دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الدورات العلمية > دورات التفسير وعلوم القرآن الكريم > دورة تفسير المعوذتين

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21 شعبان 1436هـ/8-06-2015م, 04:20 AM
أمل عبد الرحمن أمل عبد الرحمن غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,163
افتراضي مجلس مذاكرة الدرس الخامس

مجلس مذاكرة الدرس الخامس
تفسير قوله تعالى: {ومن شر حاسد إذا حسد}


1: اذكر أقوال المفسّرين في المراد بالحاسد في الآية، مع بيان القول الراجح

2: اذكر معنى الحسد وأنواعه، وما الفرق بينه وبين الغبطة؟
3: ما معنى التقييد بالظرف في قوله تعالى: {إذا حسد}؟
4: ما هو شر الحاسد؟ وما أنواع الحاسدين؟
5: اذكر حكم الحسد.
6: ما الأسباب التي تحمل على الحسد؟ وكيف يحمي المؤمن نفسه من الوقوع فيها؟
7: تكلّم عن أصل معنى الحسد في اللغة ووجه تسميته بذلك.
8: ما أول ما يجب أن يفكّر فيه العبد إذا ابتلي بما يسوؤه؟
9: من ابتلي بالحسد وأثّر فيه شيء من الأذى في جسده أو روحه أو أهله أو ماله فإن هذا البلاء في حقه دائر بين العقوبة والابتلاء. وضّح هذه العبارة.
10: اذكر أصناف الناس تجاه أخذ الحيطة من الحسد، وبيّن الموقف الصحيح منه.



تنبيهات:
- يُجاب على الأسئلة بالترتيب حتى نهايتها ثم تعاد الكرّة، وهكذا.
- الجواب يكون من ذاكرة الطالب قدر المستطاع، ويسمح له بمراجعة الدرس للوقوف على جواب السؤال إذا أشكل عليه على أن يجيب ثانية من فهمه، ويُمنع نسخ الجواب من الدرس مطلقا.
- طالب العلم لابد أن يستدلّ لكلامه بأنواع الأدلّة سواء من القرآن أو السنة أو أقوال الصحابة والتابعين، فحتى لو لم يطلب الدليل في السؤال فإيراده أمر بديهيّ.


  #2  
قديم 11 رمضان 1436هـ/27-06-2015م, 11:00 AM
سليم البوعزيزي سليم البوعزيزي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الرابع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركات: 199
افتراضي

1: اذكر أقوال المفسّرين في المراد بالحاسد في الآية، مع بيان القول الراجح
اختلف المفسرون في المراد بالحاسد وذلك على ثلاثة أقوال
- القول الأول : أن المقصود الإستعاذة من كل حاسد إذا حسد وقال إبن جرير " أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يستعيذ من شر كل حاسد إذا حسد " وهو القول الراجح وقد جاءت كلمة "حاسد " نكرة منونة وهو ما يدل على العموم
- القول الثاني :أن المراد هنا اليهود وقد قال الله تبارك وتعالى فيهم " ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين أن ينزل عليكم من خير من ربكم ... " وقال سبحانه وتعالى أيضاً في اليهود "ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد ايمانكم كفارا حسداً من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق ..."
- القول الثالث المراد لبيد بن الأعصم وهو الذي سحر الرسول صلى الله عليه وسلم حسداً وبغضاً

2: اذكر معنى الحسد وأنواعه، وما الفرق بينه وبين الغبطة؟
الحسد ذنب عظيم وهو أن يتمني العبد زوال نعمة أنعمها الرب عز وجل عليه أو أن يتمنى أن تدوم مصيبة أو بلاء على أخيه المسلم والعياذ بالله نسأل الله العافية وبذلك ينقسم الحسد إلى قسمين :
-الحسد الأول : تمني زوال النعمة
- الحسد الثاني : تمني دوام البلاء وهو أن يتمنى العبد أن يبقى أخيه المسلم في جهله أو فقره أو تشتت قلبه وبعده عن الله جل وعلا
الحسد ذنب عظيم يقدح في التوحيد لأنه لم يرضى بتقسيم وتصرف الله جل وعلا في رزقه وملكه نسأل الله السلامة والعافية
أما الغبطة فهي أن يتمنى العبد أن ينعم الله عليه مثل نعمة أخيه المسلم دون تمني زوالها

  #3  
قديم 25 شوال 1436هـ/10-08-2015م, 06:39 PM
عقيلة زيان عقيلة زيان غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - الامتياز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 700
افتراضي

:3 كما معنى التقييد بالظرف في قوله تعالى: {إذا حسد}؟
معنى التقييد بالظرفية لإفادة إن الاستعاذة من شر الحاسد حال حسده للمحسود ؛ لأن الحسد صفة كامنة في النفوس لا تضر إلا إذا خرجت إلى الخارج وأحدث عملا سواء كان قلبيا أو بالجوارح.
4: ما هو شر الحاسد؟ وما أنواع الحاسدين؟
شر الحاسد نوعين"
1-شر نفسه وشر عينه : ومعنى شر عينه هو ما كان على معاينة وحضور فيصيب الحاسد المحسود بعينه بإذن الله تعالى فيؤثر فيه. ومعنى شر نفسه هو أن تتعلق نفس الحاسد بنعمة المحسود فيؤثر فيه بإذن لله.
2- شر ينشأ من كيد الحاسد و البغي و العدوان وقول السوء أو حجب ودفع منفعة عن المحسود دون إلحاق الضرر به وقد يتجاوز الحاسد كل هذا و يصل الأمر به إلى استعمال السحر و إلحاق الضر بالمحسود ؛ وإيقاع الأذية له بمختلف أنواعها.
فتحصل أن أنواع شر الحاسد هي: شر في نفسه؛ شر في عينه؛ شر في بغيه وكيده؛ شر في حجب و صرف الخير؛ وشر في إلحاق الضرر بالمحسود.
أنواع الحاسدين
نوع عام: حسد إبليس لبني آدم/ حسد الكفار لمؤمنين /حسد المنفقين/حسد السحرة.
نوع خاص : الحسد الذي يكون على الفرد واحد بعينه
5: اذكر حكم الحسد.
ورد في نصوص الكتاب السنة النهي عن الحسد و التحذير منه و ذم فاعله أمر بالتعوذ منه وقد انعقد إجماع الأمة على تحريمه.
قال رسول الله صلى لله عليه وسلم { لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث }.
وهذا نص في التحريم.
6: ما الأسباب التي تحمل على الحسد؟ وكيف يحمي المؤمن نفسه من الوقوع فيها؟
الأسباب التي تحمل على الحسد نوعان
1-ازدراء المحسود
2-إعجاب الحاسد بنفسه واعتقاد فضيلتها
فالأول يعالجه ويدفعه بقول الله تعالى:{ {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا } [الحجرات: 11].
فلا يحقرن أحد أخاه المسلم فالله أعلم بمن اتقى ؛وليعلم أن الأسباب التي يوفق إليها العبد قد تكون خفية وإن كان لا يظهر علي العبد كثير عبادة و صلاة .
أما علاج إعجاب الحاسد بنفسه فذلك يعالجه بقوله تعالى {فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى } [النجم: 32]
و بقوله تعالى {ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (21) } [الحديد: 21، 22]
الفضل كله من الله؛ ولا تؤتاه العبد بمعصيته وبمخافة هديه؛ لذلك عليه الرضي بقضاء الله.
فعلى العبد أن يتعلم عن الله وعن أسماءه وعن صفاته وأفعاله ويعلم أن أفعاله كلها مقدسة موافقة للحكمة ؛ و أن العبث و اللعب منفي عنه سبحانه وقضاه كله خير وكل ما أصاب المؤمن فهو خير الله
وأن الله ما منعه لبخل منه سبحانه و ما أعطى النعم لأجل المحاباة؛ كما قال تعالى : {فَأَمَّا الْإِنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلَاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ (16) } [الفجر: 15 - 17] فيكرر عليه هذه المعاني حتى ترضى نفسه بما قسمه الله له.
والله أعلم

  #4  
قديم 26 ذو القعدة 1436هـ/9-09-2015م, 06:39 PM
زينب اسكندر زينب اسكندر غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2015
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 55
Lightbulb



1: اذكر أقوال المفسّرين في المراد بالحاسد في الآية، مع بيان القول
الراجح


المراد بالحاسد في هذه الآية أقوال

الأول هو كلُّ حاسد
قول قتادة وعطاء الخراساني
قال ابن جرير: (أُمِرَ النبيّ صلى الله عليه وسلم أن يستعيذ من شر كل حاسد إذا حسد).

الثاني: اليهود
قول عبد الرحمن بن زيد ومقاتل بن سليمان

الثالث لبيد بن الأعصم لأنه هو الذي سحر النبي صلى الله عليه وسلم حسداً وبغياً
قول الفراء

والقول الأول هو الأولى بالصواب؛ فقوله تعالى: {ومن شر حاسدٍ إذا حسد}؛ {حاسدٍ} هنا نكرة والتنكير فيه لإرادة العموم

2: اذكر معنى الحسد وأنواعه، وما الفرق بينه وبين الغبطة؟
هو الذي يتمنّى زوال النعمة عن المحسود أو دوام البلاء عليه فيحسده على النعمة الحادثة أو يحسده على النعمة التي يحتاجها
ولذلك فإن الحسد على نوعين
1 تمنّي زوال النعمة الموجودة
2 تمنّي دوام البلاء.
قال ابن القيم في صاحب هذا النوع من الحسد: (فهو يكره أن يحدث الله لعبده نعمة بل يحبّ أن يبقى على حاله من جهله أو فقره أو ضعفه أو شتات قلبه عن الله أو قلّة دينه فهو يتمنّى دوام ما هو فيه من نقص وعيب)

الفرق بين الحسد والغبطة

أهل العلم فرقوا بين الحسد والغبطة في تفسير قول النبي صلى الله عليه وسلم(لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق، ورجل آتاه الله الحكم فهو يقضي بها ويعلّمها)
فهذا الحسد هو الغبطة وهو أن يتمنّى مثل النعمة التي أعطيها أخوه المسلم من غير أن يتمنى زوالها عنه.

3: ما معنى التقييد بالظرف في قوله تعالى: {إذا حسد}؟


والحسد أصله صفة كامنة في كثير من النفوس وإذا بقي الحسد كامنا فإنه لا يضرلكن إذا حسد فإنه يضر بإذن الله تعالى.
ولذلك أمرنا بالاستعاذة من شر الحاسد إذا حسد.


4: ما هو شر الحاسد؟ وما أنواع الحاسدين؟


انواع الحاسدين
فمنهم إبليس وذريته من الشياطين.
ومنهم الكفار من اليهود والنصارى وغيرهم
قال الله تعالى ..ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفاراً حسداً من عند أنفسهم }

الحسد منه حسد عام وحسد خاص.
فالحسد العام هو حسد الكفار للمؤمنين وحسد الشياطين لبني آدم وحسد المنافقين وحسد السحرة.
والحسد الخاص هو الحسد الذي يكون على الشخص نفسه أو على طائفة بخصوصها.

شر الحسد
ينبغي أن يستحضر المستعيذ الاستعاذة من الحسد كله عامّه وخاصه
. أن شر الحاسد على نوعين
الأول شر نفسه وشر عينه قال الله تعالى: {ومن شر حاسد إذا حسد}
والفرق بين النفس والعين
أن العين ما كان عن معاينة وحضور، فيصيبه بعينه بإذن الله فيؤثر فيه ذلك.
والنفس هي تعلّق نفس الحاسد بالنعمة التي لدى المحسود فيؤثر فيها ذلك بإذن الله.

الثاني ما ينشأ عن الحسد من الكيد والبغي وقول السوء بل ربما يصل الأمر ببعض الحسدة إلى استعمال السحر والعياذ بالله للإضرار



5: اذكر حكم الحسد.

ونحن قد نهينا عن الحسد و من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعاً(لا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد)
الإيمان المنفي هنا هو الإيمان الواجب وليس أصل الإيمان.
وفي النهي عن الحسد والتحذير أحاديث كحديث: (إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب)
وحديث: (الحسد يطفئ نور الحسنات)

6: ما الأسباب التي تحمل على الحسد؟ وكيف يحمي المؤمن نفسه من الوقوع فيها؟


الأسباب التي تحمل على الحسد
قال البيهقي في شعب الإيمان: (الحاسد يعتبر إحسان الله تعالى إلى أخيه المسلم إساءة إليه، وهذا جهل منه لأن الإحسان الواقع بمكان أخيه لا يضره شيئاً فإن ما عند الله واسع).
فقال الشيخ عطية سالم: (الحامل على الحسد أصله أمران
الأول: ازدراء المحسود.
والثاني: إعجاب الحاسد بنفسه

ولذلك ينبغي للمسلم أن لا يحقر مسلماً ولا يزدريه ولا يفخر عليه وليعلم أن لبعض الناس خبايا من الأعمال الصالحة قد لا يدركها كثير من الناس وإن لم يكن يُعرف عنهم كثرة عبادة وصلاة
ومَن هوّن من شأن الحسد والعين وفرّط في تحصين نفسه لم يأمن أن يصيبه بسبب هذا التفريط ما يصيبه البلاء والشر.
وكلّ من الغالي والمفرّط عاقبتهما سيئة إلا أن يعفو الله عنهما عفواً من عنده
لكن السعيد الموفّق من يتبع هدى الله تعالى في عافيته وبلائه فهذا إن عوفي وإن ابتلي كانت عاقبته حسنةلأن له عهداً من الله لا ينقضه، ووعد لا يخلفه


7: تكلّم عن أصل معنى الحسد في اللغة ووجه تسميته بذلك.


أصل لفظ الحسد مشتقٌّ من القَشْرِ
وذكروا أن القُراد سمّي حِسْدِلاً لهذا المعنى.
قال ابن الأعرابي (ومنه أُخذ الحَسَد لأنه يَقْشِرُ القَلْب كما يَقْشر القُراد الجلد فيمتص دمه).


8: ما أول ما يجب أن يفكّر فيه العبد إذا ابتلي بما يسوؤه؟
أول ما يفكر فيه هو التعرف على هدى الله في هذا البلاء خاصة وما الذي يُحبّ الله من عبده أن يفعله؟ فلا تخلو حال من أحوال العبد من هدى لله يحب أن يُتبع قال الله تعالى: {وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله }.
وعلية صدق الإنابة إلى الله تعالى قال الله تعالى: {قل إن الله يضل من يشاء ويهدي إليه من أناب} وقال: {الله يجتبي إليه من يشاء ويهدي إليه من ينيب}

9: من ابتلي بالحسد وأثّر فيه شيء من الأذى في جسده أو روحه أو أهله أو ماله
فإن هذا البلاء في حقه دائر بين العقوبة والابتلاء. وضّح هذه العبارة.
والعقوبة فيها تكفير للمسلم
فقد يكون حسد غيرَه؛ فسُلِّط عليه من يحسده وقد يكون آذى أو ظلم فسُلّطت عليه آفات في نفسه وما يحبه
إن أبا بكر الصديق رضي الله عنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم قال: (يا رسول الله! علمني ما أقول إذا أصبحت وإذا أمسيت). فقال: ((يا أبا بكر! قل: اللهم فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة، رب كل شيء ومليكه، أعوذ بك من شر نفسي، ومن شر الشيطان وشركه، وأن أقترف على نفسي سوءاً، أو أجره إلى مسلم)).


10: اذكر أصناف الناس تجاه أخذ الحيطة من الحسد، وبيّن الموقف الصحيح منه.


أن يكون المؤمن على الحال الوسط بين الغلو والتفريط
فمن غلا وهوّل شأن الحسد والعين حتى يغفل قلبه عن التوكل على الله والرضا به والثقة في حفظه ووقايته وإعاذته لمن يستعيذ به فهذا على غير الهدى الصحيح بل يُخشى عليه أن يناله شرّ لمخالفته هدي النبي صلى الله عليه وسلم وضعف تعلق قلبه بالله جل وعلا ورضاه به
ومَن هوّن من شأن الحسد والعين وفرّط في تحصين نفسه بما وصى الله به لم يأمن أن يصيبه بسبب هذا التفريط ما يصيبه البلاء والشر.
وكلّ من الغالي والمفرّط عاقبتهما سيئة إلا أن يعفو الله عنهما عفواً من عنده
لكن السعيد الموفّق من يتبع هدى الله تعالى في عافيته وبلائه فهذا إن عوفي وإن ابتلي كانت عاقبته حسنة لأن له عهداً من الله لا ينقضه، ووعد لا يخلفه

  #5  
قديم 26 صفر 1437هـ/8-12-2015م, 12:23 AM
أنور محمود لطيف أنور محمود لطيف غير متواجد حالياً
طالب علم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2015
المشاركات: 77
افتراضي

مجلس مذاكرة الدرس الخامس
تفسير قوله تعالى: {ومن شر حاسد إذا حسد}

1: اذكر أقوال المفسّرين في المراد بالحاسد في الآية، مع بيان القول الراجح
-القول الأول: المراد كل حاسد. القول الثاني: المراد بالحاسد هنا اليهود. القول الثالث: المراد به لبيد بن الأعصم.
والراجح هو القول الأول.

2: اذكر معنى الحسد وأنواعه، وما الفرق بينه وبين الغبطة؟
- الحاسد هو الذي يتمنى زوال النعمة عن المحسود أو دوام البلاء عليه.
والغبطة: هي أن يتمنى مثل النعمة التي أعطيها أخوه المسلم من غير أن يتمنى زوالها عنه.

3: ما معنى التقييد بالظرف في قوله تعالى: {إذا حسد}؟
- أي إذا فعل هذا الفعل وهو الحسد، سواء كان العمل قلبيا أو بالجوارح.

4: ما هو شر الحاسد؟ وما أنواع الحاسدين؟
- شر الحاسد على نوعين:
1- شر نفسه وشر عينه.
2- ما ينشأ عن الحسد من الكيد والبغي وقول السوء.
أنواع الحاسدين: منهم إبليس وذريته من الشياطين، ومنهم الكفار من اليهود والنصارى وغيرهم.

5: اذكر حكم الحسد.
- نقل النووي رحمه الله إجماع الأمة على تحريم الحسد.

6: ما الأسباب التي تحمل على الحسد؟ وكيف يحمي المؤمن نفسه من الوقوع فيها؟
- الأسباب التي تحمل على الحسد:
1- ازدراء المحسود. 2- إعجاب الحاسد بنفسه.
يحمي المؤمن نفسه من الوقوع في الحسد بألا يزدري مسلما ولا يحتقره وبأن يعلم قدر نفسه وألا يعجب بها ويعلم فضل الله عليه.

7: تكلّم عن أصل معنى الحسد في اللغة ووجه تسميته بذلك.
- أصل معنى الحسد في اللغة مشتق من القشر، وذكر أن القراد سمي حِسدِلا لهذا المعنى.
فكأن الحسد يلصق بقلب صاحبه كما يلصق القراد بالجلد، حتى يكاد يفعل به كما يفعل القراد بالجلد.

8: ما أول ما يجب أن يفكّر فيه العبد إذا ابتلي بما يسوؤه؟
-هو التعرف على هدى الله في هذا البلاء خاصة، وما يحب الله من عبده أن يفعله؟

9: من ابتلي بالحسد وأثّر فيه شيء من الأذى في جسده أو روحه أو أهله أو ماله فإن هذا البلاء في حقه دائر بين العقوبة والابتلاء. وضّح هذه العبارة.
- العقوبة تكون في التقصير إما في فعل الأوامر أو في اجتناب النواهي، والابتلاء يكون لرفعت الدرجات وتكفير السيئات.

10: اذكر أصناف الناس تجاه أخذ الحيطة من الحسد، وبيّن الموقف الصحيح منه.
- 1- من هول شأن الحسد والعين وغلا فيهما.
2- من هون من شأن الحسد والعين.
والموقف الصحيح هو اتباع هدى الله تعالى في عافيته وبلائه.

  #6  
قديم 17 ربيع الثاني 1437هـ/27-01-2016م, 12:32 AM
عبدالفتاح ادم محمد عبدالفتاح ادم محمد غير متواجد حالياً
طالب علم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: تورنتو,كندا
المشاركات: 10
افتراضي

2: اذكر معنى الحسد وأنواعه، وما الفرق بينه وبين الغبطة؟
الحسد هو تمني زوال الخير من الغير.
وينقسم الى قسمين:- تمني زوال النعمة وتمني دوام النقمة على الغير.
الفرق بين الحسد والغبطة هو ان الحسد هو زوال تمني النعمة عن اخيك المسلم حتى ولو لم يعطيك الله تعالى واما الغبطة فهي تمني حصول مثل نعمة اخيك مع عدم تمني زوالها منه.
الحاسد متسخط بقسمة الله تعالى والغابط راضي بقسمة الله تعالى
الحسد كبيرة من كبائر الدنوب وصاحبها معرض لسخط الله والغبطة جائز بل قد يثاب العبد اذا تمني مثل الغير ثم يتصدق بها مثلا

  #7  
قديم 22 ربيع الثاني 1437هـ/1-02-2016م, 04:54 PM
هاجر عامر هاجر عامر غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 5
افتراضي

1: اذكر أقوال المفسّرين في المراد بالحاسد في الآية، مع بيان القول الراجح
1) القول الأول : المراد شر كل حاسد وهذا قول جرير حيث قال أن النبي أُمر بالاستعاذة من شر كل حاسد إذا حسد
2) القول الثاني : المراد بالحاسد اليهود والنصارى قول عبد الرحمن بن يزيد وذكره البغوي في تفسيره
3) القول الثالث : المراد بالحاسد لبيد بن الأعصم ذكره الفراء
والقول الراجح هو القول الأول لأن حاسد جاءت نكرة تفيد العموم ..
--------------------------------------------------------------------------
2: اذكر معنى الحسد وأنواعه، وما الفرق بينه وبين الغبطة؟
معنى الحسد : هو تمني زوال النعمة عن صاحبها
وأنواعه : نوعان
1) حسد خاص : وهو حسد شخص معين أو طائفة معينة
2) حسد عام : كحسد اليهود والنصارى للمسلمين
قال تعالى " ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أ نفسهم من بعد ما تبين لهم الهدى فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيء قدير "
وعن عائشة رضي الله عنها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما حسدكم اليهود على شيء ما حسدوكم على السلام والتأمين "
والفرق بين الحسد والغبطة أن الغبطة هي تمني مثل النعمة الذي اعطاها اخوه المسلم ولا يتمنى زوالها منه
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق ورجل آتاه الله الحكم فهو يقضي بها ويعلمها "
---------------------------------------------------------------------------------------
3: ما معنى التقييد بالظرف في قوله تعالى: {إذا حسد}؟
معنى ذلك أن الحسد كامن في بعض النفوس فإن ظهر أثر ذلك في المحسود بإذن الله
مثل قوله تعالى " يوم تذهل كل مرضعة عما أرضعت "
فالمرضع هي التي لها وليد في سن الرضاعة
و أما المرضعة هي التي ألقمت وليدها ثديها
فالاولى تدل على القدرة والثانية تدل على الفعل نفسه وكذلك الحسد فهو كامن في نفس صاحبه ويظهر إذا رأى نعمة عليها المحسود فتخرج من عينه
أسهم الحسد فتصيب المحسود بإذن الله ..
-------------------------------------------------------------------------------------------
4: ما هو شر الحاسد؟ وما أنواع الحاسدين؟
شر الحاسد هو نوعان
1) شر نفسه وعينه فشر النفس أن تكون نفسه متعلقة بالنعمة التي عند المحسود فيتمنى زوالها عنه
وشر عينه هو ان يرى النعمة عيانا فتنطلق سهام الحسد من عينه قتصيب المحسود بإذن الله
2) شر كيده فالحسد عندما يتمكن من النفس قد يجعل صاحبه يقع في المحرمات كأن يعمل سحر للمحسود ليضر به
أو ان يقع به في المكائد والضرر وكذلك ان يكره ما عليه من النعمة ويتمنى زوالها بأي طريقة ..
وأما أنواع الحاسدين
وأنواعه : نوعان
1) حسد خاص : وهو حسد شخص معين أو طائفة معينة
2) حسد عام : كحسد اليهود والنصارى للمسلمين
قال تعالى " ود كثير من أهل الكتاب لو يردونكم من بعد إيمانكم كفارا حسدا من عند أ نفسهم من بعد ما تبين لهم الهدى فاعفوا واصفحوا حتى يأتي الله بأمره إن الله على كل شيء قدير "
وعن عائشة رضي الله عنها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما حسدكم اليهود على شيء ما حسدوكم على السلام والتأمين "
-------------------------------------------------------------------------------------------
5: اذكر حكم الحسد.
نهانا الرسول عن الحسد فعن أنس بن مالك عن الرسول قال
" لا تباغضوا ولا تحاسدوا ولا تدابروا ولا تقاطعوا وكونوا عباد الله إخوانا ، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث "
--------------------------------------------------------------------------------------
6: ما الأسباب التي تحمل على الحسد؟ وكيف يحمي المؤمن نفسه من الوقوع فيها؟
الاسباب التي تحمل على الحسد هي ما قاله الشيخ عطية سالم
1) إزدراء المحسود :
حيث يرى الحاسد أن المحسود لا ينبغي ان تكون هذه النعمة معه لانه اقل من ذلك وعلاج هذه الخصلة المذمومة
أن يعلم الحاسد انه قد يكون بين الانسان وربه خبايا من الصالحات لا يعلمها هو فلا ينبغي عليه ان يزدري احد
2) إعجاب الحاسد بنفسه :
بأن يرى الحاسد نفسه أحق بهذه النعمة من غيره وأنها يجب أن تكون لديه هو
وعلاج ذلك أن يعلم الحاسد حقيقة نفسه وأن ينشغل بعيوبه عن عيوب الآخرين ..
-----------------------------------------------------------------------------------------
7: تكلّم عن أصل معنى الحسد في اللغة ووجه تسميته بذلك.
أصل معنى الحسد في اللغة انها مشتقة من اسم القراد لانه يسمى حسدلا
فهو يقشر الجلد ليمتص الدم وكذلك الحسد يقشر قلب صاحبه
كما ان الحاسد تتعلق نفسه بصاحب النعمة فهو دائم التفكير به ونفسه تريد ان تخرجه من النعمة التي بها المحسود
كما يلصق القراد بالجلد يريد ان يخرج منه الدم ليمتصه ..
-------------------------------------------------------------------------------------------
8: ما أول ما يجب أن يفكّر فيه العبد إذا ابتلي بما يسوؤه؟
1) ان يعلم ان الحسد عمل قلبي
2) ان للحسد شر متعد ولذلك أمرنا بالاستعاذة منه
3) ان يعلم ان الحسد يدور في دائرتي العقوبة والبلاء
فالعقوبة بان يتذكر المحسود انه ربما حسد شخص من قبل فابتلاه الله بنفس فعله او انه قد اخذ حق احد فابتلاه الله بهذا الداء
فيجب عليه ان يستغفر الله وينيب إليه وإلا فليخاف ان يختم على قلبه فلا يهدى إلى الإنابة ابدا
واما إن كان بلاء فيجب ان يصبر عليه حتى يرفعه الله عنه ويعلم ان هذا البلاء يريد الله ان يرفع به درجاته
فليتق الله ويصبر ولا يتسخط وهذا يكون عاقبته حسنة قال تعالى " إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع اجر المحسنين "
وعليه ان يعلم ان لا احد كاشف عنه بلاءه سوى الله
قال تعالى " وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو .."
4) ان يعلم ان الحسد داء وله دواء لان الله لم يخلق داء إلا وخلق معه الدواء
---------------------------------------------------------------------------------------
9: من ابتلي بالحسد وأثّر فيه شيء من الأذى في جسده أو روحه أو أهله أو ماله فإن هذا البلاء في حقه دائر بين العقوبة والابتلاء. وضّح هذه العبارة.
فالعقوبة بان يتذكر المحسود انه ربما حسد شخص من قبل فابتلاه الله بنفس فعله او انه قد اخذ حق احد فابتلاه الله بهذا الداء
فيجب عليه ان يستغفر الله وينيب إليه وإلا فليخاف ان يختم على قلبه فلا يهدى إلى الإنابة ابدا
واما إن كان بلاء فيجب ان يصبر عليه حتى يرفعه الله عنه ويعلم ان هذا البلاء يريد الله ان يرفع به درجاته
فليتق الله ويصبر ولا يتسخط وهذا يكون عاقبته حسنة قال تعالى " إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع اجر المحسنين "
وعليه ان يعلم ان لا احد كاشف عنه بلاءه سوى الله
قال تعالى " وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو .."
----------------------------------------------------------------------------------------------
10: اذكر أصناف الناس تجاه أخذ الحيطة من الحسد، وبيّن الموقف الصحيح منه.
1) ان يكون الانسان حالته وسطى بين الغلو والتفريط
فلا يغلو في خوفه من الحسد ويعلم انه موجود ولكن يتوكل على الله وان الله معه يحفظه من شر الحسد
كذلك ألا يفرط في حصنه وأذكاره لانه لا يأمن على نفسه حصول هذا البلاء ..

2) كذلك ان يعلم ان الحسد من تأثير الروح التي تنطلق من الروح إلى الروح
والروح مثل الجسد فالجسد الضعيف لا يستطيع مقاومة الامراض فيتأثر سريعا بها ويبقى الجسد طريح الفراش
اما الجسد القوي فيقاوم الامراض حتى يقضي عليها بإذن الله
وكذلك الروح الضعيفة تضعف بأقل الاشياء والروح القوية تظل قوية تقاوم كافة الامراض والروح تكن قوية بالاعتصام بالله وعدم نسيان الاذكار والاوراد ..

  #8  
قديم 20 شوال 1437هـ/25-07-2016م, 03:47 AM
ابراهيم محمد مباركي ابراهيم محمد مباركي غير متواجد حالياً
طالب علم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 17
افتراضي

1: اذكر أقوال المفسّرين في المراد بالحاسد في الآية، مع بيان القول الراجح
1- المراد كل حاسد/ فال ابن جرير :(امر النبي عليه الصلاة والسلام ان يستعيذ من شر كل حاسد اذا حسد )وهو القول الراجح
2- اليهود قول عبد الرحمن بن زيد ومقاتل بن سليمان
3- المراد بالحاسد لبيد بن الاعصم قول الفراء وذكره بعض المفسرين بعده
4: ما هو شر الحاسد؟ وما أنواع الحاسدين؟
شر الحاسد نوعين:
1- شر نفسه وشر عينه وهو قول قتاده .
2- ماينشأ من الحسد من كيد وبغي وقول سوء.
انواع الحاسدين :ابليس وذريته من الشياطين -الكفار من اليهود والنصارى - المنافقين - السحرة وهو حسد عام
والحسد الخاص وهو الحسد الذي يكون على الشخص نفسه او على طائفة بخصوصها

  #9  
قديم 5 ذو القعدة 1437هـ/8-08-2016م, 07:53 AM
مريم عثمان مريم عثمان غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 6
افتراضي

1: اذكر أقوال المفسّرين في المراد بالحاسد في الآية، مع بيان القول الراجح
أقوال العلماء في المراد بالحاسد:
1/ كل حاسد, هو الراجح لأن (حاسد) أتت نكرة لإرادة العموم.
/2 اليهود
3/ لبيد بن الأعصم, لأنه سحر النبي _ صلى الله عليه وسلم_ حسدا وبغيا.

2: اذكر معنى الحسد وأنواعه، وما الفرق بينه وبين الغبطة؟
الحسد هو: تمني زوال النعمة عن المحسود أو دوام البلاء عليه فيحسده على النعمة الحادثة أو يحسده على النعمة الموجودة, وهذا كله من الحسد.
أنواع الحس: 1- تمني زوال النعمة
2- تمني دوام البلاء.
الفرق بين الحسد والغبطة. قال النبي _صلى الله عليه وسلم_ " لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه مال فسلطه على هلكته في الحق, ورجل آتاه الله حكمة فهو يقضي بها ويعلمها".
فالغبطة تمني مثل النعمة التي عند أخيه دون زوالها منه.

3: ما معنى التقييد بالظرف في قوله تعالى: {إذا حسد}؟
لأن الحسد صفة كامنة في كثير من النفوس لا تضر حال كونها كامنة ولكن تضر إذا حصل الحسد.

4: ما هو شر الحاسد؟ وما أنواع الحاسدين؟
شر الحاسدين على نوعين: 1- في عينه ونفسه كما قال قتادة في تفسير الآية قال" من شر عينه ونفسه" فالتي بالعين تكون بالمعاينة والحضور, والتي بالنفس هي التي تعلق بها نفس الحاسد.
2- ينشأ من الحسد الكيد والبغي ليضر المحسود بل وقد يعمل له السحر .
أنواع الحاسدين: الحاسدون كثيرون أخبرنا الله عن بعضهم في كتابه الكريم: الشياطين والمنافقين والكفار من اليهود والنصارى.

5: اذكر حكم الحسد.
محرم, قال _صلى الله عليه وسلم- " لاتباغضوا ولاتحاسدوا ولا تدابروا...."
وقوله" لا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد"

6: ما الأسباب التي تحمل على الحسد؟ وكيف يحمي المؤمن نفسه من الوقوع فيها؟
يقع الحسد بسببين 1/ إزدراء المحسود
2/ الإعجاب بالنفس
ويحمي المسلم نفسه بأن يعالجها ويدفع عنها الإعجاب واعتقاد الفضيلة, ولا يحتقر غيره, ويعلم أن فضل الله لا يدرك بمعصيته.

7: تكلّم عن أصل معنى الحسد في اللغة ووجه تسميته بذلك.
أصل كلمة الحسد القشر لهذا سمي القراد حسدلا. فكما يقشر القراد الجلد ويمص دمه يقشر الحسد القلب
وقيل أن نفس المحسود تكون معلقة بنعمة المحسود يفكر فيها يريد أن تسلب هذه النعمة كتعلق القراد بالجلد يستخرج دمه.

8: ما أول ما يجب أن يفكّر فيه العبد إذا ابتلي بما يسوؤه؟
أن يتعرف إلى هدي الله تعالى وما عليه فعله ابتدأ بالإنابة إليه تعالى

9: من ابتلي بالحسد وأثّر فيه شيء من الأذى في جسده أو روحه أو أهله أو ماله فإن هذا البلاء في حقه دائر بين العقوبة والابتلاء. وضّح هذه العبارة.
أي ربما وقع عليه الحسد بسبب حسد وقع منه فأراد الله أن يعاقبه بسببه أوبسبب معاصي أخرى فالعقوبة في الدنيا رحمة من الله لأن العبد لا يطيق عقوبة الآخرة فيطهره الله من تلك المعاصي بما وقع عليه إذا تاب وأناب واتبع هدى الله , وقد يكون ماوقع عليه أن الله أراد به الإبتلاء والاختبار أيتبع هدى الله ويصبر ويتقي فيرفع الله درجاته ويكفر سيئاته ويرضى عنه أم أنه سيخفق؟!

10: اذكر أصناف الناس تجاه أخذ الحيطة من الحسد، وبيّن الموقف الصحيح منه.
الناس في هذ الباب بين الغلو الذي يهول صاحبه من شأن الحسد ويضعف قلبه عن التعلق بربه وتوكله عليه سبحانه وتعالى والثقة به وفي حفظه وبين التفريط الذي يفرط فيه صاحبه الأذكار والتحصين فيصيبه من الشرور مايصيبه.
الموقف الصحيح هو الوسط لا الغلو ولا التفريط يتبع المؤمن هدي النبي _صلى الله عليه وسلم_ في الأذكار والتحصين متوكل على الله واثق بربه وفي حفظه يعلم أن ماأصابه فهو بقدر الله وما لم يصيبه فبرحمة الله.

موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجلس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir