دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج الإعداد العلمي العام > مجموعة المتابعة الذاتية للإعداد العلمي > منتدى مجموعة المتابعة الذاتية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 ربيع الثاني 1437هـ/28-01-2016م, 08:22 AM
هيئة الإدارة هيئة الإدارة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 29,546
افتراضي مجلس دورة علاج الفتور في طلب العلم

مجلس دورة علاج الفتور في طلب العلم


اختر إحدى المجموعتين التاليتين، وأجب على أسئلتها إجابة وافية:
المجموعة الأولى:

السؤال الأول: إقامة الدين لا تكون إلا بالعلم والإيمان. بيّن ذلك.
السؤال الثاني:
ما يعتري طالب العلم من الفتور على نوعين؛ بيّنهما.
السؤال الثالث:
وجّه رسالة في سبعة أسطر لطالب علم افتتن بأمور تثبّطه عن طلب العلم وتصرفه إلى الدنيا وملذاتها.

المجموعة الثانية:
السؤال الأول:
اذكر سبعة أسباب للفتور مع التوضيح الموجز لكل سبب.
السؤال الثاني:
اذكر سبع وصايا لعلاج الفتور ، مع التوضيح الموجز لكل وصية.
السؤال الثالث: وجه رسالة في سبعة أسطر لطالب علم تذبذب بين مناهج الطلب حتى أصابه الفتور وانقطع عن طلب العلم.


تعليمات:
- ننصح بقراءة موضوع " معايير الإجابة الوافية " ، والحرص على تحقيقها في أجوبتكم لأسئلة المجلس.
- يوصى بأن لا يطلع الطالب على أجوبة زملائه حتى يضع جوابه.
- يمنع منعًا باتّا نسخ الأجوبة ولصقها.
- ستنشر أفضل الإجابات في المشاركة الأولى من هذا الموضوع يوم السبت - بإذن الله تعالى -.


_________________

وفقكم الله وسدد خطاكم ونفع بكم الإسلام والمسلمين.


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 19 ربيع الثاني 1437هـ/29-01-2016م, 12:45 PM
الشيماء وهبه الشيماء وهبه غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المستوى السابع
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 1,429
افتراضي مجالس مذاكرة محاضرات المستوى الأول

السؤال الأول: إقامة الدين لا تكون إلا بالعلم والإيمان. بيّن ذلك.
لا يقام الدين إلا بالعلم والإيمان وذلك لأن إقامة الدين هي إقامة لما شرعه الله من الأحكام فهذه الأحكام تدرك بالعلم ولا يكفي إدراكها بل يجب الإيمان بها ومن مستلزمات الإيمان العمل بتلك الأحكام وبهذا العمل يقام الدين
وعلى قدر تمام العلم والإيمان يكون تمام إقامة الدين وبالنقص في إحداهما أو كلاهما ينقص كذلك في المقابل إقامة الدين .

السؤال الثاني: ما يعتري طالب العلم من الفتور على نوعين؛ بيّنهما.
النوع الأول : فتور طبيعي
وهو يعترى طالب العلم ولا بد وهذا مما جبل الإنسان عليه من الضعف والنقص فهو وارد في حق كل إنسان ولا يلام عليه ويحذر طالب العلم في هذا أن تكون فترته إلى معصية وتفريط ويجتهد أن تكون في حدها الأدني إقامة للفرائض فإن زاد ببعض الأعمال اليسيرة فهو جيد وإن لم يستطع فلا يفرط في أداء الفرائض وليجتهد في الدعاء والاستعانة على عودة نشاط نفسه وهمته.
ودليل ذلك حديث النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((لِكُلِّ عَمَلٍ شِرَّةٌ،وَلِكُلِّ شِرَّةٍ فَتْرَةٌ ،فَمَنْ كَانَتْ فَتْرَتُهُ إِلَى سُنَتِي فَقَدْ اهْتَدَى ،وَمَنْ كَانَتْ فَتْرَتُهُ إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ فَقَدْ هَلَكَ))
النوع الثاني : فتور مذموم
وهو الذي يكون سببه غالبًا ضعف اليقين وعدم الصبر وهو الذي يلام عليه طالب العلم وينبغي له أن يعتني بمعرفة سبب ذلك الفتور والاجتهاد في علاجه مع قوة الإستعانة بربه على ذلك .

السؤال الثالث: وجّه رسالة في سبعة أسطر لطالب علم افتتن بأمور تثبّطه عن طلب العلم وتصرفه إلى الدنيا وملذاتها.
الحديث مع طالب العلم الذي افتتن بأمور تثبطه عن طلب العلم وتصرفه إلى الدنيا وملذاتها له عدة محاور :
أولها : تذكيره بفضل العلم وأهله وما أعد الله لهم من الشرف والعلو والرفعة في الدنيا والآخره وما ينالونه من أجر عظيم وثواب كبير ومن ذلك ما ورد في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم من أن العالم يستغفر له كل شىء حتى الحيتان في البحار وكذلك تستغفر الملائكة لطالب العلم وتحيطه بالسكينة وتتنزل عليه الرحمة إن كان في مجلس يذكر فيه الله وأن بهذا العلم يرفع الله أقوام ويضع آخرين وكذلك يكونوا شهداء الله في الأرض وشهداء الله على الكافرين يوم يبعثون قال الله تعالى {وَيَوْمَتَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍكَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ (55) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَوَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِالْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنْتُمْ لَاتَعْلَمُونَ(56)}.
ثانيًا : تذكيره بحقارة الدنيا ودناءة ملذاتها مقابل ما أعد الله تعالى لعباده في الجنة وأن هذا لا يبلغ بالسعي في الملذات واللهو بل يدرك بالسهر وتعب الليالي والأيام ، ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله الجنة فمن أراد تلك السلعة فليبذل ثمنها ولا يستكثر الثمن ويصبر على البذل ويتيقن أنه لو ذاق أول لذة في الجنة لهان عليه كل ما وجد ففي الحديث أنه يؤتى بأنعم أهل الدنيا فيغمس غمسة واحدة في النار ثم يسأل هل ذقت حلاوة قط فيقول لا يارب ما ذقت حلاوة قط وكذلك يؤتى بأشقى أهل الدنيا فيغمس في نعيم أهل الجنة غمسة واحدة ويسأل هل ذقت مرارة قط فيقول لا يارب ما ذقت مرارة قط ، فانظر وتأمل أي نعيم هذا وأي تفريط منك في هذا النعيم بتهاونك وكسلك وسعيك في ملذات الدنيا القصيرة الفانية .
ثالثًا : أذكره سعيه الأول في طلب العلم وكيف بدأ وكيف كانت همته وما الذي أوصله لهذا فأذكره بتحرى صدق النية وإخلاص الطلب وابتغاء الأجر من الله وحده والحذر من الآفات من عجب وغيره فقد تكون هي سبب انتكاسته في الطلب .

السؤال الرابع: اذكر سبعة أسباب للفتور مع التوضيح الموجز لكل سبب.
1-
ضعف اليقين وضعف الصبر مما يؤدي به إلى ضعف الهمة واتباع المرء هواه
2- الذنوب والمعاصي التى من عقوبتها فتور الهمة وضعف التحصيل .
3- الرفقة السيئة التى تحول بينه وبين حسن الطلب وتزين له الشهوات والملذات
4- فضول القلب من فضول الكلام فيضيع وقته بشكل كبير ويوقعه في الآفات .
5- التذبذب في مناهج طلب العلم فيضيع وقته في التنقل بين كتاب لآخر وشيخ لآخر.
6- الموازنة مع العلماء واستعجال الثمرة ومقارنة نفسه بكبار العلماء يوهن عزيمته.
7- تحميل النفس ما لا تطيق والإكثار في أبواب العلم التى تفتر همة الطالب ولا شك .

السؤال الخامس: اذكر سبع وصايا لعلاج الفتور ، مع التوضيح الموجز لكل وصية.
1- الإستعانة بالله تعالى والإلحاح في الدعاء والطلب أن يرزقه الله تعالى الهمة ويفتح عليه بما يحب ويرضى.
2- الصبر والتصبر على التحصيل واستحضار الأجر وتحديد الهدف يتحقق له معية الله تعالى ويبلغ ما أراد بعون الله .
3- الفرح بفضل الله ونعمته كلما حصل شىء ولو يسير فالله تعالى ينظر إلى قلب العبد ويحب أن يرى ذلك منه .
4- شكر الله تعالى والثناء عليه فإن الله تعالى وعد الشاكرين بالزيادة .
5- تذكير النفس بفضل طلب العلم وفضل أهله .
6- مطالعة سير العلماء ومحاولة التأسي بهم وانتهاج طرقهم في التحصيل والتعليم .
7- معرفة قدر النفس وعدم تحميلها ما لا تطيق واعطاء فترة للراحة والاستجمام بدون تفريط من حين لآخر يعين على حسن الطلب وعلو الهمة بإذن الله .

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 14 شوال 1439هـ/27-06-2018م, 12:49 AM
مريم العامري مريم العامري غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Sep 2016
المشاركات: 149
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المجموعة الثانية:
السؤال الأول: اذكر سبعة أسباب للفتور مع التوضيح الموجز لكل سبب.
1- ضعف الصبر واليقين
وضعف اللصبر واليقين هما أهم أسباب الفتور في طلب العلم، فإن هذا الطريق محفوف بالمكاره والعقبات والبلاء، فلابد فيه من الصبر واليقين، لأن من كان صبره قليل فكيف سيتجاوز العقبات والبلاءات التي ستواجهه، وإن لم يكن عنده يقين بما أعد الله لسالكي هذا الطريق من النعيم والأجر الجزيل في الدنيا والآخرة، فإنه لن يقوى على مواجهة هذه الصعاب، وقد يترك الطريق بالكلية على حسب ضعف صبره ويقينه.
2- العجب
بأن يبدأ طريقه في طلب العلم، فإذا حصل قليلًا من العلم، فرح بما عنده، وأعجب بما لديه، وظن أنه قد بلغ ما لم يبلغه غيره، فربما دفعه العجب أن يترك الطريق لظنه أنه قد بلغ الغاية والنهاية في العلوم، وكفى بهذا جهلًا.
3- الرياء
أن يطلب العلم ليقال عالم، وليرتفع شأنه عند الناس، وقد ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في أول من تسعر بهم النار الذي تعلم العلم ليقال عالم.
4- الرفقة السيئة
فإن الصاحب ساحب، وإن كانت رفقة طالب العلم سيئة، فسيثبطونه عن طريقه، ولا يزالون وراءه حتى يتركه، وأقل شيء إن لم يثنوه عن الطريق، فلن يشجعوه ويحفزوه لسلوكه، وكفى بهذا سوءًا يدفعه للفرار منهم.
5- الموازنات الجائرة
فيقارن حاله بحال أهل العلم الكبار، والسابقين في هذا الطريق، ثم إن نظر لحاله وجد أنه لا يكاد يفعل مما يفعلون شيئًا، ولا تصل به همته إلى شيء مما وصلوا إليه، فيحبط وتضعف عزيمته، وقد يترك الطريق كليًا، ويتغافل عن انهم وصلوا إلى هذا بعد عبورهم جسر التعب ومشاق كثيرة وصلوا بعدها إلى ما وصلوا إليه.
6- اتباع العوائد الخاطئة في طلب العلم
مثل عدم تنظيم الوقت، أو اتباع منهجيات خاطئة، أو لا تناسبه، أو مناهجها وطريقتها مخالفة لطريق أهل السنة، فتضيع منه السنوات وراء السنوات وهو يتنقل من منهجية لأخرى ولا يكاد يحصل ثمرة تذكر.
7- طلب الدنيا والجاه والمال والعرض بطلب العلم
فإنه قد يرى ما أنعم الله به على المنشغلين بالعلم والتعليم من واسع فضله، فيطلب العلم فقط لينال مثل ما نالوا، من الجاه والمال، والمكانة بين الناس، وفي الحديث: "ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه".

السؤال الثاني: اذكر سبع وصايا لعلاج الفتور ، مع التوضيح الموجز لكل وصية.
1- تقوية الصبر واليقين، فإنهما لابد منهما لطالب العلم، ولا بلاغ له بغيرهما.
2- الفرح بالله تعالى وشكر نعمته، فإن الفرح بنعمة الله تعالى وشكر نعمته من أسباب رضى الله عن العبد وزيادة نعمته عليه، فلا أعظم من نعمة الهداية إلى دين الله القويم، قال تعالى: {قل بفضل الله ورحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون}، وقال سبحانه {لئن شكرتم لأزيدنكم}.
3- الرفقة الصالحة، فهي من أعظم المعينات على سلوك طريق طلب العلم، يقوموك إذا اعوججت، ويقيموك إذا سقطت، ويشدون عزمك، ويتنافسون معك في الخير، ويهونون عليك مصاعب الطريق ومشاقه.
4- اتباع منهجية صحيحة في طلب العلم، فإن من سلك طريقًا ورد على أهلها، فلابد من اتباع طريقة صحيحة في الطلب للوصول إلى النتيجة المرجوة، وتجنبًا للتذبذب من طريقة لطريقة وتضييع ساعات العمر الثمينة.
5- الرفق بالنفس وعدم تحميلها ما لا تطيق، فإن الله خلق للإنسان قدرة وطاقة، لو كلفها فوق طاقتها لضاقت نفسه وعجزت عن المواصلة، فلا يخرج بما أراد، بل ربما تتفلت نفسه عن الطريق كله، فيخسر كل شيء.
6- عدم التنقل والتذبذب بين المنهجيات والشيوخ، فإن المنبت لا أرضًا قطع ولا ظهرًا أبقى، بل يلزم شيخه ويسير على ما أعد لنفسه من خطة ومنهجية، ولا ينتقل عنها إلا لسبب قوي يوجب الانتقال إلى ما ه أصح منها.
7- معرفة فضل العلم وما أعد الله من جزاء لطالبيه ومتعلميه ومعلميه، فإن النفس تنشط بتذكيرها بالأجر والثواب، ومن عرف ما يرجو هان عليه ما يبذل في سبيل ما يرجوه من أجر جزيل وثواب عظيم.

السؤال الثالث: وجه رسالة في سبعة أسطر لطالب علم تذبذب بين مناهج الطلب حتى أصابه الفتور وانقطع عن طلب العلم.
بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
أما بعد.
فإن الله اصطفى هذه الأمة على سائر الأمم، وخصها بهذا الدين القويم، وجعل فيها خير الأنبياء والمرسلين، وأوحى إليه بخير الكتب القرآن المبين، وجعل العلماء به والمتعلمين له هم خير هذه الأمة فقال صلى الله عليه وسلم: "خيركم من تعلم القرآن وعلمه" وإن كل علم في الشريعة إنما هو راجع إلى أصل هذا الدين، الكتاب والسنة، وقد حفلت نصوص الوحيين بالأدلة على أهمية العلم وأهمية طلبه، فحري بمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد أن يغتنم تلك الفضائل والأجور ولا يفرط فيها.
وقد تناقل العلماء هذا العلم جيلًا وراء جيل، وقعدوا القواعد وأصلوا الأصول ووضعوا المنهجيات التي تسهل على سالك هذا الطريق طريقه، فعلى العاقل الراغب في الخير أن يتخير من العلماء من يسير على نفس نهج سلفنا الصالح، ويتبع منهجية صحيحة سليمة من العوج، ثم يسير عليها، ويتمها ولا يتذبذب ويتنقل من شيخ إلى شيخ بلا سبب قوي، وينتقل من كتاب لآخر، بل عليه أن يتم ما بدأ ليخرج بنتيجة، ولا يتأخر عن الركب، ولا يكون كالمنبت؛ ففي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن هذا الدين متين، فأوغلوا فيه برفق ... فإن المنبت لا أرضًا قطع ولا ظهرًا أبقى" فليبادر عمره، ويغتنم سويعاته، فإن أنفاسه لن تعود، وإن عمره ينقص ولا يزيد، فالبدار البدار قبل أن ينادي المنادي بالرحيل.
وإن الفتور عن معالي الأمور إن كان بقدر الطبيعة التي تصيب كل نفس ولم يستطل صاحبه فيه، ولم يركن إلى الدعة والهوى، فهو على خير ما لم يخرج عن طريق هذا الدين القويم، وإن كان غير ذلك فالحذر الحذر، وعليه أن ينظر أسباب وموجبات هذا الفتور، وأن يجتهد في علاجها لئلا يطول به المقام في فتوره فيفوته الخير الكثير، أو يقع في المعاصي والشرور.

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12 رمضان 1440هـ/16-05-2019م, 10:04 PM
الصورة الرمزية محمد بدر الدين سيفي
محمد بدر الدين سيفي محمد بدر الدين سيفي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الخامس
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: الجزائر(صانها الله تعالى وسائر بلاد المسلمين)
المشاركات: 1,155
Arrow

الإجابة على اسئلة المجموعة الثانية من دورة علاج الفتور في طلب العلم:
السؤال الأول: اذكر سبعة أسباب للفتور مع التوضيح الموجز لكل سبب.
الجواب/ للفتور عن طلب العلم الشرعي أسباب عديدة نوجزها في نقاط سبعة كالآتي:
1-السبب الطبيعي؛ وهو فتور نفسي طبيعي يعرض للإنسان بين الفينة والأخرى بعد جهد جهيد أو شرة من عمل شاق.
2-ضعف اليقين، فهو من أعظم واصل في الفتور عن طلب العلم بأن لا يستشعر الطالب اليقين في ثمرات وعاقبة وفضل طلب العلم.
3-ضعف الصبر، وهو ايضا من أعظم الأسباب للفتور عن طلب العلم الشرعي بأن ينقطع الطالب لعدم تصبره وتحمله عناء الطلب وشدائد التحصيل.
4-الرياء، وهو حب التصدر قبل التأهل والمراءاة بطلب العلم فيكون وبالا عليه في الدنيا والآخرة
5-العجب، وهو آفة في طلب العلم تؤدي للفتور والانقطاع الموجب عن إعجاب الطالب بكثرة علومه وتفريعاته فينقطع دونها معجبا فيفتر عن الطلب.
6-التذبذ بين مناهج طلب العلم، بعدم الإلتزام بمنهاج واحد يتوافق وميولات وقدرات الطالب ومستواه ، فيكثر التنقل فيتذبذ ومن ثمة يفتر عن الطلب.
7-كثرة المعاصي والذنوب وفضول المخالطات والأكل والبصر والنوم والله المستعان.
السؤال الثاني: اذكر سبع وصايا لعلاج الفتور ، مع التوضيح الموجز لكل وصية.
الجواب/ من الوصايا التي ينبغي لطالب العلوم الشرعية الأخذ بها لعلاج اسباب الفتور ما يلي:
1-تحصيل اليقين والصبر، فهما اصل العلاج للفتور وما سيأتي تبع لها ومضمن فيها.
2-تذكير النفس بفضل العلم وشرفه وفضله في الدنيا والآخرة واستحضار بأنه عبادة يتقرب بها العبد لربه جل وعلا.
3-الإعراض عن اللغو من فضول المخالطات والكلام والبصر ونحوها
4-عدم تحميل النفس اكثر مما تطيق في طلب العلم، فلا يلزمها فوق قدرتها وطاقتها.
5-تنظيم الوقت بإلتزام وقت مخصص للطلب ولو قليل فإن خير الأعمال أدومها وإن قلّ.
6-إلتزام منهاج واحد في طلب العلم الشرعي يناسب مستواه وقدراته و لا يتذبذب متنقلا بينه وبين المناهج الأخرى
7-بذل ما تتعلمه فإن زكاة العلم بذله، وبذل العلم يثمر نفسية متجددة في طلب العلم والهمة فيه.
السؤال الثالث: وجه رسالة في سبعة أسطر لطالب علم تذبذب بين مناهج الطلب حتى أصابه الفتور وانقطع عن طلب العلم.
الجواب/ اعلم رحمني الله وإياك أخي طالب العلم الشرعي، أن العلم اشرف مطلوب وطالبه من اشرف الخلق بين الناس كلهم، وأن تنقلك بين مناهج الطلب لا يزيدك إلا حيرة وضلالا عن طريق الهدي القويم في العلم الشرعي الأصيل، فالله الله في إلتزام منهاج واحد يتوافق وقدراتك العقلية والعلمية، ويلائم مستواك المعرفي من جهة المحصول والمردود، ومن جهة البيئة والرفقة الصالحة، وليكن اختيارك لمنهاج الطلب على يد شيخ متقن متفنن، وحينئذ إلزم برنامجه واسلك سبيله ومنهاجه، مستعينا بالله تعالى، وحرض نفسك على العلم وطلبه وخذ فسحة بين الفينة والأخرى من ملح الأخبار والاشعار والسير ونحوها.. وستجد بإذن الله أن الفتور زال والهمة تجددت والنفس قائمة على مواصلة السير في طلب العلم الشرعي واستحضار بأنه عبادة يتقرب بها لله الواحد القهار..والله وحده الموفق للصالحات.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجلس, محاضرة

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:09 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir