دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > إدارة برنامج إعداد المفسر > الدعوة بالقرآن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 2 رمضان 1444هـ/23-03-2023م, 11:51 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي وقفات مع آيات

روى البخاري في صحيحه عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن، فلرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة).

في هذا الموضوع -بإذن الله- أضع وقفات تدبرية مع بعض الآيات، أسأل الله فيها التوفيق والسداد.


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 2 رمضان 1444هـ/23-03-2023م, 11:59 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

قال الله عز وجل: {وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (67)}
وردت هذه الآية في بداية بيان قصة بقرة بني إسرائيل في سورة البقرة
وأصل القصة أن رجلا من بني إسرائيل قُتل، فتدافعوا فيما بينهم كل يتهم الآخر بقتله، واحتكموا إلى موسى عليه السلام
فأوحى الله عز وجل إلى موسى عليه السلام، أن يأمرهم بذبح بقرة …
فكان ردُّهم: {أتتخذنا هُزُوا} وكان رد موسى عليه السلام: {أعوذُ بالله أن أكون من الجاهلين}
ووجه ردهم هو ما دور ذبح البقرة في القضية التي عرضناها عليك؟!
وهو رد يدل على جهلهم وسوء أدبهم مع الله ورسوله
ولو أنهم فقهوا لعلموا أنهم حين احتكموا فلم يحتكموا لمجرد قاض أو بشر عادي وإنما احتكموا إلى رسول الله، الذي يأتيه الوحي من الله عز وجل، الله علام الغيوب !
فكان ينبغي أن يأخذوا الأمر بإذعان وتسليم، وإيمان بأنه إذا كان هذا أمر الله، فله حكمة، ومؤكد أنه موصل للغاية التي قصدناها
لكن قوم بني إسرائيل قوم بهت، مع كثرة ما رأوه من آيات الله عز وجل
وقد علموا كيف جعل الله من عصا موسى حية حقيقية تسعى لتلقف إفك السحرة !
وكيف جعل منها سببا في فلق البحر، وليست العصا من فلق البحر وإنما الله عز وجل، ينصر بما شاء من أسباب، بل ويجعل بما يظنُّ بأنه سبب للهلاك، سببا للنجاة.
وبهذا تعلم فضل صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقد اصطفاهم الله لرسوله، وأدبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا لأمر الله ورسوله: {سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير}

وفي هذا السياق نتذكر قصة يوسف عليه السلام، وكيف جعل من أسره وبيعه بثمن بخس، سببا في تمكينه حتى قال سبحانه:
(وشروه بثمن بخس دراهم معدودة وكانوا فيه من الزاهدين. وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو تتخذه ولدا وكذلك مكنّا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون}
فكان هذا أول تمكينه في الأرض، وفهمنا القاصر يقول أنه ضياع وتشريد له.

وفي هذا السياق أيضا نتذكر قصة هاجر عليها السلام حين تركها إبراهيم عليه السلام في أرض لا زرع فيها ولا ماء فقالت: (يا إبْرَاهِيمُ، أَيْنَ تَذْهَبُ وتَتْرُكُنَا بهذا الوَادِي الَّذي ليسَ فيه إنْسٌ ولَا شَيءٌ؟ فَقالَتْ له ذلكَ مِرَارًا، وجَعَلَ لا يَلْتَفِتُ إلَيْهَا، فَقالَتْ له: آللَّهُ الَّذي أَمَرَكَ بهذا؟ قالَ: نَعَمْ، قالَتْ: إذَنْ لا يُضَيِّعُنَا). رواه البخاري في صحيحه موقوفا على ابن عباس رضي الله عنهما، وله حكم الرفع لأنه مما لا يُعرف إلا بوحي، والله أعلم.

والمواقف في هذا كثيرة، لتسليم الأنبياء والصديقين والصالحين لأمر الله عز وجل، وإن شقَّ عليهم، أو لم تظهر الحكمة منه لهم.
ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين.
الخميس
1 رمضان 1444هـ

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 3 رمضان 1444هـ/24-03-2023م, 12:13 AM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

(2)
قال الله عز وجل:
{وإذ ابتلى إبراهيمَ ربُّه بكلمات فأتمَّهن قال إنّي جاعلُك للناس إمامًا قال ومن ذريتي قال لا ينال عهدي الظالمين}

الكلمات هي كل ما ابتلاه الله عز وجل به، وقد استسلم إبراهيم لأمر ربه فيها جميعا، حتى أنه أقدم على ذبح ابنه إسماعيل عليه السلام، في القصة المعروفة.
فجعله الله عز وجل إماما وقدوة حسنة
وفي هذه الآية إخبار عن إبراهيم عليه السلام، حين أعلمه ربه أنه جعله للناس إماما أنه قال داعيا ربه: (ومن ذريتي)
فقال الله عز وجل: (لا ينال عهدي الظالمين)
وفيها إخبار من الله عز وجل لإبراهيم عليه السلام أنه سيكون من ذريته ظالمين، ورأيته ابتلاءً آخر شديدًا.
خصوصا مع ما عرفناه عن إبراهيم عليه السلام من حرصه على ذريته
وهو القائل: (اجنبني وبنيَّ أن نعبد الأصنام)
وهو القائل -مع ابنه إسماعيل- (ربنا واجعلنا مسلمين لكَ ومن ذريتنا أمة مسلمة لك)

ومع هذا ... جاءت الآيات تُعلِمُنا باستسلام إبراهيم عليه السلام لأمر ربه، فقال الله عز وجل: (وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلدا آمنا وارزق أهله من الثمرات من آمن منهم بالله واليوم الآخر قال ومن كفر فأمتعه قليلا ثم أضطرّه إلى عذاب النار وبئس المصير)
فخصّ إبراهيم عليه السلام من آمن بدعوته، والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا به.

الخميس
1 رمضان 1444هـ


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 3 رمضان 1444هـ/24-03-2023م, 05:33 AM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

{ سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها قل لله المشرق والمغرب يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم }
{قُل لله المشرق والمغرب} !!
فالارض كلها ملك الله عز وجل، ووحده من يعين القِبلةَ لعباده المسلمين.
فما لم يدركه السفهاء
أن الصحابة حين اتخذوا المسجد الأقصى قبلة لهم؛ كان ذلك بأمر الله، ولم يكن فعلهم إلا امتثالا لأمره، على حبهم للتوجه للكعبة، ذلك البيت الذي نشأوا على حبه وتقديسه !
ثم ما كان تحولهم من المسجد الأقصى إلى الكعبة إلا لله وامتثالا لأمره.
فليس الشأن التوجه قبل المشرق والمغرب
الشأن كل الشأن أن تكون حيث أرادك الله

ومن عجائب القرآن أنه لا يرد فقط على شبهات المخالفين السفهاء، ويدحضها؛ بل يدعم المؤمنين ويشفي صدورهم بهذه الحجة، وبتقوية إيمانهم، ورجائهم في تحصيل الأجر ..
سبحان الله
فقد لا يفهم السفهاء معنى امتثال المؤمنين لربهم، لكن الأهم في رد هذه الشبهة القوية ألا تؤثر على عزيمة المؤمن وثباتِه.
وثباتُه أعظم رد على السفهاء!
ربي اجعلنا فيمن هديتهم إلى صراطك المستقيم

2 رمضان 1437 هـ
تعديل: 2 رمضان 1444 هـ


رد مع اقتباس
  #5  
قديم 3 رمضان 1444هـ/24-03-2023م, 07:15 AM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

من أجمل المعاني التي قرأتها في قصص الاصطفاء وأثر صدق النية وإخلاصها لله عز وجل
معنى ذكره الزجاج في معاني القرآن عند بيانه لمعنى قول الله تعالى: {إِذۡ قَالَتِ ٱمۡرَأَتُ عِمۡرَ ٰ⁠نَ رَبِّ إِنِّی نَذَرۡتُ لَكَ مَا فِی بَطۡنِی مُحَرَّرࣰا فَتَقَبَّلۡ مِنِّیۤۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلسَّمِیعُ ٱلۡعَلِیمُ } [سُورَةُ آلِ عِمۡرَانَ: ٣٥]

حيث ذكر أن (إذ) في قوله تعالى: (إذ قالت امرأة عمران) متعلقة بالفعل (اصطفى) في قوله تعالى:
{إِنَّ ٱللَّهَ ٱصۡطَفَىٰۤ ءَادَمَ وَنُوحࣰا وَءَالَ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ وَءَالَ عِمۡرَ ٰ⁠نَ عَلَى ٱلۡعَـٰلَمِینَ } [سُورَةُ آلِ عِمۡرَانَ: ٣٣]
والمقصود
أن الله اصطفى آل عمران حين قالت امرأت عمران (رب إني نذرت لك ما في بطني محرَّرا فتقبل مني إنك أنت السميع العليم)

ومعنى (مُحرّر) أي نذرته خادما للمحراب وهو بيت المقدس على قول بعض المفسرين
وكانت هذه المهمة خاصة بالذكور دون الإناث
فأراد الله أن يكون ما في بطنها أنثى (مريم عليها السلام)
فظنت أنه قد فاتها أملها الذي ترجوه
فاعتذرت لربها في أدب وقالت:
{رَبِّ إِنِّی وَضَعۡتُهَاۤ أُنثَىٰ وَٱللَّهُ أَعۡلَمُ بِمَا وَضَعَتۡ وَلَیۡسَ ٱلذَّكَرُ كَٱلۡأُنثَىٰۖ وَإِنِّی سَمَّیۡتُهَا مَرۡیَمَ وَإِنِّیۤ أُعِیذُهَا بِكَ وَذُرِّیَّتَهَا مِنَ ٱلشَّیۡطَـٰنِ ٱلرَّجِیمِ } [سُورَةُ آلِ عِمۡرَانَ: ٣٦]

ولم تتصور حينها أن الله اصطفاها واصطفى آل عمران جميعا في تلك اللحظة التي نذرت فيها بصدق وإخلاص لله عز وجل
ما في بطنها لله رب العالمين
فكانت مريم ... أنثى
خادمة للمحراب
وسيدة نساء العالمين، اختصها الله بما لم يختص به سيدة من قبلها ولا بعدها، فخلق في رحمها ولدا من غير أب
ليكون عيسى عليه السلام
رسول الله وكلمته وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حسن قال: (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى). رواه البخاري.
وما أشد معالجة النوايا لتكون خالصة لله عز وجل من كل شائبة
لكن يقينا ... أن من أخلص النية لله عز وجل، وصدق في عمله وقوله وحاله فإن الله لن يضيعه مهما بدا أن ظاهر الأمور تسير في غير ما يرجو ويأمل.

إنه القلب يرفع أقواما ويضع آخرين.
27 ربيع الأول 1444 هـ
23 أكتوبر 2023

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 3 رمضان 1444هـ/24-03-2023م, 12:28 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

قال الله عز وجل:
{ليسَ لكَ من الأمرِ شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون} [سورة آل عمران: 128]
عن سَالِم بن عبد الله بن عمر عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرُّكُوعِ مِنَ الرَّكْعَةِ الآخِرَةِ مِنَ الْفَجْرِ يَقُولُ: ((اللَّهُمَّ الْعَنْ فُلاَنًا وَفُلاَنًا وَفُلاَنًا)). بَعْدَ مَا يَقُولُ: ((سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ)). فَأَنْزَلَ اللَّهُ: {لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ} إِلَى قَوْلِهِ: {فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ}). رواه البخاري في صحيحه.

واحدة من أعظم الابتلاءات التي يمر بها الإنسان، هذه التي تتهذب بها نفسه ويستسلم بها لحقيقة أنه
(ليس له من الأمر شيء)
🔷 أن تكون عالما وداعية إلى الله عز وجل، يهدي بك الله العشرات، المئات، بل الآلاف، ثم لا تملك هداية ولدك!
نوحٌ عليه السلام واحد من أولي العزم من الرسل، لم يملك هداية ولده رغم حرصه الشديد عليه
(وحال بينهما الموج فكان من المغرقين)
(قال يانوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألن ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين. قال رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين)
إبراهيم عليه السلام، خليل الرحمن، ولم يملك هداية والده
وبعدما وعده بالاستغفار له، امتثل لأمر الله عز وجل حين نهاه عن ذلك
(قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا)
(وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواهٌ حليم)
ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم، خليل الله ومصطفاه، لم يملك هداية عمه أبي طالب وأحب الناس إليه
(إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء)
وقنت النبي صلى الله عليه وسلم في الركعة الآخرة من صلاة الفجر ودعا (اللهم العن فلانا وفلانا وفلانا) سماهم، فأنزل الله عز وجل: (ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون)
ولكَ أن تتصور، أسلمَ وحشي قاتل حمزة بن عبد المطلب، ومات أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم كافرا!
ليس لكَ من الأمر شيء !

⬅️ وعلى هذا فقس:
🔷 أن تكون معلمًا، تنير دروب عشرات ومئات الطلاب، ومع هذا يفشل ولدك في التعليم والتحصيل!
🔷 أن تكون طبيبا يشفي الله على يديك مئات وآلاف المرضى بل وينقذهم من الموت بك، ومع هذا تعجز كل العجز عن مجرد تخفيف آلام أحب الناس إليك، وتقف أمام مرضهم عاجزا !!
🔷 أن تكون ذا حكمة، يقصدك الناس لطلب النصح والإرشاد في مشاكلهم، ومع هذا تعجز عن الاهتداء إلى سبيل الخروج من هم ألمَّ بك
أن يكشف الله بك الكرب، ويسعد بك الناس ومع هذا يصيبك بكربة تعجز كل العجز عن معرفة سبيل الخلاص منها
ليس لك من الأمر شيء
فتبرأ من حولك وقوتك إلى حول الله وقوته
ليس بقوتك ولا بحكمتك فعلت ما فعلت
بل بحول الله وقوته، هو من هداك وأعانك ويسر لك كل سبيل للخير، ولما أصابك بما تعجز عنه فهو وحده قادر على كشف الضر عنك، إن شاء، سبحانه، فعال لما يريد.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

6شوال 1443
تعديل: 2 رمضان 1444 هـ

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 3 رمضان 1444هـ/24-03-2023م, 10:44 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

{وخُلِق الإنسانُ ضعيفا}
هكذا قال الله عز وجل، ومن أصدق من الله قيلا!
أنت ضعيف في جسمك، ضعيف في فكرك، ضعيف في إرادتك، ضعيف من كل وجه... إلا أن يجبرك الله برحمته وفضله، فإذا أردت جبر ضعفك فليس لك إلا أن تتبع ما أمرك به خالقك، لأن الله قال:
{يُرِيدُ ٱللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمۡ وَيَهديكُمۡ سُنَنَ ٱلَّذِينَ مِن قَبلكُمۡ وَيَتُوبَ عَليكمۡۗ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيم ٞ( ٢٦) وَٱللَّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَليكمۡ وَيُرِيدُ ٱلَّذِينَ يَتَّبِعُونَ ٱلشَّهَوَٰتِ أَن تَمِيلُواْ مَيلا عَظِيمٗا (٢٧) يُرِيدُ ٱللَّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمۡۚ وَخُلِقَ ٱلإنسَٰنُ ضَعِيفٗا (٢٨)} [سورة النساء: 26-28]


هل وعى قلبك هذه الآية الأخيرة؟
{يريد الله أن يُخفف عنكم وخُلق الإنسان ضعيفًا}
وهذا التخفيف حقيقته فيما بينه الله عز وجل في كتابه، وبما هدانا إليه، وشرعه لنا؛ وكل انحراف فكري أو أخلاقي عن أمر الله عز وجل ومراده، يؤدي بالإنسان إلى المشقة والعنت، سواء كان بالإفراط أو التفريط.

وتأمل ختام هذه الآية مرة أخرى:
{يريد الله ليبين لكم ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليم حكيم}
الله العليم الذي أحاط علمًا بكل شيء، الحكيم الذي يضع كل شيء في موضعه ويدبر أمور خلقه جميعًا
الله الذي خلقك ضعيفا وهو أعلم بك وبما يصلحك
سبحانه الذي تكلم بهذا القرآن وأنزله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم نورًا وهدى وشفاء لما في الصدور
يريد سبحانه أن يخفف عنك بما بيَّنه لك...
فبأي وجه تظن أنّ الهدى فيما جاء به عقل مخلوق ضعيف مثلي ومثلك، وفيه مخالفة أمر ربك؟!
وبأي وجه تظن أن التخفيف عنك يكون بما تشتهيه نفسك وفيه معصية ربك؟!

وسبحان الله، كثيرًًا ما يبتلي الله عباده بما يظهر ضعفهم؛ فإذا أنابوا إليه وخضعوا له، وانقادوا لأمره، ووجدوا في قلوبهم ذلا وانكسارًا لله رب العالمين، وأقروا أن لا حول ولا قوة لهم إلا به، جبرهم بفضله وخفف عنهم ما يجدونه من مشقة -وإن لم تنكشف محنتهم-، بل يمنحهم قوة على تحمل ما يجدون، وكثيرًا ما يكون هذا الابتلاء الذي يضيق به العبد، سبيلا إلى عزه ونصره وتمكينه، إذا أحسن اتباع هدى الله عز وجل.

أما إذا أصر العبد على الاتكال على نفسه وأهوائها، وُكلَ إليها؛ فازداد بها شقاء وعنتًا !
وفي الحديث القدسي أن الله عز وجل قال: "يا عبادي كلكم ضالٌ إلا من هديته فاستهدوني أهدكم". رواه مسلم من حديث أبي ذر الغفاري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رب العزة.

وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم إذا كربه أمرٌ: "ياحي ياقيوم برحمتك أستغيث". رواه الترمذي وصححه الألباني.

وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لابنته فاطمة -رضي الله عنها-: "ما يمنعكِ أن تسمعي ما أوصيكِ به؟ أن تقولي إذا أصبحتِ وإذا أمسيتِ: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين". رواه النسائي وصححه الألباني.

ربنا لا تُزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب، رب اهدنا لأحسن الأمور لا يهدي لأحسنها إلا أنت، وقنا سيئ الأمور لا يقي سيئها إلا أنت.

24 صفر 1443 هـ


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 3 رمضان 1444هـ/24-03-2023م, 10:52 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

قال الله عز وجل: { وَإِنَّ مِنكُمۡ لَمَن لَّیُبَطِّئَنَّ فَإِنۡ أَصَـٰبَتۡكُم مُّصِیبَةࣱ قَالَ قَدۡ أَنۡعَمَ ٱللَّهُ عَلَیَّ إِذۡ لَمۡ أَكُن مَّعَهُمۡ شَهِیدࣰا (٧٢) وَلَىِٕنۡ أَصَـٰبَكُمۡ فَضۡلࣱ مِّنَ ٱللَّهِ لَیَقُولَنَّ كَأَن لَّمۡ تَكُنۢ بَیۡنَكُمۡ وَبَیۡنَهُۥ مَوَدَّةࣱ یَـٰلَیۡتَنِی كُنتُ مَعَهُمۡ فَأَفُوزَ فَوۡزًا عَظِیمࣰا (٧٣) ۞ فَلۡیُقَـٰتِلۡ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ ٱلَّذِینَ یَشۡرُونَ ٱلۡحَیَوٰةَ ٱلدُّنۡیَا بِٱلۡـَٔاخِرَةِۚ وَمَن یُقَـٰتِلۡ فِی سَبِیلِ ٱللَّهِ فَیُقۡتَلۡ أَوۡ یَغۡلِبۡ فَسَوۡفَ نُؤۡتِیهِ أَجۡرًا عَظِیمࣰا (٧٤) }
[سُورَةُ النِّسَاءِ: ٧٢-٧٤]
لا يصلح لهذا الطريق المتردد الشاك
الذي يقف يترقب كيف يصنع الله عز وجل بكلا الفريقين!
بل لا يصلح له إلا أولو اليقين الذين باعوا أنفسهم لله عز وجل، ويقينهم أن العاقبة للمتقين في الدنيا قبل الآخرة.
غير أنهم يعلمون أن حظ الفرد منهم قد لا يجده في الدنيا، لكنه رضي أن يبيع نفسه ليحيا هذا الدين.
وهذه الصورة هي هي ... في جهاد النفس ضد شرورها وذنوبها وفتن الحياة الدنيا وزينتها
هي هي ...
لا يثبت في هذه المعارك إلا أولو اليقين
ستضيق على السالك إلى ربه الدروب
وسينقلب عليه كل رفيق أنيس
ربما يسير مستوحشا زمنا طويلا
ستزيغ الأبصار وتبلغ القلوب الحناجر
وسيأتيه المرجفون من كل مكان ... يقولون حتى متى وأنت مستمسك بالسير في هذا الطريق والقوم سبقوك لحظوظ الحياة الدنيا وزينتها
لكن متى كان همه الدنيا ليتحسر عليها؟
وكيف يفهمون أن مثله ما أراد الدنيا إلا ليستعين بها على سيره لله عز وجل، فلئن فقدها وهذه نيته، فالله يعينه بما شاء وكيفما شاء!
لن يفهموه... همهم الدنيا وهمه الآخرة
أما المترددون المتحيرون ... فسيبقون في حسرتهم أبدا
فمتى توقن أن الله عز وجل لا يضيع أجر المؤمنين؟
وأن التجارة مع الله رابحة أبدا؟!
{ إِنَّ ٱلَّذِینَ یَتۡلُونَ كِتَـٰبَ ٱللَّهِ وَأَقَامُوا۟ ٱلصَّلَوٰةَ وَأَنفَقُوا۟ مِمَّا رَزَقۡنَـٰهُمۡ سِرࣰّا وَعَلَانِیَةࣰ یَرۡجُونَ تِجَـٰرَةࣰ لَّن تَبُورَ (٢٩) لِیُوَفِّیَهُمۡ أُجُورَهُمۡ وَیَزِیدَهُم مِّن فَضۡلِهِۦۤۚ إِنَّهُۥ غَفُورࣱ شَكُورࣱ (٣٠) }
[سُورَةُ فَاطِرٍ: ٢٩-٣٠]
صدق الله وكذب المرجفون!

7 صفر 1444 هـ

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 4 رمضان 1444هـ/25-03-2023م, 08:05 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

{ فَإِذَا قَضَیۡتُم مَّنَـٰسِكَكُمۡ فَٱذۡكُرُوا۟ ٱللَّهَ كَذِكۡرِكُمۡ ءَابَاۤءَكُمۡ أَوۡ أَشَدَّ ذِكۡرࣰاۗ فَمِنَ ٱلنَّاسِ مَن یَقُولُ رَبَّنَاۤ ءَاتِنَا فِی ٱلدُّنۡیَا وَمَا لَهُۥ فِی ٱلۡـَٔاخِرَةِ مِنۡ خَلَـٰقࣲ (٢٠٠) وَمِنۡهُم مَّن یَقُولُ رَبَّنَاۤ ءَاتِنَا فِی ٱلدُّنۡیَا حَسَنَةࣰ وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِ حَسَنَةࣰ وَقِنَا عَذَابَ ٱلنَّارِ (٢٠١) }
[سُورَةُ البَقَرَةِ: ٢٠٠-٢٠١]
حذف المتعلق في دعاء المشركين، فذكر أنهم يسألون عطاء الدنيا مطلقا، وقيّده في دعاء المؤمنين بقولهم: (ربنا آتنا في الدنيا حسنة)
وفي هذا بيان أن أهل الدنيا إنما يريدون متاع الدنيا على أي صفة كانت، وأما أهل الإيمان فيريدون الحَسَن منها
والحُسن وصف يجمع عدة معان مثل الطيب والجودة والجمال، وأهمها أن يكون حلالا، فما ليس بحلال فليس بحسن، وأهل الدنيا لا يبالون بمثل هذا.
والله أعلم.
السبت 3 رمضان 1444 هـ

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 4 رمضان 1444هـ/25-03-2023م, 08:18 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

قال الله عز وجل: {أَیَوَدُّ أَحَدُكُمۡ أَن تَكُونَ لَهُۥ جَنَّةࣱ مِّن نَّخِیلࣲ وَأَعۡنَابࣲ تَجۡرِی مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَـٰرُ لَهُۥ فِیهَا مِن كُلِّ ٱلثَّمَرَ ٰ⁠تِ وَأَصَابَهُ ٱلۡكِبَرُ وَلَهُۥ ذُرِّیَّةࣱ ضُعَفَاۤءُ فَأَصَابَهَاۤ إِعۡصَارࣱ فِیهِ نَارࣱ فَٱحۡتَرَقَتۡۗ كَذَ ٰ⁠لِكَ یُبَیِّنُ ٱللَّهُ لَكُمُ ٱلۡـَٔایَـٰتِ لَعَلَّكُمۡ تَتَفَكَّرُونَ} [سورة البقرة: 266]

دلالة الفصل في وصف الجنة: (جَنَّةࣱ مِّن نَّخِیلࣲ وَأَعۡنَابࣲ تَجۡرِی مِن تَحۡتِهَا ٱلۡأَنۡهَـٰرُ لَهُۥ فِیهَا مِن كُلِّ ٱلثَّمَرَ ٰ⁠تِ)

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 5 رمضان 1444هـ/26-03-2023م, 12:50 AM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

قال الله عز وجل: {قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلاَّ نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ (25)} سورة المائدة

اختُلف في الوقف والابتداء في هذه الآية على قولين:
الأول: الوقف على (وأخي)، وهو ظاهر تفسير ابن جرير الطبري وابن كثير، ورجحه ابن الأنباري في إيضاح الوقف والابتداء، واختاره أبو عمرو الداني.
والمعنى أن موسى عليه السلام يتضرع إلى الله عز وجل بأنه لا يملك إلا نفسه وأخيه يحملهما على طاعة الله عز وجل فيما أمرهم به من قتال الجبابرة في الأرض المقدسة، بعدما قال بنو إسرائيل
(قَالُواْ يَا مُوسَى إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُواْ فِيهَا فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ (24))


القول الثاني:
الوقف على (نفسي) والابتداء بـ (وأخي) ثم يقف عليها، ويبدأ بـ (فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين)
ذكره ابن الأنباري ونسبه إلى السجستاني (ولم أعرف من يقصد، أهو أبو بكر بن أبي داوود السجستاني؟)
ورد ابن الأنباري هذا القول وحجته أن القرآن يدل على أن هارون عليه السلام كان مطيعا لأخيه.
وذكره أبو عمرو الداني ونسبه لأحمد بن موسى اللؤلؤي، ورواه أبو عمرو بإسناده إلى الكلبي.
وذكره الزجاج وأبو جعفر النحاس وابن عطية وابن جُزي الكلبي احتمالا.

والمعنى على هذا الوقف:
لا أملك إلا نفسي، وأخي لا يملك إلا نفسه
وهذا الوقف أبلغ -والله أعلم- في بيان شدة الافتقار إلى الله عز وجل، والتبرؤ من الحول والقوة، وليس فيه ما يدل على عدم طاعة هارون لموسى -عليهما السلام-، لأنه جمع بينهما في الدعاء بقوله: (فافرق بيننا وبين القوم الفاسقين)
والله أعلم.

السبت 3 رمضان 1444هـ


رد مع اقتباس
  #12  
قديم 5 رمضان 1444هـ/26-03-2023م, 02:31 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

{ وَحَاۤجَّهُۥ قَوۡمُهُۥۚ قَالَ أَتُحَـٰۤجُّوۤنِّی فِی ٱللَّهِ وَقَدۡ هَدَىٰنِۚ وَلَاۤ أَخَافُ مَا تُشۡرِكُونَ بِهِۦۤ إِلَّاۤ أَن یَشَاۤءَ رَبِّی شَیۡـࣰٔاۚ وَسِعَ رَبِّی كُلَّ شَیۡءٍ عِلۡمًاۚ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ }
[سُورَةُ الأَنۡعَامِ: ٨٠]

اختُلِف في الاستثناء في هذه الآية على قولين:
الأول: أنه استثناء منقطع، والمعنى لا أخاف ما تشركون به لكن أخاف مشيئة ربي، وهو قول الجمهور.
الثاني: أنه استثناء متصل، لكنه مفرغ من المستثنى منه، فاحتيج إلى تقديره، وهو قول الزمخشري وأبي البقاء.
وقدَّره الزمخشري بالوقت، فيكون المعنى: لا أخاف ما أشركتم في أي وقت من الأوقات إلا وقت مشيئة ربي.
وقدره أبو البقاء بالحال، فيكون المعنى:
لا أخاف ما أشركتم في أي حال من الأحوال إلا حال مشيئة ربي.
ومعنى هذا القول أنه إذا قدرت معبوداتكم على الضر، في وقت من الأوقات أو حال من الأحوال فهذا بمشيئة ربي، فأنا أخاف الله عز وجل وأتعلق به ليرفع هذا الضر عني.

والقول الأول أعم لأنه يشمل مشيئة الله في حصول الضر للعبد بأي سبب كان.
🔷 فيشمل حصول الضر بسبب المشركين.
ومن ذلك قوله تعالى: { إِنَّمَا ٱلنَّجۡوَىٰ مِنَ ٱلشَّیۡطَـٰنِ لِیَحۡزُنَ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَلَیۡسَ بِضَاۤرِّهِمۡ شَیۡـًٔا إِلَّا بِإِذۡنِ ٱللَّهِۚ وَعَلَى ٱللَّهِ فَلۡیَتَوَكَّلِ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ }
[سُورَةُ المُجَادلَةِ: ١٠]

🔷 ويشمل حصول الضر بسبب معبوداتهم مما أقدرها الله -عز وجل على الضر- مثل النجوم والكواكب والجن.
وهذا مثل قوله تعالى: (وما هم بضآرِّين به من أحد إلا بإذن الله)
وقوله تعالى:
{ إِنَّمَا ذَ ٰ⁠لِكُمُ ٱلشَّیۡطَـٰنُ یُخَوِّفُ أَوۡلِیَاۤءَهُۥ فَلَا تَخَافُوهُمۡ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤۡمِنِینَ }
[سُورَةُ آلِ عِمۡرَانَ: ١٧٥]

🔷 ويشمل حصول الضر بأي سبب آخر.
فهذا الضر حصل بمشيئة الله عز وجل، ووحده القادر على كشفه، كما قال تعالى:
{ وَإِن یَمۡسَسۡكَ ٱللَّهُ بِضُرࣲّ فَلَا كَاشِفَ لَهُۥۤ إِلَّا هُوَۖ وَإِن یَمۡسَسۡكَ بِخَیۡرࣲ فَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَیۡءࣲ قَدِیرࣱ }
[سُورَةُ الأَنۡعَامِ: ١٧]
{ وَإِن یَمۡسَسۡكَ ٱللَّهُ بِضُرࣲّ فَلَا كَاشِفَ لَهُۥۤ إِلَّا هُوَۖ وَإِن یُرِدۡكَ بِخَیۡرࣲ فَلَا رَاۤدَّ لِفَضۡلِهِۦۚ یُصِیبُ بِهِۦ مَن یَشَاۤءُ مِنۡ عِبَادِهِۦۚ وَهُوَ ٱلۡغَفُورُ ٱلرَّحِیمُ }
[سُورَةُ يُونُسَ: ١٠٧]

فينبغي للعبد أن يتعلق بالله عز وجل، وألا يحصل له خوف بسبب مخلوق؛ فهذا المخلوق تحت ملك الله وتصرفه، وإنما يبتلي الله عباده بعضهم ببعض لينظر كيف يعملون.
فالأولى أن يخشى المشركون ومن خالفوا أمر الله عز وجل، عذاب الله وسخطه
لهذا قال إبراهيم عليه السلام بعد هذه الآية
{ وَكَیۡفَ أَخَافُ مَاۤ أَشۡرَكۡتُمۡ وَلَا تَخَافُونَ أَنَّكُمۡ أَشۡرَكۡتُم بِٱللَّهِ مَا لَمۡ یُنَزِّلۡ بِهِۦ عَلَیۡكُمۡ سُلۡطَـٰنࣰاۚ فَأَیُّ ٱلۡفَرِیقَیۡنِ أَحَقُّ بِٱلۡأَمۡنِۖ إِن كُنتُمۡ تَعۡلَمُونَ (٨١) ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَلَمۡ یَلۡبِسُوۤا۟ إِیمَـٰنَهُم بِظُلۡمٍ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ لَهُمُ ٱلۡأَمۡنُ وَهُم مُّهۡتَدُونَ (٨٢) }
[سُورَةُ الأَنۡعَامِ: ٨١-٨٢]

الأحد 4 رمضان 1444 هـ

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 5 رمضان 1444هـ/26-03-2023م, 03:39 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

قال الله عز وجل: {وَمَا ‌جَعَلَهُ ‌ٱللَّهُ ‌إِلَّا ‌بُشۡرَىٰ وَلِتَطۡمَئِنَّ بِهِۦ قُلُوبُكُمۡۚ وَمَا ٱلنَّصۡرُ إِلَّا مِنۡ عِندِ ٱللَّهِۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [الأنفال: 10]

جاءت هذه الآية في سياق امتنان الله عز وجل على المؤمنين بإمدادهم بالملائكة في غزوة بدر، وفيها بيان عناية الله عز وجل بعباده المؤمنين من عدة أوجه، منها:
- تبشيرهم بالنصر بإمدادهم بالملائكة، فإذا يسر الله للعبد أسباب النصر، أو دفع عنه أسباب الهزيمة؛ فينبغي أن يستبشر بهذا في حصول النصر له بإذن الله.
- {ولِتطمئن به قلوبكم}، حصول الطمأنينة والسكينة مما يعينهم على الإقدام على عدوهم، غير مبالين بقلة عددهم وعتادهم، ومن مقاصد نزول الملائكة تثبيت المؤمنين كما قال الله عز وجل في الآيات التالية: {إذ يوحي ربك للملائكة أنّي معكم فثبتوا الذين آمنوا}
فإذا نزلت السكينة على العبد مع شدة ابتلائه، فهذا مما يبشره بحصول الفرج، وينبغي أن يستعين به على أداء واجب الوقت، وليس مجرد ترقب حصول الفرج.
- {وما النصر إلا من عند الله}
أسلوب حصر يفيد أن حقيقة النصر ليست حاصلة بما معكم من أسباب ولا بنزول الملائكة وإنما النصر من عند الله، وتفيد أن الغرض من نزول الملائكة هو البشرى وطمأنينة القلوب، لكن ينبغي أن تتعلق القلوب بالله العزيز الحكيم وحده، لا بالملائكة ولا بالأسباب، وهذا من كمال عناية الله عز وجل بقلوب عباده المؤمنين أن يذكرهم بتحقيق التوحيد وتجنب تعلق القلوب بغيره، فهو بداية الخذلان.

وفي سورة آل عمران جاء نظير هذه الآية
فقال الله عز وجل: {وَمَا ‌جَعَلَهُ ‌ٱللَّهُ ‌إِلَّا ‌بُشۡرَىٰ لَكُمۡ وَلِتَطۡمَئِنَّ قُلُوبُكُم بِهِۦۗ وَمَا ٱلنَّصۡرُ إِلَّا مِنۡ عِندِ ٱللَّهِ ٱلۡعَزِيزِ ٱلۡحَكِيمِ} [آل عمران: 126]
وبين آية آل عمران وآية الأنفال فروق بينها ابن عاشور في تفسيره والتمس الحكمة منها، أنقلها للفائدة:
"وتقدم القول في نظير هذه الآية في سورة آل عمران إلا لتعرض لما بين الآيتين من اختلاف في ترتيب النظم وذلك في ثلاثة أمور:
أحدها: أنه قال في آل عمران [126] : إلا بشرى لكم وحذف (لكم) هنا دفعا لتكرير لفظه لسبق كلمة لكم قريبا في قوله: فاستجاب لكم [الأنفال: 9] فعلم السامع أن البشرى لهم، فأغنت لكم الأولى، بلفظها ومعناها، عن ذكر لكم مرة ثانية، ولأن آية آل عمران سيقت مساق الامتنان والتذكير بنعمة النصر في حين القلة والضعف، فكان تقييد بشرى بأنها لأجلهم زيادة في المنة أي: جعل الله ذلك بشرى لأجلكم كقوله تعالى: ألم نشرح لك صدرك [الشرح: 1] وأما آية الأنفال فهي مسوقة مساق العتاب على كراهية الخروج إلى بدر في أول الأمر، وعلى اختيار أن تكون الطائفة التي تلاقيهم غير ذات الشوكة، فجرد بشرى عن أن يعلق به لكم إذ كانت البشرى للنبيء صلى الله عليه وسلم ومن لم يترددوا من المسلمين، وقد تقدم ذلك في آل عمران.
ثانيها: تقديم المجرور هنا في قوله: به قلوبكم وهو يفيد الاختصاص، فيكون المعنى: ولتطمئن به قلوبكم لا بغيره، وفي هذا الاختصاص تعريض بما اعتراهم من الوجل من الطائفة ذات الشوكة وقناعتهم بغنم العروض التي كانت مع العير، فعرض لهم بأنهم لم يتفهموا مراد الرسول صلى الله عليه وسلم، حين استشارهم، وأخبرهم بأن العير سلكت طريق الساحل فكان ذلك كافيا في أن يعلموا أن الطائفة الموعود بها تمحضت أنها طائفة النفير، وكان الشأن أن يظنوا بوعد الله أكمل الأحوال، فلما أراد الله تسكين روعهم، وعدهم بنصرة الملائكة علما بأنه لا يطمئن قلوبهم إلا ذلك، وجعل الفخر: التقديم هنا لمجرد الاهتمام بذلك الوعد، وذلك من وجوه التقديم لكنه وجه تأخيره في آل عمران بما هو غير مقبول.
ثالثها: أنه قال في سورة آل عمران [126] العزيز الحكيم فصاغ الصفتين العليتين في صيغة النعت، وجعلهما في هذه الآية في صيغة الخبر المؤكد، إذ قال: إن الله عزيز حكيم فنزل المخاطبين منزلة من يتردد في أنه تعالى موصوف بهاتين الصفتين: وهما العزة، المقتضية أنه إذا وعد بالنصر لم يعجزه شيء، والحكمة، فما يصدر من جانبه غوص الأفهام في تبين مقتضاءه، فكيف لا يهتدون إلى أن الله لما وعدهم الظفر بإحدى الطائفتين وقد فاتتهم العير أن ذلك آيل إلى الوعد بالظفر بالنفير" اهـ.

وما زالت الآيتان بحاجة لتدبر سياق كل منهما خاصة وأن آية سورة آل عمران جاءت في سياق تذكير المؤمنين بنصر الله لهم ببدر وهم أذلة، بعد ما حصل منهم في أحد.

والله أعلم.

الأحد 4 رمضان 1444 هـ


رد مع اقتباس
  #14  
قديم 5 رمضان 1444هـ/26-03-2023م, 08:33 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

{ إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدۡ نَصَرَهُ ٱللَّهُ إِذۡ أَخۡرَجَهُ ٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ ثَانِیَ ٱثۡنَیۡنِ إِذۡ هُمَا فِی ٱلۡغَارِ إِذۡ یَقُولُ لِصَـٰحِبِهِۦ لَا تَحۡزَنۡ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَنَاۖ فَأَنزَلَ ٱللَّهُ سَكِینَتَهُۥ عَلَیۡهِ وَأَیَّدَهُۥ بِجُنُودࣲ لَّمۡ تَرَوۡهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ ٱلَّذِینَ كَفَرُوا۟ ٱلسُّفۡلَىٰۗ وَكَلِمَةُ ٱللَّهِ هِیَ ٱلۡعُلۡیَاۗ وَٱللَّهُ عَزِیزٌ حَكِیمٌ }
[سُورَةُ التَّوۡبَةِ: ٤٠]
قالَ أبو بكر الصديق رضي الله عنه: (نَظَرْتُ إلى أَقْدَامِ المُشْرِكِينَ علَى رُؤُوسِنَا وَنَحْنُ في الغَارِ، فَقُلتُ: يا رَسولَ اللهِ، لو أنَّ أَحَدَهُمْ نَظَرَ إلى قَدَمَيْهِ أَبْصَرَنَا تَحْتَ قَدَمَيْهِ، فَقالَ: «يا أَبَا بَكْرٍ ما ظَنُّكَ باثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا؟»). رواه البخاري ومسلم واللفظ له.

بداية السكينة ثم نزول النصر من اليقين !
فإن النبي صلى الله عليه وسلم علل نهيه عن الحزن لأبي بكر بتأكيده (إنّ الله معنا)
ثم جاء الإخبار بنزول السكينة معطوفا على هذه الجملة بالفاء التي تفيد التعقيب مع السرعة
(فأنزل الله سكينته عليه وأيده بجنود لم تروها)


وبالرغم من أن النبي صلى الله عليه وسلم فعل كل الأسباب الممكنة حتى لا يلحق به صناديد قريش؛
سلك طريقا غير الطريق المعروفة للمدينة ، كلف من يسير بالغنم خلفه حتى يمحو آثار الأقدام ، اختبأ في الغار ..
ومع ذلك أراد الله أن يلحقوا به، ليعجز المشركين، ويرينا لطفه وعزته!

وهذا المشهد يرينا كيف آوى النبي صلى الله عليه وسلم إلى ركن شديد؛ آوى إلى حسن توكله وإيمانه بربه، ويقينه أن ربه لن يضيعه
(ما ظنك باثنين الله ثالثهما)؟
(لا تحزن إن الله معنا)
وهكذا ينبغي أن نقتدي برسول الله صلى الله عليه وسلم كلما حصل لنا ما نخشاه رغم تحرينا العمل بكل ما شرعه الله لنا من أسباب.

سيحدث ما تخشاه
ومع ذلك ينجيك الله بفضله
حين نأوي إلى يقيننا بأن الله هو العليم الحكيم، ويقيننا برحمته ولطفه، وعزته وجبروته.
ونغترف من هذا اليقين ما يعيننا على الصبر لحكمه.

اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

10 رمضان 1437
تعديل الأحد: 4 رمضان 1444

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 5 رمضان 1444هـ/26-03-2023م, 09:09 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

لما جاءت الملائكة إبراهيم عليه السلام بالبشرى بالولد
واستقبلت زوجته سارة البشرى، وتعجبت
كما قال الله عز وجل:
{ وَٱمۡرَأَتُهُۥ قَاۤىِٕمَةࣱ فَضَحِكَتۡ فَبَشَّرۡنَـٰهَا بِإِسۡحَـٰقَ وَمِن وَرَاۤءِ إِسۡحَـٰقَ یَعۡقُوبَ (٧١) قَالَتۡ یَـٰوَیۡلَتَىٰۤ ءَأَلِدُ وَأَنَا۠ عَجُوزࣱ وَهَـٰذَا بَعۡلِی شَیۡخًاۖ إِنَّ هَـٰذَا لَشَیۡءٌ عَجِیبࣱ (٧٢)} سورة هود.

وجاء رد الملائكة عجيبا
فلم يقولوا (أتعجبين من أمر الله إن الله على كل شيء قدير)
بل قالوا:
(قَالُوۤا۟ أَتَعۡجَبِینَ مِنۡ أَمۡرِ ٱللَّهِۖ رَحۡمَتُ ٱللَّهِ وَبَرَكَـٰتُهُۥ عَلَیۡكُمۡ أَهۡلَ ٱلۡبَیۡتِۚ إِنَّهُۥ حَمِیدࣱ مَّجِیدࣱ (٧٣) }
[سُورَةُ هُودٍ]
فليس مثل سارة التي عاشت في بيت النبوة وعلمت بل ورأت رأي العين رحمات الله عليها وعلى زوجها إبراهيم عليه السلام، أن تتعجب اليوم أن تلد وهي عجوز وزوجها شيخ، فمثلها يعلم يقينا أن الله على كل شيء قدير.
أحيانا تحتاج أن تتذكر رحمات الله عز وجل وبركاته عليك في سنوات طويلة عشتها من قبل
ثم تتذكر عظمة الله وصفات جلاله وجماله
ليس فقط لتوقن أنه على كل شيء قدير وأنه لا يعجزه شيء في السماوات والأرض
بل لتوقن أيضا أنه رؤوف بك رحيم بقلبك وضعفك وعجزك، لطيف خبير لا يخفى عليه همك وغمك وفقرك وفاقتك
إنه حميد مجيد
فسبحانك ربي، لا نحصي ثناء عليك أنت كما أثنيت على نفسك.

8 ربيع أول 1444 هـ
تعديل: 4 رمضان 1444هـ

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 6 رمضان 1444هـ/27-03-2023م, 12:37 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

(وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِنْهُمَا اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ) [ سورة يوسف : 42]
{فلبث في السجن بضع سنين}
وقرأتها
فقرأت فيها عظيم فضل الله عز وجل على يوسف
الوجه الأول : من باب {واصطنعتك لنفسي}
الوجه الثاني : أن يخرج يوسف عليه السلام مرفوع الرأس مبرأ مما اتهموه به زورا
وليس بمجرد عفو من ملك مصر !

21 ذو الحجة 1435 هـ

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 6 رمضان 1444هـ/27-03-2023م, 01:28 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

قال الله عز وجل: { إِذۡ تَبَرَّأَ ٱلَّذِینَ ٱتُّبِعُوا۟ مِنَ ٱلَّذِینَ ٱتَّبَعُوا۟ وَرَأَوُا۟ ٱلۡعَذَابَ وَتَقَطَّعَتۡ بِهِمُ ٱلۡأَسۡبَابُ }
[سُورَةُ البَقَرَةِ: ١٦٦]

معنى الباء في قوله تعالى: (وتقطَّعَت بهم الأسباب)

قال ابن جرير الطبري: (حدثني يونس قال، أخبرنا ابن وهب قال، قال ابن زيد في قوله:"وتقطعت بهم الأسباب" قال، أسباب أعمالهم، فأهل التقوى أعطوا أسبابَ أعمالهم وَثيقةً، فيأخذون بها فينجُون، والآخرون أعطوا أسبابَ أعمالهم الخبيثة، فتقطَّعُ بهم فيذهبون في النار). اهـ


قال ابن عاشور: (والتَّقَطُّعُ الِانْقِطاعُ الشَّدِيدُ لِأنَّ أصْلَهُ مُطاوِعُ قَطَّعَهُ بِالتَّشْدِيدِ مُضاعِفُ قَطَعَ بِالتَّخْفِيفِ.
والأسْبابُ جَمْعُ سَبَبٍ وهو الحَبْلُ الَّذِي يُمَدُّ لِيُرْتَقى عَلَيْهِ في النَّخْلَةِ أوِ السَّطْحِ، وقَوْلُهُ ﴿وتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأسْبابُ﴾ تَمْثِيلِيَّةٌ شَبَّهَتْ هَيْئَتَهم عِنْدَ خَيْبَةِ أمَلِهِمْ حِينَ لَمْ يَجِدُوا النَّعِيمَ الَّذِي تَعِبُوا لِأجْلِهِ مُدَّةَ حَياتِهِمْ وقَدْ جاءَ إبّانَهُ في ظَنِّهِمْ فَوَجَدُوا عِوَضَهُ العَذابَ، بِحالِ المُرْتَقِي إلى النَّخْلَةِ لِيَجْتَنِيَ الثَّمَرَ الَّذِي كَدَّ لِأجْلِهِ طُولَ السَّنَةِ فَتَقَطَّعَ بِهِ السَّبَبُ عِنْدَ ارْتِقائِهِ فَسَقَطَ هالِكًا، فَكَذَلِكَ هَؤُلاءِ قَدْ عَلِمَ كُلُّهم حِينَئِذٍ أنْ لا نَجاةَ لَهم فَحالُهم كَحالِ السّاقِطِ مِن عُلْوٍ لا تُرْجى لَهُ سَلامَةٌ، وهي تَمْثِيلِيَّةٌ بَدِيعَةٌ لِأنَّها الهَيْئَةُ المُشَبَّهَةُ تَشْتَمِلُ عَلى سَبْعَةِ أشْياءَ كُلُّ واحِدٍ مِنها يَصْلُحُ لِأنْ يَكُونَ مُشَبَّهًا بِواحِدٍ مِنَ الأشْياءِ الَّتِي تَشْتَمِلُ عَلَيْها الهَيْئَةُ المُشَبَّهُ بِها وهي: تَشْبِيهُ المُشْرِكِ في عِبادَتِهِ الأصْنامَ واتِّباعِ دِينِها بِالمُرْتَقِي بِجامِعِ السَّعْيِ، وتَشْبِيهُ العِبادَةِ وتَشْبِيهُ العِبادَةِ وقَبُولِ الآلِهَةِ مِنهُ بِالحَبْلِ المُوَصِّلِ، وتَشْبِيهُ النَّعِيمِ والثَّوابِ بِالثَّمَرَةِ في أعْلى النَّخْلَةِ لِأنَّها لا يَصِلُ لَها المَرْءُ إلّا بَعْدَ طُولٍ وهو مُدَّةُ العُمُرِ، وتَشْبِيهُ العُمُرِ بِالنَّخْلَةِ في الطُّولِ، وتَشْبِيهُ الحِرْمانِ مِنَ الوُصُولِ لِلنَّعِيمِ بِتَقْطِيعِ الحَبْلِ، وتَشْبِيهُ الخَيْبَةِ بِالبُعْدِ عَنِ الثَّمَرَةِ، وتَشْبِيهُ الوُقُوعِ في العَذابِ بِالسُّقُوطِ المُهْلِكِ. وقَلَّما تَأْتِي في التَّمْثِيلِيَّةِ صُلُوحِيَّةِ أجْزاءِ التَّشْبِيهِ المُرَكَّبِ فِيها لِأنْ تَكُونَ تَشْبِيهاتٍ مُسْتَقِلَّةٍ، والوارِدُ في ذَلِكَ يَكُونُ في أشْياءَ قَلِيلَةٍ كَقَوْلِ بِشارٍ الَّذِي يُعَدُّ مِثالًا في الحُسْنِ:
كَأنَّ مُثارَ النَّقْعِ فَوْقَ رُءُوسِنا وأسْيافَنا لَيْلٌ تَهاوى كَواكِبُهُ

فَلَيْسَ في البَيْتِ أكْثَرُ مِن تَشْبِيهاتٍ ثَلاثَةٍ.
فالباءُ في بِهِمْ لِلْمُلابَسَةِ أيْ تَقَطَّعَتِ الأسْبابُ مُلْتَبِسَةٌ بِهِمْ أيْ فَسَقَطُوا، وهَذا المَعْنى هو مَحَلُّ التَّشْبِيهِ لِأنَّ الحَبْلَ لَوْ تَقَطَّعَ غَيْرَ مُلابِسٍ لِلْمُرْتَقِي عَلَيْهِ لَما كانَ في ذَلِكَ ضُرٌّ إذْ يُمْسِكُ بِالنَّخْلَةِ ويَتَطَلَّبُ سَبَبًا آخَرَ يَنْزِلُ فِيهِ، ولِذَلِكَ لَمْ يَقُلْ وتَقَطَّعَتْ أسْبابُهم أوْ نَحْوَهُ، فَمَن قالَ: إنَّ الباءَ بِمَعْنى عَنْ أوْ لِلسَّبَبِيَّةِ أوِ التَّعْدِيَةِ فَقَدْ بَعُدَ عَنِ البَلاغَةِ، وبِهَذِهِ الباءِ تَقُومُ مَعْنى التَّمْثِيلِيَّةِ بِالصّاعِدِ إلى النَّخْلَةِ بِحَبْلٍ، وهَذا المَعْنى فائِتٌ في قَوْلِ امْرِئِ القَيْسِ:
تَقَطَّعَ أسْبابُ اللُّبانَةِ والهَوى ∗∗∗ عَشِيَّةَ جاوَزْنا حَماةَ وشَيْزَرا). اهـ

رد مع اقتباس
  #18  
قديم 6 رمضان 1444هـ/27-03-2023م, 03:46 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

تأملات في قصة يوسف عليه السلام

قصَّ يوسف رؤياه على أبيه يعقوب عليهما السلام؛ فأوصاه ألا يقصص رؤياه على إخوته لئلا يكيدوا له كيدا.
استجاب يوسف لوصية أبيه، ومع هذا كادوا له كيدا !
أخبر يعقوبُ بنيه أنه يحزنه ذهابهم بيوسف، ويخاف عليه الذئب، ومع هذا جاءوا على قميصه بدم كذب، وقالوا أكله الذئب!
باعوه بثمن بخس، وظنوا بذلك الخلاص منه، بينما قال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا
قال الله عز وجل: {كذلك مكنّا ليوسف في الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون}
اجتهد إخوة يوسف في الخلاص منه، فكانوا وسيلة لإيصاله لتمكينه وعزه!
أبعد إخوة يوسف، يوسف عن أبيهم يرجون بذلك غاية واحدة
{اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضا يخل لكم وجه أبيكم}
فعلوا ما أرادوا، وعصوا بذلك ربهم وأحزنوا أباهم ...
لكن لم يتحقق مرادهم، فيعقوب يذكر يوسف طيلة الوقت
قال الله عز وجل: {قالوا تالله تفتأ تذكر يوسف حتى تكون حرضا أو تكون من الهالكين}
كادت زوجة العزيز بيوسف، وشهد شاهد من أهلها، وثبتت براءته ... ومع هذا دخل يوسف السجن!
فسّر يوسف عليه السلام لصاحبي السجن منامهما
أوصى الذي يظن نجاته أن يذكره عند الملك ... نسي صاحبه؛ فلبث يوسف في السجن بضع سنين، حتى أذن الله بأمره !
ليخرج يوسف من سجنه مرفوع الرأس، مبرأ على رؤوس الأشهاد، عزيزًا وليس بمجرد عفو من ملك مصر
يخرج ليكون عزيزَ مصر !

تحدث المجاعة ويأتي إخوة يوسف، ويطلب أخاه الأصغر ...
يأخذ يعقوب عليه السلام عليهم الميثاق أن يعودوا به
يأمرهم أن يدخلوا من أبواب متفرقة
قضى حاجة في نفسه
ورغم كل هذا، عادوا من غير أخيهم الأصغر والأكبر
يبكي يعقوب عليه السلام
يشكو بثه وحزنه إلى ربه
لا ينقطع رجاؤه أبدا فيه
يقول: {عسى الله أن يأتيني بهم جميعا}
ويأمرهم أن يعودوا فيتحسسوا من يوسف وأخيه ...
لا يعلم أن أمر الله عز وجل أن يأتي هو وزوجه وبنوه إلى يوسف ... يوسف الذي صار عزيز مصر ومكّن الله له في الأرض!

في النهاية
{ورفع أبويه على العرش وخروا له سجدا وقال يا أبت هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقا وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن وجاء بكم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي إن ربي لطيف لما يشاء إنَّه هو العليم الحكيم}

كل ما مضى من أسباب بدا وكأنها لم تنفع، كانت في الحقيقة نافعة في اتجاه تحقيق الغاية التي يرجوها يوسف وأبوه:
{وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث ويتم نعمته عليك وعلى آل يعقوب كما أتمها على أبويك من قبل إبراهيم وإسحاق إن ربك عليم حكيم}
وكل كيد كان بيوسف وأبيه، وبدا وكأنه يعوقه عن الوصول لمراده، كان في الحقيقة سببا موصلا له.
قال الله عز وجل: {وهو القاهر فوق عباده وهو الحكيم الخبير}
إنّ ربكم الذي يدبر الأمر هو العليم الحكيم
إنّ ربكم الذي بيده مقاليد السماوات والأرض، عزيز حكيم!
والله غالبٌ على أمره ولكنَّ أكثر الناس لا يعلمون.
الإثنين
5 رمضان 1444 هـ


رد مع اقتباس
  #19  
قديم 7 رمضان 1444هـ/28-03-2023م, 03:28 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

قال الله عز وجل:
{وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذَلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيًّا (64) رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا (65)}
[سُورَةُ مَرۡيَمَ: 64-65]

عن ابن عبّاسٍ رضي اللّه عنهما، قال: (قال رسول اللّه صلّى الله عليه وسلّم لجبريل: «ما يمنعك أن تزورنا أكثر ممّا تزورنا» ، فنزلت: {وما نتنزّل إلّا بأمر ربّك له ما بين أيدينا وما خلفنا} [مريم: 64]). رواه البخاري ومسلم.
وكثر في هاتين الآيتين التذكير باسم الله الرب:
فجاء في رد جبريل وتعليله عدم نزوله: {وما نتنزلُ إلا بأمرِ ربك}
وجاء في ختام الآية: {وما كان ربُّك نسيا}
والربوبية المقصودة هنا هي الربوبية الخاصة
وهي كما عرّفها الشيخ السعدي رحمه الله في تفسيره: (تربيته لأوليائه, فيربيهم بالإيمان, ويوفقهم له, ويكمله لهم, ويدفع عنهم الصوارف, والعوائق الحائلة بينهم وبينه, وحقيقتها: تربية التوفيق لكل خير, والعصمة عن كل شر. ولعل هذا [المعنى] هو السر في كون أكثر أدعية الأنبياء بلفظ الرب. فإن مطالبهم كلها داخلة تحت ربوبيته الخاصة). اهـ
وفيها إيماء للنبي صلى الله عليه وسلم أن تقدير نزول جبريل -عليه السلام- سواء في تعيين الوقت، أو تعيين الوحي الذي ينزل به، أو الهيئة التي ينزل بها ونحو ذلك، هذا هو عين ما يصلح للنبي صلى الله عليه وسلم وأمته.
وفي هذين الموقعين أضيف اسم الرب لضمير الخطاب العائد على النبي صلى الله عليه وسلم، وهو مما يدل على عناية الله عز وجل بعبده محمد صلى الله عليه وسلم، وتشريفه.
ثم جاء في الآية التالية الإخبار عن عموم ربوبيته للسماوات والأرض وما بينهما: {رب السماوات والأرض وما بينهما}
ومعنى الربوبية هنا أعم فيشمل الربوبية العامة لجميع المخلوقات بما ييسر لهم معيشتهم والربوبية لخاصة لأوليائه، فإذا استقر في قلبك معنى صفة الربوبية لله عز وجل
فليس لك إلا الاستسلام لأمره: {فاعبده واصطبر لعبادته}
وزيادة فعل الصبر على وزن (افتعل) أي اصطبر، يدل على المشقة، هذا مع كون حرف الطاء من حروف الشدة
وعُدي الفعل باللام والأصل فيه التعدي بعلى مثل قوله تعالى: {وأمُر أهلك بالصلاة واصطبر عليها}
وهذا ليتضمن معنى الاستسلام والانقياد لأمر الله عز وجل.
وقال ابن عاشور رحمه الله أنه يتضمن معنى الثبات: (واثبت لعبادته)
وهو سبحانه ليس له شبيه أو نظير أو كفؤ، كما جاء في ختام الآية: {هل تعلم له سميا}
ومما يعين على هذا الاصطبار والاستسلام والثبات، الإيمان بمعنى اسم الله الرب، والإيمان أنه سبحانه لم يترك عباده هملا: {وما كان ربُّك نسيا. ربُّ السماوات والأرض وما بينهما}، والإيمان بأن له الأسماء الحسنى والصفات العليا، فأمره أمر من حكيم حميد.
سبحانك ربي لا نحصي ثناء عليك، أنت كما أثنيت على نفسك.
الثلاثاء
6 رمضان 1444


رد مع اقتباس
  #20  
قديم 7 رمضان 1444هـ/28-03-2023م, 03:59 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

خذها ولا تخف

تملكتني مشاعرٌ مختلطة وأنا أقرأ كلمات هذا المشهد القرآني العظيم؛ ما بين رهبة وقشعريرة تهز جسدي ، وشعور بالسكينة والرضا.
كيف لا ، وهو حديثٌ بين الله - عز وجل - وكليمه موسى عليه السلام.

قال الله عز وجل: {وَمَا ‌تِلۡكَ ‌بِيَمِينِكَ يَٰمُوسَىٰ . قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّؤُاْ عَلَيۡهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَىٰ غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَـَٔارِبُ أُخۡرَىٰ. قَالَ أَلۡقِهَا يَٰمُوسَىٰ . فَأَلۡقَىٰهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٞ تَسۡعَىٰ. قَالَ خُذۡهَا وَلَا تَخَفۡۖ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا ٱلۡأُولَىٰ} [طه: 17-21]
والسر في ذلك قوله : { فألقاها فإذا هي حيةٌ تسعى . قال خذها ولا تخف سنعيدُها سيرتها الأولى }
في ميزانِ البشرية؛ أي شيء يحمل موسى عليه السلام أن يمد يده إلى شيء يخاف منه بطبيعته البشرية؟، وقد حكى القرآن عنه في تلك اللحظة : {وَأَلۡقِ عَصَاكَۚ فَلَمَّا رَءَاهَا تَهۡتَزُّ كَأَنَّهَا جَآنّٞ ‌وَلَّىٰ ‌مُدۡبِرٗا وَلَمۡ يُعَقِّبۡۚ يَٰمُوسَىٰ لَا تَخَفۡ} [سورة النمل: 10]، بيانًا لخوفه حقيقة، ومع ذلك استجابَ لأمر ربه فمد يده وأخذ عصاه التي استحالت حيةً تسعى موقنًا بأنها ستعودُ لسيرتها الأولى كما وعده ربه.
وأنا أتأمل هذا المشهد ، وأتصور أنواع الابتلاءات التي تُمطر عليك من حيث تحتسب ومن حيث لا تحتسب فما بين مكروه يصيبك، أو محبوب تُحرمُ منه، أي شيء يدفعُنا للصبر، والمضي قدُمًا سوى اليقين بوعدِ الله أنه لن يضيعنا ؟!
وأن هذا الابتلاء بأمر الله، وما علينا إلا أن نطيعَ الله فيما أمرنا به حال ابتلائه لنا، وأن نوقن به وأن نعلمَ أن اليُسر قرينٌ للعسر الذي يحيط بنا، وأن الفرجَ لا شكَ قادمٌ بعد الكربِ، وأن النور سيشق سحب الظلمات لتشرق الشمس ولو بعدَ حين !
وليس هذا فحسب؛ بل عظيم الأجر على الاستسلام والرضا بأمر الله ...
كما قال الله عز وجل: {يستبشرون بنعمةٍ من الله وفضل وأن الله لا يضيعُ أجر المؤمنين . الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم . الذين قال لهمُ الناسُ إن الناسَ قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانًا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل . فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء واتبعوا رضوان الله والله ذو فضل عظيم} [سورة آل عمران: 171-174]

13 ربيع الآخر 1438 هـ

رد مع اقتباس
  #21  
قديم 7 رمضان 1444هـ/28-03-2023م, 04:05 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

(اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي * اذْهَبَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ)
[سورة طه 42 - 43]

( ولا تنيا في ذكري )
ذكرُ اللهِ هو عدتك في اقتحام الأهوال !

12 جمادى الآخرة 1437

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 7 رمضان 1444هـ/28-03-2023م, 04:21 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

{ فَأَوۡجَسَ فِی نَفۡسِهِۦ خِیفَةࣰ مُّوسَىٰ (٦٧) قُلۡنَا لَا تَخَفۡ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡأَعۡلَىٰ (٦٨) وَأَلۡقِ مَا فِی یَمِینِكَ تَلۡقَفۡ مَا صَنَعُوۤا۟ۖ إِنَّمَا صَنَعُوا۟ كَیۡدُ سَـٰحِرࣲۖ وَلَا یُفۡلِحُ ٱلسَّاحِرُ حَیۡثُ أَتَىٰ (٦٩) } سورة طه

مما يعينك على مواجهة الخوف عند اشتداد البأس -إذا كنت على الحق مستمسكا به في مواجهة الباطل-:
1. أن تعلم أنك -بما معك من الحق-، الأعلى، وهذا الاستعلاء من استعلاء الحق، فإذا حدت عنه إلى الباطل، أو ظننت العلو من نفسك وذاتك خسرت.
وهذا مستفاد من تذكير الله عز وجل لموسى عليه السلام: (قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى)
وهو رسول الله، وكليمه، خرج بأمر ربه لدعوة فرعون ومواجهته كما قال تعالى: (اذْهَبْ أَنْتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي * اذْهَبَا إِلَىٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَىٰ)
[سورة طه 42 - 43]
تأمل: (بآياتي)

2. أن تلقي ما معك من الحق في مواجهة الباطل بثبات، ويقين أنه سيلقف كيد الكائدين
(وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا)
3. اليقين بضعف الباطل وما معه، وأن الله لا يصلح عمل المفسدين
(إنما صنعوا كيد ساحر ولا يُفلح الساحر حيث أتى)
وأذكر في هذا المعنى رسالة قيمة للشيخ عبد العزيز الداخل -حفظه الله-:
تأملات في قول الله تعالى:{بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق}
https://www.afaqattaiseer.net/vb/showthread.php?t=28532

الثلاثاء
6 رمضان 1444 هـ


رد مع اقتباس
  #23  
قديم 7 رمضان 1444هـ/28-03-2023م, 04:38 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

قال الله عز وجل: {فاضرِبْ لهُم طريقًا في البحرِ يبسًا لا تخافُ دركًا ولا تخشى} [سورة طه: 77]

طريقًا في البحرِ يبسًا!!
وسبحان الله
جاءت [ لا تخافُ ] بالنفي لا بالنهي
كأنما يعلمه أن حالته ستكون على غيرِ خوفٍ ولا خشية !!
بالجملة هنا في موقع الحال من الضمير المستتر في (فاضرب) وهو عائد على موسى عليه السلام، وهذا من عاجل البشرى، ومن تمام نعمة الله على موسى عليه السلام، فلم يشق له البحر فقط، ولم ييسر له طريقا يبسا سهل للسير عليه فقط، بل أمنّه من الخوف من أن يدركه فرعون وملأه، بل وزاده أن بشّره بهذا قبل أن يضرب عصاه فينفلق البحر.
سبحانك ربي ما أرحمك!
28 محرم 1436
تعديل 6 رمضان 1444

رد مع اقتباس
  #24  
قديم 7 رمضان 1444هـ/28-03-2023م, 04:41 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

قال الله عز وجل: {فاضرِبْ لهُم طريقًا في البحرِ يبسًا لا تخافُ دركًا ولا تخشى} [سورة طه: 77]

فائدة الجمع بين نفي الخوف والخشية؟
فائدة ذكر متعلق الخوف وحذف متعلق الخشية؟

رد مع اقتباس
  #25  
قديم 8 رمضان 1444هـ/29-03-2023م, 02:19 PM
الصورة الرمزية صفية الشقيفي
صفية الشقيفي صفية الشقيفي غير متواجد حالياً
هيئة الإشراف
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 5,755
افتراضي

إذا أردت أن تلتمس معنى الأمان من الخوف، والاستسلام لأمر الله عز وجل؛ فتدبر قصة موسى عليه السلام في كتاب الله.
منذ لحظات ولادته، وتجري أقداره بما يوازي في قوانين البشر (الخسارة والهلاك) لكن الله عز وجل الذي صنعه على عينه واصطنعه لنفسه لم يكن ليضيعه بل هو معه دائما بحفظه ورعايته يهديه سواء السبيل

تلده أمه في عام يطلب فرعون المواليد ليقتلهم...
تخاف بطبيعتها البشرية
فيوحي إليها الله عز وجل
«فإذا خفت عليه فألقيه في اليم»
وكلما تأملت هذا الأسلوب القرآني
أي مناسبة بين أن تخاف عليه، وإلقائه في اليم؟
ولفظ الإلقاء يوحي بالنبذ والترك
لم يقل خبئيه أو استودعيه بما يعني اتكال أم موسى على شيء من طاقتها وإنما قال: «فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين»
وألقته في اليم مصدقة وعد ربها ومطمئنة باستسلامها لأمره.
لا يمكن أن يكون الأمان هنا نابعا من محض قرار شخصي لها، فليس في فعلها وفق قوانين البشر ما يبعث على الطمأنينة!
ماذا لو ابتلعه اليم؟ ماذا لو هاجمته بعض الحيوانات؟ ماذا وماذا...
حتى حين أرسله اليم إلى قصر فرعون وأصبح فؤادها فارغا وكادت أن تبدي بسرها وسر وليدها
وإذن لهلكت وهلك موسى عليه السلام لكن الله ربط على قلبها فعادت لتطمئن لوعد الله عز وجل.
«إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين»

ويدخل موسى قصر فرعون مخالفا لكل القوانين البشرية التي وضعوها!
فرعون يقتل المواليد الذكور هذه السنة
ها هو أمامك ولد ذكر، لكنه لم يقتله بل بيده يرعاه ويسعى في توفير سبل الحياة له بالبحث عن مرضع
هنا يحدث أمر آخر مخالف لطبيعة البشر بأمر الله
طفل رضيع جائع ... كيف يرفض التقام أي ثدي يعرض عليه
لولا أن الله حرم عليه المراضع ليرده إلى أمه لتعلم ولنعلم أن وعد الله حق، ولا راد لفضله مهما تجبر المتجبرون، ومكر الماكرون!

ينشأ موسى في قصر فرعون
ويحصل ما يحصل من قتله لرجل من شيعة فرعون بوكزة منه
هو الان مطلوب للقتل فالملأ يأتمرون به ليقتلوه
فيخرج خائفا يترقب
الخوف مرة أخرى في قصته وطلب الأمان باللجوء إلى الله عز وجل والفرار إليه
«قال عسى ربي أن يهديني سواء السبيل»
فنزل مدين
وساق الله إليه رزقه من حيث لا يحتسب
ومرة أخرى أسمع «لا تخف»
تقال لموسى عليه السلام، على لسان الرجل الصالح الذي زوجه ابنته
«لا تخف نجوت من القوم الظالمين»
يقضي موسى سنواته العشر بجوار الرجل الصالح، ثم يخرج هو وزوجته عائدا إلى مصر
(فلبثت سنين في أهل مدين ثم جئت على قدر ياموسى)
يوحى إليه
ورغم أمان الوحي
حين وجد العصا تنقلب ثعبانا ولى مدبرا ولم يعقب
حتى أمنَّه ربه
{ وَأَنۡ أَلۡقِ عَصَاكَۚ فَلَمَّا رَءَاهَا تَهۡتَزُّ كَأَنَّهَا جَاۤنࣱّ وَلَّىٰ مُدۡبِرࣰا وَلَمۡ یُعَقِّبۡۚ یَـٰمُوسَىٰۤ أَقۡبِلۡ وَلَا تَخَفۡۖ إِنَّكَ مِنَ ٱلۡـَٔامِنِینَ }
[سُورَةُ القَصَصِ: ٣١]

يدعو ربه أن يشد عضده بأخيه هارون فيستجيب له
{ قَالَ رَبِّ إِنِّیۤ أَخَافُ أَن یُكَذِّبُونِ (١٢) وَیَضِیقُ صَدۡرِی وَلَا یَنطَلِقُ لِسَانِی فَأَرۡسِلۡ إِلَىٰ هَـٰرُونَ (١٣) }
[سُورَةُ الشُّعَرَاءِ: ١٢-١٣]

يذكر قتله للرجل المصري وخوفه من بطش فرعون وملئه فيعطيه ربه عهدا بالأمان مرة أخرى
{ وَلَهُمۡ عَلَیَّ ذَنۢبࣱ فَأَخَافُ أَن یَقۡتُلُونِ (١٤) قَالَ كَلَّاۖ فَٱذۡهَبَا بِـَٔایَـٰتِنَاۤۖ إِنَّا مَعَكُم مُّسۡتَمِعُونَ (١٥) }
[سُورَةُ الشُّعَرَاءِ: ١٤-١٥]

مشاهد متتابعة من شكواه لربه
وفي كل مرة يؤمنه ربه ويربيه ويصطنعه لنفسه
حتى إذا ما وقف موسى بين البحر وجيش فرعون
ودبَّ الخوف في صفوف أصحابه وقالوا (إنا لمدركون)
قال موسى بثبات وأمان ويقين
(كلا إنَّ معيَ ربي سيهدين)

هل لجأت لربك من قبل خائفا وجلا فردك خائبا
حاشاه سبحانه
إنما يعظم الخوف في قلوبنا من الاتكال على نفوسنا وحولنا وقوتنا
ومن التوبة أن تتوب من هذا الفعل وتتبرأ من فكرك وحولك وقوتك وتهرع إلى ربك وتشكو إليه بكل صدق
(ربي إني أخاف أن .....)
ومنه سبحانه وحده الأمان
(واشدد يديك بحبل الله معتصمًا فإنه الركن إن خانتكَ أركان)

9 رمضان 1443 هـ

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مع, وقفات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:22 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir