دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > دروس التفسير لبرنامج إعداد المفسّر > دروس تفسير جزء عم [ 2 / 2 ]

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20 ذو القعدة 1435هـ/14-09-2014م, 06:11 PM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,923
افتراضي تفسير سورة الليل [ من الآية (12) إلى الآية (21) ]

تفسير قوله تعالى: { إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12) وَإِنَّ لَنَا لَلْآَخِرَةَ وَالْأُولَى (13) فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى (14) لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى (16) وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21)}


تفسير قوله تعالى: (إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (قال قتادة: {إنّ علينا للهدى} أي: نبيّن الحلال والحرام.
وقال غيره: من سلك طريق الهدى وصل إلى الله. وجعله كقوله تعالى: {وعلى الله قصد السّبيل}. حكاه ابن جريرٍ). [تفسير القرآن العظيم: 8/421]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : ({إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى}أي: إنَّ الهدى المستقيمَ طريقُهُ يوصلُ إلى اللهِ، ويدني منْ رضاهُ، وأمَّا الضلالُ فطرقٌ مسدودةٌ عنِ اللهِ، لا توصلُ صاحبهَا إلا للعذابِ الشديدِ). [تيسير الكريم الرحمن: 927]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(12-{إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى}: عَلَيْنَا أَنْ نُبَيِّنَ طَرِيقَ الْهُدَى منْ طَرِيقِ الضلالِ، وَقَالَ الْفَرَّاءُ: مَنْ سَلَكَ الْهُدَى فَعَلَى اللَّهِ سَبِيلُهُ، يَقُولُ: مَنْ أَرَادَ اللَّهَ فَاللَّهُ عَلَى الطَّرِيقِ، مَنْ أَرَادَهُ اهْتَدَى إِلَيْهِ. وَهَذَا مَثَلٌ). [زبدة التفسير: 595]

تفسير قوله تعالى: (وَإِنَّ لَنَا لَلْآَخِرَةَ وَالْأُولَى (13) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {وإنّ لنا للآخرة والأولى} أي: الجميع ملكنا، وأنا المتصرّف فيهما). [تفسير القرآن العظيم: 8/421]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : ({وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالأُولَى}
ملكاً وتصرفاً، ليسَ لهُ فيهمَا مشاركٌ، فليرغب الراغبونَ إليهِ في الطلبِ، ولينقطعْ رجاؤهمْ عنِ المخلوقينَ). [تيسير الكريم الرحمن: 927]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(13-{وَإِنَّ لَنَا لَلآخِرَةَ وَالأُولَى}؛ أَيْ: لَنَا كُلُّ مَا فِي الآخِرَةِ وَكُلُّ مَا فِي الدُّنْيَا، نَتَصَرَّفُ بِهِ كَيْفَ نَشَاءُ). [زبدة التفسير: 595]

تفسير قوله تعالى: (فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى (14) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {فأنذرتكم ناراً تلظّى} قال مجاهدٌ: أي: توهّج.
قال الإمام أحمد: حدّثنا محمد بن جعفرٍ، حدّثنا شعبة، عن سماك بن حربٍ: سمعت النّعمان بن بشيرٍ يخطب يقول: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يخطب يقول: ((أنذرتكم النّار، أنذرتكم النّار، أنذرتكم النّار)) حتى لو أنّ رجلاً كان بالسّوق لسمعه من مقامي هذا. قال: حتى وقعت خميصةٌ كانت على عاتقه عند رجليه.
وقال الإمام أحمد: حدّثنا محمد بن جعفرٍ، حدّثني شعبة، حدّثني أبو إسحاق: سمعت النّعمان بن بشيرٍ يخطب ويقول: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: ((إنّ أهون أهل النّار عذاباً رجلٌ توضع في أخمص قدميه جمرتان يغلي منهما دماغه)). رواه البخاريّ.
وقال مسلمٌ: حدّثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدّثنا أبو أسامة، عن الأعمش، عن أبي إسحاق، عن النّعمان بن بشيرٍ، قال: قال رسول الله: ((إنّ أهون أهل النّار عذاباً من له نعلان وشراكان من نارٍ، يغلي منهما دماغه كما يغلي المرجل، ما يرى أنّ أحداً أشدّ منه عذاباً، وإنّه لأهونهم عذاباً)) ). [تفسير القرآن العظيم: 8/421]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : ({فَأَنذَرْتُكُمْ نَاراً تَلَظَّى} أي: تستعرُ وتتوقدُ). [تيسير الكريم الرحمن: 927]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(14-{فَأَنْذَرْتُكُمْ نَاراً تَلَظَّى}: تَتَوَقَّدُ وَتَتَوَهَّجُ). [زبدة التفسير: 595]

تفسير قوله تعالى: (لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى (15) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {لا يصلاها إلاّ الأشقى} أي: لا يدخلها دخولاً تحيط به من جميع جوانبه إلاّ الأشقى). [تفسير القرآن العظيم: 8/421]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(15-{لاَ يَصْلاَهَا إِلاَّ الأَشْقَى}: هُوَ الْكَافِرُ،يَجِدُ صَلاَهَا،وَهُوَ حَرُّهَا). [زبدة التفسير: 596]

تفسير قوله تعالى: (الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى (16) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ فسّره فقال: {الّذي كذّب} أي: بقلبه {وتولّى} أي: عن العمل بجوارحه وأركانه.
قال الإمام أحمد: حدّثنا حسن بن موسى، حدّثنا ابن لهيعة، حدّثنا عبد ربّه بن سعيدٍ، عن المقبريّ، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ((لا يدخل النّار إلاّ شقيٌّ)). قيل: ومن الشّقيّ؟ قال: ((الّذي لا يعمل بطاعةٍ، ولا يترك لله معصيةً)).
وقال الإمام أحمد: حدّثنا يونس وسريجٌ، قالا: حدّثنا فليحٌ، عن هلال بن عليٍّ، عن عطاء بن يسارٍ، عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ((كلّ أمّتي تدخل الجنّة يوم القيامة إلاّ من أبى)). قالوا: ومن يأبى يا رسول الله؟! قال: ((من أطاعني دخل الجنّة، ومن عصاني فقد أبى)).
ورواه البخاريّ، عن محمّد بن سنانٍ، عن فليحٍ به). [تفسير القرآن العظيم: 8/421-422]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : ({لا يَصْلاهَا إِلاَّ الأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ} بالخبرِ {وَتَوَلَّى} عنِ الأمرِ). [تيسير الكريم الرحمن: 927]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(16-{الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى}؛ أَيْ: كَذَّبَ بِالْحَقِّ الَّذِي جَاءَتْ بِهِ الرُّسُلُ، وَأَعْرَضَ عَن الطاعةِ وَالإِيمَانِ). [زبدة التفسير: 596]

تفسير قوله تعالى: (وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقوله: {وسيجنّبها الأتقى} أي: وسيزحزح عن النار التّقيّ النّقيّ الأتقى). [تفسير القرآن العظيم: 8/422]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(17-{وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى}: سَيُبَاعَدُ عَنْهَا المُتَّقِي للكُفْرِ اتِّقَاءً بَالِغاً. قَالَ الْوَاحِدِيُّ: الأَتْقَى أَبُو بَكْرٍ الصِّدِّيقُ فِي قَوْلِ جَمِيعِ الْمُفَسِّرِينَ؛ أَيْ: إِنَّهَا نَزَلَتْ فِيهِ، وَإِلاَّ فَحُكْمُهَا عَامٌّ. وَاللَّهُ أَعْلَمُ). [زبدة التفسير: 596]

تفسير قوله تعالى: (الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (ثمّ فسّره بقوله: {الّذي يؤتي ماله يتزكّى} أي: يصرف ماله في طاعة ربّه؛ ليزكّي نفسه وماله، وما وهبه الله من دينٍ ودنيا). [تفسير القرآن العظيم: 8/422]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : ({وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى (16) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى} بأنْ يكونَ قصدُهُ بهِ تزكيةَ نفسهِ،وتطهيرَهَا مِنَ الذنوبِ والعيوبِ،
قاصداً بهِ وجهَ اللهِ تعالى، فدلَّ هذا على أنَّهُ إذا تضمنَ الإنفاقُ المستحبُّ تركَ واجبٍ، كدينٍ ونفقةٍ ونحوهمَا، فإنَّهُ غيرُ مشروعٍ، بلْ تكونُ عطيتُهُ مردودةً عندَ كثيرٍ منَ العلماءِ، لأنَّهُ لا يُتزكّى بفعلٍ مستحبٍّ يفوِّتُ الواجبَ). [تيسير الكريم الرحمن: 927-928]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(18-{الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ}؛ أَيْ: يُعْطِيهِ وَيَصْرِفُهُ فِي وُجُوهِ الْخَيْرِ، {يَتَزَكَّى}: يَطْلُبُ أَنْ يَكُونَ عِنْدَ اللَّهِ زَكِيًّا، لا يَطْلُبُ رِيَاءً وَلا سُمْعَةً). [زبدة التفسير: 596]

تفسير قوله تعالى: (وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({وما لأحدٍ عنده من نعمةٍ تجزى} أي: ليس بذله وماله في مكافأة من أسدى إليه معروفاً، فهو يعطي في مقابلة ذلك، وإنما دفعه ذلك {ابتغاء وجه ربّه الأعلى}). [تفسير القرآن العظيم: 8/422]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : ({وَمَا لأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِعْمَةٍ تُجْزَى} أي: ليَس لأحدٍ منْ الخلقِ على هذا الأتقى نعمةٌ تجزى إلاَّ وقدْ كافأهُ بهَا، وربَّمَا بقيَ لهُ الفضلُ والمنةُ على الناسِ، فتمحَّضَ عبداً للهِ، لأنَّهُ رقيقُ إحسانِهِ وحدَهُ، وأمَّا منْ بقيَ عليهِ نعمةٌ للناسِ لم يجْزِهَا ويكافئْهَا، فإنَّهُ لا بدَّ أنْ يتركَ للناسِ، ويفعلَ لهمْ مَا ينقصُ .
وهذهِ الآيةُ،وإنْ كانتْ متناولةً لأبي بكرٍ الصديقِ رضيَ اللهُ عنهُ، بلْ قدْ قيلَ إنَّهَا نزلتْ في سببهِ، فإنَّهُ - رضيَ اللهُ عنهُ - ما لأحدٍ عندهُ منْ نعمةٍ تجزى، حتى ولا رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، إلا نعمةَ الرسولِ التي لا يمكنُ جزاؤُهَا، وهيَ الدعوةِ إلى دينِ الإسلامِ، وتعليمِ الهدى ودينِ الحقِّ، فإنَّ للهِ ورسولهِ المنةُ على كلِّ أحدٍ، منةٌ لا يمكنُ لهَا جزاءٌ ولا مقابلةٌ، فإنَّهَا متناولةٌ لكلِّ منِ اتَّصفَ بهذا الوصفِ الفاضلِ، فلمْ يبقَ لأحدٍ عليهِ منَ الخلقِ نعمةٌ تجزى، فبقيتْ أعمالهُ خالصةً لوجهِ اللهِ تعالى.
ولهذا قالَ: {إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى}). [تيسير الكريم الرحمن: 928]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(19-{وَمَا لأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى}؛ أَيْ: لَيْسَ مِمَّنْ يَتَصَدَّقُ بِمَالِهِ لِيُجَازِيَ بِصَدَقِتِه نِعْمَةً لأَحَدٍ من النَّاسِ عِنْدَهُ وَيُكَافِئَهُ عَلَيْهَا، وَإِنَّمَا يَبْتَغِي بِصَدَقَتِهِ وَجْهَ اللَّهِ تَعَالَى). [زبدة التفسير: 596]

تفسير قوله تعالى: (إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى (20) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : ({ابتغاء وجه ربّه الأعلى} أي: طمعاً في أن يحصل له رؤيته في الدّار الآخرة في روضات الجنّات). [تفسير القرآن العظيم: 8/422]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(20-{إِلاَّ ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى}؛ أَيْ: لا يُؤْتِي إِلاَّ لابْتِغَاءِ وَجْهِ رَبِّهِ، لا لِمُكَافَأَةِ نِعَمِهِ). [زبدة التفسير: 596]

تفسير قوله تعالى: (وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21) )
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (قال الله تعالى: {ولسوف يرضى} أي: ولسوف يرضى من اتّصف بهذه الصفات). [تفسير القرآن العظيم: 8/422]
قالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ نَاصِرٍ السّعْدِيُّ (ت: 1376هـ) : ({وَلَسَوْفَ يَرْضَى} هذا الأتقى بمَا يعطيهِ اللهُ منْ أنواعِ الكراماتِ والمثوباتِ، والحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ). [تيسير الكريم الرحمن: 928]
قالَ مُحَمَّدُ سُلَيْمَان الأَشْقَرُ (1430هـ) :(21-{وَلَسَوْفَ يَرْضَى}؛ أَيْ: وَتَاللهِ لَسَوْفَ يَرْضَى بِمَا نُعْطِيهِ من الكَرَامَةِ وَالْجَزَاءِ الْعَظِيمِ). [زبدة التفسير: 596]

في من نزلت هذه الآيات؟
قالَ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ القُرَشِيُّ (ت: 774 هـ) : (وقد ذكر غير واحدٍ من المفسّرين أنّ هذه الآيات نزلت في أبي بكرٍ الصدّيق رضي الله عنه، حتى إنّ بعضهم حكى الإجماع من المفسّرين على ذلك، ولا شكّ أنه داخلٌ فيها، وأولى الأمّة بعمومها؛ فإنّ لفظها لفظ العموم، وهو قوله تعالى: {وسيجنّبها الأتقى الّذي يؤتي ماله يتزكّى وما لأحدٍ عنده من نعمةٍ تجزى} ولكنّه مقدّم الأمّة، وسابقهم في جميع هذه الأوصاف وسائر الأوصاف الحميدة؛ فإنه كان صدّيقاً تقيًّا كريماً، جواداً باذلاً لأمواله في طاعة مولاه ونصرة رسوله صلّى الله عليه وسلّم، فكم من درهمٍ ودينارٍ بذله ابتغاء وجه ربّه الكريم، ولم يكن لأحدٍ من الناس عنده منّةٌ يحتاج إلى أن يكافئه بها، ولكن كان فضله وإحسانه على السّادات والرّؤساء من سائر القبائل.
ولهذا قال له عروة بن مسعودٍ، وهو سيّد ثقيفٍ يوم صلح الحديبية: أما والله لولا يدٌ لك كانت عندي لم أجزك بها لأجبتك. وكان الصّدّيق قد أغلظ له في المقالة.
فإذا كان هذا حاله مع سادات العرب ورؤساء القبائل، فكيف بمن عداهم؟
ولهذا قال: {وما لأحدٍ عنده من نعمةٍ تجزى (19) إلاّ ابتغاء وجه ربّه الأعلى (20) ولسوف يرضى}.
وفي الصحيحين: أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: ((من أنفق زوجين في سبيل الله دعته خزنة الجنّة: يا عبد الله، هذا خيرٌ)). فقال أبو بكرٍ: يا رسول الله، ما على من يدعى منها ضرورةٌ، فهل يدعى منها كلّها أحدٌ؟ قال: ((نعم، وأرجو أن تكون منهم)) ). [تفسير القرآن العظيم: 8/422]




* للاستزادة ينظر: هنا


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تفسير, سورة

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:39 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir