دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > مجموعة المتابعة الذاتية > منتدى طلاب المتابعة الذاتية

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 15 ربيع الثاني 1437هـ/25-01-2016م, 06:57 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,546
افتراضي مجلس مذاكرة مقدمات في أصول التفسير

مجلس مذاكرة دورة
مقدّمات في أصول التفسير


اختر مجموعة من المجموعات التالية، وأجب على أسئلتها إجابة وافية

المجموعة الأولى:
س1: ما معنى أصول التفسير؟
س2: ما سبب عناية علماء أهل السنة بتقرير البيان الإلهي للقرآن؟
س3: ما سبب قلة الرواية عن بعض أكابر الصحابة وكثرتها عن صغارهم؟
س4: عدد أنواع ما بلغنا من الإسرائيليات على وجه الإجمال.


المجموعة الثانية:
س1: ما هي أبواب أصول التفسير؟
س2: هل فسّر النبي صلى الله عليه وسلم جميع آيات القرآن؟
س3: بيّن فوائد دراسة سير أعلام المفسّرين من الصحابة والتابعين.
س4: اذكر الصحابة والتابعين الذين عرف عنهم قراءتهم لكتب أهل الكتاب.

المجموعة الثالثة:
س1: ما المقصود بأساليب التفسير؟
س2: اذكر الأدلّة الدالة على بيان الله تعالى للقرآن.
س3: بيّن طبقات المفسرين في عصر التابعين.
س4: هل الإذن بالتحديث عن بني إسرائيل يسوّغ الرواية عمّن عرف عنه الكذب في نقل أخبارهم؟

المجموعة الرابعة:
س1: ما هي فوائد دراسة أصول التفسير؟
س2: اذكر أنواع البيان الإلهي للقرآن مع البيان والتمثيل.
س3: بيّن طرق التابعين في تعلّم التفسير وتعليمه.
س4: ما معنى الإسرائيليات؟ وما حكم روايتها؟

المجموعة الخامسة:
س1: تحدّث عن نشأة علم أصول التفسير في القرون الثلاثة الأولى.
س2: بيّن مكانة الصحابة رضي الله عنهم وإمامتهم في علم التفسير.
س3: اكتب عن سيرة اثنين من التابعين مبيّنا ما استفدته من دراستك لسيرتهما.
س4: اذكر أشهر رواة الإسرائيليات في القرن الثاني الهجري مع التعريف الموجز بهم.

المجموعة السادسة:
س1: ما هي أهم المؤلفات في أصول التفسير؟
س2: اذكر أنواع البيان النبوي للقرآن مع التوضيح والتمثيل.
س3: اكتب عن سيرة اثنين من مفسّري الصحابة رضي الله عنهم مبيّنا ما استفدته من دراستك لسيرتهما.
س4: ما سبب شهرة الإسرائيليات المنكرة في كتب التفسير؟

المجموعة السابعة:
س1: بيّن أثر كتابات ابن تيمية في أصول التفسير على من جاء بعده.
س2: كيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلّم القرآن لأصحابه؟
س3: بيّن مزايا عصر التابعين في علم التفسير.
س4: لخّص أحكام رواية الإسرائيليات.

المجموعة الثامنة:
س1: بيّن أهميّة معرفة البيان النبوي للقرآن.
س2: ما هي طرق الصحابة رضي الله عنهم في تعلم التفسير وتعليمه؟
س3: بيّن إسهام علماء العصر في تحرير علم أصول التفسير.
س4: حدثت أمور في عصر التابعين كان لها أثر في علم التفسير بيّنها.


- دروس دورة مقدمات في أصول التفسير : هنا.

تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.

- لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع جوابه.
- يسمح بتكرار مجموعات الأسئلة بعد التغطية الشاملة لجميع الأسئلة.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة ولصقها.


بارك الله فيكم، ووفقكم لما يحب ويرضى.

  #2  
قديم 28 ربيع الثاني 1437هـ/7-02-2016م, 09:34 AM
مها عبد الرحمن مها عبد الرحمن غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
المشاركات: 52
افتراضي

بِسم الله الرحمنِ الرحِيم .



س1: ما هي أبواب أصول التفسير؟
البَابُ الأول : مُقدمات التَّفسِير = تَعريفُه ونشأته وبدايَةُ تدوينِه وَمصادِرُ التَّفسِير وَ أنواعِه وَمناهِج التَّفِسير .
• البابُ الثانِي : طُرق التَّفسِير = ومَباحِثُه : تفسِير القُرآن بالقُرآن والقُرآن بالسُّنة والقُرآن بأقوال السَّلف والقُرآن بالاجتِهاد والاختلاف بالتفسِير في الاسرائيليات .
• البابُ الثالِث : أدواتُ المُفسِّر = المَهارات التِي يستعين بِها فِي التفسِير ومنه التعريفاتُ والتمثيلات مِن العُلوم الأخرى .
• البابُ الرابِع : الإجماعُ فِي التَّفسِير ومِنه : طُرقُ تقريره وضوابِطه وَ التنبِيه علَى علل الدعاوى .
• البابُ الخامِس : الخِلافُ فِي التَّفسِير وأنواعِه ومراتِبه وَكيَفَ يُرجح المُفسر ويجمع وَ يُحلل .
• البابُ السَّادِس : الكُليات التفسِيرية = وهِي التِي يُفسَّر فيها اللفظ بمعنَى واحِد فِي كل مواضِع وروده في القُرآن .
• البابُ السابِع :أُصول دراسَة التَّفسِير = ومبحَثه : أنواع مسائِل التَّفسِير , ومصَادر كل بَحث , وطرق المَراجِع , استخلاص الأقوال , وتخريج الأقوال اللغوية .
• البَابُ الثامِن : مَسائِل الخلاف القوي = وَهُو مِن أنفع الأبواب لطالب العلم .
• البابُ التاسِع : أسالِيب التفسِير = طَريقَةُ تبليغِ معانِي القُرآن وَ تقرِيبها لَهم
• البابُ العاشِر : آدابُ المُفسِّر وشروطه = ومنه شُروط تصدر المُفسِّر .


س2: هل فسّر النبي صلى الله عليه وسلم جميع آيات القرآن ؟
قال الله تعالى: ﴿ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾
بَينَ النبِي ﷺ القُرآن بَيان تَام شَامِل لِجمِيع أنواعِه يُقامُ بِه الُحُجة , لَكِنه لَم يستَغرِق جَميع أنواعِ الآيات , وقَد كَان الصحابَة رضِي الله عنهم لا يَمُرونَ عَلى عشرِ آياتٍ إلا وَقد فَهمِوا مَعانِيهن ووعوا ما تَرنوا إليه .
- مَا رُوِي عَن عائِشَة رضِي الله عَنها أنَّها قَالت : ( ما كان النبي ﷺ يفسر شيئا من القرآن إلا آيا بعددٍ علمهن إياه جبريل عليه السلام ).
- قَال ابنُ كَثِير : ( حَديثٌ غريبٌ مُنكر ) , لا يصح إسناده .
لأنَّ الله جل جلاله لا يُقِيم عَلى النَّاسِ حُجَّة لَم يُبينها لَهم , فَهل يُسألُون عن الغَيبيات وَهُم لا يَعلمونهَا ؟ ولَم يُبين الغَيبيات إلا النبي ﷺ .


س3: بيّن فوائد دراسة سير أعلام المفسّرين من الصحابة والتابعين .
1- مَعرِفَةُ فَضلِهم وَمنزِلتهم وسابِقَتِهم فِي الدِّين وَإمامتهِم فِي التفسِير .
2- تُبصِّرنا بِما لاقَوا فِي سبيلِ العِلم ومَا امتازُوا بِه .
3- تُبين لَنا أنَّ الصحابَة رضِي الله عنهم قَد تبوؤا مركزاً عالِياً مِن التفسِير لأنهم شَهدوا التنزِيل وتابعَوا النبِي ﷺ واستفتوه فيما يُشكِل عليهم مِن القُرآن .
4- تُبين أن الصَّحابَة أخذوا مِن أصول التفسِير وأساسِه ومنهَجِه الشيءَ الكَثِير .
5- تُعرفَنا بهديهم فِي تعلمِ التفسِير وتعليمه
6- يُدرِك الطالِب مفاسِد الدعاوِي التِي تدعو للإعراضِ عنَ تفسِير الصحابَة , وإدخال الفلسفات اليونانية والمُنطلقات المنطقية.
7- تُعرفُنا ببعضِ الرواةِ عنِ الصحابَة فِي التفسِير وطرقها وأنواعها .


س4: اذكر الصحابة والتابعين الذين عرف عنهم قراءتهم لكتب أهل الكتاب.
- مِن الصحَابة :
1- عَبد الله بِن سلام بن الحارِث الإسرائِيلي :هُومِن بنِي قينُقاع وهُو من ذريَة يوسف بنِ يعقوب بن إبراهيم عليهم السلام ,وهوَ من المُبشرين بالجنة , وَقد كَانَ حِبراً مِن أحبارِ اليَهود وعالمِاً بالتوراة , أسلَم فِي مقدَمِ رسول الله ﷺ إلى المَدينة .
2- سَلمَان الفَارِسي الرامهرزي : كَان مِن أصحابِ النبي ﷺ وأصحابِه , شهدَ مع النبي ﷺ الخَندق وَ قَد آخى النبي ﷺ بينَه وبين أبي الدرداء , روى عن النبي ﷺ وتولى إمرة المدائِن , توفي سَنة 63 فِي خلافة عَلي رضِي الله عنه .
3- عَبد الله بن عَمرو بن العَاص السهمِي : اُشتهر عَنه أنه ممن أصابَ زاملتَين من أهل الكتاب, وَتعلمَ السريانية وقَد أذِن له النبي ﷺ بالتحديث عنها لَكِن لَيسَ كثِيراً .

- من التابعِين :
1- كَعب بنِ ماتِع الحمِيري : كَان مِن أحبار اليهُود , أدركَ زمان النبِي ﷺ وهُو كبِير لَكِنه لَم يلقَه ,هاجَر النبي ﷺ إلى المدينة وهو فِي سِن السبعين أسلَم فِي عَهد أبي بكرٍ أو عُمَر , جالسَ أصحابَ النبِي ﷺ .
2- هلال الهجري : كَان تُرجمانَاً للصحابَة فِي القَادسية , كَان مِن عربِ الحِيرة .
3- أبو الجلد جِيلان بن فَروة الجُونِي الأسدِي :مِن بنِي أسد , سكن البصرَة , رُوي أن ابن عباس رُبما سأله عن بعضِ ما في التوراة , قَرأ التوراة , مَات في طاعون الجارف سَنة 70 هـ .
4- نوف بن فضالة البكالي الحميري ابن امرأة كعب الأحبار
5- تبيع بن عامر الكلاعي الحميري : أدركَ زمَن النبي ولم يُسلم إلا فِي عهد أبي بَكر .
6- مُغيث بن سَمي الأوزاعِي : روى عنه: مجاهد، وحسان بن أبي الأشرس، والفرات بن الوليد .
7- وهب بن منبه بن كامل بن سيج بن ذي كبار اليماني : أسَلم فِي عهدِ النبي ﷺ لَكِنه لَم يُدرِكه , كَان مِن أشرافِ الفُرسِ باليَمن , أدركَ هِشام بن عبد الملك وَ حُبس آخر حياته وامتُحن , وتوفي سَنة 110 هـ .

  #3  
قديم 3 جمادى الأولى 1437هـ/11-02-2016م, 07:08 PM
سعاد ذياب سعاد ذياب غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 158
افتراضي

س1: ما معنى أصول التفسير؟
جمع أصل وهو ما يبنى عليه الشيئ وهي الاصول التي يبنى عليها علم التفسير وهذا يشمل جميع مراحل دراستة المسألة التفسيرة بدءا من أصول التعريف على المسائل التفسيرية إلى ما يخلص به الدارس من نتيجة دراسته لتلك المسائل .

س2: ما سبب عناية علماء أهل السنة بتقرير البيان الإلهي للقرآن؟
يعود ذلك لأنه قد ثبت أن القرآن قد بين عن طريق الله بإشكال متعددة وقد قال الله عن القرآن (ثم إن علينا بيانه)فاعتماد البيان الإلهي في تفسير القرآن يحصن من الضلالات مثل من خالف هذا الباب من الفلاسفة والصوفية واللرافضة فهؤلاء لهم شبهات في الطعن في هذا النوع من البيان وزعمهم أنها نصوص لفظية لا يمكن فهم المراد منها إلا بالتحاكم إلى العقل وتقديمه على النقل وذلك أن النصوص ظنية والمعقول قطعي لذلك أهل السنة أهتموا بالعناية بهذا النوع .

س3: ما سبب قلة الرواية عن بعض أكابر الصحابة وكثرتها عن صغارهم؟
لأنهم هلكوا قبل أن يحتاج إليهم فكان أكثر الرواية في أحداث الصحابة لأنهم بقوا وطالت أعمارهم واحتاج الناس إليهم.

س4: عدد أنواع ما بلغنا من الإسرائيليات على وجه الإجمال.
1- ما قصه الله في القرآن من أخبار بني إسرائيل وما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم فهذا يجب تصديقه.
2- ما كان يحدث به أهل الكتاب في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فما صدقهم عليه فهو صحيح وما كذبهم فهو غير صحيح وما وقف يتوقف في صحته لا يصدق ولا يكذب وتجوز روايته.
3- ما كان يحدث به بعض الصحابة الذين قرؤوا كتب أهل الكتاب .
4- ما كان يروى من الصحابة الذين لم يقرؤوا كتب أهل الكتاب لكن لهم رواية عمن قرأها .
5- ما رواه بعض التابعين ممن قرأ كتب أهل الكتاب.
6- ما كان يحدث به بعض ثقات التابعين عمن قرأ كتب أهل الكتاب.
7- ما يرويه بعض من لا يتثبت في التلقي .
8- ما يرويه بعض شديدي الضعف والمتهمين بالكذب .
9- ما يرويه أصحاب كتب التفسير المشهورة.
10- ما يذكره بعض المتأخرين من المفسرين في تفاسيرهم.

  #4  
قديم 6 جمادى الأولى 1437هـ/14-02-2016م, 02:53 PM
ميسم ميرغني يوسف ميسم ميرغني يوسف غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى الثالث
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 310
افتراضي

المجموعةالثانية:
س1: ما هي أبواب أصول التفسير؟
البابالأول: مقدّمات التفسير
مبحثه ::تعريف بعلمالتفسير ( نشأته ،بدايات تدوينه ، تدرّج التأليف فيه، مصادر التفاسير وأنواعهاومناهج المفسّرين فيها على وجه الإجمال.
أهميته :معرفة الدارس بتاريخ العلم الذي يدرسه ومصادر استمداده ومراتبعلمائه ومؤلفاتهم فيه على وجه الإجمال من الأصول المهمّة لإحسان دراسة ذلك العلم.
الباب الثاني: طرقالتفسير
مبحثه :يبحث في
· تفسير القرآن بالقرآن، وتفسير القرآن بالسنة
· تفسير القرآنبأقوال السلف من الصحابة والتابعين لهم بإحسان،
· تفسير القرآن بلغة العرب ، والتفسيربالاجتهاد،
· الخلاف في التفسير بالإسرائيليات.


الباب الثالث: أدوات المفسّر
مبحثه : المعارف والمهارات التي يستعين بها المفسّر علىدراسة مسائل التفسير. ويدخل في ذلك : التعريفوالتمثيل لما يحتاجه المفسّر من العلوم الأخرى ، وطرق الاستفادة منها على وجهالاقتصاد دون البسط والتطويل.
أهميته : التعرف على الأدوات العلمية التي يتمكن بها الدارس من قياس جودةدراسته لمسائل التفسير.
الباب الرابع: الإجماعفي التفسير:)ضوابطه، مصادر معرفته ، طرق تقريره ،علل دعاوى الإجماع(
الباب الخامس: الخلاففي التفسير، )أنواعهومراتبه ، وطرق الجمع والترجيح والإعلال.(
أهمية الباب الرابع والخامس : تعريف الدارس بطرق معرفة الإجماع والخلاف ومراتب الخلاف ، وطرقالجمع والترجيح والتعليل والرد
الباب السادس: الكليات التفسيرية، ويلتحق بكليات التفسير الضوابطالتفسيرية.
مبحث الباب :
الكليات التفسيرية :أن يفسر اللفظ بمعنى واحد في جميعمواضع وروده في القرآن الكريم ؛ بدلالة الاستقراء ؛ فبعض الألفاظ قد تحتمل في اللغة أكثر من معنى. يسميها بعض المفسرين (عادات القرآن):مثال ذلك :
قول ابنعباس: (كل سلطان في القرآن فهو حجة)رواه ابن عيينة فيتفسيره كما ذكر الحافظ في الفتح وصححه ، ورواه عبد الرزاق وابن أبي حاتم من طريق ابنعيينة.
ملحوظة :بعض الكلياتالمذكورة في بعض كتب التفسير هي أقوال منسوبة إلى قائليها فقد تصح عنهم وقد لا تصح ،وما صح منها فهو قول لصاحبه قد يكون صواباً وقد يكون في بعضه .
اهميته :تفيد الطالب في ضبط معاني تلك الألفاظ وما يراد بها في القرآن الكريم ، فلا يحتاجإلى تكلف البحث عن تفسير هذا اللفظ في كل موضع ورد في القرآن ليعرفمعناه.
البابالسابع: أصول دراسة مسائل التفسير
مبحثه :
· أنواع المسائل التفسيرية ومصادر بحث كلّ نوع منها طرق اختيار المراجعوتحرير المسألة التفسيرية
· كيفية استخلاص الأقوال ، ومراتب التحقق من صحة نسبة الأقوال المنسوبة إلى الصحابةوالتابعين ، وتخريج الأقوال اللغوية ، والفرق بين الأقوال المنصوصة والأقوالالمستخرجة.
· طرق جمع الأدلة والمرجّحات وتمييزها ، ،والتنبيه على بعض علل التفسير.
اهميته :تعريف الدارس بأصول التعرف على المسائلالتفسيرية وطرق دراستها
الباب الثامن: مسائلالخلاف القوي
مبحث الباب : مسائل الخلاف القوي في التفسير يدرسها الطالب دراسة تطبيقية لأصولالتفسير .
أهميته :
· يستفيد الطالب بالتطبيق والدراسة على أصعب ما في مسائل التفسير .
· يسهل على الطالب دراسةما سواها من المسائل ؛ من مسائل الخلاف المتوسط والضعيف .
-أفردت فيه مؤلفات كرسالة شيخالإسلام ابن تيمية "تفسير آيات أشكلت على كثير من العلماء".
بل أفرد في بعض تلك المسائل مصنفات مستقلة ؛ ومنها:
- تفسير قول الله تعالى: {وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان فيأمنيته..}الآية.
- وتفسير قول اللهتعالى: {قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولواأسلمنا...}الآية.
الباب التاسع: أساليبالتفسير :
مبحث الباب :طرق تبليغ معانيالقرآن للمتلقّين ، وتقريبها لهم بما يناسب حال المخاطبين ومقام الحديث.
أهميته :
· يفيد الطالب حال تأهله للدعوة و تدريس علم التفسير وتبليغ معانيه
· يميز به الطالب الاسلوب المناسب للمخاطب و المقام الذي يدعو فيه
· يعين الطالب في معرفة ما يصلح ان يلقى الى العامة وما لا يصلح .
الباب العاشر: شروط المفسّر وآدابه:
مبحث الباب : شروط تصدّر المفسّر ، والآداب الواجبة والمستحبة في حق المفسر.
أهميته : تعريف الطالب بالشروط التي يجب أن تتحقق فيه قبل التصدّرللتفسير ، والآداب التي عليه أن يتحلّى بها .
س2: هل فسّر النبي صلى اللهعليه وسلم جميع آيات القرآن؟
بيان تفسيره النبي صلى الله عليه وسلم للقرآن
-كان بيانه صلى الله عليه وسلم للقرآن على انواع منها : تلاوته ، بيانه لأجل الدعوة به ، ما يكون تفسيرا مباشرا لمراد الله من الآية ، جوابا على بعض اسئلة سواء من المسلمين او اهل الكتاب ، وغيرها من الطرق .
-لا يقتضي ذلك ان يستغرق بيانه صلى الله عليه وسلم جميع آيات القرءان ، يكفي أن يحصل بمجموع تلك الأنواع بيانشامل ، وإن تفاوت الناس في معرفته وإدراكه.
مسالة حديث الزبيري :
-ما رواه جعفر بن محمد الزبيري عن هشام بن عروة عن أبيه عنعائشة رضي الله عنها أنها قالت: (ما كان النبي صلى الله عليهوسلم يفسر شيئا من القرآن إلا آيا بعددٍ علمهن إياه جبريل عليه السلام (رواه ابن جرير ؛ والبزار وأبو يعلى ؛ كلهم من طريق جعفر بن محمد بن خالد بن الزبيربن العوام الأسدي به
يفهم من الحديث : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يفسر من القرآن شيئًا إلاآيًا بعَددٍ . ؟!!
جواب المسالة :
· علة الاسناد :علة الاسناد تدور حول جعفربن محمد الزبيري قال عنه البخاري (لا يتابع علىحديثه)ووقع في تحرير اسمه اضطراب عند أبي يعلىوالبزار .قال ابن كثير: (حديث منكر غريب)
.فهذا الحديث لايصحّ إسناده و لا يجوز الاحتجاجُ به لأحدٍ ممن علم صحيحَسَند الآثار و فاسدَها في الدين.
· علة المتن صحة المتن تقتضي أن القرآن أُنزلَ إليه صلى الله عليه وسلمالذكرُ ليَترك للناس بيانَ ما أنزل إليهم ، لا ليبين لهم ما أُنزلإليهم وهذا ينافي أمر الله جلّ ثناؤه نبيَّه صلىالله عليه وسلم ببلاغ ما أنزل إليه قال الله تعالى: { وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَانُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44)} . مختصر من كلام ابن كثير
· حديث ابن مسعود الصحيح : قيامِ الحجة على أنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم قد بلّغ وأدّىما أمره الله ببلاغه وأدائِه على ما أمره به والدليل حديث ابن مسعود ؛ عن عبد الله بن مسعودقال :(كان الرجل منا إذا تعلم عشرَ آيات لم يجاوزهُن حتى يعلممعانيهنّ والعملَ بهنّرواه ابن أبي شيبة وابنجرير.
· تأويل الحديث :(وهذا تأويل صحيح لو صح الحديث ؛ فإن من القرآن ما استأثر اللهتعالى بعلمه ، ومنه ما يعلمه العلماء ، ومنه ما تعلمه العرب من لغاتها ، ومنه ما لايعذر أحد في جهله ، كما صرح بذلك ابن عباس ).رواه ابن كثير عن ابن عباس و وهو قول ابن جرير.
س3: بيّن فوائد دراسة سير أعلام المفسّرين من الصحابةوالتابعين.
فوائد دراسة سير أعلام المفسّرين من الصحابةوالتابعين:
فوائد سلوكية
v معرفة المقصد الأعظم من إنزال القرآنالكريم : لأنّ الصحابة رضي الله عنهم خير من أدرك هذا المقصد ، وخير من اعتنىبه وسعى لتحقيقه.
v معرفة أن من اتّبع غير سبيلهم واهتدىبغير هديهم ضلّ وفُتن ، لأن العبرة بإصابة الحق الذي أراده الله ، و اتّباع الهدى الذي أمر اللهبه.
v أن يتبيّن الآثار السلوكية لما تعلّمهالصحابة رضي الله عنهم من معاني القرآن .
v تجلّي للدارس ما ينبغي أن يكون عليه حامل القرآن والعالم بمعانيه ؛ وما يجب أنتثمر فيه تلك المعرفة.
v معرفة أثر اتباع الصحابة وذلك بان ينظر كيف اعلىالله درجة التابعين ، ورفع ذكرهم ، فمضت مئات السنين ، والناس ينتفعون بعلمهم ، ويذكرونفضلهم ، ويثنون عليهم ، ويدعون لهم بخير.
v أنها تبصّره بما لاقوه في سبيل تحصيلما حصّلوه من العلم ، فتهون عليه مشقة طلب العلم و تبين ما امتازوا به من خصال كانت سببا في رفعتهم وحسنتحصيلهم.
فوائد علمية
علم التفسير
Ø بيان أن الصحابة قد تبوؤواالمنزلة العليا في فهم القرآن وتفسيره ؛ فلا يُدرك شأوهم ، ولا سبيل للفهم القرآنغير سبيلهم ، لما خصّهم الله به من صحبة نبيّ ، ونزول الوحي بلسانهم ومايعهدون من فنون الخطاب ، وعاصروا التنزيل ، وتلقّوا معاني القرآن من النبي صلى اللهعليه وسلم كما تلقّوا ألفاظه
Ø معرّفة فضل أولئكالأعلام الأجلاء من علماء الصحابة ؛ فإذا بلغه بعد ذلك تفسيرهم من طريق صحيح عرف قدرهوأحسن تلقّيه.
Ø أنّها تبيّن للطالب شيئاً من مناهج الصحابة في التفسير و شيئامن معالم أصول التفسير لديهم.
Ø معرفة خطر الدعاويالتي يراد منها الإعراض عن تفسير الصحابة. مثل : (دعوة بعض المحْدَثين بالمطالبةبإعادة قراءة التفسير). ويريدون بذلك إعادة النظر في تفسير القرآن لينطلق في تفسيرهمن منطلقات منطقية أو فلسفية مقطوعة الصلة عن الصحابة
علم الرواية
§ أن يتبصّر طالب علم التفسير بأحوال الطبقة العليا منأئمة المفسرين
§ اعتقاد أن هؤلاء الأعلام من الصحابة رضيالله عنهم هم الطبقة العليا من أئمة المفسّرين
§ أن يطّلع الطالب على شيء من علم رواية التفسير ، ويعرف بعض أمثلته .
§ معرفة ما كان يعانيهأهل العلم لأجل تمييز صحيح المرويات من ضعيفها .
§ اختصار الجهد والوقت،والإعانةعلى حسن اكتشاف العلل ومعرفة درجاتها وأحكام تلك المرويات والأقوال
س4: اذكرالصحابة والتابعين الذين عرف عنهم قراءتهم لكتب أهلالكتاب.

اولا : الصحابة الذين عرف عنهم قراءتهم لكتب أهلالكتاب :
عبد الله بن سلام بن الحارثالإسرائيلي(ت: 43هـ).
-من بنيقينقاع ؛ من ذرية يوسف بن يعقوب بن إبراهيم عليهم السلام ،كان حبراً من أحبار اليهود.
-أسلم في مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة كما في صحيحالبخاري وهو منالمبشّرين بالجنّة
علمه بكتب اهل الكتاب:
-كان عالماًبالتوراة ؛ وربما بلغه بعض ما يقول كعب الأحبار فيخطّئه في بعض قوله ويصوّبه فيبعضه. لكن مروياته في كتب التفسير قليلةجداً.
-هو الذي دلّ النبي صلى الله عليه وسلم على آية الرجم التي فيالتوراة لمّا كتمها اليهود ، والخبر في الصحيحين.
وروى عنه فيالتفسير:
سعيد بن المسيب ، وأبو سلمة بن عبد الرحمن ، والحسن البصري ، وعطاء بنيسار ، وعمرو بن ميمون ، وسعيد بن أبي سعيد المقبري ، وبشر بن شغاف ، وابنه يوسف بن عبدالله بن سلام ، وحفيده محمد ، وحفيده حمزة ، وسيف السدوسي ، وشهربن حوشب.
من مروياته فيالتفسير:
-سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن عنعبد الله بن سلام أن عزيرا هو العبد الذي أماته الله مائة عامثم بعثه). رواه ابن عساكر.
-عثمانبن الضحاك ، عن يوسف بن عبد الله بن سلام ، عن أبيه ، قال: «نجد فيالتوراة أن عيسى ابن مريم يُدفن مع محمد صلى الله عليهما وسلم»رواه نعيم بنحماد في الفتن
سلمان الفارسي الرامهرمزي (ت:36هـ)
-كان من علماءأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وحكمائهم كان عالماًحكيماً زاهداً متقللاً من الدنيا، يأكل من كسب يده، ويتصدّق ، ولا يتكلّف
-شهد مع النبي صلى الله عليه وسلم الخندق وما بعدها من المشاهد ،وهو الذي أشار بحفر الخندق. آخى النبي صلىالله عليه وسلم بينه وبين أبي الدرداء ؛ فنفعه الله به.
-روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلمحديثاً طيباً مباركاً ، وتولّى إمرة المدائن في فارس في عهد عمر ، وتوفي سنة 36 هـ ، فيأوّل خلافة علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
ما يروى عنه في التفسير على ثلاثةأضرب:
v المرفوع : ما يُسنده إلى النبي صلى اللهعليه وسلم ؛ فهذا من المرفوع ؛ إذا صحّ الإسناد إليه فهو حجّة.
v اجتهاد الصحابي : ما هو من قوله في التفسير ، وهذا :
· إذاكان له وجه في الاجتهاد فهو من قبيل تفسير الصحابي.
· إذا كانمما يعرف من حال النزول فله حكم الرفع.
v الاسرائليات : ما يسنده إلى أهل الكتاب ، أو مايعرف من المتن أنه مما أخذ من أهل الكتاب
روى عنه في التفسير:
سعيد بن المسيّب ، وأبوعثمان النهدي ، وكعب بن سوار الأزدي ، وعباد بن عبد الله الأسدي ، وأبو قرّةالكندي.
ومن مروياته فيالتفسير:
مثال من الاسرائليات
:عاصم بن سليمان , عن أبي عثمان النهدي , عن سلمان في قولهتعالى: {كتب ربكم على نفسه الرحمة} أن سلمان , قال: إنا نجد في التوراة أن الله خلق السموات والأرض , ثم خلق أو جعل مائة رحمة قبل أنيخلق الخلق , ثم خلق الخلق فوضع بينهم رحمة واحدة , وأمسك عنده تسعا وتسعين رحمة " قال: «فبها يتراحمون , وبها يتعاطفون , وبها يتباذلون , وبهايتزاورون , وبها تحن الناقة , وبها تنئج البقرة , وبها تثغو الشاة , وبها تتابعالطير وبها تتابع الحيتان في البحر , وإذا كان يوم القيامة جمع تلك الرحمة إلى ماعنده , ورحمته أفضل وأوسع»رواه عبد الرزاق وابن جرير.
وفي صحيح مسلم أن سلمان حدّث بهذا عن النبيصلى الله عليه وسلم ، وقد صح الحديث في هذا عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليهوسلم ؛ فهو من الإسرائيليات التي ورد تصديقها في السنّة.


3:عبد الله بن عمرو بن العاص السهمي (ت:65 هـ)
العابد الزاهد ،أسلم قبل أبيه، وهاجر إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة، وكان حافظاًللقرآن..
علمه بكتب اهل الكتاب
-اشتهر عنه قد أصاب زاملتين منكتب أهل الكتاب ، وتعلّم السريانية ؛ فكان يقرأ في تلك الكتب ويحدّث منها
-المرويات الإسرائيلية الصريحة أو التي يمكن أن يحكم بأنه من الإسرائيلياتفيما يُروى عنه قليلة ليست كثيرة ، وبعضها لا يصحّ إسنادها إليه.
-أكثر ما يرويه في التفسير إما مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وإما مناجتهاده في التفسير.
مما روي عنه من الإسرائيليات:
هلال بنعلي العامري عن عطاء بن يسار ، قال: لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ،قلت : أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة ؟
قال : " أجل ، والله إنه لموصوف في التوراةببعض صفته في القرآن: {يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداومبشرا ونذيرا}، وحرزا للأميين ، أنت عبدي ورسولي ، سميتك المتوكل ليس بفظ ولاغليظ ، ولا سخاب في الأسواق ، ولا يدفع بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضهالله حتى يقيم به الملة العوجاء ، بأن يقولوا: لا إله إلا الله، ويفتح بها أعيناعميا، وآذانا صما، وقلوبا غلفا). رواه البخاري في صحيحه، والإمام أحمد في مسنده،وغيرهما.


ثانيا : التابعين الذين عرف عنهم قراءتهم لكتب أهلالكتاب:
-كعب بن ماتع الحميري، ووهببن منبّه اليماني، ونوف بن فضالة البكالي، وتبيع بن عامر الكلاعي، ومغيث بن سميّالأوزاعي، وأبو الجلد الأسدي، وهلال الهجري، وناجية بن كعب الأسدي.
-أكثر من تروى عنه الإسرائيليات: كعبالأحبار ووهب بن منبّه ونوف البكالي. والباقون رواياتهم قليلة جداً.


كعب بن ماتع الحميري (ت:32هـ)
أدرك زمان النبي صلى الله عليه وسلم وهو كبير، ولم يلقه؛ وأسلم في عهد أبي بكر، وقيل: في عهد عمر.
وقدم المدينة في زمان عمر بن الخطاب.
كان موصوفا بالعلم والتديّن ؛ أدرك خلافة عثمان بن عفّان، ومات بحمص سنة 32هـ، وقد جاوزالمائة
علمه بكتب اهل الكتابكان من أحباراليهود .
روى عنه في التفسير:
من الصحابة: أبو هريرة، وابن عمر، ومعاوية، وابن عباس.
من التابعين:سعيد بن المسيب، وعطاء بن أبي رباح، وأسلم مولى عمر، وعبيد الله بن عدي بن الخيار،وأبو سلامٍ الحبشي، ومالك بن أبي عامر الأصبحي، وتبيعٌ الحميري ابن امرأة كعبٍ،ونوف البكالي
مماروي عنه من الإسرائيليات:
أنّ ما يُروى عن كعب الأحبار على نوعين :
النوع الاول :فيه نكارة وإسناده إليه غيرصحيح: فلا يسوغ أن يحمل عليه فيه، بل الحمل على من نسب القول المنكر إليه.
مثال ذلك : أن معاوية بن أبي سفيان قال لكعب الأحبار: أنت تقول: إن ذا القرنين كان يربطخيله بالثريا؟
فقال له كعب: إن كنت قلتذلك، فإن الله تعالى قال: {وآتيناه من كل شيءسببا}).رواه ابن لهيعة: عن سالم بن غيلان، عن سعيد بن أبيهلال.فيه نكارة وإسناده إليه غيرصحيح

النوع الثاني :فيه نكارة وإسناده إليه صحيح : فإنّللنكارة أسبابها:
· قد تكون مما حرّف من كتب أهل الكتاب
· قد تكون مما أخطأ هو فيقراءته، ولذلك مثال صحيح نبّه عليه عبد الله بن سلام.
· قد يفسّر باجتهاده مما يفهمه من التوراة،وهذا الاجتهاد عرضة للصواب والخطأ
· قد يكون بعض الخطأ شنيعاً لغفلته عن أدلّةصحيحة تخالفه.
مثال ذلك :قال أبو المغيرة عبد القدوسالخولاني: حدثنا صفوان [بن عمرو] قال: حدثنا شريح أن كعبا كان يقول في الباب الذيفي بيت المقدس: إنه الباب الذي قال الله{فضرب بينهم بسور لهباب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب}). رواه ابن جريرفيه نكارة وإسناده إليه صحيح
حكمه :
-مافيه نكارة لا يصحّ أنيكون مصدراً يعتمد عليه في التلقّي وفهم معاني القرآن.
-ما لا نكارةفيه يسوغ ذكره من باب الاستشهاد والاستئناس والاعتبار بالقصص التي توافق مقتضى التفسير الصحيحولا تخالفه.
موقف الصحابة من تفسيره
كان يجالسهم و يحدثهم ببعض ما في كتب أهل الكتاب :
· إن أصاب صوّبوه، وإن أخطأخطّؤوه؛كان عبد الله بن سلام تبلغه مقالته فيصوبه او يخطئه .
· إن حدّث بما لا يعرفون صدقه من كذبه لم يصدّقوه ولم يكذّبوه.
· كان منهم منيحدّث عنه، ومنهم من يتجنّب التحديث عنه.
هلال الهجري
علمه بكتب اهل الكتاب
رُوي في كتب التاريخ والسير أنه كان ترجماناً للصحابة في القادسية،والذي يظهر أنه كان من عرب الحيرة ممن كان يترجمون بين الفرس والعرب.
ومماروي عنه من الإسرائيليات:
قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه لهلال الهجري: ما تجدونالحقب؟
قال: «نجده فيكتاب الله ثمانون سنة، اثنا عشر شهرا كل شهر ثلاثون يوما، كل يوم ألف سنة»رواه عبد الرزاق وابن جرير من طريق سفيان الثوري عن عمار الدهني، عنسالم بن أبي الجعد.


أبو الجلد جِيلان بن فروة الجوني الأسدي (ت:70هـ).
- تابعيّ من بنيأسد؛ سكن البصرة، وثّقه الإمام أحمد، ومات في طاعون الجارف سنة 70هـ.
علمه بكتب اهل الكتابقرأ التوراة.
روى عنه:أبو عمران الجوني، وقتادة، وأبان بن أبي عياش. والرواية عنه قليلة جداً.
ومماروي عنه من الإسرائيليات:
-ورُوي أنّ ابن عباس ربّما سأله عن بعض ما فيالتوراة. قال حماد بن سلمة: أخبرنا موسى بنسالم أبو جهضم، مولى ابن عباس، قال: (كتب ابن عباس إلى أبيالجلد يسأله عن الرعد، فقال: الرعد ملك). رواه ابن جرير.

-عن أبي عمران الجوني، عن أبي الجلد جيلان قال: إن العذاب لما هبطعلى قوم يونس جعل يحور على رءوسهم مثل قطع الليل المظلم فمشى ذو العقول منهم إلىشيخ من علمائهم؛ فقالوا: إنا قد نزل بنا ما ترى فعلمنا دعاء ندعو الله به عسى أنيرفع عنا عقوبته.
فقال: قولوا: "يا حي حين لا حي، ويا حي محيي الموتى، ويا حي لا إله إلا أنت"! فكشفعنهم العذاب، ومتعوا إلى حين). -- روى ابن جرير وابن أبي حاتم منطريق: صالح المري


نوف بن فضالة البكالي الحميري ابن امرأة كعب الأحبار (ت: نحو 95هـ
عامّة ما يُروى عنه في التفسير من الإسرائيليات،مما لا يضرّ الجهل به. تاريخ وفاته ذكره البخاري فيمنمات ما بين التسعين إلى المئة، وذكر الزركلي أنه مات نحو 95هـ
علمه بكتب اهل الكتاب
قرأ كتب أهل الكتاب،وتعلّم من زوج أمّه كعب الأحبار، -
روى عنه قتادة وسعيد بن جبير، وأبو إسحاق السبيعي، يحيى بن أبي كثير، وأبو عمران الجوني،ونسير بن ذعلوق، وأبو هارون العبدي.
مماروي عنه من الإسرائيليات:
- سفيان الثوري عنأبي إسحاق السبيعي عن نوف البكالي في قوله: ({وشروه بثمن بخسدراهم معدودة}قال: عشرون درهما ). رواه ابن جرير.
تبيع بن عامر الكلاعي الحميري (ت:101هـ)
-أدرك زمان النبي صلى اللهعليه وسلم، ولم يسلم إلا في عهد أبي بكر، وهو ابن امرأة كعب الأحبار.
-قال الذهبي: (عرضالقرآن على مجاهد، وكان رفيقه في الغزو).
علمه بكتب اهل الكتاب أخذ عنه مجاهد بعض ما يرويه عن أهلالكتاب.الرواية عنه قليلة.

مغيث بن سميّ الأوزاعي (ت: 105هـ تقريباً).
قال الذهبي: (كان أخباريا صاحب كتب كَوَهْب،وأبي الجلد).
روايته في التفسير
روى عن :أبي هريرة وكعبالأحبار، وتبيع الحميري.
روى عنه:مجاهد، وحسان بن أبي الأشرس، والفرات بن الوليد.
من مروياته فيالتفسير:
- سفيان، عن منصور، عن مجاهد، عن مغيث بنسمي: {إن كتاب الفجار لفي سجين}قال: (في الأرض السابعة). رواه ابن جرير. والرواية عنه قليلة.


وهب بن منبه بن كامل بن سيج بن ذي كباراليماني (ت:110هـ)
أسلم وهب بن منبه في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، لكنّه لميدركه.
ثقة صدوقاحتجّ به البخاري ومسلم فيما يرويه عن الثقات.كان يقول بالقدر، وكتب فيه كتاباًثمّ رجع عنه.
توفي سنة 110هـ على أرجح الأقوال.
علمه بكتب اهل الكتاب
كان قبلإسلامه حبرا من أحبار اليهود فهو كثير الرواية للإسرائيليات فعامّة ما يُروى عنه في التفسير منالإسرائيليات لكن قسم كبير منها لايصح السند بهإليه بسبب ضعفأكثر الرواة عنه :
· كتب كتاب "المبتدأ" ذكر فيه بدء الخلق، وبعض أخبار الأولين،من الأنبياء والصالحين والأمم السابقة، وشحنهبالإسرائيليات.
· تداول القصاص كتابه (المبتدأ) وكان منهؤلاء القصاص ضعفاءومخلطونومنه من يروي ما فيه بالمعنىفيغيّر ويزيد
· ابتلي وهببابن بنته عبد المنعم بن إدريس بن سنان اليماني، روى عنه جماعةمرويات كثيرة عن أبيه عن وهب بن منبّهمكذوبة عليه. قال أحمد بنحنبل: (عبد المنعم بن إدريس يكذب على وهب بن منبه).
· يروي عنه أيضاً محمّد بن إسحاق مرويات كثيرةبواسطة لا يسمّيها، وأحيانا يعنعن وهو موصوف بالتدليس.
روى عنه محمد بن إسحاق بن يسار، وأبو سنان عيسى بن سنانالقسملي، وعبد الصمد بن معقل، والمنذر بن النعمان الأفطس، وعمرو بن دينار، وسعيد بنعبد العزيز، وابن أبي نجيح، وهارون بن عنترة، وربيعة بن أبي عبد الرحمن، وغيرهم.
من مروياته فيالتفسير:
قال حماد بن سلمة: أخبرناأبو سنان، عن وهب بن منبه، قال في قول الله: (فإذا هم بالساهرة) قال: الساهرة: جبل إلى جنب بيت المقدس). رواه ابن جرير.


  #5  
قديم 11 جمادى الآخرة 1437هـ/20-03-2016م, 11:47 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 2,861
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مها عبد الرحمن مشاهدة المشاركة
بِسم الله الرحمنِ الرحِيم .



س1: ما هي أبواب أصول التفسير؟
البَابُ الأول : مُقدمات التَّفسِير = تَعريفُه ونشأته وبدايَةُ تدوينِه وَمصادِرُ التَّفسِير وَ أنواعِه وَمناهِج التَّفِسير .
• البابُ الثانِي : طُرق التَّفسِير = ومَباحِثُه : تفسِير القُرآن بالقُرآن والقُرآن بالسُّنة والقُرآن بأقوال السَّلف والقُرآن بالاجتِهاد والاختلاف بالتفسِير في الاسرائيليات .
• البابُ الثالِث : أدواتُ المُفسِّر = المَهارات التِي يستعين بِها فِي التفسِير ومنه التعريفاتُ والتمثيلات مِن العُلوم الأخرى .
• البابُ الرابِع : الإجماعُ فِي التَّفسِير ومِنه : طُرقُ تقريره وضوابِطه وَ التنبِيه علَى علل الدعاوى .
• البابُ الخامِس : الخِلافُ فِي التَّفسِير وأنواعِه ومراتِبه وَكيَفَ يُرجح المُفسر ويجمع وَ يُحلل .
• البابُ السَّادِس : الكُليات التفسِيرية = وهِي التِي يُفسَّر فيها اللفظ بمعنَى واحِد فِي كل مواضِع وروده في القُرآن .
• البابُ السابِع :أُصول دراسَة التَّفسِير = ومبحَثه : أنواع مسائِل التَّفسِير , ومصَادر كل بَحث , وطرق المَراجِع , استخلاص الأقوال , وتخريج الأقوال اللغوية .
• البَابُ الثامِن : مَسائِل الخلاف القوي = وَهُو مِن أنفع الأبواب لطالب العلم .كيف ذلك، لو بيّنتِ أكثر.
• البابُ التاسِع : أسالِيب التفسِير = طَريقَةُ تبليغِ معانِي القُرآن وَ تقرِيبها لَهم
• البابُ العاشِر : آدابُ المُفسِّر وشروطه = ومنه شُروط تصدر المُفسِّر .
اختصرتِ بارك الله فيكِ في بيان هذه الأبواب.


س2: هل فسّر النبي صلى الله عليه وسلم جميع آيات القرآن ؟
قال الله تعالى: ﴿ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾
بَينَ النبِي ﷺ القُرآن بَيان تَام شَامِل لِجمِيع أنواعِه يُقامُ بِه الُحُجة , لَكِنه لَم يستَغرِق جَميع أنواعِ الآيات , وقَد كَان الصحابَة رضِي الله عنهم لا يَمُرونَ عَلى عشرِ آياتٍ إلا وَقد فَهمِوا مَعانِيهن ووعوا ما تَرنوا إليه .
- مَا رُوِي عَن عائِشَة رضِي الله عَنها أنَّها قَالت : ( ما كان النبي ﷺ يفسر شيئا من القرآن إلا آيا بعددٍ علمهن إياه جبريل عليه السلام ).
- قَال ابنُ كَثِير : ( حَديثٌ غريبٌ مُنكر ) , لا يصح إسناده .
لأنَّ الله جل جلاله لا يُقِيم عَلى النَّاسِ حُجَّة لَم يُبينها لَهم , فَهل يُسألُون عن الغَيبيات وَهُم لا يَعلمونهَا ؟ ولَم يُبين الغَيبيات إلا النبي ﷺ .


س3: بيّن فوائد دراسة سير أعلام المفسّرين من الصحابة والتابعين .
1- مَعرِفَةُ فَضلِهم وَمنزِلتهم وسابِقَتِهم فِي الدِّين وَإمامتهِم فِي التفسِير .
2- تُبصِّرنا بِما لاقَوا فِي سبيلِ العِلم ومَا امتازُوا بِه .
3- تُبين لَنا أنَّ الصحابَة رضِي الله عنهم قَد تبوؤا مركزاً عالِياً مِن التفسِير لأنهم شَهدوا التنزِيل وتابعَوا النبِي ﷺ واستفتوه فيما يُشكِل عليهم مِن القُرآن .
4- تُبين أن الصَّحابَة أخذوا مِن أصول التفسِير وأساسِه ومنهَجِه الشيءَ الكَثِير .
5- تُعرفَنا بهديهم فِي تعلمِ التفسِير وتعليمه
6- يُدرِك الطالِب مفاسِد الدعاوِي التِي تدعو للإعراضِ عنَ تفسِير الصحابَة , وإدخال الفلسفات اليونانية والمُنطلقات المنطقية.
7- تُعرفُنا ببعضِ الرواةِ عنِ الصحابَة فِي التفسِير وطرقها وأنواعها .


س4: اذكر الصحابة والتابعين الذين عرف عنهم قراءتهم لكتب أهل الكتاب.
- مِن الصحَابة :
1- عَبد الله بِن سلام بن الحارِث الإسرائِيلي :هُومِن بنِي قينُقاع وهُو من ذريَة يوسف بنِ يعقوب بن إبراهيم عليهم السلام ,وهوَ من المُبشرين بالجنة , وَقد كَانَ حِبراً مِن أحبارِ اليَهود وعالمِاً بالتوراة , أسلَم فِي مقدَمِ رسول الله ﷺ إلى المَدينة .
2- سَلمَان الفَارِسي الرامهرزي : كَان مِن أصحابِ النبي ﷺ وأصحابِه , شهدَ مع النبي ﷺ الخَندق وَ قَد آخى النبي ﷺ بينَه وبين أبي الدرداء , روى عن النبي ﷺ وتولى إمرة المدائِن , توفي سَنة 63 فِي خلافة عَلي رضِي الله عنه .
3- عَبد الله بن عَمرو بن العَاص السهمِي : اُشتهر عَنه أنه ممن أصابَ زاملتَين من أهل الكتاب, وَتعلمَ السريانية وقَد أذِن له النبي ﷺ بالتحديث عنها لَكِن لَيسَ كثِيراً .

- من التابعِين :
1- كَعب بنِ ماتِع الحمِيري : كَان مِن أحبار اليهُود , أدركَ زمان النبِي ﷺ وهُو كبِير لَكِنه لَم يلقَه ,هاجَر النبي ﷺ إلى المدينة وهو فِي سِن السبعين أسلَم فِي عَهد أبي بكرٍ أو عُمَر , جالسَ أصحابَ النبِي ﷺ .
2- هلال الهجري : كَان تُرجمانَاً للصحابَة فِي القَادسية , كَان مِن عربِ الحِيرة .
3- أبو الجلد جِيلان بن فَروة الجُونِي الأسدِي :مِن بنِي أسد , سكن البصرَة , رُوي أن ابن عباس رُبما سأله عن بعضِ ما في التوراة , قَرأ التوراة , مَات في طاعون الجارف سَنة 70 هـ .
4- نوف بن فضالة البكالي الحميري ابن امرأة كعب الأحبار
5- تبيع بن عامر الكلاعي الحميري : أدركَ زمَن النبي ولم يُسلم إلا فِي عهد أبي بَكر .
6- مُغيث بن سَمي الأوزاعِي : روى عنه: مجاهد، وحسان بن أبي الأشرس، والفرات بن الوليد .
7- وهب بن منبه بن كامل بن سيج بن ذي كبار اليماني : أسَلم فِي عهدِ النبي ﷺ لَكِنه لَم يُدرِكه , كَان مِن أشرافِ الفُرسِ باليَمن , أدركَ هِشام بن عبد الملك وَ حُبس آخر حياته وامتُحن , وتوفي سَنة 110 هـ .

الدرجة :أ

أحسنتِ جدا بارك الله فيكِ.

  #6  
قديم 12 جمادى الآخرة 1437هـ/21-03-2016م, 12:05 AM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 2,861
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعاد ذياب مشاهدة المشاركة
س1: ما معنى أصول التفسير؟
جمع أصل وهو ما يبنى عليه الشيئ وهي الاصول التي يبنى عليها علم التفسير وهذا يشمل جميع مراحل دراستة المسألة التفسيرة بدءا من أصول التعريف على المسائل التفسيرية إلى ما يخلص به الدارس من نتيجة دراسته لتلك المسائل .

س2: ما سبب عناية علماء أهل السنة بتقرير البيان الإلهي للقرآن؟
يعود ذلك لأنه قد ثبت أن القرآن قد بين عن طريق الله بإشكال متعددة وقد قال الله عن القرآن (ثم إن علينا بيانه)فاعتماد البيان الإلهي في تفسير القرآن يحصن من الضلالات مثل من خالف هذا الباب من الفلاسفة والصوفية واللرافضة فهؤلاء لهم شبهات في الطعن في هذا النوع من البيان وزعمهم أنها نصوص لفظية لا يمكن فهم المراد منها إلا بالتحاكم إلى العقل وتقديمه على النقل وذلك أن النصوص ظنية والمعقول قطعي لذلك أهل السنة أهتموا بالعناية بهذا النوع .

س3: ما سبب قلة الرواية عن بعض أكابر الصحابة وكثرتها عن صغارهم؟
لأنهم هلكوا قبل أن يحتاج إليهم فكان أكثر الرواية في أحداث الصحابة لأنهم بقوا وطالت أعمارهم واحتاج الناس إليهم.أحسنتِ ولو مثلتِ على ذلك من الصحابة رضوان الله عليهم .

س4: عدد أنواع ما بلغنا من الإسرائيليات على وجه الإجمال.
1- ما قصه الله في القرآن من أخبار بني إسرائيل وما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم فهذا يجب تصديقه.
2- ما كان يحدث به أهل الكتاب في زمن النبي صلى الله عليه وسلم فما صدقهم عليه فهو صحيح وما كذبهم فهو غير صحيح وما وقف يتوقف في صحته لا يصدق ولا يكذب وتجوز روايته.
3- ما كان يحدث به بعض الصحابة الذين قرؤوا كتب أهل الكتاب .
4- ما كان يروى من الصحابة الذين لم يقرؤوا كتب أهل الكتاب لكن لهم رواية عمن قرأها .
5- ما رواه بعض التابعين ممن قرأ كتب أهل الكتاب.
6- ما كان يحدث به بعض ثقات التابعين عمن قرأ كتب أهل الكتاب.
7- ما يرويه بعض من لا يتثبت في التلقي .
8- ما يرويه بعض شديدي الضعف والمتهمين بالكذب .
9- ما يرويه أصحاب كتب التفسير المشهورة.
10- ما يذكره بعض المتأخرين من المفسرين في تفاسيرهم.أحسنتِ بالإتيان على الأنواع، لكنكِ غفلت عن ذكر بعض أسماء الصحابة والتابعين ممن اشتهر في هذه الأنواع

الدرجة:ب+
أحسنتِ بارك الله فيكِ .

  #7  
قديم 12 جمادى الآخرة 1437هـ/21-03-2016م, 12:16 AM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 2,861
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميسم ميرغني يوسف مشاهدة المشاركة
المجموعةالثانية:
س1: ما هي أبواب أصول التفسير؟
البابالأول: مقدّمات التفسير
مبحثه ::تعريف بعلمالتفسير ( نشأته ،بدايات تدوينه ، تدرّج التأليف فيه، مصادر التفاسير وأنواعهاومناهج المفسّرين فيها على وجه الإجمال.
أهميته :معرفة الدارس بتاريخ العلم الذي يدرسه ومصادر استمداده ومراتبعلمائه ومؤلفاتهم فيه على وجه الإجمال من الأصول المهمّة لإحسان دراسة ذلك العلم.
الباب الثاني: طرقالتفسير
مبحثه :يبحث في
· تفسير القرآن بالقرآن، وتفسير القرآن بالسنة
· تفسير القرآنبأقوال السلف من الصحابة والتابعين لهم بإحسان،
· تفسير القرآن بلغة العرب ، والتفسيربالاجتهاد،
· الخلاف في التفسير بالإسرائيليات.


الباب الثالث: أدوات المفسّر
مبحثه : المعارف والمهارات التي يستعين بها المفسّر علىدراسة مسائل التفسير. ويدخل في ذلك : التعريفوالتمثيل لما يحتاجه المفسّر من العلوم الأخرى ، وطرق الاستفادة منها على وجهالاقتصاد دون البسط والتطويل.
أهميته : التعرف على الأدوات العلمية التي يتمكن بها الدارس من قياس جودةدراسته لمسائل التفسير.
الباب الرابع: الإجماعفي التفسير:)ضوابطه، مصادر معرفته ، طرق تقريره ،علل دعاوى الإجماع(
الباب الخامس: الخلاففي التفسير، )أنواعهومراتبه ، وطرق الجمع والترجيح والإعلال.(
أهمية الباب الرابع والخامس : تعريف الدارس بطرق معرفة الإجماع والخلاف ومراتب الخلاف ، وطرقالجمع والترجيح والتعليل والرد
الباب السادس: الكليات التفسيرية، ويلتحق بكليات التفسير الضوابطالتفسيرية.
مبحث الباب :
الكليات التفسيرية :أن يفسر اللفظ بمعنى واحد في جميعمواضع وروده في القرآن الكريم ؛ بدلالة الاستقراء ؛ فبعض الألفاظ قد تحتمل في اللغة أكثر من معنى. يسميها بعض المفسرين (عادات القرآن):مثال ذلك :
قول ابنعباس: (كل سلطان في القرآن فهو حجة)رواه ابن عيينة فيتفسيره كما ذكر الحافظ في الفتح وصححه ، ورواه عبد الرزاق وابن أبي حاتم من طريق ابنعيينة.
ملحوظة :بعض الكلياتالمذكورة في بعض كتب التفسير هي أقوال منسوبة إلى قائليها فقد تصح عنهم وقد لا تصح ،وما صح منها فهو قول لصاحبه قد يكون صواباً وقد يكون في بعضه .
اهميته :تفيد الطالب في ضبط معاني تلك الألفاظ وما يراد بها في القرآن الكريم ، فلا يحتاجإلى تكلف البحث عن تفسير هذا اللفظ في كل موضع ورد في القرآن ليعرفمعناه.
البابالسابع: أصول دراسة مسائل التفسير
مبحثه :
· أنواع المسائل التفسيرية ومصادر بحث كلّ نوع منها طرق اختيار المراجعوتحرير المسألة التفسيرية
· كيفية استخلاص الأقوال ، ومراتب التحقق من صحة نسبة الأقوال المنسوبة إلى الصحابةوالتابعين ، وتخريج الأقوال اللغوية ، والفرق بين الأقوال المنصوصة والأقوالالمستخرجة.
· طرق جمع الأدلة والمرجّحات وتمييزها ، ،والتنبيه على بعض علل التفسير.
اهميته :تعريف الدارس بأصول التعرف على المسائلالتفسيرية وطرق دراستها
الباب الثامن: مسائلالخلاف القوي
مبحث الباب : مسائل الخلاف القوي في التفسير يدرسها الطالب دراسة تطبيقية لأصولالتفسير .
أهميته :
· يستفيد الطالب بالتطبيق والدراسة على أصعب ما في مسائل التفسير .
· يسهل على الطالب دراسةما سواها من المسائل ؛ من مسائل الخلاف المتوسط والضعيف .
-أفردت فيه مؤلفات كرسالة شيخالإسلام ابن تيمية "تفسير آيات أشكلت على كثير من العلماء".
بل أفرد في بعض تلك المسائل مصنفات مستقلة ؛ ومنها:
- تفسير قول الله تعالى: {وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمنى ألقى الشيطان فيأمنيته..}الآية.
- وتفسير قول اللهتعالى: {قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولواأسلمنا...}الآية.
الباب التاسع: أساليبالتفسير :
مبحث الباب :طرق تبليغ معانيالقرآن للمتلقّين ، وتقريبها لهم بما يناسب حال المخاطبين ومقام الحديث.
أهميته :
· يفيد الطالب حال تأهله للدعوة و تدريس علم التفسير وتبليغ معانيه
· يميز به الطالب الاسلوب المناسب للمخاطب و المقام الذي يدعو فيه
· يعين الطالب في معرفة ما يصلح ان يلقى الى العامة وما لا يصلح .
الباب العاشر: شروط المفسّر وآدابه:
مبحث الباب : شروط تصدّر المفسّر ، والآداب الواجبة والمستحبة في حق المفسر.
أهميته : تعريف الطالب بالشروط التي يجب أن تتحقق فيه قبل التصدّرللتفسير ، والآداب التي عليه أن يتحلّى بها .أحسنتِ بارك الله فيكِ
س2: هل فسّر النبي صلى اللهعليه وسلم جميع آيات القرآن؟
بيان تفسيره النبي صلى الله عليه وسلم للقرآن
-كان بيانه صلى الله عليه وسلم للقرآن على انواع منها : تلاوته ، بيانه لأجل الدعوة به ، ما يكون تفسيرا مباشرا لمراد الله من الآية ، جوابا على بعض اسئلة سواء من المسلمين او اهل الكتاب ، وغيرها من الطرق .
-لا يقتضي ذلك أن يستغرق بيانه صلى الله عليه وسلم جميع آيات القرءان ، يكفي أن يحصل بمجموع تلك الأنواع بيانشامل ، وإن تفاوت الناس في معرفته وإدراكه.
مسالة حديث الزبيري :
-ما رواه جعفر بن محمد الزبيري عن هشام بن عروة عن أبيه عنعائشة رضي الله عنها أنها قالت: (ما كان النبي صلى الله عليهوسلم يفسر شيئا من القرآن إلا آيا بعددٍ علمهن إياه جبريل عليه السلام (رواه ابن جرير ؛ والبزار وأبو يعلى ؛ كلهم من طريق جعفر بن محمد بن خالد بن الزبيربن العوام الأسدي به
يفهم من الحديث : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يفسر من القرآن شيئًا إلاآيًا بعَددٍ . ؟!!
جواب المسالة :
· علة الاسناد :علة الاسناد تدور حول جعفربن محمد الزبيري قال عنه البخاري (لا يتابع علىحديثه)ووقع في تحرير اسمه اضطراب عند أبي يعلىوالبزار .قال ابن كثير: (حديث منكر غريب)
.فهذا الحديث لايصحّ إسناده و لا يجوز الاحتجاجُ به لأحدٍ ممن علم صحيحَسَند الآثار و فاسدَها في الدين.
· علة المتن صحة المتن تقتضي أن القرآن أُنزلَ إليه صلى الله عليه وسلمالذكرُ ليَترك للناس بيانَ ما أنزل إليهم ، لا ليبين لهم ما أُنزلإليهم وهذا ينافي أمر الله جلّ ثناؤه نبيَّه صلىالله عليه وسلم ببلاغ ما أنزل إليه قال الله تعالى: { وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَانُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44)} . مختصر من كلام ابن كثير
· حديث ابن مسعود الصحيح : قيامِ الحجة على أنّ النبيّ صلى الله عليه وسلم قد بلّغ وأدّىما أمره الله ببلاغه وأدائِه على ما أمره به والدليل حديث ابن مسعود ؛ عن عبد الله بن مسعودقال :(كان الرجل منا إذا تعلم عشرَ آيات لم يجاوزهُن حتى يعلممعانيهنّ والعملَ بهنّرواه ابن أبي شيبة وابنجرير.
· تأويل الحديث :(وهذا تأويل صحيح لو صح الحديث ؛ فإن من القرآن ما استأثر اللهتعالى بعلمه ، ومنه ما يعلمه العلماء ، ومنه ما تعلمه العرب من لغاتها ، ومنه ما لايعذر أحد في جهله ، كما صرح بذلك ابن عباس ).رواه ابن كثير عن ابن عباس و وهو قول ابن جرير.
س3: بيّن فوائد دراسة سير أعلام المفسّرين من الصحابةوالتابعين.
فوائد دراسة سير أعلام المفسّرين من الصحابةوالتابعين:
فوائد سلوكية
v معرفة المقصد الأعظم من إنزال القرآنالكريم : لأنّ الصحابة رضي الله عنهم خير من أدرك هذا المقصد ، وخير من اعتنىبه وسعى لتحقيقه.
v معرفة أن من اتّبع غير سبيلهم واهتدىبغير هديهم ضلّ وفُتن ، لأن العبرة بإصابة الحق الذي أراده الله ، و اتّباع الهدى الذي أمر اللهبه.
v أن يتبيّن الآثار السلوكية لما تعلّمهالصحابة رضي الله عنهم من معاني القرآن .
v تجلّي للدارس ما ينبغي أن يكون عليه حامل القرآن والعالم بمعانيه ؛ وما يجب أنتثمر فيه تلك المعرفة.
v معرفة أثر اتباع الصحابة وذلك بان ينظر كيف اعلىالله درجة التابعين ، ورفع ذكرهم ، فمضت مئات السنين ، والناس ينتفعون بعلمهم ، ويذكرونفضلهم ، ويثنون عليهم ، ويدعون لهم بخير.
v أنها تبصّره بما لاقوه في سبيل تحصيلما حصّلوه من العلم ، فتهون عليه مشقة طلب العلم و تبين ما امتازوا به من خصال كانت سببا في رفعتهم وحسنتحصيلهم.
فوائد علمية
علم التفسير
ø بيان أن الصحابة قد تبوؤواالمنزلة العليا في فهم القرآن وتفسيره ؛ فلا يُدرك شأوهم ، ولا سبيل للفهم القرآنغير سبيلهم ، لما خصّهم الله به من صحبة نبيّ ، ونزول الوحي بلسانهم ومايعهدون من فنون الخطاب ، وعاصروا التنزيل ، وتلقّوا معاني القرآن من النبي صلى اللهعليه وسلم كما تلقّوا ألفاظه
ø معرّفة فضل أولئكالأعلام الأجلاء من علماء الصحابة ؛ فإذا بلغه بعد ذلك تفسيرهم من طريق صحيح عرف قدرهوأحسن تلقّيه.
ø أنّها تبيّن للطالب شيئاً من مناهج الصحابة في التفسير و شيئامن معالم أصول التفسير لديهم.
ø معرفة خطر الدعاويالتي يراد منها الإعراض عن تفسير الصحابة. مثل : (دعوة بعض المحْدَثين بالمطالبةبإعادة قراءة التفسير). ويريدون بذلك إعادة النظر في تفسير القرآن لينطلق في تفسيرهمن منطلقات منطقية أو فلسفية مقطوعة الصلة عن الصحابة
علم الرواية
§ أن يتبصّر طالب علم التفسير بأحوال الطبقة العليا منأئمة المفسرين
§ اعتقاد أن هؤلاء الأعلام من الصحابة رضيالله عنهم هم الطبقة العليا من أئمة المفسّرين
§ أن يطّلع الطالب على شيء من علم رواية التفسير ، ويعرف بعض أمثلته .
§ معرفة ما كان يعانيهأهل العلم لأجل تمييز صحيح المرويات من ضعيفها .
§ اختصار الجهد والوقت،والإعانةعلى حسن اكتشاف العلل ومعرفة درجاتها وأحكام تلك المرويات والأقوال
س4: اذكرالصحابة والتابعين الذين عرف عنهم قراءتهم لكتب أهلالكتاب.

اولا : الصحابة الذين عرف عنهم قراءتهم لكتب أهلالكتاب :
عبد الله بن سلام بن الحارثالإسرائيلي(ت: 43هـ).
-من بنيقينقاع ؛ من ذرية يوسف بن يعقوب بن إبراهيم عليهم السلام ،كان حبراً من أحبار اليهود.
-أسلم في مقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة كما في صحيحالبخاري وهو منالمبشّرين بالجنّة
علمه بكتب اهل الكتاب:
-كان عالماًبالتوراة ؛ وربما بلغه بعض ما يقول كعب الأحبار فيخطّئه في بعض قوله ويصوّبه فيبعضه. لكن مروياته في كتب التفسير قليلةجداً.
-هو الذي دلّ النبي صلى الله عليه وسلم على آية الرجم التي فيالتوراة لمّا كتمها اليهود ، والخبر في الصحيحين.
وروى عنه فيالتفسير:
سعيد بن المسيب ، وأبو سلمة بن عبد الرحمن ، والحسن البصري ، وعطاء بنيسار ، وعمرو بن ميمون ، وسعيد بن أبي سعيد المقبري ، وبشر بن شغاف ، وابنه يوسف بن عبدالله بن سلام ، وحفيده محمد ، وحفيده حمزة ، وسيف السدوسي ، وشهربن حوشب.
من مروياته فيالتفسير:
-سعيد بن أبي عروبة عن قتادة عن الحسن عنعبد الله بن سلام أن عزيرا هو العبد الذي أماته الله مائة عامثم بعثه). رواه ابن عساكر.
-عثمانبن الضحاك ، عن يوسف بن عبد الله بن سلام ، عن أبيه ، قال: «نجد فيالتوراة أن عيسى ابن مريم يُدفن مع محمد صلى الله عليهما وسلم»رواه نعيم بنحماد في الفتن
سلمان الفارسي الرامهرمزي (ت:36هـ)
-كان من علماءأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وحكمائهم كان عالماًحكيماً زاهداً متقللاً من الدنيا، يأكل من كسب يده، ويتصدّق ، ولا يتكلّف
-شهد مع النبي صلى الله عليه وسلم الخندق وما بعدها من المشاهد ،وهو الذي أشار بحفر الخندق. آخى النبي صلىالله عليه وسلم بينه وبين أبي الدرداء ؛ فنفعه الله به.
-روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلمحديثاً طيباً مباركاً ، وتولّى إمرة المدائن في فارس في عهد عمر ، وتوفي سنة 36 هـ ، فيأوّل خلافة علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
ما يروى عنه في التفسير على ثلاثةأضرب:
v المرفوع : ما يُسنده إلى النبي صلى اللهعليه وسلم ؛ فهذا من المرفوع ؛ إذا صحّ الإسناد إليه فهو حجّة.
v اجتهاد الصحابي : ما هو من قوله في التفسير ، وهذا :
· إذاكان له وجه في الاجتهاد فهو من قبيل تفسير الصحابي.
· إذا كانمما يعرف من حال النزول فله حكم الرفع.
v الاسرائليات : ما يسنده إلى أهل الكتاب ، أو مايعرف من المتن أنه مما أخذ من أهل الكتاب
روى عنه في التفسير:
سعيد بن المسيّب ، وأبوعثمان النهدي ، وكعب بن سوار الأزدي ، وعباد بن عبد الله الأسدي ، وأبو قرّةالكندي.
ومن مروياته فيالتفسير:
مثال من الاسرائليات
:عاصم بن سليمان , عن أبي عثمان النهدي , عن سلمان في قولهتعالى: {كتب ربكم على نفسه الرحمة} أن سلمان , قال: إنا نجد في التوراة أن الله خلق السموات والأرض , ثم خلق أو جعل مائة رحمة قبل أنيخلق الخلق , ثم خلق الخلق فوضع بينهم رحمة واحدة , وأمسك عنده تسعا وتسعين رحمة " قال: «فبها يتراحمون , وبها يتعاطفون , وبها يتباذلون , وبهايتزاورون , وبها تحن الناقة , وبها تنئج البقرة , وبها تثغو الشاة , وبها تتابعالطير وبها تتابع الحيتان في البحر , وإذا كان يوم القيامة جمع تلك الرحمة إلى ماعنده , ورحمته أفضل وأوسع»رواه عبد الرزاق وابن جرير.
وفي صحيح مسلم أن سلمان حدّث بهذا عن النبيصلى الله عليه وسلم ، وقد صح الحديث في هذا عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليهوسلم ؛ فهو من الإسرائيليات التي ورد تصديقها في السنّة.


3:عبد الله بن عمرو بن العاص السهمي (ت:65 هـ)
العابد الزاهد ،أسلم قبل أبيه، وهاجر إلى النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة، وكان حافظاًللقرآن..
علمه بكتب اهل الكتاب
-اشتهر عنه قد أصاب زاملتين منكتب أهل الكتاب ، وتعلّم السريانية ؛ فكان يقرأ في تلك الكتب ويحدّث منها
-المرويات الإسرائيلية الصريحة أو التي يمكن أن يحكم بأنه من الإسرائيلياتفيما يُروى عنه قليلة ليست كثيرة ، وبعضها لا يصحّ إسنادها إليه.
-أكثر ما يرويه في التفسير إما مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وإما مناجتهاده في التفسير.
مما روي عنه من الإسرائيليات:
هلال بنعلي العامري عن عطاء بن يسار ، قال: لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما ،قلت : أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه وسلم في التوراة ؟
قال : " أجل ، والله إنه لموصوف في التوراةببعض صفته في القرآن: {يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهداومبشرا ونذيرا}، وحرزا للأميين ، أنت عبدي ورسولي ، سميتك المتوكل ليس بفظ ولاغليظ ، ولا سخاب في الأسواق ، ولا يدفع بالسيئة السيئة، ولكن يعفو ويغفر، ولن يقبضهالله حتى يقيم به الملة العوجاء ، بأن يقولوا: لا إله إلا الله، ويفتح بها أعيناعميا، وآذانا صما، وقلوبا غلفا). رواه البخاري في صحيحه، والإمام أحمد في مسنده،وغيرهما.


ثانيا : التابعين الذين عرف عنهم قراءتهم لكتب أهلالكتاب:
-كعب بن ماتع الحميري، ووهببن منبّه اليماني، ونوف بن فضالة البكالي، وتبيع بن عامر الكلاعي، ومغيث بن سميّالأوزاعي، وأبو الجلد الأسدي، وهلال الهجري، وناجية بن كعب الأسدي.
-أكثر من تروى عنه الإسرائيليات: كعبالأحبار ووهب بن منبّه ونوف البكالي. والباقون رواياتهم قليلة جداً.


كعب بن ماتع الحميري (ت:32هـ)
أدرك زمان النبي صلى الله عليه وسلم وهو كبير، ولم يلقه؛ وأسلم في عهد أبي بكر، وقيل: في عهد عمر.
وقدم المدينة في زمان عمر بن الخطاب.
كان موصوفا بالعلم والتديّن ؛ أدرك خلافة عثمان بن عفّان، ومات بحمص سنة 32هـ، وقد جاوزالمائة
علمه بكتب اهل الكتابكان من أحباراليهود .
روى عنه في التفسير:
من الصحابة: أبو هريرة، وابن عمر، ومعاوية، وابن عباس.
من التابعين:سعيد بن المسيب، وعطاء بن أبي رباح، وأسلم مولى عمر، وعبيد الله بن عدي بن الخيار،وأبو سلامٍ الحبشي، ومالك بن أبي عامر الأصبحي، وتبيعٌ الحميري ابن امرأة كعبٍ،ونوف البكالي
مماروي عنه من الإسرائيليات:
أنّ ما يُروى عن كعب الأحبار على نوعين :
النوع الاول :فيه نكارة وإسناده إليه غيرصحيح: فلا يسوغ أن يحمل عليه فيه، بل الحمل على من نسب القول المنكر إليه.
مثال ذلك : أن معاوية بن أبي سفيان قال لكعب الأحبار: أنت تقول: إن ذا القرنين كان يربطخيله بالثريا؟
فقال له كعب: إن كنت قلتذلك، فإن الله تعالى قال: {وآتيناه من كل شيءسببا}).رواه ابن لهيعة: عن سالم بن غيلان، عن سعيد بن أبيهلال.فيه نكارة وإسناده إليه غيرصحيح

النوع الثاني :فيه نكارة وإسناده إليه صحيح : فإنّللنكارة أسبابها:
· قد تكون مما حرّف من كتب أهل الكتاب
· قد تكون مما أخطأ هو فيقراءته، ولذلك مثال صحيح نبّه عليه عبد الله بن سلام.
· قد يفسّر باجتهاده مما يفهمه من التوراة،وهذا الاجتهاد عرضة للصواب والخطأ
· قد يكون بعض الخطأ شنيعاً لغفلته عن أدلّةصحيحة تخالفه.
مثال ذلك :قال أبو المغيرة عبد القدوسالخولاني: حدثنا صفوان [بن عمرو] قال: حدثنا شريح أن كعبا كان يقول في الباب الذيفي بيت المقدس: إنه الباب الذي قال الله{فضرب بينهم بسور لهباب باطنه فيه الرحمة وظاهره من قبله العذاب}). رواه ابن جريرفيه نكارة وإسناده إليه صحيح
حكمه :
-مافيه نكارة لا يصحّ أنيكون مصدراً يعتمد عليه في التلقّي وفهم معاني القرآن.
-ما لا نكارةفيه يسوغ ذكره من باب الاستشهاد والاستئناس والاعتبار بالقصص التي توافق مقتضى التفسير الصحيحولا تخالفه.
موقف الصحابة من تفسيره
كان يجالسهم و يحدثهم ببعض ما في كتب أهل الكتاب :
· إن أصاب صوّبوه، وإن أخطأخطّؤوه؛كان عبد الله بن سلام تبلغه مقالته فيصوبه او يخطئه .
· إن حدّث بما لا يعرفون صدقه من كذبه لم يصدّقوه ولم يكذّبوه.
· كان منهم منيحدّث عنه، ومنهم من يتجنّب التحديث عنه.
هلال الهجري
علمه بكتب اهل الكتاب
رُوي في كتب التاريخ والسير أنه كان ترجماناً للصحابة في القادسية،والذي يظهر أنه كان من عرب الحيرة ممن كان يترجمون بين الفرس والعرب.
ومماروي عنه من الإسرائيليات:
قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه لهلال الهجري: ما تجدونالحقب؟
قال: «نجده فيكتاب الله ثمانون سنة، اثنا عشر شهرا كل شهر ثلاثون يوما، كل يوم ألف سنة»رواه عبد الرزاق وابن جرير من طريق سفيان الثوري عن عمار الدهني، عنسالم بن أبي الجعد.


أبو الجلد جِيلان بن فروة الجوني الأسدي (ت:70هـ).
- تابعيّ من بنيأسد؛ سكن البصرة، وثّقه الإمام أحمد، ومات في طاعون الجارف سنة 70هـ.
علمه بكتب اهل الكتابقرأ التوراة.
روى عنه:أبو عمران الجوني، وقتادة، وأبان بن أبي عياش. والرواية عنه قليلة جداً.
ومماروي عنه من الإسرائيليات:
-ورُوي أنّ ابن عباس ربّما سأله عن بعض ما فيالتوراة. قال حماد بن سلمة: أخبرنا موسى بنسالم أبو جهضم، مولى ابن عباس، قال: (كتب ابن عباس إلى أبيالجلد يسأله عن الرعد، فقال: الرعد ملك). رواه ابن جرير.

-عن أبي عمران الجوني، عن أبي الجلد جيلان قال: إن العذاب لما هبطعلى قوم يونس جعل يحور على رءوسهم مثل قطع الليل المظلم فمشى ذو العقول منهم إلىشيخ من علمائهم؛ فقالوا: إنا قد نزل بنا ما ترى فعلمنا دعاء ندعو الله به عسى أنيرفع عنا عقوبته.
فقال: قولوا: "يا حي حين لا حي، ويا حي محيي الموتى، ويا حي لا إله إلا أنت"! فكشفعنهم العذاب، ومتعوا إلى حين). -- روى ابن جرير وابن أبي حاتم منطريق: صالح المري


نوف بن فضالة البكالي الحميري ابن امرأة كعب الأحبار (ت: نحو 95هـ
عامّة ما يُروى عنه في التفسير من الإسرائيليات،مما لا يضرّ الجهل به. تاريخ وفاته ذكره البخاري فيمنمات ما بين التسعين إلى المئة، وذكر الزركلي أنه مات نحو 95هـ
علمه بكتب اهل الكتاب
قرأ كتب أهل الكتاب،وتعلّم من زوج أمّه كعب الأحبار، -
روى عنه قتادة وسعيد بن جبير، وأبو إسحاق السبيعي، يحيى بن أبي كثير، وأبو عمران الجوني،ونسير بن ذعلوق، وأبو هارون العبدي.
مماروي عنه من الإسرائيليات:
- سفيان الثوري عنأبي إسحاق السبيعي عن نوف البكالي في قوله: ({وشروه بثمن بخسدراهم معدودة}قال: عشرون درهما ). رواه ابن جرير.
تبيع بن عامر الكلاعي الحميري (ت:101هـ)
-أدرك زمان النبي صلى اللهعليه وسلم، ولم يسلم إلا في عهد أبي بكر، وهو ابن امرأة كعب الأحبار.
-قال الذهبي: (عرضالقرآن على مجاهد، وكان رفيقه في الغزو).
علمه بكتب اهل الكتاب أخذ عنه مجاهد بعض ما يرويه عن أهلالكتاب.الرواية عنه قليلة.

مغيث بن سميّ الأوزاعي (ت: 105هـ تقريباً).
قال الذهبي: (كان أخباريا صاحب كتب كَوَهْب،وأبي الجلد).
روايته في التفسير
روى عن :أبي هريرة وكعبالأحبار، وتبيع الحميري.
روى عنه:مجاهد، وحسان بن أبي الأشرس، والفرات بن الوليد.
من مروياته فيالتفسير:
- سفيان، عن منصور، عن مجاهد، عن مغيث بنسمي: {إن كتاب الفجار لفي سجين}قال: (في الأرض السابعة). رواه ابن جرير. والرواية عنه قليلة.


وهب بن منبه بن كامل بن سيج بن ذي كباراليماني (ت:110هـ)
أسلم وهب بن منبه في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، لكنّه لميدركه.
ثقة صدوقاحتجّ به البخاري ومسلم فيما يرويه عن الثقات.كان يقول بالقدر، وكتب فيه كتاباًثمّ رجع عنه.
توفي سنة 110هـ على أرجح الأقوال.
علمه بكتب اهل الكتاب
كان قبلإسلامه حبرا من أحبار اليهود فهو كثير الرواية للإسرائيليات فعامّة ما يُروى عنه في التفسير منالإسرائيليات لكن قسم كبير منها لايصح السند بهإليه بسبب ضعفأكثر الرواة عنه :
· كتب كتاب "المبتدأ" ذكر فيه بدء الخلق، وبعض أخبار الأولين،من الأنبياء والصالحين والأمم السابقة، وشحنهبالإسرائيليات.
· تداول القصاص كتابه (المبتدأ) وكان منهؤلاء القصاص ضعفاءومخلطونومنه من يروي ما فيه بالمعنىفيغيّر ويزيد
· ابتلي وهببابن بنته عبد المنعم بن إدريس بن سنان اليماني، روى عنه جماعةمرويات كثيرة عن أبيه عن وهب بن منبّهمكذوبة عليه. قال أحمد بنحنبل: (عبد المنعم بن إدريس يكذب على وهب بن منبه).
· يروي عنه أيضاً محمّد بن إسحاق مرويات كثيرةبواسطة لا يسمّيها، وأحيانا يعنعن وهو موصوف بالتدليس.
روى عنه محمد بن إسحاق بن يسار، وأبو سنان عيسى بن سنانالقسملي، وعبد الصمد بن معقل، والمنذر بن النعمان الأفطس، وعمرو بن دينار، وسعيد بنعبد العزيز، وابن أبي نجيح، وهارون بن عنترة، وربيعة بن أبي عبد الرحمن، وغيرهم.
من مروياته فيالتفسير:
قال حماد بن سلمة: أخبرناأبو سنان، عن وهب بن منبه، قال في قول الله: (فإذا هم بالساهرة) قال: الساهرة: جبل إلى جنب بيت المقدس). رواه ابن جرير.



الدرجة:أ+
أحسنتِ جدا، ممتازة بارك الله في اجتهادك ونفع بكِ

  #8  
قديم 15 شوال 1437هـ/20-07-2016م, 08:49 AM
الصورة الرمزية إسراء خليفة
إسراء خليفة إسراء خليفة غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى السادس
 
تاريخ التسجيل: Jul 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 1,142
افتراضي


المجموعة الرابعة:
س1: ما هي فوائد دراسة أصول التفسير؟
1- تعرف الدارس على معرفة مصادر التفسير وطرقه.
2- تعريف الدارس بأصول التعرف على المسائل التفسيرية وطرق دراستها.
3- تعرف الدارس معرفة الإجماع والخلاف ومراتب الخلاف وطرق الجمع والترجيح والتعليل والرد.
4- تبصير الدارس بالأصول الضابطة لصحة منهجه في التفسير وما يقبل فيه الاجتهاد وما لا يقبل.
5- التعرف على الأدوات العلمية التي يتمكن بها من قياس جودة دراسته لمسائل التفسير، ومعرفة مواضع الخلل والتقصير ومواضع الإجادة والإحسان.
6- تعريف الطالب بالشروط التي يجب أن تتحقق فيه التصدر للتفسير والآداب التي ليه أن يتحلى بها.

س2: اذكر أنواع البيان الإلهي للقرآن مع البيان والتمثيل.
1- تفسير القرآن بالقرآن؛ والذي يعد من التفسير الإلهي هو ما دل على المعنى صراحة من غير التباس
مثاله: "والسماء والطارق * وما أدراك ما الطارق * النجم الثاقب" .

2- تفسير القرآن بالحديث القدسي؛ وهو أن يرد في الأحاديث القدسية ما يبين مراد الله جل وعلا ببعض ما ورد في كتابه.
مثاله: ما رواه أنس بن مالك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في هذه الآية" هو أهل التقوى وأهل المغفرة" قال: قال الله عز وجل: أنا أهل أن أتقى فمن اتقاني فلم يجعل معي إلها، فأنا أهل أن أغفر له.
3- ما نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم لبيان تفسير بعض ما أنزل الله في القرآن.
4- البيان القدري لبعض معاني القرآن
مثاله كما في مسند أحمد من حديث الزبير بن العوام، قال: لما نزلت هذه الآية " واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة.."، قال: ونحن يومئذ متوافرون، قال: فجعلت أتعجب من هذه الآية : أي فتنة تصيبنا؟ ما هذه الفتنة؟ حتى رأيناها ."

س3: بيّن طرق التابعين في تعلّم التفسير وتعليمه.
1- طريقة حضور مجالس التفسير وحلقه التي كان يقيمها بعض المفسرين من الصحابة، كما روي عن ابن مسعود وابن عباس فقد كان لهم أصحاب يواظبون على حضور مجالسهم.
2- طريقة العرض والسؤال ؛ فيقرأ التابعي القرآن على الصحابي ويسأله عن معاني الآيات التي يقرؤها.
قال الشعبي" ما من آية نزلت وإلا وأنا سألت عنها"
3- طريقة الكتابة والتقييد؛ فكان من التابعين من يكتب ما يسمع من التفسير من بعض الصحابة .
قال ابن أبي مليكة : ( رأيت مجاهدا يسأل ابن عباس عن تفسير القرآن ومعه ألواحه فيقول له ابن عباس اكتب، قال: حتى أسأله عن التفسير كله ) .
4- طريقة الملازمة: كان من التابعين من يلزم أحد اصحابة مدة يأخذ عنه العلم والسمت ثم ينتقل إلى غيره حتى يحصل علما كثيرا.
5- طريقة المراسلة
قال ابن أبي مليكة: كتبت إلى ابن عباس أسأله عن شهادة الصبيان، فكتب إلى : إن الله عز وجل يقول" ممن ترضون من الشهداء " فليسوا ممن نرضى، لا تجوز.
6- طريقة عرض التفسير: أن يعرض التابعي ما يظهر له من التفسير على شيخه، فإن كان صوابا أقرّه وإلا صوّبه.
7- التدارس والتذاكر: فكانوا يتدارسون التفسير فيما بينهم ويتذاكرونه ويخبر بعضهم بعضا بما عرف من لتفسير، وما حفظ من الرواية فيه.

س4: ما معنى الإسرائيليات؟ وما حكم روايتها؟
الإسرائليات: هي أخبار بني إسرائيل، و هو يعقوب بن إبراهيم عليه السلام، الذي قال فيه" كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة، قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين"
حكم روايتها:

- الإذن بالتحديث عنهم إذن مطلق يدخله التقييد، وهذه القيود منها ما نص عليه النبي ومنها ما نص عليه أصحابه.
- لا يعتقد تصديق ما يروى عنهم ما لم يشهد له الدليل.
- لا تحل رواية ما علم بالدليل مخالفته.
-لو ذكرت على سبيل الاستشهاد بها لا بأس.

  #9  
قديم 26 شوال 1437هـ/31-07-2016م, 10:45 PM
مروة محمود مروة محمود غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2014
المشاركات: 249
افتراضي

المجموعة الثالثة:


س1: ما المقصود بأساليب التفسير؟

- هي طريقة تبليغ معاني القرآن للمتلقّين ، و تقريبها لهم بما يناسب حال المخاطبين و مقام الحديث ؛فإنّ لكل مقام مقالاً، ولكلّ حالة ما يناسبها .
- و معرفة طالب العلم بها ، والتعرّف على طرق العلماء يفيده كثيراً في حُسن التأهّل لِتدريس التفسير، والدعوة بالقرآن، وتبليغ معانيه لأنواع من المُتلقين .


س2: اذكر الأدلّة الدالة على بيان الله تعالى للقرآن.

- أولاً: من القرآن :

1. قال الله تعالى: " إن علينا جمعه وقرآنه ، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ، ثم إن علينا بيانه ".
· وجه الدلالة: ظاهر في الآية فالهاء في ( بيانه ) عائدة إلى القرآن و الضمير"نا" في علينا عائدة إلى الله جل جلاله وتقدست أسماؤه .

2. وقال تعالى: " ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيراً "
· وجه الدلالة: ظاهر من معنى الآية فَــــ(تفسيراً) تعني: بيانا وتفصيلا ، ومن ذلك بيان الله لما أنزل في القرآن.

3. وقال تعالى: " وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلًا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين"
· وجه الدلالة: ظاهر من (مفصلاً) أي : مُبيّنا .

4. وقال تعالى: " قد جاءكم من الله نور و كتاب مبين ، يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراطٍ مستقيمٍ ".
· وجه الدلالة: ظاهر في الآية بإسناد الهداية و الإخراج من الظلمات إلى الكتاب المبين الذي هو من عند الله .

5. وقال تعالى: " حم ، والكتاب المبين".
· وجه الدلالة: أنّ هذا إقسام من الله تعالى بالقرآن بصفة من أظهر صفاته وهو أنه قرآن مبين؛ يبين بعضه بعضاً، ويبين للناس بيانا مفصلا ما يحتاجون إليه ليهتدوا إلى صراط الله المستقيم وينالوا رضوانه وثوابه، ويسلموا من سخطه وعقابه.

6. وقال تعالى : "وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ "وقال: "فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى".
· وجه الدلالة: ضرب الله تعالى للناس في هذا القرآن من كلّ مثل، وصرّف لهم الآيات، وجعل كتابه نوراً مبيناً، وهادياً للّتي هي أقوم، وفرقاناً يفرق بين الحقّ والباطل، وعِصمة من الضلالة لمن تمسّك به، ودعا إلى اتّباعه ، وهذا يستلزم أن يكون في كلام الله من البيان ما يتيسر به اتباع الهدى ؛ كما هو صريح دلالة قول الله تعالى:"ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر".

7. وقال تعالى : " والسماء والطارق ، و ما أدراك ما الطارق ، النجم الثاقب "
· وجه الدلالة : في هذه الآية فسّر الله تعالى المراد بالطارق بأنه النجم الثاقب و هذا من التفسير الإلهي الذي ما يدلّ على المعنى صراحة من غير التباس.

8. و قال الله تعالى:"غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنينويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله".
· وجه الدلالة : هذا من البيان القدري الذي يلحق بالبيان الإلهي وهو : ما يجعله الله من الآيات البينات الدالة على مراده ؛ فيقدر أموراً يظهر بها المعنى الذي أراده وقد يكون وهم فيه من وهم، وأخطأ فيه من أخطأ.وقد وقع في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم .كما في مسند الإمام أحمد وسنن الترمذي ومستدرك الحاكم وغيرها من حديث سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان المشركون يحبون أن تظهر فارس على الروم؛ لأنهم أهل أوثان، وكان المسلمون يحبون أن تظهر الروم على فارس؛ لأنهم أهل كتاب، فذكره لأبي بكر، فذكره أبو بكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أما إنهم سيغلبون)).قال: فذكره أبو بكر لهم، فقالوا: اجعل بيننا وبينك أجلاً؛ فإن ظهرنا كان لنا كذا وكذا، وإن ظهرتم كان لكم كذا وكذا؛ فجعل أجلاً خمس سنين، فلم يظهروا، فذكر ذلك أبو بكر للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال:((ألا جعلتها إلى دون العشر))قال: قال سعيد بن جبير: البضع ما دون العشر، ثم ظهرت الروم بعد.قال: فذلك قوله:"الم. غلبت الروم"إلى قوله:"ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله".

- ثانياً: من السـنة :

1. ما رواه الإمام أحمد والدارمي والترمذي والحاكم وغيرهم من طرق عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في هذه الآية: "هو أهل التقوى وأهل المغفرة". قال: قال الله عز وجل: (أنا أهل أن أتقى؛ فمن اتقاني فلم يجعل معي إلها فأنا أهل أن أغفر له) .حسّنه الترمذي، وصححه الحاكم في المستدرك، وضعّفه جماعة من أهل الحديث لتفرّد سهيل القطعي به وهو مضعّف عند أهل الحديث.
· وجه الدلالة: هذا حديث قدسي وقد ورد فيه ما يبيّن مراد الله جلّ وعلاببعض ما ورد في كتابه وهو من أنواع البيان الإلهي للقرآن.

2. ما في الصحيحين وغيرهما من حديث عائشة رضي الله عنها: أن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، قلن للنبي صلى الله عليه وسلم: أينا أسرع بك لحوقًا؟ قال:"أطولكن يدًا"؛ فأخذوا قصبةً يذرعونها، فكانت سودة أطولهن يدًا، فلما ماتت زينب علمنا بعد أنما كانت طول يدها الصدقة، وكانت أسرعنا لحوقًا به، وكانت تحب الصدقة.
وفي رواية في المستدرك عن عائشة أنها قالت: فكنا إذا اجتمعنا في بيت إحدانا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم نمد أيدينا في الجدار نتطاول، فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت زينب بنت جحشٍ زوج النبي صلى الله عليه وسلم وكانت امرأةً قصيرةً، ولم تكن أطولنا، فعرفنا حينئذٍ أن النبي صلى الله عليه وسلم إنما أراد بطول اليد الصدقة قال:"وكانت زينب امرأة صناعة اليد فكانت تدبغ وتخرز وتصدق في سبيل الله عز وجل".
· وجه الدلالة : هذا أيضاًمن البيان القدري الذي يلحق بالبيان الإلهي .

3. ما رواه الترمذي عن مجاهد بن جبر -رحمه الله- أنه قال : (لو كنت قرأت قراءة ابن مسعودٍ لم أحتج أن أسأل ابن عباسٍ عن كثيرٍ من القرآن مما سألت).
· وجه الدلالة: هذا الأثر يدلنا على نوع من أنواع البيان الإلهي للقرآن وهو تفسير القرآن للقرآن الذي هو على أنواع كثيرة وهذا الحديث يدل على نوع منها و هو: تفسير إحدى القراءات لغيرها.

4. ما جاء في مسند الإمام أحمد وسنن النسائي الكبرى من حديث الحسن البصري عن الزبير بن العوام، قال: " لما نزلت هذه الآية: "واتقوا فتنةً لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصةً"الآية ، قال: ونحن يومئذٍ متوافرون، قال: فجعلت أتعجب من هذه الآية: أي فتنةٍ تصيبنا؟ ما هذه الفتنة؟ حتى رأيناها . و في رواية أخرى في مسند الإمام أحمد من حديث مطرف بن عبدالله بن الشخير عن الزبير أنه قال في هذه الآية : لم نكن نحسب أنا أهلها حتى وقعت منا حيث وقعت.
· وجه الدلالة: هذا الحديث يعد أيضاً من البيان القدري الذي يلحق بالبيان الإلهي .

هذا ما تيسر استخلاصه من أدلة والله أعلم .

س3: بيّن طبقات المفسرين في عصر التابعين.

- المشتغلون بالتفسير من التابعين على ثلاث طبقات:

§ الطبقة الأولى : طبقة أئمة أهل التفسير من التابعين الذين اعتنوا بالتفسير على الطريقة التي تعلّموها من الصحابة رضي الله عنهم رواية ودراية، وعامّتهم من الأئمة الثقات، وهم أكثر من يروى عنه التفسير في كتب التفسير المسندة التي بين أيدينا، ولهم أقوال في التفسير ولهم مرويات عن الصحابة وعن كبار التابعين، على تفاضل بينهم في الرواية والدراية ،
ومنهم: محمد بن الحنفية، وعَبيدة السلماني، ومسروق بن الأجدع الهمداني، وأبو العالية رفيع بن مهران الرياحي، وعبد الرحمن بن أبي ليلى، وشريح القاضي، وقيس بن أبي حازم، والأسود بن يزيد النخعي، وعلقمة بن قيس النخعي، وأبو وائل شقيق بن سلمة، وزرّ بن حبيش، وصلة بن زفر، وأبو عبد الرحمن السلمي ، وسعيد بن المسيب، وعروة بن الزبير، والقاسم بن محمد، وسالم بن عبد الله بن عمر، وخارجة بن زيد، وعليّ بن الحسين بن علي، وسعيد بن جبير، وإبراهيم النخعي، وعمر بن عبد العزيز، ومجاهد، وطاووس ،وعكرمة ،وعطاء وغيرهم كثير .

§ الطبقة الثانية : طبقة الثقات من نقلة التفسير، وهم من الأئمة الذين رووا تفاسير الصحابة وكبار التابعين، وأدّوها كما سمعوها، ولا تكاد تحفظ لهم أقوال في التفسير منسوبة إليهم، وإنما الذي بلغنا عنهم أنهم كانوا يروون التفسير رواية، وكانت روايتهم مما يحتجّ به في الجملة.
ومنهم: سعيد بن نمران، وعبد الرحمن بن عسيلة الصنابحي، وحسان بن فائد، وأربدة التميمي، وسعيد بن أبي سعيد المقبري، والربيع بن أنس البكري، وأبو المتوكّل الناجي، وأبو تميمة طريف بن مجالد الهجيمي، وأبو حازم سلمة بن دينار، وأبو الزبير المكي.

§ الطبقة الثالثة :الذين تنقل عنهم الأقوال في التفسير، ولهم مرويات فيه، وهم متكلّم فيهم عند أهل الحديث، بسبب كثرة خطئهم في الرواية، إما بسبب تحديث بعضهم عن المجاهيل وكثرة الإرسال، أو روايتهم لبعض الأخبار المنكرة المخالفة لروايات الثقات؛ أو تدليسهم؛ فهؤلاء في جانب رواية الأحاديث لم يكونوا ممن تعتمد روايتهم، لكن لبعضهم أقوال حسنة في التفسير؛ ولهم به عناية بجمعه وروايته، وربما اجتمع لديهم من الروايات في التفسير ما لم يجتمع لكثير من الناس بسبب عدم تثبّتهم في تلقي الروايات؛ فكان من أهل العلم من يتوقّى حديثهم، ويحذّر منهم، ومنهم من يحمل عنهم التفسير لأجل ذلك؛ ويكون في أقوالهم صواب وخطأ، وفي مروياتهم ما يعرف وما ينكر.
ومنهم: الحارث بن عبد الله الهمداني المعروف بالحارث الأعور، وشهر بن حوشب، وعطية بن سعد العوفي، والسدي الكبير. وليسوا على درجة واحدة في الضعف.


س4: هل الإذن بالتحديث عن بني إسرائيل يسوّغ الرواية عمّن عرف عنه الكذب في نقل أخبارهم؟

لا ، فلابد من التفريق بين الإذن المطلق بالتحديث عن بني إسرائيل و بين التحديث عن الكذابين والمتّهمين بالكذب الذين يروون الإسرائيليات المنكرة ، ثم إن الرواية عن بني إسرائيل لها ضوابط يجب أن يُتنبه لها أوردها الشيخ عبدالعزيز الداخل -جزاه الله خيراً- خلاصتها :

1. أولاً: أن الإذن بالتحديث عنهم إذن مطلق يدخله التقييد ، وتلك القيود منها ما نصّ عليه النبي صلى الله عليه وسلم، ومنه ما نصّ عليه بعض أصحابه مما تعلموه من هديه صلى الله عليه وسلم.

2. ثانياً: ما كان من أخبارهم يخالف دليلاً صحيحاً فهو باطل؛ لا تحلّ روايته إلا على سبيل الاعتبار والتشنيع ، وبيان تحريفهم.ويجب تكذيبه، كما كذّب ابن عباس نوفاً البكالي لما زعم أن موسى الذي لقي الخضر ليس كليم الله، وإنما هو رجل آخر اسمه موسى؛ كما في الصحيحين عن سعيد بن جبير.

3. ثالثاً: أن لا يعتقد تصديقها ما لم يشهد لها دليل صحيح من الأدلة المعتبرة لدى أهل الإسلام.

4. رابعاً: أن بعضها قد تتضمن زيادات منكرة لأخبار محتملة الصحة في الأصل؛ فتنكر الزيادات المنكرة، وتردّ، مع بقاء احتمال أصل القصة إذا كان له ما يعضده.

5. خامساً: أن لا تجعل أخبارهم مصدراً يعتمد عليه في التعلّم والتحصيل؛ و متى ما تأصّل الطالب على منهج صحيح؛ فلا حرج عليه أن أن يستشهد بها لما عُرف صحته كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله – ، و يُستأنس ببعض ما يروى منها، وعلى ذلك يُحمل نهي ابن مسعود وابن عباس، مع ما روي عن ابن عباس من التحديث ببعض أخبار بني إسرائيل.


وعلى هذا سلف هذه الأمة كابن تيمية وابن كثير و غيرهم -رحمهم الله جميعاُ-،
فليتفطن لها طالب العلم ، والله أعلم.

  #10  
قديم 17 ذو الحجة 1437هـ/19-09-2016م, 01:35 PM
هيئة التصحيح 2 هيئة التصحيح 2 غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 2,861
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مروة محمود مشاهدة المشاركة
المجموعة الثالثة:


س1: ما المقصود بأساليب التفسير؟

- هي طريقة تبليغ معاني القرآن للمتلقّين ، و تقريبها لهم بما يناسب حال المخاطبين و مقام الحديث ؛فإنّ لكل مقام مقالاً، ولكلّ حالة ما يناسبها .
- و معرفة طالب العلم بها ، والتعرّف على طرق العلماء يفيده كثيراً في حُسن التأهّل لِتدريس التفسير، والدعوة بالقرآن، وتبليغ معانيه لأنواع من المُتلقين .
[احرصي على الإجابة بأسلوبك نفع الله بكِ]

س2: اذكر الأدلّة الدالة على بيان الله تعالى للقرآن.

- أولاً: من القرآن :

1. قال الله تعالى: " إن علينا جمعه وقرآنه ، فإذا قرأناه فاتبع قرآنه ، ثم إن علينا بيانه ".
· وجه الدلالة: ظاهر في الآية فالهاء في ( بيانه ) عائدة إلى القرآن و الضمير"نا" في علينا عائدة إلى الله جل جلاله وتقدست أسماؤه .

2. وقال تعالى: " ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيراً "
· وجه الدلالة: ظاهر من معنى الآية فَــــ(تفسيراً) تعني: بيانا وتفصيلا ، ومن ذلك بيان الله لما أنزل في القرآن.

3. وقال تعالى: " وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلًا والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ربك بالحق فلا تكونن من الممترين"
· وجه الدلالة: ظاهر من (مفصلاً) أي : مُبيّنا .

4. وقال تعالى: " قد جاءكم من الله نور و كتاب مبين ، يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراطٍ مستقيمٍ ".
· وجه الدلالة: ظاهر في الآية بإسناد الهداية و الإخراج من الظلمات إلى الكتاب المبين الذي هو من عند الله .

5. وقال تعالى: " حم ، والكتاب المبين".
· وجه الدلالة: أنّ هذا إقسام من الله تعالى بالقرآن بصفة من أظهر صفاته وهو أنه قرآن مبين؛ يبين بعضه بعضاً، ويبين للناس بيانا مفصلا ما يحتاجون إليه ليهتدوا إلى صراط الله المستقيم وينالوا رضوانه وثوابه، ويسلموا من سخطه وعقابه.

6. وقال تعالى : "وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ "وقال: "فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى".
· وجه الدلالة: ضرب الله تعالى للناس في هذا القرآن من كلّ مثل، وصرّف لهم الآيات، وجعل كتابه نوراً مبيناً، وهادياً للّتي هي أقوم، وفرقاناً يفرق بين الحقّ والباطل، وعِصمة من الضلالة لمن تمسّك به، ودعا إلى اتّباعه ، وهذا يستلزم أن يكون في كلام الله من البيان ما يتيسر به اتباع الهدى ؛ كما هو صريح دلالة قول الله تعالى:"ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر".

7. وقال تعالى : " والسماء والطارق ، و ما أدراك ما الطارق ، النجم الثاقب "
· وجه الدلالة : في هذه الآية فسّر الله تعالى المراد بالطارق بأنه النجم الثاقب و هذا من التفسير الإلهي الذي ما يدلّ على المعنى صراحة من غير التباس.

8. و قال الله تعالى:"غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنينويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله".
· وجه الدلالة : هذا من البيان القدري الذي يلحق بالبيان الإلهي وهو : ما يجعله الله من الآيات البينات الدالة على مراده ؛ فيقدر أموراً يظهر بها المعنى الذي أراده وقد يكون وهم فيه من وهم، وأخطأ فيه من أخطأ.وقد وقع في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم .كما في مسند الإمام أحمد وسنن الترمذي ومستدرك الحاكم وغيرها من حديث سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان المشركون يحبون أن تظهر فارس على الروم؛ لأنهم أهل أوثان، وكان المسلمون يحبون أن تظهر الروم على فارس؛ لأنهم أهل كتاب، فذكره لأبي بكر، فذكره أبو بكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أما إنهم سيغلبون)).قال: فذكره أبو بكر لهم، فقالوا: اجعل بيننا وبينك أجلاً؛ فإن ظهرنا كان لنا كذا وكذا، وإن ظهرتم كان لكم كذا وكذا؛ فجعل أجلاً خمس سنين، فلم يظهروا، فذكر ذلك أبو بكر للنبي صلى الله عليه وسلم، فقال:((ألا جعلتها إلى دون العشر))قال: قال سعيد بن جبير: البضع ما دون العشر، ثم ظهرت الروم بعد.قال: فذلك قوله:"الم. غلبت الروم"إلى قوله:"ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله".

- ثانياً: من السـنة :

1. ما رواه الإمام أحمد والدارمي والترمذي والحاكم وغيرهم من طرق عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال في هذه الآية: "هو أهل التقوى وأهل المغفرة". قال: قال الله عز وجل: (أنا أهل أن أتقى؛ فمن اتقاني فلم يجعل معي إلها فأنا أهل أن أغفر له) .حسّنه الترمذي، وصححه الحاكم في المستدرك، وضعّفه جماعة من أهل الحديث لتفرّد سهيل القطعي به وهو مضعّف عند أهل الحديث.
· وجه الدلالة: هذا حديث قدسي وقد ورد فيه ما يبيّن مراد الله جلّ وعلاببعض ما ورد في كتابه وهو من أنواع البيان الإلهي للقرآن.

2. ما في الصحيحين وغيرهما من حديث عائشة رضي الله عنها: أن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، قلن للنبي صلى الله عليه وسلم: أينا أسرع بك لحوقًا؟ قال:"أطولكن يدًا"؛ فأخذوا قصبةً يذرعونها، فكانت سودة أطولهن يدًا، فلما ماتت زينب علمنا بعد أنما كانت طول يدها الصدقة، وكانت أسرعنا لحوقًا به، وكانت تحب الصدقة.
وفي رواية في المستدرك عن عائشة أنها قالت: فكنا إذا اجتمعنا في بيت إحدانا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم نمد أيدينا في الجدار نتطاول، فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت زينب بنت جحشٍ زوج النبي صلى الله عليه وسلم وكانت امرأةً قصيرةً، ولم تكن أطولنا، فعرفنا حينئذٍ أن النبي صلى الله عليه وسلم إنما أراد بطول اليد الصدقة قال:"وكانت زينب امرأة صناعة اليد فكانت تدبغ وتخرز وتصدق في سبيل الله عز وجل".
· وجه الدلالة : هذا أيضاًمن البيان القدري الذي يلحق بالبيان الإلهي .

3. ما رواه الترمذي عن مجاهد بن جبر -رحمه الله- أنه قال : (لو كنت قرأت قراءة ابن مسعودٍ لم أحتج أن أسأل ابن عباسٍ عن كثيرٍ من القرآن مما سألت).
· وجه الدلالة: هذا الأثر يدلنا على نوع من أنواع البيان الإلهي للقرآن وهو تفسير القرآن للقرآن الذي هو على أنواع كثيرة وهذا الحديث يدل على نوع منها و هو: تفسير إحدى القراءات لغيرها.

4. ما جاء في مسند الإمام أحمد وسنن النسائي الكبرى من حديث الحسن البصري عن الزبير بن العوام، قال: " لما نزلت هذه الآية: "واتقوا فتنةً لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصةً"الآية ، قال: ونحن يومئذٍ متوافرون، قال: فجعلت أتعجب من هذه الآية: أي فتنةٍ تصيبنا؟ ما هذه الفتنة؟ حتى رأيناها . و في رواية أخرى في مسند الإمام أحمد من حديث مطرف بن عبدالله بن الشخير عن الزبير أنه قال في هذه الآية : لم نكن نحسب أنا أهلها حتى وقعت منا حيث وقعت.
· وجه الدلالة: هذا الحديث يعد أيضاً من البيان القدري الذي يلحق بالبيان الإلهي .

هذا ما تيسر استخلاصه من أدلة والله أعلم .

س3: بيّن طبقات المفسرين في عصر التابعين.

- المشتغلون بالتفسير من التابعين على ثلاث طبقات:

§ الطبقة الأولى : طبقة أئمة أهل التفسير من التابعين الذين اعتنوا بالتفسير على الطريقة التي تعلّموها من الصحابة رضي الله عنهم رواية ودراية، وعامّتهم من الأئمة الثقات، وهم أكثر من يروى عنه التفسير في كتب التفسير المسندة التي بين أيدينا، ولهم أقوال في التفسير ولهم مرويات عن الصحابة وعن كبار التابعين، على تفاضل بينهم في الرواية والدراية ،
ومنهم: محمد بن الحنفية، وعَبيدة السلماني، ومسروق بن الأجدع الهمداني، وأبو العالية رفيع بن مهران الرياحي، وعبد الرحمن بن أبي ليلى، وشريح القاضي، وقيس بن أبي حازم، والأسود بن يزيد النخعي، وعلقمة بن قيس النخعي، وأبو وائل شقيق بن سلمة، وزرّ بن حبيش، وصلة بن زفر، وأبو عبد الرحمن السلمي ، وسعيد بن المسيب، وعروة بن الزبير، والقاسم بن محمد، وسالم بن عبد الله بن عمر، وخارجة بن زيد، وعليّ بن الحسين بن علي، وسعيد بن جبير، وإبراهيم النخعي، وعمر بن عبد العزيز، ومجاهد، وطاووس ،وعكرمة ،وعطاء وغيرهم كثير .

§ الطبقة الثانية : طبقة الثقات من نقلة التفسير، وهم من الأئمة الذين رووا تفاسير الصحابة وكبار التابعين، وأدّوها كما سمعوها، ولا تكاد تحفظ لهم أقوال في التفسير منسوبة إليهم، وإنما الذي بلغنا عنهم أنهم كانوا يروون التفسير رواية، وكانت روايتهم مما يحتجّ به في الجملة.
ومنهم: سعيد بن نمران، وعبد الرحمن بن عسيلة الصنابحي، وحسان بن فائد، وأربدة التميمي، وسعيد بن أبي سعيد المقبري، والربيع بن أنس البكري، وأبو المتوكّل الناجي، وأبو تميمة طريف بن مجالد الهجيمي، وأبو حازم سلمة بن دينار، وأبو الزبير المكي.

§ الطبقة الثالثة :الذين تنقل عنهم الأقوال في التفسير، ولهم مرويات فيه، وهم متكلّم فيهم عند أهل الحديث، بسبب كثرة خطئهم في الرواية، إما بسبب تحديث بعضهم عن المجاهيل وكثرة الإرسال، أو روايتهم لبعض الأخبار المنكرة المخالفة لروايات الثقات؛ أو تدليسهم؛ فهؤلاء في جانب رواية الأحاديث لم يكونوا ممن تعتمد روايتهم، لكن لبعضهم أقوال حسنة في التفسير؛ ولهم به عناية بجمعه وروايته، وربما اجتمع لديهم من الروايات في التفسير ما لم يجتمع لكثير من الناس بسبب عدم تثبّتهم في تلقي الروايات؛ فكان من أهل العلم من يتوقّى حديثهم، ويحذّر منهم، ومنهم من يحمل عنهم التفسير لأجل ذلك؛ ويكون في أقوالهم صواب وخطأ، وفي مروياتهم ما يعرف وما ينكر.
ومنهم: الحارث بن عبد الله الهمداني المعروف بالحارث الأعور، وشهر بن حوشب، وعطية بن سعد العوفي، والسدي الكبير. وليسوا على درجة واحدة في الضعف.


س4: هل الإذن بالتحديث عن بني إسرائيل يسوّغ الرواية عمّن عرف عنه الكذب في نقل أخبارهم؟

لا ، فلابد من التفريق بين الإذن المطلق بالتحديث عن بني إسرائيل و بين التحديث عن الكذابين والمتّهمين بالكذب الذين يروون الإسرائيليات المنكرة ، ثم إن الرواية عن بني إسرائيل لها ضوابط يجب أن يُتنبه لها أوردها الشيخ عبدالعزيز الداخل -جزاه الله خيراً- خلاصتها :

1. أولاً: أن الإذن بالتحديث عنهم إذن مطلق يدخله التقييد ، وتلك القيود منها ما نصّ عليه النبي صلى الله عليه وسلم، ومنه ما نصّ عليه بعض أصحابه مما تعلموه من هديه صلى الله عليه وسلم.

2. ثانياً: ما كان من أخبارهم يخالف دليلاً صحيحاً فهو باطل؛ لا تحلّ روايته إلا على سبيل الاعتبار والتشنيع ، وبيان تحريفهم.ويجب تكذيبه، كما كذّب ابن عباس نوفاً البكالي لما زعم أن موسى الذي لقي الخضر ليس كليم الله، وإنما هو رجل آخر اسمه موسى؛ كما في الصحيحين عن سعيد بن جبير.

3. ثالثاً: أن لا يعتقد تصديقها ما لم يشهد لها دليل صحيح من الأدلة المعتبرة لدى أهل الإسلام.

4. رابعاً: أن بعضها قد تتضمن زيادات منكرة لأخبار محتملة الصحة في الأصل؛ فتنكر الزيادات المنكرة، وتردّ، مع بقاء احتمال أصل القصة إذا كان له ما يعضده.

5. خامساً: أن لا تجعل أخبارهم مصدراً يعتمد عليه في التعلّم والتحصيل؛ و متى ما تأصّل الطالب على منهج صحيح؛ فلا حرج عليه أن أن يستشهد بها لما عُرف صحته كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله – ، و يُستأنس ببعض ما يروى منها، وعلى ذلك يُحمل نهي ابن مسعود وابن عباس، مع ما روي عن ابن عباس من التحديث ببعض أخبار بني إسرائيل.


وعلى هذا سلف هذه الأمة كابن تيمية وابن كثير و غيرهم -رحمهم الله جميعاُ-،
فليتفطن لها طالب العلم ، والله أعلم.


الدرجة : ب+
أحسنتِ بارك الله فيكِ، نوصيكِ بالعناية بصياغة الإجابة ، فذلك أدعى لتثبيت المعلومة، والقدرة على تبليغها بما يناسب الفئة المخاطبة .

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجلس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:51 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir