دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأسئلة العلمية > أسئلة التفسير وعلوم القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 5 ربيع الثاني 1435هـ/5-02-2014م, 05:45 PM
العصيمي العصيمي غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Feb 2014
المشاركات: 20
افتراضي سؤال عن معنى «واعظ الله» في حديث: ((ضرب الله مثلاً صراطاً مستقيماً، .....))

اقتباس:
(أخرج أحمد وغيره، عن النواس بن سمعان، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ضرب الله مثلاً صراطاً مستقيماً، وعلى جنبتي الصراط سوران، فيهما أبواب مفتحة، وعلى الأبواب ستور مرخاة، وعلى باب الصراط داع يقول: يا أيها الناس ادخلوا الصراط جميعاً ولا تعرجوا، وداع يدعو من فوق الصراط، فإذا أراد الإنسان أن يفتح شيئاً من تلك الأبواب قال: ويحك لا تفتحه، فإنك إن تفتحه تَلِجْهُ، فالصراط: الإسلام، والسوران: حدود الله، والأبواب المفتحة: محارم الله، وذلك الداعي على رأس الصراط: كتاب الله، والداعي من فوق: واعظ الله تعالى في قلب كل مسلم)) ).
ما معنى «واعظ الله» هنا؟


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 29 جمادى الأولى 1435هـ/30-03-2014م, 10:55 PM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 12,357
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العصيمي مشاهدة المشاركة
اقتباس:
(أخرج أحمد وغيره، عن النواس بن سمعان، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ضرب الله مثلاً صراطاً مستقيماً، وعلى جنبتي الصراط سوران، فيهما أبواب مفتحة، وعلى الأبواب ستور مرخاة، وعلى باب الصراط داع يقول: يا أيها الناس ادخلوا الصراط جميعاً ولا تعرجوا، وداع يدعو من فوق الصراط، فإذا أراد الإنسان أن يفتح شيئاً من تلك الأبواب قال: ويحك لا تفتحه، فإنك إن تفتحه تَلِجْهُ، فالصراط: الإسلام، والسوران: حدود الله، والأبواب المفتحة: محارم الله، وذلك الداعي على رأس الصراط: كتاب الله، والداعي من فوق: واعظ الله تعالى في قلب كل مسلم)) ).
ما معنى «واعظ الله» هنا؟
في قلب كلّ مؤمن واعظ يذكّره؛ فإذا همّ بمعصية ذكّره برؤية الله تعالى له وخوّفه سخطه وعقابه، ويعظم سلطان هذا الواعظ في قلب المؤمن بزيادة إيمانه، حتى يكون كمن قال الله فيهم: {إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم} ، وينقص سلطان هذا الواعظ بنقصان الإيمان وتوالي الإعراض عن ذكر الله، فإنّه يجعل على قلب المعرض غشاوة تمنعه من التذكر كما قال الله تعالى: {ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربّه فأعرض عنها ونسي ما قدّمت يداه إنا جعلنا على قلوبهم أكنّة أن يفقهوه وفي آذانهم وقراً وإن تدعهم إلى الهدى فلن يهتدوا إذا أبدا}
وقد عدّ الله الإعراض عن ذكره جريمة وتوعّد مقترفها بالانتقام منه كما قال تعالى: {ومن أظلم ممن ذكّر بآيات ربّه ثمّ أعرض عنها إنا من المجرمين منتقمون}. نسأل الله السلامة من سخطه ونقمته.

قال أبو جعفر الطحاوي في تفسير هذا الواعظ: (تأملنا هذا الحديث فوجدنا كل ما فيه مكشوف المعنى ، غير ما فيه من واعظ الله في قلب كل مسلم ، فإنا احتجنا إلى الوقوف على حقيقته : ما هو ؟
فنظرنا في ذلك فوجدنا الواعظ من الآدميين هو الذي ينهى الناس عن الوقوع فيما حرم الله عليهم ، فعقلنا بذلك أن مثله في قلب المسلم هي حجج الله عز وجل التي تنهاه عن الدخول فيما منعه الله عز وجل وحظره عليه ، وإنها هي واعظ الله في قلبه من البصائر التي جعلها فيه ، والعلوم التي أودعه إياها ، فيكون نهيها إياه عن ذلك ، وزجرها إياه عنه ، كنهي غيرها من الناس الذين في قلوبهم مثلها إياه عن ذلك ، والله نسأله التوفيق).
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: (فقد بين أن في قلب كل مؤمن واعظا ، والوعظ: الأمر والنهي بترغيب وترهيب ؛ فهذا الأمر والنهي الذي يقع في قلب المؤمن مطابق لأمر القرآن ونهيه ولهذا يقوى أحدهما بالآخر).
وقال ابن القيم: (هذا الواعظ في قلوب المؤمنين هو الإلهام الإلهي بواسطة الملائكة).
فجعل هذا من أثر لَمّة الملك.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
سؤال, عن


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir