تسجيل الطلاب الجدد| طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > علوم اللغة > متون علوم اللغة العربية > الأدب > لامية العرب

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10 محرم 1430هـ, 05:12 مساء
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 9,538
افتراضي شرح لامية العرب (1/10) [أقيموا بني أمي صدور مطيكم ... فإني إلى قوم سواكم لأميل]


1- أقيموا بني أُمِّي صدورَ مطِيِّكُم = فإنِّي إلى قومٍ سِوَاكُم لأَمِيلُ
2- فقدْ حُمَّت الحاجاتُ والليلُ مُقْمِرٌ = وشُدَّتْ لِطَيَّاتٍ مَطَايا وأرْحُلُ
3- وفي الأرضِ مَنْأَى للكريمِ عن الأذى = وفيها لمنْ خافَ القِلَى مُتَحَوَّلُ
4- لعَمْرُكَ ما بالأرضِ ضيقٌ على امرِئٍ = سَرَى راغباً أوْ راهباً وهوَيعقلُ
5- ولي دُونَكُم أهلونَ سِيدٌ عَمَلَّسٌ = وأرْقَطُ زُهْلُولٌ وعَرْفَاءُ جَيْأَلُ
6- هم الرهطُ لا مُسْتَوْدَعُ السرِّ شائعٌ = لدَيْهِم ولا الجاني بما جرَّ يُخْذَلُ
7- وكُلٌّ أبيٌّ باسلٌ غيرَ أنَّنِي = إذا عَرَضَتْ أُولى الطرائدِ أَبْسَلُ


  #2  
قديم 10 محرم 1430هـ, 06:03 مساء
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 9,538
افتراضي شرح أبي فيد مؤرج بن عمرو السدوسي

وقالَ الشَّنْفَرَى الأَزْدِيُّ ثُمَّ الْحَجْرِيُّ، وكان أصْلُه مِن الأَزْدِ مِن بني سَلامَانَ بنِ مُفَرِّجٍ، وكانتْ أمُّه سَبِيَّةً في هُذَيْلٍ بَعْدُ:

1 - أَقِيمُوا بَنِي أُمِّي صُدُورَ مَطِيِّكُمْ = فَإِنِّي إلى قَوْمٍ سِواكُمْ لَأَمْيَلُ
قولُه: أَقِيمُوا صُدُورَ مَطِيِّكُمْ: أيْ جِدُّوا في أَمْرِكم وانْتَبِهُوا مِن رَقْدَتِكم، ويُقالُ: مَطِيَّةٌ ومَطايَا ومَطِيٌّ، وقالَ غيرُه: أقامَ صَدْرَ الْمَطِيَّةِ: إذا سارَ، وإذا تَوَجَّهَ لوجهٍ وتَعَنَّاهُ فقد أقامَ مَطِيَّتَه.
الأَمْيَلُ: يُريدُ مَائلاً، وعَنَى بقولِه: أَقِيمُوا بَنِي أمِّي صُدورَ مَطِيِّكُم: لأنه كانَ نَازِلاً في فَهْمٍ وعَدْوانَ، وكان أصْلُه مِن الأَزْدِ فعَيَّرُوه فانْصَرَفَ إلى الأَزْدِ.


2 - فقدْ حُمَّتِ الحاجاتُ والليلُ مُقْمِرٌ = وشُدَّتْ لِطِيَّاتٍ مَطايَا وأَرْحُلُ
حُمَّتْ: قُدِّرَتْ، ومِنه قولُهم: وَافاهُ حُمامُ القَدَرِ، وقد حُمَّ له كذا وكذا: إذا قُدِّرَ له، وقولُه: والليلُ مُقْمِرٌ، أيْ: والأمْرُ واضحٌ لا لَبْسَ فيه ولا شُبهةَ فيه، ومنه الْمَثَلُ: قد أُسْرِيَ عليه بليلٍ، وأَنْشَدَ: (الوافر)

وخالدٌ قالَ لي قَولاً قَنِعْتُ بِهِ = لو كنتُ أعْلَمُ أَنَّى يَطْلُعُ القَمَرُ

أيْ: لو كُنتُ أعْلَمُ كيفَ وَجْهُ الأمْرِ ووُضوحُه.
والطِّيَّاتُ: الْحَاجاتُ، قالَ غيرُه: الطِّيَّةُ: النِّيَّةُ، والطِّيَّةُ: الوجهُ الذي يُريدُه، وقولُه: والليلُ مُقْمِرٌ، يُريدُ: قد تَبَيَّنَ لي مِمَّنْ أَنا.

3 - وفي الأرضِ مَنْأًى للكريمِ عن الأَذَى = وفيها لِمَنْ خافَ الْقِلَى مُتَعَزَّلُ
الْمَنْأَى: الْمَوْضِعُ الذي يَبْعُدُ به عن الأَذَى، والقِلَى: البُغْضُ، ورَجُلٌ مَقْلِيٌّ: كان يَقلاهُ الناسُ.
والمتعَزَّلُ: الْمَعْزِلُ, ويُرْوَى: مُتَحَوَّلُ.


4 - لعَمْرُكَ ما في الأرضِ ضِيقٌ على امْرِئٍ = سَرَى راغباً أو رَاهِباً وَهْوَ يَعْقِلُ
يُقالُ: سَرَى وأَسْرَى، إذا سارَ لَيلاً، ويُقالُ: هو السُّرَى وهِيَ السُّرَى.
الرَّهَبُ: الخوْفُ، وكذلك الرُّهْبُ، وبالأرضِ: يُريدُ في الأرضِ.

5 - وَلِي دونَكم أَهْلُون سِيدٌ عَمَلَّسٌ = وأَرْقَطُ زُهْلولٌ وعَرفاءُ جَيْأَلُ
السِّيدُ: الذِّئْبُ وجَمْعُه سِيدَانٌ.
والعَمَلَّسُ: الخفيفُ، والأَرْقَطُ: النَّمِرُ وجَمْعُه نُمُرٌ.
والزُّهْلُولُ: الخفيفُ اللحْمِ، والعَرْفَاءُ: الضَّبُعُ؛ سُمِّيَتْ بذلك لأنَّ لها عَوِيلاً، وجَيْأَلُ: اسمٌ مِن أَسمائِها, يقولُ: هذه السِّباعُ هي لِي أهْلٌ دُونَ الإِنْسِ مُسْتَأْنَسٌ بالفَلاةِ، فصَيَّرَهُم كالأهْلِ له، وسُمِّيَتِ الضَّبُعُ بذلك لنَتْنِ رِيحِها، غيرُه: جَيألُ: ثَقيلٌ, والزُّهلولُ الخفيفُ، ويُقالُ: زُهلولٌ: لَيِّنُ الشَّعَرِ؛ وسُمِّيَتْ عَرفاءَ لكَثرةِ شَعَرِها.

6 - هم الرَّهْطُ لا مُستوْدَعُ السرِّ ذائعٌ = لدَيْهِم ولا الْجَانِي بما جَرَّ يُخْذَلُ
([1])

[1] يوجد هنا سقط سبعة أبيات بشرحها لعلها لم تصور في الأصل


  #3  
قديم 10 محرم 1430هـ, 06:08 مساء
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 9,538
افتراضي تفريج الكرب للشيخ: محمد بن القاسم ابن زاكور الفاسي

قالَ الشَّنْفَرَى عمْرُو بنُ مالكٍ الأَزْدِيُّ:


1- أَقِيموا بني أُمِّي صدورَ مطِيِّكُم = فإنِّي إلى قومٍ سِوَاكُم لأَمِيلُ
المطيُّ كالمَطَايَا، جمعُ مطيَّةٍ، وهيَ: الدَّابَّةُ تَمْطُو في سَيْرِها، أيْ: تَجِدُّ وتُسْرِعُ.وإقامةُ صدورِ المطيِّ: إعمالُها في السيرِ، والتوَجُّهُ بها إلى وِجْهةٍ، وقدْ يُقصدُ بهِ الجِدُّ في الأمرِ، والانتباهُ من الغفلةِ، فيكونُ تمثيلاً على سبيلِ الاستعارةِ، وهذا هوَ المرادُ هنا كما قيلَ، وهوَ الظاهرُ، وأصْلُهُ في الراكبِ ينامُ على راحلتِهِ فتنحرفُ بهِ عن القصدِ، فيقالُ لهُ: أقمْ صَدْرَ مطِيَّتِكَ؛ أي: انتَبِهْ منْ نومِكَ. والميلُ إلى الشيءِ: الانحرافُ إليهِ بالقلبِ، والأمْيَلُ: الأشدُّ مَيْلاً، وبنو أُمِّهِ، قيلَ: همْ فَهْمٌ وعَدْوَانُ. والقومُ سِوَاهُم رهْطُهُ من الأزدِ، وكانَ نازلاً في بني أُمِّهِ، فَعُيِّرَ، فرحلَ إلى قومِهِ، وهذا التَّعْيِيرُ سببُ قوْلِهِ القصيدةَ.
والمعنى: جِدُّوا يا بني أُمِّي في أمْرِكُم؛ فإنَّكم غارُّونَ، وانْتَبِهُوا؛ فإنَّكُم نائمونَ عنْ شَأْنِي الذي هوَ غيرُ شَأْنِكُم، وبمراحلَ عمَّا تتوهَّمُونَهُ منْ مَيْلِي إليكم لكَوْنِي نازلاً فيكم؛ فإنَّنِي أشدُّ مَيْلاً إلى قومٍ غيْرِكُم، أيْ: مَيْلِي إليهم أكثرُ منْ مَيْلِي إليكم وإنْ كنتُ بعيداً منهم، وهوايَ معهم وإنْ لمْ أكُنْ فيهم. وهذا إنذارٌ لبني أُمِّهِ برحِيلِهِ عنهم، ثمَّ قالَ:

2- فقدْ حُمَّت الحاجاتُ والليلُ مُقْمِرٌ = وشُدَّتْ لِطَيَّاتٍ مَطَايا وأرْحُلُ
حُمَّ الأمرُ،بالبناءِ لما لمْ يُسَمَّ فاعلُهُ: قُدِّرَ. ومعنى "الليلُ مقمرٌ": ذو قمرٍ، وقدْ يُقصدُ منهُ: الأمرُ واضحٌ، وهوَ تمثيلٌ على سبيلِ الاستعارةِ، ولا تَبْعُدُ إرادَتُهُ هنا، ومنهُ قولُ الشاعرِ:

وخالدٌ قالَ لي قوْلاً قَنِعْتُ بهِ = لوْ كُنْتُ أعلمُ أنَّى يَطْلُعُ القمرُ

والطِّيَّاتُ، كالنِّيَّاتِ لفظاً ومعنى، وواحدُها طِيَّةٌ كَنِيَّةٍ، وهوَ ما ينويهِ المسافرُ منْ وجهٍ. وواحدُ الأَرْحُلِ، رَحْلٌ: وهوَ مركَبٌ للبعيرِ كالراحولِ. وشدُّ الرحلِ: إيثَاقُهُ. وشدُّ المطايا: بمعنى شدِّ أرْحُلِهَا وأدَوَاتِهَا.
والمعنى: فقدْ قُدِّرَت الحاجاتُ الداعيَةُ إلى الارتحالِ عنكم، والحالةُ أنَّ الزمانَ مُسَاعِدٌ على ذلكَ، وهوَ الليلُ المقمرُ؛ فإنَّ السيرَ فيهِ يُسَمَّى سُرًى، وعاقِبَتُهُ محمودةٌ عندَ الصباحِ، لا سِيَّمَا إذا كانَ الليلُ مقمراً؛ فإنَّ السُّرَى في القمرِ يبلغُ الغايَةَ، فتُرْفَعُ بحمدِهِ في الصباحِ الرايَةُ، ولَسْتُ بأوحدَ في الارتحالِ، فإنَّ الناسَ قدْ تهَيَّئُوا لهُ، وشَدُّوا أرْحُلَهُم على مطَايَاهُم لقصدِ جهاتٍ مختلفةٍ في طلبِ الحاجاتِ، فَلِي فيهم أُسْوَةٌ. فهذهِ أمورٌ, كلٌّ منها يدعو إلى الارتحالِ، وهيَ تقديرُ الحاجاتِ، ومساعدةُ الزمانِ، والائْتِسَاءُ بالإخوانِ، فاجتماعُها يكونُ أَدْعَى إلى ذلكَ.


3- وفي الأرضِ مَنْأَى للكريمِ عن الأذى = وفيها لمنْ خافَ القِلَى مُتَحَوَّلُ
المنأى: المكانُ الذي يُنْأَى إليهِ، أيْ: يُبْعَدُ. والكريمُ هنا: العزيزُ والسَّيِّدُ الواسعُ الخلقُ. والقِلَى: البغضُ، والمُتَحَوَّلُ: الموضعُ الذي يحصلُ التحَوُّلُ إليهِ، وهوَ المعنى.
يقولُ: والأرضُ واسعةٌ، ففيها ما يُبْعِدُ العزيزَ عن الإذلالِ والإذايَةِ، وفيها أيضاً ما إذا تحَوَّلَ إليهِ مَنْ خافَ وَبَالَ البُغْضِ وسوءَ عاقبتِهِ سَلِمَ وأَمِنَ.
وهذا معنى قولِ مَعْنِ بنِ أوسٍ المُزَنيِّ:

وفي الناسِ إنْ رَثَّتْ حبالُكَ واصلٌ = وفي الأرضِ عنْ دارِ القِلَى مُتَحَوَّلُ
وأَفْهَمَ قوْلُهُ: (وفي الأرضِ منأى...) البيتَ.
أنَّ الأرضَ واسعةٌ غيرُ ضيِّقَةٍ على الراغبِ في الاعتزازِ والراهبِ من القِلَى، فأكَّدَ هذا المفهومَ بقولِهِ:

4- لعَمْرُكَ ما بالأرضِ ضيقٌ على امرِئٍ = سَرَى راغباً أوْ راهباً وهوَيَعْقِلُ
لعَمْرُكَ: بالفتحِ؛ أيْ: لحيَاتِكَ، وقيلَ: لدِينِكَ.
يقولُ: لحَيَاتِكَ قَسَمِي ما في الأرضِ منْ ضيقٍ على امرئٍ سَرَى، أيْ: سارَ ليلاً في حالةِ كونِهِ راغباً في العزِّ مثلاً، أوْ راهباً منْ عُقْبَىالعداوةِ، وهوَ يعقلُ، أيْ: يُمَيِّزُ ما رَغِبَ فيهِ، وما رهِبَ منهُ، فحيْثُما وجدَ المرغوبَ فيهِ أقامَ، فتَتَّسِعُ عليهِ الأرضُ بوجدانِ الراحةِ بإدرَاكِهِ، وحيْثُما وجدَ المرهوبَ منهُ رحلَ فتَتَّسِعُ عليهِ الأرضُ بالخلاصِ منهُ.وهذا معنى ضيقِ الأرضِ وسَعَتِهَا، فمرجعُهُ في الحقيقةِ إلى انقباضِ النفوسِ وانشراحِها بحَسَبِ إدراكِها المُلائِمَ وغيْرَهُ كما أفصحَ بهِ مَنْ قالَ:

لعمْرُكَ ما ضاقتْ بلادٌ بأهلِها = ولكنْ أخلاقُ الرجالِ تضيقُ

5- ولي دُونَكُم أهلونَ سِيدٌ عَمَلَّسٌ = وأرْقَطُ زُهْلُولٌ وعَرْفَاءُ جَيْأَلُ
الأهلونَ: جمعُ أَهْلٍ، وأهلُ الرجلِ: عشيرتُهُ وذَوُو قُرْبَاهُ، وهوَ هنا استعارةٌ لما ذكَرَهُ من السِّيدِ - بالكسرِ - وهوَ منْ أسماءِ الذئبِ.
والعَمَلَّسُ،بفتحِ العينِ المهملةِ والميمِ واللامِ المشدَّدَةِ:الخبيثُ من الذئابِ. والأرقطُ: النَّمِرُ، سُمِّيَ بذلكَ لرقْطَتِهِ، وهيَ سوادٌ مشوبٌ بنُقَطٍ بيضٍ. والزُّهْلُولُ،بزِنَةِ عُرْجُونٍ:الأملسُ. والعرفاءُ هنا: الضَّبُعُ، سُمِّيَتْ بذلكَ؛ لأنَّ لها عُرْفاً, بضمِّ العينِ، أيْ: شَعْراً في عُنُقِهَا. وجَيْأَلُ: منْ أسماءِ الضبعِ، فهوَ بدلٌ منْ عرفاءُ، وهوَ على وزنِ فَيْعَلٍ، ومعرفةٌ بلا ألفٍ ولا لامٍ، قالَهُ في الصِّحَاحِ. ومعنى البيتِ: وَلِي دونَكُم يا بني أُمِّي أهلونَ، أيْ: مُؤَالِفُونَ منْ وحوشِ القِفارِ والمَفَاوِزِ، وهمْ ذئبٌ خبيثٌ ونَمِرٌأملسُ، وضبعٌ ذاتُ عُرْفٍ.
والمقصودُ أنَّهُ اعتادَ السفرَ، وتكَرَّرَ منهُ قطعُ المَهَامِهِ، حتَّى ألِفَتْهُ وحوشُها فصارتْ لهُ بمثابةِ الأَهْلِ، أيْ: فلا يَؤُدُّنِي الرحيلُ، ولا يشقُّ عليَّ السيرُ.


6- هم الرهطُ لا مُسْتَوْدَعُ السرِّ شائعٌ = لدَيْهِم ولا الجاني بما جرَّ يُخْذَلُ
الرهطُ: في معنى الأهْلِ. والسرُّ المُستودَعُ: الذي أُودِعَ، أيْ: جعل وديعةً عندَ الشخصِ، بمعنى أنَّ مَنْ أُلْقِيَ إليهِ يُطْلَبُ منهُ كِتْمَانُهُ.
يقولُ: هُمْ – أيْ: ما ذَكَرَ من الوحشِ - الرهطُ لا غيْرُهم، بمعنى أنَّهُم أحقُّ باسمِ الأهلِ والرهطِ من الناسِ؛ فإنَّ مَن استودَعَهُم سرًّا كتمُوهُ فلمْ يُفْشَ عندَهُم، وَمَنْ جنَى جنايَةً على أحدٍ لمْ يُسْلِمُوهُ إليهِ بجريرتِهِ، فيكونُ ذلكَ خِذلاناً منهم لهُ، فأينَ همْ من المُسَمَّيْنَ بالأهلِ، الذينَ يشيعُ لديهم مُستودعُ السرِّ، ويَخْذُلونَ الجانيَ بما جرَّ، فيُسلمونَهُ إلى المجنيِّ عليهِ.


7- وكُلٌّ أبيٌّ باسلٌ غيرَ أنَّنِي = إذا عَرَضَتْ أُولى الطرائدِ أَبْسَلُ
الأبيُّ: الذي يأبى الدَّنايا، ولا يقبلُ الضَّيْمَ، فِعْلُهُ أَبَى بالكسرِ إباءً بالكسرِ أيضاً. والباسلُ هنا: الأسدُ، أو الذي بَسَلَ بُسُولاً، عبَسَ غَضَباً أوْ شجاعةً، فهوَ أيضاً بَسِلٌ وبسيلٌ. وعَرَضَتْ: ظَهَرَتْ. والطَّرَائِدُ جمعُ طريدةٍ، بمعنى مطرودةٍ، وهيَ من الإبلِ ما يُزْعَجُ منْ مَحَلِّهِ في الغاراتِ.
والمعنى: وكلُّ واحدٍ ممَّا ذكَرْتُهُ من الأهلينَ حَمِيُّ الأنفِ لا يُضَامُ، شديدُ الشَّكِيمَةِ لا يُرَامُ بِهَوَانٍ، غيرَ أنَّنِي أشدُّ إباءً لذلكَ منها، إذا ظَهَرَت الأولى من الإبلِ التي شُلَّتْ في الغارةِ، وتَبِعَهَا أربابُها لاستنقاذِها وهمْ أَحْرَدُ شيءٍ إذْ ذاكَ، وأشدُّ حنَقاً، يكادونَ يتمَيَّزُونَ من الغيظِ علينا، فنَاهِيكَ بقتالِهِم وبشجاعةِ مَنْ يجُولُ في مجَالِهِم، ولا يكترثُ بنِزَالِهِم.


  #4  
قديم 10 محرم 1430هـ, 06:12 مساء
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 9,538
افتراضي أعجب العجب لأبي القاسم محمود بن عمر الزمخشري

قالَ:


أَقِيمُوا بَنِي أُمِّي صُدورَ مَطِيِّكُمْ = فإني إلى قومٍ سِواكُمْ لأَمْيَلُ
أصْلُ أَقِيمُوا: أَقْوِمُوا، ومَاضِيهِ أقامَ، وعَيْنُه واوٌ، لقولِك فيه: أَقُومُ، فاسْتُثْقِلَتِ الكسرةُ على الواوِ، فنُقِلَتْ إلى القافِ، ثم قُلِبَتِ الواوُ ياءً لسكونِها وانكسارِ ما قَبْلَها، وهو فِعْلُ أَمْرٍ مَبْنِيٌّ في الأصْلِ على السكونِ، وما يُبْنَى منه على حَركةٍ فلِعِلَّةٍ أوْجَبَتْ بِناءَه عليها.
وذهَبَ قومٌ إلى أنه مُعْرَبٌ بالجزْمِ، واتَّفَقُوا على أنَّ فعْلَ الأمْرِ للغائبِ، نحوَ لْيَقُمْ، ولْيَذْهَبَ، مَجزومٌ باللامِ الداخلةِ عليه، فهو مُعْرَبٌ اتِّفاقاً، ودليلُ البناءِ، أنَّ الأصلَ في الأفعالِ البناءُ، فهي محكومٌ عليها به، إلاَّ أنْ يَقومَ دليلٌ على إعرابِ شيءٍ منها، فيكونَ إخراجاً لها عن أصْلِها، ولم يُعْرَبْ منها سِوَى المضارِعِ، لشَبَهِهِ بالاسمِ، وهو ما كان في أوَّلِه إحدى الزوائدِ الأربعِ، فيُحْكَمُ عليه بالإعرابِ ما دامَ وَصْفُ المضارَعَةِ باقياً، وذلك إذا كانت زائدةٌ مِن الزوائدِ الأربعِ مَوجودةً في أوَّلِه، فمتى زَايَلَتْه، زالَ شَبَهُه بالاسمِ، فيَعودُ إلى أصْلِه مِن البِناءِ، وأيضاً فإنه لا يَحْتَمِلُ معانيَ يُفَرِّقُ الإعرابُ بينَها.
والإعرابُ في الأصْلِ إنما جاءَ لهذا عندَ الْمُحَقِّقِينَ، وقالَ الآخَرونَ: ما فيه اللامُ مُعْرَبٌ، فيُعْرَبُ ما لا لامَ فيه لتقديرِ اللامِ، كما قيلَ: محمَّدٌ تَفْدِ نفْسَك، أيْ: لِتَفْدِ نفْسَك، وحَرْفُ المضارَعَةِ أيضاً مقَدَّرٌ كالمثالِ المذكورِ، ولا تَعويلَ على هذا القولِ؛ فإنَّ الحذْفَ مِن الشيءِ لا يوجِبُ تَغييرَ الصيغةِ، بل يُحْذَفُ ما يُحْذَفُ، ويَبْقَى ما يَبْقَى بعدَ الحذْفِ على حالِه، كقولِك: ارْمِ. فإنَّ الأصلَ إثباتُ الياءِ، وبعدَ حذْفِها بَقِيَ ما كانَ على ما كان، وهذا مَعدومٌ في فعْلِ الأمرِ. ألاَ ترى أنك إذا حذَفْتَ التاءَ مِن تَضْرِبُ، لا تقولُ: ضْرِبْ زَيدًا، بل تَعْدِلُ إلى صِيغةٍ أُخرى هي اضْرِبْ.
وأمَّا البيتُ فالأصْلُ تُفْدِي على الخبرِ، وإنما حُذِفَتِ الياءُ للضرورةِ.
وبَنِي مَنصوبٌ، والناصِبُ له الفعلُ المحذوفُ، أو حرْفُ النداءِ على اختلافٍ فيه، وحرْفُ النداءِ محذوفٌ, والداعِي إلى حذْفِه إرادةُ الاختصارِ، مع بقاءِ المعنى. والمعتبَرُ لجوازِ الحذْفِ مَوجودٌ، وهو كَوْنُه لا يَصْلُحُ أنْ يكونَ وصْفاً لـ "أَيّ"، إذ الأصْلُ في قولِك: يا رجُلُ أَقْبِلْ، يأيُّها الرجُلُ أقْبِلْ، فلَمَّا حَذَفُوا أيُّها، لم يَحْذِفوا حرْفَ النداءِ، لئلاَّ يَجتمِعَ حَذفانِ، ولم يكنِ الأصْلُ في قولِك: يا بَنِيَّ، يا أيُّها بَنِيَّ، فإذا حُذِفَ حرفُ النداءِ، لم يَجتمِعْ حَذفانِ، وإنما نُصِبَ المضافُ ولم يُبْنَ كما بُنِيَ المفرَدُ، وإنْ وافَقَه في كونِه مَقصوداً بالنداءِ، ووَاقِعاً موقِعَ الضميرِ كالمفرَدِ؛ لأنَّ الإضافةَ توجِبُ احتياجَ المضافِ إلى المضافِ إليه، فلو بُنِيَ المضافُ دونَ المضافِ إليه، لكانَ مُنْفَرِداً عنه بالبناءِ، وخَرَجَ أنْ يكونَ الاسمانِ كالاسمِ الواحدِ، فوَجَبَ أنْ يَخْرُجَ عن أصلِ بابِ النداءِ, ولأنَّ المضافَ والمضافَ إليه اسمانِ حَقيقةً، فلم يُمكنْ إيقاعُهما موقِعَ الْمُضْمَرِ، لأنه مفرَدٌ. واختُلِفَ في المضافِ إلى ياءِ المتكلِّمِ نحوَ: غُلامِي، وأُمِّي، ونظائرِهما، فذَهَبَ قومٌ إلى أنها لا مُعْرَبَةٌ ولا مَبنيَّةٌ. وآخَرونَ إلى إعرابِها. وآخَرونَ إلى بِنائِها.
واحتَجَّ الأوَّلونَ بأنَّ الإعرابَ الاختلافُ، ولا اختلافَ هنا, وهذا مما يُوجِبُ البناءَ، ولم تُشْبِهْ ما تُبْنَى لأجْلِه، وهذا يَقتضِي الإعرابَ، فوجَبَ الوقْفُ.
واحتَجَّ مَن قالَ بالإعرابِ، أنَّ الإعرابَ أصْلٌ في الأسماءِ، فإذا عَرَضَ ما يَمنَعُ ظُهورَه، قُدِّرَ كالمقصورِ، والحركةُ في مِثلِ هذا مستَثْقَلَةٌ كاستثقالِها على الاسمِ المنقوصِ.
واحتَجَّ مَن قالَ بأنه مَبْنِيٌّ، أنَّ حركتَه صارَتْ تابعةً للياءِ، فتَعذَّرَتْ دَلالتُها على الإعرابِ، وإذا صارَ تابعاً في الحركةِ، صارَ تابعاً في البناءِ للمضمَرِ، ولأنه خَرَجَ عن نظائرِه مِن المضافاتِ، إذ ليس منها ما يَتْبَعُ غيرَه، والعاملُ في المضافِ إليه الجزءُ المضافُ، وهو الاسمُ الأوَّلُ, ولَمَّا كانَ هو الجارَّ له، وثَبَتَ أنَّ الاسمَ لا يَعملُ إلا بالحمْلِ على غيرِه، كان مَحمولاً على جارٍّ وذلك الجارُّ لا يكونُ إلا حَرْفاً، وهو ما ناسَبَ وُقوعَه في ذلك الْمَوْضِعِ وهو "مِن" أو "اللامُ" فنابَ الاسمُ عنه، وليس ثَمَّ حَرْفٌ تَضَمَّنَ الاسمُ معناه، إذ لو كان كذلك لكانَ الاسمُ مَبْنِيًّا.
وأمَّا الفاءُ فإنها تُنَبِّهُ على أنَّ ما قبلَها عِلَّةٌ لِمَا بعدَها، ويُؤَيِّدُ ذلك وقوعُها في جوابِ الشرْطِ، وقد تَأْتِي رابطةً لِمَا بعدَها بما قَبْلَها, والأشبَهُ استعمالُها هنا بمعنى التَّعليقِ، وإنْ لم تُوجَدْ صِيغتُه، إذ المعنى: إنْ أَقَمْتُمْ على ما أَرى مِن إهمالِكم أَمْرِي، وغَفْلَتِكم عَنِّي، مِلْتُ إلى غَيْرِكم.
والأصْلُ في إِنِّي إِنَّنِي. فحُذِفَتِ النونُ الثانيةُ؛ لأنك لو حَذَفتَ الأُولَى، لاحتَجْتَ إلى تَسكينِ الثانيةِ ليَصِحَّ إدغامُها، فيَحْصُلُ عندَ ذلك حذْفٌ وتَسكينٌ وإدغامٌ، ولا كذلك الثانيةُ، فكانتْ أَوْلَى بالحذْفِ.
وإنما دَخَلَتِ اللامُ المفتوحةُ في خَبَرِ إنَّ، لأنَّ مَوْضِعَها الأصليَّ تأكيدُ المبتدأِ، كقولِك: لَزيدٌ قائمٌ، فجَمَعُوا بينها وبين إنَّ، طَلَباً لزيادةِ التوكيدِ، ومَوْضِعُها الأَصْلِيُّ قَبْلُ؛ لأنها استَحَقَّتِ التصَدُّرَ قبلَ إنَّ، فإذا دخَلَتْ إنَّ في الكلامِ، وجَبَ إبقاؤُها على ما كانتْ عليه، ولذلك سُمِّيَتْ لامَ الابتداءِ، وإنما لم يَجمَعُوا بينَهما، لئلا يَتوالَى حَرْفَا تأكيدٍ، ولم يُدْخِلُوها على اسمِ إنَّ مُقَدَّماً، حَذَراً مِن الفَصْلِ بينَها وبينَ مَعْمُولَيْها؛ لأنَّ عَمَلَها ضعيفٌ، ولأنَّ اللامَ إذا وَلِيَتْ (عَلِمْتُ) عَلَّقَتْهَا عن العمَلِ. فتَعليقُها الآنَ بطريقِ الأَوْلَى، وتأخيرُ اللامِ أَوْلَى مِن تَأخيرِ إنَّ لأنَّ (اللامَ) مُؤَثِّرَةٌ في المعنى و (إنَّ) مُؤَثِّرَةٌ في اللفْظِ والمعنى، فكانتْ أحَقَّ بالتقديمِ, واختُصَّتْ (إنَّ) بدخولِ اللامِ في خَبَرِها، لبقاءِ معنى الابتداءِ بعدَ دُخولِها.
وأمَّا لكِنَّ، فلَمْ تَدخُلْ اللامُ في خَبَرِها في الاختيارِ، وما يُرْوَى:
*ولَكِنَّنِي في حُبِّهَا لعَمِيدُ*
فشاذٌّ، لا يُعَوَّلُ عليه، ويُؤَكِّدُ زَوالَ معنى الابتداءِ بدُخولِ لكنَّ، أنها موضوعةٌ للاستدراكِ، وإنَّ للتحقيقِ، والابتداءُ لا استدراكَ فيه، وإنما كُسِرَتْ إذا دَخَلَتِ اللامُ في خَبَرِها؛ لأنها في مَوْضِعِ المبتدأِ، ولو حَذَفْتَهَا، لكانَ ما بعدَها مَرفوعاً بالابتداءِ.
وأمَّا سِوَى، فظَرْفُ مكانٍ في الأصْلِ، ويَدُلُّ على ذلك قولُه تعالى: {مَكَانًا سِوَى} فإنها قد وَقَعَتْ صِفةً لمكانٍ. وكذلك وَصْلُهم الموصولَ بها، واستقلالُ الصلةِ بها ـ أيضاً ـ تقولُ: جاءني الذي سِوَى زيدٍ. كما يُقالُ: الذي عندَ زيدٍ، وقالَ تعالى: {مَا عِندَكُمْ يَنفَدُ وَمَا عِندَ اللهِ بَاقٍ} وهي هنا بمعنى "غير"، صفةٌ لقومٍ. ولم يَمْنَعْ مِن ذلك إضافتُها إلى المعرِفَةِ، لتقديرِ الانفصالِ فيها، وإذا كانتْ سِوَى بمعنى "غير" ففيها ثلاثُ لُغاتٍ: إنْ ضَمَمْتَ السينَ، أو كَسَرْتَ، قَصَرْتَ، وإنْ فتَحْتَ مَدَدْتَ، تقولُ: سُواكَ، وسِواكَ، وسَوَاؤُكَ, أيْ: غيرُك، وفي كلِّ أحوالِها، ما بعدَها مَجرورٌ بإضافتِه إليها. وقد يَقعُ سِوى فاعلاً، قالَ:
ولم يَبْقَ سِوَى العُدوانِ...
وإنما اسْتُعْمِلَتْ ظَرْفاً لأنها تُؤَدِّي معنَى بَدَلٍ. وبَدَلٌ جارٍ مَجْرَى مكانٍ، تقولُ: هذا مكانُ هذا، أيْ بَدَلُه، فهكذا تُقَارِبُ الكَلِمَ، وتُنَاسِبُها.
وأَمْيَلُ بمعنى مائِلٍ، وأَفْعَلُ بمعنى فاعِلٍ كثيرٌ، كما جاءَ أكْبَرُ بمعنى كبيرٍ، وأَوْحَدُ بمعنى واحِدٍ، فليس المرادُ بـ "أَمْيَلُ" المبالَغَةَ، لأنه يُؤَدِّي إلى اشتراكِهم في الْمَيْلِ، ولم يَكنْ كذلك، وأَمْيَلُ خَبرُ إِنَّ, وإلى تَتعلَّقُ بأَميلَ، لِمَا فيه مِن معنى الفِعْلِ، ولامُ التوكيدِ لا تَمنَعُ ذلك، والنِّيَّةُ به التقديمُ، وقد جاءَ مِثلُ ذلك في الكتابِ العزيزِ: {وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ بِلِقَاءِ رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ} .
ثم قالَ:

فقَدْ حُمَّتِ الْحَاجاتُ والليلُ مُقْمِرٌ = وشُدِّتْ لِطِيَّاتُ مَطَايَا وأَرْحُلُ
حُمَّتْ فِعْلٌ لِمَا لم يُسَمَّ فاعلُه، والأصْلُ حَمَمَ. إلا أنهم اسْتَثْقَلوا الجمْعَ بينَ الْمِثْلَيْنِ، ومَأْخَذُهم في ذلك أنَّ الناطِقَ إذا نَطَقَ بحرْفٍ، ثم نَطَقَ بِمِثْلِه، فقد عادَ إلى الْمَوْضِعِ الذي رَفَعَ لسانَه عنه، مِن غيرِ فاصِلٍ بينَهما وفي ذلك كُلْفَةٌ, كالْمُقَيَّدِ الذي يَتحرَّكُ ولا يُزايِلُ مَوْضِعَه، فسُكِّنَ الحرْفُ الأوَّلُ، ولم تُنْقَلْ حَركتُه إلى ما قَبْلَه، لأنَّ أوَّلَه متحرِّكٌ، ولم يَحتمِلْ حركةً أُخرى، فلَمَّا بنَيْتَه لِمَا لم يُسَمَّ فاعلُه، ضَمَمْتَ أوَّلَه على الأصْلِ، ويَجوزُ كَسرُه بأنْ تُدْغِمَ، أيْ تَنْقُلَ حَركةَ الْمُدْغَمِ إليه، إذ الأصْلُ حَمَمَ.
والحكمةُ في تَجهيلِ الفاعلِ، شَرَفُه، وخِسَّةُ المفعولِ، وبالعكْسِ، أو غيرُ ذلك، وغُيِّرَ لفْظُ الفعْلِ، ليَدُلَّ على تَغييرِه، على رأيِ مَن زَعَمَ أنَّ ما لم يُسَمَّ فاعِلُه، مُغَيَّرٌ عن فِعْلٍ سُمِّيَ فاعلُه.
ومِنهم مَن يَرى أنه أصْلٌ بنَفْسِه، مُرْتَجَلُ الصيغةِ، ارتجالَ ما سُمِّيَ فاعلُه، ومَوضوعٌ مَوْضِعَه، فإذا كان ثُلاثيًّا صَحيحاً، ضُمَّ أوَّلُه وكُسِرَ ثانيهِ، تَمييزاً له عن فِعْلٍ سُمِّيَ فاعِلُه.
والتغييرُ قد يكونُ بزيادةٍ ونُقصانٍ وتغييرِ حركةٍ، فكانَ بهذا الآخِرِ أَوْلَى، إبقاءً لصِيغةِ الفعْلِ على أصْلِها, وتَغييرُ آخِرِ الفعْلِ مُمْتَنِعٌ، لأنه قد يُبْنَى للمفعولِ مِن الأفعالِ ما هو مُعْرَبٌ، وذلك هو الفعْلُ المضارِعُ؛ كقولِه تعالى: {يُغَفَرْ لَهُم مَّا قَدْ سَلَفَ} وآخِرُ المعرَبِ حرْفُ إعرابِه وهو مَحَلُّ حركةِ الإعرابِ، فكيفَ يُغَيَّرُ؟ ولم يُغَيَّرْ أوْسَطُه فقط، لأنه إنْ ضُمَّ، ففي الأفعالِ المسندَةِ إلى الفاعلِ ما هو مَضمومُ الوسَطِ، وكذا إنْ فُتِحَ أو كُسِرَ فيُؤَدِّي إلى اللَّبْسِ بينَ الْمُغَيَّرِ وغيرِ المغيَّرِ, وتَغييرُ الأوَّلِ أَوْلَى، ولم يُحَرَّكْ بالفتْحِ، لأنها حركتُه الأصليَّةُ، فوَجَبَ أنْ يُغَيَّرَ إلى غيرِها، ولم يُغَيَّرْ بالكسْرِ لأنَّ الكسْرَ عندَهم أخو الفتْحِ، فالكسرةُ أخْتُ الفتحةِ، فيكونُ الكسْرُ كلا تَغييرٍ، وكانَ التغييرُ بالضمِّ أَوْلَى، لأنَّ الاسمَ قد يُغَيَّرُ آخِرُه مِن نَصْبٍ إلى ضَمٍّ، فيُغَيَّرُ أوَّلُ الفعْلِ، مِن فتْحٍ هو نظيرُ النصْبِ, إلى ضَمٍّ هو نَظيرُ الرفْعِ.
حُمَّتْ: قُدِّرَتْ، أيْ تَهَيَّأَتْ وحَضَرَتْ، ومُقْمِرٌ: أيْ مُضيءٌ يُقالُ: أَقْمَرَتْ لَيْلَتُنا، أيْ أَضاءَتْ, وشُدَّتْ: قُوِّيَتْ وأُوثِقَتْ، وفي مُضَارِعِه لُغتانِ: يَشُدُّ ويَشِدُّ، والطِّيَّةُ: الحاجةُ، بكسْرِ الطاءِ.
قالَ الخليلُ: الطِّيَّةُ تكونُ مَنْزِلاً، وتكونُ مُنْتَأًى، تَقولُ: مَضى لطِيَّتِه، أي لنِيَّتِه التي انْتَوَاهَا، وطِيَّةٌ بَعيدةٌ: أيْ شاسِعَةٌ، وأَرْحُلُ: جَمْعُ رحْلٍ، وهو رحْلُ البَعيرِ، أصْغَرُ مِن القَتَبِ.
والمعنَى: انْتَبِهُوا مِن رَقْدَتِكم، فهذا وقتُ الحاجةِ، ولا عُذْرَ لكم، فإنَّ الليلَ كالنهارِ في الضوءِ, والآلةُ حاضرةٌ عَتيدةٌ، وكُسِرَتِ التاءُ مِن حُمَّتْ لالتقاءِ الساكِنَيْنِ، والليلُ مُقْمِرٌ، جُملةٌ مِن مُبتدأٍ وخبرٍ، مستأنَفَةٌ لا مَوضِعَ لها مِن الإعرابِ، ويَجوزُ أنْ يكونَ حالاً، والأوَّلُ أجْوَدُ، إذ ليس مقصودُه أنَّ الحاجاتِ قد حَضَرَتْ في هذه الحالةِ، وإنما مَقصودُه الإخبارُ بأنْ لا عُذْرَ لهم، ليَجِدُّوا في أُمورِهم، وأيضاً، فإنَّ قولَه: فقَدْ حُمَّتْ لا مَوْضِعَ له، وهذا مَعطوفٌ عليه، فله حُكْمُه, وهو عَطْفُ جُملةٍ على جُملةٍ.

وفي الأرضِ مَنْأًى للكريمِ عن الأَذَى = وفيها لِمَنْ خافَ القِلَى مُتَعَزَّلُ
الْمَنْأَى والْمُنْتَأَى: الموضِعُ البعيدُ, قالَ النابغةُ:

فإنَّك كالليلِ الذي هو مُدْرِكِي = وإنْ خِلْتُ أنَّ الْمُنْتَأَى عنكَ واسِعُ
والقِلَى: البُغْضُ، فإنْ فَتَحْتَ القافَ مَدَدْتَ كقَولِكَ: قَلاهُ يَقْلِيهُ قِلًى وقَلاءً: ولغةُ طَيئٍ يَقلاهُ، وأَنْشَدَ ثَعلبٌ:
أيامَ أمِّ الغَمْرِ لا يَقْلاَهَا

والمتعزَّلُ: الْمَوْضِعُ الذي يُعْتَزَلُ فيه.
مَنْأًى اسمٌ مُعْتَلٌّ مقصورٌ، سُمِّيَ بذلك لِحَبْسِه عن الإعرابِ، ولم تَظْهَرْ فيه الحركةُ الإعرابيَّةُ؛ لأنَّ الألِفَ حَرْفٌ هَوَائِيٌّ يَجرِي مع النفَسِ، لا اعتمادَ له في الفَمِ، والحركةُ تَقْطَعُ جَرْيَ الحرْفِ عن استطالتِه، فلذلك لم يَجْتَمِعَا ومتى حُرِّكَتِ انقَلَبَتْ هَمزةً، فتَخرُجُ عن أصْلِها، ويُعْرَفُ إعرابُ هذا النوعِ، بما قَبْلَه مِن العامِلِ، هل اقْتَضَى رَفْعاً أو نَصْباً أو جَرًّا، وبما بعدَه, فبالتابِعِ مِن وَصْفٍ أو عطْفٍ أو غيرِه, فإعرابُ التابعِ كإعرابِ المتبوعِ، تقولُ: هذا مَنْأًى قَريبٌ، فبِأَيِّ حركةٍ حَرَّكْتَ قَريباً، فاحكُمْ على مَنْأًى به.
وكذا يَجْرِي حكْمُ الْمَبْنِيَّاتِ مما ليس مَقصوراً، أو كان مَقصوراً إلا أنَّ بينَه وبينَ كَمْ ومِن، وما شابَهَهُما، مما كان يُمْكِنُ تَحريكُ آخِرِه بحركةِ الإعرابِ، ولم يُحَرَّكْ لبِنائِه، فَرْقاً في الحكْمِ عليه في الإعرابِ.
وذلك أنَّ ما كان مَقصوراً، يكونُ مُعْرَباً بالحركةِ الإعرابيَّةِ، مقَدَّرَةً على آخِرِه؛ لأنها مُسْتَحِقَّةٌ له، وامتنَعَ ظُهورهُا لنُبُوِّ الألِفِ عنها.
فكأنها ملفوظٌ بها، وأمَّا مِن وكم ونظائرُهما فلا تُقَدَّرُ على الحرْفِ الآخِرِ منها حركةُ الإعرابِ؛ لأنَّ امتناعَ الحركةِ لم يَكُنْ، لأنَّ آخِرَه غيرُ قابلٍ لها، بل لأنَّ الاسمَ بكمالِه امْتَنَعَ دُخولُ الإعرابِ عليه، ففي الْمَبْنِيِّ تقولُ: هو في مَوْضِعِ اسمٍ مرفوعٍ، أو منصوبٍ، أو مجرورٍ، وفي المقصورِ: هو في تقديرِ نصْبٍ أو رَفْعٍ أو جَرٍّ، وقد لا يَمتنِعُ الإطلاقُ عليه بما أُطْلِقَ على الأوَّلِ، غيرَ أنَّ حكْمَ التحقيقِ ما ذَكَرْنَاهُ.
ومَنْأًى مُبتدأٌ, وجَوَّزَ الابتداءَ به شيئانِ، أحَدُهما: تَقَدُّمُ الخبرِ، والثاني: كونُه مَوصوفاً بالجارِّ والمجرورِ، وهو قولُه: للكريمِ.
وعن الأَذَى، مَوْضِعُه نَصْبٌ بِمَنْأًى، ومُتَعَزَّلُ مُبتدأٌ أيضاً، وفيها الخبَرُ، ولِمَنْ خافَ القِلَى، يَجوزُ أنْ يكونَ صِفَةً لِمُتَعَزَّل، قُدِّمَ فصارَ حالاً، وأنْ يكونَ مَفعولاً لِمُتَعَزَّل.

لعَمْرُكَ ما بالأرضِ ضِيقٌ على امْرِئٍ = سَرَى راغِباً أو راهباً وهو يَعْقِلُ
العَمْرُ: الحياةُ والبقاءُ، وفيه لُغاتٌ ثلاثٌ، عَمْرٌ بفَتْحِ العينِ وإسكانِ الميمِ، وبضَمِّ العينِ وإسكانِ الميمِ، وبضَمِّهما، والضِّيقُ مَصدرُ ضاقَ يَضِيقُ ضِيقاً, والرغبةُ إرادةُ الشيءِ، يُقالُ: رَغِبَ في الشيءِ إذا أَرادَ, ورَغِبْتُ عن الشيءِ زَهِدْتُ فيه، والرهبةُ: الخوْفُ.
والأصْلُ الإتيانُ بفِعْلِ القَسَمِ في كلامِهم، حتى صارَ يُوصَلُ به الكلامُ، ويَقَعُ حَشْواً فيه، فلا يُعَدُّ فَصْلاً، وقد يُلْغَى لذلك فلا يُؤتَى بجَوابِه، فتَصَرَّفُوا فيه، بأنْ حَذَفُوا الفعْلَ وأَبْقَوُا الْمُقْسَمَ به.
واللامُ في "لَعَمْرُكَ" لامُ الابتداءِ وليستْ جوابَ القَسَمِ؛ لأنَّ القسَمَ لا يُجابُ بالقَسَمِ، وإلا لتَسَلْسَلَ ولم يُثْبِتُوهُ، ولا يُستعْمَلُ في القَسَمِ مِن اللغاتِ الثلاثِ إلاَّ المفتوحةُ لأنها أخَفُّ اللغاتِ، ووَزْنُها أخَفُّ الأوزانِ الثلاثيَّةِ كلِّها.
والقَسَمُ كثيرُ الاستعمالِ عندَهم فاخْتَارُوا له أَخَفَّها، قالَ الْحَبْرُ ابنُ عَبَّاسٍ: "لم يُقْسِمِ اللهُ بحياةٍ غيرِ حياةِ النبيِّ ـ صلَّى اللهُ عليه وسَلَّمَ" ـ وخَبَرُ هذا المبتدأِ محذوفٌ، وهو قَسَمِي، أيْ لعَمْرُكَ قَسَمِي.
وضِيقٌ مُبتدأٌ وُصِفَ بقولِه على امْرِئٍ، وبالأرضِ خَبَرٌ مُقَدَّمٌ. وسَرَى صفةٌ لامْرِئٍ, ورَاغباً حالٌ مِن الضميرِ في سَرَى، وكذلك رَاهباً، والعامِلُ فيهما سَرَى، وهو يَعقِلُ مُبتدأٌ وخبرٌ، مَوْضِعُهما حالٌ مِن الضميرِ في سَرَى، ويَجوزُ أنْ يكونَ صاحبُهما، في راغباً أو راهباً لأنهما كشيءٍ واحدٍ، تقديرُه رَاغباً فيهما لِمَا يُخافُ أو يُرْجَى.

وَلِي دُونَكُم أَهْلُونَ سِيدٌ عَمَلَّسٌ = وأَرْقَطُ زُهلولٌ وعَرْفَاءُ جَيْأَلُ
دونَ يُستعمَلُ نَقيضَ فَوقَ، ويُستعمَلُ بمعنى القُرْبِ، يُقالُ: هذا دُونَ هذا، أيْ أَقْرَبُ منه، والمرادُ هنا غيرَكم، والسِّيدُ الذئبُ، يُقالُ: هذا سِيدُ رمْلٍ، والجمْعُ سِيدَانِ, والأُنثى سِيدَةٌ، وقد يُسَمَّى الأسَدُ السِّيدةَ، قالَ الشاعِرُ:
كالسِّيدِ ذي اللِّبْدَةِ الْمُسْتَأْسِدِ الضَّارِي
والعَمَلَّسُ الذئْبُ القويُّ على السيْرِ السريعِ.
قالَ الشاعِرُ:

عَمَلَّسُ أسفارٍ إذا استَقْبَلَتْ له = سَمومٌ كحَرِّ النارِ لم يتَلَثَّمِ
والأَرْقَطُ قَريبٌ مِن الأَغْبَرِ، وقيلَ ما فيه سَوادٌ يَشوبُه نُقَطُ بياضٍ، والمرادُ به النَّمِرُ، والزُّهلولُ الأَمْلَسُ، والعَرْفَاءُ الضَّبُعُ الطويلةُ العُرْفِ، وجَيْأَلُ اسمٌ للضَّبُعِ، معرَّفَةٌ بدونِ الألِفِ واللامِ، وهي صِفةٌ في الأصْلِ، ثم غَلَبَتْ فخَرَجَتْ مَخرَجَ الأسماءِ.
اللامُ في وَلِي، لامُ الْمِلْكِ، كقولِك: الْمَالُ لي، وتكونُ للاختصاصِ، كقولِك: السَّرْجُ للدابَّةِ، والْمِلْكُ أعَمُّ؛ لأنَّ كلَّ مِلْكٍ اختصاصٌ, وليس كلُّ اختصاصٍ مِلْكاً.
وأَصْلُ حَركةِ هذه اللامِ الفتْحُ؛ لأنها مِن الحروفِ الأُحَادِيَّةِ، كهمزةِ الاستفهامِ، وحَرْفِ النفيِ، وواوِ العطْفِ، ولذلك جاءَتْ مع المضمَرِ مفتوحةً، كقولِك: له، ولهما، ولهنَّ، ولهم.
والضمائرُ تَرُدُّ الأشياءَ إلى أُصولِها عندَهم، وإنما كَسَرُوها مع ضميرِ الْمُتَكَلِّمِ إتْبَاعاً؛ لأنَّ ما قَبْلَه لا يكونُ إلاَّ مَكسوراً, نحوَ غلامِي، أو في حكْمِ المكسورِ، نحوَ عَصَايَ وبُشْرَايَ، وكَسَرُوها مع الْمُظْهَرِ، نحوَ لِزيدٍ، ليُفَرِّقُوا بينَها وبينَ لامِ الابتداءِ؛ لأنها قد تَلتبِسُ بها في بعضِ الْمَواضِعِ، ألاَ تَرَى أنك إذا قُلتَ: إنَّ هذه العبدَ لَزيدٌ، ووَقَفْتَ على الدالِ مِن زَيدٍ، مُريداً أنه زَيدٌ، ثم كَرَّرْتَ هذا اللفْظَ مُريدًا أنه مِلكُ زيدٍ، فالأوَّلُ لامُ الابتداءِ، والثاني لامُ الْجَرِّ. وقد رُوِيَ كسْرُها مع المضمَرِ غيرَ ياءِ المتكلِّمِ نحو: لِه مالٌ. وفَتْحُها مع الْمُظْهَرِ، نحوَ: لَزيدٌ لَوالٍ، وهذا مِن الشذوذِ.
وإنما جَمَعَ أَهلونَ جَمْعَ سَلامةٍ هنا؛ لأنه نَزَّلَها مَنْزِلَةَ أهْلِه في الانقطاعِ والاستئناسِ بها، وأَهلونَ مُبتدأٌ و"لِي" خَبَرُه، وفي "دُونَكم" قَولانِ:
أحَدُهما: أنه صِفةٌ لـ "أَهلونَ" في الأصْلِ, قُدِّمَ فصارَ حالاً، وهو بمعنى غير، وهكذا كلُّ صِفةٍ تَقدَّمَتْ مَوصوفَها وكانَ الموصوفُ نَكِرَةً، كقولِ الشاعرِ:

فهلا أَعَدُّونِي لِمِثْلِي تَفَاقَدُوا = وفي الأرضِ مَبثوثاً شُجاعٌ وعَقْرَبُ
وكقولِ كُثَيِّرٍ:

لعَزَّةَ مُوحِشاً طَلَلٌ قَدِيمُ = عَفاهُ كلُّ أَسْحَمَ مُسْتَدِيمُ
ونَظائرُه كثيرةٌ، وجَوَّزَ ذلك الأمْنُ مِن اللَّبْسِ؛ لأنَّ المانعَ مِن انتصابِ الحالِ عن النَّكِرَةِ اشتباهُ الصفةِ بالحالِ، ألاَ تَرَى أنك إذا قُلتَ: رأيتُ رَجُلاً كريماً، جازَ في "كَرِيماً" الصفةُ والحالُ، وهما غَيْرَانِ، والعامِلُ في الحالِ في مِثلِ هذا الاستقرارُ أو الظرْفُ نفْسُه، وصاحبُ الحالِ ضميرُه.
والقولُ الثاني في "دونَكم"، إذا قيلَ: إنه صِفَةٌ. فتَحَهُ فَتْحَةُ إعرابِ الصفةِ، وإذا قيلَ: إنه ظرْفٌ. فتَحَه إعرابُ الظرْفِ، ومَذهَبُ الأخْفَشِ، أَهلونَ مَرفوعٌ بالجارِّ الذي هو ارتفاعُ الفاعلِ، بفعْلِه وسِيدٌ وما بعدَه مِن الأسماءِ المعطوفةِ عليه، يَجوزُ أنْ يكونَ بَدَلاً مِن أَهلونَ، وأنْ يكونَ كلُّ واحدٍ منها خبرَ مُبتدأٍ محذوفٍ، والتقديرُ أحَدُها سِيدٌ، وكذلك باقِيهَا، وجَيألُ اسمُ عَلَمٍ مؤَنَّثٍ، لا يَنصَرِفُ لذلك.

هُمُ الأهْلُ لا مُسْتَوْدَعُ السِّرِّ ذَائِعٌ = لدَيْهِم ولا الْجَانِي بما جَرَّ يُخْذَلُ
يُقالُ ذاعَ الكلامُ، أيْ انْتَشَرَ، ذَيْعاً وذُيُوعاً، وجَرَّ عليهم جَريرةً، أيْ جَنَى جِنايةً طُلِبَ بها، والمخذولُ الذي لا يُعانُ ولا يُنْصَرُ.
هم ضَميرٌ مرفوعٌ مُنْفَصِلٌ، والأصْلُ هُمُو بواوٍ بعدَ الميمِ؛ لأنَّ علامَةَ الجمْعِ مقابِلَةٌ لعَلامَةِ التثنيةِ، وقد تَقَرَّرَ أنَّ الألِفَ زِيدَتْ بعدَ الميمِ للتثنيةِ، فتَزدادُ الواوُ للجمْعِ؛ ولأنَّ علامةَ جَمْعِ المؤنَّثِ ـ نحوَ أَنْتُنَّ ـ حَرفانِ، ففي الْمُذَكَّرِ كذلك الميمُ والواوُ، وإنما حُذِفَتِ الواوُ، لتوالِي الضَّمَّاتِ وثِقَلِ الواوِ، وقد أُمِنَ اللَّبْسُ، فإنَّ الواحِدَ لا مِيمَ فيه، والتثنيةُ فيها الألِفُ, فلَمْ يَبْقَ غيرُ الْجَمْعِ، وهذا الضميرُ مُبتدأٌ، والرافِعُ له عندَ الْمُحَقِّقِينَ الابتداءُ، وهو كونُه أوَّلاً مُقْتَضِياً ثانياً، والأهْلُ خَبَرُه. وأمَّا لا فغيرُ عامِلةٍ هنا؛ لأنَّ عمَلَها ضَعيفٌ، إذ هي غيرُ متَمَكِّنَةٍ في بابِ العواملِ؛ لأنها فرْعُ إنَّ، وإنَّ فَرْعٌ، فـ"لا" فرْعُ فرْعٍ. فأمَّا معناها في النفيِ فباقٍ، ومعنى الحرْفِ ليس بلازِمٍ، لعَمَلِه، ليَرْتَفِعَ أحدُهما بارتفاعِ الآخَرِ، ويَجِبَ بوُجوبِه، والمعرِفَةُ ليس مِن بابِه العمَلُ فيها، ولا هي مِن مَعمولاتِه، ومُسْتَوْدَعُ مَعرِفَةٌ، فلا يَعمَلُ لا فيه، وإضافةُ السرِّ إليه بمعنى مِن، أيْ لا الْمُسْتَوْدَعَ مِن السرِّ. والإضافةُ هنا مَحْضَةٌ، ومستوْدَعُ مُبتدأٌ وخَبَرُه ذائعٌ، ومَوْضِعُ هذه الجملةِ نَصْبٌ على الحالِ، تَقديرُه حافظينَ، والعامِلُ في الحالِ معنى الجملةِ؛ لأنَّ قولَه هم الأَهْلُ، معناه هم المستأْنَسُ بهم، القائمونَ مَقامَ الأهلِ. ومِثْلُ هذا يَعملُ في الحالِ، ونَظيرُه ما شَأْنُكَ دَاعياً ومُتَضَرِّعاً، وقولُهم: يا جَارَتَا ما أنتِ جَارَةً، أيْ عَظُمْتِ جَارَةً.
ولَدَيْهم بمعنى عندَ، وهي ظرْفُ لذائع، أيْ ليس مُنْتَشِراً بينَهم، ويَمْتَنِعُ جَعْلُه ظَرْفاً لِمُسْتَوْدَع؛ لأنه يُؤَدِّي إلى الفَصْلِ بينَ العامِلِ والمعمولِ بخَبَرِ العامِلِ؛ ولأنَّ المستودَعَ هو السرُّ على ما مَضَى، وليس المقصودُ نَفْيَ السرِّ عنهم، وإنما نَفْيُ انتشارِه.
والجانِي مُبتدأٌ، ويُخْذَلُ خبرُه. والباءُ مُتَعَلِّقَةٌ بـ "يُخْذَلُ", وما مَصدريَّةٌ، والتقديرُ ولا الجانِي مَخذولٌ بجَريرتِه، ويَجوزُ أنْ تَكونَ بمعنى الذي، والعائدُ محذوفٌ أيْ بما جَرَّهُ، ويَجوزُ أنْ تكونَ نَكِرَةً مَوصوفةً، وهي مُساوِقَةٌ لـ "الذي" في كونِها في سِياقِ النفيِ، فتَعُمُّ, وهي أَقْعَدُ في المعنى مِن الوَجهينِ الآخَرَيْنِ.
ثم قالَ:

وكُلٌّ أَبِيٌّ باسِلٌ غيرَ أَنَّنِي = إذا عَرَضَتْ أُولَى الطَّرَائِدِ أَبْسَلُ
الأَبِيُّ الممتَنِعُ، يُقالُ: أَبِيٌّ، وأَبيانُ، وهو الذي يَمتنِعُ مِن الضَّيْمِ فلا يُقِرُّه، قالَ الشاعِرُ:

وقَبْلَكَ ما هابَ الرجالُ ظُلاَمَتِي = وفَقَّأْتُ عَيْنَ الأَشْوَسِ الأَبيانِ
والباسِلُ: الشجاعُ، البَطَلُ، يُقالُ: بَسُلَ بضَمِّ السينِ، فهو باسِلٌ، والطرائدُ جَمْعُ طَريدةٍ، وهي ما طَرَدْتَ مِن صَيْدٍ وغيرِه، والمرادُ بالطرائدِ هنا الفُرسانُ التي تَطْرُدُ، يُريدُ أنه إذا عَرَضَ مَن يَطْرُدُ، كان مِنَّا أو مِن غيرِنا، كُنتُ أشَدَّ بَسالةً مِنهم.
وأمَّا قولُه: وكلٌّ. فالمرادُ به كلُّ واحدٍ مِن هؤلاءِ الذين ذَكَرْتُ على الانفرادِ والاجتماعِ، وهي مُفْرَدَةُ اللفْظِ مجموعةٌ في المعنى, ولهذا يُرَدُّ الراجِعُ تَارةً إلى لفْظِها، كقولِه تعالى: {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ} وتارةً إلى معناها، كقولِه تعالى: {وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ} والإضافةُ مُقَدَّرَةٌ، أيْ كلُّ واحدٍ، فحَذَفَ المضافَ إليه مُريداً له، وبَقِيَ حكْمُ الإضافةِ، وهو تَعريفُ كُلٍّ، يُؤَيِّدُ ذلك قولُهم: جاءَنِي القومُ كلٌّ راكباً, ورأيتُ كُلاًّ مُصَلِّياً، فنَصَبَ الحالَ عن كلٍّ في الحالَيْنِ جَميعاً، وقد ذَهَبَ أكثَرُ الناسِ إلى امتناعِ دُخولِ الألِفِ واللامِ على كلٍّ؛ لأنَّ الإضافةَ مُقَدَّرَةٌ فيه حكْمًا، كما قَدَّمْنَا ذِكْرَه وأَمَّا رفْعُه؛ فلأنه مُبتدأٌ، وخَبَرُه أَبِيٌّ.
ولفْظُ (كُلٌّّ) نَكِرَةٌ، غيرَ أنَّ ما فيه مِن معنى العمومِ، جَبَرَه، فكانَ مُبتدأً، ولَفْظُ " أَبِيٌّ " مُفرَدٌ، موافَقَةً للفْظِ كلٍّ، وقد تَقدَّمَتْ أمْثِلَتُه، وباسِلٌ خَبَرٌ ثانٍ، وهو أَجْوَدُ مِن جَعْلِه صِفةً للخبرِ، و"غير" مَنصوبةٌ على الاستثناءِ، والاستثناءُ منقَطِعٌ، أي: لكنْ أنا أَبْسَلُ منهم. وإذا مَوْضِعُها نصْبٌ بأَبْسَلَ، أيْ: أنا أَشْجَعُ منهم وقتَ عُروضِ الطرائدِ، وعَرَضَتْ مَوْضِعُها جَرٌّ بإذا، وأُولَى مُؤَنَّثَةٌ مِثلُ الأُخْرَى، ومُذَكَّرُهُما أوَّلُ وآخِرُ.


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لامية, شرح

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 02:06 مساء


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.