دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > العقيدة > متون العقيدة > العقيدة الواسطية

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 ذو القعدة 1429هـ/11-11-2008م, 02:17 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,334
افتراضي الإيمان بعلو الله جل وعلا على خلقه

{يا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ}[سُورَةُ آلِ عِمْرَانَ : 55] ، {بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ}[سُورَةُ النِّسَاءِ : 158] ، {إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ}[سُورَةُ فَاطِرٍ : 10] ، {يا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَـلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ * أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَـهِ مُوسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ كَاذِبًا}[سُورَةُ غَافِرٍ : 36، 37] ، {ءَأَمنتُم مَّن فِي السَّمَاءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ * أَمْ أَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاءِ أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ}[سُورَةُ الْمُلْكِ : 16- 17]


  #2  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 06:04 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ : عبد الله بن عبد العزيز بن باز

ليس للشيخ تعليق على هذه الجزئية

  #3  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 06:05 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي نبيهات اللطيفة للشيخ : عبد الرحمن بن ناصر السعدي

إثبات عُلُوِّ الله على مخلوقاته

وقوله: (يا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ) [آل عمران: 55]. (بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ) [النساء: 158]. (إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ) [فاطر: 10]. ( يا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحاً لَّعَـلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ * أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَـهِ مُوسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ كَاذِباً) [غافر: 36، 37]. وقوله: (أَأَمِنتُمْ مَّن فِي السَّمَاءِ أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ * أَمْ أَمِنتُمْ مِّن فِي السَّمَاءِ أَن يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ) [الملك: 16- 17].[1]


([1]) ومن أصول أهل السُّنة والجماعة الثابتة: إثبات علو الله على خلقه واستوائه على عرشه، وهي من أهم الأصول التي باين بها أهل السنة الجهمية والمعتزلة والأشاعرة، فما في هذه الآيات من ذكر علوّ الله واسمه العلي الأعلى، وصعود الأشياء إليه وعروجها ونزولها منه يدل على العلو، وما صرّح به من استوائه على العرش برهانٌ قاطعٌ على ثبوت ذلك، وقد قيل للإمام مالك: (الرَّحْمَـنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى) كيف استوى؟: فقال الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه -أي عن الكيفية- بدعة.


  #4  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 06:07 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ محمد خليل هراس

وقَوْلُهُ: { يَا عِيْسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ }، { بَلْ رَفَعَهُ اللهُ إِليهِ }، { إِلَيْهِ يَصْعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ}، { يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ. أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فأَطَّلِعَ إِلى إَلَهِ مُوْسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ كَاذِبًا }، وَقَوْلُهُ: { أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ. أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًَا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرٌ } (38).


(38) وقولُهُ: { يَا عِيْسى … } إلخ. هذهِ الآياتُ جاءتْ مؤيِّدةً لِمَا دلَّتْ عليهِ الآياتُ السَّابقةُ مِن عُلُوِّهِ تعالى وارتفاعِهِ فوقَ العرشِ مُباينَاً للخلقِ، ونَا عِيةً على المعطِّلةِ جحودَهُمْ وإنكارَهُمْ لذلكَ، تعالى اللهُ عمَّا يقولون عُلُوًّا كبيرًا.
ففي الآيةِ الأولى يُنادي اللهُ رسولَهُ وكلمتَهُ عيسى بنَ مريمَ عليهِ الصَّلاةُ والسَّلامُ بأنَّهُ متوفِّيهِ ورافِعُهُ إليهِ حينَ دبَّرَ اليهودُ قتلَهُ، والضَّميرُ في قولِهِ: ( إِليَّ ) هوَ ضميرُ الرَّبِ جلَّ شأنُهُ، لا يحتملُ غيرَ ذلكَ، فتأويلُهُ بأنَّ المرادَ: إلى مَحلِّ رحمتِي، أو مكانَِ ملائكتِي … إلخ، لا معنى لهُ.
ومِثلُ ذلكَ يُقالُ أيضًا في قولِهِ سبحانَهُ ردًّا على ما ادَّعاهُ اليهودُ مِن قَتلِ عيسى وصَلْبِهِ: { بَلْ رَفَعَهُ اللهُ إِلَيْهِ }.
وقَد اختُلِفَ في المرادِ بالتَّوفِّي المذكورِ في الآيةِ، فحملَهُ بعضُهُمْ على الموتِ، والأكثَرون على أنَّ المرادَ بهِ النَّومُ، ولفظُ المُتَوَفَّى يُسْتَعْمَلُ فيهِ؛ قالَ تعالى: { وَهُوَ الَّذي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ }.
ومِنْهُمْ مَنْ زعمَ أنَّ في الكلامِ تقدْيمًا وتأخِيرًا، وأنَّ التَّقدْيرَ: إنِّي رافعُكَ ومُتَوفِّيكَ؛ أيْ: مُمِيتُكَ بعدَ ذلكَ.
والحقُّ أَنَّهُ عليهِ السَّلامُ رُفِعَ حيًّا، وأنَّهُ سينزِلُ قُربَ قِيامِ السَّاعةِ؛ لصحَّةِ الحديثِ بذلكَ.
وأَمَّا قولُهُ سبحانَهُ: { إِلَيْهِ يَصْعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ }؛ فهوَ صريحٌ أيضًا في صُعودِ أقوالِ العبادِ وأعمالِهِمْ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ، يصعدُ بهَا الكِرامُ الكاتِبُون كلَّ يومٍ عَقِبَ صلاةِ العصرِ، وعقِبَ صلاةِ الفجرِ؛ كمَا جاءَ في الحديثِ: (( فَيَعْرُجُ الَّذِينَ بَاتُوا فِيكُمْ، فَيَسْأَلُهُمْ رَبُّهُمْ – وَهُوَ أَعْلَمُ – كَيْفَ تَرَكْتُمْ عِبَادِي؟ فَيَقُولُونَ: يَا رَبَّنَا, أَتَيْنَاهُمْ وَهُمْ يُصَلُّونَ، وَتَرَكْنَا هُمْ وَهُمْ يُصَلُّونَ )).
وأَمَّا قولُهُ سبحانَهُ حِكايةً عن فرعونَ: { يَا هَامَانُ … } إلخ؛ فهوَ دَليلٌ على أنَّ موسى عليهِ السَّلامُ أخبرَ فرعونَ الطَّاغِيةَ بأنَّ إِلهَهُ في السَّماءِ، فَأَرادَ أنْ يتلمَّسَ الأسبابَ للوُصولِ إليهِ تَموِيهًا على قومِهِ، فأمَرَ وزيرَهُ هامانَ أنْ يبنِيَ لهُ الصَّرْحَ، ثمَّ عقَّبَ على ذلكَ بقولِهِ: { وَإِنِّي لأَظنُّهُ }؛ أي: موسى { كَاذِبًا } فيمَا أخبرَ بهِ مِن كونِ إِلَهِهِ في السَّماءِ، فمَنْ إذًا أَشْبَهُ بفرعونَ وأقربُ إليهِ نسبًا؛ نحنُ أمْ هؤلاءِ المعطِّلةُ؟! إنَّ فرعونَ كَذَّبَ موسى في كونِ إِلَهِهِ في السَّماءِ، وهوَ نفسُ ما يقولُهُ هؤلاءِ.
قولُهُ: ( أَأَمِنْتُمْ … ) إلخ. هَاتانِ الآيتانِ فيهمَا التَّصريحُ بأنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ في السَّماءِ، ولا يجوزُ حملُ ذلكَ على أنَّ المرادَ بهِ: العذابُ، أو الأمرُ، أو المَلَكُ؛ كمَا يفعلُ المعطِّلةُ؛ لأنَّهُ قالَ: ( مَنْ )، وهيَ للعاقلِ، وحَمْلُهَا على المَلَكِ إخراجُ اللَّفظِ عن ظاهرِهِ بِلا قرينةٍ تُوجبُ ذلكَ.
ولا يجوزُ أنْ يفُهَمَ مِن قولِهِ: { في السَّماءِ } أنَّ السَّماءَ ظرفٌ لهُ سبحانَهُ، بلْ إنْ أُريدَ بالسَّماءِ هذهِ المعروفةُ؛ فـ ( في ) بمعنى على؛ كمَا في قولِهِ تعالى: { وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ في جُذوعِ النَّخْلِ }، وإنْ أُريدَ بهَا جِهةُ العُلُوِّ؛ فـ ( في ) على حقيقتِهَا؛ فإنَّهُ سبحانَهُ في أَعلى العُلُوِّ.


  #5  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 06:08 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ: صالح بن فوزان الفوزان

وقَوْلُهُ: ( يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ )، ( بَلْ رَفَعَهُ اللهُ إِليهِ )، ( إِلَيْهِ يَصْعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ)، ( يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحاً لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ. أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فأَطَّلِعَ إِلى إلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ كَاذِباً )، وَقَوْلُهُ: ( أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ. أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ).(36)


(36)(يا عِيسَى) خِطابٌ مِن اللهِ تبارك وتعالى لعيسى بنِ مريمَ عليه الصَّلاة والسَّلامُ (إِنِّي مُتَوفِّيكَ) الذي عليه الأكثرُ أنَّ المرادَ بالوفاةِ هنا النَّومُ، كما قال تعالى: (وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ) الآية (60) مِن سورةِ الأنعامِ، وقال تعالى: (اللهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها وَالَّتي لَمْ تَمُتْ فيِ مَنَامِهَا) الآيةَ (42) مِن سورةِ الزُّمر (وَرَافِعُكَ إِليَّ) أي رفعَه اللهُ إليه في السَّماءِ وهو حيٌّ، وهذا مَحَلُّ الشَّاهدِ مِن الآيةِ، وهو إثباتُ العُلُوِّ للهِ؛ لأنَّ الرَّفعَ يكونُ إلى أعلى.
وقولُه: (بَلْ رَفَعَهُ اللهُ إِلَيْهِ) هذا رَدٌّ عَلى اليهودِ الَّذين يدَّعون أنَّهم قتلوا المسيحَ عيسى بنَ مريمَ، فقال تعالى: (وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ) إلى قولِه (وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا) الآية (157) مِن سورةِ النِّساءِ (بَلْ رَفَعهُ اللهُ إِلَيْهِ) أي رفع اللهُ سبحانَه وتعالى المسيحَ عليه السَّلامُ إليه وهو حيٌّ لم يُقتلْ، وهذا مَحَلُّ الشَّاهدِ؛ لأنَّ فيه إثباتَ علوِّ اللهِ عَلى خلقِه؛ لأنَّ الرَّفعَ يكونُ إلى أعلى.
وقولُه (إلِيهِ يَصْعَدُ) أي: إلى اللهِ سبحانَه، لا إلى غيرِه، يَرتفعُ (الكَلِمُ الطَّيِّبُ) أي: الذِّكرُ والتِّلاوةُ والدُّعاءُ (والعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ) أي: العملُ الصَّالحُ يرفعُ الكلمَ الطَّيِّبَ، فإنَّ الكلمَ الطَّيِّبَ لا يُقْبَلُ إلاَّ مع العملِ الصَّالحِ، فمن ذكَرَ اللهَ تعالى ولم يُؤَدِّ فرائضَه: رُدَّ كَلامُه، قال إياسُ بنُ معاويةَ: لولا العملُ الصَّالِحُ لَمْ يُرفَعِ الكَلامُ. وقال الحسنُ وَقتَادةُ: لا يُقبَلُ قولٌ إلاَّ بِعَمَلٍ. والشَّاهدُ مِن الآيةِ: أنَّ فيها إثباتَ علوِّ اللهِ عَلى خلقهِ، لأنَّ الصُّعودَ والرَّفعَ يكونان إلى أعلى.
وقولُه تعالى: (يا هَامَانُ ابنِ لي صَرْحاً) هذا مِن مقولةِ فرعونَ لوزيرِه هامانَ، يأمرُه أنْ يبنيَ له قَصْراً مُنِيفاً عالياً (لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ) أي طُرُقَ السَّماواتِ أو أبوابَها (فَأَطَّلِعَ إلى إلهِ مُوسَى) بنصبِ (فَأَطَّلِعَ) بأنْ مُضْمَرةً بعد فاءِ السَّببيّةِ. ومعنَى مقالتِه هذه تكذيبُ موسى عليه السَّلامُ في أنَّ الله أرسلَه أو أنَّ له إلهاً في السَّماءِ ولذلك، قال: (وَإِنِّي لأَظُنُّه كَاذِباً) أي فيما يدَّعيه مِن الرِّسالةِ أو فيما يدَّعيه بأنَّ له إلهاً في السَّماءِ، والشَّاهدُ مِن الآيةِ: أنَّ فيها إثباتَ علوِّ اللهِ عَلى خلقِه. حيث إنَّ موسى عليه السَّلامُ أخبر بذلك وحاول فرعونُ في تكذيبهِ.
وقولُه تعالى: (أَأَمِنْتُمْ) الأمنُ ضِدُّ الخوفِ (مَنْ في السَّمَاءِ) أي عقوبةَ مَن في السَّماءِ، وهو اللهُ سبحانَه. ومعنَى (في السَّماءِ) أي عَلى السَّماءِ، كقولِه تعالى: (وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ فيِ جُذُوعِ النَّخْلِ) وهذا إنْ أُريدَ بالسَّماءِ السَّمَاءُ المبنيّةُ، وإن أُريد بالسَّماءِ مُطْلقُ العلوِّ ففي للظرفيّةِ، أي في العلوِّ (أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ) أي: يقلعَهَا بكم،كما فعل بقارونَ (فَإِذَا هِيَ تَمُورُ) أي تضطربُ وتتحرَّكُ.
(أَمْ أَمِنْتُمْ مِنْ فيِ السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً) أي حجارةً مِن السَّماءِ، كما أرسلها عَلى قومِ لوطٍ وأصحابِ الفيلِ. وقيل: سحابٌ فيه حجارةٌ، وقيل: رِيحٌ فيها حِجارةٌ (فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِ) أي إنذاري إذا عاينتم العذابَ ولا ينفعُكم حينذاك هذا العلمُ.
والشَّاهدُ مِن الآيتيْن: أنَّ فيهما إثباتَ علوِّ اللهِ عَلى خلْقِه، حيث صرَّحتا أنَّه سبحانَه في السَّماءِ، فقد دلَّت هذه الآياتُ التي ذكرها المؤلفُ رحمةُ اللهِ عليهِ عَلى إثباتِ العلوِّ. كما دلَّت هذه الآياتُ التي قبلها عَلى إثباتِ استواء اللهِ عَلى العرشِ، والفرقُ بين الاستواء والعلوِّ:
1- أنَّ العلوَّ مِن صفاتِ الذَّاتِ والاستواءَ مِن صِفاتِ الأفعالِ، فعلوُّ اللهِ عَلى خلقِه وصفٌ لازمٌ لذاتِه، والاستواءُ فعلٌ مِن أفعالِه يفعلُه سبحانَه وتعالى بمشيئتِه وقدرتِه إذا شاء، ولذا قال فيه (ثُمَّ اسْتَوَى) وكان ذلك بعد خلقِ السَّماواتِ والأرضِ.
2- أنَّ العلوَّ مِن الصِّفاتِ الثَّابتةِ بالعقلِ والنَّقلِ، والاستواءَ ثابتٌ بالنَّقلِ لا بالعقلِ.


  #6  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 06:09 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ ابن عثيمين رحمه الله

---------

  #7  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 06:14 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي الروضة الندية للشيخ: زيد بن عبد العزيز بن فياض

وقد نَفَتِ الجَهْمِيَّةُ المعطِّلةُ عُلُوَّ اللَّهِ على خَلْقِه . وقالوا : إنه في كُلِّ مكانٍ بِذاتِه ، وأنه لا داخِلَ العالَمِ ، ولا خارِجَه ، ولا مُباينَه ولا مُحايِثَهُ ، تَعَالَى اللَّهُ عما يقولون ، قَالَ الأوزاعيُّ : كنا نقولُ - والتَّابِعونَ مُتَوافِرون - إنَّ اللَّهَ جلَّ ذِكْرُه فوقَ عَرْشِه ، ونؤمِنُ بما وردَتْ به السُّنَّةُ مِن صِفَاتِه .
وقِيلَ لابنِ المبارَكِ : بِمَ نَعرِفُ ربَّنا ؟ قَالَ : بأنه فوقَ سمواتِه على العرشِ بائنٌ مِن خَلْقِه . وكان مسروقٌ إذا حُدِّثَ عن عائشةَ قَالَ : حدَّثَتْنِي الصِّدِّيقَةُ بنتُ الصِّدِّيقِ المُبَرَّأةُ مِن فوقِ سبْعِ سماواتٍ . وفي الصَّحيحَيْنِ أنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لسعدِ بنِ مُعاذٍ : " لَقَدْ حَكَمْتَ فِيهِمْ بِحُكْمِ اللَّهِ مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَاوَاتٍ " .
-والنُّصُوصُ الوارِدةُ المتنوِّعةُ المُحْكمةُ الدَّالَّةُ على عُلُوِّ اللَّهِ على خَلْقِه وكَوْنِه فوقَ عِبادِه تَقْرُبُ مِن عشرين نَوْعاً .
( أحدُها ) : التَّصـريحُ بالفَـوْقيةِ مَقروناً بأداةِ ( مِن ) ألمْعَيِّنَةِ للفَـوْقيةِ بالذَّاتِ كقوله :{ يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِّنْ فَوْقِهِمْ } . ( الثَّاني ) : ذِكْرُها مجرَّدةً عن الأداةِ كقوله ( وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ ) . ( الثَّالثُ ) : التَّصريحُ بالعُروجِ ، نحو :{ تَعْرُجُ الْمَلاَئِكَـةُ وَالـرُّوحُ إِلَيْهِ } . ( الرَّابعُ ) : التَّصـريحُ بالصُّعـودِ إليـه كقـوله :{ إِلَيْهِ يَصْعَـدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ } . (الخامسُ ) : التَّصريحُ برَفْعِه بعضَ المخلوقاتِ إليه كقوله :{ بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ } . ( السَّادسُ ) : التَّصريحُ بِالعُلُوِّ المُطْلَقِ، الدَّالِّ على جميـعِ مَراتبِ العُلـُوِّ ذاتاً وقَدْراً وشَرَفاً كقـوله تَعَالَى :{ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيـمُ } { وَهُوَ الْعَلِيُّ الْكَـبِيرُ }. ( السَّابعُ ) : التَّصريحُ بتنزيلِ الكتابِ منه كقولِه :{ تَنزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ } . ( الثَّامنُ ) : التَّصريحُ باختصاصِ بعضِ المخلوقاتِ بأنها عندَه وأنَّ بعضَها أقربُ إليه مِن بعضٍ كقولِه :{ إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ } ، { وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَنْ عِنْدَهُ } . ففـرَّقَ بين مَن له عُمـوماً وبين مَن عندَه مِن ملائكَتِـه وعَبيدِه خُصـوصاً . وقولُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في الكِتابِ الَّذِي كَتَبَه الرَّبُّ تَعَالَى على نَفْسِه : إنه عنده فوقَ العرشِ . ( التَّاسعُ ) : التَّصريحُ بأنه تَعَالَى في السَّمَاءِ . وهذا عند المفسِّرينَ مِن أهلِ السُّنَّةِ على أَحدِ وجهَيْنِ : إما أنْ تكونَ ( في ) بمعنى ( على ) وإما أنْ يُرادَ بالسَّمَاءِ العُلُوُّ . لا يَخْتلِفون في ذلك ولا يَجوزُ الحَمْـلُ على غيرِه . ( العاشرُ ) : التَّصريحُ بالاستـواءِ مَقروناً بأداةِ ( على ) مختَصًّا بالعرشِ الَّذِي هو أعْلَى المخلوقاتِ مصاحِباً في الأكثرِ لأداةِ ( ثُمَّ ) الدَّالَّةُ على التَّرتيبِ والمُهْلَةِ . (الحادي عشَرَ ) : التَّصريحُ برَفْعِ الأيدي إلى اللَّهِ تَعَالَى كقولِه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " إِنَّ اللَّهَ يَسْتَحِي مِنْ عَبْدِهِ إِذَا رَفَعَ إِلَيْهِ يَدَيْهِ أَنْ يَرُدَّهُمَا صِفْراً " . ( الثَّاني عشَرَ ) : التَّصريحُ بنزولِه إلى سماءِ الدُّنْيَا كُلَّ ليلةٍ . ( الثَّالثَ عشَرَ ) : الإشارةُ إليه حِسًّا إلى العُلُوِّ كما أشارَ إليه مَن هو أعْلَـمُ بِرَبِّه وبما يَجِبُ له ويمتنِعُ عليه مِن جميـعِ البَشَرِ لمَّا كان بالمَجْمَعِ الأعْظَمِ الَّذِي لم يَجتمِعْ لأحدٍ مِثلُه في اليومِ الأعظَمِ ، قَالَ لهم : " إِنَّكُمْ مَسْئُولُونَ ، فَمَاذَا أنتم قائِلونَ ؟ " قالوا : نَشْهَدُ أنكَ قد بلَّغْتَ وأدَّيْتَ ، ونَصَحْتَ ، فرَفَعَ أصبعَه الكريمةَ إلى السَّمَاءِ رافِعاً لها إلى مَن هو فَوْقَها وفوقَ كُلِّ شيءٍ قائلاً : " اللَّهُمَّ اشْهَدْ " . ( الرَّابعَ عشَرَ ) : التَّصريحُ بلفظِ الأَيْنِ كقولِ أعْلَمِ الخَلْقِ به ، وأنْصَحِهِم لأُمَّتِه ، وأفْصَحِهم بَياناً عن المعنى الصَّحيحِ بلفظٍ لا يُوهِمُ باطلاً بوجهٍ ( أَيْنَ اللَّهُ ) في غيرِ موضِعٍ . ( الخامسَ عشَرَ ) : شهادَتُه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لمَن قَالَ : إنَّ ربَّه في السَّمَاءِ بالإيمانِ . ( السَّادسَ عشَرَ ) : إخبارُه تَعَالَى عن فرعونَ أنه رامَ الصُّعودَ إلى السَّمَاءِ ليطَّلِعَ إلى إلهِ مُوسَى فيُكَذِّبَه فيما أخبَرَ به مِن أنه سُبْحَانَهُ فوقَ السَّمَاواتِ فَقَالَ :{ ياهامان ابْنِ لِي صَرْحاً لَّعَـلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ * أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَـهِ مُوسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ كَاذِباً } فمَن نفَى العُلُوَّ مِن الجَهْمِيَّةِ فهو فِرْعَونيٌّ ، ومَنْ أثْبَتَه فهو مُوسَوِيٌّ مُحَمَّديٌّ . ( السَّابعَ عشَرَ ) : إخبارُه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه تَردَّدَ بينَ مُوسَى عليه السَّلام وبين رَبِّه ليلةَ المعراجِ بسبَبِ تخفيفِ الصَّلاةِ ، فيَصعَدُ إلى ربِّه ثم يعودُ إلى مُوسَى عدَّةَ مِرارٍ . ( الثَّامنَ عشَرَ ) : النُّصُوصُ الدَّالَّةُ على رؤيةِ أهلِ الجَنَّةِ له تَعَالَى مِن الكِتابِ والسُّنَّةِ ، وإخبارُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنهم يَرَوْنَهُ كرُؤيةِ الشَّمْسِ والقمرِ ليلةَ البدرِ لَيْسَ دُونه سحابٌ فلا يَرَوْنَهُ إلاَّ مِن فَوْقِهم . كما قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " بَيْنَا أَهْلُ الْجَنَّةِ فِي نَعِيمِهِمْ إِذْ سَطَعَ لَهُمْ نُورٌ فَرَفَعُوا رُءُوسَهُمْ فَإِذَا الْجَبَّارُ جَلَّ جَلالُهُ قَدْ أَشْرَفَ عَلَيْهِمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَقَالَ : يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ سَلامٌ عَلَيْكُمْ " ثم قرأَ قولَه تَعَالَى :{ سَلاَمٌ قَوْلاً مِّن رَّبٍّ رَّحِيمٍ } " ثُمَّ يَتَوَارَى عَنْهُمْ وتَبْقَى رَحْمَتُهُ وَبَرَكَتُهُ عَلَيْهِمْ فِي دِيَارِهِمْ " رواه الإمامُ أحمدُ في المُسنَدِ وغيرُه مِن حديثِ جابرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ . ولا يَتِمُّ إنكارُ الفوقيَّةِ إلا بإنكارِ الرؤيةِ ، ولهذا طرَدَ الجَهْمِيَّةُ الأمْرَيْنِ ، وصدَّقَ بهما أهلُ السُّنَّةِ ، وصارَ مَن أَثْبَتَ الرُّؤيةَ ونفَى العُلُوَّ مُذَبْذَباً بين ذلك لا إلى هَؤُلاَءِ ولا إلى هَؤُلاَءِ . وهذه الأنواعُ مِن الأدلَّةِ لو بُسِطَتْ أفْرَادُها لبَلَغَتْ نحوَ ألفِ دليلٍ . فعلى المتأوِّلِ أنْ يُجِيبَ عن ذلك كلِّه وهيهاتَ له بجـوابٍ صحيحٍ فأمَّا عُلُوُّه تَعَالَى ومباينَتُه للمخلوقاتِ فيُعلمُ بالعقلِ الموافِقِ للسَّمْعِ ، وأما الاستواءُ فطريقُ العِلْمِ به هو السَّمْعُ وعُلُوُّه سُبْحَانَهُ كما هو ثابِتٌ بالسَّمْعِ ثابتٌ بالعقلِ والفِطْرةِ . أمَّا ثُبُوتُه بالعَقْلِ فمِن وُجوهٍ .
أحدُها : العِلمُ البَديهيُّ القاطعُ بأنَّ كُلَّ مَوجودَيْنِ . إمَّا أنْ يكونَ أحدُهما سارياً في الآخَرِ قائماً به كالصِّفَاتِ ، وإمَّا أنْ يكونَ قائماً بنَفْسِه بائناً مِن الآخَرِ .
الثَّاني : أنه لمَّا خَلَقَ العالَمَ ، فإما أنْ يكونَ خَلَقَهُ في ذاتِه أو خارِجاً عن ذاتِه .
( والأوَّلُ ) باطِلٌ بالاتفاقِ . ولأنه يلزَمُ أنْ يكونَ مَحلاًّ للخَسَائِسِ والقاذُوراتِ تَعَالَى اللَّهُ عن ذلك عُلُوًّا كبيراً .
( والثَّاني ) يقتضي كونَ العالَمِ واقعاً خارِجَ ذاتِه فيكونُ منفصِلاً فتَعَيَّنَتِ المبايَنةُ ؛ لِأنَّ القولَ بأنه غَيْرُ متَّصِلٍ بالعالَمِ وغيرُ منفَصِلٍ عنه غيرُ معقولٍ .
( الثَّالثُ ) أنَّ كَوْنَه تَعَالَى لا داخِلَ العالَمِ ولا خارِجَه يقتضِي نفْيَ وجودِه بالكُلِّيَّةِ لأنه غيرُ معقولٍ فيكونُ مَوجوداً إما داخِلَه وإما خارِجَه والأوَّلُ باطِلٌ فتَعَيَّنَ الثَّاني فلزِمَتِ المبايَنةُ .
وأما ثُبوتُه بالفطرةِ فإنَّ الخَلْقَ جميعاً بطِباعِهِم وقلوبِهم السَّليمةِ يرفعون أيدِيَهُم عند الدُّعَاءِ ويقصِدونَ جِهَةَ العُلُوِّ بقُلوبِهم عند التَّضرُّعِ إلى اللَّهِ تَعَالَى ، وقد زعَمَ بعضُهم أنَّ السَّمَاءَ قِبلةُ الدُّعَاءِ ، ولذلك يَقصِدُ النَّاسُ جهةَ العُلُوِّ عند الدُّعَاءِ . وهذا خطأٌ ، فإنَّ وضعَ الجبهةِ في الأرضِ لَيْسَ لِأنَّ اللَّهَ في جهةِ الأرضِ . وأيضاً فإنه لم يَقُلْ أَحدٌ مِن سلَفِ الأُمَّةِ : إِنَّ السَّمَاءَ قِبلةُ الدُّعَاءِ . بل قِبلةُ الدُّعَاءِ هي قِبلةُ الصَّلاةِ فإنه يُسْتَحَبُّ للدَّاعِي أنْ يستقبِلَ القِبلةَ ، فمَن قَالَ : إنَّ للدُّعاءِ قِبلةً غيرَ قِبلةِ الصَّلاةِ فقد ابتدَعَ في الدِّينِ وخالَفَ جماعةَ المسلِمِينَ . والقِبلةُ هي ما يستقبِلُه العابِدُ بوَجْهِه ، كما تُسْتَقْبَلُ الكعبةُ في الصَّـلاةِ والدُّعَاءِ والذِّكْرِ والذَّبحِ ، وكما يُوجَّهُ المُحتضَرُ والمدفونُ ولذلك سُمِّيَتْ وِجْهَةً . والاستقبالُ خِلافُ الاستِدبارِ ، فالاستقبالُ بالوَجْهِ والاستدبارُ بالدُّبُرِ . فأمَّا ما حَاذَاهُ الإنسانُ برأسِه أو يَدَيْهِ أو جَنْبِه فهذا لا يُسَمَّى قِبلةً لا حقيقةً ولا مَجازاً . والموضِعُ الَّذِي تُرفَعُ إليه الأيدي لا يُسمَّى قِبلةً لا حقيقةً ولا مَجازاً ، ولِأنَّ القِبلةَ في الدُّعَاءِ أمْرٌ شَرْعِيٌّ تُتَّبَعُ فيه الشَّرائعُ ، ولم تأْمُرِ الرُّسُلُ أنَّ الدَّاعِيَ يستقبِلُ السَّمَاءَ بوَجهِه ، بل نَهَوْا عن ذلك . ومعلومٌ أنَّ التَّوْحِيدَ بالقلبِ ، واللَّجَأَ والطَّلَبَ الَّذِي يجِدُه الدَّاعي مِن نفْسِه أَمْرٌ فِطريٌّ يفعَلُه المُسْلِمُ والكافرُ والعالِمُ والجاهلُ ، وأكثرُ ما يفعَلُه المضْطَرُ والمُستغيثُ باللَّهِ ، كما فُطِرَ على أنه إذا مَسَّه الضُّرُّ يدعو اللَّهَ مَعَ أنَّ أمْرَ القِبلَةِ مما يَقْبلُ النَّسْخَ والتَّحويلَ ، كما تحوَّلَتِ القِبلةُ مِن الصَّخرةِ إلى الكعبةِ . وأمْرُ التَّوْحِيدِ في الدُّعَاءِ إلى الجهةِ العُلْويَّةِ مَرْكوزٌ في الفِطَرِ والمُسْتَقْبِلُ للكعبةِ يَعلَمُ أنَّ اللَّهَ تَعَالَى لَيْسَ هناك بخِلافِ الدَّاعي فإنه يَتَّجِهُ إلى ربِّهِ وخالِقِه ويَرجو الرَّحْمَةَ أنْ تَنزِلَ مِن عندِه . وأما النَّقْضُ بوضْعِ الجَبهةِ فما أفْسَدَه مِن نقْضٍ ، فإنَّ واضِعَ الجَبهةِ إنما قصْدُه الخضوعُ لمَن فوقَه بالذُّلِّ له ، لا بأنْ يَمِيلَ إليه إذْ هو تحتَه هذا لا يَخْطُرُ في قَلْبِ ساجدٍ . لكن يُحْكَى عن بِشْرٍ المِرِّيسِيِّ أنه سُمِعَ وهو يقولُ في سُجودِهِ : سُبْحَانَ ربِّيَ الأسْفَلِ ‍‌! تَعَالَى عمَّا يقولُ الظَّالِمونَ والجَاحِدونَ عُلُوًّا كبيراً .


  #8  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 06:19 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي التنبيهات السنية للشيخ: عبد العزيز بن ناصر الرشيد

وقَوْلُهُ: ( يَا عِيْسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ )،( بَلْ رَفَعَهُ اللهُ إِليهِ )
وقوله: ( إِلَيْهِ يَصْعَدُ الكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ).
وقوله: (وَقَالَ فَرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحاً لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ. أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فأَطَّلِعَ إِلى إَلَهِ مُوْسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ كَاذِباً ).
وَقَوْلُهُ: ( أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ. أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبَاً فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرٌ ).

قَولُهُ: (يَا عِيْسَى إِنَّي مُتوَفِّيكَ): أي قابِضُك من الأرضِ ورافعُك إليَّ من غيرِ موتٍ، من قَولِهِم توفَّيتُ الشَّيءَ واستوفيتُه إذا قبضتُه وأخذتُه تامًّا، انتهى. الخازِن.ُ والتَّوفِّي الاستيفاءُ، وهو يصلحُ لتوفِّي النَّومِ ولتوفِّي الموتِ الَّذي هو فراقُ الرُّوحِ البدنَ، ولم يذكرِ القبضَ الَّذي هو قبضُ الرُّوحِ والبدنِ جميعًا، والصَّوابُ الَّذي عليه المحقِّقون، أنَّ عيسى عليه السَّلامُ لم يمتْ بحيثُ فارقتْ روحُه بدنَه، بل هو حيٌّ مع كونِه تُوفِّي. انتهى. من اختياراتِ الشَّيخِ تقيِّ الدِّينِ بنِ تيميةَ.
قَولُهُ: (وَرَافِعُكَ إِلَيَّ): أي رفعَهُ اللهُ -سُبْحَانَهُ- إلى السَّماءِ وهو حيٌّ، كما قال: (وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ )، والضَّميرُ في قَولِهِ: (قَبْلَ مَوْتِهِ) عائدٌ إلى عيسى، وذلك حينَ ينـزلُ إلى الأرضِ قبلَ يومِ القيامةِ، ونزولُ عيسى ثابتٌ وهو أحدُ أشراطِ السَّاعةِ الكبارِ، وفي الصَّحيحين عن أبي هريرةَ أنَّه قال: قالَ رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-: ((وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَيُوشِكَنَّ أَنْ يَنْزِلَ فِيكُمْ ابنُ مَرْيَمَ حَكَمًا عَدْلاً مُقْسِطًا فَيَكْسِرُ الصَّلِيبَ وَيَقْتُلُ الخِنْزِيرَ وَيَضَعُ الجِزْيَةَ وَيَفِيضُ المَالُ حَتَّى لاَ يَقْبَلَه أَحَدٌ)). وفي روايةٍ: ((حَتَّى تَكُونَ السَّجْدَةُ الوَاحِدَةُ خَيْراً مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا)) ثمَّ يقولُ: ((اِقرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ (وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ) وفي هذه الآيةِ إثباتُ الكلامِ للهِ -سُبْحَانَهُ- والرَّدُّ على مَن زعمَ أنَّ كلامَه -سُبْحَانَهُ- معناه المعنى النَّفسيُّ، وفيها دليلٌ أنَّ اللهَ رفَعَ عيسى إلى السَّماءِ وقبضَه إليه، وفيهما دليلٌ على علوِّه -سُبْحَانَهُ- على خلقِه، إذ الرَّفعُ لا يكونُ إلا من أسفلَ إلى أعلى.
قَولُهُ: (بَلْ رَفَعَهُ اللهُ إِليهِ): في هذه الآيةِ -كالآيةِ السَّابقةِ- دليلٌ على أنَّ اللهَ رفعَ عيسى عليه السَّلامُ إلى السَّماءِ وقبضَهُ إليه، وفيها دليلٌ على علوِّه -سُبْحَانَهُ- على خلقِه، وفي هذه الآيةِ والَّتي قبلَها الرَّدُّ على اليهودِ الَّذين تَنَقَّصُوهُ وجعلوه ابنَ زِنا، والرَّدُّ على النَّصارى الَّذين غلَوْا فيه ورفعُوه عن مَقَامِ النبوَّةِ إلى مقامِ الرَّبوبيَّةِ، تعالى اللهُ عَن قَولِهِم عُلُوًّا كبيرًا.

قَولُهُ: (إِلَيْهِ): أي إلى اللهِ سُبْحَانَهُ وتعالى. (يَصْعَدُ): أي يرتفعُ والصـُّعودُ: الارتفاعُ، وأمـَّا أصعدَ يُصعَدُ بالضـَّمِّ فمعناه: أبعدُ في الهروبِِ، ومنه (إِذْ تُصْعِدُونَ).
وقَولُهُ: (الكَلِمُ الطَّيِّبُ): يعني الذِّكرَ والتِّلاوةَ والدُّعاءَ، قاله غيرُ واحدٍ من السَّلفِ، انتهى. من ابنِ كثيرٍ.
قَولُهُ: (وَالعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ): قال مجاهدٌ: العملُ الصَّالِحُ يرفعُ الكلمَ الطَّيِّبَ. وقيل الرَّفعُ مِن صفةِ اللهِ سُبْحَانَهُ وتعالى، أي العملُ الصَّالحُ يرفعُه اللهُ، قال سفيانُ بنُ عيينةَ: العملُ الصَّالحُ هو الخالصُ، يعني أنَّ الإخلاصَ يسبِّبُ قبولَ العملِ، كما قالَ سُبْحَانَهُ: (فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا) الآيةَ. وقالَ ابنُ القيَّمِ: العملُ الصَّالحُ هو الخالي من الرِّياءِ المقيَّدِ بالسُّنَّةِ، في هذه الآيةِِ أيضًا دليلٌ على علوِّ اللهِ -سُبْحَانَهُ- وتعالى؛ لأنَّ الصُّعودَ والرَّفعَ لا يكونُ إلا من أسفلَ إلى أعلى.
قَولُهُ: (وَقَالَ فِرْعَوْنُ): هو ملكُ القبطِ في الدِّيارِ المصريَّةِ، وفرعونُ لقبٌ لكلِّ مَنْ ملكَ مصرَ.

قَولُهُ: (يَا هَامَانُ): أي قالَ فرعونُ لوزيرهِ هامانَ (ابْنِ لِي صَرْحًا): أي قصرًا عاليًا منيفًا.
قَولُهُ: (لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ): أسبابَ: مفردُه سببٌ، والسَّببُ يأتي بمعنى الحبلِ كقَولِهِ: (فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّماءِ ) والطَّريقِ ومنه قَولُهُ (فَأَتْبَعَ سَبَبًا) والبابِ كقَولِهِ: (أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ).
قَولُهُ: (أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ): أي طُرقَها وأبوابَها وما يُؤدِّي إليها، وكلُّ ما أدى إلى شيءٍ فهو سببٌ إليه كالرِّشَا ونحوِه.
قَولُهُ: (فأَطَّلِعَ): بالنَّصبِ على جوابِ الشِّرطِ أي أصعدَ، والاطَّلاعُ هو الصُّعودُ.
قَولُهُ: (إِلى إَلَهِ مُوْسَى وَإِنَّي لأَظُنُّهُ كَاذِبًا): أي في دعواه أنَّ له إلهًا غيري، وأنَّه أرسلَه، ففي هذه الآيةِ دليلٌ على أنَّ موسى عليه السَّلامُ كانَ يقولُ: ربُّه في السَّماءِ وفرعونُ يظنُّه كاذبًا، فمَن نفى العلوَّ من الجهميَّةِ فهو فرعونيٌّ، ومَن أثبتَهُ فهو مُوسَويٌّ محمَّديٌّ، ففيها دليلٌ على إثباتِ علوِّ اللهِ -سُبْحَانَهُ- على خلقِه، وأنَّ موسى عليه السَّلامُ أخبَر أنَّ رَبَّه في السَّماءِ، وعلوُّ اللهِ -سُبْحَانَهُ- على خلقِه ممَّا تواطأَ على إثباتِه العقلُ والنَّقلُ وفَطَرَ اللهُ عليه الخلقَ، وأدلَّـةُ إثباتِ العلوِّ كثيرةٌ جدًّا تزيدُ على ألفِ دليلٍ، قيل لعبدِ اللهِ بنِ المباركِ كيفَ نعرفُ ربَّنا؟ فقال: بأنَّه فوقَ السَّماءِ السَّابعةِ على العرشِ بائنٌ من خلقِه، وقال الأوزاعيُّ: كُنَّا والتَّابعونَ متوافِرون نقولُ: إنَّ اللهَ تعالى بائنٌ من خلقِه، ونؤمنُ بما وردتْ به السُّنَّةُ، وقال أبو عمرٍو الطلمنكيُّ في كتابِ (الأصولِ): أجمعَ المسلمون من أهلِ السُّنَّةِ على أنَّ اللهَ استوى على عرشِه على الحقيقةِ لا على المجازِ، ثمَّ ساقَ بسندِه عن مالكٍ قال: اللهُ في السَّماءِ وَعِلْمُهُ في كلِّ مكانٍ، ثمَّ قال في هذا الكتابِ: أجمعَ المسلمونَ من أهلِ السُّنَّةِ أنَّ معنى قَولِهِ: (وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ) ونحوِ ذلك من القرآنِ أنَّ ذلك علمُه، وأنَّ اللهَ فوقَ السَّماواتِ بذاتِه مستوٍ على عرشِه كيف شاءَ، هذا لفظُه في كتابهِ، وهذا كَثيرٌ في كلامِ الصَّحابةِ والتَّابعين، والأئمَّةُ أثبتوا ما أثبتَهُ اللهُ في كتابِه على لسانِ رسولِه على الحقيقةِ فيما يليقُ بجلالِِه وعظمتِه، ونفَوا عنه مشابهةَ المخلوقِين ولم يُمَثِّلُوا أو يُعَطِّلُوا.

قَولُهُ: (أَأَمِنْتُمْ): مِن الأمنِ وهو ضدُّ الخوفِ.
قَولُهُ: (مَنْ فِي السَّماء): أي أأمنتم عقابَ مَن في السَّماء، وهو اللهُ إنْ عصيتُموه، وهذا عندَ أَهلِ السُّنَّةِ على أحدِ وجهينِ.
الأوَّلِ: أن تكون ((في)) بمعنى على.
قَولُهُ: (أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ): أي كما خسفَ بقارونَ.
قَولُهُ: (فَإِذَا هِيَ تَمُورُ): أي تضطربُ وتتحرَّكُ.
قَولُهُ: (أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّماءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا): أي ريحٌ شديدةٌ سُمِّيت بذلك لأنَّها ترمي الحصباءَ.
قَولُهُ: (فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرٌ): أي إذا رأيتُم ذلك عَلِمتم كيفَ إنذاري حين لا ينفعُكم العلمُ. في هذه الآيةِ إشارةٌ إلى التَّحذيرِ مِن الأمنِ مِنْ مكرِ اللهِ، وفي هذهِ الآيةِ دلالةٌ واضحةٌ على علوِّ اللهِ -سُبْحَانَهُ- على خلقِه، وقد تواترتْ في ذلك الأدلَّةُ واتَّفقتْ على إثباتِ العلوِّ جميعُ الرُّسلِ، وذكر ابنُ القيِّمِ أنَّ أدلَّةَ العلوِّ تزيدُ على ألفِ دليلٍ، وينقسمُ العلوُّ إلى ثلاثةِ أقسامٍ كما تقدَّمتِ الإشارةُ إلى ذلك: علوِّ القدرِ، علوِّ القهرِ، علوِّ الذاتِ، فله العلوُّ الكاملُ من جميعِ الوجوهِ، قال ابنُ القيِّمِ رحمه اللهُ في (النُّونيَّةِ):


إنَّ العلوَّ بمطلقِه على التَّعـ=ميمِ والإطلاقِ بالبرهانِ
وله العلوُّ من الوجوهِ جميعِها=ذاتًا وقهرًا مع علوِّ الشَّان
وعلوُّه فوقَ الخليقةِ كلِّها=فُطرتْ عليه الخلقُ والثَّقلان
كلٌّ إذا ما نابَه أمرٌ يُرى=متوجِّهًا بضرورةِ الإنسانِ
نحوَ العلوِّ فليسَ يطلبُ خلفَه=وأمامَهُ أو جانبَ الإنسانِ

وكذلك الفوقيَّةُ فإنَّها ثَابِتَةٌ للهِ سُبْحَانَهُ وتعالى، قال اللهُ تعالى: (يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّن فَوْقِهِمْ)، وقَولُهُ: (وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ) وهي من صفاتِ الذَّاتِ. وفوقَ وعلاَ بمعنًى واحدٍ، وفوقيَّتُه -سُبْحَانَهُ- ثابتةٌ كعلوِّه، تواطأتْ على إثباتِها أدلَّةُ العقلِ والنَّقلِ والفِطَرُ الَّتي لم تتغيَّرْ. وأقسامُ الفوقيَّةِ ثلاثةٌ:
فوقيَّةُ القدرِ. فوقيَّةُ القهرِ. فوقيَّةُ الذَّاتِ، خلافًا للجهميَّة والمعتزلةِ الَّذين يُنكرون فوقيَّةَ الذَّاتِ، قال ابنُ القيِّمِ رحمه اللهُ في (النُّونيَّةِ):

والفوقُ وصفٌ ثابتٌ بالذَّاتِ=من كلِّ الوجوهِ لفاطِرِ الأكوانِ
لكنْ نفاةُ الفوقِ ما وافَوا به=جحدُوا كمالَ الفوقِ للدَّيَّانِ
بل فسَّرُوه بأنَّ قدْر اللهِ أعـ ـلا=لا بفوقِ الذَّاتِ للرَّحمنِ
قالوا وهذا مثلُ قولِ النَّاسِ في=ذهبٍ يُرى من خالصِ العِقْيانِ
هو فوقَ جنسِ الفضَّةِ البيضاءِ=لا بالذَّاتِ بل في مقتضى الأثمانِ
والفوقُ أنواعٌ ثلاثٌ كلُّها=للهِ ثابتةٌ بلا نكرانِ
هذا الَّذي قالوا وفوقَ القهرِ=والـ فوقيَّةِ العليا على الأكوانِ

قال ابنُ القيِّمِ رحمه اللهُ: وممَّا ادَّعى المعطِّلةُ مَجازَهُ الفوقيَّةُ، وقد وردَ به القرآنُ مطلقًا بدون حرفٍ، ومقترنًا بحرفٍ.
فالأوَّلُ كقَولِهِ: (وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ) في موضِعين. والثَّاني: كقَولِهِ سُبْحَانَهُ: (يَخَافُونَ رَبَّهُم مِّنْ فَوْقِهِمْ) وفي حديثِ الأوعالِ: ((وَالعَرْشُ فَوْقَ ذَلِكَ وَاللهُ فَوْقَ العَرْشِ لاَ يَخْفَى عَلَيْهِ شَيءٌ مِنْ أَعْمَالِكُمْ)) وحقيقةُ الفوقيَّةِ علوُّ ذاتِ الشَّيءِ على غيرِه، فادَّعى الجهميُّ أنَّه مجازٌ في فوقيَّةِ الرُّتبةِ والقهرِ، كما يُقالُ الذَّهبُ فوقَ الفضَّةِ، وهذا وإنْ كانَ ثابتًا للرَّبِّ لكنَّ إنكارَ حقيقةِ فوقيَّتهِ -سُبْحَانَهُ- وحمْلَها على المجازِ باطِلٌ من وجوهٍ عديدةٍ: أحدُها: أنَّ الأصلَ الحقيقةُ والمجازُ خلافُ الأصلِ.
الثَّاني: أنَّ الظَّاهرَ خلافُ ذلك إلى أنْ قال.
الثَّالثُ: أنَّ الفِطَرَ والعقولَ والشَّرائعَ وجميعَ كُتُبِ اللهِ المُنَزَّلةِ على خلافِ ذلك، وساقَ وجوهًا عديدةً في إبطالِ ما ذكروه والرَّدِّ عليهم في (الصَّواعقِ).


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإيمان, بعلو

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:56 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir