دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأقسام العلمية العامة > القراءة المنظمة > صفحات الطلاب

 
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16 رجب 1430هـ/8-07-2009م, 03:07 PM
وليد بن عبدالله وليد بن عبدالله غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثاني
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 44
افتراضي صفحة الطالب: وليد بن عبدالله

بسم الله الرحمن الرحيم
مقاصد وأسانيد كتاب ( الوسائل المفيدة للحياة السعيدة ) للشيخ عبدالرحمن السعدي.


** المقصد :
1. توضيح سبل راحة القلب وسروره ( الحياة السعيدة).
2. بيان اكتمال تحصيل سبل الحياة السعيدة للمؤمنين.


** الأسانيد:
1. الإيمان والعمل الصالح : قال تعالى {مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }النحل97 ومن الجزاء رفع الحزن والهم والكدر وبث الراحة والسعادة في قلبه.
فالإيمان الصحيح وثمرته العمل الصالح يكون له اثر على المؤمن لا يظهر على فاقده ، قال الرسول صلى الله علية وسلم ( عجبا لأمر المؤمن ، إن أمره كله خير، إن أصابته سراء شكر فكان خير له ، وإن أصابته ضراء فكان خيرا له، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن).

2. الهاء النفس عن مواطن القلق والتعاسة بشغلها بعلم من العلوم أو عمل من الأعمال المحببة للقلب ، وهذه مشتركه بين الناس ولكن المؤمن تكتمل له باحتسابه النية لله مما يكون له الأثر بقبول العمل وطيب الثمرة منه.

3. فعل الأسباب والتوكل على الله والرضا بما يقدره ، يشبع حاجة النفس للسعي للخير ودفع الشر ويعطيها دواء ووقاية من صدمات الفشل في تحقيق المبتغى ، قال صلى الله علية وسلم: ( أحرص على ما ينفعك وأستعن بالله ولا تعجز، وإذا أصابك شي ، فلا تقل: لو أني فعلت كذا كان كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان).

4. تذكر نعم الله وتعددها وكثرتها يخفف من وطأة الهموم والمصائب ويجعلها مصدر لنعمه أخرى تسعده وتسليه كمثل من فقد ابن له يذكر ثواب الصابر على فقد الابن فيجد فيه تسليه وسعادة للأجر الحاصل.

5. تذكر حال من هم أقل منه في أمور الحياة يجعل المرء يحس بالنعمة التي يملكها ويحياها ويشرح صدره لما كتب له ، قال صلى الله علية وسلم: ( انظروا إلى من هو أسفل منكم ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فإنه أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم).

6. حسن الظن بالله والتوكل على الله مصرف الأمور ومدبرها والتفاؤل وعدم التشاؤم ، قال تعالى { وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حسبه ...}الطلاق3، أي كافيه جميع ما يهمه من أمر دينه ودنياه، ومن كفاه الله ذلك فليبشر بالسعادة في الدارين.

7. اللجوء إلى الله وطلبه السعادة والتوفيق، قال صلى الله علية وسلم : ( اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين، وأصلح لي شأني كله، لا إله إلا أنت).

8. الكمال لله رب العالمين ، إذا عرف المرء هذا واستقر بقلبه واجه ما يعتري دنياه من نقص بقلب ثابت وتفكير ايجابي يبعد عنه عوامل التعاسة والحسرة، وعامل الناس بما يجلب له السعادة بحيث ينظر إلى خيرهم ويتجاوز عن شرهم.

9. الحكمة ، تطلع إليها وخذها من أفواه الحكماء وأعمالهم تجد فيها سلوه وخارطة تصل بها إلى واحة من الراحة والاطمئنان.

رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الطالب, صفحة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:25 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir