دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > دورات برنامج إعداد المفسّر > المهارات الأساسية في التفسير

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28 ذو الحجة 1436هـ/11-10-2015م, 01:20 AM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,142
افتراضي الدرس السادس: شرح خطوات تلخيص دروس التفسير (سورة العصر)

الدرس السادس: تمثيل وشرح لخطوات تلخيص دروس التفسير.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن اتبع هداه، وبعد..
درسنا بفضل الله تعالى في الدروس الخمسة الماضية ما يتعلّق بالخطوات الثلاث الأولى في التلخيص وهي:

الخطوة الأولى: استخلاص المسائل
وتعرفنا فيها على أنواع المسائل التي يذكرها المفسّرون في تفاسيرهم، فمنها ما يتعلق بعلوم الآية، ومنا ما يتعلق بعلوم السورة التي وردت فيها الآية، ومنها مسائل تفسيرية، ومنها مسائل استطرادية، وفصّلنا الحديث عن كل نوع والتعريف بأشهر المسائل التي ترد فيه.
- وإحسان هذه الخطوة يتعلق كما ذكرنا بأمرين:
الأول: التفطن لوجود المسألة.
ويكون ذلك بالتأمل الدقيق والتركيز التام مع كلام المفسّر والاجتهاد في استخلاص المعنى الذي يرمي إليه.
الثاني: إحسان صياغة المسألة.
وقلنا إن الأمر فيه سعة، ولكن يُجتهد في صياغة عناوين المسائل بأوجز الألفاظ التي يمكن أن نعبر بها عن مضمون المسألة دون إخلال
، مع البعد عن الصيغ الغامضة للمسائل، والحرص على استعمال ألفاظ الآية محلّ السؤال، وكذلك الاستعانة بكلام المفسّرين فيها لتظهر دلالة العنوان مباشرة على مضمون المسألة، وكذلك البعد عن الصيغ العامّة التي تحتمل أكثر من مسألة وتحرّي الدقة في التعبير عن المسألة المطلوبة.
- ونذكّر بأنه لا ينبغي اعتبار تفسير آية كاملة مسألة واحدة لأن هذه الآية على وجازتها قد تحتوي على عدد كبير من المسائل التي يجب بيانها وتناولها بالتفصيل لأن هذا أدعى لفهم القرآن فهما دقيقا.
- كما يجب
التفريق بين المسائل التي يذكرها المفسّرون والفوائد التي يستنتجها الطالب، فالأولى هي الأصل والثانية فرع.


الخطوة الثانية: تصنيف هذه المسائل وترتيبها.
- وذكرنا ما يتعلّق بتصنيف هذه المسائل، وما يجب تصدير قائمة المسائل به، وما ينبغي تأخيره.
- وكذلك ما يتعلق بالتفريق بين أنواع المسائل، فالمسائل التي دلّت عليها الآية مباشرة هي مسائل تفسيرية ترتب على ترتيبها في الآيات، ولو كانت هذه المسائل في الأصل لغوية أو عقدية أو فقهية، أما المسائل التي لا تؤثر في فهم الآية فهي استطرادات يحسن تصنيفها على العلوم وتؤخّر إلى نهاية قائمة المسائل.

ففي حال ترتيب المسائل على العلوم:
تُقدّم المسائل المتعلّقة بعلوم السورة التي وردت فيها الآية.
ثم المسائل المتعلقّة بعلوم الآية نفسها.
ثم المسائل التفسيرية، مقسّمة على الآيات بحسب طولها وكثرتها.
ثم المسائل الاستطرادية العقدية، فاللغوية، فالفقهية.
...
- وينتبه إلى عدم تكرار المسائل وتشقيقها، فالمسائل المتفقة في محتواها تجمع تحت عنوان واحد.
- وأخيرا لا ننسى ترميز كل مسألة برموز المفسّرين الذين تناولوها.

الخطوة الثالثة: تحرير أقوال المفسّرين في كل مسألة.
- مرحلة التحرير العلمي هي لبّ عمل التلخيص، وأهمّ ما فيه، ولذلك ينبغي أن يعتني به الطالب جيداً.
- في هذه الخطوة ينبغي للطالب أن يقوم بأربعة أمور مهمة:
1. جمع ما يتعلق بكلّ مسألة من أقوال العلماء في ذلك الدرس.
2. التعرف على أقوال العلماء في تلك المسألة من حيث الاتفاق أو التقارب أو التباين.
3. التعرّف على حجّة كلّ قول وما يتّصل بها.
4. إسناد كلّ قول إلى قائله.
- وذكرنا ما يتعلّق بكيفية عرض الأقوال وترتيبها، وإيراد الأدلة.
- وتكلمنا عن ضرورة العناية بالتعقيبات التي يعقب بها المفسّر على كل قول ومناقشته للأقوال وترجيحه بينها.
وقد ذكرنا تنبيهات مهمّة في الدرسين الرابع والخامس وفي تصحيحات مجالس المذاكرة الخاصّة بخطوة التحرير العلمي فتراجع للفائدة.

هذه تذكرة موجزة بالخطوات المدروسة سابقا، وبقي أن نشير إلى آخر خطوتين في عمل الملخص، وهما من الأهمية بمكان، ويتعلقان بالصورة النهائية لإخراج الملخص، وهما حسن الصياغة، وحسن العرض.

الخطوة الرابعة: الصياغة العلمية
ويقصد بها سلامة الملخَّص من الأخطاء الإملائية، وركاكة الأسلوب، والتعقيد، وأن يراعي علامات الترقيم؛ لتكون العبارات واضحة ومكتملة الأركان وتؤدي الغرض بأسلوب مباشر وميسّر.
وأن تكون لغة الملخّص لغة علمية تشابه كلام أهل العلم؛ يجتنب فيها ما لا يحسن من الأساليب الإنشائية والدعاوى المرسلة والمبالغات المذمومة؛ بل يزن كل كلمة في تلخيصه، ويعرف مستندها وغرضها.

ويوصى بالاستفادة من هاتين الدورتين القيمتين:
دورة في الإملاء
دورة في علامات الترقيم
وكذلك الاطلاع على كتاب مختصر في علم البلاغة ويكفيه أن يدرس كتاب دروس البلاغة
ولو تمكّن الطالب من الالتحاق بدورة في التصحيح اللغوي، ودورة أخرى في الإنشاء والكتابة ليحسّن من كتابته ويجوّدها لأعانه ذلك كثيراً بإذن الله تعالى.

الخطوة الخامسة: حسن العرض
والمراد به أن يحسّن الطالب عرض تلخيصه بما يعين على قراءته بوضوح وارتياح، من حيث توزيع النصوص وتلوينها وتفاوت أحجام الخطوط ، فإذا أحسن الطالب إبراز العناوين الرئيسة والفرعية والتقسيمات والجمل المهمة فقد أحسن التنسيق، وليتجنّب الإفراط في استخدام التلوين فإنّه قد يذهب بحسن العرض.
وهذه الخطوة مهمة جدا للطالب، وتظهر له أهميتها عند مراجعة التلخيص بعد فترة، فحسن تقسيمه وتنظيمه للملخص، وإبراز العناوين والفقرات المهمة بخط ولون واضح يرسخها في ذهن الطالب، كما أن حسن التنسيق يريح الطالب في قراءته واستفادته من الملخص أكثر مما لو تركه بدونه.

وبهاتين الخطوتين تكتمل لدينا خطوات التلخيص العلمي السليم لدروس التفسير وهي:

1- استخلاص أهم المسائل الواردة في الآيات
2- ترتيب هذه المسائل ترتيبا موضوعيا
3- تحرير أقوال المفسرين في هذه المسائل تحريرا علميا جيدا
4- حسن الصياغة
5- حسن العرض


  #2  
قديم 28 ذو الحجة 1436هـ/11-10-2015م, 01:22 AM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,142
افتراضي

شرح خطوات تلخيص دروس التفسير بمثال تطبيقي على تفسير سورة العصر

بعد أن راجعنا خطوات التلخيص نظريا نراجعها عمليا بإذن الله بمثال تطبيقي على تلخيص تفسير سورة العصر.
وقبل عرض المثال ننقل لكم كلاما مهمّا في بيان الفرق بين التلخيص والاختصار، لأنه مما يشكل على بعض الطلاب أحيانا في استيعاب بعض الملخصات التي يرون أنها طويلة وأنها قد لا تختلف كثيرا عن النص الأصلي، والسبب في ذلك إنما هي نظرتهم للتلخيص أنه بمعنى الاختصار فقط، وبالتالي اشتراطهم لقصر الملخص قصرا بيّنا.
((التلخيص قد يكون في معنى الاختصار ، وقد يكون مغايرا له تماما ، فيكون بمعنى البسط والشرح والاستقصاء .
قال في اللسان: التلخيص: التبيين والشرح ، يقال: لخصت الشيء ولحصته ، بالخاء والحاء إذا استقصيت في بيانه وشرحه وتحبيره .
يقال: لخّص لي خبرك ، أي بينه لي شيئا بعد شيء .
والتلخيص: التقريب والاختصار ، يقال: لخصت القول ، أي اقتصرت فيه ، واختصرت منه ما يحتاج إليه .
وفي القاموس: التلخيص: التبيين والشرح والتخليص.
وقد يكون كتاب (التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير) للحافظ ابن حجر جمع فيه المعنيين ، فإنه جعله تلخيصا وتحبيرا ، أي شرحا مفصلا مبينا بما يضيف إليه من نكت وفوائد تبدو له ، أو مما يفيده من تخريج شيخه ابن الملقن، أو من غيره من التخاريج التي سبقته؛ ولذلك يقول في خطبته: "أرجو إن تم . . . أن يكون حاويا لجل ما يستدل به الفقهاء في مصنفاتهم في الفروع".
ومع ذلك فإن هذا الكتاب هو مختصر من كتاب شيخه عمر بن علي الملقن (804 هـ) المسمى (البدر المنير في تخريج الأحاديث والآثار الواقعة في الشرح الكبير))) ا هـ . *


لذلك فإن الهدف من تلخيص دروس التفسير هو تقريبها وتيسيرها وإحسان دراستها وليس مجرّد اختصاراها وإن كان الاختصار مطلوبا، لكنه اختصار وفق أصول وقواعد معتبرة كحذف الاستطرادات والجمع بين الأقوال المتفقة والمتقاربة، واختصار بعض الأدلة والاقتصار على موضع الشاهد على المسألة ونحو ذلك مما ذكرناه في الدروس السابقة.
وفي المقابل قد يحتاج الطالب إلى التطويل في بعض مواضع من التلخيص كإضافة بعض الفوائد المهمّة وسوق عبارات بعض المفسّرين بنصها لأهميتها الكبيرة.
والفاصل والموجّه في هذا الأمر كما أشرنا هو ما يعين الطالب على إحسان دراسته وضبطه لدرس التفسير.

سنعرض بإذن الله تلخيصا لتفسير سورة العصر، فنرجو منكم العناية به والتأمّل الدقيق لأنواع المسائل الواردة فيه وطريقة تحرير القول في كل مسألة.
وكنا وما زلنا نذكّر بأن في طريقة التحرير سعة لكل طالب، وليس شرطا أن تكون على صورة واحدة، بل الشرط أن تستوفي المعايير الخمسة السابقة.
والتحرير العلمي لا يتفاوت فيه الطلاب المبتدؤون فحسب بل يتفاوت فيه كبار أهل العلم، وعلى الطالب أن يجتهد في محاكاتهم ليترقى في هذه المهارة سريعا بإذن الله.
ولضمان الفائدة بإذن الله من هذه الأمثلة نرجو أن يحضر كل طالب منكم دفتره ويقوم بالخطوات التالية على الترتيب على أن يراجع تطبيقه خطوة خطوة مع هذا المثال محاولا تتبع مواضع الإحسان والتقصير في عمله والاجتهاد في تلافي التقصير في الخطوات التالية إن شاء الله، فإن في هذه الأمثلة فرصة جيدة بإذن الله للطالب في عرض تطبيقه على نموذج كامل للإجابة.

للاطّلاع على تفسير سورة العصر اضغط على الروابط التالية:
مقدمات تفسير سورة العصر

تفسير سورة العصر [ من الآية (1) إلى آخر السورة ]



_________________
* منقول من مجلة البحوث الإسلامية


  #3  
قديم 28 ذو الحجة 1436هـ/11-10-2015م, 01:29 AM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,142
افتراضي

الخطوة الأولى: استخلاص المسائل وترميزها


مقدمات السورة:
يستفاد منها مسألة: فضل السورة.

اقتباس:

تفسير قوله تعالى: (وَالْعَصْرِ (1) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (العصر: الزمان الذي يقع فيه حركات بني آدم من خيرٍ وشرٍّ.
وقال مالكٌ: عن زيد بن أسلم: هو العشيّ. والمشهور الأوّل (المراد بالعصر)). [تفسير القرآن العظيم: 8/480]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : (أقسمَ تعالى بالعصرِ (المقسم به)، الذي هوَ الليلُ والنهارُ، محلُّ أفعالِ العبادِ وأعمالهمْ (المراد بالعصر)، أنَّ كلَّ إنسانٍ خاسرٌ، والخاسرُ ضدُّ الرابحِ (المقسم عليه). [تيسير الكريم الرحمن: 934] (م)
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) : (1-{وَالْعَصْرِ} أَقْسَمَ سُبْحَانَهُ بالعَصْرِ (المقسم به)، وَهُوَ الدَّهْرُ (المراد بالعصر)؛ لِمَا فِيهِ من العِبَرِ منْ جِهَةِ مُرُورِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ عَلَى التَّقْدِيرِ وَتَعَاقُبِ الظلامِ والضياءِ، وَمَا فِي ذَلِكَ من اسْتِقَامَةِ الْحَيَاةِ ومصالِحِ الأحياءِ؛ فَإِنَّ فِي ذَلِكَ دَلالةً بَيِّنَةً عَلَى الصانعِ عَزَّ وَجَلَّ وَعَلَى تَوْحِيدِهِ. (فائدة الإقسام بالعصر)
وَقَالَ مُقَاتِلٌ: الْمُرَادُ بالعَصْرِ صَلاةُ العصرِ (المراد بالعصر)). [زبدة التفسير: 601]

تفسير قوله تعالى: (إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (فأقسم تعالى بذلك على أنّ الإنسان لفي خسرٍ (المقسم عليه)، أي: في خسارةٍ وهلاكٍ (معنى الخسر)). [تفسير القرآن العظيم: 8/480]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : (أقسمَ تعالى بالعصرِ، الذي هوَ الليلُ والنهارُ، محلُّ أفعالِ العبادِ وأعمالهمْ، أنَّ كلَّ إنسانٍ خاسرٌ، والخاسرُ ضدُّ الرابحِ. (مكررة)). [تيسير الكريم الرحمن: 934]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) : (2- {إِنَّ الإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ} الخُسْرُ وَالخُسْرَانُ: النُّقْصَانُ وَذَهَابُ رأسِ الْمَالِ. (معنى الخسر)
وَالْمَعْنَى: أَنَّ كُلَّ إِنْسَانٍ فِي المَتاجرِ وَالمَسَاعِي وَصَرْفِ الأعمارِ فِي أَعْمَالِ الدُّنْيَا لَفِي نَقْصٍ وَضَلالٍ عَن الْحَقِّ حَتَّى يَمُوتَ، وَلا يُسْتَثْنَى منْ ذَلِكَ أَحَدٌ إِلاَّ مَا يُذْكَرُ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ} (معنى السورة إجمالا)). [زبدة التفسير: 601]

تفسير قوله تعالى: (إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات}. فاستثنى من جنس الإنسان (المراد بالإنسان في الآية) عن الخسران {الّذين آمنوا} بقلوبهم {وعملوا الصّالحات} بجوارحهم. (المستثنى من الخسران)
{وتواصوا بالحقّ}، وهو أداء الطاعات وترك المحرّمات (المراد بالحق)، {وتواصوا بالصّبر} على المصائب والأقدار وأذى من يؤذي ممّن يأمرونه بالمعروف، وينهونه عن المنكر (متعلّق الصبر)). [تفسير القرآن العظيم: 8/480]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : (والخاسرُ مراتبُ متعددةٌ متفاوتةٌ:
-قدْ يكونُ خساراً مطلقاً، كحالِ منْ خسرَ الدنيا والآخرَةَ، وفاتهُ النعيمُ، واستَحقَّ الجحيمَ
وقدْ يكونُ خاسراً من بَعضِ الوجوهِ دونَ بعضٍ (مراتب الخسران)، ولهذا عمَّمَ اللهُ الخسار لكلِّ إنسانٍ (المراد بالإنسان في السورة)، إلاَّ مَنِ اتصفَ بأربع صفاتٍ:
-الإيمانُ بما أمرَ اللهُ بالإيمانِ بهِ، ولا يكونُ الإيمانُ بدونِ العلمِ، فهوَ فرعٌ عنهُ لا يتمُّ إلاَّ بهِ. (متعلّق الإيمان) + (دلالة السورة على وجوب العلم قبل العمل)
-والعملُ الصالحُ، وهذا شاملٌ لأفعالِ الخيرِ كلِّها، الظاهرةِ والباطنةِ، المتعلقةِ بحقِّ اللهِ وحقِّ عبادهِ، الواجبةِ والمستحبةِ. (المراد بالصالحات)
-والتواصي بالحقِّ، الذي هوَ الإيمانُ والعملُ الصالحُ، أي: يوصي بعضهمْ بعضاً بذلكَ، ويحثُّهُ عليهِ، ويرغبهُ فيهِ. (معنى التواصي) + (المراد بالحق)
-والتواصي بالصبرِ، على طاعةِ اللهِ، وعنْ معصيةِ اللهِ، وعلى أقدارِ اللهِ المؤلمةِ. (متعلّق الصبر)
فبالأمرينِ الأولينِ يُكمّلُ الإنسانُ نفسَهُ (ثمرة الإيمان والعمل الصالح)، وبالأمرينِ الأخيرينِ يُكمّلُ غيرَهُ (ثمرة التواصي بالحق والصبر)، وبتكميلِ الأمورِ الأربعةِ، يكونُ الإنسانُ قدْ سلمَ منَ الخسارِ، وفازَ بالربحِ). [تيسير الكريم الرحمن: 934]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) : (3-{إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ}؛ أَيْ: جَمَعُوا بَيْنَ الإِيمَانِ بِاللَّهِ والعملِ الصالحِ، فَإِنَّهُمْ فِي رِبْحٍ، لا فِي خُسْرٍ؛لأَنَّهُمْ عَمِلُوا لِلآخِرَةِ وَلَمْ تَشْغَلْهُمْ أَعْمَالُ الدُّنْيَا عَنْهَا، وَهُمْ كُلُّ مُؤْمِنٍ وَمُؤْمِنَةٍ.
{وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ}؛ أَيْ: وَصَّى بَعْضُهُمْ بَعْضاً بِالْحَقِّ الَّذِي يَحِقُّ القيامُ بِهِ، وَهُوَ الإِيمَانُ بِاللَّهِ والتوحيدُ، والقيامُ بِمَا شَرَعَهُ اللَّهُ، وَاجْتِنَابُ مَا نَهَى عَنْهُ. (المراد بالحق)
{وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} عَنْ مَعَاصِي اللَّهِ سُبْحَانَهُ، والصبرِ عَلَى فَرَائِضِهِ، وَالصَّبْرِ عَلَى أَقْدَارِهِ المُؤْلِمَةِ. (متعلّق الصبر)
والصَّبْرُ منْ خِصَالِ الْحَقِّ، نَصَّ عَلَيْهِ بَعْدَ النصِّ عَلَى خِصَالِ التَّوَاصِي بِالْحَقِّ، وَلِمَزِيدِ شَرَفِهِ عَلَيْهَا وَارْتِفَاعِ طَبَقَتِهِ عَنْهَا، ولأنَّ كَثِيراً مِمَّنْ يَقُومُ بِالْحَقِّ يُعَادَى، فَيَحْتَاجُ إِلَى الصبرِ (سبب تخصيص الصبر بالذكر مع دخوله في خصال الحق.). [زبدة التفسير: 601]
المسائل:
- المقسم به س ش
- المراد بالعصر. ك س ش
- فائدة الإقسام بالعصر. ش

- المقسم عليه ك س ش
- معنى الخسران ك س ش

- معنى السورة إجمالا ش

- المستثنى من الخسران. ك س ش
- المراد بالحق. ك س ش
- متعلّق الصبر. ك س ش
- مراتب الخسران س
- المراد بالإنسان في السورة ك س ش

- متعلّق الإيمان س
- دلالة السورة على وجوب العلم قبل العمل. أو: شرط صحة العمل. س
- محلّ الإيمان ك
- المراد بالصالحات س
- معنى التواصي س
- ثمرة الإيمان والعمل الصالح س
- ثمرة التواصي بالحق والتواصي بالصبر س

- سبب تخصيص الصبر بالذكر مع دخوله في خصال الحق. ش



  #4  
قديم 28 ذو الحجة 1436هـ/11-10-2015م, 01:30 AM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,142
افتراضي

الخطوة الثانية: تصنيف المسائل وترتيبها.

فضل السورة
معنى السورة إجمالا

المسائل التفسيرية:
قوله تعالى: (وَالْعَصْرِ (1) )

- المقسم به س ش
- المراد بالعصر. ك س ش
- فائدة الإقسام بالعصر. ش

قوله تعالى: (إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) )
- المقسم عليه ك س ش
- المراد بالإنسان في الآية س
- معنى الخسران ك س ش

- مراتب الخسران س

قوله تعالى: (إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) )
- المستثنى من الخسران. ك س ش
- متعلّق الإيمان س
- المراد بالصالحات س
- ثمرة الإيمان والعمل الصالح س

- معنى التواصي س
- المراد بالحق. ك س ش
- متعلّق الصبر. ك س ش
- ثمرة التواصي بالحق والتواصي بالصبر. س

- لم خُص الصبر بالذكر رغم دخوله في خصال الحق؟ ش

المسائل الاستطرادية:
- محلّ الإيمان ك
- شرط صحة الإيمان س


  #5  
قديم 28 ذو الحجة 1436هـ/11-10-2015م, 01:31 AM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,142
افتراضي

تلخيص تفسير سورة العصر


قائمة المسائل الواردة في السورة:
فضل السورة
معنى السورة إجمالا

المسائل التفسيرية:
قوله تعالى: (وَالْعَصْرِ (1) )

المقسم به س ش
المراد بالعصر. ك س ش
فائدة الإقسام بالعصر. ش

قوله تعالى: (إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) )
المقسم عليه ك س ش
المراد بالإنسان في الآية ك س ش
معنى الخسران ك س ش
مراتب الخسران س

قوله تعالى: (إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) )
المستثنى من الخسران. ك س ش
متعلّق الإيمان س
المراد بالصالحات س
ثمرة الإيمان والعمل الصالح س
معنى التواصي س
المراد بالحق. ك س ش
متعلّق الصبر. ك س ش
ثمرة التواصي بالحق والتواصي بالصبر. س
لم خُص الصبر بالذكر رغم دخوله في خصال الحق؟ ش


المسائل الاستطرادية:

محلّ الإيمان ك
شرط صحّة الإيمان س


خلاصة أقوال المفسّرين في كل مسألة


فضل سورة العصر.
- ورد أنّ عمرو بن العاص وفد على مسيلمة الكذّاب، وذلك بعدما بعث رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وقبل أن يسلم عمرٌو؛ فقال له مسيلمة: ماذا أنزل على صاحبكم في هذه المدّة؟ قال: لقد أنزل عليه سورةٌ وجيزةٌ بليغةٌ. قال: وماهي؟ فقال: {والعصر إنّ الإنسان لفي خسرٍ إلاّ الّذين آمنوا وعملوا الصّالحات وتواصوا بالحقّ وتواصوا بالصّبر}.
ففكّر مسيلمة هنيهةً ثمّ قال: وقد أنزل عليّ مثلها. فقال له عمرٌو: وما هو؟ فقال: ياوبر، ياوبر، إنّما أنت أذنان وصدرٌ، وسائرك حقرٌ نقرٌ. ثمّ قال: كيف ترى يا عمرو؟ فقال له عمرٌو: واللّه إنّك لتعلم أنّي أعلم أنّك تكذب.
قال ابن كثير: "وقد رأيت أبا بكرٍ الخرائطيّ أسند في كتابه المعروف بمساوئ الأخلاق في الجزء الثاني منه شيئاً من هذا أو قريباً منه. والوبر: دويبّةٌ تشبه الهرّ، أعظم شيءٍ فيه أذناه وصدره، وباقيه لطيفٌ دميمٌ، فأراد مسيلمة أن يركّب من هذا الهذيان ما يعارض به القرآن، فلم يرج ذلك على عابد الأوثان في ذلك الزّمان".

- عن عبيد اللّه بن حصنٍ أبي مدينة، قال: كان الرجلان من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم إذا التقيا لم يفترقا إلاّ على أن يقرأ أحدهما على الآخر سورة العصر إلى آخرها، ثمّ يسلّم أحدهما على الآخر.ذكر الطبرانيّ من طريق حمّاد بن سلمة، عن ثابتٍ، ذكره الطبرانيّ من طريق حمّاد بن سلمة، عن ثابت.

- وقال الشافعيّ رحمه اللّه: (لو تدبّر الناس هذه السورة لوسعتهم).
ذكر هذه الفضائل ابن كثير في تفسيره.

● معنى السورة إجمالا.
أَنَّ كُلَّ إِنْسَانٍ فِي المَتاجرِ وَالمَسَاعِي وَصَرْفِ الأعمارِ فِي أَعْمَالِ الدُّنْيَا لَفِي نَقْصٍ وَضَلالٍ عَن الْحَقِّ حَتَّى يَمُوتَ، وَلا يُسْتَثْنَى منْ ذَلِكَ أَحَدٌ إِلاَّ مَا يُذْكَرُ فِي قَوْلِهِ تَعَالَى: {إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ}، ذكره الأشقر.

المسائل التفسيرية:
قوله تعالى: (وَالْعَصْرِ (1) )
المقسم به
المقسم به في السورة هو العصر، ذكره السعدي والأشقر.

المراد بالعصر.
ورد في المراد بالعصر ثلاثة أقوال:
القول الأول:
الزمان الذي يقع فيه حركات بني آدم من خيرٍ وشرٍّ، ذكره ابن كثير وقال إنه المشهور، وذكره السعدي والأشقر.
القول الثاني: أنه العشيّ. وهو مروي عن زيد بن أسلم، كما ذكر ابن كثير.

القول الثالث: أنه صَلاةُ العصرِ وهو قول مقاتل، كما ذكر الأشقر.

فائدة الإقسام بالعصر.
لِمَا فِيهِ من العِبَرِ منْ جِهَةِ مُرُورِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ عَلَى التَّقْدِيرِ وَتَعَاقُبِ الظلامِ والضياءِ، وَمَا فِي ذَلِكَ من اسْتِقَامَةِ الْحَيَاةِ ومصالِحِ الأحياءِ؛ فَإِنَّ فِي ذَلِكَ دَلالةً بَيِّنَةً عَلَى الصانعِ عَزَّ وَجَلَّ وَعَلَى تَوْحِيدِهِ، ذكر ذلك الأشقر.

قوله تعالى: (إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) )
المقسم عليه.
المقسم عليه هو قوله تعالى: (إن الإنسان لفي خسر)، ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر.


المراد بالإنسان في الآية
الإنسان اسم جنس شامل لكل إنسان على هذه الأرض، ذكره السعدي، وبه قال ابن كثير والأشقر.


معنى الخسران.
الخسران هو الهلاك والنقصان وذهاب رأس المال، والخاسر ضد الرابح، هذا حاصل ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر.

مراتب الخسران.

- الخسار قدْ يكونُ خساراً مطلقاً، كحالِ منْ خسرَ الدنيا والآخرَةَ، وفاتهُ النعيمُ، واستَحقَّ الجحيمَ
- وقدْ يكونُ خاسراً من بَعضِ الوجوهِ دونَ بعضٍ.
ذكره السعدي.


قوله تعالى: (إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) )
المستثنى من الخسران.
يستثنى من الخسران من اتصف بالصفات الأربع المذكورة في السورة وهي الإيمان والعمل الصالح والتواصي بالحق والتواصي بالصبر، ذكر ذلك ابن كثير والسعدي والأشقر.

متعلّق الإيمان
متعلّق الإيمان هو جميع ما أمر الله بالإيمان به، ذكر ذلك السعدي.


المراد بالصالحات

الصالحات أفعالِ الخيرِ كلِّها، الظاهرةِ والباطنةِ، المتعلقةِ بحقِّ اللهِ وحقِّ عبادهِ، الواجبةِ والمستحبةِ، ذكر ذلك السعدي.

ثمرة الإيمان والعمل الصالح
بالإيمان والعمل الصالح يكمل الإنسان نفسه، ذكر ذلك السعدي.

معنى التواصي
التواصي معناه الحث والترغيب، ذكره السعدي.

المراد بالحق.

الحق هو ما يَحِقُّ القيامُ بِهِ، وَهُوَ الإِيمَانُ بِاللَّهِ والتوحيدُ، والقيامُ بِمَا شَرَعَهُ اللَّهُ، وَاجْتِنَابُ مَا نَهَى عَنْهُ، ذكره الأشقر، وذكر نحوه ابن كثير والسعدي.

متعلّق الصبر.
متعلق الصبر هو الطاعة يصبر العبد على أدائها، والمعصية يصبر عنها فلا يفعلها ، وأقدار الله المؤلمة فلا يتسخطها، هذا حاصل ما ذكره ابن كثير والسعدي والأشقر.

ثمرة التواصي بالحق والتواصي بالصبر.
بالتواصي بالحق والصبر يكمل الإنسان غيره، ذكره السعدي.


لم خُص الصبر بالذكر رغم دخوله في خصال الحق؟

خص الصبر بالذكر مع أنه داخل في خصال الحقّ لِمَزِيدِ شَرَفِهِ عَلَيْهَا وَارْتِفَاعِ طَبَقَتِهِ عَنْهَا، ولأنَّ كَثِيراً مِمَّنْ يَقُومُ بِالْحَقِّ يُعَادَى، فَيَحْتَاجُ إِلَى الصبرِ، ذكر ذلك الأشقر.

المسائل الاستطرادية:
محلّ الإيمان
محلّ الإيمان هو القلب، ذكر ذلك ابن كثير.

شرط صحة الإيمان.
العلم شرط لصحة الإيمان، لأن الإيمان فرع عن العلم ينبني عليه ولا يتمّ إلا به، وهذا حاصل كلام السعدي.

تم، والحمد لله رب العالمين.
  • نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


  #6  
قديم 28 ذو الحجة 1436هـ/11-10-2015م, 11:14 PM
سعاد ذياب سعاد ذياب غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 158
افتراضي

أسجل حضوري

  #7  
قديم 29 ذو الحجة 1436هـ/12-10-2015م, 01:09 AM
فاطمة موسى فاطمة موسى غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2015
المشاركات: 470
افتراضي

اسجل حضوري

  #8  
قديم 29 ذو الحجة 1436هـ/12-10-2015م, 07:21 AM
فاطمة الزهراء احمد فاطمة الزهراء احمد متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - الامتياز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 1,051
افتراضي

أسجل حضوري

  #9  
قديم 30 ذو الحجة 1436هـ/13-10-2015م, 12:54 AM
مها شتا مها شتا غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - الامتياز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 655
افتراضي

بفضل الله تم

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدرس, السادس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:25 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir