دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > إدارة برنامج إعداد المفسر > الدعوة بالقرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19 ذو الحجة 1443هـ/18-07-2022م, 12:32 AM
ضحى الحقيل ضحى الحقيل غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - الامتياز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 663
افتراضي كتم العلم

قال تعالى:
{إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلَّا النَّارَ وَلَا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (174)}.

{ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ ويشترون به ثمناً قليلاً }
المقصود هنا علماء اليهود الذين كتموا أمر النبي صلى الله عليه وسلم. قاله ابن عباس وقتادة والربيع والسدي وذكره الزجاج وابن عطية وابن كثير
و{مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ }: كتبهم التي بأيديهم والتي تشهد لمحمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة والنبوة
والضمير في {به }إما عائد:
- على الكتاب
- أو على جزء من الكتاب، فيه أمر محمد صلى الله عليه وسلم، وفيه وقع الكتم لا في جميع الكتاب
- أو على الكتمان
والثمن القليل: عرض الحياة الدنيا، ووصفه بالقلة لانقضائه ونفاده، فمن خوفهم على رئاستهم، وما كانوا يأخذونه من العرب من الهدايا والتحف وما يحصل لهم من الرشاوي كتموا الحق، فخابوا وخسروا في الدّنيا والآخرة .

{أولئك ما يأكلون في بطونهم إلّا النّار}
يستعمل الأكل في الحقيقة والمجاز، تقول أكل فلان أرضي، وذكر البطون يدل على أن الاستعمال هنا يدل على حقيقة الأكل، كما فيه ذم لهم لبيعهم آخرتهم بقليل المطعم،
وسمي مأكولهم نارا :
- لأنه يؤول بهم إلى النار
قال تعالى: { الّذين يأكلون الرّبا لا يقومون إلّا كما يقوم الّذي يتخبّطه الشّيطان من المسّ}.
- أو أن الله تعالى يعاقبهم على كتمانهم بأكل النار في جهنم حقيقة
قال تعالى: {إنّ الّذين يأكلون أموال اليتامى ظلمًا إنّما يأكلون في بطونهم نارًا وسيصلون سعيرًا}[النّساء: 10]
وفي الحديث الصّحيح عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم أنّه قال: "الّذي يأكل أو يشرب في آنية الذهب والفضّة، إنّما يجرجر في بطنه نار جهنّم"

{ولا يكلمهم اللّه يوم القيامة ولا يزكّيهم }
وذلك لأنّه غضبان عليهم، لأنّهم كتموا وقد علموا، فاستحقّوا الغضب، فلا ينظر إليهم ولا يزكّيهم، أي يثني عليهم ويمدحهم بل يعذّبهم عذابًا أليمًا.
عن أبي هريرة عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: (ثلاثةٌ لا يكلّمهم اللّه، ولا ينظر إليهم ولا يزكّيهم ولهم عذابٌ أليمٌ شيخٌ زانٍ، وملكٌ كذّابٌ، وعائلٌ مستكبرٌ)

{ولهم عذاب أليم}
{أليم}: بمعنى مؤلم ، ومعنى مؤلم : مبالغ في الوجع

وهذه الآية وإن كانت نزلت في الأحبار فإنها تتناول من علماء المسلمين من كتم الحق مختارا لذلك لسبب دنيا يصيبها والله المستعان.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
البقرة كتم العلم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:23 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir