دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > العقيدة > متون العقيدة > كتاب التوحيد

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26 شوال 1429هـ/26-10-2008م, 01:47 PM
حفيدة بني عامر حفيدة بني عامر غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: بلاد الحرمين .
المشاركات: 2,423
افتراضي باب لا يقول: عبدي وأمتي

بابٌ لا يَقولُ: عَبْدِي وأَمَتي


في (الصَّحيحِ) عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ قال:((لا يَقُولَنَّ أحَدُكُمْ: أَطْعِمْ رَبَّكَ، وضِّئْ ربَّكَ، ولْيَقلْ: سَيِّدي ومَوْلاي، ولا يَقُلْ أحَدُكُم عَبدِي وأَمَتي وَلْيَقُلْ: فَتَايَ وفَتاتِي وغُلامِي)).


فيه مسائل:
الأُولى: النَّهْيُ عَنْ قَوْلِ: عَبْدي وَأَمَتي.


الثَّانِيةُ: لا يَقولُ العَبدُ: رَبِّي وَلا يُقالُ لَهُ: أطْعِمْ رَبَّكَ.


الثَّالِثَةُ: تعليمُ الأَوَّلِ قولَ: فَتايَ وفَتاتِي وغُلامِي.


الرَّابِعةُ: تعليمُ الثَّانِي قولَ: سَيِّدي ومَوْلايَ.


الخامِسَةُ: التَّنْبيهُ للمرادِ وهُوَ تحقيقُ التَّوحيدُ حتّى في الألْفاظِ.


  #2  
قديم 4 ذو القعدة 1429هـ/2-11-2008م, 01:48 PM
حفيدة بني عامر حفيدة بني عامر غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: بلاد الحرمين .
المشاركات: 2,423
افتراضي تيسيرالعزيز الحميد لفضيلة الشيخ:سليمان بن عبدالله


(5) أيْ: لِمَا في ذلكَ من الإيهامِ من المشاركةِ في الرُّبُوبِيَّةِ، فَنُهِيَ عنْ ذلكَ أَدَبًا معَ جَنَابِ الرُّبُوبِيَّةِ، وحمايَةً لِجَنَابِ التوحيدِ.

(6) قولُهُ: (في الصحيحِ)؛ أي: (الصحيحَيْنِ).


قولُهُ: (لاَ يَقُلْ أَحَدُكُمْ) هوَ بالْجَزْمِ على النَّهْيِ، والمرادُ أنْ يقولَ ذلكَ لمملوكِهِ أوْ مملوكِ غيرِهِ؛ فالكلُّ مَنْهِيٌّ عنهُ.
قولُهُ: (أَطْعِمْ رَبَّكَ) بفتحِ الهمزةِ من الإطعامِ.
قولُهُ: (وَضِّئْ رَبَّكَ) أَمْرٌ من الوضوءِ، وفيهما في هذا الحديثِ زيادةُ: (اسْقِ رَبَّكَ) وكأنَّ المُؤَلِّفَ اختصَرَهَا.
قالَ الْخَطَّابِيُّ: (وسببُ المنعِ أنَّ الإنسانَ مَرْبُوبٌ مُعَبَّدٌ بإخلاصِ التوحيدِ للهِ تعالى وتَرْكِ الإشراكِ بهِ، فَتَرَكَ المُضَاهَاةَ بالاسمِ لِئَلاَّ يَدْخُلَ في معنى الشركِ، ولا فَرْقَ في ذلكَ بينَ الحُرِّ والعبدِ، وأمَّا مَنْ لا تَعَبُّدَ عليهِ منْ سائرِ الحيواناتِ والجماداتِ، فلا يُكْرَهُ أنْ يُطْلَقَ ذلكَ عليهِ عندَ الإضافةِ، كقولِهِ: رَبُّ الدَّارِ والثَّوْبِ).
قالَ ابنُ مُفْلِحٍ في (الفُرُوعِ): (وظاهرُ النهيِ التحريمُ، وقدْ يَحْتَمِلُ أنَّهُ للكراهَةِ، وجزمَ بهِ غيرُ واحدٍ من العلماءِ).
فإنْ قُلْتَ: قدْ قالَ اللهُ تعالى حِكَايَةً عنْ يُوسُفَ عليهِ السلامُ: {اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ }[يوسف:42]، وقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في أَشْرَاطِ الساعةِ: ((أَنْ تَلِدَ الأَمَةُ رَبَّتَهَا)) فهذا يدلُّ على الجوازِ.


قيلَ: فأمَّا الآيَةُ ففيها جوابانِ:
أحدُهما: وهوَ الأظهرُ: أَنَّ هذا جائزٌ في شَرْعِ مَنْ قَبْلَنَا،وقدْ وردَ شَرْعُنا بخلافِهِ.


والثاني: أنَّهُ وردَ لبيانِ الجوازِ،والنهيُ للأدبِ والتنزيهِ دونَ التحريمِ.


وأمَّا الحديثُ؛ فليسَ منْ هذا البابِ للتأنيثِ، والنهيُ عنهُ أنْ يقولَ ذلكَ للذَّكَرِ لِمَا فيهِ منْ إيهامِ المشاركةِ، وهوَ معدومٌ في الأنثى.
أوْ يُقَالُ بِحَمْلِهِ على الكَرَاهَةِ في الأنثى أيضًا؛ لوُرُودِ الحديثِ بذلكَ دُونَ الذَّكَرِ؛ لأنَّهُ لم يَرِدْ فيهِ إلاَّ النهيُ.
ويُقَالُ، وهوَ أظهرُ:


إنَّ هذا ليسَ فيهِ إلاَّ وَصْفُها بذلكَ لا دُعَاؤُهَا بهِ وتَسْمِيَتُها بهِ، وفَرْقٌ بينَ الدعاءِ والتسميَةِ وبينَ الوصفِ، كما تقولُ: زيدٌ فاضلٌ، فَتَصِفُهُ بذلكَ، ولا تُسَمِّهِ بهِ ولا تَدْعُهُ بهِ.
قولُهُ: (وَلْيَقُلْ: سَيِّدِي) قيلَ:إنَّ الفرقَ بينَ الربِّ والسيِّدِ، أنَّ الربَّ منْ أسماءِ اللهِ تعالى اتِّفَاقًا. واخْتُلِفَ في السيِّدِ، هلْ هوَ منْ أسماءِ اللهِ تعالى؟
ولمْ يَأْتِ في القرآنِ أنَّهُ منْ أسماءِ اللهِ، لكنْ في حديثِ عبدِ اللهِ بنِ الشِّخِّيرِ: ((السَيِّدُ اللهُ)) وسيأتي.
فإنْ قُلْنَا: ليسَ منْ أسماءِ اللهِ، فالفرقُ واضحٌ؛ إذْ لا التباسَ.


وإنْ قُلْنَا: إنَّهُ منْ أسماءِ اللهِ، فليسَ في الشُّهْرَةِ والاستعمالِ كلفظِ الربِّ، فيحصلُ الفرقُ.


وأمَّا منْ حيثُ اللُّغَةُ؛ فالسيِّدُ من السُّؤْدُدِ، وهوَ التقدُّمُ، يُقَالُ: سادَ قومَهُ إذا تقدَّمَهُم، ولا شُكْرَ في تقديمِ السيِّدِ على غُلامِهِ. فلمَّا حصلَ الافتراقُ جازَ الإطلاقُ.
قُلْتُ: وحديثُ ابنِ الشِّخِّيرِ لا ينفي إطلاقَ لفظِ السيِّدِ على غيرِ اللهِ، بل المرادُ أنَّ اللهَ هوَ الأحقُّ بهذا الاسمِ بأنواعِ العباراتِ، كما أنَّ غيرَهُ لا يُسَمَّى بهِ.


(وَمَوْلاَيَ) قالَ النَّوَوِيُّ: (المولى يُطْلَقُ على سِتَّةَ عَشَرَ معنًى؛ منها الناظرُ والمَوْلَى والمالكُ. وحينئذٍ فلا بأسَ أنْ يقولَ: مولايَ).
قالَ في (الفُرُوعِ): (ولا يَقُلْ: عَبْدِي وَأَمَتِي، كُلُّكُم عبيدُ اللهِ وَإِمَاءُ اللهِ، ولا يَقُل العبدُ لسَيِّدِهِ: رَبِّي).


وفي مسلمٍ أيضًا:((وَلاَ مَوْلاَيَ؛ فَمَوْلاَكُمُ اللهُ)) وظاهرُ النهيِ للتحريمِ، وقدْ يَحْتَمِلُ أنَّهُ للكراهةِ، وجَزَمَ بهِ غيرُ واحدٍ من العلماءِ كما في (شَرْحِ مُسْلِمٍ)). انتهى كلامُهُ.


قُلْتُ: فظاهرُ روايَةِ مُسْلِمٍ مُعَارِضَةٌ لحديثِ البابِ.


وأُجِيبَ بأنَّ مُسْلِمًا قدْ بَيَّنَ الاختلافَ فيهِ عن الأعمشِ، وأنَّ منهمْ مَنْ ذَكَرَ هذهِ الزيادةَ، ومنهم مَنْ حَذَفَها.
قالَ عِيَاضٌ: (وحَذْفُها أصحُّ، فَظَهَرَ أنَّ اللفظَ الأوَّلَ أَرْجَحُ، وإنَّما صِرْنَا للترجيحِ للتعارُضِ بيْنَهُما، والجمعُ مُتَعَذِّرٌ، والعلمُ بالتاريخِ مفقودٌ، فلمْ يَبْقَ إلاَّ الترجيحُ).
قُلْتُ: الجمعُ مُمْكِنٌ بِحَمْلِ النهيِ على الكراهةِ، أوْ على خلافِ الأَوْلَى.


قولُهُ: (وَلاَ يَقُلْ أَحَدُكُمْ: عَبْدِي وَأَمَتِي) لأنَّ حقيقةَ العُبُودِيَّةِ إنَّما يستَحِقُّها اللهُ تعالى، ولأنَّ فيها تعظيمًا لا يَلِيقُ بالمخلوقِ. وقدْ بَيَّنَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ العِلَّةَ في ذلكَ، كما رواهُ أبو داودَ بإسنادٍ صحيحٍ عنْ أبي هريرةَ مرفوعًا: ((لاَ يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: عَبْدِي وَأَمَتِي، وَلاَ يَقُولَنَّ المَمْلُوكُ: رَبِّي وَرَبَّتِي، وَلْيَقُلِ الْمَالِكُ: فَتَايَ وَفَتَاتِي، وَلْيَقُلِ الْمَمْلُوكُ: سَيِّدِي وَسَيِّدَتِي؛ فَإِنَّكُمُ الْمَمْلُوكُونَ، وَالرَّبُّ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ)) ورواهُ أيضًا بإسنادٍ صحيحٍ موقوفًا، فهذهِ عِلَّةٌ لهُ.
وفي رِوَايَةٍ لِمُسْلِمٍ: ((لاَ يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: عَبْدِي؛ فَإِنَّ كُلَّكُمْ عَبِيدُ اللهِ)).
قالَ في (مصابيحِ الجامِعِ): (النهيُ إنَّما جاءَ مُتَوَجِّهًا إلى السيِّدِ؛ إذْ هوَ في مَظِنَّةِ الاستطالةِ. وأمَّا قولُ الْغَيْرِ: هذا عَبْدُ زَيْدٍ، وهذهِ أَمَةُ خالدٍ، فجائزٌ؛ لأنَّهُ يقولُ إخبارًا أوْ تعريفًا، وليسَ في مَظِنَّةِ الاستطالةِ).


قُلْتُ: وهوَ حَسَنٌ، وقدْ رُوِيَتْ أحاديثُ تدلُّ على ذلكَ.


وقالَ أبو جَعْفَرٍ النَّحَّاسُ: (لا نَعْلَمُ بينَ العلماءِ خلافًا أنَّهُ لا ينْبَغِي لأحدٍ أنْ يقولَ لأحدٍ من المخلوقينَ: مولايَ، ولا يقولَ: عبدُكَ وعبْدِي، وإنْ كانَ مملوكًا، وقدْ حَظَرَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على المملوكينَ، فكيفَ للأحرارِ؟)
قولُهُ: (وَلْيَقُلْ: فتايَ وفتاتِي وغُلامِي) أيْ: لأنَّها لَيْسَتْ دالَّةً على الْمِلْكِ كَدَلالَةِ عبْدِي وأَمَتِي.
فَأَرْشَدَ عليهِ السلامُ إلى ما يُؤَدِّي المعنى من السلامةِ من الإيهامِ والتَّعَاظُمِ، معَ أنَّها تُطْلَقُ على الحُرِّ والمملوكِ، لكنَّ إضافَتَهُ تَدُلُّ على الإخلاصِ.


  #3  
قديم 4 ذو القعدة 1429هـ/2-11-2008م, 01:49 PM
حفيدة بني عامر حفيدة بني عامر غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: بلاد الحرمين .
المشاركات: 2,423
افتراضي فتح المجيد لفضيلة الشيخ:عبدالرحمن بن حسن آل الشيخ


(4) قَالَ المُصَنِّفُ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى: (بابُ لا يَقولُ: عَبْدِي وأَمَتِي).

(5) في (الصَّحيحِ) عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ قالَ: ((لاَ يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: أَطْعِمْ رَبَّكَ، وَضِّئْ رَبَّكَ، وَلْيَقُلْ: سَيِّدِي وَمَوْلاَيَ. وَلاَ يَقُلْ أَحَدُكُمْ: عَبْدِي وَأَمَتِي، وَلْيَقُلْ: فَتَايَ وَفَتَاتِي وَغُلاَمِي)).


قولُهُ: (بَابُ لاَ يَقُولُ: عَبْدِي وأَمَتِي) ذَكَرَ الحديثَ الذي في

(الصحيحِ) عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ، أنَّ رسولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالَ: ((لاَ يَقُولَنَّ أَحَدُكُمْ: أَطْعِمْ رَبَّكَ، وَضِّئْ رَبَّكَ، وَلْيَقُلْ: سَيِّدِي وَمَوْلاَيَ.
وَلاَ يَقُلْ أَحَدُكُمْ: عَبْدِي وَأَمَتِي، وَلْيَقُلْ: فَتَايَ وَفَتَاتِي وَغُلاَمِي)).
هذهِ الألفاظُ الْمَنْهِيُّ عنها وإنْ كانتْ تُطْلَقُ لُغةً، فالنَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى عنها؛ تَحقيقًا للتوحيدِ وسدًّا لذرائعِ الشِّرْكِ، لِمَا فيها من التشريكِ في اللَّفْظِ؛ لأنَّ اللهَ تعالى هوَ رَبُّ العِبادِ جَمِيعِهم، فإذا أُطْلِقَ على غيرِهِ شَارَكَهُ في هذا الاسمِ، فيُنْهَى عنهُ لذلكَ وإنْ لمْ يَقْصِدْ بذلكَ التشريكَ في الرُّبوبيَّةِ التي هيَ وَصْفُ اللهِ تعالى.
وإنَّما المعنى أنَّ هذا مالِكٌ لهُ، فيُطْلَقُ عليهِ هذا اللفظُ بهذا الاعتبارِ.
فالنهيُ عنهُ حَسْمًا لِمَادَّةِ التشريكِ بينَ الخالقِ والمخلوقِ، وتَحقيقًا للتوحيدِ، وبُعدًا عن الشرْكِ حتَّى في اللَّفْظ، وهذا منْ أَحْسَنِ مَقاصِدِ الشريعةِ؛ لِمَا فيهِ منْ تَعظيمِ الربِّ تَعَالَى، وبُعْدِهِ عنْ مُشابَهَةِ المخلوقِينَ.
فأَرْشَدَهم صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلى ما يَقومُ مَقامَ هذهِ الألفاظِ، وهوَ قولُهُ: ((سَيِّدِي وَمَوْلاَيَ))، وكذلكَ قولُهُ: ((وَلاَ يَقُلْ أَحَدُكُمْ: عَبْدِي وَأَمَتِي)) لأنَّ العَبيدَ عَبيدُ اللهِ، والإِماءَ إماءُ اللهِ، قالَ اللهُ تعالى: {إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا}[مريم:93]، ففي إطلاقِ هاتيْنِ الكَلِمَتَيْنِ على غيرِ اللهِ تَشريكٌ في اللفظِ، فنَهَاهُم عنْ ذلكَ؛ تَعظيمًا للهِ تعالى وأَدَبًا، وإبْعادًا عن الشِّرْكِ، وتَحقيقًا للتوحيدِ، وأَرْشَدَهم إلى أنْ يَقُولُوا: ((فَتَايَ وَفَتَاتِي وَغُلاَمِي)) وهذا منْ بابِ حِمايَةِ الْمُصطفَى صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَنابَ التوحيدِ، فقدْ بَلَّغَ أُمَّتَهُ كلَّ ما فيهِ لهم نَفْعٌ، ونَهاهُمْ عنْ كلِّ ما فيهِ نَقْصٌ في الدِّينِ، فلا خَيرَ إلاَّ دَلَّهُمْ عليهِ، خُصوصًا في تحقيقِ التوحيد، ولا شَرَّ إلاَّ حَذَّرَهم عَنْهُ صَلَوَاتُ اللهِ وسَلاَمُهُ عَلَيْهِ، خُصوصًا ما يُقَرِّبُ من الشرْكِ لَفْظًا وإنْ لم يُقْصَدْ.
وباللهِ التوفيقُ.


  #4  
قديم 4 ذو القعدة 1429هـ/2-11-2008م, 01:51 PM
حفيدة بني عامر حفيدة بني عامر غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: بلاد الحرمين .
المشاركات: 2,423
افتراضي القول السديد لفضيلة الشيخ : عبدالرحمن السعدي


(3) وهذا على وجْهِ الاسْتِحْبابِ أنَّ يَعْدِلَ الْعَبْدُ عن قولِ: عبدْي وأَمَتِي،إلى: فَتايَ وفتاتي؛ تَحَفُّظًا عن اللَّفْظِ الَّذي فيه إيهامٌ ومحذورٌ ، ولو على وجْهٍ بعيدٍ، وليسَ حرامًا، وإنَّما الأدبُ كمالُ التَّحَفُّظِ بالألفاظِ الطيِّبَةِ الَّتي لا تُوهِمُ محذورًا بوجْهٍ، فَإِنَّ الأَدَبَ في الألفاظِ دليلٌ على كمالِ الإِخلاصِ، خُصوصًا هذه الألفاظَ التي هي أَمَسُّ بهذا المقامِ.


  #5  
قديم 4 ذو القعدة 1429هـ/2-11-2008م, 01:53 PM
حفيدة بني عامر حفيدة بني عامر غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: بلاد الحرمين .
المشاركات: 2,423
افتراضي تهذيب القول المفيد لفضيلة الشيخ:صالح بن عبدالله العصيمي


(15) هذهِ الترجمةُ تحتَمِلُ كراهَةَ هذا القولِ وتحريمَهُ، وقد اختَلَفَ العلماءُ في ذلكَ.


وسيأتي التفصيلُ.
قولُهُ: (لا يَقُلْ) أي: الإنسانُ، (عَبْدِي) أيْ: للغُلامِ، و(أَمَتِي) أيْ: للجاريَةِ.
والحكمُ في ذلكَ يَنْقَسِمُ إلى قسمَيْنِ:
الأوَّلُ: أنْ يُضِيفَهُ إلى غيرِهِ، مثلُ أنْ يقولَ: عبدُ فُلانٍ أوْ أَمَةُ فُلانٍ، فهذا جائزٌ؛ قالَ تعالى: {وَأَنْكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ}، وقالَ النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسلَّمَ: ((لَيْسَ عَلَى الْمُسْلِمِ فِي عَبْدِهِ وَلاَ فَرَسِهِ صَدَقَةٌ)).


الثَّاني: أنْ يُضِيفَهُ إلى نفسِهِ، ولهُ صُورَتَانِ:


الأُولَى: أنْ يكونَ بصيغةِ الخبرِ، مثلُ: (أَطْعَمْتُ عَبْدِي) (كَسَوْتُ عَبْدِي) (أعْتَقْتُ عَبْدِي) فإنْ قالَهُ في غَيْبَةِ العبدِ أو الأَمَةِ فلا بأسَ فيهِ، وإنْ قالَهُ في حَضْرَةِ العبدِ أو الأمَةِ فإنْ ترَتَّبَ عليهِ مَفْسَدَةٌ تَتَعَلَّقُ بالعبدِ أو السَّيِّدِ مُنِعَ، وإلاَّ فلا؛ لأنَّ القائلَ بذلكَ لا يَقْصِدُ العبوديَّةَ الَّتي هيَ الذُّلُّ، وإنَّما يَقْصِدُ أنَّهُ مَمْلُوكٌ.


الثَّانيَةُ: أنْ يكونَ بصيغةِ النِّدَاءِ، مثلُ: (يا عبْدِي، هاتِ كَذَا) فهذا مَنْهِيٌّ عنهُ.


وقد اخْتَلَفَ العلماءُ في النَّهْيِ هلْ هوَ للكراهَةِ أو التَّحْريمِ؟
والراجِحُ التَّفْصيلُ في ذلكَ، وأقلُّ أحوالِهِ الكراهَةُ.
(16) قولُهُ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: ((لاَ يَقُلْ أَحَدُكُمْ: أَطْعِمْ رَبَّكَ)) إلخ أيْ: لا يَقُلْ أحدُكُم لعبدِ غَيْرِهِ، ويَحْتَمِلُ أنْ يَشْمَلَ قوْلَ السَّيِّدِ لعبْدِهِ، حيثُ يَضَعُ الظاهِرَ مَوْضِعَ المُضْمَرِ تَعَاظُمًا.


واعْلَمْ أنَّ إضافةَ الرَّبِّ إلى غيرِ اللهِ تَنْقَسِمُ إلى أقسامٍ:
القسمُ الأوَّلُ: أنْ تكونَ الإضافةُ إلى ضميرِ المُخَاطَبِ، مثلُ: (أَطْعِمْ رَبَّكَ) (وَضِّئْ رَبَّكَ).


فيُكْرَهُ ذلكَ للنهيِ عنهُ؛ لأنََّ فيهِ مَحْذُورَينِ:
أحدهما: منْ جهةِ الصِّيغَةِ؛لأنَّهُ يُوهِمُ معنًى فاسدًا بالنِّسبةِ لكلمةِ ربٍّ؛ لأنَّ الرَّبَّ منْ أسمائِهِ سبحانَهُ، وهوَ سبحانَهُ يُطْعِمُ ولا يُطْعَمُ، وإنْ كانَ بلا شكٍّ أنَّ الرَّبَّ هنا غيرُ الرَّبِّ الَّذي يُطْعِمُ ولا يُطْعَمُ.


والآخر: منْ جهةِ المعنى؛لأنَّهُ يُشْعِرُ العبدَ أو الأمَةَ بالذُّلِّ؛ فإذا كانَ السيِّدُ ربًّا كانَ العبدُ أو الأَمَةُ مَرْبُوبًا.


القسمُ الثَّاني: أنْ تكونَ الإضافةُ إلى ضميرِ الغائبِ، فهذا لا بأسَ بهِ، كقولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسلَّمَ في حديثِ أشراطِ السَّاعةِ: ((أَنْ تَلِدَ الأَمَةُ رَبَّهَا)).


وأمَّا لفظُ ((رَبَّتَهَا)) فلا إشكالَ فيهِ لوجودِ تاءِ التَّأنيثِ فلا اشتراكَ معَ اللهِ في اللفظِ؛ لأنَّ اللهَ يُقالُ لهُ: رَبٌّ، ولا يُقَالُ لهُ: رَبَّةٌ، وفي حديثِ الضَّالَّةِ، وهوَ مُتَّفَقٌ عليهِ: ((حَتَّى يَجِدَهَا رَبُّهَا)).


وقالَ بعضُ أهلِ العلمِ: (إنَّ حديثَ الضَّالَّةِ في بهيمةٍ لا تَتَعَبَّدُ ولا تَتَذَلَّلُ كالإنسانِ).
والصَّحيحُ عدمُ الفارقِ؛ لأنَّ البهيمةَ تَعْبُدُ اللهَ عبادةً خاصَّةً، قالَ تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ}.
وقالَ في النَّاسِ: {وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ} ليسَ جميعَهُم، {وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ}.
وعلى هذا؛ فيَجوزُ أنْ نقولَ: أَطْعَمَ الرقيقُ رَبَّهُ، ونَحْوَهُ.
القسمُ الثَّالثُ: أنْ تكونَ الإضافةُ إلى ضميرِ المُتَكَلِّمِ، بأنْ يقولَ العبدُ: هذا رَبِّي.


فهلْ يجوزُ هذا؟
قدْ يقولُ قائلٌ: إنَّ هذا جائزٌ؛ لأنَّ هذا من العبدِ لسيِّدِهِ، وقدْ قالَ تعالى عنْ صاحبِ يوسفَ: {إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ} أيْ: سَيِّدي؛ ولأنَّ المحذورَ منْ قولِ: (رَبِّي) هوَ إذلالُ العبدِ، وهذا مُنْتَفٍ؛ لأنَّهُ هوَ بنفسِهِ يقولُ: هذا ربِّي.
القسمُ الرَّابعُ: أنْ يُضافَ إلى الاسمِ الظَّاهرِ، فيُقالُ: هذا رَبُّ الغلامِ، فظاهرُ الحديثِ الجوازُ.


وهوَ كذلكَ ما لمْ يُوجَدْ محذورٌ فَيُمْنَعُ، كما لوْ ظَنَّ السَّامعُ أنَّ السَّيِّدَ رَبٌّ حقيقيٌّ خالقٌ.
قولُهُ: (وَلِيَقُلْ: سَيِّدِي وَمَوْلاَيَ) المُتَوَقَّعُ أنْ يقولَ: ولْيَقُلْ: سيِّدُكَ ومَوْلاَكَ؛ لأنَّ مُقْتَضَى الحالِ أنْ يُرْشِدَ إلى ما يُناسِبُ اللفظَ المنهيَّ عنهُ، وهنا ورَدَ النَّهيُ بلفظِ الخطابِ، والإرشادُ بلفظِ التَّكَلُّمِ، ((وَلْيَقُلْ: سَيِّدِي وَمَوْلاَيَ)).
ففهِمَ المُؤَلِّفُ رَحِمَهُ اللهُ -كما سيأتي في المسائلِ- أنَّ فيهِ إشارةً إلى أنَّهُ إذا كانَ الغيرُ قدْ نُهِيَ أنْ يقولَ للعبدِ: (أَطْعِمْ رَبَّكَ) فالْعَبْدُ منْ بابِ أَوْلَى أنْ يُنْهَى عنْ قولِ: هذا رَبِّي أوْ لَرَبِّي، ولا يَقُلْ: أَطْعَمْتُ رَبِّي، بلْ يَقُلْ: سيِّدي ومَوْلايَ.
وأمَّا إذا قُلْنَا: بأنَّ ((أَطْعِمْ رَبَّكَ)) خاصٌّ بمَنْ يُخاطِبُ العبدَ؛ لِمَا فيهِ منْ إذلالِ العبدِ، بخلافِ ما إذا قالَ هوَ بنفسِهِ: سَأُطْعِمُ رَبِّي، فإنَّهُ يَنْتَفِي الإذلالُ؛ فإنَّهُ يُقَالُ: إنَّ الرَّسولَ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسلَّمَ لمَّا وَجَّهَ الخطابَ لمْ يَتَكَلَّمْ في شأنِ العبدِ، بلْ وَجَّهَ الخطابَ إلى العبدِ نفسِهِ فقالَ: ((وَلْيَقُلْ: سَيِّدِي وَمَوْلاَيَ)).
وقولُهُ: (سَيِّدِي)، السِّيَادَةُ في الأصلِ الشَّرفُ؛ لأنَّها من السُّؤْدُدِ والشَّرفِ والجاهِ وما أشبهَ ذلكَ.
والسَّيِّدُ يُطْلَقُ على معانٍ:
- منها المالكُ.


- والشَّريفُ المُطاعُ.
و(سيِّدِي) هنا مضافةٌ إلى ياءِ المتكلِّمِ، وليْسَتْ على وجهِ الإطلاقِ؛ فالسَّيِّدُ على وجهِ الإطلاقِ لا تُقالُ إلاَّ للهِ عزَّ وجلَّ، قالَ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسلَّمَ:


((السَّيِّدُ اللهُ)).
وأمَّا السَّيِّدُ مُضَافَةً فإنَّها تكونُ لغيرِ اللهِ.
قالَ تعالى: {وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ} وقالَ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسلَّمَ: ((أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ)).
والفقهاءُ يقولونَ: إذا قالَ السَّيِّدُ لعبدِهِ؛ أيْ: سَيِّدُ العَبْدِ لعَبْدِهِ.
قولُهُ: (وَمَوْلاَيَ) أيْ: لِيَقُلْ مَوْلاَيَ.

والمَوْلَى ينقسمُ إلى قسمَيْنِ:
القسمُ الأوَّلُ: وِلايَةٌ مطلقةٌ، وهذهِ للهِ عزَّ وجلَّ، كالسِّيادةِ المطلقةِ، وهيَ نوعانِ:


النَّوعُ الأوَّلُ: عامَّةٌ، وهيَ الشَّاملةُ لكلِّ أحدٍ، قالَ اللهُ تعالى: {ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ} فجعَلَ لهُ ولايَةً على هؤلاءِ المُفْتَرِينَ. وهذهِ ولايَةٌ عامَّةٌ.


النَّوعُ الثَّاني: خاصَّةٌ بالمؤمنينَ، قالَ تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّ اللهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لاَ مَوْلَى لَهُمْ} وهذهِ ولايَةٌ خاصَّةٌ.


ومقتضى السِّيَاقِ أنْ يقولَ: وليسَ مَوْلَى الكافرينَ، لَكِنَّه قالَ: {لاَ مَوْلَى لَهُمْ} أيْ: لا هوَ مَوْلًى للكافرينَ، ولا أَوْلِيَاؤُهُم الَّذينَ يَتَّخِذُونَهُم آلهةً مِنْ دونِ اللهِ مَوَالِيَ لهم؛ لأنَّهُم يومَ القيامةِ يَتَبَرَّءُون منْهُم.
القسمُ الثَّاني: ولايَةٌ مُقَيَّدَةٌ مُضَافَةٌ، فهذهِ تكونُ لغيرِ اللهِ، ولها في اللغةِ معانٍ كثيرةٌ؛ منها:


- النَّاصرُ.
- والمُتَوَلِّي للأمورِ.


- والمُعْتِقُ.


- والسَّيِّدُ.


- والعَتِيقُ، قالَ تعالى: {وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللهَ هُوَ مَوْلاَهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ}، وقالَ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسلَّمَ: ((مَنْ كُنْتُ مَوْلاَهُ فَعَلِيٌّ مَوْلاَهُ)) وقالَ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وسلَّمَ: ((إِنَّمَا الْوَلاَءُ لِمَنْ أَعْتَقَ)) ويُقَالُ للسلطانِ: وَلِيُّ الأَمْرِ، وللعتيقِ: مَوْلَى فُلاَنٍ، لِمَنْ أعْتَقَهُ.
فالسَّيِّدُ مَنْهِيٌّ أنْ يقولَ ذلكَ؛ لأنَّهُ إذا قالَ: عَبْدِي وأَمَتي؛ فقدْ تَشَبَّهُ باللهِ عزَّ وجلَّ، ولوْ منْ حيثُ ظاهرُ اللفظِ؛ لأنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يُخاطِبُ عبادَهُ بقولِهِ: عَبْدِي، كما في الحديثِ: ((عَبْدِي اسْتَطْعَمْتُكَ فَلَمْ تُطْعِمْنِي...)) وما أشبهَ ذلكَ.
وإنْ كانَ السَّيِّدُ يُرِيدُ بقولِهِ: (عَبْدِي) أيْ: مَمْلُوكِي، فالنَّهيُ منْ بابِ التَّنَزُّهِ عن اللفظِ الَّذي يُوهِمُ الإشراكَ، وقدْ سبَقَ بيانُ حُكْمِ ذلكَ.
وقولُهُ: (أَمَتِي) الأَمَةُ الأُنثى من المَملوكاتِ، وتُسمَّى جاريَةً.
والعِلَّةُ من النَّهيِ: أنَّ فيهِ إشعارًا بالعبوديَّةِ، فهيَ تُقَابِلُ عَبْدِي، وكلُّ هذا منْ بابِ حِمَايَةِ التَّوحيدِ والبعدِ عن التَّشريكِ حتَّى في اللفظِ؛ ولهذا ذهبَ بعضُ أهلِ العلمِ، ومنهم شيخُنا عبدُ الرَّحمنِ السَّعْدِيُّ رَحِمَهُ اللهُ، إلى أنَّ النَّهيَ في الحديثِ ليسَ على سبيلِ التَّحريمِ، وأنَّهُ على سبيلِ الأدبِ والأفضلِ والأكملِ.


قولُهُ: (وَلْيَقُلْ: فَتَايَ وَفَتَاتِي) ومثْلُهُ: جَارِيَتِي وَغُلاَمِي، فَلا بَأْسَ بهِ.
(17) فيهِ مسائلُ:


الأُولى: (النَّهْيُ عَنْ قَوْلِهِ: عَبْدِي وَأَمَتِي)تُؤخَذُ منْ قولِهِ: ((وَلاَ يَقُلْ أَحَدُكُمْ: عَبْدِي وأَمَتِي)) وقدْ سبقَ بيانُ ذلكَ.


(18) الثَّانِيَةُ: (لا يَقولُ العَبدُ: رَبِّي، وَلا يُقالُ لَهُ: أَطْعِمْ رَبَّكَ) تُؤْخَذُ من الحديثِ، وقدْ سبقَ بيانُ ذلكَ.


(19) الثَّالِثَةُ: (تعليمُ الأَوَّلِ -وهوَ السَّيِّدُ- قولَ: فَتايَ وفَتاتِي وغُلامِي).


(20) الرَّابِعةُ: (تعليمُ الثَّانِي -وهوَ العبدُ- قولَ: سَيِّدي ومَوْلايَ).


(21) الخامِسَةُ: (التَّنْبيهُ للمرادِ، وهُوَ تحقيقُ التَّوحيدِ حتَّى في الألْفاظِ)وقدْ سبقَ ذلكَ.


وفي البابِ مسائلُ أُخْرَى، لَكِنْ هذهِ المسائِلُ هيَ المقصودُ.


  #6  
قديم 4 ذو القعدة 1429هـ/2-11-2008م, 01:54 PM
حفيدة بني عامر حفيدة بني عامر غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: بلاد الحرمين .
المشاركات: 2,423
افتراضي شرح فضيلة الشيخ :صالح بن عبدالعزيزبن محمد آل الشيخ (مفرغ)


باب لا يقول: عبدي وأمتي
هذا الباب مع الأبواب قبله وما بعده، كلها في تعظيم ربوبية الله جل وعلا، وتعظيم أسماء الله -جل وعلا- وصفاته؛ لأن تعظيم ذلك من كمال التوحيد؛ وتحقيق التوحيد لا يكون إلا بأن يُعظَّم الله -جل وعلا- في ربوبيته، وفي إلهيته، وفي أسمائه وصفاته؛ فتحقيق التوحيد لا يكون إلا بالاحتراس من الألفاظ التي يكون فيها إساءة أدب مع ربوبية الله -جل وعلا- على خلقه، أو مع أسماء الله -جل وعلا- وصفاته.
ولهذا عقد هذا الباب فقال: (باب لا يقول: عبدي وأمَتي) العبودية؛ عبودية البشر لله جلا وعلا عبودية حقيقية.
وإذا قيل: هذا عبد الله، فهو عبدٌ لله -جل وعلا- إمَّا قهراً أو اختيارًا؛ فكلُّ منْ في السماوات والأرض عبدٌ لله جل؛ وعلا كما قال جل وعلا: {إنْ كل مَنْ في السماوات والأرض إلاَّ آتي الرحمن عبداً، لقد أحصاهم وعدَّهم عدّاً وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً}
فعبودية الخلق لله -جل وعلا- ظاهرة:
- لأنه هو الربّ.
- وهو المتصرِّف.
- وهو سيد الخلق.
- وهو المدبِّر لشؤونهم.
فالله -جل وعلا- هو المتفرِّدُ بذلك سبحانه؛ فإذا قال الرجل لرفيقه: هذا عبدي، وهذه أَمَتي، كان في نسبة العبودية عبودية أولئك له؛ وهذا فيه منافاة لكمال الأدب الواجب مع الله جل وعلا، ولهذا كان هذا اللفظ غير جائز عند كثيرٍ من أهلِ العِلم، ومكروه عند طوائف آخرين.
فإذاً: سبب النهي عن لفظ (عبدي وأمتي) ما ذكرنا مِنْ تعظيم الربوبية، وعدم اهتضام عبودية الخلق لله جل وعلا.
قال: (في (الصحيح) عن أبي هريرة، أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال:((لا يقُل أحدكم: أطعم ربك، وضِّئ ربك، وليقل: سيّدي ومولاي؛ ولا يقل أحدكم: عبدي وأمتي، وليقل: فتايَ وفتاتي وغلامي))

هذا النهي في هذا الحديث اختلف فيه أهل العلم على قولين:

الأول: أنه للتحريم؛ لأن النهي، الأصل فيه للتحريم، إلاَّ إذا صرفه عن ذلك الأصل صارِف.
وقال آخرون: النهي هنا للكراهة ؛ وذلك لأنه من جهة الأدب، ولأنه جاء في القرآن من قول يوسف عليه السلام: {اذكرني عند ربِّك فأنساه الشيطان ذكرَ ربِّه فلبثَ في السجن بضع سنين} ولأن الربوبية هنا المقصود بما يناسب البشر؛ فرب الدار، ورب العبد، هو الذي يملك أمره في هذه الدنيا؛ فلهذا قالوا: (النهي للكراهة وليس للتحريم) مع ما جاء في بعض الأحاديث من جواز، أو من تجويز إطلاق بعض تلك الألفاظ.
قال: ((وليقُل: سيدي ومولاي)) السيادة مع كون الله -جل وعلا- هو السيد؛ لكن السيادة بالإضافة لا بأس بها؛ لأن للبشر سيادة تناسبه.

(ومولاي) المولى يأتي على معانٍ كثيرة، أن يخاطب البشر بقوله:
(مولاي) أجازه طائفة من أهل العلم بناءً على هذا الحديث؛ قال: ((وليقل سيدي ومولاي)).
وقد جاء في (صحيح مسلم) النهي عن أنْ يقول: ((مولاي)) (لا تقولوا: مولايَ، إنما مولاكم الله) أو نحو ذلك.

وهذا الحديث أعلَّهُ بعض أهل العلم بأنه نُقل بالمعنى؛ فهو شاذٌّ من جهة اللفظ، وهو مُعارِضٌ لهذا الحديث الذي هو نصّ في إجازة ذلك.
فيكون إذاً الصحيح: جواز إطلاق لفظ (مولاي) هنا سيدي، مولاي، ونحو ذلك… لأن السيادة هناك سيادة تناسب البشر، وقول: (مولاي) هناك ما يناسب البشر من ذلك.
فليست في مقام (ربِّك) أو (عبدي وأمَتي) لأن ذاك أعظم درجة؛ وواضح أنَّ فيها اختصاص العبودية بالله جل وعلا، وإطلاق ذلك على البشر لا يجوز.
قال: ((ولا يقل أحدكم عبدي وأمَتي، وليقل: فتاي وفتاتي، وغلامي)) لأجل ما ذكرنا.
فتحصَّل من ذلك أنَّ هذه الألفاظ يجب -كما ذكرنا- أن يُحترز فيها ما لا يكون معه الأدب مع مقام ربوبية الله جل وعلا، وأسمائه سبحانه وتعالى؛ وعليه فلا يكون جائزاً أن يقول: ((عبدي وأمتي)) أو أن يقول: ((أطِعم ربك، وضِّئ ربك)) ونحو ذلك؛ هذا كله مختص بالتعبيد، أو الربوبية للمكلفين.
أما إضافة الربوبية إلى غير المكلّف فلا بأس بها؛ لأن حقيقة العبودية لا تتصوَّر فيها، كأن تقول: (رب الدار، ورب المنزل، ورب المال) ونحو ذلك فإن الدار، والمنزل، والمال: ليست بأشياء مكلفة بالأمر والنهي؛ فلهذا لا تنصرف الأذهان، أو يذهب القلب إلى أن ثمة نوع مِنْ عبودية هذه الأشياء لمن أضيفتْ إليه؛ بل إنَّ ذلك معروف أنه إضافة مِلك؛ لأنها ليست مخاطبة بالأمر والنهي، وليس يحصل منها خضوعٌ أو تذلل.
فإذاً: يُقيّد النهي الوارد في ذلك بتعبيد المكلَّف، أو أن يُقال لمكلفٍ: ((وضئ ربك، أو أنا ربُّ هذا الغلام)) أو نحو ذلك من الألفاظ التي لا تناسب الأدب.


  #7  
قديم 4 ذو القعدة 1429هـ/2-11-2008م, 01:55 PM
حفيدة بني عامر حفيدة بني عامر غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: بلاد الحرمين .
المشاركات: 2,423
افتراضي العناصر

مناسبة باب: (لا يقول عبدي وأمتي) لكتاب التوحيد

بيان أهمية هذا الباب (باب: لا يقول عبدي)
شرح ترجمة الباب (لا يقول عبدي)
- التفصيل في حكم قول: عبدي، وأمتي، ونحوه
شرح حديث أبي هريرة: (لا يقولن أحدكم أطعم ربك ...)
- المراد بالنهي في قوله: (لا يقل أحدكم)
- بيان الحكمة في النهي عن قول: (أطعم ربك) ونحوه
- أقسام إضافة لفظ (الرب) إلى غير الله
- الجواب عن قول يوسف عليه السلام: (اذكرني عند ربك)
- الجواب عن قول النبي صلى الله عليه وسلم: (أن تلد الأمة ربها)
- الفرق بين (الرب) و(السيد)، والتفصيل في حكم إطلاق السيادة لغير الله
- أقسام الولاية، وحكم كل قسم
- الجمع بين حديث الباب: (وليقل مولاي)، ورواية مسلم: (ولا مولاي فمولاكم الله)
- بيان اختصاص النهي عن قول: (عبدي، وأمتي) بالسيد
- الحكمة في النهي عن قول السيد لمملوكه: (عبدي، وأمتي)
- بيان أن من نهج الشارع أنه إذا نهى عن شيء أرشد إلى ما يقوم مقامه
شرح مسائل باب (لا يقول: عبدي وأمتي)


  #8  
قديم 4 ذو القعدة 1429هـ/2-11-2008م, 01:56 PM
حفيدة بني عامر حفيدة بني عامر غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: بلاد الحرمين .
المشاركات: 2,423
افتراضي الأسئله

الأسئله
س1: بين الحكمة من النهي عن قول: (السلام على الله)؟
س2: بين معاني السلام عند التحية؟
س3: ما مناسبة باب (لا يقال السلام على الله) لكتاب التوحيد ؟
س4: ما مناسبة باب (لا يقال السلام على الله) لما قبله؟
س5: بين الفرق بين الاسم الثبوتي والاسم السلبي؟
س6: ما المراد بفلان وفلان في قول ابن مسعود: (السلام على فلان وفلان)؟
س7: اذكر بعض المسائل المستنبطة من باب (لا يقال السلام على الله)؟
س8: تعليل الحكم له فوائد، اذكرها؟
س9: يستفاد من حديث ابن مسعود: ((كنا إذا كنا مع النبي ...)) الحديث أنه لا يجوز الإقرار على محرم، ما وجه ذلك؟
س10: ما مناسبة باب (قول اللهم اغفرلي إن شئت) لكتاب التوحيد؟
س11: ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم: ((ليعزم المسألة))؟
س12: ما معنى قوله صلى الله عليه وسلم: ((فإن الله لا يتعاظمه شيء أعطاه))؟
س13: قول: (اللهم اغفرلي إن شئت) ونحوه محظور من وجوه، اذكرها؟
س14: بين الفرق بين قول: (اللهم اغفر لي إن شئت) وقول: ((اللهم توفني إذا كانت الوفاة خيرا لي)) ونحو ذلك؟
س15: فصل القول في حكم إضافة لفظ (عبد) و (أمة) إلى غير الله تعالى؟
س16:اذكر أقسام إضافة لفظ (رب) إلى غير الله، مبينا حكم كل قسم؟
س17: متى يجوز إطلاق لفظ (السيد) على غير الله تعالى؟
س18 ما علة النهي عن قول السيد: (عبدي)، (أمتي)؟
س19: ما المراد بالأمر في قوله: (وليقل: سيدي ومولاي)؟ ولماذا؟
س20: اذكر ما استفدته من دراستك لهذا الدرس؟


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ما, باب

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:04 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir