دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأسئلة العلمية > أسئلة العقيدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 صفر 1430هـ/7-02-2009م, 02:27 AM
طيبة طيبة غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 1,286
Question الأسئلة المتعلقة بمتن : ثلاثة الأصول

أسئلة ثلاثة الأصول وأدلتها

س1: سؤال عن النذر الشركي.

س2:
متى يحكم على من ارتكب معصية بأنّه فاسق؟
س3: سؤال: هل للعامي أن يقلد في العقيدة؟ لماذا لا يعتبر القياس من مصادر العقيدة؟ مع ذكر أمثلة لأنواع القياس.
س4: سؤال عن صحة مخطط قسم الشفاعة إلى ثلاثة أقسام: (شفاعة منفية، مثبتة، فيما يقدر عليه العبد).
س5: سؤال: هل في القرآن دليل على أن الرزق يشمل كل المخلوقات حتى الطيور في السماء؟
س6: سؤال عن معنى «استئناف جرى مجرى التعليل» في تفسير قوله تعالى: {رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ}.
س7: سؤال عن عبارة أشكل فهمها في تفسير الألوسي وهي: «وعدم تعيينه؛ لعدم دخوله في التشبيه».
س8: سؤال عن معنى «إضافة تشريف وتخصيص» في تفسير قوله تعالى: {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ}.
س9: سؤال: ما هي آية الحقوق العشرة؟
س10: سؤال: في قوله تعالى: {فما لكم في المنافقين فئتين ...} هل حُكم عليهم بالنفاق وأمر بقتلهم لتركهم الهجرة أم لسبب آخر؟
س11: سؤال عن كيفية الجمع بين قراءات قوله تعالى: {والشمس تجري لمستقر لها} و(لا مستقرّ لها)؟
س12: سؤال عن قوله تعالى: {ولا تمنن تستكثر} هل هو خاصّ في التعامل بين بني البشر؟ أم يشمل تعامل العبد مع ربه جل وعلا؟

س13: سؤال: ما المقصود بمراتب الدعوة؟ وهل هي على حسب الحال أم بالتدرج؟
س14: سؤال: هل الدرجة الرابعة من درجات الدعوة هي الجهاد؟

س15: سؤال عن معنى «معرفة الله»؟
س16: سؤال عن معنى «التطامُن» في قوله: (الخشوعُ وهوَ: التَّذَلُّلُ والتطامُنُ).
س17: الفرق بين: (غفر الله لك ورحمك) و(رحمك الله).
س18: سؤال عن قول لابن تيمية عن محركات القلوب إلى الله الثلاثة: المحبة، والخوف، والرجاء.
س19: سؤال عن معنى إضافة التشريف مثل: «مساجد الله» و«حزب الله».
س20: سؤال عن معنى قول أم المؤمنين عائشة: «صلاة المغرب وتر النهار».
س21: سؤال عن كيفية التعامل مع من لا يصلي.
س22: سؤال: هل من الممكن أن تَدْخُل أساليب عربية مستحدثة في فصيح اللغة، أم أنها شيوع لا استحداث؟
س23: سؤال عن التفريق بين رجاء العبادة والرجاء الجائز من المخلوقين.
س24: سؤال: ما ثمرة اختلاف العلماء في الكفار هل هم مخاطبون بفروع الشريعة أم لا؟
س25: سؤال: ما الفرق بين خوف السر وخوف التعبد؟
س26: سؤال عن عبارة للفوزان حول الأيام التي خلقت فيها السماوات والأرض.
س27: سؤال عن مناهج الشروح على ثلاثة الأصول.
س28: سؤال عن قول الشيخ محمد بن عبد الوهاب: «يجب علينا تعلم أربع مسائل ...».
س29: سؤال: أي القولين أصح: «الرَّبُّ هو المعبودُ»، «من معاني الرب المعبود»؟
س30: سؤال عن دليل عبارة: (نبئ بإقرأ وأرسل بالمدثر)، وهل فيها دليل على الفرق بين النبي والرسول؟
س31: سؤال عن الفرق بين دعاء العبادة ودعاء المسألة.
س32: سؤال حول التحاكم إلى الطاغوت.
س33: سؤال عن قول الفوزان: «إن المشرك إذا كان يعترف بالله فلا يطلق عليه كافر».
س34: سؤال عن شرح مراتب الإدراك الست، مع التمثيل لكل مرتبة.
س35: سؤال: ما الدليل على أن من يترك الهجرة ليس بكافر؟
س36: سؤال: ما هو أدق تعريف في التفريق بين النبي والرسول؟
س37: سؤال عن معنى قول أبي الأسود: «قُطِع على أهل المدينة بعثٌ فاكتتبت فيه».
س38: سؤال: هل في قَوْلُهُ تَعَالى: {الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ} دليل على معرفة الله؟
س39: سؤال: «وَأَعْظَمُ مَا أَمَرَ اللهُ بِهِ التَّوْحِيدُ» ما الدليل على أن المراد توحيد الألوهية؟
س40: سؤال: هل في قوله: {فعصى فرعون الرسول فأخذناه أخذا وبيلا} دليل على أن كل من يعصي الرسول مستحق للعقاب سواء كان مقراً بالربوبية أو جاحداً لها؟
س41: سؤال: هل أخذ الجزية يقتصر على أهل الكتاب دون بقية الكفار؟
س42: سؤال عن قوله: (كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه ببسم الله الرحمن الرحيم أقطع).
س43: سؤال: هل تعليق صورة بلد من بلاد الكفار في البيت يخالف الولاء والبراء؟
س44: سؤال عن تقييد موالاة الكفار بـ«قصد ظهور الكفر على الإسلام».
س45: سؤال: هل العبادات العملية وغيرها لا تدخل ضمن تعريف دعاء العبادة؟
س46: سؤال عن تقسيمات الفوزان لأنواع الخوف.
س47: سؤال عن كيفية الجمع بين شروح ثلاثة الأصول وأدلتها.
س48: سؤال عن كيفية عمل فهرس لفوائد ثلاثة الأصول.
س49: سؤال: ما معنى مقتضيات ملة إبراهيم عليه السلام؟ وهل هناك فرق بين اللوازم والمقتضيات؟
س50: سؤال عن عبارة لابن تيمية: (فإذا كان الرجل يوالي أعداء الله بقلبه كان ذلك دليلاً على أن قلبه ليس فيه الإيمان الواجب).
س51: سؤال: كيف نجمع بين الأدلة الواردة في القراءة في صلاة المغرب بآواخر المفصل وبسورة الطور؟
س52: سؤال عن الرزق الذي يسوقه الله للكفرة.


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20 صفر 1430هـ/15-02-2009م, 01:38 PM
آبومصعب المجآهد آبومصعب المجآهد غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الأول
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
الدولة: تحت ظلال السيوف
المشاركات: 112
افتراضي

تذكرت قول الشافعي:
قَالَ الشَّافِعِيُّ - رَحِمَهُ الله تَعَالى-: (هَذِهِ السُّورَةُ لَو مَا أَنْزَلَ اللهُ حُجَّةً عَلَى خَلْقِهِ إلاَّ هِيَ لَكَفَتْهُمْ).
لما تتغير في نسخ أخرى من الكتاب ** أهي من الطبعات أو خطأ من النسخ أو هناك عدة نسخ ثابتة؟


رد مع اقتباس
  #3  
قديم 20 صفر 1430هـ/15-02-2009م, 10:14 PM
محبة للعلم محبة للعلم غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 5
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله شيخنا في وقتك وعلمك ورزقنا مما عندك
لم افهم هذه العبارة
(هذه مسألة عظيمة، وذلك أن الربوبية إذا فردت، فإنه يدخل فيها الألوهية؛ لأن الربوبية تستلزم الألوهية، وتوحيد الربوبية يستلزم توحيد الإلهية، والأُلوهية تتضمن الربوبية؛ لأن الموحد لله جل وعلا في ألوهيته هو ضمناً مقرٌ بأن الله جل وعلا واحدٌ في ربوبيته،

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 21 صفر 1430هـ/16-02-2009م, 12:09 AM
الصورة الرمزية أم عبد الله بنت علي
أم عبد الله بنت علي أم عبد الله بنت علي غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 299
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبة للعلم مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله شيخنا في وقتك وعلمك ورزقنا مما عندك
لم افهم هذه العبارة
(هذه مسألة عظيمة، وذلك أن الربوبية إذا فردت، فإنه يدخل فيها الألوهية؛ لأن الربوبية تستلزم الألوهية، وتوحيد الربوبية يستلزم توحيد الإلهية، والأُلوهية تتضمن الربوبية؛ لأن الموحد لله جل وعلا في ألوهيته هو ضمناً مقرٌ بأن الله جل وعلا واحدٌ في ربوبيته،
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بعد اذن شيخنا الفاضل
أحب أن أشارك بما تعلمته في هذه المسألة

مشركو العرب الذين كانوا يعبدون آلهة أخرى غير الله عز وجل من الأصنام والملائكة وغيرها، كانوا مُقرّين بأن الله عز وجل هو خالق ومالك الكون ومدبره
حتى إنهم كانوا يقولون في تلبيتهم "لَبَّيْكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ إِلاَّ شَرِيكًا هُوَ لَكَ تَمْلِكُهُ وَمَا مَلَكَ" يَقُولُونَ هَذَا وَهُمْ يَطُوفُونَ بِالْبَيْتِ. (رواه مسلم في صحيحه)

وقال الله عز وجل عنهم {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ } [العنكبوت : 61]

فحَجَّهم الله عز وجل باعتقادهم بانفراده بالخلق والملك على توحيده بالعبادة
فالذي يستحق العبادة هو خالقهم وخالق كل شيء ومالكه ومدبره وليس الأصنام وغيرها مما لا ينفع ولا يضر وليس لها من صفات الربوبية شيء

قال تعالى
أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ (60) أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (61) أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ (62) أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ (63) [النمل : 60 - 63]

قال ابن كثير في تفسير هذه الآيات:
أي: هم معترفون بأنه الفاعل لجميع ذلك وحده لا شريك له، ثم هم يعبدون معه غيره مما يعترفون أنه لا يخلق ولا يرزق، وإنما يستحق أن يُفرَدَ بالعبادة مَن هو المتفرد بالخلق والرزق؛ ولهذا قال: { أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ } أي: أإله مع الله يعبد. وقد تبين لكم، ولكل ذي لب مما يعرفون (2) به أيضًا أنه الخالق الرازق.


وقد حجّ موسى فرعون بهذا
قال سبحانه وتعالى
{قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ (23) قَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ (24) قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ (25) قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ (26) قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ (27) قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ (28) قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ (29)} [الشعراء : 22 - 29]


قال الإمام الطبري في تفسير هذه الآيات:
(فأخبر موسى عليه السلام القوم بالحواب عن مسألة فرعون إياه وقيله له( وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ ) ليفهم بذلك قوم فرعون مقالته لفرعون، وجوابه إياه عما سأله، إذ قال لهم فرعون( أَلا تَسْتَمِعُونَ ) إلى قول موسى، فقال لهم الذي دعوته إليه وإلى عبادته( رَبُّكُمْ ) الذي خلقكم( وَرَبُّ آبَائِكُمُ الأوَّلِينَ ) فقال فرعون لما قال لهم موسى ذلك، وأخبرهم عما يدعو إليه فرعون وقومه:( إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ ) يقول: إن رسولكم هذا الذي يزعم أنه أرسل إليكم لمغلوب على عقله، لأنه يقول قولا لا نعرفه ولا نفهمه، وإنما قال ذلك ونسب موسى عدو الله إلى الجنة، لأنه كان عنده وعند قومه أنه لا رب غيره يعبد، وأن الذي يدعوه إليه موسى باطل ليست له حقيقة، فقال موسى عند ذلك محتجًّا عليهم، ومعرفهم ربهم بصفته وأدلته، إذ كان عند قوم فرعون أن الذي يعرفونه ربًّا لهم في ذلك الوقت هو فرعون، وأن الذي يعرفونه لآبائهم أربابا ملوك أخر، كانوا قبل فرعون، قد مضوا فلم يكن عندهم أن موسى أخبرهم بشيء له معنى يفهمونه ولا يعقلونه، ولذلك قال لهم فرعون: إنه مجنون، لأن كلامه كان عندهم كلاما لا يعقلون معناه، وقوله:(قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا) فمعناه: الذي أدعوكم وفرعون إلى عبادته رب المشرق والمغرب وما بينهما يعني ملك مشرق الشمس ومغربها، وما بينهما من شيء لا إلى عبادة ملوك مصر الذين كانوا ملوكها قبل فرعون لآبائكم فمضوا، ولا إلى عبادة فرعون الذي هو ملكها.( إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ ) يقول: إن كان لكم عقول تعقلون بها ما يقال لكم، وتفهمون بها ما تسمعون مما يعين لكم؛ فلما أخبرهم عليه السلام بالأمر الذي علموا أنه الحق الواضح، إذ كان فرعون ومن قبله من ملوك مصر لم يجاوز ملكهم عريش مصر، وتبين لفرعون ومن حوله من قومه أن الذي يدعوهم موسى إلى عبادته، هو الملك الذي يملك الملوك.)


فقول الشيخ:
(لأن الربوبية تستلزم الألوهية، وتوحيد الربوبية يستلزم توحيد الإلهية،)
يعني أن اعتقاد ربوبية الله عز وجل (أنه منفرد بالخلق والملك والتدبير والرزق..إلخ) تستلزم إفراد الله عز وجل بالعبادة (توحيد الألوهية)، لأن خالق كل شيء ومالكه هو المستحق للعبادة وحده وليس من لا ينفع ولا يضر وليس له من صفات الربوبية شيء.


وقوله:
(والأُلوهية تتضمن الربوبية؛ لأن الموحد لله جل وعلا في ألوهيته هو ضمناً مقرٌ بأن الله جل وعلا واحدٌ في ربوبيته)
تعني أن الموحد الذي يفرد الله بالعبادة ولا يعبد معه غيره (توحيد الألوهية) مقرّ بأن الله وحده الخالق الرازق المدبر ..إلخ (توحيد الربوبية)
ولا تجد أحدا موحد لله في العبادة يشرك مع الله أحدا في الربوبية (يؤمن بأن هناك خالقا أو مالكا أو رازقا ... إلخ آخر غير الله عز وجل)
فتوحيد العبد لله في العبادة يتضمن اعتقاده انفراد الله بالخلق والملك والتدبير (الربوبية)
فلو لم يكن مؤمنا بالله وربوبيته لما عبده وافرده بالعبادة


هذا ما تعلمته والله تعالى أعلم


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 27 صفر 1430هـ/22-02-2009م, 11:57 PM
ابوالياس ابوالياس غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 10
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احسن الله اليك سؤالي عن شرح بن عثيمين رحمه الله (معنى الهجرة واحكامها ) القسم السادس ان يقيم للسكن .
الذي فهمته هو ان الاقسام المذكورة في الحقيقة هي دوافع تدفع الانسان الى الاقامة في بلد الشرك واذا كان كذلك
فهل من كان دافعه (السكن) حرام وان توفرت فيه الشروط المذكورة

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 22 ربيع الأول 1430هـ/18-03-2009م, 01:51 PM
الصورة الرمزية أم إبراهيم
أم إبراهيم أم إبراهيم غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 13
افتراضي الأسئلة المتعلقة بمتن : ثلاثة الأصول

4- ما معنى التحنيط؟
5- هل توضع الجنازة أثناء الصلاة عليها بين المصلين عليه وبين القبلة؟ وما هي عدد تكبيرات الجنازة؟ وما الدعاء الأصح؟
6- لم أفهم الحديث (إذا استهل السقط صلى عليه وورث) من يرثه ومتى؟
7- هل الأفضل أن تمشي أمام الجنازة أو خلفها؟ وهل يجب القيام للجنازة ولو كانت لكافر؟
8- كيف يدخل الميت للقبر؟ وهل تجوز الكتابة على القبر ليعرف؟
9- هناك من يلقن الميت الشهادتين وهو في قبره هل هذا جائز؟
10- هل يجوز المشي على القبر بالنعال؟
11- هناك من تقول جاء في كتب العلماء وفي الأحاديث أن الصحابيات كن يختضبن ويراهن الصحابة فلم يمنع ذلك العلماء المتأخرون، وكذلك أنه يجوز للمعتدة بعد انتهاء عدتها أن تتزين وتتصنع وتتعرض للتزويج فلم التشدد على من تتزين في الشارع؟

أعتذر عن كثرة الأسئلة جزاكم الله بالخيرات


رد مع اقتباس
  #7  
قديم 26 رجب 1430هـ/18-07-2009م, 03:30 PM
وليد بن عبدالله وليد بن عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 44
افتراضي

س4- قال الشيخ عبدالله الفوزان {ودليل الخوف قوله تعالى ( فلا تخافوهم وخافون) . الخوف هو انفعال يحصل بتوقع ما فيه ضرر أو هلاك، والخوف أنواع :
الأول : الخوف الطبيعي، كالخوف من عدو أو سبع أو حية فهذا ليس بعبادة، ....
النوع الثاني : خوف "السر"، وهو أن يخاف من غير الله من وثن أو ولي من الأولياء بعيدًا عنه أن يصيبه بمكروه وهذا الخوف هو الواقع بين عباد القبور والمتعلقين بالأولياء
النوع الثالث : أن يترك الإنسان ما يجب خوفًا من الناس كأن يترك الأمر بالمعروف أو النهي عن المنكر خوفًا من الناس فهذا خوف محرم ومذموم.
النوع الرابع : خوف تعبد وتعلق وهو أن يخاف أحدًا يتعبد بالخوف له فيدعوه الخوف لطاعته
السؤال :
- حدد نوع الخوف في الاية المذكورة؟
- قد يخاف الانسان من ملك او رئيس او مسئول ويجد هذا الخوف حتى في نفسه فيمتنع عن فعل او يقوم به بسببه ، فهل هذا هو خوف السر؟ وما حكمه؟
- خوف المسلم من الكافر المحارب القوي بحيث يخاف ويمتنع عن جهاده، ما نوعه ؟ وما حكمه؟


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 26 رجب 1430هـ/18-07-2009م, 03:30 PM
وليد بن عبدالله وليد بن عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 44
افتراضي

س5- قال الشيخ عبدالله الفوزان : (أصل الرجاء هو الطمع أو انتظار الشيء المحبوب، والرجاء يتضمن التذلل والخضوع، فلا يكون إلا الله سبحانه وتعالى)
السؤال: قد يطمع شخص بمنفعه من شخصا اخر ويخضع له ويتذلل ، فما حكمه ؟ وما الضابط المفرق بينه وبين الرجاء الذي لا يصرف الا لله؟


رد مع اقتباس
  #9  
قديم 26 رجب 1430هـ/18-07-2009م, 03:30 PM
وليد بن عبدالله وليد بن عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 44
افتراضي

س6 – قال الشيخ عبدالله الفوزان: (والذبح يقع على وجوه :
النوع الأول : يقع عبادة لله يقصد بها الذابح تعظيم المذبوح لـه، والتقريب إليه، وهذا لا يكون إلا لله سبحانه وتعالى، فلو تقرب بالذبح لشخص من سلطان أو غيره لوقع في الشرك. وعلامة ذلك أنه يذبح في وجهه، أي : يريق الدم ساعة حضوره. فهذا معناه التعظيم، ودليل على أنه قصد بهذا التقرب إليه. وكذا لو ذبح للأولياء أو للجن كما يفعله كثير من الجهلة في بعض الجهات فهذا من الشرك الأكبر الذي يخرج صاحبه من الملة – والعياذ بالله -)
السؤال: قد يذبح المرء في وليمه لرجل كبير او امير ويقصد تعظيمه والدليل انه قد يذبح لشخص شاه واحده ولآخر يذبح جمل ، فما حكم عمله؟ واذا كان حكمه شرك هل هو اكبر ام اصغر؟


رد مع اقتباس
  #10  
قديم 26 رجب 1430هـ/18-07-2009م, 03:30 PM
وليد بن عبدالله وليد بن عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 44
افتراضي

س7- قال الشيخ عبدالله الفوزان : (دين الإسلام، الذي بعث الله به نبيه  يقوم على ثلاثة أسس :
الأساس الأول : الاستسلام لله بالتوحيد .
الأساس الثاني : الانقياد لله تعالى بالطاعة .
الأساس الثالث : البراءة من الشرك ومن أهل الشرك .
أي : البراءة من الشرك وأهله، فلا يتم دين الإنسان إلا إذا تبرأ من المشركين وتبرأ من الشرك فـلا يشاركهم في اعتقاد، لا في قول ولا في عمل، ولا يشاركهم في مسكن، ولا يتشبه بهم أو يأخذ شيئًا من عاداتهم أو من تقاليدهم كما مر) .
السؤال : البراءة من الشرك وأهله كيف نجمعها مع حال الرسول صلى الله علية وسلم مع عمه ابو طالب فهو شاركه حياته ويحبه والدليل حزنه الشديد على وفاته؟ وكذلك حال المرء مع زوجته الكافرة من أهل الكتاب ؟


رد مع اقتباس
  #11  
قديم 26 رجب 1430هـ/18-07-2009م, 03:30 PM
وليد بن عبدالله وليد بن عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 44
افتراضي

س8- قوله تعالى :( واذ قال ابراهيم لأبيه وقومه انني براء مما تعبدون ) قال الشيخ عبدالله الفوزان في معرض للايه: (وقد دلت على فوائد نذكر منها :
أولاً : أن الآية دليل على وجوب البراءة من الشرك والمشركين، فيصلح أن نستدل بالآية على الجزئية الثالثة التي ذكرها الشيخ قبل قليل وهي البراءة من الشرك وأهله) .
السؤال: هل هذه الايه ( بذاتها ) يصح الاستدلال بها على البراءة من ( المشركين بانفسهم) فاللفظ يدل على البراءة من ( الشرك)؟ مع معرفتي ان هناك ايات أخرى تشمل البراءة من كلاهما ولكن سؤال عن هذه الاية بذاتها.


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 26 رجب 1430هـ/18-07-2009م, 03:30 PM
وليد بن عبدالله وليد بن عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 44
افتراضي

س9- قال الشيخ عبدالله الفوزان: (فمن ترك الحج ممن يجب عليه كفر. لكن إن كان تركه له إنكارًا لوجوبه فهذا كفر أكبر مخرج من الملة، وإن كان تركه للحج غير منكر لوجوبه فقد نص العلماء على أن هذا كفر أصغر لا يخرج عن الملة).
السؤال: لماذا كان ترك الصلاة بالكلية تكاسلاً دون انكار الوجوب كفر مخرج عن المله ولم يكن الحج كذلك؟ وما هو الضابط في التفريق بينها حتى لا تكون حجة للمرجئة؟


رد مع اقتباس
  #13  
قديم 26 رجب 1430هـ/18-07-2009م, 03:30 PM
وليد بن عبدالله وليد بن عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 44
افتراضي

س10- قال تعالى {لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ ... }الرعد11
السؤال: ما تفسير الاية؟


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 26 رجب 1430هـ/18-07-2009م, 03:30 PM
وليد بن عبدالله وليد بن عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 44
افتراضي

س11- قال الشيخ عبدالله الفوزان: (والكتب السابقة كلها نسخت بالقرآن العظيم الذي تكفَّل الله بحفظه؛ لأنه سيبقى حجة على الخلق أجمعين إلى يوم القيامة. ويترتب على ذلك أنه لا يجوز التحاكم إلى شيء منها بحال من الأحوال ).
السؤال: كيف نجمع بين كل الكتب السابقة نسخها القراءن ولا يجوز التحاكم لها وبين وجواز العمل باحكام ما لم ينسخ من الكتب السابقة؟


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 26 رجب 1430هـ/18-07-2009م, 03:30 PM
وليد بن عبدالله وليد بن عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 44
افتراضي

س12- الشيخ محمد بن عبدالوهاب الامام المجدد له فضل كبير على قرنه والقرون اللاحقه له فرحمه الله وجزاه الله خير الجزاء، والسؤال ما سبب كثرة الاحاديث الضغيفه في كتب الشيخ وهو الامام المجدد العارف بالصحيح والضعيف؟


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 25 جمادى الأولى 1432هـ/28-04-2011م, 02:59 AM
أبو ذؤالة أبو ذؤالة غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
الدولة: جزيرة العرب
المشاركات: 389
افتراضي

سؤال ملحق //

س4: قال الشيخ صالح آل شيخ بعد ذكره لشروط الاستغاثة: "ﻭﻗﺪ ﺗﻠﺘﺒﺲ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺴﺎﺋﻞ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﺸﺮﻭﻁ، ﻓﻲ ﺃﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺗﻜﻮﻥ ﺷﺮﻛﺎً ﺃﻛﺒﺮ، ﻭﻓﻲ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﻨﻬﻴﺎً ﻋﻨﻬﺎ، ﻣﻦ ﺫﺭﺍﺋﻊ ﺍﻟﺸﺮﻙ ﻭﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ، *ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺴﺄﻝ ﻣﻴﺘﺎً*، ﺃﻭ ﻳﺴﺄﻝ ﺃﻋﻤﻰ ﺑﺠﻨﺒﻪ، ﺃﻭ ﻣﺸﻠﻮﻻً ﺑﺠﻨﺒﻪ، ﺃﻥ ﻳﻐﻴﺜﻪ، ﻭﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ" انتهى.
ما قولك يا شيخنا في ما أشرت إليه بين النجمتين؟ أهو سبق قلم أم قصد شيئا آخر؟ جزاكم الله خير الجزاء.

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 28 شوال 1432هـ/26-09-2011م, 07:29 PM
بلوغ المرام بلوغ المرام غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 36
افتراضي وفقكم الله وجهوني..

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم على جهودكم الطيبه.

س1: وفقكم الله وبارك فيكم اختبار ثلاثة الأصول يكون في كل الشروح المدرجة في الدرس أم فقط شرح الشيخ الفوزان؟؟


رد مع اقتباس
  #18  
قديم 13 محرم 1433هـ/8-12-2011م, 08:03 PM
قارئ مجتهد قارئ مجتهد غير متواجد حالياً
طالب علم
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
الدولة: مصر أم الدنيا ^_^
المشاركات: 51
افتراضي

بالنسبة لامتحان الأصول الثلاثة هو مقسم لثلاثة أقسام .. وهذا معروف
ولكن في كل درس يوجد أسئلة .. وسؤالي هو
هل هذه الأسئلة التي تكون في نهاية كل فقرة يأتي منها الإمتحان أم ماذا

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المتعلقة, الأسئلة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأسئلة المتعلقة بمتن : حلية طالب العلم هيئة الإدارة 2 أسئلة التأصيل العلمي ومناهج الطلب 12 10 ربيع الثاني 1434هـ/20-02-2013م 04:51 PM
شرح ثلاثة الأصول وأدلتها - صالح آل الشيخ جميلة عبد العزيز مكتبة المعهد 2 13 ربيع الثاني 1433هـ/6-03-2012م 09:04 PM


الساعة الآن 02:30 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir