دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > خطة التأهيل العالي للمفسر > منتدى الامتياز

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 6 ربيع الأول 1445هـ/20-09-2023م, 10:38 PM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,790
افتراضي مجلس مذاكرة القسم التاسع من تفسير سورة النساء

مجلس مذاكرة القسم التاسع من تفسير سورة النساء
(من الآية 102 إلى الآية 115)


أجب عن مجموعة واحدة مما يلي:

المجموعة الأولى:
س1. بيّن مقاصد قول الله تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا (105)}
س2. بيّن معنى الاستفهام وغرضه في قوله تعالى: {هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (109)}.
س3. استخرج الفوائد السلوكية من قول الله تعالى: {وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا (110) وَمَن يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (111) وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا (112)} مع بيان وجه الدلالة عليها.



المجموعة الثانية:
س1. بيّن مقاصد قول الله تعالى: {وَلاَ تَهِنُواْ فِي ابْتِغَاء الْقَوْمِ إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (104)}
س2. من خلال دراستك لتفسير قول الله تعالى: {{إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا (105)} أجب عما يلي:
أ. معنى الباء في قوله تعالى: {بما أراك الله}
ب. دلالة الصيغة الصرفية لكلمة: {خصيما}
ج. أغراض الحذف في الآية.
س3. استخرج الفوائد السلوكية من قول الله تعالى:{لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا (114) }مع بيان وجه الدلالة عليها.




المجموعة الثالثة:
س1. بيّن مقاصد قول الله تعالى: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (115) }
س2. بيّن معنى الشرط والمسائل المتعلقة به في قوله تعالى: (وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ أَنْ يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا (113) )
س3. استخرج الفوائد السلوكية من قول الله تعالى: {فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاَةَ فَاذْكُرُواْ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا (103)} مع بيان وجه الدلالة عليها.

تنبيهات:
- دراسة تفسير سورة النساء ستكون من خلال مجالس المذاكرة، وليست مقررة للاختبار.
- مجالس المذاكرة تهدف إلى تطبيق المهارات التي تعلمها الطالب سابقا؛ المهارات المتقدمة في التفسير، أصول التفسير البياني، أصول تدبر القرآن.
- لا يقتصر بحث المسائل على التفاسير الثلاثة الموجودة في الدروس.
- يوصى بالاستفادة من التفاسير الموجودة في جمهرة العلوم، وللطالب أن يستزيد من غيرها من التفاسير التي يحتاجها.


وفقكم الله

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14 ربيع الأول 1445هـ/28-09-2023م, 07:45 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثامن
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 1,868
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم التاسع من تفسير سورة النساء (من الآية 102 إلى الآية 115)
المجموعة الأولى:
س1. بيّن مقاصد قول الله تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا (105)}
من مقاصد الآية:
1 - بيان أن القرآن كلام الله تعالى, أنزله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم, وأنه سبحانه في العلو.
2 - بيان أن القرآن أنزل بالحق ولا يحكم إلا بالحق؛ لأن الذي أنزله هو الحق جل وعلا.
3 - أن الحكم بين الناس لا يكون إلا بمقتضى كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
4 - عدم المجادلة والوقوف بجانب من علم ظلمه وخيانته.
5 - قال ابن عطية: في هذه الآية تشريف للنبي صلى الله عليه وسلم وتفويض إليه، وتقويم أيضا على الجادة في الحكم.
س2. بيّن معنى الاستفهام وغرضه في قوله تعالى: {هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (109)}.
- في قوله تعالى: (فمن يجادل الله عنهم) استفهام معناه النفي, والغرض منه التقريع والتوبيخ.
قال الواحدي: والمراد بهذا الاستفهام التقريع والتوبيخ لمن جادل عن الخائنين.
قال ابن عطية: وهو وعيدٌ محْضٌ، أي: إنَّ الله يعلَمُ حقيقةَ الأمرِ؛ فلا يُمكِن أن يُلبَّسَ عليه بجدالٍ ولا غيرِه.
- في قوله تعالى: (أم من يكون عليهم وكيلا) استفهام فيه معنى النفي, والغرض منه الإنكار.
قال الواحدي: أي: لا يكون يوم القيامة عليهم وكيل يقوم بأمرهم ويخاصم عنهم.
قال ابن عثيمين: والاستفهام إذا جاء في موضع النفي فإنه يكون أبلغ من النفي المجرد، وذلك لأنه يكون نفيًا مُشْرَبًا بالتحدي.
س3. استخرج الفوائد السلوكية من قول الله تعالى: {وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا (110) وَمَن يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (111) وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا (112)} مع بيان وجه الدلالة عليها.
من الفوائد السلوكية في الآيات:
1 - أن لا أظلم نفسي بارتكاب الذنوب والمعاصي, (وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا).
2 - أني إذا وقعت في عمل السوء من المعاصي والذنوب أسارع إلى التوبة والاستغفار, (وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا).
3 - أن أعمل بمقتضى أسمي الله الغفور الرحيم, كلما وقع مني التقصير بدعاء الله تعالى دعاء مسألة أن يغفر لي, وأن يرحمني, (وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا).
4 - أن أعلم جيدا أن عاقبة الوقوع في الإثم تقع علي, ولا تتعداني , فأحاول جاهدا عدم الوقوع في الإثم لتجنب العذاب الدنيوي والأخروي, ( وَمَن يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ).
5 - إذا علمت أن الله تعالى عليما حكيما يعلم خائنة الأعين, وما تخفي الصدور فإنني أنقى سريرتي, وأحفظ جوارحي عما يغضبه سبحانه وتعالى, (وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا).
6 - أن لا أشهد زورا وبهتانا على أحد من الخلق؛ لأن جزاء شهادة الزور تكون مضاعفة, (ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا).
والله أعلم

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 13 رجب 1445هـ/23-01-2024م, 12:10 AM
هيئة التصحيح 11 هيئة التصحيح 11 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 2,523
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح الدين محمد مشاهدة المشاركة
مجلس مذاكرة القسم التاسع من تفسير سورة النساء (من الآية 102 إلى الآية 115)
المجموعة الأولى:
س1. بيّن مقاصد قول الله تعالى: {إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيمًا (105)}
من مقاصد الآية:
1 - بيان أن القرآن كلام الله تعالى, أنزله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم, وأنه سبحانه في العلو.
2 - بيان أن القرآن أنزل بالحق ولا يحكم إلا بالحق؛ لأن الذي أنزله هو الحق جل وعلا.
3 - أن الحكم بين الناس لا يكون إلا بمقتضى كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
4 - عدم المجادلة والوقوف بجانب من علم ظلمه وخيانته.
5 - قال ابن عطية: في هذه الآية تشريف للنبي صلى الله عليه وسلم وتفويض إليه، وتقويم أيضا على الجادة في الحكم.
س2. بيّن معنى الاستفهام وغرضه في قوله تعالى: {هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا (109)}.
- في قوله تعالى: (فمن يجادل الله عنهم) استفهام معناه النفي, والغرض منه التقريع والتوبيخ.
قال الواحدي: والمراد بهذا الاستفهام التقريع والتوبيخ لمن جادل عن الخائنين.
قال ابن عطية: وهو وعيدٌ محْضٌ، أي: إنَّ الله يعلَمُ حقيقةَ الأمرِ؛ فلا يُمكِن أن يُلبَّسَ عليه بجدالٍ ولا غيرِه.
- في قوله تعالى: (أم من يكون عليهم وكيلا) استفهام فيه معنى النفي, والغرض منه الإنكار.
قال الواحدي: أي: لا يكون يوم القيامة عليهم وكيل يقوم بأمرهم ويخاصم عنهم.
قال ابن عثيمين: والاستفهام إذا جاء في موضع النفي فإنه يكون أبلغ من النفي المجرد، وذلك لأنه يكون نفيًا مُشْرَبًا بالتحدي.
س3. استخرج الفوائد السلوكية من قول الله تعالى: {وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا (110) وَمَن يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (111) وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا (112)} مع بيان وجه الدلالة عليها.
من الفوائد السلوكية في الآيات:
1 - أن لا أظلم نفسي بارتكاب الذنوب والمعاصي, (وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا).
2 - أني إذا وقعت في عمل السوء من المعاصي والذنوب أسارع إلى التوبة والاستغفار, (وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا).
3 - أن أعمل بمقتضى أسمي الله الغفور الرحيم, كلما وقع مني التقصير بدعاء الله تعالى دعاء مسألة أن يغفر لي, وأن يرحمني, (وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا).
4 - أن أعلم جيدا أن عاقبة الوقوع في الإثم تقع علي, ولا تتعداني , فأحاول جاهدا عدم الوقوع في الإثم لتجنب العذاب الدنيوي والأخروي, ( وَمَن يَكْسِبْ إِثْمًا فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَى نَفْسِهِ).
5 - إذا علمت أن الله تعالى عليما حكيما يعلم خائنة الأعين, وما تخفي الصدور فإنني أنقى سريرتي, وأحفظ جوارحي عما يغضبه سبحانه وتعالى, (وَكَانَ اللّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا).
6 - أن لا أشهد زورا وبهتانا على أحد من الخلق؛ لأن جزاء شهادة الزور تكون مضاعفة, (ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا).
[بعض المواضع يحسن بيان وجه الاستدلال بالآية على الفائدة السلوكية]
والله أعلم


التقويم: أ
أحسنت، بارك الله فيك.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجلس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:55 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir