دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > العقيدة > متون العقيدة > العقيدة الواسطية

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13 ذو القعدة 1429هـ/11-11-2008م, 02:16 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,334
افتراضي الإيمان باستواء الله على عرشه

وَقَوْلُهُ: {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} ]سورة طه: 5] {ثم استوى على العرش} فِي سبعة مَوَاضِعَ :

في سورة الأعراف: [54] قوله: (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ). وقال في سورة يونس عليه السلام: [40]: (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ).

وقال في سورة الرعد: [2]: (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) وقال في سورة طه: [5]: (الرَّحْمَـنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى). وقال في سورة الفرقان: [59]: (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَـنُ).
وقال في سورة ألم السجدة: [4]: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ).وقال في سورة الحديد: [4]: (هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ)


  #2  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 05:34 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ : عبد الله بن عبد العزيز بن باز

إثبات استواء الله على عرشه

وقوله: (الرَّحْمَـنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى) في سبعة مواضع:
في سورة الأعراف: [54] قوله: (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ).وقال في سورة يونس عليه السلام: [40]: (إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ).
وقال في سورة الرعد: [2]: (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) وقال في سورة طه: [5]: (الرَّحْمَـنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى). وقال في سورة الفرقان: [59]: (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَـنُ).
وقال في سورة ألم السجدة: [4]: (اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ). وقال في سورة الحديد: [4]: (هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ)([1]).


([1]) " إثبات علو الله على خلقه، واستوائه على العرش، وإقرار العقول بذلك؛ أمر فطري فطر الله عليه العباد.
وأما الاستواء: فأثبته السَّمع من كتاب الله، وسنة رسوله، وليس في العقول ما يخالف ذلك. وحقيقته لغة: الارتفاع والعلو.
وأمّا عن الكيفية فذلك مما اختص الله بعلمه.
وأما تفسير الاستواء بالاستيلاء: فهو باطل من وجوه كثيرة:
منها: أنه يتضمن أن الله جل وعلا كان مغلوبا على عرشه ثم غلب، وهذا باطل؛ لأنه تعالى لم يزل قاهرا لجميع خلقه، مستوليا على العرش فما دونه.
وأما بيت الأخطل إلى الذي يستدلون به على أن معنى [ استوى ] استولى، فلا حجة فيه والبيت هو:
قد استوى بشر على العرق من غير سيف أو دم مهراق
لأن استعمال [ استوى ] بمعنى استولى غير معروف في لغة العرب، ولأن ذلك لو وجد في اللغة لم يجز استعماله في حق الله، وأما المخلوق فيكون غالبا ومغلوبا كبشر هذا فإنه كان مغلوبا على أمر العراق ثم غلب.
* فائدة نفيسة: ما ورد في الكتاب والسنة من أسماء الله وصفاته أقسام:
منها: ما ورد بلفظ الاسم على وجه التسمي به، كالعزيز الحكيم، والغفور وشبه ذلك، فهذا القسم يوصف به الرب ويسمى به، ويشتق له منه فعل، ويثبت له منه مصدر كالعزة والحكمة والمغفرة.
ومنها: ما ورد بلفظ الاسم على وجه الإضافة، فهذا يطلق على الله بلفظ الإضافة، ولفظ الفعل، ولا يشتق له منه اسم، مثل قوله تعالى: [ يخادعون الله وهو خادعهم ] [النساء:142]، فيجوز أن يقول: الله خادع المنافقين، ويخدع من خدعه، ونحو ذلك، ولا يجوز أن نعد من أسمائه الخادع، لعدم وروده ولأن إطلاق الخادع يحتمل الذم والمدح فلا يجوز إطلاقه في حق الله.
ومنها: ما ورد بلفظ الفعل فقط: كالكيد، والمكر؛ فهذا لا يطلق على الله إلا بلفظ الفعل، كقوله سبحانه وتعالى: [ إنهم يكيدون كيدا وأكيدُ كيدًا ] [الطارق:15،16] وقوله: [ومكروا ومكر الله] [آل عمران: 54].
ولا يجوز أن يُعد من أسمائه سبحانه الكائد والماكر لما تقدم؛ وإنما جاز وصف الرب بالخداع والمكر والكيد في الآيات المشار إليها لأنه في مقابل خداع أعدائه وكيدهم ومعاملتهم بمثل ما فعلوا مدح وعدل يستحق عليه المدح والثناء.
فائدة أخرى ذكرها شيخ الإسلام وغيره: وهي أن صفات الرَّب القولية والفعلية قديمة النوع حادثة الآحاد: كالكلام والخلق والرزق والنزول وأشباه ذلك، ونحو ذلك، فجنس الكلام والخلق والنزول قديم وأنواعه تحدث شيئا فشيئا على حسب حكمة الرب سبحانه، كما في قوله تعالى: [ مَا يَأتِيهِم منْ ذِكْرٍ مِن ربّهِمْ مُحْدَثٍ ] الآية [الأنبياء:2] وكخلق آدم بعد أن لم يكن مخلوقا، وغير ذلك، وهكذا الرزق والكلام. وأما صفات الذات كاليد والقدم والسمع والبصر فهي صفات قديمة كالذات" ا هـ.


  #3  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 05:36 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي نبيهات اللطيفة للشيخ : عبد الرحمن بن ناصر السعدي

ليس للشيخ تعليق على هذه الجزئية

  #4  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 05:37 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ محمد خليل هراس

وَقَولُهُ: { الرَّحْمنُ عَلى العَرْشِ اسْتَوى }في [ سَبْعَةِ ] مَوَاضِعَ:
فِي سُورَةِ الْأَعْرَافِ قُوْلُهُ: { إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذي خَلَقَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضَ في سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ}.
وقالَ في سورةِ يونُسَ عليهِ السَّلامُ: { إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذي خَلَقَ السَّمَاواتِ والأرْضَ في سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ}.
وقالَ في سورةِ الرَّعدِ: { اللهُ الَّذي رَفَعَ السَّمَاواتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ }.
وقالَ في سُورةِ طه: { الرَّحْمنُ عَلى العَرْشِ اسْتَوَى }.
وقالَ في سُورَةِ الفُرْقانِ: { ثُمَّ اسْتَوَى عَلى العَرْشِ الرَّحْمنُ }.
وقالَ في سُورةِ (الم) السَّجْدَةِ: { اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا في سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلى العَرْشِ }، وقالَ في سُورةِ الحَديدِ: { هُوَ الَّذي خَلَقَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضَ في سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلى العَرْشِ }] (37).


(37) وقولُهُ: { الرَّحْمنُ عَلَى العَرْشِ اسْتَوى … } إلخ. هذهِ هيَ المواضعُ السَّبعةُ التَّي أخبرَ فيهَا سبحانَهُ باستوائِهِ على العرشِ، وكلُّهَا قطعيَّةُ الثُّبوتِ؛ لأنَّهَا مِن كتابِ اللهِ، فلا يملِكُ الجَهْمِيُّ المعطِّلُ لهَا ردًّا ولا إنكارًا، كمَا أَنَّها صريحةٌ في بابِهَا، لا تحتملُ تأويلاً، فإنَّ لفظَ: ( اسْتَوَى ) في اللُّغةِ إذَا عُدِّيَ بِـ ( على ) لا يُمكنُ أنْ يُفْهَمَ منهُ إلاَّ العُلُوُّ والارتفاعُ، ولهذا لمْ تخرجْ تفسيراتُ السَّلفِ لهذا اللَّفظِ عن أربعِ عباراتٍ، ذكرَهَا العلاَّمةُ ابنُ القَيِّمِ في ( النُّونيةِ )، حيثُ قالَ:



فَلَهُمْ عِبَارَاتٌ عليهَا أَرْبَعٌ = قَدْ حُصِّلَتْ لِلْفارِسِ الطَّعَّانِ
وهيَ اسْتَقَرَّ وقَدْ عَلا وكذلكَ ارْ = تَفَعَ الَّذي مَا فِيهِ مِنْ نُكْرَانِ
وكَذاكَ قَدْ صَعِدَ الَّذي هُوَ رَابِعٌ = وأَبُو عُبَيْدَةَ صَاحِبُ الشَّيْباني
يَخْتَارُ هذا القَوْلَ في تَفْسِيرِهِ = أَدْرَى مِنَ الجَهْمِيِّ بالقُرْآنِ


فأهلُ السُّنَّةِ والجماعةِ يؤمنون بما أخبرَ بهِ سبحانَهُ عن نفسِهِ مِن أَنَّهُ مُستوٍ على عرشِهِ، بائِنٌ مِن خلقِهِ بالكيفيَّةِ التَّي يعلمُهَا هوَ جلَّ شأنُهُ؛ كمَا قالَ مالكٌ وغيرُهُ: (( الاستواءُ معلومٌ، والكيفُ مجهولٌ )).
وأَمَّا ما يشغِّبُ بهِ أهلُ التَّعطيلِ مِن إيرادِ اللَّوازمِ الفاسدةِ على تقريرِ الاستواءِ؛ فهيَ لا تلزمُنَا؛ لأنَّنَا لا نقولُ بأنَّ فوقيَّتَهُ على العرشِ كفوقيَّةِ المخلوقِ على المخلوقِ.
وأَمَّا ما يحاولون بهِ صَرْفَ هذهِ الآياتِ الصَّرِيحةِ عن ظواهرِهَا بالتَّأويلاتِ الفاسدةِ التَّي تدلُّ على حيرتِهِمْ واضطرابِهمْ؛ كتفسيرِهِمْ: ( اسْتَوى )؛ بِـ ( استَوْلَى )، أو حمْلِهِمْ ( على ) على معنى ( إلى )، و ( استَوى )؛ بمعنى: ( قَصَدَ ) … إلى آخرِ ما نقلَهُ عنهُمْ حاملُ لواءِ التَّجَهُّمِ والتَّعطيلِ زاهدٌ الكوثريُّ؛ فكلُّهَا تشغيبٌ بالباطلِ، وتغييرٌ في وجهِ الحقِّ لا يُغني عنهُمْ في قليلٍ ولا كثيرٍ.
وليتَ شِعري! ماذا يريدُ هؤلاءِ المعطِّلةُ أنْ يقولوا؟!
أيُريدون أنْ يقولوا: ليسَ في السَّماءِ ربٌّ يُقْصَدُ، ولا فوقَ العرشِ إلهٌ يُعْبَدُ؟!
فأينَ يكونُ إذنْ؟!
ولعلَّهمْ يضحكون منَا حينَ نسألُ عنهُ بِـ ( أينَ )! ونَسُوا أنَّ أكملَ الخلقِ وأعلمَهُمْ بربِّهمْ صلواتُ اللهِ عليهِ وسلامُهُ قَدْ سألَ عنهُ بِـ ( أينَ ) حينَ قالَ للجاريةِ: (( أَيْنَ اللهُ؟ )). ورَضِي جوابَهَا حينَ قالَتْ: (في السَّمَاءِ).
وقَدْ أجابَ كذلكَ مَنْ سألَهُ بـ: (أَيْنَ كَانَ رَبُّنَا قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ؟ بِأَنَّهُ كَانَ في عَمَاءٍ … )الحديث.
ولمْ يُرْوَ عنهُ أَنَّهُ زجرَ السَّائِلَ، ولا قالَ لهُ: إنَّكَ غَلِطْتَ في السُّؤالِ.
إنَّ قُصَارى ما يقولُهُ المُتحذلِقُ مِنْهُمْ في هذا البابِ: إنَّ اللهَ تعالى كانَ ولا مكانَ، ثمَّ خلقَ المكانَ، وهوَ الآنَ على ما كانَ قبلَ خلْقِ المكانَِ.
فماذا يعني هذا المُخَرِّفُ بالمكانِ الذي كانَ اللهُ ولمْ يكنْ؟!
هلْ يعني بهِ تلكَ الأَمْكِنَةَ الوُجُوديَّةَ التَّي هيَ داخلُ محيطِ العالَمِ؟!
فهذهِ أمكنةٌ حادثةٌ، ونحنُ لا نقولُ بوجودِ اللهِ في شيءٍ منهَا، إذْ لا يحصرُهُ ولا يحيطُ بهِ شيءٌ مِن مخلوقاتِهِ.
وأَمَّا إذَا أرادَ بهَا المكانَ العَدَميَّ الذي هوَ خلاءٌ محضٌ لا وجودَ فيهِ، فهذا لا يُقالُ: إنَّهُ لمْ يكنْ ثُمَّ خُلقَ، إذْ لا يتعلَّقُ بهِ الخلقُ، فإنَّهُ أمرٌ عدميٌّ، فإذَا قيلَ: إنَّ اللهَ في مكانٍَ بهذا المعنى؛ كمَا دلَّتْ عليهِ الآياتُ والأحاديثُ؛ فأيُّ محذورٍ في هذا؟!
بل الحقُّ أنْ يُقالَ: كانَ اللهُ ولمْ يكنْ شيءٌ قبلَهُ، ثمَّ خلقَ السَّماواتِ والأرضَ في ستَّةِ أيَّامٍ، وكانَ عرشُهُ على الماءِ، ثمَّ استوى على العرشِ، وثُمَّ هنَا للتَّرتيبِ الزَّمانِيِّ لا لمجرَّدِ العطفِ.


  #5  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 05:38 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ: صالح بن فوزان الفوزان

إثباتُ استواءِ اللهِ على عرشِه

وَقَولُهُ: ( الرَّحْمنُ عَلى العَرْشِ اسْتَوى ) في [سبعةِ] مواضع:
في سورةِ الأعرافِ قولُه: ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذي خَلَقَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضَ في سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ).وقالَ في سورةِ يونُس عليهِ السَّلامُ: ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذي خَلَقَ السَّمَاواتِ والأرْضَ في سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ).وقالَ في سورةِ الرَّعدِ: ( اللهُ الَّذي رَفَعَ السَّمَاواتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ ).وقالَ في سُورةِ طه: ( الرَّحْمنُ عَلى العَرْشِ اسْتَوَى ).وقالَ في سُورَةِ الفُرْقانِ: ( ثُمَّ اسْتَوَى عَلى العَرْشِ الرَّحْمنُ ).وقالَ في سُورةِ ألم السَّجدة: ( اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا في سِتَّة أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلى العَرْشِ )، وقالَ في سُورةِ الحَديدِ: ( هُوَ الَّذي خَلَقَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضَ في سِتَّةِ أَيَّام ثُمَّ اسْتَوَى عَلى العَرْشِ ).(35)


(35)أي قد ورد إثباتُ استواءِ اللهِ عَلى عرشِه في سَبْعِ آياتٍ مِن كتابِ اللهِ، كُلُّها قد ورد فيها إثباتُ الاستواءِ بلفظٍ واحدٍ هو: (اسْتَوى عَلَى الْعَرْشِ) فهو نَصٌّ في معناه الحقيقيِّ لا يحتملُ التأويلَ بمعنَىً آخرَ. والاستواءُ صِفةٌ فعليّةٌ ثابتةٌ للهِ سبحانَه عَلى ما يليقُ بجلالِه كسائرِ صفاتِه، وله في لغةِ العربِ أربعةُ مَعَانٍ هي: عَلاَ، وارتفع، وصَعِدَ، واستقرَّ، وهذه المعاني الأربعةُ تدورُ عليها تفاسيرُ السَّلفِ للاستواءِ الواردِ في هذه الآياتِ الكريمةِ.
فقولُه في الآيةِ الأولى والثَّانيةِ: (إِنّ رَبّكُمُ اللهُ) أي هو خالقُكم ومُرَبِّيكُم بنِعَمِه، والذي يجبُ عليكم أَنْ تعبدوه وحدَه (الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ) أي هو خَالقُ العَالمِ؛ سماواتِه وأرضِه وما بين ذلك (في سِتَّةِ أَيَّامٍ) هي: الأحدُ والاثنين والثلاثاءُ والأربعاءُ والخميسُ والجمعةُ، ففي يومِ الجمعةِ اجتمع الخلقُ كُلُّه، وفيه خُلِقَ آدمُ عليه السَّلامُ (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) أي علا وارتفع عَلى العرشِ، كما يليقُ بجلالِه ـ وهذا مَحَلُّ الشَّاهدِ مِن الآيةِ ـ والعرشُ في اللُّغةِ هو سَريرُ الْمَلِكِ. والمرادُ به هنا كما يدلُّ عليه مجموعُ النُّصوصِ: سريرٌ ذو قوائمَ تحملُه الملائكةُ، وهو كالْقُبَّةِ عَلى العَالمِ، وهو سَقْفُ المخلوقاتِ.
وقولُه في الآيةِ الثَّالثةِ: (اللهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاواتِ) أي رفَعَها عَن الأرضِ رفْعًا بعيداً لا يُنالُ ولا يُدركُ مداه (بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها) العَمَدُ هي الأساطينُ جمعُ عِمادٍ، أي: قائمةً بغيرِ عَمَدٍ تعتمدُ عليها، بل بقدرتِه سبحانَه. وقولُه (تَرَوْنَها) تأكيدٌ لنفيِ العَمَدِ، وقيل: لها عَمدٌ ولكن لا نراها، والأوَّلُ أَصحُّ، (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ) هذا مَحَلُّ الشَّاهدِ مِن الآيةِ الكريمةِ لإثباتِ الاستواءِ. والكَلامُ عَلى بقيَّةِ الآياتِ كالكَلامِ عَلى هذه الآيةِ.
ويستفادُ منها جميعاً: إثباتُ استواءِ اللهِ عَلى عرشِه عَلى ما يليقُ بجلالهِ، وفيها الرَّدُّ عَلى مَن أوَّلَ الاستواءَ بأنَّه الاستيلاءُ والقهرُ، وفسَّر العرشَ بأنَّه المُلْكُ فقال: استوى عَلى العرشِ. معناه: استولى عَلى الملكِ وقهَر غيرَه! وهذا باطلٌ مِن وجوهٍ كثيرةٍ منها:
أولاً: أنَّ هذا تفسيرٌ مُحْدثٌ مخالفٌ لتفسيرِ السَّلفِ مِن الصَّحابةِ والتَّابعين وأتباعِهم، وأوَّلُ مَن قال به الجهميّةُ والمعتزلةُ. فهو مردودٌ.
ثانيا: لو كان المرادُ بالاستواءِ عَلى العرشِ الاستيلاءَ عَلى الملكِ؛ لم يكنْ هناك فرقٌ بين العرشِ والأرضِ السَّابعةِ السُّفْلى والدَّوابِّ وجميعِ المخلوقاتِ؛ لأنَّه مستولٍ عَلى الجميعِ ومالكٌ للجَميعِ، فلا يكونُ لذِكْرِ العرشِ فَاِئدةٌ.
ثالثا: أنَّ هذا اللَّفظَ (اسْتَوى عَلَى الْعَرْشِ) قد اطَّردَ في الكتابِ والسُّنَّةِ ولم يأتِ في لفظٍ واحدٍ: (استولى عَلى العرشِ) حتَّى تُفَسَّرَ به بقيَّةُ النُّصُوصِ.
رابعاً: أنَّه أتى بـ(ثُمَّ) التي تفيدُ التَّرتيبَ والمُهْلةَ، فلو كان معنَى الاستواءِ الاستيلاءَ عَلى العرشِ والقدرةَ عليه؛ لم يتأخَّرْ ذلك إلى ما بعدَ خلقِ السَّماواتِ والأرضِ، فإنَّ العرشَ كان موجوداً قبل خلْقِ السَّماواتِ والأرضِ بخمسينَ ألفَ سَنَةٍ، كما ثبت في الصَّحيحيْن، فكيف يجوزُ أن يكونَ غيرَ قادرٍ ولا مستولٍ عليه إلى أنْ خَلَق السَّماواتِ والأرضَ؟ هذا مِن أبْطَلِ الباطلِ، واللهُ أعلمُ.


  #6  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 05:39 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي شرح العقيدة الواسطية للشيخ ابن عثيمين رحمه الله

-----------

  #7  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 05:50 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي الروضة الندية للشيخ: زيد بن عبد العزيز بن فياض

مَذْهَبُ أهلِ السُّنَّةِ إثباتُ صِفَتَيِ الاسْتِوَاءِ والعُلُوِّ لِلَّهِ حقيقةً مِن غيرِ تكْيِيفٍ ، كما قَالَ الإمامُ مالكٌ وغيرُه : الاستواءُ معلومٌ ، والكَيْفُ مجهولٌ والإيمانُ به واجبٌ والسُّؤالُ عنه بدعةٌ .
والعُلُوُّ وصفٌ ذاتيٌّ لِلَّهِ تَعَالَى فله العُلُوُّ المُطْلَقُ ، عُلُوُّ الذَّاتِ وعُلُوُّ القَدْرِ وعُلُوُّ القَهْرِ . وقد وَرَدَ وصْفُ اللَّهِ بالاستواءِ على العرشِ في سبعةِ مواضعَ مِن القرآنِ . كما قَالَ في الكافيةِ الشَّافيةِ :
وَاذْكُرْ نُصُوصَ الْإسْتِوَاءِ فَإِنَّهَا فِي سَبْعِ آيَاتٍ مِنَ الْقُرْآنِ
والاستواءُ صفةٌ فِعليةٌ . ومعَنْى الاستواءِ العُلُوُّ والارتفاعُ والاستقِرارُ والصُّعودُ ، كما قَالَ في الكافيةِ الشَّافيةِ :



فَلَهُـمْ عِبَارَاتٌ عَلَيْهَا أَرْبَعٌ=قَدْ حُصِّلَتْ لِلْفَارِسِ الطَّعَّانِ
وَهْيَ اسْتَقَـرَّ وَقَدْ عَــلا وَكَذَلِكَ=ارْتَفَعَ الَّذِي مَا فِيهِ مِنْ نُكْرَانِ
وَكَذَاكَ قَدْ صَعِدَ الَّذِي هُوَ رَابِعٌ=وَأَبُو عُبَيْدَةَ صَاحِبُ الشَّيْبَانِي
يَخْتَارُ هَذَا الْقَوْلَ فِي تَفْسِـيرِهِ=أَدْرَى مِنَ الْجَهْمِيِّ بِالْقُرْآنِ



وأنْكَرَ الجَهْمِيَّةُ والمعتزِلةُ عُلُوَّ اللَّهِ على خَلْقِه واستواءَه على عَرْشِه . وحرَّفُوا معانيَ النُّصُوصِ . ففسَّرُوا الاستواءَ بالاستيلاءِ أوِ الإِقْبَالِ على خَلْقِ العَرْشِ إلى غيرِ ذلك مِن التَّأويلاتِ الباطلةِ ، فإنه لا يُقالُ استَوْلى على الشَّيءِ إلاَّ لِمَن له مُضادٌّ، فيُقالُ لِمَن غَلبَ مِن المتضادَّيْنِ : اسْتَـوْلَى عليه ، واللَّهُ تَعَالَى لا مُضـادَّ له ، وأيضـاً فلو كان الاستواءُ بمعنى الاستيلاءِ لَمْ يَخْتَصَّ بالعَرْشِ ، فإنه سُبْحَانَهُ مُسْتَوْلٍ على جميعِ المخلوقاتِ :{ وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ } .
والاستواءُ في كلامِ العربِ الَّذِي خاطَبَنا اللَّهُ بِلُغَتِهمْ ، وأَنزَلَ بها كلامَه نوعانِ : مُطْلَقٌ ومُقيَّدٌ : فالمُطْلَقُ ما لم يُوصَلْ معناه بحرْفٍ مِثلَ قولِه :{ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى }. وهذا معناه كَمُلَ وتَمَّ . يُقال : اسْتَوَى النباتُ واسْتَوَى الطعامُ . وأمَّا المقيَّدُ فثَلاثةُ أضْرُبٍ :
( أحدُها ): مقيَّدٌ بإلى كقولِه :{ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ }. واسْتَوَى فلانٌ إلى السَّطْحِ وإلى الغُرْفةِ . وقد ذَكَرَ اللَّهُ هذا المُعَدَّى بإلى في موضعَيْنِ مِنْ كِتابِه في البقرةِ في قولِه :{ هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ } وفي السَّجْدةِ :{ ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ } وهذا بمعنى العُلُوِّ والارتفاعِ بإجماعِ السَّلَفِ .
( والثَّاني ) مقيَّدٌ بعَلَى كقولِه تَعَالَى :{ لِتَسْتَوُواْ عَلَى ظُهُورِهِ } وقوله :{ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ } وقوله :{ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ } وهذا أيضاً معناه العُلُوُّ والارتفاعُ والاعتدالُ بإجماعِ أهلِ اللُّغَةِ .
( الثَّالثُ ) المَقرونُ بواوِ ( مَعَ ) الَّتِي تُعدِّى الفِعلَ إلى المفعولِ معه نحوَ : اسْتَوَى الماءُ والخَشَبةَ بمعنى سَاواها . وهذه مَعاني الاستواءِ المعقولةِ في كلامِهم لَيْسَ فيها معنَى اسْتَوْلَى ، ألبتَّةَ ، ولا نقَلَه أحدٌ مِن أئمةِ اللُّغَةِ الَّذِين يُعتَمدُ قولُهم . وإنما قاله متأخِّرُو النُّحاةِ ممَّن سلَكَ طريقَ المعتزِلةِ والجَهْمِيَّةِ . والَّذِين قالوا ذلك لم يَقولُوه نَقْلاً ، وإنما قالوه : استِنْباطاً وحَمْلاً منهم لِلفْظَةِ ( اسْتَوَى ) على ( استولَى ) واستَدَلُّوا بقولِ الشَّاعرِ :


قَدِ اسْتَوَى بِشْرٌ عَلَى الْعِرَاقِ=مِنْ غَيْرِ سَيْفٍ أَوْ دَمٍ مُهْرَاقِ

وهذا البيتُ مُحَرَّفٌ وإنما هو هكذا . قد اسْتَوْلَى بِشْرٌ عَلَى الْعِرَاقِ . على أنه لا يَصِحُّ ولا يُعْرَفُ قائِلُه . ولو صحَّ لم يكُنْ فيه حُجَّةٌ بل هو حُجَّةٌ عليهمْ ، وهو على حقيقةِ الاستواءِ فإنَّ بِشْراً هذا كان أخا عبدِ المَلِكِ بنِ مَرْوانَ ، وكان أميراً على العراقِ ، فاسْتَوَى على سَريرِها كما هو عادةُ المُلوكِ ونُوَّابِها أنْ يَجْلِسُوا فوقَ سريرِ المُلْكِ مُسْتَوِينَ عليه . وهذا هو المُطابِقُ لمعنى هذه اللَّفْظَةِ في اللُّغَةِ . وأيضاً فاستواءُ الشَّيْءِ على غَيْرِه يتضمَّنُ استقرارَه وثَباتَه وتمَكُّنَه عليه . واستواءُ بِشْرٍ على العراقِ يتضمَّنُ استقرارَه وثباتَه عليها ودُخولَه دُخولَ مُسْتَقِرّ ٍثابتٍ غيرِ مُزَلْزلٍ ، وهذا يَستلزمُ الاستيلاءَ أو يَتضمَّنُه، فالاستيلاءُ لازِمُ معنى الاستواءِ لا في كُلِّ مَوْضعٍ ، بل في المَوْضعِ الَّذِي يَقْتَضِيهِ ، ولا يَصِحُّ الاستيلاءُ في كُلِّ مَوضِعٍ يَصلُحُ فيه الاستواءُ . بل هذا له موضِعٌ وهذا له مَوضِعٌ ، ولهذا لا يَصِحُّ أنْ يُقَالَ : استولَتِ السُّنْبُلَةُ على ساقِها ، ولا استولَتِ السَّفِينةُ على الجَبلِ ولا اسْتَوْلى الرَّجُلُ على السَّطْحِ إذا ارتفعَ فوقَه . ولو كان المرادُ بالبيتِ استيلاءَ القَهْرِ والمُلْكِ لكان المُسْتَوِيَ على العِراقِ عبدُ المَلِكِ بنُ مَرْوانَ لا أخـوه بِشـرٌ لأنه نائبٌ له . بخلافِ الاستواءِ الحقيقيِّ وهو الاستقرارُ فيها والجلوسُ على سريرِها ، فإنَّ نُوَّابَ المُلوكِ تَفعَلُ هذا بإِذْنِهم .
ومما يُبْطِلُ دعوى المَجازِ تجريدُ الاستواءِ مِن اللامِ واقترانُه بحرْفِ عَلَى ، وعطْفُ فِعلِه بِثُمَّ على خَلْقِ السَّمَاواتِ والأرضِ ، وكونُه سابِقاً في الخَلْقِ على السَّمَوَاتِ والأرضِ ، وذِكْرُ تَدبيرِ أمْرِ الخَلْقِ معه الدَّالُّ على كمالِ المُلْكِ ، فإنَّ العرشَ سـريرُ المَمْلكةِ فأخبَرَ أنَّ له سريراً كما قَالَ أميةُ بنُ أبي الصَّلْتِ :

مَجِّدُوا اللَّهَ فَهُوَ لِلْمَجْدِ أَهْلٌ=رَبُّنَا فِي السَّمَاءِ أَمْسَى كَبِيرَا

بِالْبِنَا الأَعْلَى الَّذِي سَبَقَ الْخَلْقَ=وسَوَّى فَوْقَ السَّمَاءِ سَرِيرَا

وصدَّقَه رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ واستَنْشَدَه الأسودَ بنُ سَرِيعٍ ، فقد اسْتَوَى على سريرِ مُلْكِه يُدَبِّرُ أمْرَ المَمالِكِ ، وهذا حقيقةُ المُلْكِ ، فمَنْ أنْكَرَ عَرْشَه وأنْكَرَ استِواءَه عليه ، أو أنْكَرَ تدبيرَه فقد قَدَحَ في مُلْكِه . فهذه القرائنُ تفيدُ القْطَعَ بأنَّ الاستواءَ على حقيقتِه . ولو كان الاستواءُ بمعنى المُلْكِ والقهْرِ لجازَ أنْ يُقالَ : اسْتَوَى على ابنِ آدمَ ، وعلى الجَبَلِ ، وعلى الشَّمْسِ والقمرِ ، وعلى البحرِ والشجرِ والدوابِّ . وهذا لا يقولُه مُسْلِمٌ .
وقد أطْلَقَ أعْلَمُ الخَلْقِ بِرَبِّه عليه أنه فوقَ عَرْشِه . كما في حديثِ ابنِ عباسٍ ( ( وَالْعَرْشُ فَوْقَ الْمَاءِ واللَّهُ فَوْقَ الْعَرْشِ ) ) وهذه الفَوْقيةُ هي تفسيرُ الاستواءِ المذكورِ في القرآنِ والسُّنَّةِ ، والجَهْمِيَّةُ يجعلونَ كَوْنَه فوقَ العرشِ بمعنى أنه خيرٌ مِن العرشِ وأفضلُ كما يُقَالُ : الأميرُ فوقَ الوزيرِ ، والدينارُ فوقَ الدِّرْهَمِ . وهذا مما تأْباهُ اللُّغَةُ ، وتَنْفِرُ منه العقولُ ، فأين لغةُ العربِ حقيقةً أو مجازاً أنْ يُقالَ : اسْتَوَى على كذا إذا كانَ أعْظَمَ منه قَدْراً وأفْضَلَ ؟
وتفضيلُ اللَّهِ على شيءٍ مِن خَلْقِه لا يُذْكَرُ في شيءٍ مِن القرآنِ إلا رَدًّا على مَن اتَّخَذَ ذلك الشَّيْءَ نِدًّا لِلَّهِ تَعَالَى ، فبيَّنَ سُبْحَانَهُ أنه خيرٌ مِن ذلك النِّدِّ ، كقولِه تَعَالَى ( قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلاَمٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى ءَآللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ ) فأمَّا أنْ يُفضِّلَ نفْسَه على شيءٍ مُعيَّنٍ مِن خَلْقِه ابتداءً : فهذا لم يَقَعْ في كلامِ اللَّهِ ولا هو مِمَّا يُقْصدُ بالأخبارِ ؛ لِأنَّ قولَ القائلِ ابتداءً : اللَّهُ خيرٌ مِن ابنِ آدمَ ، وخيرٌ مِن السَّمَاءِ ، وخيرٌ من العرشِ ، مِن جِنْسِ قولِ : السَّمَاءُ فوقَ الأرضِ ، والثلجُ باردٌ ، والنَّارُ حارَّةٌ . ولَيْسَ في ذلك تمجيدٌ ولا تعظيمٌ ولا مَدْحٌ . ولهذا لم يَجئْ هذا اللَّفْظُ في القرآنِ ، ولا في كلامِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . ولا هو مما جَرَتْ عادةُ النَّاسِ بِمَدْحِ الرَّبِّ تَعَالَى به ، مَعَ تفَنُّنِ مَدْحِهِم ومَحامِدِهم، بل هو أرَكُّ كلامٍ وأسْمَجُه . فَكَيْفَ يليقُ بهذا الكلامِ الَّذِي يأخُذُ بمجامعِ القلوبِ عظمةً وجلالةً ، ومعانيه أشْرَفُ المعاني وأعْظَمُها فائدةً أنْ يكونَ معناه : إن اللَّهَ أفْضَلُ مِن العرْشِ والسَّمَاءِ ؟ ومِن المَثلِ السَّائِرِ نظماً :



أَلَمْ تَرَ أَنَّ السَّيْفَ يُنْقِصُ قَدْرَهُ إِذَا=قِيلَ إِنَّ السَّيْفَ أَمْضَى مِن الْعَصَا


وهذا بخِلافِ ما إذا كان المَقامُ يَقتضي ذلك احتجاجاً على مُبْطِلٍ ، وإبْطالا لقولِ مُشْرِكٍ . ولهذا قَالَ يوسُفُ الصِّدِّيقُ عليه السَّلامُ في احتجاجِه على الكُفَّارِ ( أَأَرْبَابٌ مُّتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ) وأيضاً فإنَّ الاستيلاءَ يكونُ مَعَ مُزايَلةِ المُسْتَوْلِي للمستولَى عليه ، ومفارَقَتِه . كما يُقَالُ : اسْتَوَى عثمانُ بنُ عفانَ على خُراسانَ ، واستَوْلَى عبدُ المَلِكِ بَنُ مروانَ على بلادِ المغربِ ، واستولَى الجوادُ على الأمَدِ . قَالَ الشَّاعرُ :


إِلاَّ لِمِثْلِكَ أَوْ مَنْ أَنْتَ سَابِقُهُ سَبْقَ=الْجوَادِ إِذَا اسْتَوْلَى عَلَى الأَمَدِ

والاستواءُ لا يكونُ إلا مَعَ مُجاورةِ الشَّيْءِ الَّذِي يُستوَى عليه ، هكذا مَوارِدُه في اللُّغَةِ الَّتِي خُوطِبْنا بها . ولا يَصِحُّ أنْ يُقَالَ : استَوى على الدَّابَّةِ والسطْحِ إذا نَزَلَ عنها وفارَقَها ، كما يُقالُ استولى عليها . وأيضاً فاستواءُ الرَّبِّ المعدَّى بأداةِ على المُعلَّقُ بِعَرشِه ، المُعَرَّفُ باللامِ ، المعطـوفُ بِثُمَّ على خَلْقِ السَّمَاواتِ والأرضِ ، المُطَّرِدُ في مَواردِهِ على أُسلوبٍ واحدٍ، ونمَطٍ واحـدٍ ، لا يَحتمِلُ إلا معنىً واحداً ، لا يَحتمِلُ معنيَيْنِ ألبتَّةَ ، فضْلاً عن ثلاثةَ عشَرَ أو خمسةَ عشَرَ . ولفظُ الاستواءِ، هو بمعنى الاعتدالِ حَيْثُ استُعمِلَ مجرَّداً أو مَقروناً نقولُ : سوَّيْتُه فاسْتَـوَى ، كما يُقَالُ : عَدَلْته فاعْتَدَلَ فهو مُطاوِعُ الفِعلِ المتعـدِّي . وهذا المعنى عامٌّ في جميـعِ موارِدِ استعمالِه في اللُّغَةِ . ومنه اسْتَـوَى إلى السطْحِ - أي ارتفَعَ في اعتِدالٍ - ومنه اسْتَـوَى على ظَهْـرِ الدَّابَّةِ - أي اعتدَلَ عليها - قَالَ تَعَالَى :{ لِتَسْتَوُواْ عَلَى ظُهُورِهِ } وأهَلَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لمَّا اسْتَوَى على راحلَتِه . فهو يتضمَّنُ اعتِدالاً واستِقْراراً عند تجرُّدِه . ويتضمَّنُ المَقرونُ مَعَ ذلك معنى العُلُوِّ والارتفاعِ . وهذا حقيقةٌ واحدةٌ تتنَوَّعُ بتنوُّعِ قُيودِها ، كما تتنوَّعُ دلالةُ الفِعلِ بحسَبِ مَفعولاتِه وصِلاتِه ، وما يصاحِبُه مِن أداةِ نفْيٍ أو استفهامٍ أو نهيٍ أو إغراءٍ فيكونُ له عند كُلِّ أمْرٍ مِن هذه الأمورِ دلالةٌ خاصَّةٌ ، والحقيقةُ واحدةٌ ، وهذا شأنُ جميعِ الألفاظِ المُطْلَقةِ إذا قُيِّدتْ ، فإنها تتنوَّعُ دلالَتُها بحسَبِ قُيودِها ولا يُخْرِجُها ذلك عن حقائقِها ، فعلى هذا إذا اقترَنَ استَوى بحـرفِ الاستعلاءِ دَلَّ على الاعتدالِ بلفظِ الفِعلِ ، وعلى العُلُوِّ بالحرفِ الَّذِي وُصِلَ به ، فإنِ اقترَنَ بالواوِ دَلَّ على الاعتدالِ بنَفْسِه ، وعلى معادَلَتِه بعدَ الواوِ بواسِطَتِها ، وإذا اقترَنَ بحرفِ الغايةِ دَلَّ على الاعتدالِ بلفظِه ، وعلى الارتفاعِ قاصِداً لِمَا بعدَ حرفِ الغايةِ بواسِطَتِها وزالَ بحمدِ اللَّهِ الاشتراكُ والمجازُ ، ووَضَحَ المعْنى ، وأسْفَرَ صُبْحُه . ولو فرَضْنا احتِمالَ اللَّفظِ في اللُّغةِ لمعنى الاستيلاءِ والخَمسةَ عشَرَ معنًى فاللَّهُ ورسولُه قد عَيَّنَ بكلامِه منها معنًى واحداً ونوَّعَ الدلالةَ عليه أعْظَمَ تنويعٍ ، حَتَّى يُقالَ بذلك ألْفُ دليلٍ . فالصَّحَابَةُ كلُّهم متَّفِقون لا يَختلفونَ في ذلك المعنى ، ولا التَّابِعون ، وأَئِمَّةُ الإسلامِ ، ولم يَقُلْ أحدٌ منهم أنه بمعنى استولى ، وأنه مَجازٌ فلا يَضُرُّ الاحتمالُ بعد ذلك في اللُّغَةِ لو كان حَقًّا .


  #8  
قديم 18 ذو الحجة 1429هـ/16-12-2008م, 05:56 PM
فاطمة فاطمة غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 758
افتراضي التنبيهات السنية للشيخ: عبد العزيز بن ناصر الرشيد

وَقَولُهُ: ( الرَّحْمنُ عَلى العَرْشِ اسْتَوى ) في [ سبعة ] مواضعَ: [ في سورةِ الأعرافِ قولُه: ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذي خَلَقَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضَ في سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ).
وقوله تعالى: (يُغْشِي الْلَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً)
وَقَوْله سُبْحَانه: (وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ) وقوله: (أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ).
وقالَ سبحانه في سورةِ يونُسَ عليهِ السَّلامُ: ( إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ الَّذي خَلَقَ السَّمَاواتِ والأرْضَ في سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ)، وقالَ في سورةِ الرَّعدِ: ( اللهُ الَّذي رَفَعَ السَّمَاواتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ ).

وقالَ تعالى في سُورةِ طه: ( الرَّحْمنُ عَلى العَرْشِ اسْتَوَى )،وقالَ في سُورَةِ الفُرْقانِ: ( ثُمَّ اسْتَوَى عَلى العَرْشِ الرَّحْمنُ )، وقالَ في سُورةِ السَّجدة: ( اللهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا في سِتَّة أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلى العَرْشِ )، وقالَ في سُورةِ الحَديدِ: ( هُوَ الَّذي خَلَقَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضَ في سِتَّةِ أَيَّام ثُمَّ اسْتَوَى عَلى العَرْشِ )
(89) قَولُهُ: (الرَّحْمنُ عَلى العَرْشِ اسْتَوى): في سبعةِ مواضعَ، أي إنَّه نصٌّ في معناه لا يحتملُ التَّأويلَ، وصريحٌ في أنَّه بذاتِه استوى استواءً يليقُ بجلالِه وعظمتِه.
قَولُهُ: (إِنَّ رَبَّكُمُ اللهُ): أي هو المعبودُ وحدَه لا شريكَ له وعبادةُ غيرهِ باطلةٌ.
قَولُهُ: (الَّذي خَلَقَ السَّمَاواتِ وَالأَرْضَ في سِتَّةِ أَيَّامٍ): خَلَقَ، أي أَنْشَأَ وَأَوْجَدَ، والخلقُ هو: اختراعُ الشَّيءِ على غيرِ مثالٍ سبقَ، ففيه إضافةُ الفعلِ والخلقِ إليه -سُبْحَانَهُ- على جهةِ الحقيقةِ؛ لأنَّها الأصلُ، وقد ردَّ ابنُ القيِّمِ رحمه اللهُ على مَن زعمَ أنَّ خلقَهُ وفِعلَه مجازٌ من وجوهٍ عديدةٍ.
قَولُهُ: (في سِتَّةِ أَيَّامٍ): أوَّلُها يومُ الأحدِ وآخرُها يومُ الجمعةِ، وفيه اجتمعَ الخلقُ كلُّهم وهذه الأيَّامُ كأيَّامنا، هذا هو المُتبادرُ إلى الأذهانِ وهو ظاهرُ الأدلَّةِ.
قَولُهُ: (ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى العَرْشِ) أي استوى استواءً يليقُ بجلالِه وعظمتِه، لا تُكيِّفُه ولا تُمثِّلُه ولا يَعلمُ كيف هوَ إلا هوَ، كما قال مالكٌ: الاستواءُ معلومٌ والكيفُ مجهولٌ والإيمانُ به واجبٌ والسُّؤالُ عنه بدعةٌ، فقولُ مالكٍ: الاستواءُ معلومٌ، أي في لغةِ العربِ، وقَولُهُ: والكيفُ مجهولٌ، أي كيفيَّةُ استوائِه لا يعلمُها إلا هوَ، والإيمانُ به أي بالاستواءِ واجبٌ لتكاثُرِ الأدلَّةِ في إثباتِه، والسُّؤالُ عنه، أي عن الكيفيَّةِ بدعةٌ إذ لاَ يَعلمُ كيفيَّةَ استوائِه إلا هو، فإنَّ الكلامَ في الصِّفاتِ فرعٌ عن الكلامِ في الذَّاتِ، فكما نعلمُ أنَّ للهِ ذاتًا لا تشبهُ الذَّواتِ، فكذلك يجبُ أَنْ نُثبتَ له صفاتٍ لا تُشبهُ الصِّفاتِ، فإثباتُنا للصِّفاتِ إثباتُ وجودٍ لا إثباتُ تكييفٍ وتمثيلٍ، إذ العلمُ بالصِّفةِ فرعٌ عن العلمِ بالموصوفِ، ولا يعلمُ كيفَ هو إلا هو، وكذلك يُقالُ في بقِيَّةِ الصِّفاتِ، كصفةِ المجيءِ والنُّزولِ والإتيانِ والوجهِ واليدِ ونحوِ ذلك، فهذا الجوابُ الواردُ عن مالكٍ رحمه الله كافٍ شافٍ في سائرِ الصِّفاتِ.
قال الذَّهبيُّ: فانْظُر إليهم كيفَ أثبتُوا الاستواءَ للهِ وأخبروا أنَّه معلومٌ لا يحتاجُ لفظهُ إلى تفسيرٍ، ونفَوا عنه الكيفيَّةَ، أمَّا معنى الاستواءِ في اللغةِ فلها أربعةُ معانٍ تأتي بمعنى عَلا وبمعنى ارتفعَ وبمعنى صَعِد واستقرَّ كما قال ابنُ القيِّمِ رحمه اللهُ في كتابِه المُسمَّى بـ (النُّونيَّةِ):


ولهم عباراتٌ عليها أربـــعٌ=قد فُسِّرتْ للفارسِ الطَّعَّـانِ
وهي استقَرَّ وقد علاَ وكذلك=ار تفعَ الَّذي ما فيه من نُكرانِ
وكذاكَ قد صَعِدَ الَّذي هو رابعٌ=وأبو عبيدةَ صاحبُ الشَّيباني
يختارُ هذا القولَ في تفســيرهِ=أدرى من الجهميِّ بالقـرآنِ
والأشعريُّ يقولُ تفسيرُ استوى=بحقيقةِ استولى على الأكـوانِ

فهذه الأربعةُ الَّتي ذكرَها ابنُ القيِّمِ رحمه اللهُ هي الَّتي تدورُ عليها تفاسِيرُ السَّلفِ رحمهم اللهُ، قال البخاريُّ رحمه اللهُ في صحيحِه: قال مجاهدٌ: استوى عَلى العرشِ، وقال إسحاقُ بنُ راهَويهِ سمعتُ غيرَ واحدٍ من المُفسِّرين يقولون: (الرَّحْمنُ عَلى العَرْشِ اسْتَوى)، أي ارتفعَ، وقال محمَّدُ بنُ جريرٍ في قَولِهِ: (الرَّحْمنُ عَلى العَرْشِ اسْتَوى)، أي علا وارتفعَ، وشواهدُه في أقوالِ الصَّحابَةِِ والتَّابعين وأتباعِهم معروفةٌ.
وأمَّا تفسيرُ: (اسْتَوى) باسْتَولى أو مَلَكَ أو قَهَرَ فهو تفسيرٌ باطلٌ مردودٌ من وجوهٍ عديدةٍ.
منها: أنَّ هذا التَّفسيرَ لم يفسِّرْه به أحدٌ مِن السَّلفِ لا مِن الصَّحابة ولا مِن التَّابعيَن، بل أوَّلُ من عُرِفَ عنه هذا التَّفسيرُ بعضُ الجهميَّةِ والمعتزلةِ.
ثانيا: أنَّ الاستواءَ في لغةِ العربِ الَّذين نزلَ القرآنُ بلغتِهم نوعانِ: مطلقٌ ومقيَّدٌ، فالمطلقُ ما لم يقيَّدْ بحرفٍ، كقَولِهِ تعالى: (لَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى) وهذه معناها تمَّ وكمُلَ، وأمَّا المقيَّدُ فثلاثةُ أنواعٍ: أحدُها مقيَّدٌ بإلى كقَولِهِ: (ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّماءِ) وهذا بمعنى العلُوِّ والارتفاعِ بإجماعِ السَّلفِ، الثَّاني: مقيَّدٌ بِعلى كقَولِهِ: (لِتَسْتَوُواْ عَلَى ظُهُورِهِ) وقَولِهِ: (وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ) وهذا أيضًا معناه العلوُّ والارتفاعُ والاعتدالُ بإجماعِ أهلِ اللغةِ، الثَّالثُ: المقرونُ بواوِ المعيَّةِ، كقَولِهِم: استوى الماءُ والخشبةَ، وهذا بمعنى سَاواها، فهذه معانِي الاستواءِ المعقولةِ في كلامهِم ليسَ فيها معنى استولى ألبتَّةَ، ولا نقلَهُ أحدٌ من أئمَّةِ اللغةِ، وإنَّما قاله متأَخِّرو النُّحاةِ ممَّن سلكَ طريقَ الجهميَّةِ والمعتزلةِ، مستدلِّين ببيتٍ للأخطلِ النَّصرانيِّ وهو قَولُهُ:
قد استوى بشرٌ على العراقِ من غيِر سيفٍ أو دمٍ مِهْراقِ
وهذا البيتُ ليسَ من شعرِ العربِ، وأهلُ اللغةِ لمَّا سَمِعوه أنكرُوه غايةَ الإنكارِ، ولم يجعلوه من لغةِ العربِ.
ثالِثًا: أنَّ معنى هذه الكلمةِ مشهورٌ، كما قال مالكٌ وربيعةُ وغيرُهم.
رابعا: أنَّه لو لم يكنْ معنى الاستواءِ في الآيةِ معلومًا لم يحتجْ أنْ يقولَ: والكيفُ مجهولٌ؛ لأنَّ نفيَ العلمِ بالكيفِ لا يَنفي إلا ما قد عُلمَ أصلُه.
خامسا: أنَّ الاستواءَ خاصٌّ بالعرشِ، وأمَّا الاستيلاءُ فهو عامٌّ على سائرِ المخلوقاتِ، فلو كان معنى الاستواءِ الاستيلاءَ لجازَ أنْ يقولَ اسْتَوى على الماءِ والهواءِ والأرضِ.
سادسا: أنَّه أخبرَ بخلقِ السَّماواتِ والأرضِ في ستَّةِ أيامٍ ثمَّ استوى على العرشِ، وأخبَر أنَّ عرشَه على الماءِ قبلَ خلقِهما، والاستواءُ متأخِّرٌ عن خلقِهنَّ، واللهُ مستولٍ على العرشِ قبلَ خلقِ السَّماواتِ وبعدَه، فَعُلِمَ أنَّ الاستواءَ على العرشِ الخاصِّ به غيرُ الاستيلاءِ العامِّ عليه وعلى غيرهِ.
سابعًا: أنَّه لم يثبتْ في اللغةِ أنَّ معنى (اسْتَوَى) استولى، إذ الَّذين قالوا ذلك عُمْدَتُهم البيتُ المذكورُ، ولم يَثبتْ نقلٌ صحيحٌ أنَّه عربيٌ، وغيرُ واحدٍ من أئمَّةِ اللغةِ أنكروه وقالوا بيتٌ مصنوعٌ لا يُعرفُ في اللغةِ، فكيف تُعارَضُ أدلَّةُ الكتابِ والسُّنَّةِ ببيتِ شعرٍ لنصرانيٍّ، ومع ذلك لم يثبتْ، قال الشَّيخُ تقيُّ الدِّينِ رحمهُ اللهُ في (لاميَّتِه) المشهورةِ:


قبحًا لمن نبذَ الكتابَ وراءَه=وإذا استدلَّ يقولُ قالَ الأخطلُ

وقال ابنُ القيِّمِ رحمهُ اللهُ في كتابهِ النُّونيَّةِ:
ودليلُهم في ذاكَ بيتٌ قالهَ فيما يقالُ الأخطلُ النَّصراني
إلى غيرِ ذلك من الوجوهِ الَّتي ذكرَها أهلُ العلمِ في ردِّ وإبطالِ هذا التفسيرِ، وقد أنْهاها ابنُ القيِّمِ رحمه اللهُ إلى اثْنينِ وأربعينَ وجهًا.
قَولُهُ: (العَرْشِ) هو لغةً: عبارةٌ عن السَّريرِ الَّذي للملكِ، كما قال تعالى عن بلقيسَ: (وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ) فالعرشُ سريرٌ ذو قوائمَ تحمِلُه الملائكةُ، وهو كالقبَّةِ على العالمِ وهو سقفُ المخلوقاتِ.
قال البيهقيُّ رحمهُ اللهُ: اتَّفقتْ أقاويلُ أهلِ التَّفسيرِ على أنَّ العرشَ هو السَّريرُ، وأنَّهُ جسمٌ خلقَه اللهُ وأمَرَ ملائكتَه بحملِه، وتَعَبَّدَهُم بتعظيمِه والطَّوافِ به، كما خلقَ بيتًا في الأرضِ وأمر بني آدمَ بالطَّوافِ به واستقبالهِ، وقد اختلفَ العلماءُ في السَّابقِ بالخلقِ هل هو العرشُ أو القلمُ، ونَظَّم ذلك ابنُ القيِّمِ في (النُّونيَّةِ) بقَولِهِ:

والنَّاسُ مختلفونَ في القلمِ الَّذي=كُتبَ القضاءُ به من الديَّانِ
هل كانَ قبلَ العرشِ أو هو بعدَه=قولان عندَ أبي العَلا الهمذانِي
والحقُّ أنَّ العرشَ قبلُ لأنَّـــه=قبلَ الكتابةِ كان ذا أركــانِ
وكتابةُ القلمِ الشِّريفِ تعقَّبـتْ=إيجادَه من غيرِ فصلِ زمـــانِ

(90) قَولُهُ: (يُغْشِي): أي يُغطِّي (اللَّيْلُ النَّهَارَ ) فيذهبُ ظلامُ هذا بضياءِ هذا، وضياءُ هذا بظلامِ هذا، وكلٌّ منهما يطلبُ الآخرَ طلبًا حثيثًا، أي سريعًا لا يتأخَّرُ عنه، بل إذا ذهَب هذا جاء هذا وعكسُه.
قَولُهُ: (الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنَّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ) أي الجميعُ تحتَ قهرِه وتصريفِه ومشيئتِه.
قَولُهُ: (أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ ): أي هو خالقُ كلِّ شيءٍ، وهذا عامٌّ فيشملُ أفعالَ العبادِ، وله الأمرُ، أي الملكُ والتَّصرُّفُ، فلا رادَّ لأمرِه ولا مُعَقِّبَ لحكمِه، والأمرُ ينقسم إلى قسمين: أمرٍ شرعيٍّ دينيٍّ كقَولِهِ: (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإحْسَانِ) وأمرٍ كونيٍّ قدريٍّ كقَولِهِ: (وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نَّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا) الآيةَ. تضمَّنتْ هذه الآيةُ إثباتَ أنواعِ التَّوحيدِ الثَّلاثةِ، وأفادت الرَّدَّ على الفلاسفةِ القائِلين بِقِدَمِ هذه المخلوقاتِ، وأفادتْ عمومَ خلقِه لهذه المخلوقاتِ، فيشملُ ذواتِها وصفاتهِا، وأفادتِ الاستدلالَ بهذه المخلوقاتِ على وجودِ الخالقِ، وأفادتْ إثباتَ أسمائهِ وصفاتهِ وأنَّه المستحقُّ للعبادةِ، وأفادتْ إثباتَ صفةِ الخلقِ، وأفادتْ إثباتَ الأفعالِ الاختياريَّةِ اللازمةِ والمتعدِّيةِ.
وأفادتْ إثباتَ خلقِ السَّماواتِ ووجودِها، وأفادتْ تعدُّدَها، وأفادتْ فضلَ السَّماءِ على الأرضِ، وأفادتْ أنَّ خلقَ هذه المخلوقاتِ في ستَّةِ أيامٍ، أوَّلُها يومُ الأحدِ، وأفادتْ إثباتَ الاستواءِ على العرشِ استواءً يليقُ بجلالهِ، وتضمَّنتْ إثباتَ العلوِّ للهِ، وأفادتْ أنَّ الاستواءَ صفةُ فعلٍ، وأفادتْ أنَّ الاستواءَ خاصٌّ بالعرضِ، وأفادتْ أنَّ العرشَ مخلوقٌ، وقد ثبتَ أنَّ العرشَ مخلوقٌ عظيمٌ ذو قوائمَ وله حملةٌ، خلافًا للمبتدعةِ الَّذين ينفُون وجودَ العرشِ ويقولون عرشُه ملكُه، فعلى قولِ هؤلاء المبتدعةِ يكون قَولُهُ تعالى: (وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ يَوْمَئِذٍ ثَمَانِيَةٌ) معناه ويحملُ ملكَ ربِّكَ، وهذا قولٌ باطلٌ مردودٌ، وأفادت أنَّ الاستواءَ على العرشِ بعدَ خلقِ السَّماواتِ والأرضِ، لأنَّه عَقَّبَهُ بِثُمَّ، وأفادتِ الرَّدَّ على الجهميَّةِ وأضرابهِم الَّذين يقولون: إنَّ معنى استوى استولى؛ لأنَّه تحريفٌ وزيادةٌ في كتابِ اللهِ وحملٌ له على غيرِ ما يحتملُ، فتواردُ الأدلَّةِ على هذا المعنى نصٌّ فيه، فلا يجوزُ تأويلهُ، قال ابنُ القيَّمِ:
نونُ اليهودِ ولامُ جهميٍّ هما في وحيِ ربِّ العرشِ زائدتان
قالَ الذهبيُّ: وأوَّلُ وقتٍ سمعتُ مقالةَ مَنْ أنكرَ أنَّ اللهَ فوقَ عرشِهِ هو من الجعدِ بنِ درهمٍ، وكذلك أنكرَ جميعَ الصِّفاتِ، وقتله خالدُ بنُ عبدِ الله القسريُّ وقصَّتُه مشهورةٌ، فأخذَ هذه المقالةَ عنه الجهمُ بنُ صفوانَ إمامُ الجهميَّةِ فأظهرَها واحتجَّ لها بالشُّبهاتِ، وكان ذلك في آخرِ عصْرِ التَّابعين، فأنكرَ مقالتَه أئمَّةُ ذلك العصرِ، مثلُ الأوزاعيِّ وأبي حنيفةَ ومالكٍ والليثِ بنِ سعدٍ والثَّوريِّ وحمَّادِ بنِ زيدٍ وحمَّادِ بنِ سلمةَ وابنِ المباركِ ومَن بعدَهم من أئمَّةِ الهُدى.
وأفادت الاستدلالَ بهذه المخلوقاتِ على وجودِ خالقِها وَمُدَبِّرِها وأنَّها آيةٌ واضحةٌ، ودلالةٌ صريحةٌ على وجودهِ سُبْحَانَهُ، وأنَّه المدبِّرُ والمسخِّرُ لهذه المخلوقاتِ، وهي مستلزمةٌ للعلمِ بصفاتِ كمالهِ، وتضمَّنَ ذلك أنَّه المعبودُ الحقُّ، وأنَّ عبادةَ غيرهِ باطلةٌ، إذ ما سواه عاجزٌ، والعاجزُ لا يصلحُ للأهليَّةِ، وأفادتِ التَّفريقَ بين الخلقِ والأمرِ، وفيه الرَّدُّ على الجهميَّةِ والمعتزلةِ القائلين بأنَّ كلامَ اللهِ مخلوقٌ، وأنَّ خلقَهُ وأمرَهُ واحدٌ، ويُروى عن سُفيانَ الثوريِّ رَضِي اللهُ عَنْهُ أنه قالَ: فرقَ اللهُ بينَ الخلقِ والأمرِ فمنْ جمعَ بينهما فهو كافرٌ. انتهى.
وفيها الرَّدُّ على مَن زعمَ من الفلاسفةِ: أنَّ العرشَ هو الخالقُ الصَّانعُ، وفيها الرَّدُّ على مَن زعمَ أنَّ العرشَ لم يزلْ معَ اللهِ وهو مذهبٌ باطلٌ، انتهى. من (فتحِ البارِي).

قَولُهُ: ((اللهُ الَّذي رَفَعَ السَّمَاواتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها): أي رفعَ السـَّماواتِ بغيِر عمدٍ بل بإذنـِه وتسخيرهِ، رفَعَها عن الأرضِ بُعدًا لا يُنالُ ولا يُدركُ، مَداها كما في حديثِ: ((إِنَّ بُعْدَ مَا بَيْنَ السَّماءِ وَالأَرْضِ خَمْسُمِائَةِ عَامٍ، وَكَذَلِكَ بُعْدُ مَا بَيْنَ السَّمَاوَاتِ)) وجاءَ عن بعضِ السَّلفِ: أنَّ ما بين العرشِ إلى الأرضِ مسيرةُ خمسينَ ألفَ سنةٍ، وبُعدَ ما بينَ قُطريهِ خَمسونَ ألفَ سنةٍ، وهو من ياقوتةٍ حمراءَ.
قَولُهُ: (بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها): أي بغيِر عمدٍ.
وقَولُهُ: (تَرَوْنَها): تأكيدٌ للنَّفي، أي هي مرفوعةٌ بغيرِ عمدٍ، كما ترونها. قال ابنُ كثيرٍ: وهذا هو الأكملُ في القدرةِ.
وقَولُهُ في سورةِ طه: (الرَّحْمنُ عَلى العَرْشِ اسْتَوَى) إلخ الآياتِ – فهذه الآياتُ فيها دلالةٌ واضحةٌ على إثباتِ الاستواءِ على العرشِ وأنَّهُ استواءُ حقيقةٍ يليقُ بجلالِه وعظمتِه، وفيها الرَّدُّ على مَن زعَمَ أنَّ ذلكَ مجازٌ عن القهرِ أو الاستيلاءِ، وفيها دليلٌ على إثباتِ العرشِ وأنَّه مخلوقٌ، والرَّدُّ على مَن زعمَ: أنَّ معنى العرشِ المُلكُ، وفيها دليلٌ على أنَّ الاستواءَ صفةُ فعلٍ، وفي هذه الآياتِ دليلٌ على عُلوِّه -سُبْحَانَهُ- على خلقِه، فأدلَّـةُ الاستواءِ كلُّها أدلَّـةٌ على إثباتِ العلوِّ، وينقسمُ العلوُّ إلى ثلاثةِ أقسامٍ:
الأوَّلِ: علوُّ القهرِ. الثَّاني: علوُّ القدرِ. الثَّالثِ: علوُّ الذَّاتِ، خلافًا للمبتدعةِ الَّذين يُنكرون علوَّ الذَّات.
وأدلَّـةُ العلوِّ عقليَّةٌ، فقد تواطأتْ أدلَّةُ السَّمعِ والعقلِ على إثباتهِ، وكذلك قد فُطِرَ الخلقُ على إثباتهِ، أمَّا الاستواءُ فدليلُه سمعيٌّ فقط، وهو أيضًا صفةُ فعلٍ.اهـ.
وفي الآياتِ دليلٌ صحيحٌ على أنَّ اللهَ -سُبْحَانَهُ- ليسَ هو عينَ هذه المخلوقاتِ، ولا صفةً ولا جزءًا منها، فإنَّ الخالقَ غيرُ المخلوقِ، وليسَ بداخلٍ فيها محصورًا، بل هي صريحةٌ في أنَّه مُبايِنٌ لها، وليس حالاً فيها، ولا مَحلاًّ لها سُبْحَانَهُ. انتهى. مِن كلامِ ابنِ القيِّمِ رحمه اللهُ تعالى.


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإيمان, باستواء

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:03 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir