دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > علوم اللغة > متون علوم اللغة العربية > البلاغة > دروس البلاغة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12 ذو القعدة 1429هـ/10-11-2008م, 11:52 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 12,339
افتراضي أ: الضمير

قال المؤلفون :((أمَّا الضميرُ)، فيُؤْتَى بهِ لكونِ المقامِ للتكَلُّمِ أو الْخِطابِ أو الغَيْبةِ معَ الاختصارِ، نحوُ: أنا رَجَوْتُكَ في هذا الأمْرِ، وأنتَ وَعَدْتَني بإنجازِه. والأصْلُ في الْخِطابِ أنْ يكونَ لمشاهَدٍ معَيَّنٍ، وقدْ يُخاطَبُ غيرُ المشاهَدِ إذا كانَ مستَحْضَرًا في القلْبِ، نحوُ: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ}.
وغيرُ المعيَّنِ إذا قُصِدَ تعميمُ الخِطابِ لكلِّ مَنْ يُمْكِنُ خطابُهِ، نحوُ: اللئيمُ مَنْ إذا أَحْسَنْتَ إليهِ أَساءَ إليكَ).(دروس البلاغة)


  #2  
قديم 7 ذو الحجة 1429هـ/5-12-2008م, 02:54 AM
عماد عماد غير متواجد حالياً
هيئة المراجعة اللغوية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 303
افتراضي شموس البراعة للشيخ: أبو الفضائل محمد فضل حق الرامفوري

شموس البراعة للشيخ: أبو الفضائل محمد فضل حق الرامفوري

وقَدَّمَ الضميرَ على سائرِ الأقسامِ؛ لكونِه أعرَفَ المعارِفِ، فقالَ: وأمَّا الضميرُ فيُؤْتَى بهِ لكَوْنِ المقامِ للمتكلِّمِ أو الخطابِ أو الغَيْبَةِ معَ الاختصارِ. وإنَّما قالَ معَ الاختصارِ احترازًا عنْ مِثْلِ قولِ الخليفةِ: أميرُ المؤمنين يَأْمُرُ بكذا، فإنَّهُ وإنْ كانَ قدْ أُتِيَ فيهِ بالاسمِ الظاهِرِ معَ كونِ المقامِ للمتكلِّمِ، لكِنْ ليسَ فيهِ اختصارٌ نحوَ: أنا رَجَوْتُكَ في هذا الأمرِ، فقدْ أُتِيَ فيهِ بضميرِ المتكلِّمِ لكونِ المقامِ للمتكلِّمِ معَ حصولِ الاختصارِ، وجُمِعَ بينَ أنا والتاءِ إشارةً إلى أنَّهُ لا فَرْقَ بينَ أنْ يكونَ الضميرُ مُتَّصِلًا أوْ مُنْفَصلًا. وكذا يُقالُ في مثالِ الخطابِ في وجهِ الجمْعِ بينَ الضميرِ المتَّصِلِ والمنفَصِلِ، وهوَ قولُه: أنتَ وَعَدْتَنِي بإنجازِه. ولَمَّا كانَ هذا المثالُ مُتَضَمِّنًا لِمِثَالِ الْغَيْبَةِ أيضًا لم يَذْكُرْ لها مثالًا على حِدَةٍ. ثمَّ المثالُ الأوَّلُ وإنْ كانَ أيضًا مُتَضَمِّنًا لمثالِ الخطابِ لكنَّهُ لمْ يَكْتَفِ بهِ، بلْ أَوْرَدَ للخِطابِ مِثالًا على حِدَةٍ؛ لأنَّهُ بِصَدَدِ تفصيلِ الخطابِ وزيادةِ البحثِ فيهِ، فنَاسَبَ أنْ يَذْكُرَ لهُ مِثَالًا بالاستقلالِ، ثمَّ يُفَصِّلَ فيهِ الكلامَ وَيَبْحَثَ عنْ حالِه؛ فلذا أَوْرَدَ مثالَه أوَّلًا ثمَّ قالَ: والأصلُ في الْخِطابِ أنْ يكونَ لِمُشَاهَدٍ مُعَيَّنٍ، أمَّا كونُه لمشاهَدٍ فلأنَّ الخِطابَ هوَ توجيهُ الكلامِ إلى حاضرٍ، وهوَ لا يكونُ في الأغلَبِ إلَّا مشاهَدًا. وأمَّا كونُه مُعَيَّنًا فلِأنَّ وَضْعَ مُطْلَقِ المعارِفِ على أنْ يُسْتَعْمَلَ في مُعَيَّنٍ. وقدْ يُعْدَلُ عنْ هذا الأصْلِ ويُخَاطَبُ غيرُ المشاهَدِ إذا كانَ مُسْتَحْضَرًا في القلْبِ؛ لجَعْلِ ذلكَ الحضورِ بمنزلةِ المشاهَدَةِ، نحوَ: { إِيَّاكَ نَعْبُدُ }، فإنَّ المخاطَبَ فيهِ وهوَ ذاتُه تعالى وإنْ لمْ يكُنْ مُشاهَدًا، لكنَّهُ لاستحضارِه في القلْبِ جُعِلَ بمنزلةِ المشاهَدِ، وخوطِبَ خِطابَ المشاهَدِ .
وكذا قدْ يُخاطَبُ غيرُ الْمُعَيَّنِ إذا قُصِدَ تعميمُ الْخِطابِ لكلِّ مَنْ يُمْكِنُ خِطابُه، أيْ على سبيلِ البَدَلِ لا على سبيلِ التناوُلِ دُفعةً، نحوَ: ( اللئيمُ مَنْ إذا أَحْسَنْتَ إليهِ أساءَ إليكَ )، فإنَّكَ لا تُريدُ بهذا مُخاطَبًا بعينِه قَصْدًا إلى أنَّ سُوءَ معاملتِه لا يَخْتَصُّ واحدًا دونَ واحدٍ، فكأنَّكَ قُلْتَ: إذا أُحْسِنَ إليهِ. وفائدةُ العُدولِ عنْ هذه العبارةِ إلى الْخِطابِ المبالَغَةُ في تشهيرِ سوءِ معاملتِه، كأنَّكَ أَحْضَرْتَ كلَّ واحدٍ مِمَّنْ يُمْكِنُ خطابُه فخَاطَبْتَهُ بذلكَ، وصَوَّرْتَ سُوءَ معاملتِه في ذِهْنِه.


  #3  
قديم 10 ربيع الثاني 1431هـ/25-03-2010م, 04:11 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 12,339
افتراضي شرح دروس البلاغة الكبرى لفضيلة الدكتور محمد بن علي الصامل (مفرغ)

..............................

  #4  
قديم 19 صفر 1440هـ/29-10-2018م, 11:26 AM
محمد أبو زيد محمد أبو زيد متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 14,244
افتراضي الكشاف التحليلي لمسائل دورس البلاغة

الكشاف التحليلي لمسائل دورس البلاغة
- أولاً: الضمير
- سبب تقديم الضمير
- يؤتى بالضمير: لكون المقام للمتكلم أو الخطاب أو الغيبة؛ مع الاختصار
- قوله مع الاختصار احترازاً من قول الخليفة:أمير المؤمنين يأمر بكذا
- أمثلة على الضمير
- الأصل في الخطاب أن يكون لمشاهد معين
- وقدْ يُخاطَبُ غيرُ المشاهَدِ إذا كانَ مستَحْضَرًا في القلْبِ، نحوُ: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ}.
- قد يخاطب غيرُ المعيَّنِ إذا قُصِدَ تعميمُ الخِطابِ لكلِّ مَنْ يُمْكِنُ خطابُهِ، نحوُ: اللئيمُ مَنْ إذا أَحْسَنْتَ إليهِ أَساءَ إليكَ.


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أ, الضمير

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:52 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir