دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > علوم القرآن الكريم > مكتبة التفسير وعلوم القرآن الكريم > الوجوه والنظائر > التصاريف ليحيى بن سلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25 ربيع الأول 1432هـ/28-02-2011م, 11:42 PM
ريم الحربي ريم الحربي غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
الدولة: بلاد الحرمين
المشاركات: 7,079
افتراضي تفسير "إن" و "أن"

تفسير "إن" و "أن" على ستة وجوه

الوجه الأول: أن يعني إذ
وذلك قوله في البقرة: {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا أن كنتم مّؤمنين} يعني إذ كنتم مؤمنين. وقوله في آل عمران: {ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مّؤمنين} يعني إذ كنتم مؤمنين. وقال في سورة براءة: {فالله أحقّ أن تخشوه إن كنتم مّؤمنين} يعني إذ كنتم مؤمنين.
الوجه الثاني: أن يعني ما
وذلك قوله في الأنبياء: {لو أردنا أن نّتّخذ لهوًا} يعني صاحبة وولدا، {لاّتّخذناه من لّدنّا أن كنّا فاعلين} يعني ما كنّا فاعلين. وقال في الزّخرف: {قل إن كان للرحمن ولدٌ} يقول: ما كان للرحمن ولد. وقال في تبارك: {إن الكافرون إلاّ في غرورٍ} يعني ما الكافرون إلاّ في غرور. وقال: {إن كانت إلاّ صيحةً واحدةً} يعني ما كانت إلا صيحة واحدة.
وكذلك كل إن خفيفة تستقبلها ألألف. وقال في تبارك: {إن أنتم إلاّ في ضلالٍ كبيرٍ} يعني ما أنتم إلاّ في ضلال كبير.
الوجه الثالث: إن يعني لقد
وذلك قوله في آخر بني إسرائيل: {إن كان وعد ربّنا لمفعولًا} يعني لقد كان وعد ربّنا لمفعولا. وقال في طسم الشعراء: {تالله إن كنّا لفي ضلالٍ مّبينٍ} يقول: والله، لقد كنّا في ضلال مبين. وقال في الصّافات: {تالله إن كدتّ لتردين} يعني والله لقد كدت تغويني. وقال في يونس: {إن كنّا عن عبادتكم} يعني لقد كنّا. وقال في سبحان: {وإن كادوا ليستفزّونك} يعني قد كادوا. وقال: {وإن كادوا ليفتنونك} يعني قد كادوا.
الوجه الرابع: إن مخففة يعني لئلا
وذلك قوله في سورة النساء: {يبيّن الله لكم أن تضلّوا} يعني لئلا تضلّوا. وقال في سورة الملائكة: {إنّ الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا} لئلاّ تزولا. وقال في الحج: {ويمسك السماء أن تقع على الأرض} يعني لئلا تقع على الأرض {إلاّ بإذنه}. وقال في الكهف: {إنّا جعلنا على قلوبهم أكنّةً أن يفقهوه} لئلا يفقهوه.
الوجه الخامس: أن يعني بأن
وذلك قوله في حام الزّخرف: {أفنضرب عنكم الذكر صفحا أن كنتم قومًا} يعني بأن كنتم قومًا {مّسرفين}. وقال في الرّوم: {ثمّ كان عاقبة الذين أساءوا السوءى أن كذّبوا} يعني بأن كذّبوا. وقال في الشعراء: {إنّا نطمع أن يغفر لنا ربّنا خطايانا أن كنّا} يعني بأن كنّا {أوّل المؤمنين}.
الوجه السادس: إن بعينه
وذلك قوله {إنّ الله له ملك السماوات} يعني بأن الله له ملك السّماوات. ونحوه ما كان مبتدأ في مبتدأ ألكلام. وهذا ألحرف الآخر مشدد. أن.


التوقيع :
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
", ملائكة, لمفعول, لأول, مبين, ليست, أيها, مفعول, مؤمن, أنتم, أنبياء, لكلا, الملائكة, الآخر, الأرض, الله, الله،, الأول, الأول:, المؤمن, المؤمنين, الأنبياء, الذي, الذين, الذكر, الثالث, الثالث:, الثاني, الثاني:, البقرة, الخامس, الخامس:, الرابع, الرابع:, الرب, الربا, السماء, السماوات, السادس, السادس:, الشعر, الشعراء, الوجه, النساء, الكاف, الكافر, الكافرون, الكهف, اتقوا, افات, ذ, ثالث, بارك, تبارك, براءة, بعينه, تفسير, بإذن, بإذنه, بقرة, يمسك, خفيف, يونس, يقول, يقول:, ربّنا, سماء, سماوات, صاحب, صيحة, سورة, عمران, عباد, عينه, فاعل, إسرائيل, والأرض, والله, واحد, واحدة, وجوه, نساء, وولد, ونحو, وقال, وقول, وقوله, وكذلك, ضلال, قلوب, قلوبهم, قال:, قبلها, قول:, قوله, كلام, كافر, كانت

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:22 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir