دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الدورات العلمية > دورات العقيدة > شرح ثلاثة الأصول وأدلتها

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 3 رمضان 1432هـ/2-08-2011م, 04:54 PM
الصورة الرمزية محمد بدر الدين سيفي
محمد بدر الدين سيفي محمد بدر الدين سيفي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: الجزائر(صانها الله تعالى وسائر بلاد المسلمين)
المشاركات: 1,159
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم



س1: يطلق بعض المفكرين عبارات مفادها أن الإسلام يحترم الديانات السماوية الأخرى،وأن أتباع هذه الديانات كلهم مؤمنون لا فرق بينهم إلا في اختلاف الشرائع، فكل هذهالأديان جاءت من الله، والإسلام دين المحبة والسلام ، والمسلم الحق هو الذي ينفتحعلى الآخرين ويتحاور معهم ويتقبلهم.
ما رأيك في هذه الدعوات؟

ـ الجواب/1: هذه الدعوات باطلة لأن قول قائلها (الإسلام يحترم الديانات السماوية الأخرى،وأن أتباع هذه الديانات كلهم مؤمنون..) يخالف قول الله تعالى {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ } وقوله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }. أما قول قائل هذه الدعوات الباطلة (فكل هذهالأديان جاءت من الله، والإسلام دين المحبة والسلام) فهذا كلام في جملته حق لكن هذه الأديان دخلها التحريف ومنها ما نسخ سوى دين الإسلام المحفوظ بحفظ الله تعالى له قال –جل وعلا- {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } ، ويكفي في رد هذه الدعوات الباطلة ما سبق من الأدلة وقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لَا يسمع بِي أحدق مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ يَهُودِيٌّ وَلَا نَصْرَانِيٌّ ثُمَّ يَمُوتُ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِالَّذِي أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَّا كَانَ من أَصْحَاب النَّار» . [رَوَاهُ مُسلم].
أما الحوار معهم فإن كان بغرض تبيين الحجة وتوضيح المحجة ودعوتهم إلى دين الإسلام الحق فهذا مما ينبغي سلوكه ويتأكد فعله، أما إن كان الحوار بين الأديان فيه تنازل عن مبادئ الإسلام وأصوله العظيمة وٌرار للأديان المحرفة والباطلة فهذا باطل لا يجوز وقد يخرج صاحبه من ملة الإسلام والعياذ بالله تعالى. والله أعلم.

س2: ما تقولفيمن يقول: إن الحدود والتعزيرات التي جاء بها الإسلام حق وعدل لكنها خاصة بالزمانالذي بعث فيه النبي صلى الله عليه وسلم لأن تلك العقوبات كانت شائعة في ذلك الزمان،وأما في العصر الحاضر مع التطور والتقدم المدني ظهرت وسائل للعقاب أقل وحشية وأكثرملاءمة لروح الإسلام وسماحته؛ فالأخذ بها أولى تطبيقاً للمبادئ العامة للشريعة؟ـ الجواب/2: هذا القول كفر أكبر والعياذ بالله،؛ لأن صاحب هذ الفكر قد نسب النقص للشريعة الإسلامية وأحكامها، كما أن هذا القول فيه رد لحكم الله تعالى بتفضيل وسائل عصرية على حدود الله تعالى وتعزيراته والله تعالى يقول{وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ } وقال تعالى:{وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ } والله أعلم.

س3: أيهما أفضل إطالة الصلاة أمتخفيفها؟


ـ الجواب/3: إن كان المصلي منفردا فلعل تطويلها يزيد من خشوعه وخضوعه للرحمن جل في علاه، وفيها إرغام للشيطان خاصة إذا أطال المصلي في سجوده، أما إذا كان إماما بالمصلين فينبغي مراعاة العجائز والشيوخ والصبيان للحديث الوارد في ذلك. والله أعلم.

س4: تاجر مسلم يريد أنيبلغ مرتبة الإحسان في المعاملة ويخشى أن يخسر في تجارته فما توجيهك له؟


ـ الجواب/4: مرتبة الإحسان في المعاملة بأن يمتثل أمر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم في هذا الباب ، سواء أمر الوجوب أو الاستحباب؛ فبالامتثال يتحقق للتاجر مرتبة الإحسان في المعاملة ومنها: التحلي بصفة الصدق واجتناب الكذب ، ومنها: المسامحة في البيع والشراء. والله أعلم.


س5: رجل أساء إلى مسلم إساءة بالغة ثم ندم وأراد التوبة؛ وخشي أنه إن أخبرهبإساءته وطلب سماحه أن يترتب على ذلك شر كبير، فكيف يصنع حتى يحقق التوبة ويتحلل منتبعة إساءته؟


ـ الجواب/5: يتوب بينه وبين الله تعالى ويكثر الدعاء لمن أساء إليه، ومن علم الله منه صدق التوبة سامحه الله وتجاوز عنه والله رحيم بالعباد، والله أعلم.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أسئلة, وتطبيقات

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:23 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir