دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأقسام العلمية العامة > القراءة المنظمة > صفحات الطلاب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 28 صفر 1434هـ/10-01-2013م, 03:20 PM
طموحه طموحه غير متواجد حالياً
المستوى الأول - الدورة الأولى
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 5
افتراضي صفحة الطالبة: طموحه

رسالة أمراض القلوب لشيخ الإسلام أحمد ابن تيمية في أمراض القلوب وشفائها
مقاصدها : *بيان أن للقلوب أمراض كماللبدن أمراض ثم إستند لإثبات ذالك على قولة تعالى " في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا "
*أيضا من مقاصدها بيان معنى مرض القلب وأنه فساد في عقيدة الشخص أو تفكيرة أو إعتقاده فيخيل إليه ان الأمر صحيح فالقلب يموت بالجهل ويحيا بالعلم ثم إستدل بقول رسولنا صلوات الله وسلامه عليه " إنما شفاء العي السؤال
*إرادة الإنسان متعلقة بصلاح القلب فكلما صلح قلب الإنسان زادت إرادته والقلب يتربى وينمو كما ينمو الجسم ويتربى ويكون ذالك بزيادة الطاعات وترك المعاصي * قسم القلوب لأنواع : قلب أجرد وقلب منكوس وقلب أعلف وقلب فيه مادتان تمده
*ثم عقب على حياة القلب تشمل أن يكون القلب له حياء يمنعه من فعل القبائح
*تطرق إلى الحسد في فصل كامل فوضع معيار لتسميته حسدا بمجرد إلتفاتته لما عند الناس سواء كان ذالك بتمني زوال النعمه أم لم يتمنى .
*ثم فرق بين الحسد والتنافس فالتنافس لا يكون هناك إلتفاته لما في أيدي الناس وهو أمر محمود فيكون هناك تسابق في الخير فقد قال تعالى " وفي ذالك فليتنفس المتنافسون "
* وضح بأنه يقع الحسد على من كان لدية رئاسة أو سؤدد ثم إستند لقول الرسول صلى الله عليه وسلم" لاحسد إلا في إثنتين رجل آتاه الله الحكمه فهو يقضي بها في الناس ورجل آتاه الله مالا فهو ينفق منه في الحق آناء الليل وأطراف النهار"
*فرق بين من يصاب بمصيبة من إختيارة مثل يوسف عليه السلام لما إختار السجن على ان يحفظ دينه وبين من يصاب بمصيبة ليست من إختيارة كالمرض والموت ونحوه
*ثم ذكر موضوع مهما علاج الحسد بالتقوى والصبر فيكرة ذالك من نفسه ثم أخبر بعواقب الحسد فإنه لايتوقف على كرة ماعند الغير إنما يؤول إلى بغض الشخص والظلم أيضا إستدل على قول الله تعالى " وإن منكم لمن ليبطئن فإن أصابتكم مصيبة قال قد أنعم الله علي إذ لم أكن معهم شهيدا "
*آخر مرض تطرق له في رسالته العشق فذكر عواقبه ثم علاجه وصوارف للعشق ومايؤول إليه هذا المرض عند الإستجابة لمطالب النفس .
*ختم الرسالة بذكر المقصود من خلق الله للقلب إنما هو لأجل حب الله تعالى فإذا تركت الفطره بلافساد كانت عارفة بالله لقول الله تعالى " فطرة الله التي فطر الناس عليها "ثم ذكر مايزيد الإسمان ويمكنه في القلب من دعاء وعبادة .

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الطالبة, صفحة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:18 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir