دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > إدارة برنامج إعداد المفسر > سير المفسرين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16 صفر 1436هـ/8-12-2014م, 08:30 AM
أسماء الزايدي أسماء الزايدي غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 111
افتراضي سيرة الإمام عبد الله بن وهب المصري _رحمه الله_

بسم الله الرحمن الرحيم

سيرة الإمام عبد الله بن وهب المصري
_رحمه الله_


الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على نبيه المصطفى أما بعد:
فهذا ملخص لسيرة الإمام العلامة ابن وهب المصري رحمه الله تعالى.

اسمه ونسبه:
هو عبد الله بن وهب بن مسلم، الإمام أبو محمد، الفهري مولاهم، المصري .تاريخ الإسلام، للذهبي (4/ 1143)
قال ابن عبد البر: كان مولى ريحانة مولاة يزيد بن أنس الفهري. تهذيب التهذيب (6/ 73)
وقال الذهبي: قيل: ولاؤه للأنصار . سير أعلام النبلاء (9/ 223)


مولده ونشأته وطلبه للعلم:
(ولد بمصر سنة خمس وعشرين ومائة في ذي القعدة، وقيل بل ولد سنة أربع وعشرين ومائة). الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء (ص: 48)
قال سحنون: (كان ابن وهب قد قسم دهره أثلاثا ثلث في الرباط ثلث يعلم الناس وثلث يحج). تهذيب التهذيب (6/ 74)
(طلب العلم وله سبع عشرة سنة، لقي بعض صغار التابعين، وكان من أوعية العلم، ومن كنوز العمل. وذكر ابن عبد البر في كتاب (العلم) له: قال ابن وهب: كان أول أمري في العبادة قبل طلب العلم، فولع بي الشيطان في ذكر عيسى ابن مريم -عليه السلام- كيف خلقه الله -تعالى- ونحو هذا، فشكوت ذلك إلى شيخ، فقال لي: ابن وهب. قلت: نعم. قال: اطلب العلم. فكان سبب طلبي العلم. قلت (أي الذهبي): مع أنه طلب العلم في الحداثة، نعم، وحدث عنه خلق كثير، وانتشر علمه، وبعد صيته). سير أعلام النبلاء (9/ 223)
و(صحب الإمام مالك بن أنس، رضي الله عنه، عشرين سنة ... وقال أبو جعفر ابن الجزار: رحل ابن وهب إلى مالك في سنة ثمان وأربعين ومائة، ولم يزل في صحبته إلى أن توفي مالك). وفيات الأعيان (3/ 36)
قال الخليلي: (وعنده الفقه الكثير , نظر الشافعي في كتبه , ونسخ أكثرها). الإرشاد في معرفة علماء الحديث، للخليلي (1/ 255)
ويكثر من حج بيت الله فقد (حج ستا وثلاثين حجة). تاريخ الإسلام (4/ 1146)
ومن خشيته قد يغشى عليه، من ذلك ما قاله أحمد بن سعيد الهمداني: (دخل ابن وهب الحمام، فسمع قارئا يقرأ: (وإذ يتحاجون في النار)، فغشي عليه.). تاريخ الإسلام (4/ 1146)
ومن حبه للعلم والعلماء رفض القضاء، فقد قال محمد بن المسيب الأرغياني، عن يونس بن عبد الاعلى: (عرض على ابن وهب القضاء فجنن نفسه، ولزم بيته، فاطلع عليه رشدين بن سعد، وهو يتوضأ في صحن داره، فقال له: يا أبا محمد لم لا تخرج إلى الناس تقضي بينهم بكتاب الله وسنة رسول الله؟ ، فرفع إليه رأسه وقال: إلى ها هنا انتهي عقلك؟ أما علمت أن العلماء يحشرون مع الأنبياء، وأن القضاة يحشرون مع السلاطين!). وفيات الأعيان (3/ 37)
قال الذهبي: (كيف لا يكون من بحور العلم؟، وقد ضم إلى علمه علم: مالك، والليث، ويحيى بن أيوب، وعمرو بن الحارث، وغيرهم!). سير أعلام النبلاء (9/ 226)

قصة عن أدبه مع شيخه الإمام مالك:
قال ابن أبي حاتم: (حدثنا أحمد ابن أخي ابن وهب، حدثني عمي، قال: كنت عند مالك، فسئل عن تخليل الأصابع، فلم ير ذلك، فتركت حتى خف المجلس، فقلت: إن عندنا في ذلك سنة: حدثنا الليث، وعمرو بن الحارث، عن أبي عشانة، عن عقبة بن عامر: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (إذا توضأت خلل أصابع رجليك) . فرأيته بعد ذلك يسأل عنه، فيأمر بتخليل الأصابع، وقال لي: ما سمعت بهذا الحديث قط إلى الآن). تذكرة الحفاظ، للذهبي (1/ 223)

قوة حفظه:
(عن أحمد بن صالح أنه قال: حدثنا ابن وهب مائة ألف حديث، وما رأيت حجازيا ولا شاميا ولا مصريا أكثر حديثا من ابن وهب، وقع عندنا منه سبعون ألف حديث. وقال ابن أبي حاتم: سمعت أبا زرعة يقول: نظرت في حديث ابن وهب نحو ثمانين ألف حديث من حديثه عن المصريين وغيرهم فما أعلم أني رأيت له حديثا لا أصل له وهو ثقة). الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء (ص: 49)
لذا فقد روى له أصحاب الكتب الستة. (البخاري ومسلم والنسائي والترمذي وابن ماجه) وخلق كثير.

نبذة عن أخباره:
قال ابن وهب: (نذرت أني كلما اغتبت إنسانا أن أصوم يوما، فأجهدني، فكنت أغتاب وأصوم، فنويت أني كلما اغتبت إنسانا، أن أتصدق بدرهم، فمن حب الدراهم تركت الغيبة.
قال الذهبي: هكذا -والله- كان العلماء، وهذا هو ثمرة العلم النافع، وعبد الله حجة مطلقا، وحديثه كثير في الصحاح، وفي دواوين الإسلام، وحسبك بالنسائي وتعنته في النقد حيث يقول: وابن وهب ثقة، ما أعلمه روى عن الثقات حديثا منكرا) . سير أعلام النبلاء (9/ 228)
وقال الساجي أيضا: (سمعت الربيع ابن سليمان يقول: سمعت ابن وهب، وقيل له: ابن فلان حدث عنك عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، قال: "لا تكرهوا الفتن؛ فإن فيها حصاد المنافقين" فقال ابن وهب: أعماه الله إن كان كاذبا، فأخبرني أحمد بن عبد الرحمن أن الرجل عمي). تهذيب التهذيب (6/ 71)
قال ابن وهب: (كان حيوة بن شريح يأخذ عطاءه في كل سنة ستين ديناراً، قال: وكان إذا أخذه لم يطلع إلى منزله حتى يتصدق به . قال: ثم يجيئ إلى منزله فيجدها تحت فراشه. قال: وكان له ابن عم، فلما بلغه ذلك أخذ عطاءه فتصدق به، ثم جاء يطلبه تحت فراشه فلم يجد شيئاً. قال: فشكا إلى حيوة، فقال له حيوة: أنا أعطيت ربي بيقين، وأنت أعطيت ربك تجربة). وفيات الأعيان (3/ 37)

شيوخه:
شيوخه كثيرون جدا، فعن عمرو بن سواد: (قال لي ابن وهب: سمعت من ثلاث مائة وسبعين شيخا، فما رأيت أحفظ من عمرو بن الحارث، وذلك أنه كان يتحفظ كل يوم ثلاثة أحاديث) . سير أعلام النبلاء (9/ 232)
أولهم: (مالك بن أنس، والليث بن سعد، وابن أبي ذئب، وأبو صخر جميلة بن زياد، وأبو هانئ حميد بن هانئ، ويونس بن يزيد، ونحو أربعمائة رجل من شيوخ المحدثين: بمصر والحجاز والعراق منهم: سفيان الثوري، وابن عيينة، وجرير بن حازم، ومن هو أسن من هؤلاء كابن جريج، وعبد الرحمن بن زياد الأفريقي، وسعد بن أبى أيوب، وغيرهم). الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء (ص: 48)
و (أخذ القراءة عرضًا عن نافع، روى عنه القراءة: أحمد بن صالح أبو طاهر، وأحمد بن عمرو بن السرح، وإسماعيل بن أبي أويس، ويونس بن عبد الأعلى). غاية النهاية في طبقات القراء، لابن الجزري (1/ 463)

تلاميذه:
(من أروى الناس عن ابن وهب: أصبغ بن الفرج، وأحمد بن صالح المصري، وعيسى بن حماد زغبة، ويونس بن عبد الأعلى، وأبو الطاهر أحمد بن عمرو بن السرح، وسحنون بن سعيد، وأحمد بن سعيد الدارمي). الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء (ص: 48)
وروى عنه أيضا: (الليث بن سعد شيخه، وعبد الرحمن بن مهدي، وعبد الله بن يوسف التنيسي ، ويحيى بن يحيى النيسابوري، وعلي ابن المديني، وسعيد بن أبي مريم، ويحيى بن بكير، وإبراهيم بن المنذر). تهذيب التهذيب (6/ 71)

أقوال العلماء فيه:
(كان مالك يكتب إليه: إلى عبد الله بن وهب مفتي أهل مصر، ولم يفعل هذا مع غيره. وقد ذُكر ابن وهب وابن القاسم عند مالك، فقال مالك: "ابن وهب عالم، وابن القاسم فقيه") . سير أعلام النبلاء (9/ 227)

وقال محمد بن سلمة: (سمعت ابن القاسم يقول: لو مات ابن عيينة لضربت إلى ابن وهب أكباد الإبل، ما دون العلم أحد تدوينه) . تاريخ الإسلام (4/ 1143)
وعن الحارث بن مسكين، قال: (شهدت ابن عيينة ومعه ابن وهب، فسئل عن شيء، فسأل ابن وهب، ثم قال: هذا عبد الله بن وهب شيخ أهل مصر، يخبر عن مالك بكذا). تهذيب التهذيب (6/ 72)
وقال ابن سعد: (عبد الله بن وهب كان كثير العلم ثقة فيما قال "حدثنا"، وكان يدلس) . تهذيب التهذيب (6/ 73)
وقال يحيى بن معين: (عبد الله بن وهب المصري ثقة) . تاريخ الإسلام (4/ 1145)
وقال أحمد بن حنبل: (عبد الله بن وهب صحيح الحديث، يفصل السماع من العرض والحديث من الحديث، ما أصح حديثه وأثبته !، فقيل له: أليس كان سيء الأخذ؟ قال: قد كان سيء الأخذ ، ولكن إذا نظرت في حديثه وما روى عن مالك وجدته صحيحا) . تهذيب الكمال في أسماء الرجال (16/ 282)
وقال علي بن الحسين بن الجنيد: (سمعت أبا مصعب يعظم ابن وهب، وسمع أبو مصعب "مسائل مالك" من ابن وهب، ويقول: مسائل ابن وهب عن مالك صحيحه) . تهذيب الكمال في أسماء الرجال (16/ 284)
وقال الحارث بن مسكين: (جمع ابن وهب الفقه والرواية والعبادة، ورزق من العلماء محبة وحظوة من مالك وغيره، وقال الحارث: وما أتيته قط إلا وأنا أفيد منه خيرا، وكان يسمى ديوان العلم ) . تهذيب الكمال في أسماء الرجال (16/ 284)
وقال يونس بن عبد الاعلى، عن هارون بن عبد الله الزهري: (كان الناس يختلفون في الشيء عن مالك، فينتظرون قدوم ابن وهب حتى يسألوه عنه) . تهذيب الكمال في أسماء الرجال (16/ 283)
وقال العجلي: (ثقة) . الثقات للعجلي (ص: 283)
قال أبو محمد ابن أبي حاتم: (قلت لأبي: ابن وهب أحب إليك أو عبد الله بن نافع؟ قال: ابن وهب، قلت ما تقول في ابن وهب؟ قال: صالح الحديث صدوق هو أحب إلي من الوليد بن مسلم وأصح حديثا منه بكثير) . الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (5/ 190)
وقال النسائي: (ابن وهب ثقة، ما أعلمه روى عن الثقات حديثا منكرا) . تهذيب التهذيب (6/ 74)
وقال الساجي: (صدوق، ثقة، وكان من العباد، وكان يتساهل في السماع؛ لأن مذهب أهل بلده أن الإجازة عندهم جائزة ويقول فيها حدثني فلان) . تهذيب التهذيب (6/ 74)
وقال الخليلي: (ثقة , متفق عليه , مخرج في الصحيحين ) .تهذيب التهذيب (6/ 74)
وقال الذهبي: (أحد الأعلام، وعالم الديار المصرية) . وقال: (وكان ثقة ثبتا من كبار الزهاد) . تاريخ الإسلام (4/ 1144و 1146 )
وقال ابن الجزري : (أحد الأئمة الأعلام ثقة كبير) . غاية النهاية في طبقات القراء (1/ 463)
وقال ابن حجر: (ثقة حافظ عابد) . تقريب التهذيب (ص: 328)
عيب عليه أخذه الأجرة على الحديث، ورد الذهبي على من تكلم فيه فقال: (بعض الأئمة المتنطعين تمحقل على ابن وهب في أخذه للحديث، وأنه كان يترخص في الأخذ، وابن وهب فحجة باتفاق، يكفيه قول الإمامين أبي زرعة والنسائي فيه، وما من يروي مائة ألف حديث ولا يستلحق عليه في شيء إلا وهو ثبت حافظ، والله لو غلط في المائة ألف في مائتي حديث لما أثر ذلك في ثقته) . تاريخ الإسلام (4/ 1146)


آثاره ومؤلفاته:
قال ابن حبان : (كان ممن جمع وصنف وهو الذي حفظ على أهل الحجاز ومصر حديثهم ويحيى يجمع ما رووا من الأسانيد والمقاطيع وكان من العباد) .الثقات لابن حبان (8/ 346)
قال ابن خلكان: (صنف " الموطأ الكبير " و " الموطأ الصغير )" . وفيات الأعيان (3/ 36)

وقال الذهبي: (له "موطأ " كبير إلى الغاية، وله كتاب " الجامع "، وكتاب " البيعة "، وكتاب " المناسك "، وكتاب " المغازي "، وكتاب " الردة "، وكتاب " تفسير غريب الموطأ "، وغير ذلك). سير أعلام النبلاء (9/ 225)

نماذج من تفسيره:
قبل النماذج نكتب نبذة عن تفسيره:
اسم الكتاب "تفسير القرآن من الجامع لابن وهب" وحققه المستشرق: ميكلوش موراني، ونشره: دار الغرب الإسلامي. وكانت الطبعة: الأولى عام 2003 م وعدد الأجزاء: 3.
النماذج:
1/ قال المؤلف: (وأخبرني يحيى بن أيوب عن المثني بن الصباح عن عمرو ابن شعيب أن عبد الله بن عمرو بن العاص قال في {اللمم}: هو ما دون الشرك).
2/ قال المؤلف: (وأخبرني يحيى بن أيوب عن المثني بن الصباح عن عمرو بن شعيب قال: {واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي}، في صلاة الصبح، وصلاة العشي).
3/ قال المؤلف: (وأخبرني ابن لهيعة عن جعفر بن ربيعة أن مجاهدا قال: {صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة}، قال: هي الفطرة، فطرة الإسلام التي فطر الناس عليها).

وفاته:
(توفي في مصر يوم الأحد لخمس بقين من شعبان سنة سبع وتسعين ومائة، رضي الله عنه. وسبب موته أنه قرئ عليه كتاب " الأهوال " من جامعه، فأخذه شيء كالغشي، فحمل إلى داره فلم يزل كذلك إلى أن قضى نحبه). وفيات الأعيان (3/ 36)
قال أبو الطاهر بن عمرو: ("جاءنا نعي ابن وهب، ونحن في مجلس سفيان بن عيينة، فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون، أصيب به المسلمون عامة، وأصبت به خاصة". فقال الذهبي: قد كان ابن وهب له دنيا وثروة، فكان يصل سفيان، ويبره، فلهذا يقول: أصبت به خاصة) .سير أعلام النبلاء (9/ 229)
قال القضاعي في كتاب "خطط مصر ": (قبر عبد الله بن وهب مختلف فيه، وفي مجرّ بني مسكين، قبر صغير مخلق يعرف بقبر عبد الله، وهو قبر قديم يشبه أن يكون قبره) .وفيات الأعيان (3/ 36)

المراجع:
1) الإرشاد في معرفة علماء الحديث، للخليلي
2) الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء ، للقرطبي
3) تاريخ الإسلام، للذهبي
4) تذكرة الحفاظ، للذهبي
5) تفسير القرآن من الجامع لابن وهب
6) تقريب التهذيب، لابن حجر
7) تهذيب التهذيب ، لابن حجر
8) تهذيب الكمال في أسماء الرجال ، للمزي
9) الثقات، لابن حبان
10) الثقات، للعجلي
11) الجرح والتعديل، لابن أبي حاتم
12) سير أعلام النبلاء، للذهبي
13) غاية النهاية في طبقات القراء، لابن الجزري
14) وفيات الأعيان، لابن خلكان



هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23 صفر 1436هـ/15-12-2014م, 06:24 AM
أسماء الزايدي أسماء الزايدي غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 111
افتراضي تعديل للمصادر والمراجع

المصادر والمراجع:
1)ابن أبي حاتم، أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن إدريس بن المنذر الرازي، الجرح والتعديل. الطبعة: الأولى الهند: طبعة مجلس دائرة المعارف العثمانية؛ و بيروت: دار إحياء التراث العربي 1271 هـ 1952 م
2) ابن الجزري، أبو الخير شمس الدين محمد بن محمد بن يوسف، غاية النهاية في طبقات القراء. نشر: مكتبة ابن تيمية عام 1351هـ
3) ابن حبان، أبو حاتم محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ، الثقات، إشراف: محمد عبد المعيد خان. الطبعة: الأولى. الهند: دائرة المعارف العثمانية بحيدر آباد الدكن الهند 1393 ه‍ _ 1973م
4) ابن حجر، أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد، تقريب التهذيب، تحقيق: محمد عوامة. الطبعة: الأولى. سوريا: دار الرشيد 1406هـ – 1986م
5) ابن حجر، أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد، تهذيب التهذيب. الطبعة: الأولى. الهند: مطبعة دائرة المعارف النظامية 1326هـ
6) ابن خلكان، أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن إبراهيم. وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان، تحقيق: إحسان عباس. الطبعة: الأولى. بيروت: دار صادر 1971م
7) ابن عبد البر، أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد القرطبي، الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء مالك والشافعي وأبي حنيفة رضي الله عنهم، الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.
8) ابن وهب، أبو محمد عبد الله بن وهب بن مسلم المصري القرشي، تفسير القرآن من الجامع لابن وهب، تحقيق: ميكلوش موراني. الطبعة: الأولى . الناشر: دار الغرب الإسلامي، 2003 م
9) الخليلي، أبو يعلى خليل بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم، الإرشاد في معرفة علماء الحديث، تحقيق: د. محمد سعيد عمر إدريس. الطبعة: الأولى. الرياض: مكتبة الرشد 1409ه
10) الذهبي، أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، تحقيق: د. بشار عوّاد معروف. الطبعة: الأولى. دار: الغرب الإسلامي2003 م
11) الذهبي، أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز، سير أعلام النبلاء، تحقيق: مجموعة من المحققين بإشراف الشيخ: شعيب الأرناؤوط. الطبعة: الثالثة. الناشر: مؤسسة الرسالة 1405 هـ / 1985م
12) الذهبي، أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز، تذكرة الحفاظ. الطبعة: الأولى. بيروت: دار الكتب العلمية 1419هـ- 1998م
13) العجلي، أبو الحسن أحمد بن عبد الله بن صالح، تاريخ الثقات. الطبعة: الأولى. السعودية: دار الباز 1405هـ-1984م
14) المزي، أبو الحجاج يوسف بن عبد الرحمن بن يوسف، تهذيب الكمال في أسماء الرجال، تحقيق: بشار عواد معروف. الطبعة: الأولى. بيروت: مؤسسة الرسالة 1400 ه– 1980م

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 3 ربيع الأول 1436هـ/24-12-2014م, 03:22 PM
هيئة التصحيح 7 هيئة التصحيح 7 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 6,326
افتراضي

تم التصحيح في صفحة اختباراتك هنا :

http://www.afaqattaiseer.net/vb/show...4&postcount=38
أحسنتِ ، بارك الله فيكِ ، ونفع بكِ .

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 14 ربيع الأول 1436هـ/4-01-2015م, 04:36 AM
أسماء الزايدي أسماء الزايدي غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 111
افتراضي تعديل للبحث

بسم الله الرحمن الرحيم

سيرة الإمام عبد الله بن وهب المصري
_رحمه الله_

الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على نبيه المصطفى أما بعد:
فهذا ملخص لسيرة الإمام العلامة ابن وهب المصري رحمه الله تعالى.

اسمه ونسبه:
هو عبد الله بن وهب بن مسلم، الإمام أبو محمد، الفهري مولاهم، المصري .تاريخ الإسلام، للذهبي (4/ 1143)
قال ابن عبد البر: كان مولى ريحانة مولاة يزيد بن أنس الفهري. تهذيب التهذيب (6/ 73)
وقال الذهبي: قيل: ولاؤه للأنصار . سير أعلام النبلاء (9/ 223)


مولده ونشأته وطلبه للعلم:
(ولد بمصر سنة خمس وعشرين ومائة في ذي القعدة، وقيل بل ولد سنة أربع وعشرين ومائة). الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء (ص: 48)
قال سحنون: (كان ابن وهب قد قسم دهره أثلاثا ثلث في الرباط ثلث يعلم الناس وثلث يحج). تهذيب التهذيب (6/ 74)
(طلب العلم وله سبع عشرة سنة، لقي بعض صغار التابعين، وكان من أوعية العلم، ومن كنوز العمل. وذكر ابن عبد البر في كتاب (العلم) له: قال ابن وهب: كان أول أمري في العبادة قبل طلب العلم، فولع بي الشيطان في ذكر عيسى ابن مريم -عليه السلام- كيف خلقه الله -تعالى- ونحو هذا، فشكوت ذلك إلى شيخ، فقال لي: ابن وهب. قلت: نعم. قال: اطلب العلم. فكان سبب طلبي العلم. قلت (أي الذهبي): مع أنه طلب العلم في الحداثة، نعم، وحدث عنه خلق كثير، وانتشر علمه، وبعد صيته). سير أعلام النبلاء (9/ 223)
و(صحب الإمام مالك بن أنس، رضي الله عنه، عشرين سنة ... وقال أبو جعفر ابن الجزار: رحل ابن وهب إلى مالك في سنة ثمان وأربعين ومائة، ولم يزل في صحبته إلى أن توفي مالك). وفيات الأعيان (3/ 36)
ومن خشيته قد يغشى عليه، من ذلك ما قاله أحمد بن سعيد الهمداني: (دخل ابن وهب الحمام، فسمع قارئا يقرأ: (وإذ يتحاجون في النار)، فغشي عليه.). تاريخ الإسلام (4/ 1146)
ومن حبه للعلم والعلماء رفض القضاء، فقد قال محمد بن المسيب الأرغياني، عن يونس بن عبد الاعلى: (عرض على ابن وهب القضاء فجنن نفسه، ولزم بيته، فاطلع عليه رشدين بن سعد، وهو يتوضأ في صحن داره، فقال له: يا أبا محمد لم لا تخرج إلى الناس تقضي بينهم بكتاب الله وسنة رسول الله؟ ، فرفع إليه رأسه وقال: إلى ها هنا انتهي عقلك؟ أما علمت أن العلماء يحشرون مع الأنبياء، وأن القضاة يحشرون مع السلاطين!). وفيات الأعيان (3/ 37)
قال الذهبي: (كيف لا يكون من بحور العلم؟، وقد ضم إلى علمه علم: مالك، والليث، ويحيى بن أيوب، وعمرو بن الحارث، وغيرهم!). سير أعلام النبلاء (9/ 226)

قصة عن أدبه مع شيخه الإمام مالك:
قال ابن أبي حاتم: (حدثنا أحمد ابن أخي ابن وهب، حدثني عمي، قال: كنت عند مالك، فسئل عن تخليل الأصابع، فلم ير ذلك، فتركت حتى خف المجلس، فقلت: إن عندنا في ذلك سنة: حدثنا الليث، وعمرو بن الحارث، عن أبي عشانة، عن عقبة بن عامر: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (إذا توضأت خلل أصابع رجليك) . فرأيته بعد ذلك يسأل عنه، فيأمر بتخليل الأصابع، وقال لي: ما سمعت بهذا الحديث قط إلى الآن). تذكرة الحفاظ، للذهبي (1/ 223)

قوة حفظه:
(عن أحمد بن صالح أنه قال: حدثنا ابن وهب مائة ألف حديث، وما رأيت حجازيا ولا شاميا ولا مصريا أكثر حديثا من ابن وهب، وقع عندنا منه سبعون ألف حديث. وقال ابن أبي حاتم: سمعت أبا زرعة يقول: نظرت في حديث ابن وهب نحو ثمانين ألف حديث من حديثه عن المصريين وغيرهم فما أعلم أني رأيت له حديثا لا أصل له وهو ثقة). الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء (ص: 49)
لذا فقد روى له أصحاب الكتب الستة. (البخاري ومسلم والنسائي والترمذي وابن ماجه) وخلق كثير.

نبذة عن أخباره:
قال ابن وهب: (نذرت أني كلما اغتبت إنسانا أن أصوم يوما، فأجهدني، فكنت أغتاب وأصوم، فنويت أني كلما اغتبت إنسانا، أن أتصدق بدرهم، فمن حب الدراهم تركت الغيبة.
قال الذهبي: هكذا -والله- كان العلماء، وهذا هو ثمرة العلم النافع، وعبد الله حجة مطلقا، وحديثه كثير في الصحاح، وفي دواوين الإسلام، وحسبك بالنسائي وتعنته في النقد حيث يقول: وابن وهب ثقة، ما أعلمه روى عن الثقات حديثا منكرا) . سير أعلام النبلاء (9/ 228)
وقال الساجي أيضا: (سمعت الربيع ابن سليمان يقول: سمعت ابن وهب، وقيل له: ابن فلان حدث عنك عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، قال: "لا تكرهوا الفتن؛ فإن فيها حصاد المنافقين" فقال ابن وهب: أعماه الله إن كان كاذبا، فأخبرني أحمد بن عبد الرحمن أن الرجل عمي). تهذيب التهذيب (6/ 71)
قال الخليلي: (وعنده الفقه الكثير , نظر الشافعي في كتبه , ونسخ أكثرها). الإرشاد في معرفة علماء الحديث، للخليلي (1/ 255)
وكان رحمه الله مكثرا من حج بيت الله فقد (حج ستا وثلاثين حجة). تاريخ الإسلام (4/ 1146)

شيوخه:
شيوخه كثيرون جدا، فعن عمرو بن سواد: (قال لي ابن وهب: سمعت من ثلاث مائة وسبعين شيخا، فما رأيت أحفظ من عمرو بن الحارث، وذلك أنه كان يتحفظ كل يوم ثلاثة أحاديث) . سير أعلام النبلاء (9/ 232)
أولهم: (مالك بن أنس، والليث بن سعد، وابن أبي ذئب، وأبو صخر جميلة بن زياد، وأبو هانئ حميد بن هانئ، ويونس بن يزيد، ونحو أربعمائة رجل من شيوخ المحدثين: بمصر والحجاز والعراق منهم: سفيان الثوري، وابن عيينة، وجرير بن حازم، ومن هو أسن من هؤلاء كابن جريج، وعبد الرحمن بن زياد الأفريقي، وسعد بن أبى أيوب، وغيرهم). الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء (ص: 48)
و (أخذ القراءة عرضا عن نافع، روى عنه القراءة: أحمد بن صالح أبو طاهر، وأحمد بن عمرو بن السرح، وإسماعيل بن أبي أويس، ويونس بن عبد الأعلى). غاية النهاية في طبقات القراء، لابن الجزري (1/ 463)

تلاميذه:
(من أروى الناس عن ابن وهب: أصبغ بن الفرج، وأحمد بن صالح المصري، وعيسى بن حماد زغبة، ويونس بن عبد الأعلى، وأبو الطاهر أحمد بن عمرو بن السرح، وسحنون بن سعيد، وأحمد بن سعيد الدارمي). الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء (ص: 48)
وروى عنه أيضا: (الليث بن سعد شيخه، وعبد الرحمن بن مهدي، وعبد الله بن يوسف التنيسي ، ويحيى بن يحيى النيسابوري، وعلي ابن المديني، وسعيد بن أبي مريم، ويحيى بن بكير، وإبراهيم بن المنذر).تهذيب التهذيب (6/ 71)

مكانته العلمية:
(كان مالك يكتب إليه: إلى عبد الله بن وهب مفتي أهل مصر، ولم يفعل هذا مع غيره. وقد ذُكر ابن وهب وابن القاسم عند مالك، فقال مالك: "ابن وهب عالم، وابن القاسم فقيه") . سير أعلام النبلاء (9/ 227)

وقال محمد بن سلمة: (سمعت ابن القاسم يقول: لو مات ابن عيينة لضربت إلى ابن وهب أكباد الإبل، ما دون العلم أحد تدوينه) . تاريخ الإسلام (4/ 1143)
وعن الحارث بن مسكين، قال: (شهدت ابن عيينة ومعه ابن وهب، فسئل عن شيء، فسأل ابن وهب، ثم قال: هذا عبد الله بن وهب شيخ أهل مصر، يخبر عن مالك بكذا). تهذيب التهذيب (6/ 72)
وقال ابن سعد: (عبد الله بن وهب كان كثير العلم ثقة فيما قال "حدثنا"، وكان يدلس) . تهذيب التهذيب (6/ 73)
وقال يحيى بن معين: (عبد الله بن وهب المصري ثقة) . تاريخ الإسلام (4/ 1145)
وقال أحمد بن حنبل: (عبد الله بن وهب صحيح الحديث، يفصل السماع من العرض والحديث من الحديث، ما أصح حديثه وأثبته !، فقيل له: أليس كان سيئ الأخذ؟ قال: قد كان سيء الأخذ ، ولكن إذا نظرت في حديثه وما روى عن مالك وجدته صحيحا) . تهذيب الكمال في أسماء الرجال (16/ 282)
وقال علي بن الحسين بن الجنيد: (سمعت أبا مصعب يعظم ابن وهب، وسمع أبو مصعب "مسائل مالك" من ابن وهب، ويقول: مسائل ابن وهب عن مالك صحيحة) . تهذيب الكمال في أسماء الرجال (16/ 284)
وقال الحارث بن مسكين: (جمع ابن وهب الفقه والرواية والعبادة، ورزق من العلماء محبة وحظوة من مالك وغيره، وقال الحارث: وما أتيته قط إلا وأنا أفيد منه خيرا، وكان يسمى ديوان العلم ) . تهذيب الكمال في أسماء الرجال (16/ 284)
وقال يونس بن عبد الاعلى، عن هارون بن عبد الله الزهري: (كان الناس يختلفون في الشيء عن مالك، فينتظرون قدوم ابن وهب حتى يسألوه عنه) . تهذيب الكمال في أسماء الرجال (16/ 283)
وقال العجلي: (ثقة) . الثقات للعجلي (ص: 283)
قال أبو محمد ابن أبي حاتم: (قلت لأبي: ابن وهب أحب إليك أو عبد الله بن نافع؟ قال: ابن وهب، قلت ما تقول في ابن وهب؟ قال: صالح الحديث صدوق هو أحب إلي من الوليد بن مسلم وأصح حديثا منه بكثير) . الجرح والتعديل لابن أبي حاتم (5/ 190)
وقال النسائي: (ابن وهب ثقة، ما أعلمه روى عن الثقات حديثا منكرا) . تهذيب التهذيب (6/ 74)
وقال الساجي: (صدوق، ثقة، وكان من العباد، وكان يتساهل في السماع؛ لأن مذهب أهل بلده أن الإجازة عندهم جائزة ويقول فيها حدثني فلان) . تهذيب التهذيب (6/ 74)
وقال الخليلي: (ثقة , متفق عليه , مخرج في الصحيحين ) .تهذيب التهذيب (6/ 74)
وقال الذهبي: (أحد الأعلام، وعالم الديار المصرية) . وقال: (وكان ثقة ثبتا من كبار الزهاد) . تاريخ الإسلام (4/ 1144و 1146 )
وقال ابن الجزري : (أحد الأئمة الأعلام ثقة كبير) . غاية النهاية في طبقات القراء (1/ 463)
وقال ابن حجر: (ثقة حافظ عابد) . تقريب التهذيب (ص: 328)
عيب عليه أخذه الأجرة على الحديث، ورد الذهبي على من تكلم فيه فقال: (بعض الأئمة المتنطعين تمحقل على ابن وهب في أخذه للحديث، وأنه كان يترخص في الأخذ، وابن وهب فحجة باتفاق، يكفيه قول الإمامين أبي زرعة والنسائي فيه، وما من يروي مائة ألف حديث ولا يستلحق عليه في شيء إلا وهو ثبت حافظ، والله لو غلط في المائة ألف في مائتي حديث لما أثر ذلك في ثقته) . تاريخ الإسلام (4/ 1146)


آثاره ومؤلفاته:
قال ابن حبان : (كان ممن جمع وصنف وهو الذي حفظ على أهل الحجاز ومصر حديثهم ويحيى يجمع ما رووا من الأسانيد والمقاطيع وكان من العباد) .الثقات لابن حبان (8/ 346)
قال ابن خلكان: (صنف " الموطأ الكبير " و " الموطأ الصغير )" . وفيات الأعيان (3/ 36)

وقال الذهبي: (له "موطأ " كبير إلى الغاية، وله كتاب " الجامع "، وكتاب " البيعة "، وكتاب " المناسك "، وكتاب " المغازي "، وكتاب " الردة "، وكتاب " تفسير غريب الموطأ "، وغير ذلك). سير أعلام النبلاء (9/ 225)

نماذج من تفسيره:
قبل النماذج نكتب نبذة عن تفسيره:
اسم الكتاب "تفسير القرآن من الجامع لابن وهب" وحققه المستشرق: ميكلوش موراني، ونشره: دار الغرب الإسلامي. وكانت الطبعة: الأولى عام 2003 م وعدد الأجزاء: 3.
النماذج:
1/ قال المؤلف: (وأخبرني يحيى بن أيوب عن المثني بن الصباح عن عمرو ابن شعيب أن عبد الله بن عمرو بن العاص قال في {اللمم}: هو ما دون الشرك).
2/ قال المؤلف: (وأخبرني يحيى بن أيوب عن المثني بن الصباح عن عمرو بن شعيب قال: {واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي}، في صلاة الصبح، وصلاة العشي).
3/ قال المؤلف: (وأخبرني ابن لهيعة عن جعفر بن ربيعة أن مجاهدا قال: {صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة}، قال: هي الفطرة، فطرة الإسلام التي فطر الناس عليها).

وفاته:
(توفي في مصر يوم الأحد لخمس بقين من شعبان سنة سبع وتسعين ومائة، رضي الله عنه. وسبب موته أنه قرئ عليه كتاب " الأهوال " من جامعه، فأخذه شيء كالغشي، فحمل إلى داره فلم يزل كذلك إلى أن قضى نحبه). وفيات الأعيان (3/ 36)
قال أبو الطاهر بن عمرو: ("جاءنا نعي ابن وهب، ونحن في مجلس سفيان بن عيينة، فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون، أصيب به المسلمون عامة، وأصبت به خاصة". فقال الذهبي: قد كان ابن وهب له دنيا وثروة، فكان يصل سفيان، ويبره، فلهذا يقول: أصبت به خاصة) .سير أعلام النبلاء (9/ 229)
قال القضاعي في كتاب "خطط مصر ": (قبر عبد الله بن وهب مختلف فيه، وفي مجرّ بني مسكين، قبر صغير مخلق يعرف بقبر عبد الله، وهو قبر قديم يشبه أن يكون قبره) .وفيات الأعيان (3/ 36)

المصادر والمراجع:
1) الإرشاد في معرفة علماء الحديث ،للخليلي، أبو يعلى خليل بن عبد الله بن أحمد بن إبراهيم، تحقيق: د. محمد سعيد عمر إدريس. الطبعة: الأولى. الرياض: مكتبة الرشد 1409ه
2) الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء مالك والشافعي وأبي حنيفة رضي الله عنهم، لابن عبد البر، أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد القرطبي، الناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.
3) تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام ، للذهبي، أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز، تحقيق: د. بشار عوّاد معروف. الطبعة: الأولى. دار: الغرب الإسلامي2003 م
4) تاريخ الثقات ، للعجلي، أبو الحسن أحمد بن عبد الله بن صالح. الطبعة: الأولى. السعودية: دار الباز 1405هـ-1984م
5) تذكرة الحفاظ ، للذهبي، أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز. الطبعة: الأولى. بيروت: دار الكتب العلمية 1419هـ- 1998م
6) تفسير القرآن من الجامع لابن وهب ، أبو محمد عبد الله بن وهب بن مسلم المصري القرشي، تحقيق: ميكلوش موراني. الطبعة: الأولى . الناشر: دار الغرب الإسلامي، 2003 م
7) تقريب التهذيب، لابن حجر، أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد، تحقيق: محمد عوامة. الطبعة: الأولى. سوريا: دار الرشيد 1406هـ – 1986م
8) تهذيب التهذيب، لابن حجر، أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد. الطبعة: الأولى. الهند: مطبعة دائرة المعارف النظامية 1326هـ
9) تهذيب الكمال في أسماء الرجال ، للمزي، أبو الحجاج يوسف بن عبد الرحمن بن يوسف، تحقيق: بشار عواد معروف. الطبعة: الأولى. بيروت: مؤسسة الرسالة 1400 ه– 1980م
10) الثقات ، لابن حبان، أبو حاتم محمد بن حبان بن أحمد بن حبان بن معاذ ، إشراف: محمد عبد المعيد خان. الطبعة: الأولى. الهند: دائرة المعارف العثمانية بحيدر آباد الدكن الهند 1393 ه‍ _ 1973م
11) الجرح والتعديل ،لابن أبي حاتم، أبو محمد عبد الرحمن بن محمد بن إدريس بن المنذر الرازي. الطبعة: الأولى. الهند: طبعة مجلس دائرة المعارف العثمانية؛ و بيروت: دار إحياء التراث العربي 1271 هـ 1952 م
12) سير أعلام النبلاء، للذهبي، أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان بن قَايْماز، تحقيق: مجموعة من المحققين بإشراف الشيخ: شعيب الأرناؤوط. الطبعة: الثالثة. الناشر: مؤسسة الرسالة 1405 هـ / 1985م
13) غاية النهاية في طبقات القراء، لابن الجزري، أبو الخير شمس الدين محمد بن محمد بن يوسف. نشر: مكتبة ابن تيمية عام 1351هـ
14) وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان ، لابن خلكان، أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن إبراهيم. تحقيق: إحسان عباس. الطبعة: الأولى. بيروت: دار صادر 1971م

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24 ربيع الأول 1436هـ/14-01-2015م, 10:08 PM
هيئة التصحيح 7 هيئة التصحيح 7 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 6,326
افتراضي

تم التصحيح في صفحتك للاختبارات هنا .
http://www.afaqattaiseer.net/vb/show...0&postcount=40
بارك الله فيكِ ، ونفع بكِ .

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإمام, سيرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:27 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir