دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > العقيدة > متون العقيدة > كشف الشبهات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29 شوال 1429هـ/29-10-2008م, 01:25 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 12,399
افتراضي التوحيد هو إفراد الله بالعبادة، وهو دين الرسل جميعاً

اعْلَمْ رَحِمَكَ اللهُ أَنَّ التَّوحِيدَ هُوَ إِفْرَادُ الله سُبْحَانَهُ وتعالى بِالعِبادَةِ، وَهُوَ دِينُ الرُّسُلِ الَّذي أَرْسَلَهُمُ اللهُ بِهِ إِلى عِبَادِهِ.


  #2  
قديم 16 ذو القعدة 1429هـ/14-11-2008م, 12:37 PM
مسلمة 12 مسلمة 12 غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,159
افتراضي شرح سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ

(1) (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحيمِ) ابْتَدأَ المُصَنِّفُ رَحِمَهُ اللهُ كتَابَهُ بالبَسْمَلَةِ اقْتِدَاءً بالكِتَابِ العَزِيزِ، وتَأسِّيًا بالنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في مُكَاتَبَاتِهِ ومُرَاسَلاَتِهِ؛ فإِنَّه كَانَ يَبْدَأُهَا بالبَسْمَلَةِ، وعَمَلاً بِحَدِيثِ:

((كُلُّ أَمْرٍ ذِي بَالٍ)) أي: حَالٍ وشَأْنٍ يُهْتَمُّ به شَرْعًا: ((لاَ يُبْدَأُ فِيهِ بِبِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ فَهُوَ أَقْطَعُ)).
مُقَدِّمَةُ المُؤَلِّفِ
قَدَّمَ المُؤَلِّفُ رَحِمَهُ اللهُ بَعْدَ البَسْمَلَةِ مُقَدِّمَةً نَافِعَةً في بَيَانِ حَقِيقَةِ دِينِ المُرْسَلِينَ، وَمَا دَعَوْا إِلَيْهِ، وحَقِيقَةِ دِينِ المُشْرِكِينَ ومَا كَانُوا عَلَيْهِ؛ ليَعْلَمَ الإنْسَانُ حَقِيقَةَ دِيْنِهِم عِنْدَ وُرُودِ الشُّبُهَاتِ، ويَعْلَمَ مَنْ هو أَوْلَى بِدِينِ المُرْسَلِينَ مِن دِينِ المُشْرِكِينَ، ثُمَّ ذَكَرَ شُبُهَاتِهِم الَّتِي أَوْرَدُوهَا عَلَيْهِ، وأَجَابَ عَنْهَا حَيْثُ قَالَ: (وأَنَا أَذْكُرُ لَكَ أَشْيَاءَ مِمَّا ذَكَرَ اللهُ في كِتَابِهِ جَوَابًا لِكَلاَمٍ احْتَجَّ بِهِ المُشْرِكُونَ في زَمَانِنَا عَلَيْنَا… إلخ) وهي مَوْضُوعُ الكِتَابِ.(اعْلَمْ) هذه كَلِمَةٌ يُؤْتَى بِهَا عِنْدَ ذِكْرِ الشَّيْءِ الذِي له أَهَمِّيَّةٌ، ويَنْبَغِي أَنْ يُصْغِيَ إِلَيْهِ المُتَعَلِّمُ، ويَتَفَهَّمَ مَا يُلْقَى إِلَيْهِ، ومَا قَرَّرَهُ المُصَنِّفُ في هَذَا الكِتَابِ، حَقِيقٌ بأَنْ يُصْغَى إِلَيْهِ غَايَةَ الإِصْغَاءِ.(اعْلَمْ) هذه الكَلِمَةُ يَأْتِي بِهَا المُتَكَلِّمُ لِقَصْدِ التَّفَهُّمِ لِمَا بَعْدَهَا؛ أي: اجْمَعْ قُوَاكَ وحَوَاسَّكَ، وكُنْ مُتَفَهِّمًا لِمَا يُلْقَى إِلَيْكَ بَعْدَها.
ولاَ شَيْءَ أَعْظَمُ مِن أَنْ يُعْتَنَى بِهِ ويُلْقَى له السَّمْعُ والقَلْبُ، أَعْظَمُ مِن كَلِمَةِ التَّوْحِيدِ (عِبَارَةٌ أُخْرَى). (2) (رَحِمَكَ اللهُ) كَثِيرًا مَا يَجْمَعُ المُصَنِّفُ رَحِمَهُ اللهُ بَيْنَ الدُّعَاءِ للطَّالِبِ مَعَ مَا قَرَّرَهُ ووَضَّحَهُ، وهذا مِن حُسْنِ مَسْلَكِهِ ومَحَبَّتِهِ ورَحْمَتِهِ بالمُسْلِمِينَ. (رَحِمَكَ اللهُ) أي: غَفَرَ لَكَ فيما مَضَى، ووَفَّقَكَ فيما يُسْتَقْبَلُ.(3) (أَنَّ التَّوحِيدَ) الذي بُعِثَتْ بِهِ الرُّسُلُ، وأَوَّلَ وَاجِبٍ عَلَى المُكَلَّفِ عِلْمًا وعَمَلاً.(4) (هُوَ إِفْرَادُ اللهِ-سُبْحَانَهُ-بِالعِبادَةِ) فـ (أَلْ) فيه للعَهْدِ، والمُصَنِّفُ كَثِيرًا مَا يَعْتَمِدُ هَذِه العِبَارَةَ، وهي أَحْسَنُ التَّعَارِيفِ وأَخْصَرُها.
نَعْرِفُ أَنَّ التَّوْحِيدَ ثَلاَثَةُ أَقْسَامٍ:
الأَوَّلُ: تَوْحِيدُ الأُلُوهِيَّةِ والعِبَادَةِ، وهو المَعْنِيُّ هنا.
الثَّانِي: تَوْحِيدُ الرُّبُوبِيَّةِ، وهو العِلْمُ والإِقْرَارُ بِأَنَّ اللهَ هو الخَالِقُ الرَّازِقُ المُدَبِّرُ وحْدَه.
الثَّالِثُ: تَوْحِيدُ الأَسْمَاءِ والصِّفَاتِ؛ وهو أَنْ يُوصَفَ اللهُ بِمَا وَصَفَ به نَفْسَهُ في كِتَابِهِ وبِمَا وَصَفَهُ بِهِ رَسُولُهُ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في السُّنَّةِ مِن غَيْرِ تَحْرِيفٍ ولاَ تَعْطِيلٍ، ومِن غَيْرِ تَكْيِيفٍ ولاَ تَمْثِيلٍ.
والقِسْمُ الأَوَّلُ هو مَدْلُولُ كَلِمَةِ (لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ) مُطَابَقَةً، وإِنْ كَانَتْ قَدْ دَلَّتْ عَلَى القِسْمَيْنِ الأَوَّلَيْنِ بِطَرِيقِ التَّضَمُّنِ.(وَالعِبَادَةُ) مُشْتَقَّةٌ مِن التَّعَبُّدِ وهو التَّذَلُّلُ والخُضُوعُ.
يُقَالُ:طَرِيقٌ مُعَبَّدٌ، أي: مُذَلَّلٌ قَدْ وطِئَتْهُ الأَقْدَامُ.
وسُمِّيَتْ وَظَائِفُ الشَّرْعِ عَلَى المُكَلَّفِينَ عِبَادَاتٍ؛ لأَِنَّهُم يَفْعَلُونَهَا خَاضِعِينَ ذَلِيلِينَ.
وفي الشَّرْعِ لَهَا تَعَارِيفُ عِنْدَ العُلَمَاءِ:

أَحَدُهَا: مَا عَرَّفَهَا بِهِ شَيْخُ الإِسْلاَمِ ابْنُ تَيْمِيَّةَ بِقَوْلِهِ: (العِبَادَةُ: اسْمٌ جَامِعٌ لِكُلِّ مَا يُحِبُّهُ اللهُ ويَرْضَاهُ مِن الأَقْوالِ والأَعْمَالِ الظَّاهِرَةِ والبَاطِنَةِ).
ومنها: مَا عَرَّفَهُ الفُقَهَاءُ بِقَوْلِهِم: (العِبَادَةُ: مَا أُمِرَ به شَرْعًا مِن غَيْرِ اطِّرَادٍ عُرْفِيٍّ، ولاَ اقْتِضَاءٍ عَقْلِيٍّ).

ومنها: مَا عَرَّفَهَا بِهِ ابْنُ القَيِّمِ رَحِمَهُ اللهُ بِقَوْلِهِ:

وعِبَادَةُ الرَّحْمَنِ غَايَةُ حُبِّهِ = مَعَ ذُلِّ عَابِدِهِ هُما قُطْبَانِ
وعَلَيْهِمَا فَلَكُ العِبَادَةِ دَائِرٌ = مَا دَارَ حَتَّى قَامَتِ القُطْبَانِ
ومَدَارُه بالأَمْرِ أَمْرِ رَسُولِهِ = لاَ بِالْهَوَى والنَّفْسِ والشَّيْطَانِ
(5) (وَهُوَ دِينُ الرُّسُلِ الَّذي أَرْسَلَهُمُ اللهُ بِهِ إِلى عِبَادِهِ) عَرَّفَهُ بِأَنَّهُ دِينُ جَمِيعِ المُرْسَلِينَ مِن أَوَّلِهِم إِلَى آخِرِهِم، كَمَا قَالَ تَعَالَى:
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ}.
وقَالَ تَعَالَى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللهَ وَاجْتَنِبُواْ الْطَّاغُوتَ} وإِن تَفَرَّقَتْ شَرَائِعُهُم، كَمَا قَالَ تَعَالَى: {لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا} وقَالَ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ((الأَنْبِيَاءُ إِخْوَةٌ لِعَلاَّتٍ، أُمَّهَاتُهُمْ شَتَّى وَدِينُهُمْ وَاحِدٌ)) فَدِينُ جَمِيعِ الرُّسُلِ واحِدٌ والذي بُعِثُوا بِهِ هو عِبَادَةُ اللهِ، والذي بُعِثُوا به هو الذي مِن أَجْلِهِ خُلِقَ الخَلْقُ، وهو الذي مِن أَجْلِهِ أُرْسِلَتِ الرُّسُلُ وَأُنْزِلَت الكُتُبُ.


  #3  
قديم 16 ذو القعدة 1429هـ/14-11-2008م, 12:46 PM
مسلمة 12 مسلمة 12 غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,159
افتراضي شرح فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين

(1) ابْتَدَأ المُؤَلِّفُ رَحِمَهُ اللهُ تعالى كِتابَهُ بِالبَسْمَلةِ اقْتِداءً بِكتابِ اللهِ عزَّ وجلَّ

(1)، فإنَّهُ مَبدوءٌ بِالبسملةِ، واقْتِداءً بِرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فإنَّهُ يَبْدَأُ كُتُبَهُ ورَسائِلَهُ بِالبسملةِ.
والجارُّ والمَجرورُ مُتَعَلِّقٌ بفعلٍ مَحْذوفٍ مُؤَخَّرٍ مُناسِبٍ للمَقامِ، تَقديرُهُ: بِسمِ اللهِ أَكْتُبُ.
وقَدَّرْناهُ فِعلاً؛لأنَّ الأصلَ في العمَلِ الأفعالُ.
وقَدَّرْناهُ مُؤَخَّرًا لفائدتَيْنِ:
الأُولَى: التبَرُّكُ بِالْبَدَاءةِ بِاسمِ اللهِ تعالَى.
الثَّانيةُ: إفادةُ الحصْرِ؛ لأنَّ تقديمَ المُتَعَلِّقِ يُفِيدُ الحصرَ.
وقَدَّرْناه مُناسِبًا؛ لأنَّهُ أَدَلُّ على المُرادِ، فلوْ قُلْنا مَثلاً عندَما نُرِيدُ أن نَقْرَأَ كِتابًا: باسمِ اللهِ نَبْتَدِئُ، ما يُدْرَى بِماذا نَبْتَدِئُ، لكنْ بسمِ اللهِ نَقْرَأُ أَدَلُّ على المُرادِ. (2) لَفْظُ الجلالةِ (2) عَلَمٌ على البارِي جلَّ وعَلا، وهوَ الاسمُ الَّذي تَتْبَعُهُ جميعُ الأسْماءِ، حتَّى إنَّهُ في قولِهِ تعالى: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (1) اللهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ} [إبراهيمُ: 1، 2]، لا نَقولُ: إنَّ لفظَ الجلالةِ (اللهِ) صِفةٌ، بلْ نقولُ: هيَ عطفُ بَيانٍ(3)؛ لِئلاَّ يَكونَ لفظُ الجلالةِ تابِعًا تَبَعِيَّةَ النَّعتِ للمَنْعوتِ؛ ولِهذا قالَ العلماءُ: أَعْرَفُ المَعارِفِ لفظُ (اللهِ)؛ لأنَّهُ لا يَدُلُّ علَى أحدٍ سِوى اللهِ عزَّ وجلَّ. (3) (الرَّحْمنِ) اسمٌ مِن الأسماءِ المُخْتَصَّةِ بِاللهِ، لا يُطْلَقُ على غيرِهِ، ومعْناهُ: المُتَّصِفُ بالرَّحمةِ الواسِعةِ.
(4) (الرَّحِيمِ) اسمٌ يُطْلَقُ على اللهِ عزَّ وجلَّ وعلى غيرِهِ، ومَعناهُ: ذُو الرَّحمةِ الواصِلةِ، فالرَّحمنُ ذُو الرَّحمةِ الواسِعةِ، والرَّحِيمُ ذُو الرَّحمةِ الواصِلةِ، فإذا جُمِعَا صارَ المُرادُ بالرَّحيمِ المُوصِلَ رَحْمتَهُ إلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عبادِهِ، كَما قالَ اللهُ تعالى:
{يُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَيَرْحَمُ مَنْ يَشَاءُ وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ} [ العنكبوتُ: 21].
والمرادُ بالرَّحمنِ: الواسِعُ الرَّحْمةِ(4).
(5) العِلْمُ هوَ: إدْراكُ الشَّيْءِ علَى ما هوَ علَيْهِ إدْراكًا جازِمًا.
ومَراتِبُ الإدْراكِ سِتٌّ:
(5)الأُولَى: العِلمُ، وتَقَدَّمَ تعْرِيفُهُ.
الثَّانِيةُ: الجهْلُ البَسِيطُ، وهوَ: عدمُ الإِدْراكِ بالكُلِّيَّةِ.
الثَّالثةُ: الجهْلُ المُرَكَّبُ، وهوَ: إدراكُ الشَّيءِ على وَجْهٍ يُخَالِفُ ما هوَ عليهِ، وسُمِّيَ مُرَكَّبًا؛ لأنَّهُ جَهْلانِ: جهلُ الإِنسانِ بالواقعِ، وجَهْلُهُ بِحالِهِ، حيثُ ظَنَّ أنَّهُ عالِمٌ، وليسَ بِعالمٍ.
الرَّابعةُ: الوَهْمُ، وهوَ: إدراكُ الشَّيْءِ معَ احْتِمَالِ ضِدٍّ راجِحٍ.
الخامسةُ: الشَّكُّ، وهوَ: إدراكُ الشَّيءِ معَ احْتِمَالِ ضدٍّ مُساوٍ.
السَّادسةُ: الظَّنُّ، وهوَ: إدراكُ الشَّيءِ معَ احتمالِ ضدٍّ مَرْجُوحٍ.
والعِلْمُ يَنْقَسِمُ إلى قِسمَيْنِ:
ضَروريٍّ ونَظَريٍّ.
فالضَّروريُّ: ما يَكونُ إدراكُ المَعْلومِ فيهِ ضَروريًّا، بحيثُ يُضْطَرُّ إليهِ مِنْ غيرِ نظَرٍ ولا اسْتِدلالٍ، كالعِلْمِ بأنَّ النَّارَ حارَّةٌ مَثلاً.
والنَّظريُّ: ما يَحْتاجُ إلى نظرٍ واسْتِدلالٍ، كالعِلمِ بِوُجُوبِ النِّيَّةِ في الوُضوءِ.
(6) أيْ: أَفَاضَ اللهُ عليْكَ مِنْ رحمتِهِ الَّتي تَحْصُلُ بِها على مَطْلوبِكَ، وتَنْجُو مِنْ مَحْذورِكَ، فالمعنى: غَفَرَ اللهُ لَكَ ما مَضَى مِنْ ذُنوبِكَ، ووَفَّقَكَ وعَصَمَكَ فِيما يُسْتَقْبَلُ مِنها. هذا إذا أُفْرِدَت الرَّحمةُ، أمَّا إذا قُرِنَتْ بِالمَغْفِرةِ، فالمغفرةُ: لِمَا مَضَى مِن الذُّنوبِ، والرَّحمةُ التَّوفيقُ لِلخيْرِ والسَّلامةُ مِن الذُّنوبِ في المُسْتَقبَلِ.
وصَنِيعُ المُؤلِّفِ رَحِمَهُ اللهُ يَدُلُّ على شَفَقَتِهِ وعِنايتِهِ بالمُخاطَبِ.
(7) التَّوحيدُ لُغةً: مَصدرُ وَحَّدَ يُوَحِّدُ، أيْ: جَعَلَ الشَّيءَ واحِدًا، وهذا لا يَتَحَقَّقُ إلاَّ بنفْيٍ وإثْباتٍ، نفْيِ الحُكمِ عمَّا سِوى المُوحَّدِ، وإثباتِهِ لهُ؛ لأنَّ النَّفيَ وحدَهُ تَعْطيلٌ، والإِثباتَ وحدَهُ لا يَمْنَعُ المُشارَكةَ، فمَثلاً لا يَتِمُّ للإِنسانِ التَّوحيدُ حتَّى يَشْهَدَ أنْ لا إلهَ إلاَّ اللهُ، فيَنْفِيَ الأُلوهيَّةَ عمَّا سِوى اللهِ تعالى، ويُثْبِتَها للهِ وحْدَهُ.
وفي الاصْطلاحِ:
(6) عَرَّفَ المُؤَلِّفُ رَحِمَهُ اللهُ تعالى التَّوحيدَ بقولِهِ: (التَّوحيدُ هوَ: إفْرادُ اللهِ عزَّ وجلَّ بالعبادةِ)، أيْ: أنْ تَعْبُدَ اللهَ وحْدَهُ ولا تُشْرِكَ بهِ شيئًا، بلْ تُفْرِدَهُ وحْدَهُ بالعبادةِ مَحبَّةً وتَعْظِيمًا، ورَغبةً ورَهبةً.
ومرادُ الشَّيخِ رَحِمَهُ اللهُ تعالى التَّوحيدُ الَّذي بُعِثَت الرُّسلُ لتَحْقِيقِهِ؛ لأنَّهُ هوَ الَّذي حَصَلَ الإِخْلالُ بهِ والخِلافُ بينَ الرُّسلِ وأُمَمِهم.
وهناكَ تَعريفٌ أَعَمُّ للتَّوحيدِ، وهوَ: إفرادُ اللهِ سُبحانَهُ وتعالى بما يَخْتَصُّ بهِ(7)، وأنواعُهُ ثلاثةٌ:
الأوَّلُ: توحيدُ الرُّبوبيَّةِ، وهوَ: إفرادُ اللهِ تعالى بالخَلْقِ والمُلْكِ والتَّدبيرِ(8):
- قالَ اللهُ عزَّ وجلَّ: {اللهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ} [ الزُّمَرُ: 62 ].
-وقالَ تعالى: {هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ}[ فاطرٌ: 3 ].
- وقالَ تعالى: {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ المُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} [ المُلْكُ: 1 ].
- وقالَ تعالى: {أَلاَ لَهُ الخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ} [ الأعْرافُ: 54 ].
الثَّاني: توحيدُ الألوهيَّةِ، وهوَ: إفرادُ اللهِ تعالى بالعبادةِ بأنْ لا يَتَّخِذَ الإنسانُ معَ اللهِ أحَدًا يَعْبُدُهُ كما يَعْبُدُ اللهَ، أوْ يَتَقَرَّبُ إليهِ كما يَتَقَرَّبُ إلى اللهِ تعالى.
الثَّالثُ: توحيدُ الأسماءِ والصِّفاتِ، وهوَ: إفرادُ اللهِ سُبحانَهُ وتعالى بأسمائِهِ وصِفاتِهِ الوارِدةِ في كِتابِهِ وسُنَّةِ رسولِهِ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، وذلكَ بإثْباتِ ما أَثْبَتَهُ، ونفْيِ ما نَفَاهُ، مِنْ غيرِ تَحْرِيفٍ ولا تعْطيلٍ، ومِنْ غيرِ تَكْييفٍ ولا تَمْثِيلٍ.
(8) مُرَادُ الشيخِ رَحِمَهُ اللهُ تعالى هنا تَوحيدُ الألوهيَّةِ، فهوَ دِينُ الرُّسلِ، فَكُلُّهم أُرْسِلُوا بِهذا الأصلِ الَّذي هوَ التَّوحيدُ، كما قالَ اللهُ تعالى: {وَلقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} [ النَّحلُ: 36 ]، وقالَ تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ} [ الأنبياءُ: 25 ].
وهذا النَّوعُ هوَ الَّذي ضَلَّ فِيهِ المُشْرِكونَ(9) الَّذين قاتَلَهم النَّبِيُّ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، واسْتَبَاحَ دِماءَهُم وأمْوالَهم وأَرْضَهم ودِيارَهم، وسَبَى نِساءَهم وذُرِّيَّتَهم.
ومَنْ أَخَلَّ بِهذا التَّوحيدِ فهوَ مُشْرِكٌ كافِرٌ، وإنْ أَقَرَّ بِتوحيدِ الرُّبوبيَّةِ والأسماءِ والصِّفاتِ.
فإفرادُ اللهِ وحْدَهُ بِالعبادةِ هوَ دِينُ الرُّسلِ الَّذين أَرْسَلَهم اللهُ بهِ إلى عِبادِهِ كما قالَ الشَّيخُ رَحِمَهُ اللهُ، فَها هوَ أوَّلُ الرُّسلِ نوحٌ عليهِ السَّلامُ يَقولُ كما حَكَى اللهُ عنهُ(10):

- {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ (25) أَنْ لاَ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللهَ} [هود: 25، 26 ].
- وقالَ تعالى:{وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ} [ هودٌ: 50].
- وقالَ تعالى: {وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ} [هودٌ: 61].
- وقالَ تعالى: {وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ} [ هودٌ: 84 ].

حاشية الشيخ صالح العصيمي
(1) الاقتداء الذي ذكره المصنف ـ رحمه الله ـ تبعاً لغيره :
إما أن يكون متعلقاً:
- بتنزيله.
-أو تدوينه.
فأما تنزيل القرآن: فليس أوله (بسم الله الرحمن الرحيم) بل أوله {اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ}.
وأما تدوين القرآن: فلم يقع لنا مكتوباً مجموعاً على صورته المعروفة إلا في عهد الصحابة، فالمعتمد إذن اتباع آثار الصحابة في استفتاحهم للقرآن لما رسموه بالبسملة، وتحقيق الكلام على هذه المسألة ذكرناه في غير هذا الموضع. (2) الموافق للدلائل الشرعية أن يُعبر بقول: (الاسم الأحسن) كما قال تعالى: {وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا}. (3) هذا على قراءة [ الجر ] أما على قراءة [ الرفع ] فلا إشكال. (4) (فالرحمن) دالٌ على صفة رحمة الله حيث تعلقت بذاته.(والرحيم) دالٌ عليها حيث تعلقت بالمخلوقين فوصلت إليهم كما حققه ابن القيم في (بدائع الفوائد) (1/24).
وإلى هذا أشرت بقولي:

ورحمــةٌ لله مهما عُلقتْ = بذاته فالاسـم رحمنٌ ثبتْ
أو عُلِّقت بخلقه الذي رحمْ= فسمه الرحيمَ فاز من سَلِمْ
(5) على المسامحة في العبارة ومأخذ المسألة أن وصول النفس إلى المعنى على ثلاثة أقسام:
الأول: عدم وصولها إليه، وهذا هو الجهل إما حقيقة وهو البسيط أو حكماً وهو المركب.
والثاني: وصولها إليه، وهو العلم، ويزيد فيبلغ مرتبة الاعتقاد.
والثالث: وصولها إليه لا مع تمامه، وهو الشعور وفيه الظن والشك والوهم كما بينه المصنف. (6) إنما يقال (الاصطلاح) فيما ينتج من مواضعة يجتمع فيها أهل فنٍ على نقل لفظ من معناه إلى معنى آخر اصطلحوا عليه كما في النحو والتجويد.
أما الحقائق الشرعية كالتوحيد، والصلاة، والحج، فيقال فيها: شرعاً. (7) فللتوحيد معنيان:
أحدهما: خاص، وهو: إفراد الله بالعبادة، وهو أصل الأصول.
والآخر: عام، وهو إفراد الله بحقوقه.
وقولنا: (حقوقه) أتبع لقوله صلى الله عليه وسلم: ((حق الله على العباد....)) الحديث متفق عليه.
(8) ذكرَ هذه الثلاث (الخلق، والملك، والتدبير) من بين أفراد الربوبية لرجوعها إليها، ولو قيل: هو إفراد الله بأفعاله لكان أحسن.
(9)ليس مراد المصنف ـ رحمه الله ـ انحصار ضلالهم فيه، لكن لما كان ما أنكروه ودفعوه هو هذا النوع، ولم تقع منهم مشاقة في غيره أكثر مما وقع فيه عبّر المصنف بما ذكر.
(10) يعني ذكره عنهم، فالمقصود من قوله: (حكى) معناها اللغوي، ولا تعلق لها بقول من قال: إن كلام الله حكاية أو عبارة عن المعنى القائم بذاته عز وجل.


  #4  
قديم 16 ذو القعدة 1429هـ/14-11-2008م, 12:47 PM
مسلمة 12 مسلمة 12 غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,159
افتراضي شرح فضيلة الشيخ صالح الفوزان

(1) ابْتَدَأَ الرِّسَالَةَ بِبِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، وهذا هو السُّنَّةُ أَنْ تَبْدَأَ الكُتُبَ والرَّسَائِلَ بِبِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، كَمَا ابْتَدَأَ اللهُ تَعَالَى بِهَا فِي قُرْآنِهِ، فَأَوَّلُ مَا تَرَوْنَ في المُصْحَفِ الشَّرِيفِ

{بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ} وكذلك قَبْلَ كُلِّ سُورَةٍ (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) والنَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- كَانَ إِذَا كَتَبَ يَبْدَأُ كُتُبَهُ بـ(بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) وإِذَا تَحَدَّثَ إِلَى أَصْحَابِهِ يَبْدَأُ مَجْلِسَهُ بـ(بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ).
والحِكْمَةُ في البَدْءِ بِبِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
التَّبَرُّكُ بِهَا؛ لأَِنَّها كَلِمَةٌ مُبَارَكَةٌ، فإِذَا ذُكِرَتْ في أَوَّلِ الكِتَابِ أو في أَوَّلِ الرِّسَالَةِ تَكُونُ بركةً عَلَيْهِ.
أمَّا الكُتُبُ أو الرَّسَائِلُ الَّتِي لاَ تَبْدَأُ بِبِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ فإِنَّها تَكُونُ نَاقِصَةً لاَ خَيْرَ فيها، ومِن نَاحِيَةٍ أُخْرَى: بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ فيها الاسْتِعَانَةُ باللهِ -جَلَّ وعَلاَ- فَقَوْلُه: (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ) أي: أَسْتَعِينُ وأَتَبَرَّكُ بِبِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ.
فالجَارُّ والمَجْرُورُ مُتَعَلِّقٌ بِمَحْذُوفٍ تَقْدِيرُه أَسْتَعِينُ وأَتَبَرَّكُ (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ).(2) (اعْلَمْ) هذه الكَلِمَةُ يُبْدَأُ بِهَا في التَّنْبِيهِ إلى الأُمُورِ المُهِمَّةِ، فإِذَا أَرَدْتَ أنْ تُنَبِّهَ شَخْصًا عَلَى شَيْءٍ مُهِمٍّ مِن مَسَائِلِ العِلْمِ تَقُولُ له: اعْلَمْ، مِن أَجْلِ أَنْ يَتَنَبَّهَ.
و(اعْلَمْ) فِعْلُ أَمْرٍ، مِن العِلْمِ يَعْنِي: تَعَلَّمْ مَا يَأْتِي واهْتَمَّ به وأَلْقِ بَالَكَ لِمَا يُلْقَى عَلَيْكَ، ولِمَا يُكْتَبُ لَكَ، فهذه كَلِمَةٌ يُؤْتَى بِهَا لأَِهَمِيَّةِ مَا يَأْتِي بعدَها:
-قَالَ تَعَالَى: {لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا}.
-وقَالَ تَعَالَى: {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ}.
-وقَالَ تَعَالَى: {اعْلَمُوا أَنَّ اللهَ شَدِيدُ العِقَابِ وَأَنَّ اللهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}.
-وقَالَ تَعَالَى: {فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا البَلاَغُ المُبِينُ}.
فهذه كَلِمَةٌ عَظِيمَةٌ يُؤْتَى بِهَا للاهْتِمَامِ.
ثُمَّ قَالَ (رَحِمَكَ اللهُ) هذا دُعَاءٌ مِن الشَّيْخِ -رَحِمَهُ اللهُ- لِكُلِّ مَن قَرَأَ هذه الرِّسَالَةَ، وهَذَا مِن بَابِ التَّلطُّفِ لطَالِبِ العِلْمِ وتَحْسِينِ الكَلاَمِ له مِن أَجْلِ أَنْ يُقْبِلَ عَلَى طَلَبِ العِلْمِ.(3) أي: اعْلَمْ هذه المَسْأَلَةَ العَظِيمَةَ واجْعَلْهَا في ذَاكِرَتِكَ واجْعَلْهَا في اهْتِمَامِكَ دَائِمًا وأَبَدًا، وهي (أَنَّ التَّوحِيدَ هو إِفْرَادُ اللهِ بالعِبَادَةِ) ولَيْسَ هو إِفْرَادَ اللهِ بالرُّبُوبِيَّةِ، فإِنَّ هذا أَقَرَّ به المُشْرِكُونَ ولَمْ يَكُونُوا مُوحِّدِينَ؛ لأَِنَّهم لَمْ يُفْرِدُوا اللهَ بالعِبَادَةِ، فإِقْرَارُهم بِتَوْحيدِ الرُّبُوبيَّةِ ليس هو التَّوْحيدَ المَطْلُوبَ، وإنَّما تَوْحِيدُ الرُّبُوبيَّةِ دَلِيلٌ عَلَى تَوْحِيدِ الأُلُوهِيَّةِ، ولاَزِمٌ لَهُ فَمَنْ أَقَرَّ بِتَوْحِيدِ الرُّبُوبِيَّةِ لَزِمَه أَنْ يُقِرَّ بِتَوْحِيدِ الأُلُوهيَّةِ، واللهُ تَعَالَى يَسْتَدِلُّ في القُرْآنِ في كَثِيرٍ مِن الآياتِ عَلَى تَوْحِيدِ الأُلُوهِيَّةِ بتَوْحِيدِ الرُّبُوبيَّةِ، كَمَا قَالَ تَعَالَى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ} فَقَوْلُهُ: {اعْبُدُوا رَبَّكُمْ}هذا هو تَوْحِيدُ الأُلُوهِيَّةِ {الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (21) الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُوا للهِ أَندَاداً وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ}هذا هو تَوْحيدُ الرُّبُوبيَّةِ وهو دَلِيلُ تَوْحِيدِ الأُلُوهِيَّةِ، فاسْتَدَلَّ -سُبْحَانَه وتَعَالَى- عَلَيْهِم فيما أَنْكَرُوهُ مِن تَوْحِيدِ الأُلُوهِيَّةِ بِمَا اعْتَرَفُوا به مِن تَوْحِيدِ الرُّبُوبيَّةِ لِيُلْزِمَهُم بذَلِكَ، حَيْثُ قَالَ لَهُم: كيف تَعْتَرِفُونَ أَنَّه هو الخَالِقُ الرَّازِقُ المُحْيي المُمِيتُ، وأَنَّهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ في ذلك، ثُمَّ تُشْرِكُونَ في عِبَادَتِهِ.
أَمَّا الَّذِينَ يَقُولُونَ: إِنَّ التَّوْحِيدَ هو الإِقْرَارُ بِأَنَّ اللهَ هو الخَالِقُ الرَّازِقُ المُحْيي المُمِيتُ... إلخ فَهُم غَالِطُونَ غَلَطًا فَاحِشًا، وَلَمْ يَأْتُوا بالتَّوْحِيدِ المَطْلُوبِ الَّذِي دَعَتْ إِلَيْهِ الرُّسُلُ، وعَلَى هذا المَنْهَجِ البَاطِلِ جَمِيعُ عَقَائِدِ المُتَكَلِّمِينَ الَّتِي تُدَرَّسُ الآنَ في كَثِيرٍ مِن المَدَارِسِ الإِسْلاَمِيَّةِ.
وَقَصْدُ الشَّيْخِ -رَحِمَهُ اللهُ- بِهَذَا التَّعْرِيفِ هو الرَّدُّ عَلَى هؤُلاَءِ الَّذِينَ رَكَّزُوا عَلَى تَوْحِيدِ الرُّبُوبِيَّةِ، وتَرَكُوا تَوْحِيدَ الأُلُوهِيَّةِ، فهذه أَوَّلُ شُبْهَةٍ وهي: أَنَّهُم جَعَلُوا تَوْحيدَ الرُّبُوبِيَّةِ هو التَّوْحِيدَ المَطْلُوبَ، وأَنَّ مَن أَفْرَدَ اللهَ بِهِ فهو المُوَحِّدُ، وأَلَّفُوا كُتُبَهُم فيه وبَنَوْا مَنْهَجَهُم عَلَيْهِ وصَرَفُوا هَمَّهُم إِلَى تَحْقِيقِهِ.(4) فالرُّسُلُ كُلُّهُم مَا طَلَبُوا مِن النَّاسِ أَنْ يُقِرُّوا بِأَنَّ اللهَ هو الخَالِقُ الرَّازِقُ المُحْيي المُمِيتُ؛ لأَِنَّهُم مُعْتَرِفُونَ بِهَذَا وإِنَّما طَالَبُوا الأُمَمَ بِإِفْرَادِ اللهِ بالعِبَادَةِ، قَالَ تَعَالَى: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} مَا قَالَ: أَنْ أَقِرُّوا بِأَنَّ اللهَ هو الرَّبُّ؛ لأَِنَّهُم مُقِرُّونَ بِهَذا، بَلْ قَالَ: {اعْبُدُوا اللهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ} أي: اتْرُكُوا الشِّرْكَ باللهِ -عَزَّ وَجَلَّ-.
وقَالَ تَعَالَى:{وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنـَا فَاعْبُدُونِ} مَا قَالَ: أَنَّهُ لاَ رَبَّ سِوَايَ، وَلاَ خَالِقَ إِلاَّ أَنَا.
بَلْ قَالَ -سُبْحَانَهُ- {أنَّه لاَ إِلَهَ إلاَّ أَنـَا} أي: لاَ مَعْبُودَ بِحَقٍّ إِلاَّ أَنَا.
هذا الَّذي بَعَثَ بِهِ اللهُ الرُّسُلَ، مَا بَعَثَ الرُّسُلَ لتَقْرِيرِ تَوْحِيدِ الرُّبُوبيَّةِ؛ لأَِنَّ هذا مَوْجُودٌ، لَكِنَّهُ لاَ يَكْفِي بَلْ بَعَثَهُم لِتَوْحِيدِ الأُلُوهِيَّةِ الَّذي هو إِفْرَادُ اللهِ تَعَالَى بالعِبَادَةِ، وهو دِينُ الرُّسُلِ كُلِّهِم مِن أَوَّلِهِم إِلَى آخِرِهِم.


  #5  
قديم 16 ذو القعدة 1429هـ/14-11-2008م, 12:53 PM
مسلمة 12 مسلمة 12 غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,159
افتراضي شرح الشيخ صالح آل الشيخ


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي بعث محمدًا بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، وكفى بالله شهيدًا، وصلى الله وسلم وبارك على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا مزيدًا.
أما بعد: فهذا شروع منّا في شرح هذه الرسالة العظيمة (كشف الشبهات) للإمام المصلح المجدد شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب بن سليمان التميمي رحمه الله تعالى وأجزل له المثوبة.
فنستعين الله -جل جلاله- وتقدست أسماؤه، ونسأله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يعلمنا منها علمًا نافعًا، وأن يقينا في فهمها الزلل والخطل، وأن يجعل أفهامنا صائبة، وقلوبنا ذات بصيرة.
هذه الرسالة سمِّيت (كشف الشبهات) وقد ذكر طائفة من العلماء منهم ابن غنام في (تاريخ نجد) أنه أرسلها للناس في القرى؛ لأجل أن يكشف بعض الشبه التي شبّه بها على التوحيد أعداءُ دعوة الإمام رحمه الله، فهي مصنفة لأهل التوحيد الذين نشرت فيهم بعض الشبه، نشر تلك الشبه بعض العلماء الذين ورثوا علوم المشركين، وحبذوا الشرك بالله وأيدوه، ودعوا الناس إليه، ودافعوا عنه، نعوذ بالله من الضلال.
اسم هذه الرسالة (كشف الشبهات)والكشف: هو حَسْر الشيء عن الشيء، كشف الرأس يعني: حَسَر ما عليه حتى ظهر، وكَشَف البأس إذا أزاله، وهذه المادّة في القرآن كثيرة: {فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ الرِّجْزَ} كما قال -جل وعلا- في الآية الأخرى: {وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأَرْضِ}، {لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌ} ونحو ذلك، فالكشف بمعنى الإزالة.
والشبهات: جمع شبهة، وهي المسألة التي جُعِلَت شَبَهًا بالحق؛ لأن الحق عليه دليل بيِّن واضح، والشبهة سميت شبهة؛ لأنها مسألة من مسائل العلم أورد عليها أصحابها بعض الأدلة التي يظنونها علمًا.
فالشبهة عبارة عن تشبيه الباطل بالحق، فإذا شبّه الباطل بالحق من جهة أن الباطل له دليل وله برهان، صارت هذه المسألة إذا عورض بها الحق صارت شبهة.
والشبهة والمشبَّهة:هي المسائل المعضلة أو المشكلة التي تلتبس على الناس؛ كما جاء في بعض ألفاظ حديث النعمان بن بشير المشهور، قال: ((الحلال بين والحرام بين، وبينهما أمور مشبَّهات - أو مشتبهات -)) سميت: مشبّهة ومشتبهة؛ لأن الأمر فيها يشتبه على الناظر فيه، وهكذا الشبهة يلقيها الشيطان، أو يلقيها أعوانه، أو تأتي في الذهن، فيشتبه معها الحق، ويشتبه الباطل معها بالحق، فيصبح الأمر غير واضح بها.
ولا شك أن إزالة الشبهات، وكشف الشبهات، من أصول هذا الدين؛لأن الله -جل وعلا- رد على المشركين في القرآن ودحض شبهاتهم وأقوالهم، قال جل وعلا: {وَالَّذِينَ يُحَاجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ} وكل من يجادل بالباطل له حجة وله علم لكن حجته داحضة، وكون الحجة تُدْحض، هذا أصل في إزالة الشبه في الدين؛ فإزالة الشبه التي شبّه بها أعداء الملة وأعداء الدين فرض من الفروض في هذه الشريعة، وواجب من الواجبات، لابد أن يوجد من يقوم به، وإلا لالتبس الباطل بالحق، وصار هذا يشبه هذا، فضلَّ الناس.
وقد ذكر إمام هذه الدعوة في مسائل (كتاب التوحيد) حينما عرض لحديث إرسال معاذ بن جبل إلى اليمن، قال له: ((إنك تأتي قومًا أهل كتاب فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادةُ ألا إله إلاّ الله وأن محمدًا رسول الله فإن هم أطاعوك لذلك فأعلمهم..)) الحديث.
قال في المسائل ما حاصله: في هذا رد الشبه عن الدين؛ لأنه مهّد له -عليه الصلاة والسلام- بقوله: ((إنك تأتي قومًا أهل كتاب)) وكونهم من أهل الكتاب هذا يعني: أن يستعد لمناظرتهم وللحجاج معهم، ثم قال: ((فإن هم أطاعوك لذلك)) فنفهم من قوله: ((أطاعوك لذلك)) أنه سيكون بينه وبينهم حِجاج ونقاش، وأخذ ورد، وإزالة للشبه التي قد تكون عندهم في رد التوحيد، ورد رسالة النبي عليه الصلاة والسلام.
فقوله: ((فإن هم أطاعوك لذلك)) فيه رد الشُّبَهِ، وأنها من وظائف العلماء الدعاة، ثم قال: ((فإن هم أطاعوك لذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوات في اليوم والليلة، فإن هم أطاعوك لذلك)) وهذا كله دليل على ما ذكر.

المقصود: أن إزالة الشبه عن الدين فرض من الفرائض، قام به أهل العلم، وصنفت فيه المصنفات في القرون التي شاع فيها التصنيف: في القرن الثاني، والثالث، وما بعده إلى زماننا هذا.

وكشف الشبه يكون عن طريقين:
الطريق الأول: طريق عقلي.
والطريق الثاني:الطريق الشرعي السمعي.
أما الأول: وهو الطريق العقلي: فهذا قد يكون بإيجاد البراهين العقلية البحتة التي تبطل شبه المشبِّهين، وقد يكون بإيجاد الأمثلة العرفية التي تضعف حجة الخصم، وهذا وهذا موجود في القرآن.
والقسم الثاني: الأدلة أو الطريق الشرعي السمعي: بأن يُكشف ما شبّه به الخصوم بأن تزال الشبه، وتقام الحجة بالأدلة الشرعية، وفي الكتاب والسنة من إقامة الأدلة في مسائل العلم وخاصة التوحيد ما يغني عن غيرها، لكن طالب العلم قد يحتاج إلى بعض البراهين العقلية، لذلك جاءت في القرآن آيات كثيرة فيها إقامة البرهان العقلي في التوحيد:
-كقوله جل وعلا: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا}.
-وكقوله جل وعلا: {قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذاً لابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلاً (42) سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيراً} فهذا من جعل الحجة العقلية.
- وقوله جل وعلا: {لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا} فيه دلالة بينة أن وجود إله يعبد مع الله جل وعلا - لو كان موجودًا - لفسدت السموات والأرض؛ لأنه لا بد من أن يأتي هذا بما يريد، وأن يأتي الآخر بما يريد، ومعنى ذلك: أنه لن يكون هذا الملكوت على هذا الانتظام، لا بد من المغالبة؛ ولهذا قال في آية الإسراء: {قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذاً لابْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلاً} لا بد أن يكون ثَم مغالبة حتى يستقيم الأمر، فلو كان ثَم معبود مع الله -جل وعلا- بحقٍّ لكان لا بد من المغالبة، وإذا انتفت المغالبة وكان هذا الكون والملكوت يمشي على منوال واحد، وبإرادة واحدة، دلّ ذلك البرهان العقلي، البرهان المحسوس المنظور على أن المعبود بحقٍّ واحدٌ وهو الله جل جلاله.
قال الإمام -رحمه الله تعالى- في أول رسالته: (بسم الله الرحمن الرحيم) وتفسير البسملة، وبيان ما فيها من العلم معروف يؤخذ من الشروح الكثيرة لكتب أهل العلم.
قال بعدها: (اعلم رحمك الله) هذه البداية تكثر في كتب الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، وفي كتب كثير من أهل العلم.

وقد قال العلماء: فيها من الفائدة: أن هذا العلم - أي: علم الشريعة - مبني على التراحم، فأعظم رحمة تسديها للناس أن تنشر بينهم العلم، فإذا علمتهم العلم فهي أعظم رحمة ترحمهم بها، ولهذا كان محمد بن عبد الله -عليه الصلاة والسلام- مبعوثًا رحمة للعالمين، كما قال جل وعلا: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}.

فالشريعة كلها،عقيدةً وأحكاماً، خبراً وأمراً ونهياً: رحمة، وبعثة محمد بن عبد الله -عليه الصلاة والسلام- رحمة، فكل تشريع رحمة، وكل إخبار اعتقاده رحمة بالعبد؛ لأنه إن لم يعتقد الخبر فإنه سيضلُّ، وذاك هلاك، وإنقاذ الناس من الهلكة رحمة بهم، وإن لم يتبع الأمر والنهي ولم يفعل ما أمر به وينتهي عما نهي عنه؛ فإنه قد سعى في فساد نفسه وما لا يُحمد له، وفي ظلم نفسه، فتخليصُه منه رحمة.


فمبنى العلم على التراحم، المعلِّمُ ينشر العلم رحمةً مع أمور أخر، والمتعلم يتلقى العلم وهو مرحوم به، أو وهو مرحوم بنشر هذا العلم، ولهذا قال العلماء: إن الحديث الذي اختاره طائفة من أهل العلم ليكون الحديث المسلسل بالأولية هو حديث ((الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء)) وهذا هو الحديث المعروف في رواية الحديث وعند المهتمين بالإسناد بالحديث المسلسل بالأولية؛ لأن الرواة فيه يقول كل واحد منهم: وهذا أول حديث سمعته؛ يعني من شيخه.
فالشيخ أول ما يُقرِئ في الأحاديث هذا الحديث: ((الراحمون يرحمهم الرحمن)).
ذكر طائفة من أهل العلم منهم الذهبي وغيره أن سبب تسلسل هذا الحديث بالأولية أن هذا العلم - علم الحديث وعلم السنة؛ بل علم الشريعة جميعًا - مبناه على التراحم، فيعلم المعلم هذا الحديث أولاً ((الراحمون يرحمهم الرحمن)) فيكون أول ما يسديه إلى التلميذ أن يعلمه الرحمة والتراحم؛ لأنه لا يكون العلم إلا عند رحيم، أما من لم يكن رحيمًا بالخلق فلا يكون العلم مستقرًّا في قلبه، يكون أكثر استقرارًا إذا كان أرحم بعباد الله جل وعلا، وكلما زادت الرحمة في قلبه كلما زاد العلم ثباتًا في صدره؛ لأن الرحمة مأمور بها ((ارحموا من في الأرض)) والله -جل وعلا- قال: {وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً} ومن التثبيت: التثبيت في العلم.
فهذا من رحمة الشيخ -رحمه الله- بالمسلمين حيث يدعو لهم بهذه الدعوة.

قال: (اعلم رحمك الله: أن التوحيد هو إفراد الله سبحانه بالعبادة) التوحيد: مصدر وحّد يوحِّد توحيدًا، وقد جاء في السُّنَّة لفظ (التوحيد) وقد جاء لفظ أيضًا (وحّد يوحِّد) فمادّة هذه الكلمة جاءت في السنة؛ خلافًا لمن زعم بأن هذا اللفظ إنما اهتمّ به شيخ الإسلام ابن تيمية ومن تابعه، هذا غلط كبير؛ لأن هذا اللفظ قد جاء في السنة في أحاديث كثيرة، وقد جاء في مثل ما رواه البخاري -رحمه الله- في صحيحه في كتاب الحجّ أن النبي عليه الصلاة والسلام أهلَّ بالتّوحيد، وثبت أيضًا في (مسلم) وفي غيره أن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: ((بني الإسلام على خمس: على أن يوحَّد الله..)).



وفي حديث جبريل المعروف قال عليه الصلاة والسلام: ((الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله)) في رواية ((الإسلام أن توحد الله))، والنبي عليه الصلاة والسلام كان يهل بالتوحيد يعني يقول: (لا إله إلا الله)، وكان يهل في الحج بالتوحيد بمعنى يقول: (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك) لأن نفي الشرك وإثبات الوحدانية لله -جل وعلا- هو التوحيد.

المقصود: أن هذه الكلمة (التوحيد) جاءت في السنة في أحاديث كثيرة، وكذلك لفظ (وحد)؛ فهي كلمة مستعملة ومشهورة، ومن ألفاظ حديث معاذٍ المعروف: ((فليكن أول ما تدعوهم إليه إلى أن يوحِّدوا الله))والبخاري جعل من كتبه في صحيحه (كتاب التوحيد).




فالمقصود من هذا: بيان أن هذه اللفظة كثيرة في السنة، وإن لم ترد في القرآن، لكن جاءت في السنة، وأهل العلم من أهل السنة اعتمدوها وذكروها وصنفوا فيها كتبًا.
فاهتمام الشيخ -رحمه الله- بهذه الكلمة، هو اهتمام بأصل الدين، وليست كلمة محدثة خلافًا لمن زعم ذلك بجهله.
قال: (التوحيد: هو إفراد الله سبحانه بالعبادة) التوحيد يعرّف بعدّة تعريفات:
أمّا من جهة اللغة: فهو جعل الشيء واحدًا، وحّد توحيدًا، يعني: جعله واحدًا.
فوحَّدَ المتوجّه إليه بالعبادة توحيدًا يعني: جعل المعبود بحق واحدًا، والتوحيد عرّفه الشيخ -رحمه الله- هنا بأنه: (إفراد الله سبحانه بالعبادة).
(إفراد الله) يعني: أن يكون التوجه بالعبادة لله وحده، هو فردٌ في ذلك، فلا يجعل من دون الله إلهًا، ولا يجعل مع الله -جل وعلا- إلهًا.
قال: (إفراد الله - سبحانه - بالعبادة) و(سبحان) تنزيه كما هو معلوم.(بالعبادة) هذه العبادة ما هي؟
العبادة في اللغة: خضوع وتذلل معه حب عن طواعية، ورَغَب ورَهَب وحسن ظن، وما أشبه ذلك من أعمال القلوب.
وأصلها الذُّلُّ:ذلّل الشيء بمعنى جعله متطامنًا، جعله ذليلاً، جعله غير وَعِرٍ، غير مستكبرٍ، فيكون هذا في الناس، ويكون في الطريق، ومنه سمي العبد الرقيق عبدًا؛ لأنه جعل ذليلاً غير متكبّر متطامنًا لسيّده، وقيل للطريق أيضاً: معبد، لأنه ذلل للسير؛ كما قال طرفة:
تباري عتاقًا ناجياتٍ وأتبعت = وظيفًا وظيفًا فوق مورٍ مُعبَّدِ
وقوله أيضًا في البعير:
إلى أن تحامتني العشيرة كلها = وأفردت إفراد البعير المعبَّدِ
إلى آخر شواهد هذه المادة.
أما العبادة في الشرع:
فالعلماء عرّفوها بعدّة تعريفات، نختار منها في هذا المقام ثلاثةً:
الأول: أن العبادة : (هي ما طُلِبَ فعله في الشرع ورُتِّب الثواب على ذلك) وهذا ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية في موضعٍ لما تكلم عن الوضوء، فإذا كان الشيء طلب فعله في الشرع ولم يكن مطلوباً قبل ذلك ورُتِّب على ذلك الفعل الثواب، فهذا الفعل عبادة.
التعريف الثاني: أيضاً كلِّي ذكره شيخ الإسلام أيضاً في أول رسالته (العبودية) هي أن العبادة: (اسم جامع لكل ما يحبُّه الله ويرضاه من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة).
وعرَّفه أيضاً طائفة من العلماء-ومنهم الأصوليون- بأن العبادة: (هي ما أمر به من غير اطّراد عرفيٍّ، ولا اقتضاء عقلي).
فنخلص من هذا:إلى أن العبادة شيء جاء بالشرع لم يكن قبل ذلك، ليس من جهة الفعل والحصول، ولكن من جهة كونه مأمورًا به لهؤلاء الناس المعيّنين.
فجاء الشرع بالأمر بأشياء كانت موجودة عند العرب؛ولكن كانوا يفعلونها من غير أمر خاص شرعي بذلك، وإنما ورثوها هكذا، فلما أمر بها الشرع ورتب عليها الثواب كانت مما يحبه الله ويرضاه، وكانت مأمورًا بها من غير اقتضاء عقلي لها، ولا اطّراد عرفي بها، وإنما كانت باطراد أمر الشارع بها، فخرجت عن مقتضى كونها جاءت عرفًا فقط.
لهذا: الأقوال الثلاثة - هذه - في تعريف العبادة تلتقي ولا تختلف.
فإفراد الله سبحانه بالعبادة معناه: أن يفرد الله -جل وعلا- بكل ما أمر به الشرع من الأقوال والأعمال الظاهرة والباطنة، فيدخل في ذلك:
-أعمال القلوب، مثل الإخلاص، والرغب، والرهب، والخوف، والتوكل، والإنابة، والمحبة، والرجاء، والاستعاذة - استعاذة القلب - إلى آخره.
- ويدخل فيها أيضاً الأفعال الظاهرة، مثل: الدعاء وأنواعه، الاستعانة، والاستغاثة، والاستسقاء، والاستعاذة الظاهرة، إلى غير ذلك.
-ويدخل فيها الذبح، والنذر، والصلاة، والزكاة، والدعاء، والحج، والعمرة، والصلة - صلة الرحم - إلى غير ذلك.
فالعبادة اسم يعم هذا جميعًا، فكما أنه لا يصلي المصلي إلا لله، كذلك لا يستغيث إلا بالله فيما لا يقدر عليه المخلوق، وهكذا في نظائرها كما أوضِح ذلك مفصَّلاً في (كتاب التوحيد) وفي (ثلاثة الأصول).
قال: (وهو - يعني التوحيد - دين الرسل الذين أرسلهم الله به إلى عباده) (هو دين الرسل) يعني جميعًا؛ فالرسل جميعًا أرسلوا بالتوحيد، وهو إفراد الله بالعبادة، فلم ترسل الرسل - أصلاً - بالشرائع، لم ترسل الرسل أصلاً ببيان ما يجب من الأعمال مما هو دون التوحيد أو ما يحرم، إنما أرسلت لتوحيد الله جل وعلا؛ لأن توحيد الله -جل وعلا- هو العلة المطلوبة من خلق الجن والإنس، كما قال جل وعلا: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ}يعني: إلا ليوحدوني، فالعلة المطلوبة من خلقهم أنهم يوحدون الله جل وعلا؛ لهذا أرسلت الرسل بذلك.
هذا التوحيد مفطور عليه العباد بالميثاق؛قال جل وعلا: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا} وهذا الذي أُخذ عليهم هو التوحيد وهو الفطرة.
فأخذ على الناس جميعًا هذا الميثاق،وهو توحيد الله جل وعلا، ولكن هذا الميثاق خرجوا عليه، وهم في ظهور آبائهم أُخذ وعرفوا ذلك وشهدوا به، ثم خرجوا على هذا التوحيد، خرجوا على الفطرة، خرجوا وهم يوحدون الله جل وعلا، لكن تجتالهم الشياطين عن دينهم، كما قال -عليه الصلاة والسلام- في الحديث المتفق على صحته: ((كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهوّدانه أو ينصّرانه أو يمجّسانه، كما تَخرج البهيمة جمعاء هل تحسُّون فيها من جدعاء؟)) يعني أن البهيمة تخرج سليمة، ثم بعد ذلك أهلها يقطعون شيئًا من أذنها أو شيئًا من بدنها، إلى آخره.
فالكمال يخرج المولود عليه من جهة التوحيد،يعني: على الفطرة، ثم تتغير هذه الفطرة.
معلوم أن ذلك الميثاق الأوللا يذكر، وأن دلائل إقامة الحجة بذلك الميثاق موجودة في الآفاق وفي الأنفس، والرسل جاءت لإقرار ذلك، ولجعل الناس يرجعون إلى هذا الأصل الذي ولدوا عليه، وهو توحيد الله -جل وعلا- ثم إضافة بعض الشرائع التي تختلف من رسول إلى رسول.
المقصود من ذلك:أن دين الرسل جميعًا هو التوحيد.
و(الرسل) جمع رسول، وهو من أوحي إليه بشرع وأُمر بتبليغه إلى قومٍ مخالفين له، أما إذا كانوا موافقين فيكون ذلك نبيًّا من الأنبياء كأنبياء بني إسرائيل ونحو ذلك.
فالرسل الذين بعثوا إلى قومٍ مخالفين، هم على التوحيد، أَمروا بالتوحيد ودعوا إليه، قال جل وعلا: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ}.
وفي سورة الأعراف في ذكر نوح عليه السلام، وذكر هود، وذكر صالح، وذكر شعيب، وذكر موسى عليهم السلام، كلهم يدعون إلى توحيد الله جل وعلا {اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}.

إذا كان كذلك فإن الدعوة تكون إلى هذا الأصل، الدعوة تكون إلى (توحيد الله)؛ لأن به صلاح القلوب وصلاح الأعمال.

قال: (وهو دين الرسل الذين أرسلهم الله به إلى عباده) (به) يعني بالتوحيد (إلى عباده) فما هو دين الرسل الذي أجمعوا عليه؟ اتفقوا عليه، كل واحد بعث به؟

هو توحيد الله جل وعلا، وهو إفراد الله سبحانه بالعبادة.




لهذا نعلم أن كل من عبد غير الله -جل وعلا- فهو مخالف لكل رسول، ومن عبد غير الله بأي نوع من أنواع العبادة فإنه لم يوحد، إنه مشرك وإنه مكذب لجميع المرسلين، قال جل وعلا: {كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ الْمُرْسَلِينَ} فمن لم يوحد الله -جل وعلا- فقد كذب بالمرسلين جميعاً؛ لأن الرسل جميعاً أَمروا بالتوحيد، فإذا أشرك المشرك فلا يحتج، يقول: أنا على دين مُوسى، أو على دين عيسى، نقول: هو مكذب لجميع الرسل، وخارج عن دين جميع الرسل.


  #6  
قديم 16 ذو القعدة 1429هـ/14-11-2008م, 12:54 PM
مسلمة 12 مسلمة 12 غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,159
افتراضي العناصر

تعريف برسالة كشف الشبهات
معنى كشف الشبهات
طرق كشف الشبه
فوائد البدء بالبسملة
بيان معنى البسملة
شرح قول المؤلف رحمه الله : ( اعلم رحمك الله)
- بيان معنى العلم
- بيان أقسام العلم
- مراتب الإدراك
معنى التوحيد
- بيان أنواع التوحيد
- بيان معنى العبادة
- دلالة كلمة "لا إله إلا الله " على أنواع التوحيد الثلاثة
- الإقرار بالربوبية يستلزم الإقرار بالألوهية
- التوحيد هو أول واجب على المكلف
بيان أن التوحيد هو دين الرسل - عليهم الصلاة والسلام - جميعاً


  #7  
قديم 16 ذو القعدة 1429هـ/14-11-2008م, 12:55 PM
مسلمة 12 مسلمة 12 غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 1,159
افتراضي الأسئلة

الأسئلة
س1: بين معنى العبادة لغة وشرعاً.
س2: وضح دلالة كلمة التوحيد على أنواع التوحيد الثلاثة.
س3: بين معنى التوحيد، واذكر أنواعه.
س4: ما هو دين الرسل عليهم الصلاة والسلام؟


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التوحيد, هو

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir