دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأقسام العلمية العامة > القراءة المنظمة > صفحات الطلاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11 جمادى الأولى 1434هـ/22-03-2013م, 11:40 PM
الصورة الرمزية مشخص
مشخص مشخص غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 136
افتراضي صفحة الطالبة: مشخص

بسم الله الرحمن الرحيم،،
مقصد الرسالة : أسباب تحقيق السعادة وطرق الوصول إليه.

والسعادة تنقسم إلى قسمين :
- سعادة دنيوية : وهي مؤقتة محدودة بعمر قصير متغير.
- سعادة أخروية : وهي دائمة لا انقطاع لها وغيرمحدودة.
وكلاهما مقترن ببعضهما وإنما تتحقق برضا الله للمؤمنين المتقين.

- ومن أسباب السعادة :

1) الإيمان والعمل الصالح – بالصبر والشكر.
قال الله تعالى : ( من عمل صالحا من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبةولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون).

2) الإحسان إلى الخلق بالقول والفعل و أنواعالمعروف.
قال تعالى : ( لاخير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيماً ).


3) الاشتغال بعمل او علم من العلوم النافعة– بإخلاص النية.
قإنه يلهي القلب عما يقلقه وربما ينسيه فتفرح النفس ويزداد نشاطها.
ويكون هذا العمل مما يعين على طاعة الله.

4) الاشتغال بالوقت الحاضر ونسيان الماضي وعدم شغل القلب به– بالاستعانة بالله.
قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز و لإذاأصابك شئ فلا تقل : لو أني فعلت كذا كان كذا ولكن قل : قدر الله وما شاء فعل فإن لوتفتح عمل الشيطان ).

5)الإكثار من ذكر الله – راجياً عظيم الأجر.
قال تعالى : (ألا بذكر الله تطمئن القلوب ).

6) التحدث بنعم الله الظاهرة والباطنة.
قال تعالى : ( وأما بنعمة ربك فحدث ).

وأرشد النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (انظروا إلى من هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فإنه أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم ).


7)تحصيل الأسباب الجالبة للسرور وإزالة الأسباب الجالبةللهموم - بالتوكل على الله.
دعاء النبي صلىالله عليه وسلم : ( اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري و أصلحلي دنياي التي فيها معاشي وأصلح لي أخرتي التي إليها معادي واجعل الحياة زيادة ليفي كل خير والموت راحة لي من كل شر ).

وكذلك قوله : ( اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لاإله إلا أنت ).


8) تقدير أسوأ الاحتمالات وتخفيف ما يمكن تخفيفه في حالة النكبات– لجب المنافع ودرء المفاسد.

9) قوة القلب وعدم انزعاجه وانفعاله للأوهام التي تجلبها الأفكار السيئة – بالتوكل على الله.
قال تعالى:( ومن يتوكل على الله فهو حسبه).

10) توطين النفس على وجود النقص والعيب فيمن يحيط بنا من قريب أوغيره.
قال - صلى الله عليه وسلم - : (لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقا رضي منها خلقاً آخر ).
ويستفاد منه أمران :
- ذكر المحاسن والتغاضي عن المساوئ.
- زوال الهم والقلق، والمداومة على الواجبات براحة.


11) عدم الاسترسال وراء الهموم لأن الحياة قصيرة وهي التي بها السعادة فلا يكدرها بالهموم فتنتهي بدون سعادة.

12) المقارنة بين نعم الله عليه والمكروهات ليستشعر أفضال الله عليه.

13) معرفة أن أذية الناس لك وخصوصاً في السوء لا تضرك بل تضرهم.

14) حياتك تبعلأفكارك فإن كانت أفكارك فيما يعود عليك نفعه في دين أو دنيا فحياتك طيبة سعيدةوإلا فالأمر بالعكس.

15) أن توطن نفسك على أن لاتطلب الشكر إلا من الله.
قال تعالى في حق خواص خلقه : ( إنما نطعمكم لوجه الله لانريد منكم جزاءا ولا شكوراً ).

16) اسع لتحقيق الأمور النافعة واجعلها في مقدمة حياتك.

تم بحمد الله ومنه وكرمه،،

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 20 جمادى الآخرة 1434هـ/30-04-2013م, 11:49 PM
الصورة الرمزية مشخص
مشخص مشخص غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 136
Post

تلخيص الرسالة التبوكية لابن القيم
مقصد الرسالة : الهجرة الحقيقية بالقلب إلى الله ورسوله.

وهي تلك التي تتحقق بصرف جميع أنواع العبادة لله وحده من دعاء وخوف ورجاء وتوكل واستعانة وإنابة واستغاثة واستعاذة.
التي تحتاج إلى هداية الإرشاد والتوفيق جميعاً للتمسك بحبل الله – جل وعلا -. بقلب صادق ويد فانية ولسان طلق في الحق لا يخاف في الله لومة لائم.

§ قال تعالى : ( ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على
حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والموفون بعدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون ).
وذلك بالنهل من ميراث الأنبياء وما تركوه من كنوز علمية والاستزادة من الأموات الذين أحيوا العالم بعلمهم بجد واجتهاد وعمل.

سناد الرسالة :

· واجبات العبد في الحياة.
§ بينه وبين الله.
§ بينه وبين الخلق.
§ قال تعالى : ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ).

· عبودية الله تتحقق بالتقوى، التي يجسدها معنى البر.
§ قال تعالى : ( وأولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون ). وتلك خصال البار المطيع التقي المؤمن بربه.

· الفرق بين البر والإثم.
§ البر : كلمة جامعة لجميع أنواع الخير والكمال والمطلوب من العبد.
§ الإثم : كلمة جامعة للشرور والعيوب التي يذم العبد بها.

· معنى العبودية والغاية التي خلق الله الإنسان لأجلها.
§ قال تعالى : ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ).
§ الإيمان + الهجرة = العبودية.

· العمل بمقتضى الشهادتين، يتوجب الاتباع المحض.
§ قال تعالى : ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ). فالاختيار يتنافى مع الإيمان في تطبيق الأحكام.

· طبقات الأتباع.

§ أتباع الأشقياء :
-الأتباع الموافقون لمتبوعيهم : قال تعالى : ( ربنا إناأطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ).
- الأتباعالمخالفون لمتبوعيهم :قال تعالى :( إذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ).

§ أتباع السعداء :
-أتباع لهم حكم الاستقلال وهم الصحابة :وهم السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار.
- التابعون :والذين اتبعوهم بإحسان.
-أتباعالمؤمنين من ذريتهم الذين لم يثبت لهم حكم التكليف في الدنيا :قال تعالى : ( والذين آمنواواتبعتهم ذريتهم بإيمان ألقنا بهم ذريتهم ).


§ وسياق الأتباع والمتبوعين إنما الغرض منه : بيان أن من أعظم التعاون على البر والتقوى ىالتعاون على سفر الهجرة إلى الله والرسول - صلى الله عليه وسلم - .


· القرآن سر يكشف بالتدبر وهو أصل كل علم.
§ قال تعالى : ( وتركنا فيها آية للذين يخافون العذاب الأليم ).
§ وذلك دليل على أن القرآن تفهمه العقول الراجحة، واستنباط أحكامه يحتاج إلى بصر وبصيرة.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27 جمادى الآخرة 1434هـ/7-05-2013م, 06:33 AM
الصورة الرمزية مشخص
مشخص مشخص غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 136
Post

مقاصد الكتاب
وهي أربعةجوابا لسؤال أبي القاسم المغربي:
1.
وصية يكون بها صلاح الدين والدنيا.
2.
بيان أفضل الأعمال الصالحة بعد الواجبات.
3.
بيان أرجحالمكاسب.
4.
الإرشاد إلى كتاب يكون معتمدا عليه في علم الحديث وغيره من العلوم.


المقصد الأول: وصية يكون بها صلاح الدينوالدنيا.

الوصية التي أوصى الله ورسوله بها وهي التقوى، قال تعالى " ولقد وصينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله "

ووصى النبيصلى الله عليه وسلم معاذا لما بعثه إلى اليمن فقال: " يا معاذ اتق الله حيث ما كنتوأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن"

واسم التقوى يجمع فعل كلما أمر الله به إيجابا واستحبابا وما نهى عنه تحريما وتنزيها وهذا يجمع حقوق اللهوحقوق العباد.

المقصد الثاني: أفضل الأعمال بعدالفرائض.
ملازمة ذكر الله هو أفضل ما شغل العبد به نفسه فيالجملة.
والاستخارة فيما يشكل على الإنسان، وتحري الأوقات المناسبة.

سناده: قوله صلى الله عليه وسلم :" سبق المفرِّدون قالوا يا رسولالله ومن المفردون ؟ قال:الذاكون الله كثيرا والذاكرات "

وقال : " ألاأنبؤكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إعطاءالذهب والورق ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟ قالوا : بلى يارسول الله قال : ذكر الله"

المقصد الثالث: أرجح المكاسب
أرجح المكاسب التوكل على الله والثقة بكفايته وحسن الظن به ، وان يلجأإلى الله ويدعوه.
قال تعالى في الحديث القدسي :" كلكم جائع إلى من أطعمتهفاستطعموني أطعمكم،يا عبادي كلكم عار إلى من كسوته فاستكسوني أكسكم"

المقصد الرابع: الإرشاد إلى كتاب يعتمد عليه في علمالحديث
أَنْ يَسْتَعِينَ بِاَللَّهِ سُبْحَانَهُ فِي تَلَقِّي الْعِلْمِالْمَوْرُوثِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَإِنَّهُ هُوَالَّذِي يَسْتَحِقُّ أَنْ يُسَمَّى عِلْمًا وَمَا فِي الْكُتُبِ الْمُصَنَّفَةِالْمُبَوَّبَةِ كِتَابٌ أَنْفَع مِنْ " صَحِيحِ مُحَمَّدِ بْنِ إسْمَاعِيلَالْبُخَارِيِّ

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 9 شعبان 1434هـ/17-06-2013م, 08:25 PM
الصورة الرمزية مشخص
مشخص مشخص غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
الدولة: الإمارات العربية المتحدة
المشاركات: 136
افتراضي

مقصد الكتاب:
بيان أن القلوب تمرض كما تمرض الأبدان ، وذكرأمثلة لأمراض القلوب وشفائها.


أمراض القلوب وأنواعها:


1. الشبهات : المفسدة للعلم والتصوروالإدراك.
2.الشهوات : المفسدة للإرادات.
3.الجهل وهو مترتب على الشبهات والشهوات .
4.الظلم.
5. الحسد : ( ومن شر حاسد إذا حسد ) ،وهو نوعان : مذموم ،ومحمود.
6.البخل :( وأي داء أدوأ من البخل ).
7.العشق.

أسباب شفاءالقلوب:


الإيمان الخالص لله.
الدعاء.
إكمال الفرائض.
قراءة القرآن.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الطالبة, صفحة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:10 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir