دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأقسام العلمية العامة > القراءة المنظمة > صفحات الطلاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18 شوال 1432هـ/16-09-2011م, 03:39 AM
محمّد النّاصري محمّد النّاصري غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: تونس
المشاركات: 12
افتراضي صفحة الطالب: محمّد النّاصري

بسم الله الرّحمان الرّحيم

( الوسائل المفيدة للحياة السعيدة)
للشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله.

مقاصد الكتاب:
1- أسباب راحة القلب وطمأنينته وسروره وزوال همومه وغمومه (الدّينية و الطّبيعية و العمليّة)
2-الايمان هو آليّة و أسّ تحصيل الحياة الطّيبة

و قد أدرجت لبيان هذه المقاصد الأسباب الآتيّة:

1- الإيمان والعمل الصالح و سناده من الكتاب قوله تعالى: (من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون) سورة النحل: آية 97 والأسانيد التّالية من الكتاب في قوله تعالى: (إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله مالا يرجون) سورة النساء: آية 104 و قوله عزّ و جلّ: (واصبروا إن الله مع الصابرين) (سورة الأنفال: آية 46) أمّا من السنّة ما رواه مسلم في الحديث الصّحيح ممّا قال صلّى الله عليه و سلّم: (عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن) فيما تعلّق بباب الصّبر و ما يترتّب عليه من الأجر و الثّواب.
2- الإحسان إلى الخلق بالقول والفعل وأنواع المعروف و سناده قوله تعالى: (لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجراً عظيماً) (سورة النساء: آية 114).
3- الاشتغال بعمل من الأعمال أو علم من العلوم النافعة و سناده الاستدلال بالواقع "كم من إنسان ابتلي بالقلق وملازمة الأكدار، فحلت به الأمراض المتنوعة، فصار دواؤه الناجع (نسيانه السبب الذي كدره وأقلقه، واشتغاله بعمل من مهماته)".
4-اجتماع الفكر كله على الاهتمام بعمل اليوم الحاضر، وقطعه عن الاهتمام في الوقت المستقبل، وعن الحزن على الوقت الماضي و سناده استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم من الهم والحزن، (في الحديث الذي رواه البخاري ومسلم)،و قوله صلى الله عليه وسلم: (احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز، وإذا أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت كذا كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان) (رواه مسلم).
5-الإكثار من ذكر الله و سناده قوله تعالى: (ألا بذكر الله تطمئن القلوب) (سورة الرعد: آية 28)
6- التحدث بنعم الله الظاهرة والباطنة و سناده بالتّعليل "إذا قابل الانسان بين نعم الله عليه - التي لا يحصى لها عد ولا حساب - وبين ما أصابه من مكروه، لم يكن للمكروه إلى النعم نسبة".
7- تأمّل العبد بنعم الله الظاهرة والباطنة، الدينية والدنيوية و سناده قوله صلّى الله عليه و سلّم: (انظروا إلى من هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فإنه أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم) (رواه البخاري)
8-السعي في إزالة الأسباب الجالبة للهموم وفي تحصيل الأسباب الجالبة للسرور و سناده بالتّقرير " بنسيان ما مضى عليه من المكاره التي لا يمكنه ردها، ومعرفته أن اشتغال فكره فيها من باب العبث والمحال، وأن ذلك حمق وجنون، فيجاهد قلبه عن التفكر فيها وكذلك يجاهد قلبه عن قلقه لما يستقبله، مما يتوهمه من فقر أو خوف أو غيرهما من المكاره التي يتخيلها في مستقبل حياته".
9-الدّعاء و سناده الدعاء الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو به: (اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي إليها معادي، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، والموت راحة لي من كل شر) (رواه مسلم.). وكذلك قوله: (اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عينْ وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت) (رواه أبو داود بإسناد صحيح).
10-السّعي في تخفيف التّقدير من احتمال النّكبات و سناده "القاعدة الفقهيّة السعي في جلب المنافع، ودفع المضار الميسورة للعبد".
11- قوة القلب وعدم انزعاجه وانفعاله للأوهام والخيالات التي تجلبها الأفكار السيئة و سناده التّعليل "بالوقوع في الهموم والغموم والأمراض القلبية والبدنية، والانهيار العصبي الذي له آثاره السيئة التي قد شاهد الناس مضارها الكثيرة".
12-الاعتماد على الله، والتّوكل عليه والوثوق بالله والّطمع في فضله و سناده قول الله تعالى: (ومن يتوكل على الله فهو حسبه) (سورة الطلاق: آية 3)
13-ترشيد معاملة الزوجة والقريب والصاحب والمعامل، وكل من بينك وبينه علاقة واتصال و زوال الهم والقلق، وبقاء الصفاء، والمداومة على القيام بالحقوق الواجبة والمستحبة وحصول الراحة بين الطرفين و سناده قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضي منها خلقاً آخر) (رواه مسلم)
14-دور العقل في بناء السعادة و الطمأنينة و سناده الاستدلال بالواقع" لا فرق في هذا بين البر والفاجر، ولكن المؤمن له من التحقق بهذا الوصف الحظ الأوفر، والنصيب النافع العاجل والآجل".
15- المقارنة بين النعم الحاصلة الدينية أو الدنيوية، وبين المكاره و كذلك بين المخافة من حدوث الضرر على الانسان، وبين الاحتمالات الكثيرة في السلامة منه و سناده بالتقرير" كثرة ما هو فيه من النعم، واضمحلال ما أصابه من المكاره".
16-التّرفّع و عدم الاشتغال بأذى النّاس و سوء الاقوال و سناده بالتّعليل "إلا إن أشغلت نفسك في الاهتمام بها، وسوغت لها أن تملك مشاعرك، فعند ذلك تضرك كما ضرتهم، فإن أنت لم تضع لها بالاً لم تضرك شيئاً".
17-دور الفكر في توجيه السّلوك و تحديده و سناده الاستدلال بالواقع"فإن كانت أفكاراً فيما يعود عليك نفعه في دين أو دنيا فحياتك طيبة سعيدة. وإلا فالأمر بالعكس".
18-طلب الشّكر من الله و سناده قول الله تعالى: (إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكوراً) (سورة الإنسان: آية 9).
19-تحصيل الامور النّافعة و هجر الامور الضّارة و سناده بالتّقرير"لا تلتفت إلى الأمور الضارة لتلهو بذلك عن الأسباب الجالبة للهم والحزن واستعن بالراحة وإجماع النفس على الأعمال المهمة".
20-حسم الأعمال في الحال، والتفرغ في المستقبل و سناده التّعليل "بأنّ ذلك من الامور النّافعة".
21-تحديد أولوياّت الاعمال النّافعة و دور الفكر الصّحيح و المشاورة و الميل في تحقيق المصلحة و سناده بالتّقرير"ادرس ما تريد فعله درساً دقيقاً، فإذا تحققت المصلحة وعزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين".

والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22 شوال 1432هـ/20-09-2011م, 10:21 AM
أم البراء صبرين جلاييف أم البراء صبرين جلاييف غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: مصر...أرض الكنانة
المشاركات: 1,621
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
أخي محمد الناصري : تلخيص موفق, فقد أتيت بأهم المقاصد مع ذكر السناد و الاستدلال بنظام بديع و لكن بالنسبة لمقصد الرسالة الرئيسي لو اكتفيت بأنه توضيح أسباب السعادة و طريقها كان أفضل لأن الإيمان هو أول الأسباب المؤدية لذلك و قد ذكرته ضمن المقاصد الفرعية و هو الأساس بالطبع للسعادة الدنيوية و الأخروية و إنما أقصد المحافظة على شمولية المقصد الرئيسي .
وفقك الله و يمكنك الانتقال للتطبيق التالي.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 26 شوال 1432هـ/24-09-2011م, 03:57 AM
محمّد النّاصري محمّد النّاصري غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: تونس
المشاركات: 12
افتراضي

سؤال:
ماهي أوجه الاستدلال؟ و ماهي أقسام السّناد و تعريف كلّ قسم منها؟ و هل تلك التّعاريف جامعة مانعة أم لا؟
و أرجو أن تأخذوا بأيدينا نحو العلم القويم و جازاكم الله عنّا كلّ خير

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 2 ذو القعدة 1432هـ/29-09-2011م, 01:15 AM
محمّد النّاصري محمّد النّاصري غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: تونس
المشاركات: 12
افتراضي

السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته
مازلت أنتظر الرّد على سؤالي السّابق؟؟؟

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 2 ذو القعدة 1432هـ/29-09-2011م, 03:33 AM
محمّد النّاصري محمّد النّاصري غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: تونس
المشاركات: 12
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
الرسالة التبوكية للإمام الحافظ ابن قيم الجوزية

المقصد العامّ للرّسالة:
-مقوّمات الهجرة الى الله و رسوله صلّى الله عليه و سلّم و ضوابطها

مقاصد الرّسالة:
1-مجالات الهجرة الى الله:
أ-علاقة الانسان بغيره(البرّ و التّقوى) و سناده قوله تعالى"وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب" و حديث النّواس بن سمعان أنّ النّبي صلّى الله عليه و سلّم قال"جئت تسال عن البر والإثم" .
_ البرّ هو الإيمان بالله وبملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر و ما تضمّنته من الشّرائع الظّاهرة والأعمال المتعلقة بالجوارح والقلب وأصول الإيمان الخمس و سناده قول الله" ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة واتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون"
_ التّقوى حقيقتها العمل بطاعة الله ايمانا و احتسابا,أمرا و نهيا و سناده قول طلق بن حبيب " إذا وقعت الفتنة فاطفئوها بالتقوى " قالوا : وما التقوى ؟ قال : " أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجوا ثواب الله وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله " .
_البرّ و التّقوى هما جماع الدّين كلّه علما و عملا.
_واجب العبد تجاه الخلق هو النّصيحة/الاحسان و رعاية الأمر و سناده معنى قول الشيخ عبد القادر - قدس الله روحه -" كن مع الحق بلا خلق ، ومع الخلق بلا نفس ، ومن لم يكن كذلك لم يزل في تخبيط ولم يزل أمره فرطا " .
ب-علاقة الانسان بالخالق(الألوهيّة/الرّبوبية/الحاكميّة)
_فرضيّة الهجرة الى الله و سناده مقتضى" شهادة أنّ لا الاه الاّالله"
_ايثار الطّاعة و تجنّب المعصية و سناده قوله تعالى" و اتّقوا الله"
_معايير الهجرة الحقيقيّة الى الله و سناده قول الله"ففرّوا الى الله"وهي/ توحيد الالهيّة/افراد الله بالطّلب و العبوديّة و لوازمها/هجرة القلب(من)و(الى)وسناده"فيهاجر بقلبه من محبة غير الله إلى محبته ، ومن عبودية غيره إلى عبوديته"/توحيد الرّبوبية و اثبات القدرو سناده قوله صلّى الله عليه و سلّم" وأعوذ بك منك " وقوله" لا ملجأ ولا منجى منك الاّ إليك "/الالتزام بالأوامر و اجتناب النّواهي و سناده قوله صلّى الله عليه و سلّم" المهاجر من هجر ما نهى الله عنه " .
_مظاهر هجرة القلب الى الله هي الاخلاص/المحبّة/ العبوديّة.
2-الهجرة الى الرّسول صلّى الله عليه و سلّم:
_فرضيّة الهجرة على كلّ مسلم و سناده أنّها مقتضى"شهادة أنّ محمّدا رسول الله صلّى الله عليه و سلّم"و أيضا قول الله"فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما"
_معايير هجرة القلب الى الرّسول صلّى الله عليه و سلّم هي/الطّاعة و سناده قول الله" وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا ، فإن توليتم فاعلموا أنما على رسولنا البلاغ المبين" وغيره من الآي/الانقياد و سناده قول الله"النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم"/الرّضا لحكمه و سناده قول الله"وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم "وأيضا قول الشافعي رضي الله تعالى عنه إجماع الصحابة والتابعين ومن بعدهم على أن من استبانت له سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن له أن يدعها لقول أحد /التّسليم لأمره و سناده قوله صلّ الله عليه و سلّم" من الله البيان وعلى الرسول البلاغ وعلينا التسليم "/الايثار.
_ضوابط الهجرة الى الرّسول هي/العلم بما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم / العمل به/ نشره في الناس ودعوتهم إليه/صبره وجهاده في أدائه وتنفيذه .
_النّهي عن الطّاعة و الموالاة لغير الله و سناده قول الله"المص * كتاب انزل إليك فلا يكن في صدرك حرج منه لتندر به وذكرى للمؤمنين ، اتبعوا ما انزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلاً ما تذكرون" و غيره من الآي.
3-مقوّمات الهجرة الى الله و رسوله:
_الايمان الظّاهر و الباطن و سناده قول الله"قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم "
_أن يكون مقياس الأعمال الظّاهرة و الباطنة ثواب الله و مرضاته و سناده قول النّبي صلّى الله عليه و سلّم"من صام رمضان ايمانا و احتسابا غفر له ما تقدّم من ذنبه"و غيره.
_العلم بحدود ما أنزل الله على رسوله و سناده قول الله"تلك حدود الله فلا تعتدوها ومن يتعد حدود الله فأولئك هم الظالمون" في الكتاب أمّا من السّنة فقوله عليه الصّلاة و السّلام"مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم كمثل غيث أصاب أرضاً فكانت منها طائفة طيبة قبلت الماء فانبتت الكلأ والعشب الكثير وكانت منها أجادب أمسكت الماء فسقى الناس وزرعوا ، وأصاب طائفة أخرى إنما هي قيعان لا تمسك ماء ولا تنبت كلأ فذلك مثل من فقه في الدين فنفعه ما بعثني الله به و مثل من لم يرفع بذلك رأساً ولم يقبل هدى الله الذي أرسلت به "
و غيره من الآي.
_الموالاة لله و البراء ممّا سواه و سناده قول الله"والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه"و غيره من الآي.
_القيام بالقسط و الشّهادة به على الأولياء و الأعداء و سناده قول الله" يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين ، إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا ، وأن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيراً ".
4-أدوات البحث اللّغوية و الشّرعية في الاستدلال:
_المنطوق و المفهوم أو الانتقال من المعنى القريب الى المعنى البعيد
_الاقتران و الانفراد في اللّفظ امّا تضمّنا و امّا لزوما
_الباعث على الحكم
_الشّرط
_الفرق بين السّبب المقصود لغيره و الغاية المقصودة لنفسها
_النّفي و الاثبات
_محرّم الجنس و محرّم القدر
_أن يدخل في مسمّى اللّفظ ما ليس منه فيحكم له بحكم المراد من اللّفظ فيساوي بين ما فرّق الله بينهما
_أن يخرج من مسمّى اللّفظ بعض أفراده الدّاخلة تحته فيسلب عنه حكمه فيفرق بين ما جمع الله بينهما
و سناده جميعا ما أورده محمّد بن أبي بكرفي رسالته من الأدوات اللّغوية و الشّرعية في فهم ألفاظ القرآن و دلالته و معانيه بتفسير الآي أو ببيان طريقة القرآن في الاستدلال.
5-وسائل الهجرة الى الله و رسوله:
_العلم الموروث زاد المهاجر و سناده قول الله"ولن ينفعكم اليوم إذ ظلمتم أنكم في العذاب مشتركون "
_بذل الجهد و استفراغ الوسع طريق الهجرة و سناده "فخض غمرات الموت واسمُ إلى العلا * لكي تدرك العز الرفيع الدائم
فلا خير في نفس تخاف من الردى * ولا همة تصبو إلى لوم لائم".
_صدق التّوكل و الاستعانة بالله مركب المهاجر الى الله و رسوله
_دوام التّفكر و تدبّر آيات الله رأس الهجرة الى الله و رسوله و عمودها و سناده قول الله"وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شئ إنه خبير بما تفعلون "
_مرافقة الأموات الّذين هم في العالم أحياء و الحذر من مرافقة الأحياء الّذين هم في النّاس أموات.

تمّ بحمد الله.

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 2 ذو القعدة 1432هـ/29-09-2011م, 01:44 PM
أم البراء صبرين جلاييف أم البراء صبرين جلاييف غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: مصر...أرض الكنانة
المشاركات: 1,621
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمّد النّاصري مشاهدة المشاركة
السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته
مازلت أنتظر الرّد على سؤالي السّابق؟؟؟
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
حياك الله
أعتذر عن التقصير و سأجيبكم عنه مفصلاً , وفقكم الله

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 2 ذو القعدة 1432هـ/29-09-2011م, 02:30 PM
أم البراء صبرين جلاييف أم البراء صبرين جلاييف غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: مصر...أرض الكنانة
المشاركات: 1,621
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمّد النّاصري مشاهدة المشاركة
سؤال:
1-ماهي أوجه الاستدلال؟
2- و ماهي أقسام السّناد و تعريف كلّ قسم منها؟
3-و هل تلك التّعاريف جامعة مانعة أم لا؟
و أرجو أن تأخذوا بأيدينا نحو العلم القويم و جازاكم الله عنّا كلّ خير
1-الاستدلال كمصطلح يقصد به الوصول إلى الجديد من أوجه التشابه أو التناقض أو حتى التضاد بطريقة مباشرة أو غير مباشرة و لكننا ما يهمنا هنا ليس الوصول إلى معارف جديدة بل الدلالة على الحقيقة ذاتها و هي المقصد هنا و هذا عن طريق :
أ-الاستدلالات المباشرة سواء بالتعليل أو التقرير للوصول بتعبير آخر إلى نفس الحقيقة و هي الدلالة على المقصد .
ب-الاستدلال بالتمثيل أي بالواقع للدلالة على المقصد كما فعل الفقهاء في تقرير قواعدهم الأصولية .
2-أما أقسام السناد فما يهم منها في هذه المرحلة هو الدليل من الكتاب أو السنة أو التمثيل الواقعي للتعبير عن مقاصد المؤلف .
3-هذه التعاريف هي ما تحتاج لمعرفتها في هذه المرحلة و من ثم عند الانتقال للدرس الثاني يرتفع ما يجب الإلمام به.
هل هناك أسئلة أخرى أخانا الفاضل أو هناك ما تريد معرفته تفصيلاً؟

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 2 ذو القعدة 1432هـ/29-09-2011م, 02:53 PM
أم البراء صبرين جلاييف أم البراء صبرين جلاييف غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: مصر...أرض الكنانة
المشاركات: 1,621
افتراضي

أخي محمد الناصري : تلخيص موفق , فقد عرجت على أهم مقاصد الرسالة و لكن المقصد الخاص بأدوات البحث اللغوية و الشرعية في الاستدلال هو فائدة من أسلوب المؤلف و طرق الاستدلال و ليست مقصداً منوطاً بالمقصد الرئيسي بل طرق للدلالة عليه فكان الأولى طرحها كفائدة لا كمقصد فرعي و لكنه تلخيص موفق كثيراً و فيه تفرد , أحسنتم أخانا الكريم و يمكنكم الانتقال للتطبيق التالي ...وفقك الله .

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 3 ذو القعدة 1432هـ/30-09-2011م, 01:25 AM
محمّد النّاصري محمّد النّاصري غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: تونس
المشاركات: 12
افتراضي

جزيت خيرا سأكتفي بهذا حتّى لا أتجاوز مراحل طلب العلم ما دام هذا ما أنا بحاجة لمعرفته خلال هذه المرحلة .

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 3 ذو القعدة 1432هـ/30-09-2011م, 02:57 PM
أم البراء صبرين جلاييف أم البراء صبرين جلاييف غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: مصر...أرض الكنانة
المشاركات: 1,621
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمّد النّاصري مشاهدة المشاركة
جزيت خيرا سأكتفي بهذا حتّى لا أتجاوز مراحل طلب العلم ما دام هذا ما أنا بحاجة لمعرفته خلال هذه المرحلة .
جزانا و إياكم..وفقكم الله لمرضاته

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 5 ذو القعدة 1432هـ/2-10-2011م, 04:40 PM
محمّد النّاصري محمّد النّاصري غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: تونس
المشاركات: 12
افتراضي

بسم الله الرّحمان الرّحيم

الوصية الجامعة
لشيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن تيمية

مقاصد الرّسالة:
1-وقفات في طريق الايصاء بما يصلح به الدّين و الدّنيا:
_تقوى الله في حقّه و حقوق العباد من فعل كلّ ما أمرالله به ايجابا و استحبابا و ما نهى عنه تحريما و تنزيها جماع الدّين و الدّنيا و سناده قول الله "وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ"و قوله صلّى الله عليه و سلّم فيما وصّى به مُعَاذًا لَمَّا بَعَثَهُ إلَى الْيَمَنِ فَقَالَ : يَا مُعَاذُ : اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْت وَأَتْبِعْ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا وَخَالِقْ النَّاسَ بِخُلُقِ حَسَنٍ و الاستطراد بذكر مناقب معاذ بن جبل رضي الله عنه.
_حقّ الله على العباد: التّقوى في السّر و العلانية و سناده قوله صلّى الله عليه و سلّم"اتَّقِ اللَّهَ حَيْثُمَا كُنْت "/عمل الصّالح و اصلاح الفاسد و سناده قوله صلّى الله عليه و سلّم "وَأَتْبِعْ السَّيِّئَةَ الْحَسَنَةَ تَمْحُهَا " و أيضا الاستطراد بالتّوبة و الاستغفار و المصائب المكفّرة و الأعمال الصّالحة المكفّرة بقسميها من الكفّارات المقدّرة و الكفّارات المطلقة/ اخلاص العبد لربّه عبادة و استعانة و سناده قول الله"إيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ " و غيره من اللآي.
حقّ النّاس على المسلم: الخلق الحسن و سناده قوله صلّى الله عليه و سلّم"وَخَالِقْ النَّاسَ بِخُلُقِ حَسَنٍ " و غيره من الأحاديث و الاستطراد أيضا بتوصيف خلق الرّسول صلّى الله عليه و سلّم.
2-أفضل الأعمال بعد الفرائض:ملازمة ذكر الله و سناده حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ الَّذِي رَوَاهُ مُسْلِمٌ "سَبَقَ الْمُفَرِّدُونَ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَنْ الْمُفَرِّدُونَ ؟ قَالَ : الذَّاكِرُونَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتُ "و غيره من الأحاديث و أيضا التّعليل بالأذكار المؤقّتة و الأذكار المقيّدة و التّعليم و التّعلم و الأمر بالمعروف و النّهي عن المنكر.
3-أرجح المكاسب:التّوكل على الله و الثّقة بكفايته و حسن الظّن به و سناده ما أبلغه صلّى الله عليه و سلّم عن ربّه في الحديث القدسي"كُلُّكُمْ جَائِعٌ إلَّا مَنْ أَطْعَمْته فَاسْتَطْعِمُونِي أُطْعِمْكُمْ . يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ عَارٍ إلَّا مَنْ كَسَوْته فَاسْتَكْسُونِي أَكْسُكُمْ "و قول الله"وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ "و غيرهما من اللآي و الأحاديث و أيضا الاستطراد بمسألتي كسب المال و الرّزق.
4-الاستعانة بالله في تلقّي العلم الموروث عن النّبي صلّى الله عليه و سلّم:و سناده ما رواه الرّسول صلّى الله عليه و سلّم عن ربّه"يَا عِبَادِي كُلُّكُمْ ضَالٌّ إلَّا مَنْ هَدَيْته فَاسْتَهْدُونِي أَهْدِكُمْ " ووَصْفُ " الْكُتُبِ وَالْمُصَنِّفِينَ "في فضل و نفع " صَحِيحِ مُحَمَّدِ بْنِ إسْمَاعِيلَ الْبُخَارِيِّ " على غيره من الكتب المصنّفة المبوّبة.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 9 ذو القعدة 1432هـ/6-10-2011م, 06:36 PM
محمّد النّاصري محمّد النّاصري غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Sep 2011
الدولة: تونس
المشاركات: 12
افتراضي

بسم الله الرّحمان الرّحيم
التطبيق الرابع: رسالة في أمراض القلوب وشفائها لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله
مقصد الرّسالة: بيان أمراض القلوب و شفائها

1-أمراض القلوب و أنواعها:
_الشّبهات المفسدة للتّصور و العلم و الادراك و سناده من الكتاب قول الله"لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها إلا قليلا"
_الشّك و الرّيب و سناده تفسيرمجاهد وقتادة قوله "في قلوبهم مرض"
_الغيظ و سناده قول الله"ويشف صدور قوم مؤمنين" و قوله تعالى"ويذهب غيظ قلوبهم"
_الجهل المطلق المستلزم موت القلب و "الجهل" المستلزم سقم القلب
_الشّهوة المفسدة للارادات(بغض الحقّ النّافع و حبّ الباطل الضّار)
_ الظّلم و سناده قول أحمد بن حنبل لبعض الناس" لو صححت لم تخف أحدا"ثمّ الاستطراد ببيان أنواع الظّلم/الظّلم الّذي يخرج المؤمن من الكافر و الكافر من المؤمن و سناده قول الله"يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي"/الاعتقادات الفاسدة والأعمال التّبعة لها و سناده قول الله"والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب"/ الجهل البسيط و عدم الايمان و العلم و سناده قول الله"أو كظلمات في بحر لجي يغشاه موج من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض إذا أخرج يده لم يكد يراها ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور" و الاستطراد أيضا بمسألة في الايمان"الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور والذين كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات وقال "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته ويجعل لكم نورا تمشون به"و النّفاق"أنزل من السماء ماء فسالت أودية بقدرها فاحتمل السيل زبدا رابيا ومما يوقدون عليه في النار ابتغاء حلية أو متاع زبد مثله كذلك يضرب الله الحق والباطل فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال" و كذلك الاستطراد بفائدة في حياة القلب و استنارته"أومن كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها"و الموانع على القلوب"ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل" و أيضا الاستطراد بالقول في مسألة"طلب الهدى" كقوله تعالى لنبيّه بعد صلح الحديبيّة"إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر ويتم نعمته عليك ويهديك صراطا مستقيما" وقال في حق موسى وهارون "وآتيناهما الكتاب المستبين وهديناهما الصراط المستقيم"
_الحسد و سناده قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه من حديث ابن مسعود وابن عمر رضي الله عنهما أنه قال "لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها ورجل آتاه الله مالا وسلطه على هلكته في الحق"ثمّ الاستطراد بالقول في بيان أنواع الحسد" كما قال بعضهم في حده: إنه أذى يلحق بسبب العلم بحسن حال الأغنياء فلا يجوز أن يكون الفاضل حسودا؛ لأن الفاضل يجري على ما هو الجميل وقد قال طائفة من الناس: إنه تمني زوال النعمة عن المحسود وإن لم يصر للحاسد مثلها"و أيضا الاستطراد بفائدة في المنافسة و الغبطة المباحة"كما ثبت في الصحيح عن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - قال:أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتصدق فوافق ذلك مالا عندي فقلت اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوما. قال: فجئت بنصف مالي قال: فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أبقيت لأهلك قلت مثله وأتى أبو بكر رضي الله عنه بكل ما عنده فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أبقيت لأهلك قال أبقيت لهم الله ورسوله فقلت لا أسابقك إلى شيء أبدا"و كذلك الاستطراد ببيان مسألة في الحسد المذموم"أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله فقد آتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة وآتيناهم ملكا عظيما"و الحسد المحمود كالّذي أثنى به الله على الأنصار فقال"ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة"
_البخل و الشّح و سناده قوله صلى الله عليه و سلّم"وأي داء أدوأ من البخل"و قول الله"ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون"و قوله صلّى الله عليه و سلّم"إياكم والشح فإنه أهلك من كان قبلكم أمرهم بالبخل فبخلوا وأمرهم بالظلم فظلموا وأمرهم بالقطيعة فقطعوا"كما جاء في الصّحيحين
_العشق و سناده بالتّقرير" والناس في العشق على قولين:
قيل إنه من باب الإرادات وهذا هو المشهور.
وقيل من باب التصورات وأنه فساد في التخييل حيث يتصور المعشوق على ما هو به ."
ثمّ الاستطراد بالقول"وأما الأولون فمنهم من قال: يوصف بالعشق فإنه المحبة التامة؛ والله يحب ويحب وروي في أثر عن عبد الواحد بن زيد أنه قال:لا يزال عبدي يتقرب إلي يعشقني وأعشقه وهذا قول بعض الصوفية. "

2-كيفيّة تزكيّة القلوب و صلاحها:
_القرآن "وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا"و سناده بالتّقرير"والقرآن شفاء لما في الصدور ومن في قلبه أمراض الشبهات والشهوات ففيه من البينات ما يزيل الحق من الباطل فيزيل أمراض الشبهة المفسدة للعلم والتصور والإدراك بحيث يرى الأشياء على ما هي عليه وفيه من الحكمة والموعظة الحسنة بالترغيب والترهيب والقصص التي فيها عبرة ما يوجب صلاح القلب "
_الصّدقة و سناده قول الله"خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها"ثمّ الاستطراد بفائدة في معنى التّزكية"ألم تر إلى الذين يزكون أنفسهم بل الله يزكي من يشاء"
_التّوحيد و الايمان و سناده"وويل للمشركين الذين لا يؤتون الزكاة"
_ترك الفواحش و المعاصي و سناده"قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون"
_العدل و سناده "وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولي ولا شفيع وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها أولئك الذين أبسلوا بما كسبوا"ثمّ الاستطراد بفائدة في أثر العدل على أعمال القلب من نفع و ضرّ"إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم وإن أسأتم فلها"
_الحياء و سناده قوله صلّى الله عليه و سلّم"الحياء والعي شعبتان من الإيمان. والبذاء والبيان شعبتان من النفاق"ثمّ الاستطراد بفائدة في الموت المثبت بفراق الرّوح البدن و الموت المنفي بزوال الحياة عن الرّوح و البدن"ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء"و قوله صلّى الله عليه و سلّم اذا أوى الى الفراش"اللهم أنت خلقت نفسي وأنت توفاها لك مماتها ومحياها إن أمسكتها فارحمها وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين"
_الصّبر على الابتلاء و الظّلم و سناده قول الله"ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلا كتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين"ثمّ الاستطراد بالحجّة بذكرصبر النّبي صلّى الله عليه و سلّم حين حبسه المشركون و بنو هاشم مدّة بالشّعب و أيضا بذكر صبر المؤمنون على الطّاعة لله و لرسوله و ما حصل ليوسف عليه السّلام من ظلم اخوته و حسدهم له"ليوسف وأخوه أحب إلى أبينا منا ونحن عصبة إن أبانا لفي ضلال مبين"
_تقوى الله و سناده قول الله"إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين"
_العفّ عن المحرّمات نظرا و قولا و عملا و سناده"وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى"
_حبّ الله و عبادته و الانابة له و سناده قوله صلّى الله عليه و سلّم"كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه؛ كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء هل تحسون فيها من جدعاء ثم يقول أبو هريرة رضي الله عنه اقرءوا إن شئتم: (فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله)"كما أخرجه البخاري و مسلم
_الخوف من الله
_العلم النّافع و العمل الصّالح و سناده ما جاء في حديث ابن مسعود مرفوعا وموقوفا "إن كل آدب يحب أن تؤتى مأدبته وأن مأدبة الله هي القرآن"
_الاستغفار و التّوبة
_ الأذكار
_الحرص على اكمال الفرائض من الصّلوات الخمس باطنة و ظاهرة
_الدّعاء و الطّلب

و الحمد لله ربّ العالمين.

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 9 ذو القعدة 1432هـ/6-10-2011م, 09:37 PM
أم البراء صبرين جلاييف أم البراء صبرين جلاييف غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: مصر...أرض الكنانة
المشاركات: 1,621
افتراضي

أخي محمد الناصري : تلخيص طيب و إن كان ينقصه ذكر السناد للمقصد الرئيسي و هو مجموعة التساؤلات التي سئلها السائل المذكور في الرسالة ...وفقكم الله لمرضاته .

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 9 ذو القعدة 1432هـ/6-10-2011م, 09:55 PM
أم البراء صبرين جلاييف أم البراء صبرين جلاييف غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: مصر...أرض الكنانة
المشاركات: 1,621
افتراضي

أخي محمد الناصري : تلخيص موفق , فقد أتيت على أغلب المقاصد و لكنك أكثرت من الاستطردات , فلو ذكرتها في صورة نقاط تحت المقصد الفرعي لكان أولى...و يمكنكم الانتقال للتطبيق التالي .

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الطالب, صفحة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir