دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > إدارة برنامج إعداد المفسر > منتدى دراسة التفسير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24 ربيع الأول 1437هـ/4-01-2016م, 10:38 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 11,269
افتراضي كيف تعدّ سيرة مفسّر ؟

كيف تعدّ سيرة مفسّر؟

الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، والصلاة والسلام على نبيّنا محمد وعلى آله وصحبه وتابعيه أما بعد:
فإن لكل علم أئمّته الذين عرفوا بالإمامة فيه، تعلّموه فأحسنوا تعلّمه، وعلّموه فأحسنوا تعليمه، وقاموا بحمل أمانته وحسن رعايته،
ولاقوا ما لاقوا من الشدائد في تحصيله ورعايته وتبليغه، حتى بلغوا ما بلغوا، وتبؤوا من المكانة ما تبؤوا؛ فرفع الله ذكرهم وأعلا شأنهم، وجعلهم أئمة يقتدى بهم، ويسار على نهجهم، ويعرف لهم قدرهم ويحرص على علومهم وآثارهم، ومعرفة سيرهم وأخبارهم.
وإنّ
من مهمات ما يحتاجه طالب علم التفسير أن يتعرف على سير المفسّرين؛ ويميّز مراتبهم وطبقاتهم، ويتعرّف على طرائقهم في تعلّم هذا العلم وتدارسه وتعليمه، ومناهجهم في تدريس التفسير والتصنيف فيه، ويعرف شيئاً من أخبارهم وآثارهم.

فوائد معرفة سير المفسّرين:
وهذه المعارف المهمّة تفيد طالب علم التفسير فوائد جليلة:
منها: أنها تعرّفه بقدْر هذا العلم، وما لقي العلماء في تحصيله وتبليغه.
ومنها: أن يعرف تنوّع مسالك العلماء في طلبه.
ومنها: أن يتبيّن أن العلم لا ينال إلا بمثل ما نالوه به.
ومنها: أنها تعرّفه بتنوّع مناهج العلماء في تدريسه والتأليف فيه.
ومنها: أنّها تبصّره بجملة من أخلاق هؤلاء العلماء وشمائلهم وآدابهم.
ومنها: أنّها تدلّه على معرفة علماء هذا الشأن بما يطّلع في تلك السير على تردد أسماء جملة من العلماء الذين يُثنى عليهم في هذا العلم، ويكثر الأخذ عنهم، وتداول أقوالهم؛ فيعرف له قدرهم، ويحرص على قراءة سيرهم.
ومنها: أنّها تدلّه على جملة من المصادر المهمّة التي كان لها أثر في هذا العلم، وتدرّج التأليف فيه.
ومنها: أنّها تنبّهه إلى جملة من القضايا والمسائل التي يكثر تداولها عند أولئك العلماء، وكثير من تلك المسائل قد تكون محلّ جدل واختلاف عند الباحثين؛ فيعرف من سير المفسّرين ما يجمع له أطراف تلك القضايا، وجملة من النقول والأخبار المهمّة في شأنها.
ومنها: أن يجد فيهم أسوة حسنة لبعض ما يعرض له من مواقف؛ فيكون لدى طالب العلم من المخزون المعرفي بأحوال العلماء، ومواقفهم مما يعرض لهم؛ ما يستعين به على التأسي بهم في ذلك، وقد تنزل نازلة يحار فيها بعض طلاب العلم؛ ويكون قد سبق نظيرها لبعض الأئمة المتقدّمين، فينتفع بما عرفه من ذلك.
ومنها: أنّ كثرة القراءة في سير المفسرين تشعر بالانتماء إلى جماعتهم، وتسهّل على النفس التطبّع بشمائلهم، والاقتداء بهم في تعلّم التفسير وتعليمه وحسن الإفادة منه.

مراجع سير المفسّرين:
تختلف مراجع سير المفسّرين باختلاف العصور التي عاشوا فيها، ولذلك يمكن تقسيم تلك المراجع إلى خمسة أقسام:
القسم الأول: كتب السير والتراجم المتقدّمة، كالطبقات الكبرى لابن سعد، ومشاهير علماء الأمصار لابن حبان، وتاريخ بغداد للخطيب البغدادي، وتاريخ دمشق لابن عساكر، ووفيات الأعيان لابن خلّكان؛ وسير أعلام النبلاء للذهبي، وتاريخ الإسلام له.
القسم الثاني: كتب أحوال الرجال، إذا كان المفسّر ممن له رواية في كتب الحديث، ومن أشهرها وأجمعها: تهذيب الكمال للمزي، وتهذيب التهذيب لابن حجر، وكتاب الثقات وكتاب المجروحين كلاهما لابن حبان، وكتاب الثقات للعجلي، والتاريخ الكبير والأوسط والصغير للبخاري، والضعفاء للعقيلي، والجرح والتعديل لابن أبي حاتم، والكامل لابن عدي، ميزان الاعتدال للذهبي، ولسان الميزان لابن حجر، وتعجيل المنفعة لابن حجر، وغيرها.
القسم الثالث: الكتب المصنفة في نوع مخصوص من أنواع السير، وهذه يرجع إليها إذا كان المفسّر من أهل نوع منها:
- فإذا كان المفسّر من الصحابة ؛ فيرجع إلى الكتب المصنفة في تراجم الصحابة ؛ كمعرفة الصحابة لابن منده، ومعرفة الصحابة لأبي نعيم، والاستيعاب لابن عبد البر، وأسد الغابة لابن الأثير، والإصابة لابن حجر.
- وإذا كان المفسّر من القرّاء فيرجع مع ما تقدّم إلى معرفة القراء الكبار للذهبي، وغاية النهاية لابن الجزري، وغيرهما.
- وإذا كان المفسّر من القضاة فيرجع إلى أخبار القضاة لوكيع، والولاة والقضاة لأبي عمر الكندي، ورفع الإصر عن قضاة مصر لابن حجر، وقضاة دمشق لابن طولون.
- وإذا كان المفسّر من فقهاء المذاهب فيرجع إلى الكتب المصنفة في طبقات الفقهاء في كل مذهب كترتيب المدارك للقاضي عياض، والديباج لابن فرحون، وطبقات الحنابلة لابن أبي يعلى، والذيل عليها لابن رجب، وطبقات الشافعية الكبرى للسبكي، وطبقات الشافعية للأسنوي، كالجواهر المضية للقراشي، والطبقات السنية للعزي.
- وإذا كان المفسّر من أهل اللغة والأدب؛ فيرجع إلى طبقات النحويين واللغويين لأبي الطيب اللغوي، ونزهة الألباء لأبي البركات الأنباري، ومعجم الأدباء لياقوت الحموي، وطبقات النحاة واللغويين لابن قاضي شهبة، وإنباه الرواة على أنباه النحاة للقفطي، وبغية الوعاة للسيوطي.

القسم الرابع: كتب طبقات المفسّرين، وهي جامعة لتراجم كثير من المفسرين، لكن الغالب عليها التعريف المختصر، ومنها:
- طبقات المفسرين للسيوطي.
- وطبقات المفسّرين للداوودي.
- وطبقات المفسرين للأدرنوي.
- ومعجم المفسرين لعادل نويهض.
- والموسوعة الميسّرة في تراجم أئمة التفسير والإقراء والنحو واللغة، لجماعة من المؤلفين، من إصدارات مجلة الحكمة.
القسم الخامس: كتب التراجم المصنّفة على القرون، وهذه تفيد في تراجم المتأخرين من المفسّرين:
ومن أشهرها:
- الذيل على الروضتين لأبي شامة المقدسي، وهو في تراجم رجال القرنين السادس والسابع.
- والبدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع للشوكاني.
- والدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة لابن حجر.
- والضوء اللامع لأهل القرن التاسع للسخاوي.
- والكواكب السائرة في أعيان المائة العاشرة لنجم الدين الغزي.
- وخلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر للمحبّي.
- وسلك الدرر في أعيان القرن الثاني عشر للمرادي.
- وحلية البشر في تاريخ القرن الثالث عشر للبيطار.
- والمسك الأذفر في تراجم علماء القرن الثالث عشر لمحمود شكري الآلوسي.
- والأعلام الشرقية في المائة الرابعة عشرة الهجرية لزكي محمد مجاهد.

وفي مراجع السير تفصيلات أخرى بحسب البلدان، والأنساب، وما يشتهر به المفسّر، ومن أجمع الكتب المفيدة في الدلالة على المراجع في السير كتاب "الموجز في مراجع التراجم" للطناحي؛ فقد يحتاج الباحث إلى الرجوع إليه للتعرف على مزيد من المراجع التي تفيده في إعداد سيرة المفسّر الذي يبحث في سيرته.


مراحل إعداد سيرة المفسّر
لإحسان إعداد سيرة المفسّر يوصى بتنظيم إعداد البحث على المراحل التالية:

1: أولاً معرفة طبقة المفسّر
وهي أولى الخطوات، وينبني عليها تحديد المراجع.

2: اختيار المراجع
وذلك بمحاولة جمع ما يمكن من المراجع التي تكون مظنة لترجمة ذلك المفسّر.

3: جمع سيرة المفسّر من المراجع المتفرّقة
ويفضّل أن يجمعها في ملف إلكتروني إن تيسّر له ذلك، أو تصويرها في أوراق، ليخرج بملف متكامل في سيرة ذلك المفسّر.

4: قراءة سيرة المفسّر من تلك المراجع قراءة شمولية.
وهذه القراءة يستفاد منها أخذ تصور شامل عن سيرته، والتفطن للمواضع التي تحتاج إلى دراسة وتفصيل.

5: تدوين العناصر.
وهذه المرحلة تعدّ الخطوة الأولى لكتابة البحث، وما سبق إنما هو تهيئة وإعداد لها، فبعد القراءة الشمولية؛ يرجع الطالب إلى قراءة تلك السير وتدوين العناصر التي يفصّل البحث بناء عليها، ومن أهمّ العناصر التي ينبغي أن لا يغفلها الباحث:
اسمه ونسبه
مولده ونشأته
شيوخه
تلاميذه
أقوال العلماء فيه
طلبه للعلم
نبذة من أخباره
آثاره
نماذج من تفسيره
وفاته


6: التفطّن للمراجع الإضافية
من المهمّ أن يتفطّن الباحث للمراجع الإضافية عند قراءته لسيرة المفسّر في المراجع السابقة؛ فقد يشير أحد العلماء في ترجمته إلى كتاب يمكن الرجوع إليه لتوثيق معلومة أو زيادة تفصيل فيها، وقد يكون في تلك المراجع الإضافية ما يكشف عن خطأ ما في النقل عنها أو الاختصار منها أو يضيف معلومة إضافية ذات شأن في سيرة ذلك المفسّر.
والمقصود أن تكون قراءة الباحث لسيرة المفسّر في تلك المراجع قراءة واعية بنفس متطلّعة لأيّ معلومة قد تضيف إلى بحثه فائدة ذات قيمة علمية.

7: ترتيب العناصر والنقول المهمة والمسائل التفصيلية.
بعد أن يستخلص الباحث العناصر من مراجع الترجمة؛ إلى ترتيب العناصر ترتيباً موضوعياً، ويذكر في كلّ عنصر ما اجتمع لديه من معلومات على هيئة نقاط مختصرة تذكّره بما ينبغي أن لا يغفله، ويجمع ما يظفر به من النقول المهمة عن العلماء ويرتّبها على ترتيب تلك العناصر.

8: تلخيص سيرة المفسّر
وهذه المرحلة هي عماد كتابة البحث، وهي أهمّ مراحله، وإذا أحسن الباحث في المراحل السابقة؛ فستكون هذه المرحلة أيسر عليه، وأكثر متعة وفائدة علمية.
فيبدأ بصياغة البحث بعد أن اجتمعت لديه المعلومات الكافية للشروع في صياغة البحث وتحريره.
وقد يحتاج في هذه المرحلة إلى الرجوع إلى مراجع إضافية لتوثيق بعض المعلومات أو استجلاب بعض الفوائد المتعلقة ببعض ما يكتب.

9: تأمّل منهجه في التفسير
وذلك بالنظر في تفسيره أو ما روي من أقواله في التفسير واستخلاص الفوائد من منهجه وطريقته؛ لتكون كتابة الباحث معتمدة على أمثلة من كلام ذلك المفسّر، ودلائل وصْفيّة بيّنة، وقد يظهر له بالتأمّل منهج المفسّر وما يمتاز به من طريقة حسنة في التفسير.
والكلام في مناهج المفسّرين وطرق معرفتها واستنتاجها يتطلّب بسطاً ليس هذا موضعه، لكن يكفي في هذه المرحلة أن يذكر الباحث من ذلك ما يظهر له بالتأمّل والموازنة بين أقواله وأقوال غيره من المفسّرين في جملة من الأمثلة، والنظر في طرق التفسير عنده، ومنهجه في الاستدلال والترجيح والاختيار والتعقيب، وتمكّنه من أنواع العلوم، والأدوات العلمية في الترجيح والإعلال والرد.

10: اختيار نماذج من تفسيره.
من الموصى به أن يختار الباحث أمثلة من تفسير ذلك المفسّر تثري بحثه عنه، وتفيد القارئ بتقريب تلك النماذج له، ليطّلع على ما يتأيّد به كلام الباحث عنه.
ويُوصى الباحث بأن يعتني بانتقاء الأمثلة التي تبرز الملَكَة التفسيرية لذلك المفسّر، والتي تكشف عن منهجه وطريقته وتمكّنه من العلوم والأدوات العلمية.

11: مراجعة الصياغة وتوثيق النصوص.
بعد أن يفرغ الباحث مما تقدّم يكون قد أتمّ مسودّة البحث، فيعود إلى بحثه بالمراجعة والتهذيب، وإحسان الصياغة، وتوثيق النقول، وتتميم الفوائد.

12: إعداد قائمة المراجع.
وفي المرحلة الأخيرة من إعداد البحث؛ يذكر الباحث قائمة بأسماء المراجع التي رجع إليها في بحثه، وبيانات طباعتها، ويوصى بأن تكون على نحو المثال التالي:
- تاريخ الإسلام، محمد بن أحمد الذهبي (ت:748هـ)، تحقيق: الدكتور بشار عوّاد معروف، دار الغرب الإسلامي، بيروت.

معايير تقويم البحوث:

سيكون تقويم بحوث الطلاب وفقاً للمعايير التالية:

1: الشمول: ويقصد به اشتمال البحث على المادة العلمية الوافية ببيان عناصره. (عشرون درجة)
2: الترتيب: ويُقصد به حسن ترتيب العناصر، وترتيب جمل الحديث في كل عنصر؛ وعند تعدد النقول يُبدأ بالأقدم إلا لعلّة عارضة. (عشر درجات)
3: التحرير العلمي: ويُقصد به تحرير المسائل المبثوثة في البحث بما يظهر شخصية الباحث وقدرته على استخلاص المعلومات من المراجع وتحليلها وتوظيفها. (عشرون درجة)
4: التوثيق: ويُقصد به أن يوثّق الباحث المعلومات الواردة في بحثه من مصادره بذكر الكتاب والجزء والصفحة. (عشر درجات)
5: الصياغة: ويُقصد به حسن صياغة البحث وجودة الأسلوب ومراعاة علامات الترقيم وتجنب الأخطاء الإملائية واللغوية. (عشرون درجة)
6: العرض : ويراد به حسن تنسيق البحث وتنظيم فقراته وجُمله. (عشر درجات)
7: قائمة المراجع: (عشر درجات)


المطلوب:
1. اختيار اسم مفسّر من المفسّرين المذكورة أسماؤهم في أحد الموضوعات التالية:

- معالم التفسير في القرن الأول الهجري
- معالم التفسير في القرن الثاني الهجري
- كتب التفسير المطبوعة مرتبة حسب القرون

2. تسجيل البحث يكون في موضوع في المنتدى لمنع تكرر اختيار الأسماء.
3. البدء في إعداد البحث بمراعاة الخطوات المبيّنة في هذا الموضوع.
4. نشر البحث في قاعة الاختبارات.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تعدّ, كيف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:05 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir