دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > العقيدة > متون العقيدة > كشف الشبهات

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29 شوال 1429هـ/29-10-2008م, 01:15 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 12,399
افتراضي مقدمة

مقدمة الشيخ: محمد بن عبد الرحمن بن قاسم للكتاب الذي جمعه من تقريرات شيخه محمد بن إبراهيم آل الشيخ على كشف الشبهات
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على عبده ورسوله
محمد، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فهذا شرح لكتاب (كشف الشبهات) للشيخ محمد بن عبد الوهاب - قدس الله روحه - جمعته من تقريرات شيخنا الشيخ/ محمد بن إبراهيم رحمه الله، كتبتها حال إلقائه الدروس في مسجده، وفي بيته، من عام ستة وستين وثلاثمائة وألف إلى عام اثنين وسبعين وثلاثمائة وألف هجرية.

وقد تكررت كتاباتي لهذا الشرح ست مرات، أكتب لفظه من فيه في حينه حرصاً على تقييد الفوائد، ومحافظة على أمانة النقل، وإن كان الثقات من العلماء يقتنعون بالنقل عن مشايخهم سماعاً ويحدثون به، كما يقول ابن القيم أحياناً: (وسمعت شيخنا أو شيخ الإسلام ابن تيمية يقول) وكما يذكره الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العنقري - رحمه الله - عن مشايخه بلفظ: (تقرير) وغيرهما.
وهذه التقريرات التي سمعتها منه وسجلتها في دفاتري كمَّلتُ بعضها ببعض ورتبتها، فتحصَّل منها شرح واف بالمقصود، موجز سهل العبارة، ولله الحمد والمنة.
ووضعت عناوين في الهامش للشُّبه وأجوبتها، لتسهِّل فهم الكتاب، وجعلت المتن في أعلى كل صفحة، وفصلت بين المتن والشرح، وأعدت فقرات المتن مع الشرح؛ ليكون أوضح من وضعه بصفة تعليق، وذكرت بعض من روى الأحاديث، خرجت الآيات، ونبهت على ما يشكل أو يحتاج إلى توضيح.
وقدمت للكتاب بمقدمة وصفت فيها طريقة الشيخ محمد بن إبراهيم في افتتاح الدروس، وبينت حرصه على تعليم التوحيد، وحث الطلاب على تعلمه، وذكرت الفرق بين دين قريش ودين محمد صلى الله عليه وسلم، ثم ذكرت موضوع الكتاب، ثم نص الشُّبه وملخص الجواب عنها.
طريقة الشيخ في افتتاح الدروس:
(الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، قال رحمه الله تعالى).
كان شيخنا الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله - يستفتح الدروس في هذا الكتاب وغيره بهذه العبارة التي فيها الثناء على الله سبحانه، والصلاة والسلام على رسوله وعلى آله وأصحابه أجمعين، ثم يترحم على المؤلفين.
وكذلك الطلاب يستفتحون قراءتهم عليه في المختصرات - المتون - والمطولات، كتب الحديث والتفسير والعقائد والفقه والنحو وغيرها بهذه العبارة.

يجمعون بين الصلاة والسلام على آله وأصحابه تبعاً للصلاة والسلام عليه؛ لا يقتصرون على الصلاة والسلام على (آله) دون (أصحابه).
وإذا تلوا نص الأحاديث اقتصروا على الصلاة والسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم، كما هما موجودان في كتب الحديث، ومؤلفات العلماء المعروفين باتباع طريقة أهل السنة والجماعة.

وقد نبَّهنا شيخنا - رحمه الله - في تقريراته - وكما يذكر ذلك غيره - على سر الجمع بين الصلاة والسلام على آله وأصحابه؛ بأن ذلك تأكيداً لعقيدة أهل السنة والجماعة في معرفة حقوقهم وفضائلهم ومحبتهم، وبراءةً من البدعتين الذميمتين بدعة (النواصب) وبدعة (الروافض) حيث كان الاقتصار على الصلاة والسلام على (آله) دون أصحابه شعاراً للروافض ودعاية لعقيدتهم، هذا بقطع النظر عما يعنون (بآله)!
ولم نسمع منه - رحمه الله - في الدروس، ولا في الخطب، ولا غيرها، بعد ذكر (آله) عبارة (الطيبين الطاهرين)؛ لأن هذه العبارة خبر عن طهارتهم، والآية والحديث الواردان في ذلك فيهما الأمر لهم، وفرق بين الأمر والخبر.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - في (منهاج السنة): والله لم يخبر أنه طهر جميع أهل البيت وأذهب عنهم الرجس، فإن هذا من الكذب على الله، كيف ونحن نعلم أن من بني هاشم من ليس بمطهر، ولأنه قال: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}[الأحزاب: 33] ففيه أنه يحب ذلك ويرضاه لكم ويأمركم به، فمن فعله حصل له هذا المراد المحبوب، ومن لم يفعله لم يحصل له ذلك.
وقال في موضع آخر: قوله صلى الله عليه وسلم:((اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً)) دليل على أنه لم يخبر بوقوع ذلك، فإنه لو كان وقع، لكان يثني على الله بوقوعه، ويشكره على ذلك، لا يقتصر على مجرد الدعاء، ولأنه قال في الدعاء لنفسه والأمة تبع له:((اللهم طهرني من الذنوب والخطايا)).
حرصه على تعليم التوحيد، وحث الطلاب على تعلمه:
قال شيخنا رحمه الله: لا يُزهدُ في التوحيد، فإن بالزهد فيه يوقع في ضده، وما هلك من هلك ممن يدعي الإسلام إلا بعدم إعطائه حقه ومعرفته حق المعرفة، وظنوا أنه يكفي الاسم والشهادتان [لفظاً]، ولم ينظروا ما ينافيه، وما ينافي كماله، هل هو موجود أو مفقود؟!

قال: ومما يذكر عن المؤلف -رحمه الله - أنه قال يوماً: يُذكر البارحة أنه وجد رجل على أمه يجامعها، فاستعظم المحضر ذلك وضجوا منه رأوا أنه منكر كبير - وهو كبير -.
ثم قال لهم مرة أخرى: واحد أصيب بمرض شديد، فقيل له: اذبح (دييك) لفلان (ولي) فلم يستعظموه.
ثم بيَّن لهم أن الأول فاحشة يبقى معها التوحيد، والآخر ينافي التوحيد كله، وهذا لم يستعظموه مثل ذاك، وهذا هو الواقع من أكثر الناس، فإن النفوس تستبشع أشياء أعظم من استبشاعها ما هو من ضد التوحيد.
ولما ذكر المؤلف قصة بني اسرائيل الذين قالوا: {اجْعَل لَّنَا إِلَـهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ} [الأعراف: 138] وقصة الذين سألوا النبي صلى الله عليه وسلم أن يجعل لهم ذات أنواط، قال: (ولكن هذه القصة تفيد أن المسلم بل العالم قد يقع في أنواع من الشرك وهو لا يدري، وتفيد أن قول الجاهل: (التوحيد فهمناه) أن هذا من أكبر الجهل ومكائد الشيطان).
قال شيخنا: إذ كان السائل في القصة الأولى مع نبي وهو موسى وهم أوسع علماً منه، والسائل في القصة الثانية مع نبي، وهم أعلم وأقدم فضيلة استحسنوا ذلك ظنا منهم أن الله يحبه وأنه من العبادات التي يتقرب بها إلى الله.
وهذه الكلمة (التوحيد فهمناه)قد صدرت من بعض الطلبة، لما كثر التدريس في التوحيد، متنه أو كتب نحوه، سئموا وأرادوا القراءة في كتب أخرى، وقيل: إنها صدرت من المراسلين.
دين قريش ودين محمد صلى الله عليه وسلم
عقيدة المشركين ودينهم:
قريش أناس يتعبدون، ويحجون، ويعتمرون، ويتصدقون، ويصلون الرحم، ويكرمون الضيف، ويذكرون الله كثيراً، ويعترفون أن الله وحده هو المتفرد بالخلق والتدبير، ويخلصون لله العبادة في الشدائد، ولكنهم يتخذون وسائط بينهم وبين الله يدعونهم، ويذبحون لهم، وينذرون لهم، ويستغيثون بهم، ليشفعوا لهم، ويسألوا الله لهم، زعماً منهم أنهم أقرب منهم إلى الله وسيلة.

فبعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم يجدد لهم دين أبيهم إبراهيم عليه السلام ويخبرهم أن هذا التقرب والاعتقاد محض حق الله، وأن فعلهم هذا أفسدَ جميعَ ما هم عليه من العبادات، وصاروا بذلك كفاراً مرتدين حلال الدم والمال، وقاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ليكون الدعاء كله لله، والذبح كله لله، والنذر كله لله، والاستغاثة كلها بالله، وجميع أنواع العبادة كلها لله.
وانتقد المؤلف والشارح - رحمهما الله -من يدعي الإسلام، بل يدعي العلم، بل يدعي الإمامة في الدين وهو لا يعرف من كلمة (لا إله إلا الله) إلا مجرد التلفظ بحروفها من غير اعتقاد القلب لشيء من المعاني، وأن الحاذق منهم الذي يرى أن المراد شيء آخر غير اللفظ، يخطئ المعنى المراد ولا يعرفه، يظن أن معناها لا يخلق ولا يرزق إلا الله، ولا يدبر الأمر إلا الله، فلا خير في رجل جهال الكفار أعلم منه بأصل الإسلام، هذا أجهل من أبي جهل وأضرابه.

قلت: وسمعت أحد هؤلاء يشرح حديثاً يروى في فضل ليلة النصف من شعبان ونصه: ((إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن)).
ففسر المشرك: بأنه الشخص إذا أتى إلى صاحب القبر وسجد له، وسأله جلب نفع، أو كشف ضر، فهذا هو الشرك.
وقال الشارح أيضاً: كثير ممن ينتسب إلى الإسلام من هذه الأمة ليسوا على الدين، إنما معهم اسمه فقط، ولا يعرفون شرك الأولين، وشرك أهل هذا الزمان، ولو عرفوه لوجدوه هو هو؛ بل شرك مشركي هذه الأزمنة أعظم بكثير.
وقال المؤلف والشارح في آخر الكتاب: كثير من الناس إذا بُيِّن له أن التوحيد لابد أن يكون بالقلب واللسان والعمل، قالوا: هذا حق، وهذا الذي ندين الله به؛ ولكن لا نقدر أن نفعله، ولا يجوز عند أهل بلدنا إلا من وافقهم، وغير ذلك من الأعذار، ما جهلوا ذلك ولا جحدوه؛ لكن آثروا العاجل والحطام على الآجل، والعياذ بالله.
هذا من أسباب بقاء كثير على الشرك.
ومن أسباب بقاء عامتهم على الشرك: أن كثيراً ممن يدعي العلم والإمامة في الدين منهم، يشارك عبَّاد القبور في عباداتهم واحتفالاتهم، ويأكل من نذورهم، وإذا شدد الإنكار عليه، وانقطعت حجته، قال: (هذه مظاهر الكفر) وهذه الكلمة تخفي تحتها أن عقائدهم في التوحيد صحيحة سليمة.
ويعتذر بعضهم عن عامتهم: بأنهم جهال، أو خرافيون، أو صوفية، أو ما قصدوا بعبادة أصحاب القبور إلا الله، فلا يخرجون من دائرة الإسلام بهذه الأفعال، وأشباه هذه العبادات، التي فيها التهوين من شأن الشرك أو تسويغه.
لم يصرح لهم بالتوحيد الذي بعث الله به الرسل، ولا بأن ما يفعلونه مثل ما كان يفعل عند اللات والعزى وهبل، بل أعظم، حتى إن بعضهم يحلف بالله كاذباً ولا يحلف بمعبوده إن كان كاذباً، بل إن بعض من ينتسب إلى الإسلام بدلاً من أن يقول أشهد أن لا إله إلا الله ينشدون:
أشهد أن لا إله إلا حيدرة الأنزع البطين
وإذا أضيف إلى ذلك الشهادة لهم بالإسلام بموجب البطاقة (الهوية) أو بأن آباءهم كانوا مسلمين، أو أن بلدانهم كانت إسلامية، وأدخلوا في تعداد المسلمين، فمتى يقلع هؤلاء عن دعاء الأموات، والطواف بقبورهم، والعكوف عندها، وبناء المساجد عليها، والذبح والنذر لها، وسؤال أصحابها العون والمدد، وغير ذلك من الشركيات والبدعيات، التي الإسلام والمسلمون حقاً براء منها ومن أهلها؟
ومتى يدخلون في الإسلام المبني على خمسة أركان، ويسلم البعض الآخر من الإلحاد في الدين، واتباع طريقة العلمانيين (اللادينيين)؟ ومتى تصحح عقائد الناشئين، ويعرفون الفرق بين دين المرسلين ودين المشركين؟

ومن يتحمل إثم الأريسيين؟!
موضوع كتاب (كشف الشبهات) للشيخ محمد بن عبد الوهاب قدس الله روحه:
أما موضوعه: فقد عبر عنه سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم بقوله:

(هذا الكتاب جواب لشبه اعترض بها بعض المنتسبين للعلم في زمانه عليه؛ فإن الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - لما تصدى لبيان التوحيد، والدعوة إليه، وتفصيل أنواعه، والموالاة والمعاداة فيه، ومصادمة من ضاده، وكشف شُبه من شَبَّه عليه - وإن كانت أوهى من خيط العنكبوت، وبيَّن ما عليه الكثير من الشرك الأكبر - اعترض عليه بعض الجهلة المتمعلمين، أزَّهم إبليس فجمعوا شبهاً شبَّهوا بها على الناس، وزعموا أن الشيخ رحمه الله يكفر المسلمين وحاشاه ذلك؛ بل لا يكفر إلا من عمل مكفراً، وقامت عليه الحجة، فأجابهم المصنف بهذا الكتاب، وكشف شبههم بما تطمئن به الألباب، من نصوص السنة والكتاب، وما يميز به المنصف ما عليه الشيخ وأتباعه وما عليه أولئك.
وقدم مقدمة في بيان حقيقة دين المرسلين وما دعوا إليه، وحقيقة دين المشركين وما كانوا عليه، وبين أن مشركي زمانه هم أتباع دين المشركين) ا.هـ.

ملخص الشبهات وأجوبتها:
هذه (الشبه) أجاب المصنف عنها بجواب مجمل، ومثل لذلك بآية:

{أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ} [يونس: 62]، وأن الشفاعة حق، والأنبياء لهم جاه عند الله.
ثم أجاب عن كل شبهة بجواب يخصها أو جوابين أو أكثر.
الشبهة الأولى:أن من أقر بتوحيد الربوبية - أنه لا يخلق ولا يرزق ولا يدبر الأمر إلا الله -، وأن محمداً صلى الله عليه وسلم لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً فضلاً عن عبد القادر أو غيره - وإنما قصد من الصالحين الجاه والشفاعة، فليس بمشرك.
والجواب: أن الذين قاتلهم رسول الله صلى الله عليه وسلم مقرون بما ذكرت، وإنما أرادوا مثل ما أردت.
الشبهة الثانية:قوله: إن الآيات نزلت فيمن يعبد الأصنام، ونحن لا نعبد الأصنام.
الجواب: أن الكفار: منهم: من يعبد الأصنام.
ومنهم: من يعبد الأولياء.
ومنهم: من يدعوعيسى ابن مريم وأمه.
ومنهم: من يعبد الملائكة.
ولا فرق بين المعبودات، فالكل شرك، والكل مشركون، كفَّر الله من يعبد الأصنام، وكفَّر من يعبد الصالحين والملائكة.
الشبهة الثالثة:أن طلب الشفاعة منهم ليس بشرك.
والجواب:أن هذا هو قول الكفار سواء بسواء {مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى} [الزمر: 3] ليس لهم قصد إلا شيء واحد وهو طلب الشفاعة من رب الجميع، وأنه كفَّرهم بذلك.
الشبهة الرابعة:نفيهم عبادة الصالحين مع أنهم يدعونهم، أو يذبحون لهم، ويقرون بأن هذا عبادة،وأن المشركين الأولين هكذا كانت عبادتهم، وإن أنكروا أن هذا عبادة أو جهلوا فهذه الآيات والأحاديث تبين ذلك.
الشبهة الخامسة:أن من ينكر طلب الشفاعة من الرسول والصالحين فهو منكر لشفاعة الرسول، ومتنقص للأولياء.
والجواب:أن الأمر بالعكس؛ فإن الشفاعة ملك لله، ولا تكون إلا من بعد إذنه، ولا يأذن الله إلا لأهل التوحيد، وأن طلبها من غير الله شرك، وهو سبب حرمانها.
الشبهة السادسة:أن النبي صلى الله عليه وسلم أُعطي الشفاعة، وأنها تطلب منه.
والجواب:أن إعطاءه الشفاعة إعطاءً مقيداً لا مطلقاً، وشفاعته للعصاة لا للمشركين، وأيضاً الشفاعة أعطيها غير الرسول، فلا يدل على أنه يعطيها من سألها، ولا أنها تطلب منه.
الشبهة السابعة: أن الالتجاء إلى الصالحين ليس بشرك، فليس مشركاً.
الجواب بالتحدي: يسأل عن الشرك ما هو؟ وعن عبادة الله ما هي؟ فإنه لا يدري ما هو التوحيد، ولا ماهو الشرك الذي وقع فيه.
الشبهة الثامنة: قوله:الشرك عبادة الأصنام، ونحن لا نعبد الأصنام.
فيقال له:هل هم يعتقدون أنها تخلق وترزق؟
وإن قال:هو من قصد خشبة أو حجراً أو بنية على قبر أو غيره، يدعونه ويذبحون له، يقولون: إنه يقربنا إلى الله زلفى، ويدفع الله عنا ببركته.
فهذا تفسير صحيح لعبادة الأصنام وهو فعلكم بعينه، مع أن الشرك ليس مخصوصاً بعبادة الأصنام.
الشبهة التاسعة:قولهم: إنكم تكفِّرون المسلمين - تجعلوننا مثل المشركين الأولين، ونحن نشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، ونصدِّق بالبعث، ونصلي ونصوم ونحج ونعتمر - وهم بالعكس - كيف تجعلون من كان معه هذه الخصال وهذه الفروق كمن ليس فيه منها شيء.
وقد أجاب عنها بتسعة أجوبة بيَّن فيها أن هذه الفروق غير مؤثرة بالكتاب والسنة والإجماع، بل هذه الخصال والفروق مما يتغلظ بها كفرهم.
من وُجد منه مكفربأن صدَّق الرسول في شيء وكذَّبه في شيء، أو رفع المخلوق في رتبة الخالق، أو غلا في أحد من الصالحين فادعى فيه الألوهية، أو خالف الشريعة في أشياء مثل استحلال نكاح الأختين، أو وجد منه نوع من أنواع الردة، أو استهزأ بالله أو آياته، فهو مرتد، ليس من شرط الردة أن يجمع أطراف الردة، أو يجمع الشركيات، أو أن رب العالمين ومعبوده واحد في جميع ما يستحق.
فإن الردة ردتان:
-ردة مطلقة، وهي الرجوع عما جاء به الرسول جملة.
والثانية:أن يكفر ببعض ما جاء به الرسول.
الشبهة العاشرة:أن من قال: لا إله إلا الله لا يكفر ولا يقتل ولو فعل ما فعل،
واستدلوا بأحاديث.
والجواب:أنها لا تدل على ما زعم المشبه، من أن مجرد قول لا إله إلا الله يمنع من التكفير، بل يقولها ناس كثير وهم كفار؛ إما لعدم العلم بمعناها، أو عدم العمل بمقتضاها، أو وجود ما ينافيها، ومثَّل ذلك بأن اليهود يقولونها، وأصحاب مسيلمة الذين قاتلهم الصحابة، وكذلك الذين حرقهم علي رضي الله عنه، فقولها باللسان لا يكفي في عصمة الدم والمال.
الشبهة الحادية عشرة:قولهم: إن الاستغاثة بغير الله ليست شركاً لجواز الاستغاثة بالأنبياء يوم القيامة، وقد بين المؤلف جهلهم حيث لم يفرقوا بين الاستغاثتين.
الشبهة الثانية عشرة:استدلالهم على أن الاستغاثة بالأموات والغائبين ليست شركاً بعرضها على إبراهيم من جبريل.
والجواب:أن هذه الاستغاثة جنس وتلك جنس آخر، فمن سوى بينهما فقد سوى بين المتباينين.
الخاتمة:في بيان أن التوحيد لا بد أن يكون بالقلب واللسان والعمل، فإن اختل شيء من هذا لم يكن الرجل مسلماً.
هذا والله أسأل أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم، إنه سميع قريب مجيب، وصلى الله على محمد وآله وصحبه.

محمد بن عبد الرحمن بن قاسم
24/ 4/ 1417هـ


  #2  
قديم 29 شوال 1429هـ/29-10-2008م, 01:18 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 12,399
افتراضي حاشية الشيخ صالح بن عبد الله العصيمي على شرح ابن عثيمين

المُقَدِّمَةُ
الحَمْدُ للهِ(1) نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ(2)، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِنْ شُرورِ أَنْفُسِنا وَمِنْ سَيِّئاتِ أَعْمَالِنا، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ (3)أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلى (4)آلِهِ (5) وَأَصْحَابِهِ وَمَنْ تَبِعَهُمْ بِإِحْسَانٍ (6) وَسَلَّمَ تَسْلِيمًا كَثِيرًا.
أَمَّا بَعْدُ:
فَهَذا شَرْحٌ يَسِيرٌ عَلَى كِتَابِ شَيْخِ الإسْلامِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الوَهَّابِ المُسَمَّى: (كَشْفَ الشُّبُهاتِ)(7)، وَالَّذي أَوْرَدَ فِيهِ المُؤَلِّفُ بِضْعَ عَشْرَةَ (8) شُبْهَةً لأَهْلِ الشِّرْكِ، وَأَجَابَ عَنْها بِأَحْسَنِ إِجَابَةٍ مُدَعَّمَةً بِالدَّليلِ مَعَ سُهُولَةِ المَعْنَى وَوُضوحِ العِبارَةِ.
أَسْأَلُ اللهَ تَعَالى أَنْ يُثِيبَهُ عَلَى ذلكَ، وَأَنْ يَنْفَعَ بِذلكَ العِبادَ؛ إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَديرٌ.


(1)الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم:
((إنَّ الحمد لله..)) كما في (صحيح مسلم) وتقديم (إنَّ) المؤكدة لا يقدح في كون الكلام مستفتحاً بالحمد؛ لأن توكيد الحمد من جملة حقيقته بل هو أبلغ؛ إذ ليس حمداً مجرداً بل حمداً مؤكداً.
(2)وزيادة (ونتوب إليه) و(نستهديه) لا أصل لها في المروي عن النبي صلى الله عليه وسلم.
(3)عدل المصنف ـ رحمه الله ـ عن الجمع المذكور فيما تقدم (نحمده ونستعينه ونستغفره) إلى الإفراد في قوله: (وأشهد) متابعةً للسنة، ووجه ذلك -كما بينه أبو العباس ابن تيمية الحفيد-: أنه لما كان العبد قد يستغفر ويستعين لنفسه ولغيره حسن لفظ الجمع في ذلك، وأما الشهادة لله بالوحدانية ولرسوله بالرسالة فلا يفعلها أحدٌ عن غيره، ولا تقبل الشهادة بوجه من الوجوه، ولا تتعلق شهادة الإنسان بشهادة غيره، والمتشهد لا يتشهد إلا عن نفسه. [ نقله تلميذه ابن القيم في جوابه في (صيغ الحمد) (ص 65) ].
(4) فصل المصنف ـ رحمه الله ـ في جملة الصلاة بحرف الجر (على) اتباعاً للوارد في السنة ((اللهم صل على محمد وعلى آل محمد)) ومنابذة للروافض الذين يمنعون الفصل به ويروون في ذلك حديثاً موضوعاً.
(5)إضافة (آل) إلى الضمير مختلفٌ في صحته من جهة اللغة، والمعتمد تصحيحه، لوروده في كلام العرب، وعزاه جمع إلى السنة ولا يعرف فيها، والله أعلم.
(6) (التابعون بإحسان) هم الصحابة الذين تأخر إسلامهم فلم يكونوا من السابقين كما قال تعالى:
{وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}.
والأظهر: أن من أسلم بعد صلح الحديبية وبيعة الرضوان ليس ممن سبق، بل هو من التابعين بإحسان، أما ما رواه أحمد في (المسند) عن مجاشع بن مسعود رضي الله عنه أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم بابن أخ له يبايعه على الهجرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا بل يبايع على الإسلام، فإنه لا هجرة بعد الفتح ويكون من التابعين بإحسان)، فهو حديث ضعيف متكلَّمٌ فيه سنداً ومتناً.
(7) وبهذا الاسم اشتهر عند طبقة تلاميذ المصنف فمن بعدهم كحفيده
عبد الرحمن بن حسن، وابن غنام، وابن بشر، وسليمان بن سحمان.
انظر: (مجموعة الرسائل والمسائل النجدية) (4/415، 426)، (وروضة الأفكار) (2/28)، (وعنوان المجد) (1/102)، (والضياء الشارق) (ص93)، (وتنبيه ذوي الألباب السليمة) (71 ـ 72).
(8)وعددها على التحقيق خمس عشرة شبهة.


  #3  
قديم 29 شوال 1429هـ/29-10-2008م, 01:19 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 12,399
افتراضي شرح كشف الشبهات لفضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحَمَدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ، وصَلَّى اللهُ وسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ، وعَلَى آلِهِ وصَحْبِهِ أَجْمَعِينَ.
أَمَّا بَعْدُ:
فهذه رِسَالَةُ (كَشْفِ الشُّبُهَاتِ) للإِمَامِ المُجَدِّدِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ الوَهَّابِ - رَحِمَهُ اللهُ -.
وقَبْلَ أَنْ نَدْخُلَ في مَوْضُوعِ الرِّسَالَةِ، نَتَكَلَّمُ عن المُؤَلِّفِ والتَّعْرِيفِ به، مِنْ أَجْلِ أَنْ يَكُونَ عِنْدَ طَالِبِ العِلْمِ مَعْرِفَةٌ بِهَذا المُؤَلِّف، ِ وطَرِيقَتِه في دَعْوَتِهِ؛ لأَِنَّ هذا مِن الأُمُورِ المُهِمَّةِ في مَعْرِفَةِ الأَئِمَّةِ، والدُّعَاةِ إِلَى اللهِ، ومَعْرِفَةِ نَشْأَتِهِم ودَعْوَتِهِم، مِن أَجْلِ أَنْ يَسِيرُوا عَلَى نَهْجِهِم، ويَقْتَبِسُوا مِن سِيرَتِهِم، ويَقْتَدُوا بِهِم.
فهو الشَّيْخُ الإِمَامُ المُجَدِّدُ شَيْخُ الإِسْلاَمِ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَهَّابِ بنِ سُلَيْمَانَ بنِ عَلِيِّ بنِ مُشْرِفٍ التَّمِيمِيُّ النَّجْدِيُّ، وُلِدَ رَحِمَهُ اللهُ في بَلْدَةِ العُيَيْنَةِ، وهي قَرْيَةٌ في شَمَالِ الرِّياضِ، وكَانَتْ مَحَلَّ أُسْرَتِهِ.
نَشَأَ في بَيْتِ عِلْمٍ فَأَبُوهُ كَانَ القَاضِيَ في البَلَدِ، وجَدُّهُ الشَّيْخُ سُلَيْمَانُ كَانَ هو المُفْتِيَ والمَرْجِعَ للَّعُلَمَاءِ، وأَعْمَامُه كُلُّهُم عُلَمَاءُ فَنَشَأَ في بَيْتِ عِلْمٍ.
ودَرَسَ عَلَى يَدِ أَبِيهِ عَبْدِ الوَهَّابِ، وعَلَى أَعْمَامِه مُنْذُ صِغَرِهِ، فَقَدْ حَفِظَ القُرْآنَ الكَرِيمَ قَبْلَ أَنْ يَبْلُغَ سِنَّ العَاشِرَةِ، فاشْتَغَلَ في طَلَبِ العِلْمِ، وحَفِظَ القُرْآنَ عَلَى أَبِيهِ.
وقَرَأَ كُتُبَ التَّفْسِيرِ والحَدِيثِ، حَتَّى بَرَعَ في العِلْمِ وهو صَغِير، وأُعْجِبَ أَبُوهُ والعُلَمَاءُ مِن حَوْلِهِ بِذَكَائِهِ ونُبُوغِهِ، وكَانَ يُنَاقِشُ في المَسَائِلِ العِلْمِيَّةِ، حَتَّى إنَّهُم اسْتَفَادُوا مِن مُنَاقَشَتِهِ، فاعْتَرَفُوا له بالفَضْلِ، ثُمَّ إِنَّه لَمْ يَكْتَفِ بِهَذا القَدْرِ مِن العِلْمِ، وإنْ كَانَ فيه الخَيْر، إِلاَّ أَنَّ العِلْمَ لاَ يُشْبَعُ منه.
فَرَحَلَ لطَلَبِ العِلْمِ، وتَرَكَ أَهْلَه ووَطَنَهُ، وسَافَرَ إلى الحَجِّ، وبَعْدَ الحَجِّ ذَهَبَ إلى المَدِينَةِ، والْتَقَى بعُلَمَائِهَا في المَسْجِدِ النَّبَوِيِّ خُصُوصًا الشَّيْخَ عَبْدَ اللهِ بنَ إِبْرَاهِيمَ بنِ سَيْفٍ، وكَانَ إِمَامًا في الفِقْهِ وأُصُولِهِ، وهو مِن أَهْلِ نَجْدٍ مِن أَهْلِ المَجْمَعَةِ في سَدِيرٍ، وكذلك ابْنُه إِبْرَاهِيمُ بنُ عبدِ اللهِ مُؤَلِّفُ كِتَابِ (العَذْبِ الفَائِضِ في عِلْمِ الفَرَائِضِ شَرَحَ أَلْفِيَّةِ الفَرَائِضِ) والْتَقَى كذلك بالمُحَدِّثِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ حَيَاةٍ السِّنْدِيِّ، وأَخَذَ منه إِجَازَةً في مَرْوِيَّاتِهِ مِن كُتُبِ الحَدِيثِ، ثُمَّ رَجَعَ إلى بِلاَدِهِ.
ولَمْ يَكْتَفِ بِهَذا، بل سَارَ إلى بِلاَدِ الأحْسَاءِ في شَرْقِ بِلاَدِ نَجْدٍ، وفيها العُلَمَاءُ مِن حَنَابِلَةٍ وشَافِعِيَّةٍ ومَالِكِيَّةٍ وحَنَفِيَّةٍ، وأَخَذَ عنهم خُصُوصًا عن الحَنَابِلَة، ومنهم مُحَمَّدُ بنُ فَيْرُوزَ وعَبْدُ الوَهَّابِ بنُ فَيْرُوزَ أَخَذَ عَنْهُم الفِقْه، وأَخَذَ عن عبدِ اللهِ بنِ عَبْدِ اللَّطِيفِ الأَحْسَائِيِّ.
ولَمْ يَكْتَفِ بِهَذا، بَلْ ذَهَبَ أَيْضًا إِلَى العِرَاقِ - إِلَى البَصْرَةِ خَاصَّةً، وكَانَتْ آنَذَاكَ آهِلَةً بالعُلَمَاءِ في الحَدِيثِ والفِقْهِ، وأَخَذَ عن عُلَمَائِهَا خُصُوصًا الشَّيْخَ مُحَمَّدًا المَجْمُوعِيَّ وغَيْرَه، وكَانَ فِي كُلِّ تَنَقُّلاَتِهِ إذا ظَفِرَ بكِتَابٍ مِن كُتُبِ شَيْخِ الإِسْلاَمِ ابنِ تَيْمِيَّةَ، ومِن كُتُبِ تِلْمِيذِه ابنِ القَيِّمِ نَسَخَه بِقَلَمِهِ، ونَسَخَ كَثِيرًا مِن الكُتُبِ فِي الأَحْسَاءِ وفي البَصْرَةِ، فتَجَمَّعَتْ لَدَيْهِ مَجْمُوعَةٌ عَظِيمَةٌ مِن الكُتُبِ.
ثُمَّ إِنَّه هَمَّ بالسَّفَرِ إِلَى بِلاَدِ الشَّامِ لِمَا فيها مِن أَهْلِ العِلْمِ خُصُوصًا مِن الحَنَابِلَةِ وأَهْلِ الحَدِيث، ولَكِنَّهُ بَعْدَمَا سَارَ إِلَيْهَا شَقَّ عَلَيْه الطَّرِيقُ، وحَصَلَ عَلَيْهِ جُوعٌ وعَطَشٌ، وكَادَ أَنْ يَهْلِكَ في الطَّرِيقِ.
وأَنْتُم تَعْلَمُونَ الإِمْكَانَاتِ في ذَلِكَ الوَقْتِ وبُعْدَ المَسَافَةِ..
فَرَجَعَ إِلَى البَصْرَةِ، وعَدَلَ عن السَّفَرِ إلى الشَّامِ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى نَجْدٍ بَعْدَ مَا تَسَلَّحَ بالعِلْمِ، وبَعْدَ مَا حَصَلَ عَلَى مَجْمُوعَةٍ كَبِيرَةٍ مِن الكُتُبِ إِضَافَةً إِلَى الكُتُبِ التي كَانَتْ عِنْدَ أَهْلِهِ وعندَ أَهْلِ بَلَدِه.
ثُمَّ اتَّجَهَ إِلَى الدَّعْوَةِ والإِصْلاَحِ، ونَشْرِ العِلْمِ النَّافِعِ، ولَمْ يَرْضَ بِأَنْ يَسْكُتَ ويَتْرُكَ النَّاسَ عَلَى ما هُمْ عَلَيْهِ، بَلْ أَرَادَ أنْ يَنْشُرَ عِلْمَه، وأَنْ يَدْعُوَ إلى اللهِ، فَنَظَرَ في مُجْتَمَعِهِ فَوَجَدَ فيه مِن الشَّرِّ والشِّرْكِ الأُمُورَ الكَثِيرَةَ، فَأَخَذَتْهُ الغَيْرةُ عَلَى دِينِ اللهِ ورَحْمَةُ المُسْلِمِينَ، ورَأَى أَنَّه لاَ يَسَعُهُ السُّكُوتُ عَلَى الوَضْعِ.

وكَانَ عُلَمَاءُ نَجْدٍ يُعْنَونَ بالفِقْهِ، وهُم في العَقِيدَةِ عَلَى عَقِيدَةِ المُتَكَلِّمِينَ مِن أَشَاعِرَةٍ وغَيرِهِم، ليس لَهُم عِنَايَةٌ بِعَقِيدَةِ السَّلَفِ، كَمَا هو في الشَّامِ وفي مِصْرَ وغيرِهَا مِن الأَقْطَارِ، وكَانَت العَقِيدَةُ المُنْتَشِرَةُ فيها هي عَقِيدَةَ الأَشَاعِرَةِ.
وَأَمَّا عَقِيدَةُ السَّلَفِ فَقَلَّ مَن يُعْنَى بِهَا،وطَغَتْ عَلَى الكَثِيرِ مِنْهُم الخُرَافَاتُ والبِدَعُ والشِّرْكُ في العِبَادَةِ، المُتَمَثِّلُ بِعِبَادَةِ القُبُورِ، هَذَا مِن النَّاحِيَةِ العِلْمِيَّةِ.
وأَمَّا مِن النَّاحِيَةِ السِّيَاسِيَّةِ،فَكَانُوا مُتَفَرِّقِينَ لَيْسَ لَهُم دَوْلَةٌ تَجْمَعُهُم، بل كُلُّ قَرْيَةٍ لَهَا أَمِيرٌ مُسْتَقِلٌّ بِهَا، فالعُيَيْنَةُ فيها حَاكِمٌ، والدِّرْعِيَّةُ فيها حَاكِمٌ، والرِّياضُ فيها حَاكِمٌ، وكُلُّ قَرْيَةٍ صَغِيرَةٍ فيها حَاكِمٌ، وكَانَتْ بَيْنَهُم حُرُوبٌ وسَلْبٌ ونَهْبٌ فيما بَيْنَهُم وبَيْنَ القُرَى والبَادِيَةِ، فَمِن النَّاحِيَةِ السِّيَاسِيَّةِ كَانَت البِلاَدُ في قَلَقٍ وتَفَرُّقٍ وفي تَنَاحُرٍ وضَياعٍ، حَتَّى إنَّ أَهْلَ البَلَدِ الوَاحِدِ يُقَاتِلُ بَعْضُهُم بَعْضًا.
وفي بِلاَدِ نَجْدٍ عِبَادَةُ القُبُورِ والاسْتِغَاثَةُ بالأَمْواتِ، كَانَتْ عِنْدَهم قُبُورٌ للَّصَّحَابَةِ كَقَبْرِ زَيْدِ بنِ الخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ الذي اسْتُشْهِدَ مَعَ الجَمَاعَةِ مِن الصَّحَابَةِ، في حَرْبِ مُسَيْلِمَةَ الكَذَّابِ، وكَانُوا يَسْتَنْجِدُونَ بِهَا، ويَسْتَغِيثُونَ بِهَا، وعَلَى قَبْرِ زَيْدٍ قُبَّةٌ، وكَانُوا يَأْتُونَ إِلَيْهِ مِن بَعْيدٍ، وهي مَشْهُورَةٌ عِنْدَهُم.
وعِنْدَهُم أَشْجَارٌ ونَخِيلٌ يَعْتَقِدُونَ فيها ويَتَبَرَّكُونَ بِهَا، بل كَانَتْ عِنْدَهم النِّحَلُ البَاطِلَةُ مِثْلَ الصُّوفِيَّةِ ووَحْدَةِ الوُجُودِ في الرِّياضِ والخَرْجِ، هَكَذَا كَانَتْ حَالَتُهُم الدِّينِيَّةُ، والعُلَمَاءُ سَاكِتُونَ عن هذا الوَضْعِ، بل إِنَّ بَعْضَ العُلَمَاءِ يُشَجِّعُونَ عَلَى هذه الخُرَافَاتِ ويُؤَيِّدُونَهَا، فَلَمَّا رَأَى - رحِمَهُ اللهُ - حَالَ المُسْلِمِينَ تَحَرَّكَ إِلَى الدَّعْوَةِ إلى اللهِ عَزَّ وجَلَّ،وقَامَ يَدْعُو إلى اللهِ ويُدَرِّسُ التَّوْحِيدَ، ويُنْكِرُ هذه الشِّرْكِيَّاتِ والخُرَافَاتِ، ويُقَرِّرُ مَنْهَجَ السَّلَفِ الصَّالِحِ، فتَكَوَّنَ عندَه تَلاَمِيذُ مِن الدِّرْعِيَّةِ والعُيَيْنَةِ مِمَّنْ أَرَادَ اللهُ له الخَيْرَ.
ثُمَّ إِنَّه اتَّصَلَ بأَمِيرِ العُيَيْنَةِ وعَرَضَ عَلَيْهِ الدَّعْوَةَ، فَقَبِلَ منه الأَمْيرُ، ووَعَدَهُ بالمُنَاصَرَةِ في أَوَّلِ الأَمْرِ وهَدَمَ قُبَّةَ زَيْدِ بنِ الخَطَّابِ حَيْثُ طَلَبَ مِن الأَمِيرِ هَدْمَهَا؛ لأَِنَّه لاَ يُمْكِنُ أَنْ يَهْدِمَهَا إِلاَّ مَن لَهُ سُلْطَةٌ، وأَمَّا الفَرْدُ فَلاَ يَسْتَطِيعُ ذلك، فالأَمِيرُ سَاعَدَهُ عَلَى ذلك.
وجَاءَتْ إِلَى الشَّيْخِ امْرَأَةٌ اعْتَرَفَتْ بالزِّنَا، وطَلَبَتْ منه أَنْ يُقِيمَ عَلَيْهَا الحَدَّ فَرَدَّهَا، حَتَّى كَرَّرَتْ عَلَيْهِ الطَّلَبَ مِثْلَ مَا فَعَلَت الغَامِدِيَّةُ -رَضِيَ اللهُ عَنْهَا- في عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ.
فَأَقَامَ عَلَيْهَا الحَدَّ ورَجَمَهَا، فَلَمَّا بَلَغَ أَمِيرَ الأَحْسَاءِ مِن قِبَلِ الأَتْرَاكِ هَدْمُ القُبَّةِ، وأَنَّهُ رَجَمَ المَرْأَةَ، أَرْسَلَ إِلَى أَمِيرِ العُيَيْنَةِ وقَالَ: إِمَّا أَنْ تَطْرُدَ هذا المُطَّوِّعَ وإِلاَّ قَطَعْتُ عَنْكَ المُسَاعَدَةَ التي أُرْسِلُهَا إليك، وجَاءَ الأَميرُ إلى الشَّيْخِ وعَرَضَ عَلَيْه الأَمْرَ، وقَالَ: أَنَا لاَ أَقْدِرُ أَنْ أُقَاوِمَ هؤلاء، فَهَدَّأَهُ الشَّيْخُ ووَعَدَهُ بالْخَيْرِ وأَنْ يَتَوكَّلَ عَلَى اللهِ، وأَنَّ الرِّزْقَ بِيَدِ اللهِ، وأنَّ هذه عَقِيدَةُ التَّوْحِيدِ، مَن قَامَ بِهَا فإِنَّ اللهَ يُعِينُهُ ويَنْصُرُهُ، لكنَّ الأَمِيرَ أَصَرَّ عَلَى خُرُوجِ الشَّيْخِ مِن بَلَدِهِ، فَخَرَجَ الشَّيْخُ مِن العُيَيْنَةِ في وَقْتِ القَيْلُولَةِ، وذَهَبَ إلى الدِّرْعِيَّةِ، وكَانَ له فيها تِلْمِيذٌ مِن خِيارِ التَّلاَمِيذِ يُقَالُ له: ابنُ سُوَيْلِمٍ، فَذَهَبَ الشَّيْخُ مِن العُيَيْنَةِ إلى الدِّرْعِيَّةِ لَيْسَ مَعَهُ إِلاَّ المِرْوَحَةُ اليَدَوِيَّةُ يُهَوِّي بِهَا عَلَى وَجْهِهِ وهو يَمْشِي ويَقُولُ: {وَمَن يَتَّقِ اللهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) ويَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَحْتَسِبُ} يُرَدِّدُ هذه الآيةَ وهو يَمْشِي، فَلَمَّا وَصَلَ إلى تِلْمِيذِه في الدرْعِيَّةِ، أَصَابَ التَّلْمِيذَ خَوْفٌ وقَلَقٌ مِن مَجِيءِ الشَّيْخِ؛ لأَِنَّه
يَخْشَى عَلَى نَفْسِهِ مِن أَهْلِ البَلَدِ؛ لأَنَّهُم مُتَحَاذِرُونَ مِن هذا الشَّيْخِ، فَهَدَّأَهُ الشَّيْخُ، وقَالَ: لاَ يَخْطُرْ في بَالِكَ شَيْءٌ أَبَدًا، تَوَكَّلْ عَلَى اللهِ -جَلَّ وعَلاَ- فهو يَنْصُرُ مَن نَصَرَهُ.

وفيمَا هُم كذلك عَلِمَتْ زَوْجَةُ أَمِيرِ الدرْعِيَّةِ- وكَانَت امْرَأَةً صَالِحَةً- فَعَرَضَتْ عَلَى زَوْجِهَا الأَمِيرِ مُحَمَّدِ بنِ سُعُودٍ أَنْ يُنَاصِرَ هذا الشَّيْخَ الذي جَاءَ، وأَنَّه نِعْمَةٌ مِن اللهِ سَاقَهَا إِلَيْهِ، فالبِدَارَ باغْتِنَامِهِ، فأَدْخَلَتْ عَلَيْهِ الطُّمَأْنِينَةَ وحُبَّ الدَّعْوَةِ وحُبَّ هذا العَالِمِ، فَقَالَ الأَمْيرُ: يَأْتِينِي، فَقَالَتْ زَوْجَتُه: بل اذْهَبْ أَنْتَ إِلَيْهِ؛ لأَِنَّكَ إِذَا أَرْسَلْتَ إليه، وقُلْتَ: يَأْتِينِي، رُبَّمَا يَقُولُ النَّاسُ طَلَبَهُ مِن أَجْلِ أَنْ يَبْطِشَ بِهِ، لكنَّكَ إِذَا ذَهَبْتَ إِلَيْهِ يَكُونُ هذا عِزًّا له ولَكَ، فَذَهَبَ إِلَيْهِ الأَمِيرُ في بَيْتِ التِّلْمِيذِ وسَلَّمَ عَلَيْهِ وسَأَلَه عن قُدُومِهِ.... فَشَرَحَ له الشَّيْخُ وبَيَّنَ له أَنَّه لَيْسَ عندَه إِلاَّ دَعْوَةُ الرُّسُلِ صَلَوَاتُ اللهِ وسَلاَمُهُ عَلَيْهِم، وهي الدَّعْوَةُ إلى كَلِمَةِ التَّوْحِيدِ وهي لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ، وَشَرَحَ مَعْنَاهَا وبَيَّنَ أَنَّها عَقِيدَةُ الرُّسُلِ....
فَقَالَ الأَمِيرُ:أَبْشِرْ بالنَّصْرِ والتَّأْييدِ، وقَالَ له الشَّيْخُ: وأَبْشِرْ بالعِزِّ والتَّمْكِينِ؛ لأَِنَّ هذه الكَلِمَةَ - لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ - مَنْ قَامَ بِهَا فإِنَّ اللهَ يُمَكِّنُ لَهُ.

فَقَالَ له الأَمْيرُ: لَكِنِّي أَشْتَرِطُ عَلَيْكَ شَرْطًا.
قَالَ: ومَا هو؟
قَالَ: أَنْ تَتْرُكَنِي وَمَا آخُذُ مِن النَّاسِ.
قَالَ الشَّيْخُ: لَعَلَّ اللهَ يُغْنِيكَ عَنْ هَذَا ويَفْتَحُ لَكَ بَابَ رِزْقٍ مِن عِنْدِه.

فَتَفَرَّقَا عَلَى هَذَا، وقَامَ الشَّيْخُ بالدَّعْوَةِ وقَامَ الأَمْيرُ بالمُنَاصَرَةِ، ثُمَّ تَوَافَدَ الطُّلاَّبُ عَلَى الدِّرْعِيَّةِ وصَارَ للَّشَّيْخِ مَكَانَةٌ فيها فَكَانَ هو الإِمَامَ في الصَّلاَةِ والمُفْتِيَ والقَاضِيَ، فَتَكَوَّنَتْ إِمَارَةٌ للَّتَّوْحِيدِ فِي بِلاَدِ الدِّرْعِيَّةِ مِن ذَلِكَ الوَقْتِ، وأَرْسَلَ الشَّيْخُ رَسَائِلَ إِلَى أَهْلِ البُلْدَانِ والقُرَى يَدْعُوهُم إِلَى اللهِ، والدُّخُولِ فِي عَقِيدَةِ التَّوْحِيدِ، وتَرْكِ البِدَعِ والخُرَافَاتِ، فمنهم مَن اسْتَجَابَ وانْضَمَّ إِلَى الدَّعْوَةِ بِدُونِ جِهَادٍ وبدونِ قِتَالٍ، ومنهم مَن مَانَعَهُ وعَانَدَهُ فَقَاتَلَ جُنُودُ التَّوْحِيدِ بِقِيَادَةِ الأَمِيرِ مُحَمَّدِ بنِ سُعُودٍ، وبِرِيَادَةِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ الوَهَّابِ، قَاتَلُوا مَن عَانَدَ وعَارَضَ.... وامْتَدَّت الدَّعْوَةُ في بِلاَدِ نَجْدٍ، وسَلَّمَتْ لَهُ البِلاَدُ ومَن حَوْلَهَا حَتَّى أَميرُ العُيَيْنَةِ الذي كَانَ لَهُ مَوْقِفٌ مَعَ الشَّيْخِ دَخَلَ في ولايةِ مُحَمَّدِ بنِ سُعُودٍ، وكذلك دَخَلَت الرِّياضُ بعدَ قِتَالٍ شَدِيدٍ، وامْتَدَّتْ إِلَى الخَرْجِ ومَا وَرَاءَ الخَرْجِ وإلى الشَّمَالِ والجَنُوبِ حَتَّى عَمَّتْ مِن حُدُودِ الشَّامِ شَمَالاً إلى حُدُودِ اليَمَنِ جَنُوبًا ومِن البَحْرِ الأَحْمَرِ غَرْبًا إِلَى الخَلِيجِ العَرَبِيِّ شَرْقًا، كُلُّهَا صَارَتْ تَحْتَ ولاَيَةِ الدِّرْعِيَّةِ بَادِيَةً وحَاضِرَةً وأَفَاءَ اللهُ عَلَى النَّاسِ في الدِّرْعِيَّةِ الخَيْرَ والرِّزْقَ والغِنَى والثَّرْوَةَ، وقَامَتْ بِهَا أَسْوَاقٌ تِجَارِيَّةٌ، واسْتَنَارَتْ بالعِلْمِ والقُوَّةِ بِبَرَكَةِ هذه الدَّعْوَةِ السَّلَفِيَّةِ التي هي دَعْوَةُ الرُّسُلِ عَلَيْهِم السَّلاَمُ.
أَلَّفَ الشَّيْخُ الكُتُبَ وأَعْظَمُهَا (كِتَابُ التَّوْحِيدِ الذي هو حَقُّ اللهِ عَلَى العَبِيدِ).
ومِن مُؤَلَّفَاتِهِ هذه الرِّسَالَةُ (كَشْفُ الشُّبُهاتِ) التي نَحْنُ بِصَدَدِ شَرْحِهِا، نْ شَاءَ اللهُ.
والمُرَادُ بالْكَشْفِ: إِزَالَةُ الغِطَاءِ عَن الشَّيْءِ.
قَالَ تَعَالَى: {فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَائَكَ}
والشُّبُهَاتُ: جَمْعُ شُبْهَةٍ، وهي الأَمْرُ المُشْتَبِهُ المُخْتَلِفُ الذي لاَ يُدْرَى هل هو حَقٌّ أَمْ بَاطِلٌ؟ ومِنْهُ قَوْلُ الرَّسُولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ: ((إنَّ الحَلاَلَ بَيِّنٌ والحَرَامَ بَيِّنٌ وَبَيْنَهُمَا أُمُورٌ مُتَشَابِهَاتٌ لاَ يَعْلَمُهَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ فَقَدْ اسْتَبْرَأَ لدِينِهِ وعِرْضِهِ)).
المُشْتَبِهَاتُ هُنَا المُرَادُ بِهَا: الأُمُورُ التي لاَ يُدْرَى هَلْ هي مِن الحَلاَلِ أو مِن الحَرَامِ لِسَبَبِ تَجَاذُبِ الأَدِلَّةِ فيها، ولاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ الخَوَاصُّ مِن أَهْلِ العِلْمِ، فالشُّبُهَاتُ هُنَا المُرَادُ بِهَا الأُمُورُ المُشْتَبِهَةُ التي فيها تَلْبِيسٌ وتَغْطِيَةٌ وتَمْوِيهٌ عَلَى النَّاسِ حَتَّى يَظُنَّهَا النَّاسُ حَقًّا وهي لَيْسَتْ بِحَقٍّ، وكَشْفُهَا هو الإِيضَاحُ لبُطْلاَنِهَا.
والمُرَادُ هنا كَشْفُ مَا كَانَ عندَ النَّاسِ مِن شُبُهَاتٍ حَوْلَ عِبَادَةِ القُبُورِ والاسْتِغَاثَةِ بِهَا، التي عَمَّتْ كَثِيرًا مِن بِلاَدِ الإِسْلاَمِ، مِن بعدِ القُرُونِ المُفَضَّلَةِ حَيْثُ أُدْخِلَ في الإِسْلاَمِ مَا لَيْسَ منه، وذَلِكَ عن طَرِيقِ الشِّيعَةِ والمُتَصَوِّفَةِ، فَهُم الذين تَسَبَّبُوا فِي نَشْرِ هذه الشُّبُهَات.
وهذه الشِّرْكِيَّاتِ التي انْتَشَرَتْ فِي بِلاَدِ الإِسْلاَمِ بِحُجَجٍ واهِيَةٍ، والجُهَّالُ يَظُنُّونَها حَقًّا فَيَقُولُونَ: إنَّ هؤُلاَءِ المَوْتَى عِبَادٌ صَالِحُونَ، ولَهُم مَكَانَةٌ عندَ اللهِ، ونَحْنُ أُنَاسٌ مُذْنِبُونَ، فهم يَتَوَسَّلُونَ بِهِم ويَجْعَلُونَهم وسَائِطَ بَيْنَهُم وبَيْنَ اللهِ في غُفْرَانِ الذُّنُوبِ، وبِسَبَبِ ذَلِكَ تَغَيَّرِتْ عَقِيدَةُ التَّوْحيدِ عندَ كَثِيرٍ مِن النَّاسِ مِن عَهْدٍ بَعِيدٍ، بعدَ المِئَةِ الرَّابِعَةِ، ومُضِيِّ القُرُونِ المُفَضَّلَةِ، حَتَّى قَيَّضَ اللهُ لِهَذِه الأُمَّةِ عُلَمَاءَ يَكْشِفُونَ هذه الشُّبُهاتِ، ومِن أَبْرَزِهِم شَيْخُ الإِسْلاَمِ أَحْمَدُ ابنُ تَيْمِيَّةَ الذي قَامَ ودَحَضَ هذه الشُّبُهَاتِ ووَضَّحَ للنَّاسِ عَقِيدَةَ التَّوْحِيدِ وكَتَبَ في ذَلِكَ الكُتُبَ النَّافِعَةَ وبَيَّنَ عَقِيدَةَ السَّلَفِ الصَّالِحِ وسَجَّلَهَا في كُتُبِهِ مُدَعِّمًا مَسَائِلَهَا بالأَدِلَّةِ القَاطِعَةِ والبَرَاهِينِ السَّاطِعَةِ، ودَحَضَ هذه الشُّبُهَاتِ، ثُمَّ تَلاَهَا تَلاَمِيذُه كالإِمَامِ ابنِ القَيِّمِ في كُتُبِهِ والإِمَامِ ابنِ كَثِيرٍ والإِمَامِ الذَّهَبِيِّ والإِمَامِ الْمِزِّيِّ وجَاءَ بَعْدَهُم الحَافِظُ ابنُ رَجَبٍ الحَنْبَلِيُّ رَحِمَهُ اللهُ.
إِلَى أَنْ وَصَلَ الأَمْرُ للَّشَّيْخِ الإِمَامِ المُجَدِّدِ مُحَمَّدِ بنِ عَبْدِ الوَهَّابِ فَتَلَقَّى هذه العَقِيدَةَ بِقُوَّةٍ، وقَامَ بالدَّعْوَةِ إِلَيْهَا والجِهَادِ في سَبِيلِهَا حَتَّى اسْتَنَارَتْ في هذه البِلاَدِ -وللهِ الحَمْدُ- وامْتَدَّتْ إِلَى البِلاَدِ المُجَاوِرَةِ في مِصْرَ والشَّامِ والعِرَاقِ، وحَتَّى بِلاَدِ فَارِسَ مِن أَهْلِ السُّنَّةِ، وامْتَدَّتْ إِلَى الهِنْدِ وإِلَى المَغْرِبِ وإِلَى كَثْيرٍ مِن البِلاَدِ -وللهِ الحَمْدُ- فَمَنْ أَرَادَ اللهُ له الخَيْرَ فإِنَّه تَأَثَّرَ بِهَذِه الدَّعْوَةِ المُبَارَكَةِ، وعَرَفَ أَنَّها دَعْوَةُ حَقٍّ، فاسْتَجَابَ لَهَا وأَيَّدَهَا، وقَامَت الحُجَّةُ عَلَى المُعَانِدِينَ وللهِ الحَمْدُ والمِنَّةُ، وزَالَتْ عَن البِلاَدِ مَعَالِمُ الشِّرْكِ والوَثَنِيَّةِ وعَوَائِدُ الجَاهِلِيَّةِ.


  #4  
قديم 29 شوال 1429هـ/29-10-2008م, 01:21 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 12,399
افتراضي شرح معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ (مفرغ)


الحمد لله رب العالمين، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله -صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين .
أما بعد:
فبين يديْ شرح هذا الكتاب العظيم وهو كتاب (كشف الشبهات) نقدم مقدمة مهمة بين يدي هذا الموضوع ألا وهو الدعوة إلى التوحيد وكشف الشبه فيه.
من المعلوم المتقررفي كتاب الله وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم أن الله -جل وعلا- بعث المرسلين جميعاً، وأرسل الأنبياء لعبادة الله وحده لا شريك له، وخلق السماوات والأرض، وخلق الأفلاك، وخلق كل شيء، ولم يأذن بعبادة أحد سواه {إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَنِ عَبْداً}وقال جل وعلا: {وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ}.
فمن نظر إلى دلائل توحيد الله -جل وعلا- في الآفاق وفي الأنفس تيقن أن هذا الملكوت له مدبر واحد، وله خالق واحد، وله متصرف واحد، وهو الله -جل جلاله- ولابد من ذلك، وهذه الضرورية التي لا يحتاج معها المرء إلى برهان مفصل؛ لأنه يحسها في نفسه ويحسها فيما حوله؛ لابد أن تقوده إلى أن هذا الذي خَلَق وحده، وأن هذا الذي تصرف في الملكوت وحده أنه هو الذي يجب أن يُذلَّ له، وأن يُخضَع له، وأن يعبد وحده دون ما سواه.
ولهذا كان من براهين توحيد الإلهية توحيدُ الربوبية،فدلائل توحيد الله -جل وعلا- في ربوبيته في الآفاق، كل دليل منها يصلح أن يكون دليلاً على استحقاق الله -جل وعلا- العبادة وحده لا شريك له؛ لأنه -جلَّ وعلا- هو الواحد في خلقه وفي رَزْقه وفي ربوبيته، فكذلك يجب أن يوحَّد في إلهيته سبحانه؛ وأن يعبد ويفرد بالعبادة.
لهذا قال جل وعلا: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى شَهِدْنَا أَن تَقُولُواْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172) أَوْ تَقُولُواْ إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِن قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِّن بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ}.
وقول المحققين من علمائنا في هذا الميثاق: أنه هو الفطرة، هو دليل وحدانية الله -جل وعلا- في الأنفس وفي الآفاق، فكل مولود يولد على الفطرة، وهذه الفطرة هي توحيد الله جل وعلا، وهذا هو الميثاق الذي أُخذ عليهم، وهذا الميثاق ليس هو استخراج ذرية آدم من ظهره كما قاله طائفة؛ لأن هذا غلط في فهم الآية وفيما نُقل من تفاسير السلف أيضاً؛ لأن الله -جل وعلا- قال: {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدمَ} فليست مسألة الميثاق الذي في هذه الآية والإشهاد عليهم هي الأخذ من آدم؛ بل هي الأخذ من بني آدم {وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ}.
والظهور ليست هي ظهر آدم بل ظهور ذرية آدم {ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى} وهذا الإشهاد هو بلسان الحال لا بلسان المقال كما هو قول المحققين من أهل العلم، وهذا الذي في هذه الآية غير ما ورد من استخراج ذرية آدم من ظهره كهيئة الذر، كما جاء في بعض الأحاديث.
دلائل وحدانية الله -جل وعلا- قائمة في الآفاق وفي الأنفس،ودليل الربوبية قائم ظاهر بيِّن، من نظر أدنى نظر وصل إليه، ولهذا لم يجعل الله -جل وعلا- النظر في توحيده في ربوبيته مطلوباً من أتباع الرسل ولا أَمَرَت به الرسل بجعل دعوتهم في ذلك، وإنما أمر الله -جل وعلا- بتوحيده في عبادته، وبعث المرسلين جميعاً لهذا الأمر العظيم، ولهذا نقول: إن دليل وحدانية الله -جل وعلا- في الربوبية هذا ليس من منهج أهل السنة والجماعة الذي تبعوا فيه طريقة الأنبياء والمرسلين أنهم يفيضون فيه، ولا جعلوه غاية كما جعله طائفة من المعاصرين غاية في ذلك.
والمتكلمون طريقتهم في هذا الباب:
أن التوحيد المطلوب هو توحيد الربوبية؛ ولهذا يجعلون أول واجب على العباد: النظر أو القصد إلى النظر أو الشك، كما هي أقوال عندهم، فإثبات توحيد الربوبية -وأن الله جل وعلا هو الواحد في ربوبيته- هذا هو التوحيد عندهم، وهذا ليس بالأمر عندنا؛ ولهذا أتباع الأنبياء والمرسلين الذين قفوا أثر السلف الصالح تجد عندهم من براهين توحيد الإلهية ما فيه التفصيل، والتفصيل والكلام المكرر الذي يعيدون فيه ويَبْدَأون ويكررون؛ لأجل تثبيته وإقامة الحجاج والحجة عليه.
أما غيرهم فإنهم يتوسعون في أبواب توحيد الربوبية، ومن عبد الله -جل وعلا- وحده لا شريك له فتضمن ذلك أنه مُقِرّ بربوبيته وحده دون ما سواه، بخلاف من وحَّد الله في ربوبيته، فإنه قد يعبد معه آلهة أُخرى؛ كما فعل أهل الجاهلية؛ فإنهم موحدون في أكثر أفراد الربوبية، ولكنهم مع ذلك مشركون، ما قادهم توحيد الربوبية إلى توحيد الإلهية، قال جل وعلا: {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ}وقال سبحانه: {قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ}إلى أن قال في آخر الآية في سورة يونس{فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ}والآيات في ذلك كثيرة.
المقصود من هذا: أن غاية بعث الأنبياء والمرسلين هو تحقيق توحيد العبادة، وإقامة الحجة فيه، وكشف الشبه عنه، وإيضاح الدلائل فيه بتفصيل، وإيضاح أفراده، ولا يخفى عليكم قول الرب جل وعلا: {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ}
الدعوة إلى التوحيد هي ميراث الأنبياء والمرسلين،لكن هذه الدعوة من لم يعشها ولم يتوسع فيها لا يعرف كيف يدعو إلى التوحيد، بل قد يأتي من يظن أنه لا حاجة إلى ذلك، وعبودية الخلق لله -جل وعلا- التي هي غاية وجود الخلق إنما تكون بأن يُدعَوا إلى الله -جل وعلا- بتوحيده وفهم ذلك والعلم به وتطبيقه.
فإذا هَدَيت الناس إلى أن يوحدوا الله في أقوالهم وأعمالهم وبما تعتقده قلوبهم انبعث ذلك الاعتقاد وذلك التوحيد عن عمل صالح، وعن نفس مخبتة منيبة لله جل وعلا، وهذه النفس هي التي تحوز فضل تكفير الذنوب ((يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لقيتك بقرابها مغفرة، يا ابن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة، يا ابن آدم إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ما كان منك ولا أبالي)) هذا لأهل التوحيد، والنفس المشركة أو المترددة أو التي في ريب في أمر التوحيد لا تحصل على فضائل الإسلام، ولا على فضل الإسلام على أهله، ولا على فضل التوحيد على أهله.
ولهذا نعجب أنه مع اشتداد الحاجة إلى دعوة الناس إلى توحيد الله، فإن من الناس من يقول: لا حاجة إلى ذلك،وهذا من جراء عدم معرفتهم بعظم حق الله جل وعلا، وكيف يُعظَّم ربنا جل وعلا، وإنما تعظيمه بتحقيق التوحيد، من حقق التوحيد فقد عظَّم، ومن أضاع التوحيد فقد أضاع حق الله؛ ولو كان السجود في جبهته مؤثرا، ولو كان جلده على عظمه من الصيام مؤثراً، فلا قيمة لذلك، بل قد قال الله -جل وعلا- لنبيه: {لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}.
لهذا تعجب أشد العجب أن هناك أناساً كثيرين بلغوا في أمر العلم ما بلغوا، وبلغوا في أمر الدعوة ما بلغوا، وعندهم من الكلمات الشركية، ومن عدم معرفة حق الله، ومن الغلو المذموم، ومن تعلق القلوب أو تعليق القلوب بغير الله ما رأيتموه وسمعتموه في كتب وفي غيرها، وهذا من اشتداد الفتنة التي ستبقى إلى أن تقوم الساعة.
الدعوة إلى التوحيد تكون على جهتين:
الأولى:مجملة.
والثانية:مفصلة.
أما المجملة: فهي ببيان معنى التوحيد وحق الله جل وعلا، وبيان أنه سبحانه هو المستحق للعبادة، وإقامة الدلائل على توحيد الله جل وعلا، وعلى أن التوحيد أهم المهمات، وعلى أنه دعوة الأنبياء والمرسلين، وعلى أن ذلك فيه من الفضل من تكفير الذنوب ومحو السيئات ما فيه، إلى آخر ما في بيان التوحيد وفضله مجملاً بلا تفصيل.
وهذا القدر - وهو الدعوة إلى التوحيد مجملةً دون تفصيل - يشترك فيها كثيرون من الدعاة في هذا الزمن؛ لأن الدعوة إلى التوحيد مجملة يتفق عليها الجميع؛ لأن تفسير التوحيد يكون عند المتلقي وليس من جهة الملقي، وإذا أحيل الكلام على فهم المتلقي كان حمَّال أوجه، يمكن أن يفسَّر بحسب ما يتلقاه المتلقي.
فطوائف المشركين إذا أمرتهم بتوحيد الله مجملاً لم ينتقدوا عليك - يعني في هذا الزمن - لأن التوحيد عندهم هو توحيد الربوبية، وطوائف الغلاة في عبادة الأولياء والصالحين إذا أمرتهم بالتوحيد ولم تشخِّص المسألة التي هم فيها ما أنكروا عليك.

فكثيرون دعوا إلى التوحيد في أماكن فيها قبور للصالحين وتُعبد من دون الله، ولم ينكِر عليهم أحد ممن هم في حضرة تلك المشاهد التي شُيِّدت لعبادتها من دون الله أو مع الله جل وعلا؛ لأنها مجملة، وهذا القدر لا يُميِّز القائل بأنه من أهل التوحيد، أو أنه من الدعاة إلى توحيد الله؛ لأن هذا فيه عموم وإجمال، والإجمال لا يُصلِح بقدر إصلاح التفصيل، لكن إن كان الإجمال خطوة في الطريق فإن هذا يكون مناسباً.
لهذا قلنا: الدعوة إلى التوحيد تكون بإجمال وتكون بتفصيل، فمن أجمل ثم فصل، فكان إجماله خطوة لينقل بها الناس أو ليمهِّد بها لبيان حق الله جل وعلا -ولو كان التمهيد في أسبوع أو أسبوعين أو شهر بحسب الحال التي في بلده- فإن هذا مناسب، لكن أن يقال: دعا إلى التوحيد، وإنما دعوته بإجمال دون تفصيل، هذا ليس من منهجنا ولا من منهج أئمة هذه الدعوة ولا أئمة الإسلام المتقدمين في الدعوة إلى توحيد الله.
النوع الثاني: الدعوة إلى التوحيد مفصلاً.
والتوحيد: هو إفراد الله بالعبادة، وهو تحقيق شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله.
والتوحيد يكون بإفراد الله بأعمال القلوب وأعمال الجوارح.
وأعمال القلوب متنوعة، منها المحبة والرَّغَب والرَّهَب والرجاء والخوف والتوكل والإنابة والخشوع، إلى غير ذلك من أفراد أعمال القلوب وعبادات القلوب.

فمن دعا إلى كل مسألة من هذه مفصلاً فإنه دعا إلى مسألة من مسائل التوحيد بتفصيلها، فيتكلم عن الرَّغَب والرَّهَب، يتكلم عن التوكل، ويتكلم عن المحبة بعلم، فإذا تكلم عن هذه بعلم وفصَّل على كلام أهل العلم فيها، فإنه دعا إلى نوع من أنواع التوحيد مفصلاً، هذا من جهة أعمال القلوب.

وأعظم أعمال القلوب الإخلاص،وأن يتوجَّه القلب إلى الله وحده، وأن لا يكون في القلب من جهة القصد والتوجه إلا واحد، وهو الله -جل جلاله- وتقدست أسماؤه، فالدعوة إلى الإخلاص - إخلاص الدين، وتوحيد القصد والتوجه، وألا يكون في القلب إلا الله جل وعلا- إذا كانت من طالب علم يضبط الكلام فهذه دعوةمفصلةفي توحيد الله جل وعلا، وهذا له تفاصيل.


أعمال الجوارح من جهة الصلاة والدعاء بأنواعه: الاستغاثة والاستعاذة والنداء، إلى آخره، وكذلك الذبح وما شابه ذلك، أَخْذ كل مسألة منها وبيان إفراد الله -جل وعلا- بهذه العبادة، هذا من الدعوة إلى التوحيد مفصلاً، تأخذ الدعاء، فتبين الدعاء ما هو؟ ومعنى الدعاء والآيات التي فيه، وإفراد الله -جل وعلا- بالدعاء، إلى آخره.
كذلك تأخذ الاستغاثة، والآيات التي فيها، وإفراد الله -جل وعلا- بها، ووجوب ذلك، وما جاء في هذا، وكذلك تأخذ بقية المسائل: الذبح والنذر، إلى آخره.
كذلك ما يتعلق بإفراد النبي عليه الصلاة والسلام، وإفراد شريعته بالحكم والتحاكم بين العالمين،هذا نوع من أنواع توحيد الله جل وعلا، أو فرد من أفراد التوحيد، فالدعوة إليه مع غيره هي طريقة أئمتنا وعلمائنا.
وبعض الناس يطرق من التوحيد هذه المسألة دون غيرها؛ وهي ما يسمونه بتوحيد الحاكمية، أو الدعوة إلى تحكيم شريعة الإسلام وإبطال تحكيم القوانين، وما جاء في ذلك من النصوص، وبيان كلام أهل العلم في ذلك، هذا لاشك أنه من التوحيد؛ ولكن ليس هو التوحيد فقط، بل توحيد الله جل وعلا - كما هو واضح مما سبق من الكلام - هو إفراد الله بالعبادة، إفراد الله بالعبادة هذا هو التوحيد، وهذه من التوحيد؛ لأنها تحقيق لشهادة أن محمداً رسول الله، فأهل التوحيد، يدعون إلى هذه جميعاً.
وأما غيرهم،أو من كانت في قلبه شبهة، أو من كان عنده طريقة أخرى؛ فإنهم يدعون إلى التوحيد مجملاً، وإذا أتى التفصيل فإنما يفصلون في مسألة الحاكمية، وهذا خلاف طريقة أهل التوحيد وأئمة هذه الدعوة، لهذا تجد في (كتاب التوحيد) كانت مسائل الحكم والتحاكم متأخرة في الكتاب، وكان قبلها ما يتعلق بالدعوة إلى التوحيد مجملاً، وفضل التوحيد، ثم بيان ضد ذلك ومسائله؛ إلى آخره، فهي جزء من الكلام على التوحيد.
فشمولية الدعوة إلى التوحيد تؤخذ من (كتاب التوحيد)؛ لأن فيه بيان التوحيد مجملاً ومفصلاً، ولأن فيه بيان ضده مجملاً ومفصلاً.
يضاد التوحيد الشرك،والشرك -كما هو معلوم- أكبر وأصغر، والدعوة إلى التوحيد لا بد وأن يكون معها نهي عن الشرك؛ لأن الدعوة إلى التوحيد هي دعوة إلى: (لا إله إلا الله)، و(لا إله إلا الله) كفر بالطاغوت وإيمان بالله، فلا بد من النهي عن الشرك.
فأهل التوحيد عندهم دعوة إلى التوحيد مجملاً ومفصلاً، وعندهم أيضاً نهي عن الشرك مجملاً ومفصلاً.
والإجمال ببيان شناعة الشرك، وأنه أعظم ما عُصي الله -جل وعلا- به، وحكم المشرك وصورة الشرك، ونحو ذلك مما فيه بيان الشرك بإجمال دون ذكر الصور -صور الشركيات الموجودة- هذا قد تجده -كما ذكرنا في التوحيد مجملاً - قد تجده عند كثيرين، إذا تكلم ونهى عن الشرك كان نهيه مجملاً، ولا تجد أنه يفصِّل قبل الكلام ولا بعده، وإنما يحب الدعوة إلى التوحيد أو يدعو إلى التوحيد بإجمال، وينهى عن الشرك بإجمال، وهذا لا يفيد الفائدة المرجوة؛ لأن النهي عن الشرك بالإجمال يفسره المتلقي بحسب فهمه، ولكن إذا فصَّلت وحددت فإنه يكون مستوعباً للمراد من الكلام، ولهذا قال ابن القيم رحمه الله:
فعليك بالتفصيل والتبيين فالـْ إطلاق والإجمال دون بيانِ
قد أفسدا هذا الوجود... ..............
أو كما قال.
الإجمال موجود في الكتاب والسنة، ولكنه إجمال وثمَّ تفصيل له، فمن اقتصر على الإجمال دون التفصيل فهو على غير السبيل.
فالنهي عن الشرك مجملاً عرفته، ومفصلاً:
بأن يُذْكر الشرك الأكبر، الأصغر، والأصغر منه: الخفي؛ ومنه ما هو ظاهر؛ شرك الرياء أو الأعمال الظاهرة مثل: التمائم ولبس الحلقة والخيط والحلف بغير الله ونحو ذلك.
الشرك الأكبر أنواعه معروفة مشهورة عندكم، فيفصّل الداعية كل واحدة، فيأتي إلى دعاء غير الله ويبين أنه من الشرك، ويفصّل ويقيم الدلائل في ذلك بتفصيلها، ثم يذكر صور دعاء غير الله.
كذلك الخوف من غير الله، يذكر صور هذا الخوف من غير الله، والصورة التي هي شرك أكبر بالله جل وعلا.
يأتي إلى الشرك الأصغرويعرضه بتفصيل، التمائم يكون الكلام عليها يحتاج إلى جلسة أو جلستين أو خطبة جمعة أو خطبتين أو ثلاث؛ لأن صور التمائم كثيرة، قد تقول للناس: إن التمائم شرك، وتأتي بالحديث في ذلك؛ لكن لا تبين للناس صورة التمائم، فهذا يقع فيه كثيرون ممن ينهون مجملاً عن الصورة ولا يفصلون الكلام عليها، الناس لا يتصورون المراد بالتمائم إلا بالصور التي كانت في الجاهلية قديمة، لكن الصور الحاضرة اليوم التي تجدها في الشوارع، وفي كثير من البيوت، لا يَتصور أنها من الشرك الأصغر، وهم ربما عملوها ونظروا إليها واستأنسوا لها، فلا بد أن يكون ثمَّ تشخيص للصورة الشركية، وإعطاء الصور الكثيرة بتفصيل لهذه المسألة الشركية، هذه هي الدعوة إلى التوحيد والنهي عن الشرك مفصلة.
تأخذ الشرك شرك الرياء،أيضاً تفصل الكلام فيه، تأخذ الذبح لغير الله وتفصيل الكلام فيه، النذر لغير الله، وتفصيل الكلام فيه.
تأخذ شرك الألفاظ من نسبة النعم لغير الله جل وعلا، وتفصّل الكلام فيه.
تأخذ الحكم بغير ما أنزل الله وتفصّل الكلام فيه وأنه ليس بذي حالة واحدة، بل له أحوال وأحكام مختلفة، ونحو ذلك بحسب ما قرره أهل العلم.
إذاً: الدعوة سارت هكذا، وهكذا كانت دعوة الأنبياء ودعوة المرسلين، والشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- من نظر في دعوته وجد أنه سار هذا المسير، وهكذا الأئمة من بعده رحمهم الله تعالى، وجزاهم عنا وعن المسلمين خيراً.
لا شك أن الداعية بتفصيل في التوحيد سترد عليه شبه،وأما الداعية بإجمال فلن تطرح عليه الشبه، ولهذا تكثر الشبه إذا ازداد التفصيل، فشبه المشبهين في توحيد الله تزداد بازدياد التفصيل في مسائل التوحيد، فإذا شخَّصت له أن دعاء غير الله -جل وعلا- شرك أتى بالاستشكالات، إذا شخصت له أن دعاء النبي -عليه الصلاة والسلام- شرك أتى بالشبه، إذا قلت له: إن دعاء الصالحين شرك أتى بالشبه، إذا قلت: إن الذبح لغير الله جل وعلا- شرك أكبر أتى بشبه.
من الدعاة المنتسبين إلى الإسلاميين وإلى الدعوات الموجودة من يقول في بعض هذه الصور: إنها شرك، ولكن يجعلها شركاً أصغر، وهذه أيضاً شبهة عظيمة راجت على كثيرين من أتباع الجماعات الإسلامية في غير هذه البلاد، يجعلون الذبح لغير الله شركاً، ولكن يقولون شرك أصغر لا يخرج من الملة.
النذر لغير الله شرك ولكن شرك أصغر،وهكذا في مسائل كثيرة، متى يكون عندهم شرك أكبر، يأتي لك بالشبه التي تطعن فيما قررت من توحيد الله -جل وعلا- والنهي عن الشرك مجملاً ومفصلاً في النوعين، فبقدر فهمك للتوحيد ونهيك عن الشرك مجملاً ومفصلاً ترد الشبهات.
والشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله - لما دعا بدعوته مجملة ومفصلة، جاءته الرسائل والكتب وكُتبت الأوراق، ونشرت المناشير في زمنه في تضليله، وإيراد الشبه على أقواله، ولأجل كشف تلك الشبه التي كانت رائجة في عصره في وقتٍ ما صنف رسالة (كشف الشبهات) التي نحن بين يدي شرحها.
والشبهات ليست مقتصرة على ما أورده الشيخ، بل تجد أن الشبهات في التوحيد كلما ذهبت إلى بلد وجدت عند علماء الشرك والضلال من الشبهات ما ليس عند غيرهم.
والشبهة ترد على القلوب وقد تؤثر فيها ولو بالتردد،ولو أن تجعل من سمعها متردداً في داخله، وهذه مصيبة، أن تأتي الشبهة ولن يقتنع بها لكن في داخله يكون متردداً، وهذا تجده عند كثيرين حتى من المنتسبين للعلم في الجامعات، أو ممن درسوا دراسات عصريَّة في هذا العصر، حتى في هذه البلاد من أهل الفطرة، تجد عندهم عدم قناعة بالشرك، ولا بالدعوة إليه، وعندهم قناعة بضده،وبالتوحيد ولكن في القلب بعض التردد من أن ما يصنع عند قبور الأولياء والصالحين أنه شرك وكفر بالله جل وعلا.
ويعظم التردد إذا قلت لهم ما قاله الإمام -رحمه الله- في رسالة (كشف الشبهات) هذه، إن شرك المعاصرين في زمن الشيخ وفي هذا الزمن من جهة المتعلقين بالأولياء والأموات ونحو ذلك أعظم من شرك أهل الجاهلية، يعظم التردد ويعظم لأجل ورود الشبهات.
ومن الشبهات:
كيف يقال ذلك، وهؤلاء مسلمون، يصلون ويزكون ويحجون، وقد ترى على بعضهم أثر السجود وأثر الطاعة والزهادة والبكاء من خشية الله جل وعلا؟
فتعظم الشبهة، ويبقى من لم يكن متحصناً بالتوحيد دائمَ التكرار له في تردد في هذا الأصل العظيم.
أنتم - ولله الحمد - في هذه البلاد قد ما تحتاجون إلى كثرة رد الشبهات، لكن من كان في غير هذه البلاد يجد الصدام عنيفاً، يجد أن المواجهة إنما هي مع هؤلاء، فالمواجهة مع أهل الشرك والضلال، من سافر منكم، إما أن يكون سافر للدعوة فسينظر وسيحاج وسيدعو بإجمال وتفصيل سَتَرِدُهُ الأقوال والأعمال والغرائب، إذا لم يتحصن فربما زل الزلة التي بعدها سيكون في أعظم خسار.
ولهذا الشيخ رحمه الله كتب (كشف الشبهات) هل كتبها للمشركين؟

لا، كشف الشبهات عن المسلمين، صنفها للمسلم للموحد، ولهذا كانت مختصرة كما سترى.

الموحد يحتاج إلى أن يكون مكشوف الشبهة، يعني: أن لا تبقى الشبهة معه، لا شك أن المنهج الصحيح أن لا تورد الشبهات؛ لأن بعض الناس قد لا يكون عنده في قلبه شبهة أصلاً، فإذا وردت الشبهة وبعدها الرد قد تعلق الشبهة ولا يفهم الرد، خاصة أن الشبهات هذه التي يوردها خصوم التوحيد تجد أنها عاطفية، ورد الشبهة علمي.






ومن القواعد المقررة في الدعوة - بمعرفة نفسيات الناس -
أن إثارة الناس، والتأثير عليهم بالعاطفة يقوى، وبالعلم لا يكون إلا لمن هو متأهل للفهم والإدراك، مخاطبة العقل، ومخاطبة القلب بالبراهين هذه ما يفهمها إلا الخاصة.



أما العاطفة الهياجة،والأخذ بالعواطف، وبالمد والجزر، وبتحريك النفوس دون البرهان، هذا يقلب النفوس ويؤثر عليها أعظم، ولهذا ليس من المنهج الصحيح أن يستفاض في ذكر الشبهات ويرد عليها؛ لأن الشبهات قد تعلق في القلوب؛ لأن كثيراً من الشبهات مبناها على العاطفة، كقول من يقول: هؤلاء الذين تحكمون عليهم بالشرك مصلون، مزكون يعبدون الله وحده وما دعوا استقلالاً هذه الأموات، وعندهم خشية وتلاوة للقرآن، هذا يختم كل ثلاث، وهذا يصوم يوماً ويفطر يوماً، وهذا كثير الصدقة، وهذا كثير العمل، وهذا مجاهد، وهذا فَعل للإسلام ما فعل؛ إلى آخر الكلمات التي تُحَرَّكُ بها العواطف.
البرهان لا يفهمه إلا من كان عقله مستعداً لقبول البرهان، وكما هو القانون العام أن البراهين لا تصلح إلا لذوي العقول، أما العواطف فتصلح للجمهور.
هذا واضح، لكن من الأمثلة التي قد نمثل بها: أن خطبة خطيبٍ ما، يخطب في موضوع وعظي -مثلاً- يتكلم فيه بكلام ليس بذي أدلة في الشرع، بمشاهدات أو بكلام عام، وخوَّف وروَّع، والكلام نصفه أو أكثر من نصفه غلط في الشرع، كم الذين سيتأثرون بهذا الوعظ الذي حرَّك العواطف، وهذا الخطيب واعظ جيد ويحرك النفوس، كم الذين سيتأثرون؟ الأكثرون سيتأثرون، والقلة سيقولون هذا خلاف العلم، هذا غلط، فلان غلِط، والوعظ لا بد أن يرتبط بالشرع، وهكذا، لكن هؤلاء سيتأثرون، لم؟ لأن أكثر الناس جُهَّال، وحتى الشباب، ليس كل الشباب في مستوى واحد من العلم وإدراكات العلوم، فقد يقنعون بمسائل العلم خلافها وخاصة في مسائل التوحيد، وهذا الكلام ليس مخاطباً به أهل هذه البلاد، وإنما نرجو أن ينتشر الكلام فيها وفي غيرها.
لهذا أعظم ما يعتني به طالب العلم والشاب الذي رغب فيما عند الله جل وعلا، وتوجه إلى الله وحده، وتجافى عن دار الغرور وضحى بما يشتهيه ويلتذ له بما عند الله جل وعلا، نتوجه إليه بأن يكون همه في دراسة هذا الأمر العظيم هماً عظيماً، ولن يدرك إلا إذا أكمل، في البدايات لن يدرك، لكن إذا أكمل عرف أنه على خطر إن لم يتابع ويتابع ويتابع.
أحد مشايخنا الذين قرأت عليهم في التوحيد، مرة قال له أحد طلاب العلم - وهو بجنبه، وكان يريد أن نقرأ كما هي العادة، رسائل الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة، قرئت مرة وكررت، قال: (هذه سمعناها وكررناها) فمن غضبه وَكَزَه وكْزَة، مباشرةً الحرارة ظهرت في وجهه، وكز هذا وهذا طالب علم أيضاً وكان بجنبه، وأنا كنت أمامهم، وهذا ما يستقيم مع كل نفس، لكن مع النفس التي عرفت عظم حق الله -جل وعلا- بهذا الأمر العظيم، لأنه إذا ما كُرر نُسي.
ولهذا في هذا الكتاب في (كشف الشبهات) في أواخره قول الشيخ -رحمه الله- بعد أن قرر مسائل، قال: (وبمعرفة هذا-يعني ما تقدم ذلك الكلام- تعلم أن قولهم: (التوحيد فهمناه) من أكبر مصائد الشيطان).
وهذا لاشك أنه حاصل، حاصل، وتأمل قول الله -جل وعلا- مخبراً عن دعاء إبراهيم: {وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الأَصْنَامَ} قال العلماء: خاف على نفسه؛ وهو إبراهيم خليل الله، خاف على نفسه عبادة الأصنام، وخاف على بنيه.

قال إبراهيم التيمي في تفسيرها: (ومن يأمن البلاء بعد إبراهيم).

إذا كنت لا تأمن البلاء، فلابد أن تضع حماية قوية، وسوراً منيعاً، أن يتطرق إليك ذلك.

بعضهم يقول:هل ممكن أن نعبد - أعوذ بالله - الأوثان والأصنام؟




نقول: ربما لم يكن ممكناً - بفضل الله وبنعمته - في جيلك؛ ولكن تساهلك عشرين في المائة، بعد زمن يتساهلون عشرين، ثم تصل إلى مرحلة لا تتواصى فيها الأجيال على الحفاظ على التوحيد.
وخذ مثلاً من الأمثلة فيما شاهدتُ بنفسي، وذكرته لبعض الإخوان مرة؛ أنه في مكان قريب من الدار التي أسكنها، مرة بعد صلاة الظهر إذا بأحد البيوت التي بُنيت حديثاً، إذا بواحد بل اثنين من الباكستانيين يذبحون عند عتبة الباب خروفاً، والدم يسيل بشدة على العتبة، أنا أسمع بهذه الصورة في كلام أهل العلم، لكن رؤيتها واقعاً، ما رأيتها إلا في الرياض في حي المحمدية، والذي حصلت له من حيث السلسلة هو من أهل نجد.
من أين جاءت هذه؟ هو من التساهل، التوحيد فهمناه، فينشأ أجيال ما يعرفونها، ولا تغرس في قلوبهم حرارة التوحيد، فيدخل الداخل بهذه الأمور من جهة أخرى، من جهة ما يوجب الخوف أنه قد لا يكون من الحاضرين من يتوجه إلى غير الله - والعياذ بالله - يعني من هذا الزمن، في هذه البلاد، ولكن بعد زمن يمكن أن يكون ذلك؛ لأن الله -جل وعلا- ما أعطى أهل هذه البلاد ولا غيرهم عصمة.
أهل الجزيرة في عهد النبي -عليه الصلاة والسلام- أسلموا، ثم حصل من بعضهم ردة، لكن قد يكون شيء - وهو المصيبة، وفتش نفسك - وهو التردد في قبول ما قاله العلماء في مسائل التوحيد، وهذا يعرض على كثير من القلوب يتردد، (والله هؤلاء مشدِّدين) بدأ النقص، (والله المسألة أن علماءنا في هذا فيهم شدة) هنا بدأ النقص الفعلي.
وإذا تردد القلب، ولم يكن على علم ويقين بحق الله جل وعلا، بالتوحيد وبالحكم على المشرك بأنه مشرك، وعلى الصورة الشركية بأنها شرك، فبداية التردد هذه يكون معه القلب في ريب، يكون يتعبد ويتعبد ولكن القلب ليس بسليم، فيه تردد في هذا الأمر العظيم، وهذا دخل على قلوب كثيرين؛ وحرِّك ترى.
وهذه يخدمك فيها طائفة من الكتب:
منها: كتاب(بلوغ الأرب في معرفة أحوال العرب) للأديب الموحد محمود شكري الألوسي.
منها:أي من المراجع في هذا الباب: الكتب التي كَتبت عن تاريخ العرب قبل الإسلام:(المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام) وكتاب (تاريخ العرب قبل الإسلام)، كتُب أديان العرب في عدد ممن بحثوا أديان العرب، إلى آخره.
فالتوسع في فهم ما كان قبل مجيء محمد بن عبد الله -عليه الصلاة والسلام- بهذا النور وهذا الهدى، يفهمك الحالة الدينية التي كانوا فيها، ما هو الشرك الذي كانوا يمارسونه؟
لأنك إذا عرفت الحال عرفت معنى الآيات، عرفت معنى أقوال النبي عليه الصلاة والسلام، عرفت معنى دعوته، وتهتم بأشعار العرب فيما ورد في ذلك؛ لأن كثيراً من الصور جاءت في الشعر العربي.
النوع الثاني من المراجع:
كتب التفسير،عند الآيات التي فيها ذكر الشرك، أو الأمر بالتوحيد، أو ذكر أهل الجاهلية من الأميين أو الكتابيين، الآية تنظر ما قاله السلف فيها؛ لأن المتأخرين من المفسرين صرفوا الآيات عن تفاسير السلف؛ لأن المتأخرين عندهم أن التوحيد وعبادة غير الله هي باعتقاد أن الخالق هو غير الله، وأما تفاسير السلف فتجد أنها بخلاف ذلك.
الأصنام والأوثان ما هي؟
المتأخرون يفسرونها بتفسير، والمتقدمون - السلف - يفسرونها بتفسير آخر، ولهذا ترى أن الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- توسع في فهم تفاسير السلف، فهو في التفسير في آيات التوحيد حجة، فقد توسع توسعاً يعلمه من طالع كتاباته في التفسير، وهي موجودة ضمن المجموع، ويجعلها الشيخ رحمه الله على شكل مسائل وفوائد.
النوع الثالث من الكتب: كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم، وشيخ الإسلام في كتابه (اقتضاء الصراط المستقيم مخالفة أصحاب الجحيم) في أواخره وفي أواخر (التدمرية) وفي (التوسل والوسيلة) وفي (الاستغاثة الكبرى) المعروفة بـ(الرد على البكري) وفي (الرد على الإخنائي) هذه الكتب أصَّل فيها شيخ الإسلام مسائل توحيد العبادة، وحال المشركين الذين بُعث إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم.
النوع الرابع: مصنفات الإمام الجليل
محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، ومصنفات أبنائه وتلامذته ومن سلك سبيلهم.
النوع الخامس: فتاوى علمائنا المعاصرين، سماحة الشيخ عبد العزيز، وبقية العلماء حفظهم الله.
بهذا التسلسل يكون عندك وضوح في رد الشبهات، أما إذا عكست فتكون تعرف التوحيد، ولكن لا يكون عندك ملكة في رد الشبهات.
وهذه الكتب التي ذكرنا منها كتب مخصصة في رد الشبهات، وهي كتب الردود:
منها: عند شيخ الإسلام (الرد على البكري) وهو كتاب عظيم في هذا الباب.
ومنها: في كتب أئمة الدعوة: (الرد على عثمان بن منصور) للشيخ عبد الرحمن بن الشيح عبد اللطيف، وكذلك الرد أو (كشف الشبهات) و(كفر تارك التوحيد) مفيد المستفيد للشيخ، وغير هذه من الكتب التي فيها ردود، ولغير علماء هذه البلاد أيضاً، فكتب الردود تلخص عندك الشبهات وتلخص الرد.
قد كلفت بعض الإخوة، أو اقترحت عليه - بالأصح - أن يكون عنده جمع لنفسه للشبهات التي يحتج بها الخصوم؛ حتى يكون هناك مؤلَّف في الشبهة وفي ردها، لنشرها عند إخواننا الذين يدعون إلى توحيد الله في الأمصار جميعاً، ولكن كثرت وبعضها فيه طول في ردها، فصار من جراء الجمع شبه كثيرة قد ما تكون خطرت في بعض البلاد، فأرجئ الموضوع بعض الشيء؛ لأن بعض الشبهات في بلد قد ما تكون عند بلد أخرى، قد يجيء واحد يأخذ الشبهة ويرد عليها في بلد ثان؛ فتثور شبهة جديدة لا يعرفها أهل تلك البلاد.

فإذاً: يهمنا في هذا الأمر - وهو (كشف الشبهات) - أن تتوسع إذا أردت، يعني: هذا سأعطيك إياه إن شاء الله تعالى في الشرح، لكن تتوسع في فهم حال العرب قبل الإسلام، فإنها من أنفع الأشياء، ولهذا من الأغلاط العظيمة التي يندد بها أئمة الدعوة قول من يقول: إن هذه الآيات التي تذكرون وهذه الأحكام إنما هي في المشركين وليست في هؤلاء، ويرد عليهم بما قاله العلماء بأن الحال هي الحال ((لتتبعن سنن من كان قبلكم))((قلتم والذي نفسي بيده كما قال أصحاب موسى لموسى: {اجْعَلْ لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ})) فما أشبه الليلة بالبارحة، هذا يتوارد؛ لأن الأفكار محدودة، شبهات الشيطان لا حد لها محدودة، فيتوارثها الناس جيلاً بعد جيل.

أسئلة:

[سؤال]:هذا سؤال جيد، يقول: هل تقسيم الدعوة إلى التوحيد تقسيم لك أم هناك من سبقك؟




[جواب]:التقسيم ليس حكماً، التقسيم للإفهام، فالتقسيم الذي هو حكم هذا يحتاج إلى أن يكون هناك من يسبق المرء؛ لأن الأحكام لا تكون مستأنفة، لا تقل في مسألة ليس لك فيها إمام.
أما التقسيم الذي هو للإيضاح فإن هذا وظيفة المعلم.
والقرآن فيه هذا وهذا: {فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ} هذا إجمال، وتفصيله في آيات آخر.
النبي -عليه الصلاة والسلام- أجمل وفصل، دعوة العلماء، دعوة الشيخ محمد إجمال وتفصيل، (كتاب التوحيد) إجمال وتفصيل في النوعين جميعاً.

فالتقسيم هذا من جهة الاستقراء، وهو تقسيم للإفهام، لا للحكم.
[سؤال]:هل بيان الشبهات للعامة والرد عليها أسلوب من أساليب حفظ التوحيد وصيانته ؟
[جواب]:لا، مثل ما ذكرت لكم، الشبهة لا تورد، الشبهة بلاء، وردها دواء، فأنت ما تأتي بالبلاء وترده، واحد يأتي بالمرض ويقول: سأعالجه ؟! ما يصلح، فالشبهة لا توردها، وليست هي من المجالات التي يتعالم فيها بعض الناس، يأتي واحد يقول: الشبهة هذه كيف ترد عليها؟ بعض الناس يورد شبهة وما هناك حاجة للكلام أصلاً، إلا إذا احتيج إليها عند أهل العلم وعند طلاب العلم.
وأصل كتاب (كشف الشبهات) كان يمكن أن يمر إمراراً سريعاً، ويُسمع سماعاً مع تعليقات وجيزة، لكن كثير من الناس اليوم وطائفة من الشباب من عنده شبهات في التوحيد، عنده شبهات في الشرك، وعنده شبهات في تكفير المشركين، فلابد من إيضاح المقام.
[سؤال]:نود الفرق بين الإشكال والشبهة ؟
[جواب]: الإشكال: شيء يرد على فهم الكلام، لكن الشبهة: شيء يرد يصرف الحكم إلى غيره، الشبهة ترد تقول: الحكم ليس هو كذا، بل كذا.
أما الإشكال:مع بقاء الأصل، تقول: أنا مقتنع بكذا وكذا، لكن إشكال يراد أن يجاب عنه.
فالإشكال من الموافق والشبهة من غير الموافق.
[سؤال]:هل يكفي قاعدة لهذا الدرس حفظ (الأصول الثلاثة) وشرحها ؟

[جواب]:لا، (الأصول الثلاثة) سهلة، أذكر الشيخ عبد الرزاق عفيفي رحمه الله، ذكرت له مرة وكنا نتكلم في (كشف الشبهات) وأسأله عن بعض الأشياء، فقال: (كشف الشبهات) رسالة صغيرة، لكن هي أصc


  #5  
قديم 29 شوال 1429هـ/29-10-2008م, 01:22 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 12,399
افتراضي العناصر

مقدمة مهمة في الدعوة إلى التوحيد وكشف الشبهات

- كل مولود يولد على الفطرة
- دلائل وحدانية الله تعالى
- أهمية الدعوة إلى التوحيد
- معنى الدعوة إلى التوحيد مجملاً
- معنى الدعوة إلى التوحيد مفصلاً
- التلازم بين الدعوة إلى التوحيد والنهي عن الشرك
- كثرة الشبه عند الدعوة المفصلة إلى التوحيد بخلاف الدعوة المجملة
- سبب تأليف شيخ الإسلام لهذه الرسالة
- كيفية تأثير الشبه على العامة
- بعض الأمثلة لإيراد الشبه وكيفية تأثيرها على العامة
- أهمية معرفة حال العرب في الجاهلية
المراجع التي تعرف بها حال العرب في الجاهلية
- النوع الأول: الكتب التاريخية المتخصصة في ذلك
- النوع الثاني: تفاسير السلف
- النوع الثالث: كتب شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم
- النوع الرابع: مصنفات شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة
- النوع الخامس: فتاوى العلماء المعاصرين
بيان أهمية التسلسل الصحيح في بناء المَلَكَة في الرد على الشبهات
ترجمة شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى
بيان معنى كشف الشبهات
دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب


  #6  
قديم 29 شوال 1429هـ/29-10-2008م, 01:23 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 12,399
افتراضي الأسئلة

الأسئلة
س1: تحدث باختصار عن أهمية الدعوة إلى التوحيد.
س2: تنقسم الدعوة إلى التوحيد إلى قسمين، اذكرهما، مع بيان فائدة هذا التقسيم.
س3: بيّن التلازم بين الدعوة إلى التوحيد والنهي عن الشرك.
س4: ما سبب تأليف شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى لهذه الرسالة؟
س5: ما معنى كشف الشبهات؟
س6: ترجم لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى.
س7: تحدث باختصار عن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وآثارها.
س8: ما وجه أهمية معرفة حال العرب في الجاهلية بالنسبة للداعية إلى التوحيد؟
س9: اذكر أنواع المراجع التي تعرف بها أحوال العرب في الجاهلية.
س10: لإيراد الشبهة على العامة آثار سيئة، تحدّث عنها باختصار.
س11: بين دلائل وحدانية الله تعالى باختصار.
س12: لماذا يوصي بعض أهل العلم بدراسة كتاب التوحيد قبل كشف الشبهات؟


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مقدمة

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:53 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir