دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > العقيدة > متون العقيدة > العقيدة الواسطية

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 ذو القعدة 1429هـ/11-11-2008م, 02:24 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,485
افتراضي الإيمان بصفات الفرح والضحك والعجب لله تعالى على ما يليق به

َقَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم: ((لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِِهِ منْ أَحَدِكُمْ بِرَاحِلَتِهِ)) الْحَدِيثُ مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ .
وَقَوْلُهُ صلى الله عليه وسلم : ((يَضْحَكُ اللهُ إِلَى رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا يَقْتُلُ الآخَرَ ؛ كِلاَهُمَا يَدْخُلُ الجنَّةَ)) مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ .
وَقَوْلُهُ : ((عَجِبَ رَبُّنا منْ قُنُوطِ عِبَادِهِ ، وقُرْبِ غِيَرِهِ ، يَنْظُرُ إِلَيْكُمْ أَزِلِينَ قَنِطيِنَ ، فَيَظَلُّ يَضْحَكُ ، يَعْلَمُ أَنَّ فرَجَكُمْ قريبٌ)) حَدِيثٌ حَسَنٌ .


  #2  
قديم 19 ذو الحجة 1429هـ/17-12-2008م, 11:16 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ : عبد الله بن عبد العزيز بن باز

ليس للشيخ تعليق على هذه الجزئية

  #3  
قديم 19 ذو الحجة 1429هـ/17-12-2008م, 11:20 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي التنبيهات اللطيفة للشيخ : عبد الرحمن بن ناصر السعدي

وقوله صلى الله عليه وسلم: ((لله أشدُّ فرحاً بتوبة عبدِه المؤمن التائبِ من أحدكم براحلتِهِ))([1]) متفق عليه.
وقوله صلى الله عليه وسلم: ((يضْحَكُ اللهُ إلى رَجُلَيْنِ يَقْتُلُ أَحَدُهما الآخرَ كِلاهما يَدْخُلُ الجنَّةَ))([2]) متفق عليه.
وقوله: ((عَجِبَ رَبُّنا من قُنوطِ عبادِهِ وقُرْبِ غِيَرِهِ، ينْظُرُ إليكم أزلين قَنِطيِنَ فيَظَلُّ يَضْحَكُ يَعْلَمُ أن فرَجَكم قريبٌ)) حديث حسن([3]).

([1]) وقوله صلى الله عليه وسلم: ((لله أشدُّ فرحاً بتوبة عبدِه المؤمن التائبِ من أحدكم براحلتِه.. الحديث)) متفق عليه. وهذا فرح جودٍ وإحسانٍ، لأنه جلَّ جلاله ينوع جوده وكرمه على عباده في جميع الوجوه، ويحبّ من عباده أن يسلكوا كل طريق يوصلهم إلى رحمة الله وإحسانه، ويكره لهم ضدّ ذلك، فإنه تعالى جعل لرحمته وكرمه أسباباً بيّنها لعباده، وحثّهم على سلوكها وأعانهم عليها ونهاهم عما ينافيها ويمنعها، فإذا عصوه وبارزوه بالذنوب فقد تعرضوا لعقوباته التي لا يحب منهم أن يتعرضوا لها، فإذا رجعوا إلى التّوبة والإنابة فرح بذلك أعظم فرح يقدر، فإنه ليس في الدنيا نظير فرح هذا الذي في أرض فلاة مهلكة، وقد انفلتت منه راحلته التي عليها مادة حياته من طعام وشراب وركوب، فأيس منها وجلس ينظر الموت، فإذا هو بها واقفة على رأسه، فأخذ بخطامها وكاد الفرح أن يقضي عليه، وقال من الدّهشة وشدة الفرح ((اللهم أنت عبدي وأنا ربك)) فتبارك الرّب الكريم الجواد الذي لا يُحصي العباد ثناء عليه، بل هو كما أثنى على نفسه، وفوق ما يثني عليه عباده، وهذا الفرح تبع لغيره من الصفات كما تقدم. إن الكلام على الصفات يتبع الكلام على الذات فهذا فرح لا يشبه فرح أحد من خلْقه لا في ذاته ولا في أسبابه ولا في غاياته، فسببه الرحمة والإحسان، وغايته إتمام نعمته على التائبين المنيبين.

([2])وقوله صلى الله عليه وسلم: ((يضْحَكُ اللهُ إلى رَجُلَيْنِ يَقْتُلُ أَحَدُهما الآخرَ كِلاهما يَدْخُلُ الجنَّةَ)) متفق عليه. وهذا أيضاً من كمال وجمال إحسانه وسعة رحمته.
فإن المسلم يقاتل في سبيل الله ويقتله الكافر فيكرم الله المسلم بالشهادة، ثم يمن الله على ذلك الكافر والقاتل فيهديه للإسلام فيدخلان الجنّة جميعاً، وهذا من تفريع جوده المتتابع على عباده من كل وجه، والضّحك يكون من الأمور المعجبة التي تخرج عن نظائرها، وهذه الحالة المذكورة كذلك، فإن تسليط الكافر على قتل المسلم في بادئ الأمر أمر غير محبوب، ثم هذا المتجرئ على القتل يتبادر لأذهان كثير من الناس أنه يبقى على ضلاله ويعاقب في الدنيا والآخرة، ولكن رحمة الله وإحسانه فوق ذلك كله وفوق ما يظنّ الظانون ويتوهم المتوهمون، وكذلك لما دعا النبيُّ صلّى الله عليه وسلم على أناس من رؤساء المشركين لعنادهم وأذيتهم بالطّرد من رحمة الله أنزل الله قوله: (لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ) الآية فتاب عليهم بعد ذلك وحسُن إسلامُ كثير منهم.

([3]) وقوله صلى الله عليه وسلم: ((عَجِبَ رَبُّنا من قُنوطِ عبادِهِ وقُرْبِ غِيَرِهِ، ينْظُرُ إليكم أزلين قَنِطيِنَ فيَظَلُّ يَضْحَكُ يَعْلَمُ أن فرَجَكم قريبٌ)) حديث حسن. وهذا العجب الذي وصف الرسول به ربّه من آثار رحمة الله وهو من كماله تعالى والله تعالى ليس كمثله شيء في جميع نعوته، فإذا تأخر الغيث عن العباد مع فقرهم وشدّة حاجتهم استولى عليهم اليأس والقنوط، وصار نظرهم قاصراً على الأسباب الظاهرة وحسبوا أن لا يكون وراءها فرج من القريب المجيب، فيعجب الله منهم، وهذا محل عجب كيف يقنطون و رحمته وسعت كل شيء والأسباب لحصولها قد توفّرت، فإن حاجة العباد وضرورتهم من الأسباب لرحمته، والدّعاء لحصول الغيث والرجاء لله من الأسباب ووقوع الغيث بعد امتناعه مدّة طويلة وحصول الضرورة، يعجب أن يكون لفضل الله وإحسانه موقع كبير وأثر عجيب كما قال تعالى: (فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ * وَإِن كَانُواْ مِن قَبْلِ أَن يُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ مِّن قَبْلِهِ لَمُبْلِسِينَ) الآيات والله تعالى قدّر من ألطافِهِ وعوائده الجميلة أن الفرج مع الكرْب وأن اليُسر مع العُسر وأن الضرورة لا تدوم، فإن حصل مع ذلك قوة التجاء وشدة طمع بفضل الله ودعاء، فتح الله عليهم من خزائن جودِه ما لا يخطر بالبال. ولفظة (قُرْبِ خيرِه) رُويت في بعض الأحاديث بلفظة (غيره) أي تغييره الشدّة بالرّخاء.


  #4  
قديم 19 ذو الحجة 1429هـ/17-12-2008م, 11:21 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ محمد خليل هراس

( وقَوْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبِدِهِ المُؤِمِنِ التَّائِبِ مِنْ أَحَدِكُمْ بِرَاحِلَتِهِ )). مُتَّفَقٌ عليِه)(45).
(وقَوْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( يَضْحَكُ اللهُ إِلى رَجُلَيْنِ يَقْتُلُ أَحَدُهُما الآخَرَ؛ كِلاهُما يَدْخُلُ الجَنَّةَ )). مُتَّقَقٌ عليهِ)(46).
( وقَوْلُهُ: (( عَجِبَ رَبُّنَا مِنْ قُنُوطِ عِبادِهِ وَقُرْبِ خَيْرِهِ، يَنْظُرُ إِلَيْكُمْ آزلينَ قَنِطِينَ، فَيَظَلُّ يَضْحَكُ يَعْلَمُ أَنَّ فَرَجَكُمْ قَرِيبٌ)). حديثٌ حسنٌ )(47).

(45) قولُهُ: ( للهُ أَشَدُّ فَرَحًا … ) إلخ. تَتِمَّةُ هذا الحديثِ؛ كمَا في البخاريِّ وغيرِهِ:
(( للهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ المُؤْمِنِ مِن رَجُلٍ بِأَرْضٍ فَلاةٍ دَوِيَّةٍ مَهْلَكَةٍ وَمَعَهُ رَاحِلَتُهُ عليهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ، فَنَزَلَ عَنْهَا، فَنَامَ وَرَاحِلَتُهُ عندَ رَأْسِهِ، فَاسْتَيْقَظَ وقَدْ ذَهَبَتْ، فَذَهَبَ في طَلَبِهَا، فَلَمْ يَقْدِرْ عليهَا، حتَّى أَدْرَكَهُ المَوْتُ مِنَ العَطَشِ، فَقالَ: وَاللهِ لأَرْجِعَنَّ فَلأَمُوتَنَّ حيثُ كَانَ رَحْلِي، فَرَجَعَ، فَنَا مَ، فَاسْتَيْقَظَ، فَإِذَا رَاحِلَتُهُ عندَ رَأْسِهِ، فَقالَ: اللهُمَّ أَنْتَ عَبْدِي وَأَنَا رَبُّكَ. أَخْطَأَ مِن شِدَّةِ الفَرَحِ )).
وفي هذا الحديثِ إثباتُ صفةِ الفرحِ للهِ عزَّ وجلَّ، والكلامُ فيهِ كالكلامِ في غيرِهِ مِن الصِّفاتِ: أَنَّهُ صفةٌ حقيقيَّةٌ للهِ عزَّ وجلَّ، على ما يليقُ بهِ، وهوَ مِن صفاتِ الفعلِ التَّابعةِ لمشيئتِهِ تعالى وقُدرتِهِ، فَيحْدُثُ لهُ هذا المعنى المعبَّرُ عنهُ بالفرحِ عندَما يُحدِثُ عبدَهُ التَّوبةَ والإِنابةَ إليهِ، وهوَ مستلزمٌ ِلرِضَاهُ عن عبدِهِ التَّائِبِ، وقبولِهِ توبتَهُ.
وإذَا كانَ الفرحُ في المخلوقِ على أنْواعٍ؛ فقَدْ يكونُ فرحَ خِفَّةٍ وسرورٍ وطربٍ، وقَدْ يكونُ فرحَ أَشَرٍ وَبَطَرٍ؛ فاللهُ عزَّ وجلَّ منزَّهٌ عن ذلكَ كلِّهِ، فَفَرَحُهُ لا يُشبِهُ فرحَ أحدٍ مِن خلقِهِ، لا في ذاتِهِ، ولا في أسبابِهِ، ولا في غاياتِهِ، فسببُهُ كمَالُ رحمتِهِ وإحسانِهِ التَّي يحبُّ مِن عبادِهِ أنْ يتعرَّضوا لهَا، وغايتُهُ إتمامُ نعمتِهِ على التَّائبِينَ المُنِيبينَ.
وأَمَّا تفسيرُ الفرحِ بلازمِهِ، وهوَ الرِّضَى، وتفسيرُ الرِّضَا بإرادةِ الثَّوابِ؛ فكلُّ ذلكَ نفيٌ وتعطيلٌ لفرحِهِ ورضاهُ سبحانَهُ، أَوجبَهُ سوءُ ظنِّ هؤلاءِ المعطِّلةِ بربِّهمْ، حيثُ توهَّموا أنَّ هذهِِ المعانِي تكونُ فيهِ كمَا هيَ في المخلوقِ، تعالى اللهُ عن تَشبِيهِهِمْ وتعطيلِهِمْ.

(46) قولُهُ: (( يَضْحَكُ اللهُ إِلى رَجُلَيْنِ … )) إلخ. يُثبتُ أهلُ السُّنَّةِ والجماعةِ الضَّحكَ للهِ عزَّ وجلَّ – كمَا أفادَهُ هذا الحديثُ وغيرُهُ – على المعنى الذي يليقُ بهِ سبحانَهُ، والذي لا يُشْبِهُهُ ضحكُ المخلوقِينَ عندَما يستخفُّهمْ الفرحُ، أو يستفزُّهمُ الطَّربُ، بلْ هوَ معنى يحدثُ في ذاتِهِ عندَ وجودِ مقتضِيهِ، وإنَّمَا يحدثُ بمشيئتِهِ وحكمتِهِ؛ فإنَّ الضَّحكَ إنَّمَا ينشأُ في المخلوقِ عندَ إدراكِهِ لأمرٍ عجيبٍ يخرجُ عن نظائرِهِ، وهذهِ الحالةُ المذكورةُ في هذا الحديثِ كذلكَ؛ فإنَّ تسليطَ الكافرِ على قتلِ المسلمِ مَدعاةٌ في بادئِ الرَّأيِ لسخطِ اللهِ على هذا الكافرِ، وخذلانِهِ، ومعاقبتِهِ في الدُّنيا والآخرةِ، فإذَا منَّ اللهُ على هذا الكافرِ بعدَ ذلكَ بالتَّوبةِ، وهداهُ للدُّخولِ في الإِسلامِ، وقاتلَ في سبيلِ اللهِ حتَّى يَسْتَشِهدَ فيدخلَ الجنَّةَ؛ كانَ ذلكَ مِن الأمورِ العجيبةِ حقًّا.
وهذا مِن كمَالِ رحمتِهِ وإحسانِهِ وَسِعَةِ فضلِهِ على عبادِهِ سبحانَهُ؛ فإنَّ المسلمَ يقاتلُ في سبيلِ اللهِ، ويقتلُهُ الكافرُ، فيكرِمُ اللهُ المسلمَ بالشَّهَادةِ، ثمَّ يمنُّ على ذلكَ القاتلِ، فيهديهِ للإِسلامِ والاستشهَادِ في سبيلِهِ، فيدخُلانِ الجنَّةَ جميعًا.
وأَمَّا تأويلُ ضحكِهِ سبحانَهُ بالرِّضا أو القبولِ أو أنَّ الشَّيءَ حلَّ عندَهُ بمحلِّ ما يضحكُ منهُ، وليسَ هناكَ في الحقيقةِ ضَحِكٌ؛ فهوَ نفيٌ لِمَا أثبتَهُ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عليهِ وَسَلمَ لرَبِّهِ، فلا يُلْتَفَتُ إليهِ.

(47) قولُهُ: (( عَجِبَ ربُّنَا … )) إلخ. هذا الحديثُ يثبتُ للهِ عزَّ وجلَّ صفةَ العَجَبِ، وفي معناهُ قولُهُ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ:
(( عَجِبَ رَبُّكَ مِن شَابٍّ لَيْسَ لَهُ صَبْوَةٌ )).
وقرأَ ابنُ مسعودٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: ( بَلْ عَجِبْتُ ويَسْخَرونَ )؛ بضمِّ التَّاءِ على أَنَّهُا ضميرٌ للرَّبِّ جلَّ شأنُهُ.
وليسَ عجبُهُ سبحانَهُ ناشِئًا عن خفاءٍ في الأسبابِ أو جهلٍ بحقائِقِ الأمورِ؛ كمَا هوَ الحالُ في عجبِ المخلوقِينَ، بلْ هوَ معنى يحدثُ لهُ سبحانَهُ على مقتضَى مشيئتِهِ وحكمتِهِ وعندَ وجودِ مقتضيهِ، وهوَ الشَّيءُ الذي يستحقُّ أنْ يُتَعَجَّبَ منهُ.
وهذا العجبُ الذي وصفَ بهِ الرَّسولُ ربَّهُ هنَا مِن آثارِ رحمتِهِ، وهوَ مِن كمَالِهِ تعالى، فإذَا تأخَّرَ الغيثُ عن العبادِ معَ فقرِهمْ وشدَّةِ حاجتِهِمْ، واستولى عليهِمْ اليأسُ والقُنُوطُ، وصارَ نظرُهُمُ قاصرًا على الأسبابِ الظَّاهرةِ، وحسبُوا أنْ لا يكونَ وراءَهَا فرجٌ مِن القريبِ المُجِيبِ؛ فيعجبُ اللهُ مِنْهُمْ.
وهذا مَحلٌّ عجيبٌ حقًّا، إذْ كيفَ يَقنطونَ ورحمتُهُ وَسِعَتْ كلَّ شيءٍ، والأسبابُ لحصولِهَا قَدْ توفَّرت؟! فإنَّ حاجةَ العبادِ وضرورتِهِمْ مِن أسبابِ رحمتِهِ، وكذا الدُّعاءُ بحصولِ الغيثِ والرجاءِ في اللهِ مِن أسبابِهَا، وقَدْ جرتْ عادتُهُ سبحانَهُ في خلقِهِ أنَّ الفرجَ معَ الكربِ، وأنَّ اليُسرَ معَ العُسرِ، وأنَّ الشِّدَّةَ لا تدومُ، فإذَا انضمَّ إلى ذلكَ قوةُ التِجاءٍ وطمعٍ في فضلِ اللهِ، وتضرُّعٍ إليهِ ودعاءٍ؛ فتحَ اللهُ عليهِمْ مِن خزائنِ رحمتِهِ ما لا يخطرُ على البالِ.
والقُنوطُ مَصْدَرُ ( قَنَطَ )، وهوَ اليأسُ مِن رحمةِ اللهِ؛ قالَ تعالى: ( وَمَنْ يَقْنَطُ مِن رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّونَ ).
قولُهُ: (وَقُرْبِ خَيْرِهِ)؛ أي: فضلُهُ ورحمتُهُ. وقَدْ رُوِيَ: (غِيَرِه) والغِيَرُ: اسمٌ مِن قولِكَ: غَيَّرَ الشَّيءَ فتغيَّرَ.
وفي حديثِ الاستسقاءِ: (مَنْ يَكْفُرْ بِاللهِ يَلْقَ الغِيَرَ)؛ أي: تَغَيُّرَ الحالِ، وانتقالُها مِن الصَّلاحِ إلى الفسادِ.
قولُهُ: ((آزِلِينَ قَنِطِينَ): حالانِ مِن الضَّميرِ المجرورِ في (إِلَيْكُم).
و (آزِلِينَ): جمعُ آزِلٍ، اسمُ فاعلٍ مِن الأزْلِ؛ بمعنى: الشِّدَّةِ والضِّيقِ. يُقالُ: أَزِلَ الرَّجلُ يأزَلُ أزَلاً، مِن بابِ فَرِحَ؛ أي: صارَ في ضيقٍ وجدبٍ.


  #5  
قديم 19 ذو الحجة 1429هـ/17-12-2008م, 11:23 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ: صالح بن فوزان الفوزان

1- إثباتُ أنَّ اللهَ يفرحُ ويضحكُ

وقَوْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحاً بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ المُؤمِنِ التَّائِبِ مِنْ أَحَدِكُمْ بِرَاحِلَتِهِ )) الحديث. مُتَّفَقٌ عليه. وقَوْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( يَضْحَكُ اللهُ إِلى رَجُلَيْنِ يَقْتُلُ أَحَدُهُما الآخَرَ؛ كِلاهُما يَدْخُلُ الجَنَّةَ )). مُتَّقَقٌ عليهِ.(43)

2- إثباتُ أنَّ اللهََ يَعْجَبُ ويضحكُ

وقَوْلُهُ: (( عَجِبَ رَبُّنَا مِنْ قُنُوطِ عِبادِهِ وَقُرْبِ غِيَرِهِ، يَنْظُرُ إِلَيْكُمْ أَزلينَ قَنِطِينَ، فَيَظَلُّ يَضْحَكُ يَعْلَمُ أَنَّ فَرَجَكُمْ قَرِيبٌ)). حديثٌ حسنٌ.(44)

(43)(للهُ) اللامُ لامُ الابتداءِ (أَشَدُّ فَرَحاً) منصوبٌ عَلى التَّمييزِ، والفرحُ في اللُّغةِ السُّرورُ ولذَّةُ القلبِ (بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ) التَّوبةُ هي الإقلاعُ عنِ الذَّنْبِ والرُّجوعُ إلى الطَّاعةِ (برَاحِلَتِه) الرَّاحِلةُ النَّاقةُ التي تصْلُحُ أنْ ترْحلَ (الْحَدِيثَ) منصوبٌ بفعلٍ مُقَدَّرٍ، أي: أكملِ الحديثَ؛ لأنَّ المصنِّفَ اقتصر عَلى الشَّاهدِ منه، وهو إثباتُ الفرَحِ للهِ سبحانَه عَلى ما يليقُ بجلالهِ، وهو صفةُ كمالٍ لا يُشْبهُه فرحُ أحَدٍ مِن خلْقِه، بل هو كسائرِ صفاتِه. وهو فرحُ إحسانٍ وبرٍّ ولُطْفٍ، لا فرحُ محتاجٍ إلى توبةِ عبدهِ، ينتفعُ بها فإنَّه سبحانَه لا تنفعُه طاعةُ المطيعِ، ولا تضرُّه مَعصيةُ العاصي.
وقولُه صَلى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلمَ: (يَضْحَكُ اللهُ إِلىَ رَجُلَيْنِ ـ إلخ) قد بيَّن النَّبيُّ صَلى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلمَ في آخرِ الحديثِ سببَ ذلك في قولِه: ((يُقَاتِلُ هَذا فيِ سَبِيلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ فيُسْتَشْهَدُ ثُمَّ يَتُوبُ اللهُ عَلى القَاتِل فَيُسْلِمُ فَيُقَاتِلُ فَي سَبِيلِ اللهِ عَزَّ وَجلَّ فَيُسْتَشْهَدُ)) وهذا مِن كمالِ إحسانِ اللهِ سبحانَه وسَعةِ رحمتهِ، فإنَّ المسلمَ يقاتلُ في سبيلِ اللهِ فيقتلُه الكافرُ، فيُكْرِمُ اللهُ المسلمَ بالشَّهادةِ، ثم يمنُّ اللهُ عَلى ذلك الكافرِ القاتلِ فيهديه للإسلامِ، فيدخلانِ الجنَّةَ جميعا، فهذا أمرٌ عجيبٌ، والضَّحكُ يكونُ مِن الأمورِ المُعْجِبَةِ التي تَخْرُجُ عن نظائِرها.
والشَّاهدُ مِن الحديثِ: إثباتُ الضَّحكِ لله سبحانَه وهو صِفةٌ مِن صفاتِه الفعليَّةِ التي نُثبتها له عَلى ما يليقُ بجلالِه وعظمتِه، ليس كضحكِ المخلوقِ.

(44) (عَجِبَ رَبُّنَا) قال في المصباحِ: التَّعجُّبُ يُستعملُ عَلى وَجْهيْن: أحدُهما ما يحْمَدُه الفاعلُ، ومعناه: الاستحسانُ والإخبارُ عَن رضاه به، والثَّاني ما يكرهُه، ومعناه الإنكارُ والذَّمُّ له (مِن قُنُوطِ عِبَادِه) القنوطُ شدَّةُ اليأسِ مِن الشيْءِ، والمرادُ هنا اليأسُ مِن نزولِ المطرِ وزوالِ القحْط (وَقُرْبِ غِيَرِه) غِيَره بكسرِ الغين وفتحِ الياء أي: تغييرِه الحالَ مِن شدّةٍ إلى رخَاءٍ (يَنْظُرُ إِلَيْكُمْ أَزِلِينَ) الأزْلُ بسكونِ الزَّاي الضِّيقُ. وقد أَزَلَ الرَّجُلُ. يَأْزِلُ أَزْلاً صار في ضيقٍ وجَدْبٍ.
(فَيَظَلُّ يَضْحَكُ) هذا مِن صفاتِه الفعليَّةِ التي لا يُشْبهُه فيها شيءٌ مِن مخلوقاتِه، ففي الحديثِ إثباتُ صِفتيْن مِن صِفاتِ اللهِ الفعليّةِ هما: العَجَبُ والضَّحِكُ، وهما صفتان تليقانِ بجلالهِ، ليستا كعَجَبِ المخلوقِ وضحكِ المخلوقِ، وفي الحديث أيضاً إثباتُ النَّظرِ للهِ سبحانَه، وهو مِن صفاتِه الفعليَّةِ أيضاً، فإنَّه ينظرُ إلى عبادِه، ولا يخفى عليه شيءٌ في الأرضِ ولا في السَّماءِ.


  #6  
قديم 19 ذو الحجة 1429هـ/17-12-2008م, 11:23 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ ابن عثيمين رحمه الله

-------

  #7  
قديم 19 ذو الحجة 1429هـ/17-12-2008م, 11:27 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي الروضة الندية للشيخ: زيد بن عبد العزيز بن فياض

وقَوْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :(( لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحاً بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ المُؤْمِنِ التَّائِبِ مِنْ أَحَدِكُمْ بِرَاحِلَتِهِ )) . الحديث مُتَّفَقٌ عليِه
وقَوْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :(( يَضْحَكُ اللهُ إِلى رَجُلَيْنِ يَقْتُلُ أَحَدُهُما الآخَرَ ؛ كِلاهُما يَدْخُلُ الجَنَّةَ)) . مُتَّقَقٌ عليهِ .
وقَوْلُهُ : ((عَجِبَ رَبُّنَا مِنْ قُنُوطِ عِبادِهِ وَقُرْبِ خَيْرِهِ ، يَنْظُرُ إِلَيْكُمْ أَزِلِينَ قَنِطِينَ ، فَيَظَلُّ يَضْحَكُ يَعْلَمُ أَنَّ فَرَجَكُمْ قَرِيبٌ)) . حديثٌ حسنٌ

روى هَذَا الحَدِيثََ جماعةٌ مِن الصَّحَابَةِ منهم ابنُ مسعودٍ وأَنَسُ بنُ مالكٍ وأبو هُرَيْرَةَ والبراءُ بنُ عازبٍ والنُّعمانُ بنُ بَشيرٍ وغَيْرُهم . ولفظُ حَدِيثِ ابنِ مسعودٍ عندَ البُخارِيِّ فِي الدَّعواتِ . عَن الحارثِ بنِ سُوَيْدٍ . قَالَ : حَدَّثَنا عبدُ اللهِ بنُ مسعودٍ حَدِيثينِ أحَدُهما عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ والآخرُ عَن نَفْسِه قَالَ : إِنَّ المؤمِنَ يَرى ذُنوبَه كَأَنَّهُ قَاعِدٌ تحتَ جَبلٍ يخافُ أَنْ يَقعَ عَلَيْهِ ، وإِنَّ الفاجِرَ يَرَى ذنُوبهُ كذُبابٍ مَرَّ عَلَى أَنْفِه فقَالَ به هكذا – قَالَ أبو شِهابٍ – بيدِهِ فوقَ أَنْفِه – ثُمَّ قَالَ : اللهُ أفْرَحُ بِتَوْبَةِ الْعَبْدِ مِن رَجُلٍ نَزَلَ مَنْزِلاً ، وبِهِ مَهْلَكَةٌ ومَعَهُ رَاحِلَتُهُ عَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ فَوَضَعَ رَأْسَهُ فنَامَ نَوْمَةً ، فَاسْتَيْقَظَ وَقَدْ ذَهَبَتْ رَاحِلَتُهُ حَتَّى اشْتَدَّ عَلَيْهِ الحَرُّ وَالْعَطَشُ ما شَاءَ اللهُ قَالَ : أَرْجِعُ إِلَى مَكَانِي فَنَامَ نَوْمَةً ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فإذا رَاحِلَتُه عِنْدَهُ .
وعَن أَنَسٍ قَالَ : قَالَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : للهُ أفْرَحُ بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ مِن أحَدِكُمْ سَقَطَ عَلَى بَعِيرِهِ وقَدْ أَضَلَّهُ فِي أَرْضٍ فَلاَةٍ . مُتَّفقٌ عَلَيْهِ ولِمُسْلِمٍ : للهُ أَشَدُّ فَرَحاً بتوبةِ عَبدِه حينَ يتوبُ إليه مِن أحدِكم كَانَ عَلَى راحِلَتِه بِأرْضٍ فَلاةٍ فَانْفَلَتَتْ منه وَعَلَيْهَا طَعَامُهُ وشَرَابُهُ فَأَيِسَ مِنْهَا فَأَتَى شَجَرَةً فَاضْطَجَعَ فِي ظِلِّهَا وَقَدْ أَيِسَ مِن رَاحِلَتِه فَبيْنَمَا هُوَ كذَلِكَ إذ هُوَ بها قَائِمَةً عِنْدَهُ فَأَخَذَ بِخِطَامِهَا ثُمَّ قَالَ مِن شِدَّةِ الْفَرَحِ : اللَّهُمَّ أَنْتَ عَبْدِي وأَنَا رَبُّكَ ، أخْطَأَ مِن شِدَّةِ الفَرَحِ . وفِي حَدِيثِ البراءِ عندَ مُسْلِمٍ قَالَ: قَالَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : كَيْفَ تَقُولُونَ بِفَرَحِ رَجُلٍ انْفَلَتَتْ مِنْهُ رَاحِلَتُهُ بِأَرْضٍ قَفْرٍ لَيْسَ بِهَا طَعَامٌ وَلاَ شَرَابٌ، وَعَلَيْهَا لَهُ طَعَامٌ وشَرَابٌ فَطَلَبَها حتَّى شَقَّ عَلَيْهِ ثُمَّ مَرَّتْ بِجِذْعِ شَجَرَةٍ فَتَعَلَّقَ زِمَامُهَا فَوَجَدَهَا مُتَعَلِّقَةً بِه ، قلنا : شَدِيداً يا رسولَ اللهِ . فقَالَ رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : أَمَا واللهِ للهُ أَشَدُّ فَرَحاً بِتوبَةِ عَبْدِه مِن الرَّجُلِ بِرَاحِلَتِه .
وفِي هَذَا الحَدِيثِ : إثباتُ صِفَةِ الفرحِ للهِ وأَنَّه تَعالَى يَفرحُ بتوبةِ عبدِهِ . والفرحُ صِفَةٌ فِعْلِيَّةٌ اخْتِيارِيَّةٌ .
(( وقد ثَبَت فِي الصِّحاحِ مِن غيرِ وَجْهٍ عَن النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ اللهَ يَفْرَحُ بِتَوْبَةِ التَّائِبِ أَشَدَّ مِن فَرَحِ مَنْ فَقَدَ رَاحِلَتَهُ بِأَرْضٍ دَوِّيَّةٍ مُهْلِكَةٍ ثُمَّ وَجَدَهَا بَعْدَ الْيَأْسِ فهَذَا الفرحُ منه لِتوْبَةِ التَّائبِ يُناسِبُ مَحَبَّتَه له وَمَودَّتَه له )) .
((فهَذَا الكَشْفُ والبَيانُ والإيضاحُ لا مَزِيدَ عَلَيْهِ فِي ثبوتِ هَذِهِ الصِّفَةِ ، ونَفْيِ الإجْمالِ عنها والاحتمالِ )) وَفَرَحُه تَعالَى بِتَوبةِ التَّائِبِ لأنَّ رَحْمَتَهُ سَبَقَتْ غَضَبَهُ .
(( وَكُلُّ مَا كانَ مِن صِفةِ الرَّحْمَةِ فَهُوَ غَالبٌ لِمَا كانَ مِن صِفةِ الغَضبِ فَإنَّه سُبحانَه لا يَكونُ إلا رَحِيماً ، وَرحْمَتُهُ مِن لَوازِمِ ذَاتِهِ كَعِلْمِهِ وَقُدْرَتِهِ وَحَياتِهِ وَسمعِهِ وبَصرِهِ وإحسانِهِ فَيَستحيلُ أنْ يكونَ على خِلافِ ذَلكَ وليسَ كَذلكَ غَضَبُهُ فَإنَّهُ ليسَ مِن لَوازِمِ ذَاتِهِ ، ولا يكونُ غَضْبانَ دائماً غَضَباً لا يُتَصوَّرُ انْفِكَاكُهُ . . وَرحْمَتُه وَسِعَتْ كُلَّ شيءٍ ، وَغَضَبُهُ لمْ يَسَعْ كُلَّ شيءٍ وهُوَ سُبْحَانَهُ كَتَبَ على نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ ولم يَكتبْ علَى نَفسِهِ الغَضَبَ . وَوَسِعَ كُلَّ شيءٍ رَحمةً وَعِلماً ولمْ يَسَعْ كُلَّ شيءٍ غَضَباً وانْتِقاماً . . وَقدْ ضَرَبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِفَرحِهِ بِتَوْبَةِ العَبدِ مَثَلاً ، ليسَ في المَفْرُوحِ بِهِ أبلغُ مِنهُ . وهذا الْفَرَحُ إنَّمَا كانَ بِفِعْلِ المَأْمُورِ به وهو التَّوْبَةُ . فقدر الذَّنْبِ لِمَا يَترتَّبُ عليه مِن هذا الْفَرَحِ العَظيمِ الذي وَجَدَهُ أحَبَّ إليه مِن فَوَاتِ ما يَكْرَهُ . وليسَ المُرَادُ بذلك أنَّ كُلَّ فَرْدٍ مِن أفرادِ ما يُحِبُّ أحَبَّ إليه مِن فَوَاتِ كُلِّ فَرْدٍ مِمَّا يَكْرَهُ حتَّى تَكُونَ رَكْعَتَا الضُّحَى أحَبَّ إليه مِن فَواتِ قَتْلِ مُسلمٍ . وإنَّمَا المُرادُ أنَّ جِنسَ فِعْلِ المَأمُورَاتِ أفضلُ مِن جِنْسِ تَرْكِ المَحْظُوراتِ ، كمَا إذَا فَضِّلَ الذَّكَرُ على الأُنْثَى ، والإِنْسِيُّ على المَلَكِ فَالمُرَادُ الجِنْسُ لا الأَعْيَانُ )) .
(( والْفَرَحُ إنَّمَا يكونُ بِحُصُولِ المَحبوبِ والمُذنِبُ كالعبدِ الآبِقِ مِن مَولاهُ الفَارِّ مِنه فإذا تابَ فهو كالعائدِ إلى مَولاه وإلى طَاعتِهِ . وهذا المَثَلُ الذي ضَربَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُبَيِّنُ مِن مَحَبَّةِ اللهِ وفَرحِهِ بِتَوْبَةِ العبدِ ، ومِن كَراهَتِه لِمَعاصِيهِ ما يُبَيِّنُ أنَّ ذلكَ أعظمُ مِن التَّمْثِيلِ بالعبدِ الآبِقِ . فَإنَّ الإنسانَ إذا فَقَدَ الدَّابَّةَ التي عليها طَعامُهُ وشَرابُهُ في الأرضِ المُهْلِكَةِ فإنَّهُ يَحصُلُ عنده ما اللهُ بهِ عَليمٌ مِن التَّأذِّي مِن جِهةِ فَقْدِ الطَّعامِ والشَّرابِ والمَرْكَبِ وَكونِ الأرضِ مَفازةً لا يُمكنهُ الخَلاصُ مِنها وإذا طَلبَها فلم يَجِدْهَا يَئِسَ واطمَأنَّ إلى الموتِ واستيقظَ فوجدها كأنَّ عِندهُ مِن الْفَرَحِ ما لا يُمكنُ التَّعبيرُ عنه بُوجودِ ما يُحبُّهُ ويَرضَاهُ بَعدَ الفَقْدِ المُنَافِي لِذلك . وهذَا يُبَيِّنُ مِن مَحبِّةِ اللهِ للتَّوبةِ المُتضمِّنَةِ الإيمانَ والعملَ الصَّالح َ؛ ومِن كَرَاهتِه لِخِلافِ ذلك ما يَرُدُّ على مُنكِري الفِرقِ مِن الجَهْمِيَّة والقَدرِيَّةِ فإنَّ الطَّائفتينِ تَجعلُ جميعَ الأشياءِ بالنسبةِ إليه سَواءً .
ثُمَّ القَدَرِيِّةُ يقولون : هو يَقصدُ نَفْعَ العبدِ لِكونِ ذلك حسَناً ولا يَقصدُ الظُّلْمَ لِكونِهِ قَبيحاً . وَالجَهْمِيَّةُ يقولون إذا كان لا فَرْقَ بالنسبةِ إليه بَينَ هذا وهذا امْتَنعَ أنْ يَكونَ عِنده شيءٌ حسنٌ وشيءٌ قبيحٌ . وإنَّما يَرجعُ ذلك إلى أمورٍ إضافيةٍ للعِبَادِ فَالحَسَنُ بالنسبةِ إلى العبدِ ما يُلائمُهُ والقبيحُ بالعكسِ . ومِن هنا جعلوا المحبَّةَ والإرادةَ سَواءً . فلو أثبتوا أنَّه سُبحانه يُحبُّ ويَفْرَحُ بِحُصولِ مَحْبُوبِهِ كما أخبرَ به الرُّسُلُ تَبيَّنَ لهم حِكمتُهُ وتَبَيَّنَ أيضاً أنَّه يَفعلُ الأفعالَ لِحِكْمَةٍ )) .
(( وقَولُهُ في آخِرِ الحديثِ : ثُم قالَ مِن شِدَّةِ الْفَرَحِ : اللهمَّ أنتَ عَبْدِي و أنَا رَبُّكَ . قالَ القاضي عِيَاضٌ فِيه: إنَّ ما قَالَهُ الإنسانُ مِن مِثْلِ هذا في حَالِ دَهشتِهِ وذُهولِه لا يُؤاخذُ بِه . وكذا حِكايتُه عنه على طريقٍ عِلميٍّ وفَائدةٍ شَرعيَّةٍ لا علَى الهَزْلِ والمُحَاكَاةِ والعَبَثِ . ويَدُلُّ على ذلك حِكايةُ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذلك ولو كانَ مُنكَراً ما حَاكَاهُ واللهُ أعلمُ .
و قَولُهُ( يَضحكُ اللهُ ) الخ تَمَامُ الحَديثِ فَقالوا كيفَ يا رسولَ اللهِ ؟ قال : يُقاتِلُ هذا في سبيلِ اللهِ عَزَّ وجَلَّ فَيُسْتَشْهَدُ ثُمَّ يَتوبُ اللهُ على القاتلِ فَيُسْلِمُ فَيُقَاتِلُ في سبيلِ اللهِ عَزَّ وجَلَّ فَيُسْتَشْهَدُ . أخرجَاه مِن حديثِ أبي هُريرَةَ ، ورَوى الإِمامُ أحمدُ في المُسنَدِ عن أبي هُريرةَ يَبلغُ به النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إنَّ اللهَ عَزَّ وجَلَّ لَيضحَكُ مِن الرَّجُلينِ قتَلَ أحَدُهما الآخَر ، يَدْخُلاَنِ الجنَّةَ جَميعاً . يَقولُ : كانَ كافراً قَتَلَ مُسلماً ثُمَّ إنَّ الكَافرَ أسلمَ قبلَ أنْ يَموتَ فَأدخَلَهُمَا اللهُ عَزَّ وجَلَّ الجنَّةَ . وَرَوَاهُ مُسْلِمٌ مُطَوَّلاً.
قولُهُ (( عَجِبَ رَبُّنَا مِن قُنُوطِ عِبادِهِ )) رَوى ابنُ مَاجَةَ وابْنُ خُزيمَةَ عن عَائشةَ قالتْ : قال رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إنَّ اللهَ عَزَّ وجَلَّ لَيَضحكُ مِن إيَاسَةِ العِبادِ وقُنوطِهِم وقُرْبِه مِنهم ، قُلتُ : يا رسولَ اللهِ ، بِأبي أنتَ وأُمِّي أوَ يَضحكُ رَبُّنَا ؟ قالَ : إي والذي نَفسي بيدِه إنَّهُ لَيضحكُ ، قالتْ فقلتُ إذًا لا يُعدِمُنا خيراً إذَا ضَحِكَ . وروى عبدُ اللهِ بنُ أحمدَ في السُّنَّةِ والبَيهقِيُّ والدَّارِمِيُّ عن أبي رَزِينٍ العُقَيْلِيِّ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنَّه قالَ : ضَحِكَ رَبُّنَا مِن قُنُوطِ عِبادِه وقُرْبِ غِيَرِهِ قالَ أبو رَزِينٍ أَيَضحكُ الرَّبُّ يا رسولَ اللهِ ؟ قال نَعمْ . قال : لن نُعْدَمَ مِن رَبٍّ يَضحكُ خَيراً .
وفي حديثِ لَقِيط بنِ عامرٍ - الطَّويلِ - وفيه قالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضَنَّ رَبُّكَ بمفاتيحَ خَمْسٍ لا يَعلمُها إلا اللهُ - وأشارَ بيدهِ - فقلتُ ما هُنَّ يا رسولَ اللهِ ؟ قالَ . عِلْمُ المَنِيَّةِ : قد عَلِمَ مَنِيَّةَ أحَدِكُم ولا تَعلمُونه وعلمَ المَنِيَّ حِين يكونُ في الرَّحِم قد عَلِمَهُ وما تعلمونه . وعلمَ ما في غَدٍ . قد عَلِمَ ما أنتَ طَاعِمٌ ولا تَعلمُه . وعلمَ يومَ الغَيثِ : يُشْرِفُ عَليكُم أزِِلِينَ مُشْفِقيِنِ فَيَظَلُّ يَضحكُ قد عَلِمَ أنَّ غَوْثَكُم إلى قريبٍ، قال لَقِيطٌ . فقلتُ لن نُعْدَمَ مِن رَبٍّ يَضحكُ خيراً قال وعلمَ يومَ السَّاعَةِ . رَواه عبدُ اللهِ بنُ أحمدَ في مُسَندِ أبيهِ وأبو الشَّيخِ الأصْبَهَانِيُّ والطَّبَرَانِيُّ وعبدُ اللهِ بنُ حِبَّانَ وغَيرُهُم .
قَولُه (( مِن قُنُوطِ عِبادِه )) القُنوطُ اليأسُ مِن الشيءِ والمرادُ هنا اليأسُ مِن نُزولِ المَطرِ ، وزَوالِ القَحْطِ . وَالغِيَرُ . بكَسرِ الغَينِ وفتحِ اليَاءِ - أي تَغييرُ الحالِ ، وتَبديلُها مِن المَحْلِ والجَدْبِ إلى الرَّخاءِ واليُسْرِ . قال في النِّهايةِ : وفي حديثِ الاستسقاءِ مَن يَكفرْ باللهِ يلقَ الغِيَرَ - أي تَغييرَ الحالِ وانتقَالَها مِن الصَّلاحِ إلى الفَسادِ . والغِيَرُ الاسمُ مِن قَولِكَ غَيَّرْتُ الشيءَ فَتغيَّرَ اه
( أزِلِينِ ) الأَزْلُ بِسُكونِ الزَّايِ : الضِّيقُ والحَبْسُ : وَأَزَلَ الرَّجلُ صارَ في ضِيقٍ . وفي النهايةِ . الأزْلُ الشِّدَّةُ والضِّيقُ وقد أََزَِلَ الرَّجلُ يَأْزِلُ أزْلاً ، أي صارَ في ضِيقٍ وجَدْبٍ كأنَّه أرادَ مِن شِدَّةِ يَأسكُم وقُنوطِكُم ا.ه .
(( فَالأزْلُ بسكونِ الزَّايِ – الشِّدَّةُ . والأَزِلُ على وَزنِ كَتِفٍ . هو الذي أصابه الأزْلُ واشتدَّ به حتَّى كَادَ يَقْنَطُ . وقَولُه فَيظَلُّ (( يَضحكُ )) هو مِن صفاتِ أفعالهِ سبحانه وتعالى التي لا يُشبهه فيها شَيءٌ مِن مَخلوقَاتِه فإنَّه كَصِفاتِ ذَاتِه )) .
فَِفِي هَذينِ الحَديثينِ إثباتُ صِفةِ الضَّحِكِ والعَجَبِ للهِ وهُما من صِفاتِ الأفعالِ الاخْتِيَارِيَّةِ ؛ (( وأحاديثُ الضحكِ مُتواترةٌ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ )) وفي الصَّحيحينِ عن ابْنِ مَسعودٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال إنَّ آخِرَ أهلِ الجنةِ دُخولاً الجنةَ رجلٌ يَمشي على الصِّراطِ فَينكَبُّ مَرَّةً ويَمشي مرَّةً – وفيه – فَيقولُ اللهُ له : أَيُرضيكَ أنْ أُعْطِيَكَ مِن الجنَّةِ مِثلَ الدُّنيا ومِثلَها مَعها ؟ قال فيقولُ : أَتَهْزَأُ بِي وأنتَ رَبُّ العِزَّةِ ؟ فَضَحِكَ عبدُ اللهِ حتَّى بَانتْ نَواجِذُهُ ثم قال : ألا تَسألوني لِمَ ضَحكتُ : قالوا:لم ضَحكتَ ؟ قال لِضَحِكِ رسولِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ قال لنَا رسولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ألا تَسألوني لِمَ ضَحكتُ ؟ قالوا لِمَ ضَحِكتَ ؟ قال : لِضَحِكَ الرَّبَّ تَباركَ وتَعالَى حِينَ قال : أَتهزَأُ بي وأنتَ رَبُّ العِزَّةِ ؟!
والأحاديثُ بذلكَ كثيرةٌ جِدًّا . وفيها الرَّدُّ على الجَهمِيَّةِ والمُعتزلَةِ . وقال نُفَاةُ الصِّفاتِ : إنَّ الضَّحِكَ خِفَّةُ رُوحٍ ولا يَليقُ باللهِ . وقالوا : التَّعَجُّبُ : استعظامٌ للمُتَعَجَّبِ مِنه . وهذا فَاسدٌ . فإنَّ (( قولَ القائلِ )) إنَّ الضَّحِكَ خِفَّةُ رُوحٍ ليسَ بصحيحٍ وإنْ كان ذلك قَد يُقارنُه . ثُمَّ قولُ القائلِ خِفَّةُ الرُّوحِ إنْ أرادَ به وَصْفاً مَذموماً فَهَذَا يكونُ لِمَا لا يَنبغي أنْ يُضحكَ مِنه ، وإلاَّ فَالضَّحِكُ في مَوضعِه المُناسِبِ له صِفةُ مَدحٍ وكمَالٍ . وإذا قُدِّرَ حَيَّانِ أحدُهما يَضحكُ مِمَّا يُضحكُ مِنه والآخَرُ لا يَضحكُ قَطُّ كانَ الأوَّلُ أكملَ مِن الثَّانِي . ولِهذا قال أبو رُزَيْقٍ العُقَيْلِيُّ : (( لنْ نَعدَمَ مِن رَبٍّ يَضحكُ خَيرًا )) فَجَعَلَ الأعرَابِيُّ العاقلُ بصحَّةِ فِطرتِه ضَحِكَهُ دَليلاً على إحسانِه وإنعَامِه فَدَلَّ على أنَّ هذا الوَصْفَ مَقرونٌ بالإحسانِ المحمودِ ، وأنَّه مِن صفاتِ الكمالِ . والشخصُ العَبوسُ الذي لا يَضحكُ قَطُّ هو مَذمومٌ بذلكَ وقدْ قِيلَ في اليومِ الشَّديدِ العَذابِ إِنَّه {يَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِيراً} . وقدْ رُوِيَ أنَّ الملائكةَ قالتْ لاِدَمَ : حَيَّاكَ اللهُ وَبَيَّاكَ - أي أضحككَ . والإنسانُ حيوانٌ ناطِقٌ ضاحكٌ . وما يُميِّزُ الإنسانَ عن البَهِيمَةِ صِفةُ كَمالٍ فكما أنَّ النُّطقَ صفةُ كمالٍ فكذلك الضحكُ صفةُ كمالٍ ، فمَن يَتكلَّمُ أكملُ مِمَّن لا يَتكلَّمُ ، ومَن يضحكُ أكملُ مِمَّن لا يَضحكُ . وإذا كان الضَّحِكُ فِينَا مُستلزِماً لشيءٍ مِن النَّقْصِ فاللهُ مُنَزَّهٌ عن ذلك .
وذلك الأكثرُ مُخْتَصٌّ لا عَامٌّ فليسَ حَقيقةُ الضحكِ مُطلقا مَقرونةً بالنَّقصِ، كما أنَّ ذَواتَنَا وصِفاتِنَا مَقرونةٌ بالنَّقصِ ، وَوجُودَنَا مَقرونٌ بالنَّقصِ ولا يَلزُم أن لا يكونَ الرَّبُّ موجوداً وأنْ لا تَكونَ له ذَاتٌ . وأما قَولُه : التَّعجُّبُ استِعظامٌ لِلمُتَعَجَّبِ منه فَيقالُ : نَعَمْ . وقد يكونُ مَقروناً بِجَهلٍ بِسَببِ التَّعَجُّبِ وقد يكونُ لِمَا خَرجَ عن نَظائِرِهِ . واللهُ تعالى بكلِّ شيءٍ عليمٌ . فلا يجوزُ عليه أنْ لا يَعلمَ سببَ ما تَعجَّبَ منه . بل يَتعجَّبُ لِخُروجِهِ عن نَظائِرِهِ تَعظيماً له . واللهُ تعالى يُعظِّمُ ما هو عَظيمٌ . إما لِعظَمةِ سَببهِ ، أو لِعظمتِه فإنَّه وَصفَ بعضَ الخيرِ بأنه عظيمٌ ، ووصفَ بعضَ الشَّرِّ بأنه عظيمٌ . فقال تعالى {رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} وقال : {وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعاً مِّنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ} وقال: {وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً * وَإِذاً لآتَيْنَاهُمْ مِّن لَّدُنَّا أَجْراً عَظِيماً} وقال: {وَلَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ} وقال: {إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ) ولهذا قال تعالى: {بَلْ عَجِبْتُ وَيَسْخَرُونَ} على قراءةِ الضَّمِّ فهنا هو عَجِبَ مِن كُفرهِم مع وُضوحِ الأدلَّةِ . وقال النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ للذي آثَر هو وامرأتُه ضَيفَهُمَا (( لقد عَجِبَ اللهُ )) وفي لفظٍ في الصحيحِ (( لقد ضَحِكَ اللهُ الليلةَ مِن صُنْعِكُمَا البَارِحَةَ )) وقال (( إنَّ الرَّبَّ لَيعجبُ مِن عَبدِهِ إذا قال ربِّ اغفرْ لي فإنَّه لا يَغفرُ الذُّنوبَ إلا أنتَ ، يقولُ عَلِمَ عبدي أنَّه لا يَغفرُ الذُّنوبَ إلا أنَا )) وقال (( عَجِبَ رَبُّكَ مِن شَابٍّ ليستْ له صَبْوَةٌ )) وقال (( عَجِبَ رَبُّكَ مِن راعِي غَنمٍ على رأسِ شَظِيَّةٍ يُؤذِّنُ ويُقيمُ فيقولُ اللهُ : اُنظُروا إلى عَبدي أو كما قال ، ونحو ذلك )) .


  #8  
قديم 19 ذو الحجة 1429هـ/17-12-2008م, 11:31 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي التنبيهات السنية للشيخ: عبد العزيز بن ناصر الرشيد

( وقَوْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحاً بِتَوْبَةِ عَبِدِهِ المُؤِمِنِ التَّائِبِ مِنْ أَحَدِكُمْ بِرَاحِلَتِهِ )). مُتَّفَقٌ عليِه).(114)
( وقَوْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (( يَضْحَكُ اللهُ إِلى رَجُلَيْنِ يَقْتُلُ أَحَدُهُما الآخَرَ؛ كِلاهُما يَدْخُلُ الجَنَّةَ )). مُتَّقَقٌ عليهِ).(115)
( وقَوْلُهُ: صلى الله عليه وسلم (( عَجِبَ رَبُّنَا مِنْ قُنُوطِ عِبادِهِ وَقُرْبِ خَيْرِهِ، يَنْظُرُ إِلَيْكُمْ أَزلينَ قَنِطِينَ، فَيَظَلُّ يَضْحَكُ يَعْلَمُ أَنَّ فَرَجَكُمْ قَرِيبٌ)). حديثٌ حسنٌ ).(116)

(114) وقَولُهُ: (بِرَاحِلَتِهِ): الرَّاحلةُ مِنْ الإبلِ ما كان صالحًا لأنْ يُرحلَ.
وقَولُهُ: (لَلَّهُ أشَدُّ فَرَحًا): اللاَّمُ لامُ الابتداءِ والفرحُ تقدَّم كلامُ ابنِ القيِّمِ فيهِ، في هذا الحديثِ فوائدُ. منها إثباتُ الفرحِ للهِ -سُبْحَانَهُ وتعالَى-، كما يليقُ بجلالهِ وعظمَتِه، وهذه الفرحةُ منهُ فرحةُ إحسانٍ وبِرٍّ ولطفٍ، لا فرحةُ محتاجٍ إلى توبةِ عبدِه منتفعًا بها، فإنَّه -سُبْحَانَهُ- لا تنفَعُه الطَّاعةُ ولا تضرُّه المعصيةُ.
ثانيًا: أَنَّ فرحَه -سُبْحَانَهُ- بتفاضلٍ. ثالثًا: فيه فضلُ التوبةِ إلى اللهِ -سُبْحَانَهُ- وتعالى. رابعًا: أنه -سُبْحَانَهُ- يقبلُ توبَةَ عبدِهِ ويفرحُ بها إذا وقعتْ على الوجهِ المعتَبَرِ شرعًا، خامِسًا: فيه دليلٌ على أنَّ الإنسانَ إذا جَرى على لسانِهِ كلمةُ كفرٍ مِنْ شدَّةِ دهشٍ ونحوِ ذلكَ أو حَكى كُفرًا أنَّهُ لا يُكَفَّرُ بذلِكَ ولا يؤاخَذُ بهِ.
قالَ ابنُ القيِّمِ رحمهُ اللهُ: وفي الحديثِ مِنْ قواعدِ العلمِ "أنَّ اللَّفظَ الَّذي يجري على لسانِ العبدِ خطأً مِن فَرَحٍ شديدٍ أو غيظٍ شديدٍ ونحوِه لا يؤاخَذُ بهِ"، ولهذا لم يكنْ كافرًا بقَولِهِ: أنتَ عبدي وأنَا ربُّكَ.

(115) وقَولُهُ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-: ((يَضْحَكُ اللهُ إِلَى رَجُلَيْنِ يَقْتُلُ أَحَدُهُمَا الآخَرُ كِلاَهُمَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ)) مُتَّفَقٌ عليه، أيْ مِنْ حديثِ أبي هريرةَ، وتمامُه (يُقَاتِلُ هَذَا فِي سَبِيلِ اللهِ فَيُقْتَلُ ثُمَّ يَتُوبُ اللهُ عَلَى الْقَاتِلِ فَيُسْتَشْهَدُ)). انتهى. وروى هذا الحديثَ أحمدُ ومالكٌ والنسائيُّ وابنُ ماجةَ وابنُ حبَّانَ ورواه البيهقيُّ في (الأسماءِ والصِّفاتِ).
في هذا الحديثِ فوائدُ:
أولاً: إثباتُ الضحكِ لله -سُبْحَانَهُ وتعالَى- كما يليقُ بجلالهِ وعظمتِه.
ثانيًا: فيه فضلُ الجهادِ في سبيلِ اللهِ، وعظمِ أجرِ المجاهِدِ، وقدْ تكاثرتِ الأدلةُ في الحثِّ على الجهادِ في سبيلِ اللهِ.
ثالثًا: فيه فضلُ القتلِ في سبيلِ اللهِ، وأنَّ المقتولَ في سبيلِ اللهِ يدخلُ الجنةَ قالَ ابنُ عبدِ البَرِّ: يستفادُ منْ الحديثِ أنَّ كلَّ مَنْ قُتِلَ في سبيلِ اللهِ يدخلُ الجنَّةَ.
رابعًا: فيه أنَّ القتلَ في سبيلِ اللهِ يكفِّرُ الذُّنوبَ.
خامساً: فيه أنَّ التوبةَ تأتي على سائرِ الذُّنوبِ حتى ذنبِ القتلِ.

(116) قَولُهُ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-: ((عَجِبَ رَبُّنَا)) إلخ: هذا الحديثُ رواهُ أحمدُ، وابنُهُ عبدُ اللهِ في حديثٍ طويلٍ ولفظهُ ((ضَحِكَ رَبُّنَا مِنْ قُنُوطِ عِبَادِهِ وَقُرْبِ خَيْرِهِ)) إلخ.
قَولُهُ: ((عَجِبَ)) العَجَبُ لغةً: استحسانُ الشَّيءِ ويكونُ لاستقباحِ الشَّيءِ.
قَولُهُ: ((مِنْ قُنُوطِ عِبَادِهِ)): القنوطُ هوَ شدَّةُ اليأسِ.
قَولُهُ: ((وَقُرْبِ خَيْرِهِ)): أيّ تَغيِيرهِ الحالَ مْن حالِ شدةٍ إلى حالِ رخاءٍ.
قَولُهُ: ((أَزَلِينَ)): الأزلُ بالسكونِ: الشدّةُ والضِّيقُ، والأزِلُ على وزنِ كَتفٍ: هو الَّذي أصابهُ الأزلُ واشتدَّ بهِ الحالُ حتى كادَ يقنَطُ، وهذا الحديثُ كقَولِهِ –سُبْحَانَهُ وتعالى: (وَهُوَ الَّذي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ) والمعنى أنَّهُ -سُبْحَانَهُ وتعالَى- يعجبُ مِنْ قنوطِ عبادهِ عندَ احتباسِ القطرِ عنهمْ، وقنوطِهمْ ويأْسِهمْ مِن الرَّحمةِ، وقد اقتربَ وقتُ فرجهِ ورحمتِهِ لعبادهِ بإنزالِ الغيثِ عليهمْ، وتغييرهِ لحالِهمْ وهم لا يَشعرونَ فعندَ تَناهي الكرْبِ يكونُ الفرجُ كما قيلَ: ((اشتدِّي أزمةُ تَنفرجِي)) وكما في الحديثِ: ((وَإِنَّ الْفَرَجَ مَعَ الْكَرْبِ، وَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا)) ففي هذا الحديثِ كغيرهِ مِن الأحاديثِ المتكاثرةِ جدًّا إثباتُ الضَّحكِ والعجبِ للهِ -سُبْحَانَهُ وتعالَى- حقيقةً كما يليقُ بجلالهِ وعظمتِه، والأحاديثُ في إثباتِ الضَّحكِ للهِ -سُبْحَانَهُ وتعالَى- متواترَةٌ، وفيه الردُّ على المعطِّلةِ من الجهميَّةِ والمعتزلةِ وغيرِهم الذينَ ينفونَ الضَّحكَ والعجبَ ويؤولونَ ذلكَ بتأويلاتٍ فاسدةٍ، وفيه إثباتُ النظرِ للهِ –سُبْحَانَهُ وتعالى- وكلُّ هذه مِن الصِّفاتِ الفعليَّةِ فنثْبتُها للهِ -سُبْحَانَهُ وتعالَى- حسبَ ما جاءت بذلكَ الأدلَّةُ المتكاثرَةُ، وليسَ في إثباتِ هذه الصِّفاتِ محذورٌ ألبتَّةَ، فإنه ضحكٌ ليسَ كمثلهِ شيءٌ، وعجبٌ ليسَ كمثلهِ شيءٌ، وحكمهُ حكمُ رضاهُ ومحبَّتُهُ وإرادتهُ وسمْعُهُ وبصرُهُ وسائرُ صفاتِه، فالبابُ واحدٌ لا تمثيلَ ولا تعطيلَ، فالقولُ في الصِّفاتِ كالقولِ في الذَّاتِ، فكما أنَّنا نعتقدُ أنَّ للهِ ذاتًا لا تشبهُ الذَّواتَ فالصِّفاتُ يُحذى فيها حذوَ الذَّاتِ، والصِّفاتِ حُكمُها واحدٌ، وبابُها واحدٌ، فإذا أَثبتْنا بعضًا ونفيْنَا البعضَ الآخرَ تناقضْنَا؛ لأنَّ الأدلَّةَ التي أثبتتْ تلك الصفةَ هي التي ثبتَ بها النوعُ الآخرُ مِن الصِّفاتِ، فإثباتُ بعضٍ ونفيُ بعضٍ تناقُضٌ.
قَولُهُ: ((حديثٌ حسنٌ)): الحسنُ اصطلاحًا: هو ما عُرِفَ مخرجهُ واشتهرتْ رجالُه، وشروطهُ شروطُ الصَّحيحِ، إلاَّ أنَّ الضَّبطَ يكونُ أقَلَّ وأخفَّ مِنَ الصَّحيحِ، وهذا هو الحسنُ لذاتِه، وأمَّا الحسنُ لغيرِه فهو ما اختلَّتْ فيه شروطُ الصَّحيحِ لكن انجَبَرَ بمجيئِه مِن طُرقٍ أخرَى، والحسنُ يشارِكُ الصَّحيحَ في الاحتجاجِ بهِ.


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإيمان, بصفات

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:01 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir