دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأسئلة العلمية > أسئلة العقيدة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 ذو الحجة 1436هـ/23-09-2015م, 11:18 PM
وجدان نواف وجدان نواف غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
المشاركات: 40
افتراضي سؤال: لماذا يكفر من ترك الصلاة مع اعتقاد وجوبها ولا يكفر من ترك الصيام والزكاة مع اعتقاد وجوبهما؟

«من يترك الصلاة مع اعتقاده بوجوبها يكفر ولكن من يترك الصيام أو الزكاة مع اعتقاده وجوبها لا يكفر» ما الفرق بينها؟


  #2  
قديم 22 ذو الحجة 1436هـ/5-10-2015م, 12:31 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 10,961
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وجدان نواف مشاهدة المشاركة
«من يترك الصلاة مع اعتقاده بوجوبها يكفر ولكن من يترك الصيام أو الزكاة مع اعتقاده وجوبها لا يكفر» ما الفرق بينها؟
الذي ينكر وجوب الزكاة أو الصيام كافر لتكذيبه الله عز وجل وتكذيبه رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأمر بهما، والتكذيب منافٍ لحقيقة الإسلام.
وأما الذي يقرّ بوجوب الزكاة لكن لا يؤديها بخلاً أو تهاوناً فهذا قد ورد في شأنه وعيد عظيم لكن لا يكفر بمجرّد ذلك لما صحّ في صحيح مسلم وغيره من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار؛ فأحمي عليها في نار جهنم؛ فيكوى بها جنبه وجبينه وظهره، كلما بردت أعيدت له، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، حتى يقضى بين العباد، فيرى سبيله، إما إلى الجنة، وإما إلى النار»
قيل: يا رسول الله، فالإبل؟
قال: «ولا صاحب إبل لا يؤدي منها حقها -ومن حقها حلبها يوم وردها- إلا إذا كان يوم القيامة بُطِحَ لها بقاع قرقر، أوفر ما كانت، لا يفقد منها فصيلا واحدا، تطؤه بأخفافها وتعضه بأفواهها، كلما مرّ عليه أولاها رُدّ عليه أخراها، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، حتى يقضى بين العباد، فيرى سبيله إما إلى الجنة، وإما إلى النار»
قيل: يا رسول الله، فالبقر والغنم؟ قال: «ولا صاحب بقر، ولا غنم، لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة بُطِحَ لها بقاع قرقر، لا يفقد منها شيئا، ليس فيها عقصاء، ولا جلحاء، ولا عضباء تنطحه بقرونها وتطؤه بأظلافها، كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، حتى يقضى بين العباد، فيرى سبيله إما إلى الجنة، وإما إلى النار»

فهذا الوعيد الشديد جاء في آخره أنه يرى سبيله إما إلى الجنّة وإما إلى النار؛ فدلّ ذلك على أنّه لو كان كافراً لجزم بدخوله النار وخلوده فيها؛ وكونه يعذب في يوم مقداره خمسين ألف سنة بهذا العذاب الشديد دليل على عظم هذا الذنب وشدّة عقوبته.


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لماذا, يكفر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir