تسجيل الطلاب الجدد| طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > السلوك والآداب الشرعية > منتدى الآداب الشرعية > أسئلة الآداب الشرعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #126  
قديم 29 جمادى الثانية 1432هـ, 06:50 مساء
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 9,350
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ذؤالة مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليكم شيخنا الفاضل..
أعانكم الله على إجابة أسئلتنا.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين، وجزاك الله عني خيراً.


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو ذؤالة مشاهدة المشاركة
س1/ في باب: التلقي عن الأشياخ، عند ذكر المعوقات التي تصد عن أخذ العلم من الكتب، من تلك المعوقات:
قراءة ما لا يكتب، وكتابة ما لا يقرأ.
نرجو منكم توضيح هذه العبارة.
قوله: (وكتابة ما لا يُقرأ، وقراءة ما لا يكتب) يريد به أن من الألفاظ ما ينطق ولا يكتب ويصعب ضبطه بالوصف ولا يمكن تحصيله إلا بالتلقي من الشيخ سماعاً ، ومثال ذلك: الروم والإشمام والإشباع والإدغام
ومنها ما يكتب ولا ينطق كواو عمرو وألف واو الجماعة وغيرها.
وهذا الكلام أراد به ابن بطلان بيان أهمية التلقي عن الشيخ وأنه لا يغني عنه التلقي المباشر من الكتب.

وهذه المسألة حصل فيها إفراط وتفريط، والحق هو التوسط والاعتدال.
فمن غلا وأفرط لم يصحح للطالب أن يتلقى علماً إلا عن طريق السماع من الأشياخ.
ومن فرَّط وتساهل حث الطالب على التلقي من الكتب مباشرة بلا منهج علمي ولا إشراف من شيخ.

والطريقة الأولى خطأ وتشدد وحرمان للطالب من الاستفادة من كتب أهل العلم ، وتطويل مملّ لأمد التحصيل عليه حتى تمضي عليه مدة نهمته في الطالب وهو مقتصر على السماع لا يبحث ولا يقرأ وإنما يتلقى العلم بالتلقين كالصبيان ، وينتظر فراغ الشيخ له حتى يعطيه النزر اليسير من وقته أو يجمعه مع جماعة من الطلاب فيلقي عليهم الدرس، وقد يكون لدى الشيخ من الأخطاء ما لا يتفطن له الطالب إلا بالبحث والقراءة والدراسة الجادة وعرض كلام الشيخ على كلام الشراح الآخرين والموازنة بينها حتى يحذق فهم الباب الذي يدرسه وتزول عنه الإشكالات العارضة.
والطريقة الثانية مضيعة للطالب ومظنة للانحراف في الفهم والمنهج لأن التلقي المباشر من الكتب بلا عالم يشرف عليه ويوجهه ويجيبه على ما يشكل عليه ويرتب له درجات التعلم حتى يشتد عوده في العلم فيضبط الأصول ويفهم المسائل بالدلائل ثم ينطلق في القراءة في كتب أهل العلم انطلاق الماهر الحاذق البصير بما يأتي وما يذر.

فمن ضيع الإشراف في أول طلبه لم تؤمن عليه مخاطر الانحراف والخطأ في الفهم والمنهج، ومن تشدد واقتصر على السماع فرط في علم كثير، وضيع على نفسه أوقاتاً كثيرة.


رد مع اقتباس
  #127  
قديم 29 جمادى الثانية 1432هـ, 08:37 مساء
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 9,350
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميمونة مشاهدة المشاركة
السلامُ عليكم ورحمةُ الله وبركاته

في موضوع ملازمة خشية الله تعالى
نسخ\
وأَسْنَدَ الْخَطيبُ البَغداديُّ رَحِمَه اللهُ تعالى بسَنَدٍ فيه لَطيفةٌ إسناديَّةٌ برِوايةِ آباءٍ تِسعةٍ فقالَ :
أَخبَرَنا أبو الفَرَجِ عبدُ الوَهَّابِ بنُ عبدِ العزيزِ بنِ الحارثِ بنِ أَسَدِ بنِ الليثِ بنِ سُليمانَ بنِ الأَسْوَدِ بنِ سُفيانَ بنِ زَيدِ بنِ أُكَينةَ بنِ عبدِ اللهِ التميميُّ من حِفْظِه ،
قالَ : سَمِعْتُ أبي يقولُ : سَمِعْتُ أبي يَقولُ : سمعتُ أبي يَقولُ : سَمِعتُ أبي يَقولُ : سَمِعْتُ أبي يَقولُ :
: سَمِعْتُ أبي يَقولُ : سَمِعْتُ أبي يَقولُ : سَمِعْتُ عليَّ بنَ أبي طالبٍ يقولُ :
( هَتَفَ العلْمُ بالعَمَلِ ، فإنْ أَجابَه وإلا ارْتَحَلَ ) اهـ .
وهذا اللفظُ بنَحوِه مَرْوِيٌّ عن سُفيانَ الثوريِّ رَحِمَه اللهُ تعالى .

س1:
ماالفائدة من تكرار اللفظ (سمعت أبي يقول)

س2:
هل كل من ينسى العلم علما بأنه يطبق ويجتهد في نشره لكن عند نصح شخص أو تذكيره بحديث ينساه ولايتذكره
كالأربعين النووية مثلاً
فهل هذا دليل أنه غضب من الله أوبسبب الذُنوب أو عدم البركة

أم إهمال منه وقت حفظ العلم وثباته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
تكرار لفظ (سمعت أبي يقول) في الإسناد المذكور هو لاختلاف القائلين ؛ فعبد الوهاب قال سمعت أبي ، يقصد عبد العزيز ، وعبد العزيز قال: سمعت أبي، يقصد الحارث، والحارث قال: سمعت أبي ، يقصد أسداً، وهكذا...

وأما جواب السؤال الثاني: فإن كان النسيان بسبب تفريط وإهمال فصاحبه مذموم، ونسيانه عقوبة له على بعض ذنوبه فإن الذنب يورث الذنب، كما أن الحسنة تورث الحسنة بعدها.

وأما إن كان نسيانه من غير تفريط ولا إهمال وإنما بسبب آفة عرضت له من مرض عضوي أو نفسي أو غلبة همّ ابتلي به أو ابتلاء عارض أذهله عن المراجعة حتى نسي بعض ما كان يحفظ فلا يلام على ذلك ، بل يرجى له أن يجري له أجر ما كان يعتاده من المراجعة لأن هذه الآفات هي من جنس الأمراض وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( إذا مرض العبد أو سافر كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً)) رواه البخاري من حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه.

رد مع اقتباس
  #128  
قديم 2 رجب 1432هـ, 06:03 مساء
الصورة الرمزية ميمونة
ميمونة ميمونة غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 863
افتراضي

لم أفهم هذه العبارة؟

وتَأَمَّلْ عندَ المذاكرةِ كيفَ تَختارُ القالَبَ المناسِبَ للمعنى الْمُرادِ ، وتَأَمَّلْ عندَ سؤالِ السائلِ كيف تَتَفَهَّمُ السؤالَ على وجْهِه حتى لا يَحْتَمِلَ وَجهينِ ؟ وهكذا .

:

رد مع اقتباس
  #129  
قديم 6 رجب 1432هـ, 05:51 صباحاً
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 667
افتراضي

اقتباس:
شكي إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن الناس عطاش وقد شق عليهم الصيام، لكنهم ينظرون متى، فدعا بماء بعد صلاة العصر ووضعه على فخده الشريفة، وجعل الناس ينظرون إليه، فأخذه وشرب، والناس ينظرون. ثم قيل له إن بعض الناس قد صام. فقال: «أولئك العصاة، أولئك العصاة».

لم أفهم هذا الموقف ، هل كان هذا صيام فرض أم نفل ؟ وهل هذه رخصة عامة إذا شق الصيام على الناس ؟ وما معنى (لكنهم ينظرون متى)؟
وما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم " أولئك العصاة " ماذا قصد بذلك ؟
وجزاكم الله عنا خيرا


رد مع اقتباس
  #130  
قديم 6 رجب 1432هـ, 06:11 صباحاً
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 667
افتراضي

لى سؤال آخر شيخنا الفاضل
أشكل على موضوع السنن وقرأت إجابة فضيلتكم على سؤال عنها

اقتباس:
المراد بالسنن التي وقعت اتفاقاً وعادة هي ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم من غير تقصد لها، ولا أثر عنه ولا عن أصحابه حث عليها، وقريب من ذلك ما يسميه بعض الأصوليين السنن الجبلية ، وهي ما يفعله النبي صلى الله عليه وسلم بمقتضى الجبلة كالأكل والشرب .
فتلخص لنا ثلاثة أنواع متقاربة:
النوع الأول: ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم اتفاقاً كدخوله مكة من أعلاها، ودخوله المسجد الحرام من باب السلام ؛ فهل يشرع لمن لم تكن هذه المواضع على طريقه أن يتعمد فعل ذلك ؟
في هذه المسألة قولان مشهوران لأهل العلم، ولا ينكر على من فعله لقيام احتمال مشروعية التأسي، ويمثل لذلك أيضاً بوقوف النبي صلى الله عليه وسلم بعرفة راكباً.

النوع الثاني: ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم بمقتضى الجبلة والطبع والرغبة البشرية كتتبعه الدباء في القصعة، ومحبته للحلوى، وإسراعه في المشي، والتفاته جميعاً ، ونحو ذلك، ووقوفه في بعض المنازل في أسفاره ، وقد نقل عن بعض الصحابة أنه كان يتتبعه في ذلك كما نقل عن أنس وابن عمر.

النوع الثالث: ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم بمقتضى العادة والعرف في زمانه كنوع اللباس وطريقة تحضير الطعام وأداوت تناوله ، ونحو ذلك .
فهمت الثانى والثالث لكن لم أفهم الأول ، أرجوا تفصيلا من فضيلتكم ولم سمي اتفاقا ؟


رد مع اقتباس
  #131  
قديم 6 رجب 1432هـ, 04:37 مساء
الصورة الرمزية ميمونة
ميمونة ميمونة غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 863
افتراضي

لم أفهم هذه العبارة
:

( لا تأخذ العلم من صحفي ولا عن مُصحفي
يعني لا تقرأ القرآن على من قرأ من المصحف , ولا الحديث وغيره على من أخذ ذلك من الصحف) .

وهذا كله فيما إذا كانت الكتب التي يقرأ منها ليس فيها بيان , أما إذا كان فيها بيان , كالموجود الآن من المصاحف والحمد لله فهو واضح ما فيه إشكال ،
يعني معناه أن الإنسان يلحق كلمة غير مكتوبة ظنا منه أن المعنى لا يتم إلا بها فيقرأ ما ليس مكتوبا

\

رد مع اقتباس
  #132  
قديم 6 رجب 1432هـ, 06:25 مساء
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 667
افتراضي

http://www.afaqattaiseer.net/vb/showthread.php?t=2112
موضوع التفقه بتخريج الفروع على الأصول


رد مع اقتباس
  #133  
قديم 7 رجب 1432هـ, 12:13 مساء
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 667
افتراضي

لى سؤال آخر شيخنا
بارك الله فيكم ونفع بكم

اقتباس:
الثالث والخمسون: إعجامُ الكتابةِ : إذا كَتَبْتَ فأَعْجِم الكتابةَ بإزالةِ عُجْمَتِها
كيف أعجم بإزالة عجمتها ؟


رد مع اقتباس
  #134  
قديم 7 رجب 1432هـ, 11:42 مساء
نورة آل رشيد نورة آل رشيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,569
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم إسماعيل مشاهدة المشاركة
شكي إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن الناس عطاش وقد شق عليهم الصيام، لكنهم ينظرون متى، فدعا بماء بعد صلاة العصر ووضعه على فخده الشريفة، وجعل الناس ينظرون إليه، فأخذه وشرب، والناس ينظرون. ثم قيل له إن بعض الناس قد صام. فقال: «أولئك العصاة، أولئك العصاة».

لم أفهم هذا الموقف ، هل كان هذا صيام فرض أم نفل ؟
ج: بل كان صوم رمضان
وهل هذه رخصة عامة إذا شق الصيام على الناس ؟
ج:نعم إذا شق الصيام على المسافر أفطر
وما معنى (لكنهم ينظرون متى)؟
....
وما معنى قول الرسول صلى الله عليه وسلم " أولئك العصاة " ماذا قصد بذلك ؟
ويحتمل أن يصفهم بالعصيان لأمره لهم بالفطر فلم يفطروا
وجزاكم الله عنا خيرا
الأخت الكريمة أم إسماعيل
هذا الحديث أخرجه مسلم ، وكل ما طرحته من أسئلة قد أجاب عنها شراح الحديث
وسأضع بين يديك أحد شروح الحديث:
[إكمال المعلم شرح صحيح مسلم - للقاضي عياض 4/ 32]
90 - (1114) حَدثنِى مُحَمَدُ بْنُ المُثَنَى ، حَدثنَا عَبْدُ الوَفَاب - يَعْنِى ابْنَ عَبْد المَجِيدِ - حَدثنَا جَعْفَر عَنْ أبيهِ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْد الله - رَضِىَ اللهُ عَنْهُمَا - أَن رَسُولَ اللهِ ( صلى الله عليه وسلم ) خَرَجَ عَامَ الفَتْح إِلى مَكَةً فِى رَمَضَانَ ، فَصَامً حَتًى بَلغَ كُرَلَ الغَميم ، فَصَامَ النَاسُ ، ثُمَ دَعَا وقوله : (فصام جتى بلغ كُرل الغميم ثم ذكر أنه دعا بقدح من ماء ثم شرب ، فقيل
كتاب الصيام / باب جواز الصوم والفطر فى شهر رمضان ...
إلخ 63 بِقَدحٍ مِنْ مَاء فَرَفَعَهُ ، حَتَّى نَظَرَ الئاسُ إِليْهِ ، ثُمَّ شَرِبَ .
فَقِيلَ لهُ بَعْدَ فًلِكَ : إِن بَعْض النَّاسِ قَد صَامَ .
فَقَالَ : (أولئِكَ العُصَاةُ ، اولئِكَ العُصَاةُ) .
له بعد ذلك : إن بعض الناس قد صام ، فقال : (أولئك العصاة[ أولئك العصاة] (1) 1 : جل الفقهاء أن من أصبح صائما فى الحضر ثم لكافر أنه لا يفطر فى يومه ، وذهب بعضهم إلى ذلك له ، وكان هذا فرع بين أصلن :
أحدهما : أن من أصبح صائمأ ثم عرض له مرض فإنه يباح له الفطر .
والثانى : [ أن] (2) من افتتح الصلاة فى السفينة حضرية ، ثم انبعثتْ به السفينة أثناء صلاته متوجها إلى السفر ، أنه يتم صلاته حكزا ، فيرد المخالف الفطر إذا حدث السفر إلى الفطر إذا حدث المرض ، ويرد الاَخرون إلى الصلاة المذكورة .
والفرق عندنا بين طَروء المرض[ على الصائم وطروء السفر : أن طَروء السفر أمر مكتسب ، فخوطب به بحالة الابتداء ، والمرض] (3) أمر غالب ، وقد يكون أيضا مرضا لا يمكن معه الصوم على حال .
وأما قوله : (أولئك العصاة) : فلا يكون حجة لمن يقول : إن الصوم لا ينعقد فى السفر ؛ لأنه يحتمل[ اْن يريد] (4) أن! قد شق عليهم الصوم حتى صاروا منهمن عنه ، فعصوا لذلك ، ويويد هذا التأويل اْنه[ قال] (5) فى بعض طرق هذا الحديث : (إنه قيل له : إن الناس قد شق عليهم الصيام) على أن من يحتج بهذا الحديث على جواز الفطر بعد أن أصبح صائما ، إنما يكون له حجة إذا سلم له أنه - عليه السلام - افتتح النهار بالصيام ثم أفطر ، ونحن نقول : يحتمل أن يكون قوله هنا : (صام ثم أفطر) : أى ابتدأ النهار بالفطر من اْوله ولم يعقد صوما ثم حلّه .
قال القاضى : قيل : إنما أفطر - عليه السلام - لمعنين ؟ ليتقوى الناس على عدوهم ، وليتأسى به فى الإفطار غيره .
ويحتمل أن يصفهم بالعصيان لأمره لهم بالفطر فلم يفطروا ، حتى عز عليهم بعد هذا وأفطروا ، والله أعلم .


أرجو أن يكون اتضح الجواب لديك

رد مع اقتباس
  #135  
قديم 8 رجب 1432هـ, 12:07 صباحاً
نورة آل رشيد نورة آل رشيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,569
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم إسماعيل مشاهدة المشاركة
http://www.afaqattaiseer.net/vb/showthread.php?t=2112

موضوع التفقه بتخريج الفروع على الأصول
هذا هو الرابط أم أويس
لكن أيضا لم أفهم سياق الكلام هكذا
كان الأولى إذا لم أكن مخطئة
" شكى إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن الناس عطاش وقد شق عليهم الصيام لكنهم ينظرون منه "
وهذا الموقف لم يذكر أنه كان فى سفر صلوات الله وسلامه عليه لهذا أشكل على
بارك الله فيكِ وجزاكِ خيرا
الأخت الكريمة أم إسماعيل عندما يشكل عليك حديث فابحثي عنه في كتب الحديث، وانظري إلى الرواية التي بين يديك هل هي رواية بالمعنى أم باللفظ :
وقد وجدت الحديث عند الإمام مسلم في صحيحه - كتاب الصيام - حديث 2666
عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ - رضى الله عنهما - أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- خَرَجَ عَامَ الْفَتْحِ إِلَى مَكَّةَ فِى رَمَضَانَ فَصَامَ حَتَّى بَلَغَ كُرَاعَ الْغَمِيمِ فَصَامَ النَّاسُ ثُمَّ دَعَا بِقَدَحٍ مِنْ مَاءٍ فَرَفَعَهُ حَتَّى نَظَرَ النَّاسُ إِلَيْهِ ثُمَّ شَرِبَ فَقِيلَ لَهُ بَعْدَ ذَلِكَ إِنَّ بَعْضَ النَّاسِ قَدْ صَامَ فَقَالَ « أُولَئِكَ الْعُصَاةُ أُولَئِكَ الْعُصَاةُ ».
[صحيح مسلم 3/ 141]

وأظن أن الإشكال سيزول إذا تتبعت الحديث بنصه من الكتب الأصلية.


رد مع اقتباس
  #136  
قديم 8 رجب 1432هـ, 12:10 صباحاً
نورة آل رشيد نورة آل رشيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,569
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميمونة مشاهدة المشاركة
لم أفهم هذه العبارة

:

( لا تأخذ العلم من صحفي ولا عن مُصحفي يعني لا تقرأ القرآن على من قرأ من المصحف , ولا الحديث وغيره على من أخذ ذلك من الصحف) .

وهذا كله فيما إذا كانت الكتب التي يقرأ منها ليس فيها بيان , أما إذا كان فيها بيان , كالموجود الآن من المصاحف والحمد لله فهو واضح ما فيه إشكال ،
يعني معناه أن الإنسان يلحق كلمة غير مكتوبة ظنا منه أن المعنى لا يتم إلا بها فيقرأ ما ليس مكتوبا


\
المقصود بهذا الكلام أن طالب العلم يتلقى العلم بالمشافهة أي من أفواه المشايخ وليس من مجرد الكتب
فلا تأخذ العلم من صحفي أي ممن أخذ العلم من الصحف فقط فلم يجالس العلماء
ولا تأخذ العلم من مصحفي أي أخذ القرآن من مصحف ولم يأخذه من أفواه المشايخ
هذا توضيح ما لونته بالأحمر وأظن الباقي لديك واضحا .

رد مع اقتباس
  #137  
قديم 8 رجب 1432هـ, 02:58 صباحاً
الصورة الرمزية ميمونة
ميمونة ميمونة غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 863
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طابة مشاهدة المشاركة
المقصود بهذا الكلام أن طالب العلم يتلقى العلم بالمشافهة أي من أفواه المشايخ وليس من مجرد الكتب
فلا تأخذ العلم من صحفي أي ممن أخذ العلم من الصحف فقط فلم يجالس العلماء
ولا تأخذ العلم من مصحفي أي أخذ القرآن من مصحف ولم يأخذه من أفواه المشايخ
هذا توضيح ما لونته بالأحمر وأظن الباقي لديك واضحا .
جزاكِ الله خيراً معلمتي : )
طيب
المصحف هو القرآن والصحف ؟

رد مع اقتباس
  #138  
قديم 8 رجب 1432هـ, 03:05 صباحاً
الصورة الرمزية ميمونة
ميمونة ميمونة غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 863
افتراضي


وبعدُ :

فأُقَيِّدُ معالِمَ هذه ( الْحِلْيَةِ ) المبارَكَةِ عامَ 1408 هـ ، والمسلمونَ – وللهِ الحمدُ – يُعايِشونَ يَقْظَةً علْمِيَّةً ، تتَهَلَّلُ لها سُبُحَاتُ الوُجوهِ ، ولا تَزالُ تنشُطُ – متقدِّمَةً إلى الترَقِّي والنُّضوجِ – في أفئدةِ شبابِ الأُمَّةِ مَجْدَها ودَمَها الْمُجَدِّدَ لحياتِها ، إذ نَرَى الكتائبَ الشبابيَّةَ تَتْرَى ، يتَقَلَّبُون في أعطافِ العلْمِ مثْقَلِينَ بِحَمْلِه يَعُلُّونَ منه ويَنْهَلُون ، فلَدَيْهِم من الطموحِ والجامِعِيَّةِ ، والاطِّلاعِ الْمُدْهِشِ والغَوْصِ على مَكنوناتِ المسائلِ ، ما يَفرحُ به المسلمونَ نَصْرًا فسبُحانَ مَن يُحْيِي ويُميتُ قُلوبًا .
لكن ؛ لا بُدَّ لهذه النَّواةِ المبارَكَةِ من السَّقْيِ والتَّعَهُّدِ في مَساراتِها كافَّةً ؛ نَشْرًا للضماناتِ التي تَكُفُّ عنها العِثارَ والتعَثُّرَ في مَثانِي الطلَبِ والعمَلِ ؛ من تَمَوُّجَاتٍ فِكرِيَّةٍ وعَقَدِيَّةٍ ، وسُلوكيَّةٍ ، وطائِفِيَّةٍ وحِزْبِيَّةٍ .
الشيخ:
هذا ما قاله صحيح لأنه في الآوانة الآخيرة حصل ولله الحمد من الشباب طموحات واسعة في شتى المجالات لكنها تحتاج كما قال تحتاج إلى ضمانات وكوابح تضمن بقاء هذه النهضة وهذا الطموح لأن كل شيء إذا زاد عن حده فإنه سوف يرجع إلى جذره إذا لم يضبط ويكبح فإنه يكون دمارًا وربما يكون دمارا في المجتمع وربما يكون دمارا حتى على صاحبه في قلبه أرأيتم الخوارج عندهم من الإيمان بمحبة كون المسلمين على الحق مالا يوجد في غيرهم لكن هذا قد زاد حتى كفروا المسلمين وأئمة المسلمين وخرجوا عليهم فصاروا كما قال النبي صلى الله عليه الصلاة والسلام (( يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية)) فأنت اضبط قلبك إذا رأيته سوف ينفر بعيدا وسوف يسلك مسلك صعبا فعليك أن ترده عليك أن ترده وأن تعرف أن المقصود إقامة دين الله لا الانتصار للغيرة وثورة النفس ومعلوم أنه إذا كان هذا هو المقصود أعني الانتصار لدين الله فإن الإنسان سوف يسلك أقرب الطرق إلى حصول هذا المقصود ولو بالمهادنة إذا دعت الحاجة إلى ذلك . نعم .

ماالمقصود بهذه العبارة
بارك الله فيكم ونفع بكم الأمة

رد مع اقتباس
  #139  
قديم 8 رجب 1432هـ, 09:23 صباحاً
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 667
افتراضي

فى موضوع تلقى العلم عن الأشياخ
( السادسةُ : يُوجَدُ في الكتابِ أشياءُ تَصُدُّ عن العلْمِ ، وهي مَعدومةٌ عندَ المُُُعَلِّمِ وهي التصحيفُ العارضُ من اشتباهِ الحروفِ مع عَدَمِ اللفظِ ، والغلَطِ بزَوَغَانِ البصَرِ ، وقِلَّةِ الْخِبرةِ بالإعرابِ أو فَسادِ الموجودِ منه وإصلاحِ الكتابِ وكتابةِ ما لا يُقْرَأُ وقِراءةِ ما لا يُكْتَبُ ومَذهبِ صاحبِ الكِتابِ وسُقْمِ النَّسْخِ ورَداءةِ النقْلِ ، وإدماجِ القارئِ مواضِعَ الْمَقاطِعِ وخلْطِ مَبادئِ التعليمِ وذِكْرِ ألفاظٍ مُصْطَلَحٍ عليها في تلك الصناعةِ وألفاظٍ يُونانِيَّةٍ لم يُخَرِّجْها الناقِلُ من اللغةِ ؛ كالنَّوْروسِ ، فهذه كلُّها مُعَوِّقَةٌ عن العِلْمِ وقد استراحَ المتعلِّمُ من تَكَلُّفِها عندَ قراءتِه على الْمُعَلِّمِ
ماذا يعنى ؟


رد مع اقتباس
  #140  
قديم 10 رجب 1432هـ, 04:09 مساء
الصورة الرمزية ميمونة
ميمونة ميمونة غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 863
افتراضي


وفي كتابِ المحدَّثِ الملْهَمِ أميرِ المؤمنينَ عمرَ بنِ الخطَّابِ رَضِي اللهُ عَنْهُ في القَضاءِ : ( وَمَن تَزَيَّنَ بما ليس فيه ، شانَه اللهُ ) .

أرجو شرح هذا العبارة
جزاكم الله خيراً
:

رد مع اقتباس
  #141  
قديم 10 رجب 1432هـ, 06:26 مساء
أم إسماعيل أم إسماعيل غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الثانية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 667
افتراضي

قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله فى شرح عبارة
( العزلة من غير عين العلم زلة ومن غير زاى الزهد علة )

اقتباس:
إذا لا بد من علم ولا بد من زهد قبل أن ينعزل الإنسان عن الناس.

ولكن لماذا يعتزل الانسان الناس أصلا ؟


رد مع اقتباس
  #142  
قديم 12 رجب 1432هـ, 05:37 مساء
الصورة الرمزية ميمونة
ميمونة ميمونة غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 863
افتراضي

وعن سفيانَ رَحِمَه اللهُ تعالى أنه قالَ :( كُنْتُ أُوتِيتُ فَهْمَ الْقُرْآنِ ، فَلَمَّا قَبِلْتُ الصُّرَّةَ سُلِبْتُهُ )

لم أفهم هذه العبارة؟
:

رد مع اقتباس
  #143  
قديم 13 رجب 1432هـ, 12:50 صباحاً
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 9,350
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميمونة مشاهدة المشاركة
لم أفهم هذه الفقرة
بارك الله فيكم
:
من موضوع دوام المراقبة
نسخ:
إذا قال قائل تغليب جانب الرجاء هل يجب أن يكون مبنيا على سبب صالح للرجاء أو يكون رجاء المفلسين ؟
الأول يعني إنسان مثلا يعصي الله دائما وأبدا ويقول رحمه الله واسعة هذا غلط
لأن إحسان الظن بالله ورجاء الله لا بد أن يكون هناك سبب ينبني عليه الرجاء وإحسان الظن وإلا كان مجرد أمنية والتمني كما يقول عامة أهل نجد يعني العوام من أهل نجد يقولون : التمني رأس مال المفاليس، تعرفون المفاليس ؟ من هم؟ الذين ليس عندهم شيء (...) وعندي أموال وأشياء عظيمة (...) هكذا حكيت لنا والله أعلم هل تصح أم لا،
لكن يعني حال الأولين وبلاهتهم يعني يمكن أن تكون هكذا والله أعلم . نعم .



المقصود أن الرجاء الذي ينفع صاحبه هو الذي يصاحبه العمل وبذل الأسباب، وأما الرجاء مع القعود عن بذل الأسباب فهو عجز مذموم، كما روي في مسند الإمام أحمد وسنن الترمذي وابن ماجه وغيرها من حديث أبي بكر بن أبي مريم الغساني عن ضمرة بن حبيب عن شداد بن أوس قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ((الكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من اتبع نفسه هواها وتمنى على الله)) وابن أبي مريم ضعيف، والمعنى صحيح، فإن العجز هو ترك بذل الأسباب مع إمكانها.

فالذي يتمنى حصول الخير ولا يبذل أسبابه إنما هو عاجز متمنّي
إذا منَّتك نفسك نيل خير = ولم تبذل له سبباً مؤتَّى
فما تبني وإن أجهدتَ فكراً = سوى حلم يزول إذا صحوتَا

وهذه الأماني هي رؤوس أموال المفاليس، والمفلس هو الذي لا مال له، والإفلاس الذي لا حيلة للإنسان فيه ليس عيباً، وإنما المعيب أن يسترسل في الأماني الباطلة التي تجهد فكره، وتضيع وقته، وتصدّه عن العمل النافع، كما قال أحدهم فيما حكاه الجاحظ في كتاب الحيوان:
إذا تمنَّيت مالاً بتّ مغتبطاً = إن المنى رأس أموال المفاليس
لولا المنى متُّ من همّ ومن حَزَنٍ = إذا تذكَّرت ما في داخل الكيس

وقد جعل الله للمؤمن من حسن الظن به والتوكل عليه والالتجاء إليه ما يغنيه عن الأماني الباطلة إذا أعيته الحيل وتقطعت به الأسباب المادية، فإن سبب الله لا ينقطع.


رد مع اقتباس
  #144  
قديم 13 رجب 1432هـ, 02:18 صباحاً
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 9,350
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميمونة مشاهدة المشاركة
من موضوع التحلي بالمروءة
مامعنى: فتَنَكُّبُ ( خَوارِمِ الْمُروءةِ )

ــــ
مامعنى هذا الكلام
الأنفة من غير كبرياء : يعني أن يأنف الانسان من الأشياء المهينة التي توجب ضعته عند الناس لكن بدون كبرياء.


التنكّب هو الإعراض والعدول عن الشيء كأنه مأخوذ من توليته المنكبية، كما ان الإدبار مأخوذ من توليته الدبر.
قال الله تعالى: {وإن الذين لا يؤمنون بالآخرة عن الصراط لناكبون} أي معرضون عن الصراط المستقيم منحرفون مائلون غير مستقيمين على ما يحبه الله.
والصراط المستقيم هو الطريق الوحيد الموصل إلى رضوان الله تعالى وجنته، فمن تنكَّب عن هذا الصراط لم يصل إلا إلى سخط الله وعقابه.
والعرب تقول: ريح نَكْبَاءَ إذا خالفت المهب المعتاد.


وقوله في الأنفة من غير كبرياء ( يعني أن يأنف الانسان من الأشياء المهينة التي توجب ضعته عند الناس لكن بدون كبرياء)
بعض المِهَن الوضيعة - ولو كانت جائزة لا إثم فيها - فلا ينبغي لطالب العلم أن يعمل فيها ولا يجوز له أن يتكبر على أصحابها ، فأنفَته من هذه المهن الوضيعة هو لحفظ قدر العلم وأهله، وقد جرت عادة الناس على احتقار أصحاب هذه المهن ولا ينبغي لطالب العلم أن يضع نفسه في موضع يحتقره الناس فيه.
وقد تكون بعض تلك المهن جائزة ويقبل بها من كان محتاجاً مضطراَ إليها ، ولا حرج عليه شرعاً فيها ، وهو كسب حلال ويرجى له فيه أجره إذا قصد به إعفاف نفسه وعياله، لكنه إذا أمكنه الانتقال إلى مهن لا يحتقرن الناس فهو خير له وأصلح.
والمهن الوضيعة على قسمين:
- مِهَن وضيعة حسًّا وهي التي تباشر فيها النجاسات غالباً كالزبالة واستخراج النجاسات من مجاري المياه ونحو ذلك، وهذه مهن جائزة ولا سيما عند الحاجة وإن كانت مكروهة لأهل العلم والفضل لكن لا يأثم صاحبها، وامتهانها خير من سؤال الناس واستجدائهم.
- ومهن وضيعة معنى وهي التي يكون فيها ابتذال لكرامة الإنسان واعتياده على مساوي الأخلاق من الكذب والفحش والتفحش والإسفاف في القول والعمل ، وهذه مهن محرَّمة.

رد مع اقتباس
  #145  
قديم 13 رجب 1432هـ, 02:42 صباحاً
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 9,350
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميمونة مشاهدة المشاركة
من موضوع:الإعراض عن الهيشات


لم أفهم هذا الكلام
نسخ: الهيشات يعني بذلك هيشات الأسواق كما جاء في الحديث التحذير منها لأنها تشتمل على لغط وسب وشتم
وبعض طلبة العلم يقول أنا أقعد في الأسواق من أجل أن أنظر ماذا يفعل الناس؟ وماذا يكون بينهم؟ فنقول:
هناك فرق بين الاختبار والممارسة

:

جزاكم الله خيراً

يقصد بالممارسة أن يكون من عادة طالب العلم أن يكثر الجلوس في الأسواق من غير حاجة لشراء أو بيع ، وإنما رغبة في تزجية الوقت وملاحظة الناس ؛ فهذا مذموم ، وليس من أدب طالب العلم أن يكون بهذه الحالة، وهذا فيه امتهان لقدره.
وأما الاختبار فقصد به لو أن أحداً أخبره عن حدث حصل في السوق فذهب ليختبر صدق الخبر ويتحقق منه فهذا يختلف عن الأول ، وقد يكون مطلوباً إذا كان يترتب على ذلك إنكار منكر أو نصرة مظلوم أو إعانة محتاج، وإذا كان لغرض الفرجة فقط لم يكن فيه فضيلة ، بل هو إلى المنع أقرب لئلا يطلع من الناس على ما يكرهون فيعاقب بذلك في بعض شأنه.

رد مع اقتباس
  #146  
قديم 14 رجب 1432هـ, 09:15 مساء
نورة آل رشيد نورة آل رشيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,569
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم إسماعيل مشاهدة المشاركة
لى سؤال آخر شيخنا
بارك الله فيكم ونفع بكم
الثالث والخمسون: إعجامُ الكتابةِ : إذا كَتَبْتَ فأَعْجِم الكتابةَ بإزالةِ عُجْمَتِها
كيف أعجم بإزالة عجمتها ؟
وجزاكم الله عنا خير الجزاء
وفيك بارك الله أم إسماعيل
لو راجعت معاجم اللغة لوجدت أن معنى الإعجام يدور حول الإبهام وعدم الإفصاح في الأصل .
فإذا قيل أعجم الكلام فمعناه أبهمه .
أما أعجم الكتابة فمعناه أزال عجمتها أي إبهامها.
فالإعجام في الكلام شيء ، وفي الكتابة شيء آخر .
وقد كانت الحروف العربية في بدايتها مهملة من النقط ، وعندما استخدم النقط سمي إعجاما فزالت عنها العجمة ، أي زال عنها الإبهام.
وهذا يكون في الحروف متشابهة الرسم مثل : ب - ت - ث ، فهي في طريقة الرسم واحدة ، لكن في النطق مختلف ومثلها : ع - غ وهكذا ، وكانت بادئ الأمر غير منقوطة ، فعندما نقطت أو دعينا نقول: أعجمت ، زال عنها الإبهام وتمايزت وأصبحت النقط تدل على حروف مختلفة.
وتجدين في بعض المعاجم قوله :
العين المهملة ، والمقصود مهملة من النقط.
الغين المعجمة ، والمقصود معجمة بوجود النقطة.
والمؤلف رحمه الله أراد من طالب العلم إذا كتب أن يكتب ما يكون واضحا بعيدا عن الإبهام ، فهذا معنى إعجام الكتابة.

رد مع اقتباس
  #147  
قديم 14 رجب 1432هـ, 09:16 مساء
نورة آل رشيد نورة آل رشيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,569
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميمونة مشاهدة المشاركة
جزاكِ الله خيراً معلمتي

طيب
المصحف هو القرآن والصحف ؟
وإياك أختي الكريمة
المقصود بالصحف الأوراق وهي كناية عن الكتب ، ولعل المؤلف أراد السجع فأتى بهما على حرف واحد.

رد مع اقتباس
  #148  
قديم 15 رجب 1432هـ, 12:43 صباحاً
الصورة الرمزية ميمونة
ميمونة ميمونة غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 863
افتراضي

جزاكم الله خيراً

"
إذا كانت بدعته مكفرة فحرام عليه أن يأكل الميتة والمذكاة ويحاسب بذلك عند الله ،
وإن كانت غير مكفرة ففيما قاله نظر، أما طرده من المجالس ؟ فنعم , يطردوه من المجالس، وللشيخ أن يطرد من مجلسه ما دون ذلك إذا رأى من أحد الطلبة أنه يريد أن يفسد الطلب عند زملائه , بحيث يعتدون على الشيخ ولا يهابونه ويحتقرونه , فله أن يطرده , لأن هذا يعتبر مفسدا فيطرد .

لم أفهم العبارة الملونة بالأحمر؟

:


والأمرُ في هَجْرِ المبتدِعِ يَنْبَنِي على مُراعاةِ المصالِحِ وتَكثيرِها ودَفْعِ الْمَفاسِدِ وتَقْلِيلِها ،
وعلى هذا تَتَنَزَّلُ المشروعيَّةُ من عَدَمِها ؛ كما حَرَّرَه شيخُ الإسلامِ ابنُ تَيميةَ رَحِمَه اللهُ تعالى في مَوَاضِعَ .
الشيخ :

إذن عاد الشيخ إلى ما ذكرنا بالأمس وهو أن ينظر إلى المصالح , فإذا رأينا أن من المصلحة أن لا نهجره ولكن نبين الحق , لا نداهنه ونبقيه على بدعته ونقول: أنت على بدعتك ونحن على سنتنا , إذا رأينا من المصلحة هذا فترك الهجر أولى , وإن رأينا من المصلحة الهجر بأن يكون أهل السنة أقوياء وأولئك ضعفاء مهزومين فالهجر أولى .

وكذلك هذا الشرح ؟

:





رد مع اقتباس
  #149  
قديم 21 رجب 1432هـ, 03:42 صباحاً
الصورة الرمزية ميمونة
ميمونة ميمونة غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 863
افتراضي

لم أفهم هذه العبارة؟

(لَوْلا أَنّي فيهمْ؛ لَقُلْتُ: قَدْ غُفِرَ لَهُمْ)، خَرَّجَهُ الذَّهْبِيِّ، ثُمَّ قال:

(قُلْتُ: كَذلِكَ يَنْبَغي لِلْعَبْدِ أَنْ يُزْري عَلى نَفْسِهِ وَيَهْضُمُها) اهـ.
الشيخ:
وهذه العبارات التي تطلق عن السلف، من مثل هذا يريدون به التواضع، وليسوا يريدون أنهم يُغَلِّبون جانب سوء الظن بالله عزوجل أبداً، لكنهم إذا رأوا ما هم عليه خافوا وحذروا وجرت منهم هذه الكلمات، وإلا فإن الأولى بالإنسان أن يُحسن الظن بالله ولا سيما في هذا المقام، في مقام عرفة الذي هو مقام دعاء وتضرع إلى الله عزوجل، ويقول مثلاً: إن الله لم ييسر لي الوصول إلى هذا المكان إلا من أجل أن يغفر لي لأني أسأله المغفرة، والله تعالى يقول: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}، لكن تظهر مثل هذه العبارات من السلف من باب التواضع وسوء الظن بالنفس لا بالله عزَّ وجل.

رد مع اقتباس
  #150  
قديم 23 رجب 1432هـ, 05:35 مساء
الصورة الرمزية ميمونة
ميمونة ميمونة غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 863
افتراضي

لم أفهم هذا الشرح
:

القارئ:
ومن لَطيفِ ما يُسْتَحْضَرُ هنا ما ذَكَرَه صاحبُ ( الوَسيطِ في أُدباءِ شِنْقِيطَ ) وعنه في ( مُعْجَمِ الْمَعاجِمِ ) .
( أنه وَقَعَ نِزاعٌ بينَ قَبيلتينِ ، فسَعَتْ بينَهما قَبيلةٌ أُخرى في الصُّلْحِ فتَرَاضَوْا بِحُكْمِ الشرْعِ وحَكَّمُوا عالِمًا فاستَظْهَرَ قتلَ أربعةٍ من قبيلةٍ بأربعةٍ قُتِلُوا من القبيلةِ الأخرى ، فقالَ الشيخُ بابُ بنُ أحمدَ : مثلُ هذا لا قِصاصَ فيه . فقالَ القاضي : إنَّ هذا لا يُوجَدُ في كتابٍ .فقالَ : بل لم يَخْلُ منه كتابٌ . فقالَ القاضي : هذا ( القاموسُ ) – يعني أنه يَدْخُلُ في عُمومِ كتابٍ - .
فتَنَاوَلَ صاحبُ الترجمةِ ( القاموسَ ) وَأَوَّلَ ما وَقَعَ نَظَرُه عليه : ( والْهَيْشَةُ الفتنةُ وأمُّ حُبَيْنٍ وليس في الْهَيْشاتِ قَوَدٌ ) أي : في القتيلِ في الفِتنةِ لا يُدْرَى قاتِلُه فتَعَجَّبَ الناسُ من مِثْلِ هذا الاستحضارِ في ذلك الموقِفِ الْحَرِجِ ) اهـ ملَخَّصًا .
الشيخ:

هؤلاء قبائل جرى بينهم فتنة فقتل من إحدى القبيلتين أربعة رجال فحضروا إلى القاضي فقال الشيخ واسمه باب بن أحمد: مثل هذا لا قصاص فيه قال القاضي الحاكم: إن هذا لا يوجد في كتاب، يعني أين الدليل على أنه لا قصاص فيه؟ لا يوجد، في أي كتاب أنه لا قصاص في ذلك، فقال الشيخ باب بن أحمد: بل لم يخل منه كتاب، فقال القاضي: هذا القاموس، يعنى أنه يدخل في عموم كتاب وهو قول باب بن أحمد: لم يخل منه كتاب كلمة (لم يخل منه كتاب) كلمة كتاب عامة تشمل كل الكتب، كتب الفقه والعقيدة والنحو والأدب وكل شيء؛ لأن كتاب نكرة في سياق النفي فتكون للعموم وهو يقول لم يخل منه كتاب، فقال القاضي: هذا القاموس، القاضي الآن يعني عنده ثقة بنفسه أنه لن يوجد في القاموس حكم هذه المسألة؛ لأن القاموس كتاب لغة وليس كتاب فقه، قال القاضي هذا القاموس وأنت تقول: لا يخلو منه كتاب، هذا القاموس أعطني إياها، يقول فتناول صاحب الترجمة القاموس وأول ما موقع نظره عليه والهيشة فتنة وأم حبين وليس في الهيشات قود، فأخذ من كتاب القاموس أن حكم القاضي بأنه يقتل من القبيلة الأخرى أربعة خطأ .
هذا معنى هذه القصة. أي: في القتيل في الفتنة لا يدرى قاتله فتعجب الناس من مثل هذا الاستحضار في ذلك الموقف الحرج انتهى ملخصا .
الهشية الفتنة وأم حبين من يعرف أم حبين ؟ هي دويبة لكنها تشبه الخنفساء، دوبية يعني ليست من الدواب القوية لكنها على كل حال هي دويبة من الحشرات .


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المتعلقة, الأسئلة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 07:08 مساء


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2012, Jelsoft Enterprises Ltd.