دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأسئلة العلمية > أسئلة العقيدة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11 جمادى الأولى 1436هـ/1-03-2015م, 11:31 AM
الصورة الرمزية جٓنّات محمّد الطيِّب
جٓنّات محمّد الطيِّب جٓنّات محمّد الطيِّب غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى السادس
 
تاريخ التسجيل: May 2013
الدولة: في دار الكبَد
المشاركات: 1,516
افتراضي سؤال: ما الفرق بين مرتبة الإسلام ومرتبة التقوى؟

السلام عليكم ورحمة الله
في درس معنى العبادة ممكن شرح أكثر للتفريق بين:
- من أخلص دينه لله فلم يشرك به واتبع الرسول فهو موعود بالجنة والنجاة من النار.
- والنوع الثاني ممن أدى الواجبات واجتنب المحرمات فهو من المتقين.
بارك الله في علمكم ووقتكم.


  #2  
قديم 10 جمادى الآخرة 1436هـ/30-03-2015م, 07:47 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 10,961
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جٓنّات محمّد الطيِّب مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله
في درس معنى العبادة ممكن شرح أكثر للتفريق بين:
- من أخلص دينه لله فلم يشرك به واتبع الرسول فهو موعود بالجنة والنجاة من النار.
- والنوع الثاني ممن أدى الواجبات واجتنب المحرمات فهو من المتقين.
بارك الله في علمكم ووقتكم.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

المسلم الذي يشهد الشهادتين ويجتنب الشرك ويؤدّي ما يلزم منه بقاؤه على دين الإسلام من أداء الصلاة واجتناب نواقض الإسلام: موعود بدخول الجنّة بإذن الله تعالى، ولو ارتكب بعض كبائر الذنوب؛ فإنّه قد يعفو الله عنه ويغفر له، وقد يكفّر عنه ذنبه بحسنات يعملها أو مصائب يعاقب بها أو يعذّب في قبره أو في النار ثمّ يخرج من النار ويدخل الجنّة كما صحّت بذلك الأحاديث الصحيحة في أصحاب الكبائر من المسلمين.
فأصحاب هذا الصنف موعودون بدخول الجنّة والنجاة من النار ولو دخلوا فيها وعذّبوا فيها بسبب ما ارتكبوه من ذنوب عظيمة لكنّهم لا يخلدون فيها بل ينجيهم الله منها برحمته ويدخلهم الجنّة؛ بسبب توحيدهم واجتنابهم الشرك؛ والخلاصة أنهم موعودون بدخول الجنّة لكن لا أمان لهم من العذاب بسبب ذنوبهم.
وأمّا أصحاب الصنف الثاني فهم المتّقون الذين أدّوا الواجبات واجتنبوا المحرّمات فهؤلاء لهم أمان من العذاب الحسّي والنفسي ووعد بالثواب الجزيل ؛ كما قال الله تعالى: {وينجّي الله الذين اتّقوا بمفازتهم لا يمسّهم السوء ولا هم يحزنون} وقال تعالى: {إن المتّقين في مقام أمين}.


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بيان, درجات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir