دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > إدارة برنامج إعداد المفسر > سير المفسرين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27 صفر 1436هـ/19-12-2014م, 07:24 PM
هناء هلال محمد هناء هلال محمد غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - الامتياز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 663
افتراضي

سيرة الإمام البغوي
الحافظ البغوي :
الشيخ الإمام ، العلامة القدوة الحافظ ، شيخ الإسلام ، محي السنة [سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص439] .
اسمه ونسبه :
هو أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد الفرّاء البغوي [سير أعلام النبلاء - للذهبي ج19 ، ص 439] .
والفرّاء نسبة إلى عمل الفراء وبيعها ، والبغوي نسبة إلى بلدة يقال لها بغ وبغشور وهي بلدة بخراسان بين مرو وهراة [سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص441] .
ألقابه :
ذُكر بألقاب كثيرة ، وأكثرها ذكرًا ركن الدين ، ومحي السنة [السير - للذهبي] كما لُقب بظهير الدين [وفيات الأعيان لابن خلكان ج2 ، ص47] .
مولده :
اختلفت المصادر في سنة ميلاده ، فذكر ياقوت الحموي أنه ولد في بغشور بين هراة ومرو من بلاد خراسان سنة 433هـ [ياقوت الحموي في معجم البلدان ج1 ، ص468 ] ، ويرى البعض أنه أشرف على التسعين [طبقات الشافعية للسبكي ج7 ، ص76] ، وذلك نظرا لاختلاف تحديد سنة ميلاده ، وإن كان الأرجح أنه جاوز الثمانين [البغوي ومنهجه في التفسير لعفاف عبد الغفور ص16] .
نشأته وأخباره:
قال الذهبي : لا نعرف الكثير عن نشأته لا نعرف الكثير عن نشأته وحياته المبكرة، كما نجهل ما يتصل بأسرته وعدد أفرادها وذلك كله لأن المصادر التي ترجمت له لا تفصح عن ذلك، ولعل السبب في هذه الظاهرة أن أسرة الإمام البغوي لم يكن فيها من له باع طويل في ميدان العلم والفقه والكتاب والسنة، فيذكرون بتلك العلوم كما ذُكر، ويُشهرون بها كما شهر، علماً بأن المدينة التي ولد بها ونشأ فيها وهي بلاد خراسان التي أنجبت كثيراً من العلماء. [السير – للذهبي].
ويبدو أن الإمام البغوي نشأ في أسرة فقيرة كما ينشأ أكثر العلماء في عصره، وخاصة أن المصادر تذكر أن أباه كان فرَّاءً يصنع الفراء ويبيعه . [السير – للذهبي] .
وقد كان يميل في نفسه إلى الزهد والقناعة والتقشف ، حتى إنه كان لا يأكل إلا الخبز وحده ، فليم على ذلك ، فصار يأكله مع الزيت [السير - للذهبي].
ويذكر ابن خلكان أنه حين ماتت زوجته لم يأخذ من ميراثها شيئا [وفيات الأعيان لابن خلكان ج2 ، ص136] .
لا يلقي الدرس إلا على طهارة [طبقات المفسرين للداودي ج1 ، ص 161- 162]
طلبه للعلم :
دفع الإمام البغوي حبه وحرصه على المعرفة ، وشغفه بالسنة ، أن يرحل في طلب العلم ، فرحل إلى مروالروذ ليلتقي بإمام عصره الحسين بن محمد المروزي القاضي ، فتتلمذ له وروى عنه ، وأخذ عنه المذهب الشافعي ، وطاف بلاد خراسان وسمع إلى كثير من علمائها ، وقد رحل لمرو الروذ وكان عمره سبعة وعشرين عام ، وقد كانت سماعاته بعد الستين وأربعمائة [طبقات الشافعية الكبرى للسبكي ج7 ، ص 75]، فاتخذها وطنا ثانيا له ، ولم يغادرها حتى توفي .
ولكن رحلاته كانت محدوده ما ذكره السبكي في أنه لم يدخل بغداد ولو دخلها لاتسعت ترجمته [طبقات الشافعية للسبكي] ، كما لم تسنح له الفرصة لأداء الحج [السير - للذهبي] [شذرات الذهب لابن عماد الحنبلي ج4 ، ص 49].
عقيدته ومذهبه :
كان البغوي يعتنق عقيدة أهل السنة والجماعة ، فشهادات العلماء ممن ترجم له تشهد له بذلك ، فكما قال الذهبي : "على منهاج السلف حلا وعقدا" [السير - للذهبي] ، وكما شهد السبكي فقال : "سالكا سبيل السلف" [البغوي ومنهجه في التفسير لعفاف عبدالغفور ، ص20].
وأما مذهبه فقد كان شافعياً بل من أئمة المذهب الشافعي، وقد اشتهر ذلك لدى العلماء وأكده من ترجم له ، ومنهم*ابن خلكان*والذهبي*والسبكي*وغيرهم ، أما اختياره للمذهب الشافعي فبحكم البيئة التي نشأ بها والعلماء الذين تلقى عنهم ودرس عليهم الفقه [البغوي ومنهجه في التفسير لعفاف عبدالغفور ، ص21].
توثيقه :
قال ابن نقطة : "إمام حافظ ثقة صالح" ، وهي من الدرجات العالية في التعديل والتقويم [البغوي ومنهج في التفسير- عفاف عبد الغفور، ص 20] .
كذلك يزكيه ويعدله طاش كبرى زاده حيث يجعله : "ثبتا حجة ، صحيح العقيدة في الدين" . [البغوي ومنهج في التفسير- عفاف عبد الغفور ص 20]
شيوخه :
1- القاضي أبو علي الحسين بن محمد بن أحمد المرزوي .[سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص440 ، طبقات المفسرين للداودي ج1 ص 161- 162] .
2- أبو عمر عبد الواحد بن أحمد بن أبي القاسم المليحي الهروي .[سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص440 ، طبقات المفسرين للداودي ج1 ص 161- 162] .
3- أبو الحسن علي بن يوسف الجويني .[سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص440 ، طبقات المفسرين للداودي ج1 ص 161- 162] .
4- أبو علي حسان بن سعيد المنيعي.[سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص440 ، طبقات المفسرين للداودي ج1 ص 161- 162] .
5- أبو بكر محمد بن عبد الصمد الترابي المرزوي .[سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص440 ، طبقات المفسرين للداودي ج1 ص 161- 162] .
6- أبوبكر أحمد بن ابى نصر الكوفانى .[سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص440 ، طبقات المفسرين للداودي ج1 ص 161- 162] .
7- أبوالحسن عبد الرحمن بن محمد بن محمد ابن المظفر الداودى .[سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص440 ، طبقات المفسرين للداودي ج1 ص 161- 162] .
8- أبو الحسن محمد بن محمد الشريزى .[سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص440 ، طبقات المفسرين للداودي ج1 ص 161- 162] .
9- يعقوب بن أحمد الصرفي .[سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص440 ، طبقات المفسرين للداودي ج1 ص 161- 162] .
10- أبو الفضل بن محمد الحنفي.[سير أعلام النبلاء للذهبي ج19 ، ص440 ، طبقات المفسرين للداودي ج1 ص 161- 162] .
وفضلا عن هؤلاء الشيوخ ، فقد روى الإمام البغوي عن غيرهم الأحاديث النبوية التي وردت خلال تفسيره ومن هؤلاء :
1- أبو صالح أحمد بن عبد الملك بن علي بن أحمد النيسابوري.[البغوي ومنهجه في التفسير- عفاف عبد الغفور ص 28]
2- أحمد بن عبدالرحمن الكتاني .[البغوي ومنهجه في التفسير- عفاف عبد الغفور ص 28]
3- أحمد بن عبد الرازق الصالحي .[البغوي ومنهجه في التفسير- عفاف عبد الغفور ص 28]
تلاميذه :
1- مجد الدين أبو منصور محمد بن أسعد بن محمد المتوفى سنة 571 ، وهو الذي روى شرح السنة عن مؤلفه الإمام البغوى ، ثم أخذ عنه الكثير من علماء الشريعة .[السير - للذهبي ، والبغوي ومنهجه في التفسير ص33]
2- أبو الفتوح محمد بن محمد بن على الطائي الهمذاني، محدث متوفى سنة 555 من*الهجرة*من تاليفه الأربعين في إرشاد السالكين إلى منازل المتقين جمعه عن مسموعاته أربعين شخصا .[السير - للذهبي ، والبغوي ومنهجه في التفسير ص33]
3- أبو المكارم فضل الله بن محمد بالنوقاني، وهو آخر من روى عنه وبقي إلى سنة ستمائة، أجاز للفخر علي بن البخارى شيخ الإمام*الحافظ الذهبى*وأخذ عنه الكثير من علماء أهل*مرو .[السير - للذهبي ، والبغوي ومنهجه في التفسير ص33]
ثناء الإئمة عليه :
- يقول*الإمام الذهبي*في ترجمته: الشيخ الإمام، العلامة القدوة الحافظ شيخ الإسلام، مُحيي السنة أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد بن الفراء البغوي الشافعي المفسر صاحب التصانيف كشرح السنة ومعالم التنزيل والجمع بين الصحيحين وأشياء. وكان البغوي يُلقب بمحيي السنة وبركن الدين، وكان سيداً إماماً عالماً علامة زاهداً وله القدم الراسخ في*التفسير*والباع المديد في*الفقه . [السير – للذهبي] .
- ويقول*الداودي*: كان إماماً في التفسير، إماماً في الحديث، إماماً في الفقه، جليلاً ورعاً زاهداً تفقَّه على القاضي حسين وهو أخص تلامذته، وسمع الحديث منه ومن أبي عمر عبد الواحد المليحي، وأبي الحسن الداودي، وأبي الحسن محمد بن محمد الشيرازي وغيرهم. وسماعاته بعد الستين وأربعمائة ، روى عنه أبو منصور محمد بن أسعد العطاري وأبو الفتوح محمد بن محمد الطائي وجماعة وآخرهم أبو المكارم فضل الله بن محمد النوقاني وله من التصانيف معالم التنزيل في التفسير وشرح السنة والمصابيح والجمع بين الصحيحين والتهذيب في الفقه وقد بورك له في تصانيفه ورُزق فيها القبول الحسن بنيته*[طبقات المفسرين – للداودي ج1 ، ص 161] .
- وقال*السبكي: وكان البغوى يلقب بمحى السنة، وبركن الدين، ولم يدخل*بغداد، ولو دخلها لاتسعت ترجمته، وقدره عال في*الدين*والتفسير*والفقهوالحديث [طبقات الشافعية - تاج الدين السبكي ج7 ص 75]
- وقال*ابن العماد الحنبلي: المحدث المفسر صاحب التصانيف، عالم أهل*خرسان [شذرات الذهب – لابن العماد الحنبلي ج4 ، ص49].
- وقال*ابن خلكان : كان بحر في العلوم وصنف في تفسير كلام*الله*وأوضح المشكلات من قول النبي صلى الله عليه وسلم [وفيات الأعيان – ابن خلكان ج2 ، ص136] .
- وقال*ابن كثير*: وكان علامة زمانه، ديِّناً، ورعاً، زاهداً، عابداً، صالحاً [البداية والنهاية – لابن كثير ج 12 ، ص238] .
آثاره ومؤلفاته :
تنوعت مؤلفات الشيخ البغوي وآثاره ، وجاءت في أبواب وفنون الشريعة الإسلامية ، ومنها :
1- معالم التنزيل .[سير أعلام النبلاء للذهبي ، معجم البلدان لياقوت الحموي]
2- شرح السنة . [سير أعلام النبلاء للذهبي ، معجم البلدان لياقوت الحموي]
3- مجموعة الفتاوى .[سير أعلام النبلاء للذهبي ، طبقات المفسرين للداودي]
4- التهذيب في فقه الإمام الشافعي .[سير أعلام النبلاء للذهبي ، معجم البلدان لياقوت الحموي]
5- مصابيح السنة .[سير أعلام النبلاء للذهبي ]
6- الجامع بين الصحيحين..[سير أعلام النبلاء للذهبي ]
7- الأربعين حديثا ..[سير أعلام النبلاء للذهبي ]
مصادره في التفسير :
وهي الأصول التي اعتمد عليها في تأليفه (معالم التنزيل) ، وهي التفاسير المأثورة عن الصحابة والتابعين ، وكتب الأخبار والمغازي والقراءات العشر ، وكذلك الحديث النبوي عن الكتب الصحيحة المعتبرة . [البغوي ومنهجه في التفسير لعفاف عبد الغفور ، المقدمة]
منهجه في التفسير :
الاعتماد على الكتاب والسنة ، والحرص على المأثور من التفسير ، والبعد عن البدع وقلة الإسرائليات والموضوعات في تفسيره ، كذا العناية باللغة والنحو والقراءات ، وذكر بعض قضايا العقيدة والأحكام الفقهية بإيجاز .[البغوي ومنهجه في التفسير لعفاف عبد الغفور ، المقدمة]
نماذج من تفسيره :
تفسير قوله تعالى من سورة الفاتحة : (بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، الرحمن الرحيم ، مالك يوم الدين) .
بسم الله الرحمن الرحيم*:*(بسم الله) الباء أداة تخفض ما بعدها مثل: من وعن والمتعلق به الباء محذوف لدلالة الكلام عليه تقديره:*أبدأ بسم الله أو قل بسم الله . وأسقطت الألف من الاسم طلبا للخفة وكثرة استعمالها وطولت الباء ، قال*القتيبي*: ليكون افتتاح كلام كتاب الله بحرف معظم . كان*عمر بن عبد العزيز*رحمه الله يقول لكتابه : طولوا الباء وأظهروا السين وفرجوا بينهما ودوروا الميم تعظيمًا*لكتاب الله تعالى ، وقيل لما أسقطوا الألف ردوا طول الألف على الباء ليكون دالا على سقوط الألف ألا ترى أنه لما كتبت الألف في "*اقرأ باسم ربك*" ردت الباء إلى صيغتها ولا تحذف الألف إذا أضيف الاسم إلى غير الله ولا مع غير الباء .*
والاسم هو المسمى وعينه وذاته قال الله تعالى : "*إنا نبشرك بغلام اسمه يحيى*" أخبر أن اسمه*يحيى*ثم نادى الاسم فقال : يا يحيى " وقال :*ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها*" وأراد الأشخاص المعبودة لأنهم كانوا يعبدون المسميات وقال :*"سبح اسم ربك*" ، "وتبارك اسم ربك " ثم يقال للتسمية أيضا اسم فاستعماله في التسمية أكثر من المسمى فإن قيل ما معنى التسمية من الله لنفسه؟ قيل هو تعليم للعباد كيف يفتتحون القراءة .*
واختلفوا في اشتقاقه قال المبرد من البصريين هو مشتق من السمو وهو العلو فكأنه علا على معناه وظهر عليه وصار معناه تحته وقال*ثعلب*من الكوفيين*:*هو من الوسم والسمة وهي العلامة وكأنه علامة لمعناه والأول أصح لأنه يصغر على السمي ولو كان من السمة لكان يصغر على الوسيم كما يقال في الوعد وعيد ويقال في تصريفه سميت ولو كان من الوسم لقيل وسمت . قوله تعالى " الله " قال*الخليل*وجماعة هو اسم علم خاص لله عز وجل لا اشتقاق له كأسماء الأعلام للعباد مثل زيد وعمرو . وقال جماعة هو مشتق ثم اختلفوا في اشتقاقه فقيل من أله إلاهة أي عبد عبادة وقرأ*ابن عباس*رضي الله عنهما "*ويذرك وآلهتك*" أي عبادتك - معناه أنه مستحق للعبادة دون غيره وقيل أصله إله قال الله عز وجل "وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق*" قال*المبرد*:*هو من قول العرب ألهت إلى فلان أي سكنت إليه قال الشاعر*:
ألهت إليها والحوادث جمة
فكأن الخلق يسكنون إليه ويطمئنون بذكره ، ويقال ألهت إليه أي فزعت إليه قال الشاعر*:
ألهت إليها والركائب وقف
وقيل أصل الإله " ولاه " فأبدلت الواو بالهمزة مثل وشاح وإشاح اشتقاقه من الوله لأن العباد يولهون إليه أي يفزعون إليه في الشدائد ويلجئون إليه في الحوائج كما يوله كل طفل إلى أمه وقيل هو من الوله وهو ذهاب العقل لفقد من يعز عليك .*
قوله (الرحمن الرحيم)،*قال*ابن عباس*رضي الله عنهما : هما اسمان رقيقان أحدهما أرق من الآخر . واختلفوا فيهما منهم من قال هما بمعنى واحد مثل*ندمان ونديم ومعناهما ذو الرحمة وذكر أحدهما بعد الآخر تطميعا لقلوب الراغبين . وقال*المبرد*:*هو إنعام بعد إنعام وتفضل بعد تفضل ومنهم من فرق بينهما فقال الرحمن بمعنى العموم والرحيم بمعنى الخصوص . فالرحمن بمعنى الرزاق في الدنيا وهو على العموم لكافة الخلق . والرحيم بمعنى المعافي في الآخرة والعفو في الآخرة للمؤمنين على الخصوص ولذلك قيل في الدعاء يا رحمن الدنيا ورحيم الآخرة فالرحمن من*تصل رحمته إلى الخلق على العموم والرحيم من تصل رحمته إليهم على الخصوص ولذلك يدعى غير الله رحيما ولا يدعى غير الله رحمن . فالرحمن عام المعنى خاص اللفظ والرحيم عام اللفظ خاص المعنى والرحمة إرادة*الله تعالى الخير لأهله . وقيل هي ترك عقوبة من يستحقها وإسداء الخير إلى من لا يستحق فهي على الأول صفة ذات وعلى الثاني صفة فعل .*
واختلفوا في*آية التسمية*فذهب قراء*المدينة*والبصرة*وفقهاء*الكوفة*إلى أنها ليست من فاتحة الكتاب ولا من غيرها من السور والافتتاح بها للتيمن والتبرك . وذهب قراء*مكة*والكوفة*وأكثر فقهاء الحجاز إلى أنها من الفاتحة وليست من سائر السور وأنها كتبت للفصل وذهب جماعة إلى أنها من الفاتحة ومن كل سورة إلا سورة التوبة وهو قول*الثوري*وابن المبارك*والشافعي*لأنها كتبت في المصحف بخط سائر القرآن .*
واتفقوا على أن الفاتحة سبع آيات فالآية الأولى عند من يعدها من الفاتحة (بسم الله الرحمن الرحيم)،*وابتداء الآية الأخيرة *صراط الذين* *ومن لم يعدها من الفاتحة قال ابتداؤها "*الحمد لله رب العالمين*"*وابتداء الآية الأخيرة "*غير المغضوب عليهم*"*واحتج من جعلها من الفاتحة ومن السور بأنها كتبت في المصحف بخط القرآن وبما أخبرنا*عبد الوهاب بن محمد الكسائي*أنا*أبو محمد عبد العزيز بن أحمد الخلال*ثنا*أبو العباس محمد بن يعقوب الأصم*أنا*الربيع بن سليمان*أنا*الشافعي*أنا*عبد المجيد*عن*ابن جريج*قال أخبرني أبي عن*سعيد بن جبير*قال : "*ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم*" هي أم القرآن قال أبي وقرأها علي*سعيد بن جبير*حتى ختمها ثم قال :*بسم الله الرحمن الرحيم*"*الآية السابعة قال*سعيد*:*قرأتها على*ابن عباس*كما قرأتها عليك ثم قال*بسم الله الرحمن الرحيم*الآية السابعة ، قال*ابن عباس*:*فذخرها لكم فما أخرجها لأحد قبلكم .*
ومن لم يجعلها من الفاتحة احتج بما ثنا*أبو الحسن محمد بن محمد الشيرازي*أنا*زاهر بن أحمد*ثنا*أبو عيسى إسحاق الهاشمي*أنا*أبو مصعب*عنمالك*عن*حميد الطويل*عن*أنس بن مالك*رضي الله عنه أنه قال :*قمت وراء*أبي بكر الصديق*وعمر بن الخطاب*وعثمان بن عفان*رضي الله عنهم فكلهم كان لا يقرأ " بسم*[*ص:*52 ]*الله الرحمن الرحيم إذا افتتح الصلاة*"*قال*سعيد بن جبير*عن*ابن عباس*كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يعرف ختم سورة حتى ينزل بسم الله الرحمن الرحيم*.*
وعن*ابن مسعود*قال كنا لا نعلم فصل ما بين السورتين حتى ينزل بسم الله الرحمن الرحيم*وقال*الشعبي*:*كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكتب في بدء الأمر على رسم*قريش*باسمك اللهم حتى نزلت "*وقال اركبوا فيها بسم الله مجراها*" فكتب بسم الله حتى نزلت "*قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن*" فكتب بسم الله الرحمن حتى نزلت "*إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم*" فكتب مثلها*.*
قوله الحمد لله لفظه خبر كأنه يخبر أن*المستحق للحمد هو الله عز وجل*وفيه تعليم الخلق تقديره قولوا " الحمد لله " والحمد يكون بمعنى الشكر على النعمة ويكون بمعنى الثناء عليه بما فيه من الخصال الحميدة . يقال حمدت فلانا على ما أسدى إلي من النعمة وحمدته على علمه وشجاعتهوالشكر لا يكون إلا على النعمة فالحمد أعم من الشكر إذ لا يقال شكرت فلانا على علمه فكل حامد شاكر وليس كل شاكر حامدا . وقيل الحمد باللسان قولا والشكر بالأركان فعلا قال الله تعالى "*وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا*" وقال "*اعملوا آل داود شكرا*" .*
قوله (لله) اللام فيه للاستحقاق كما يقال الدار لزيد .*
قوله (رب العالمين*الرحمن الرحيم)*فالرب يكون بمعنى المالك كما يقال لمالك الدار رب الدار ويقال رب الشيء إذا ملكه ويكون بمعنى التربية والإصلاح ، يقال رب فلان الضيعة يربها إذا أتمها وأصلحها فهو رب مثل طب وبر . فالله تعالى مالك العالمين ومربيهم ولا يقال للمخلوق هو الرب معرفا إنما يقال رب كذا مضافا؛ لأن الألف واللام للتعميم وهو لا يملك الكل .*
"*والعالمين " جمع عالم لا واحد له من لفظه واختلفوا في العالمين قال*ابن عباس*:*هم الجن والإنس لأنهم المكلفون بالخطاب قال الله تعالى : "ليكون للعالمين نذيرا*" 1 -*الفرقان وقال*قتادة*ومجاهد*والحسن*:*هم جميع المخلوقات . قال الله تعالى : "*قال فرعون وما رب العالمين*قال رب السماوات والأرض وما بينهما*"*واشتقاقه من العلم والعلامة سموا به لظهور أثر الصنعة فيهم قال*أبو عبيدة*:*هم أربع أمم الملائكة والإنس والجن والشياطين مشتق من العلم ولا يقال للبهائم عالم لأنها لا تعقل*واختلفوا في مبلغهم قال*سعيد بن المسيب*لله ألف عالم ستمائة في البحر وأربعمائة في البر وقال*مقاتل بن حيان*:*لله ثمانون ألف عالم أربعون ألفا في البحر وأربعون ألفا في البر . وقال*وهب*لله ثمانية عشر ألف عالم الدنيا عالم منها وما*[*ص:*53 ]*العمران في الخراب إلا كفسطاط في صحراء . وقال*كعب الأحبار*:*لا يحصي عدد العالمين أحد إلا الله قال الله تعالى : "*وما يعلم جنود ربك إلا هو*" .*
قوله (مالك يوم الدين) قرأ*عاصم*والكسائي*ويعقوب* *مالك وقرأ الآخرون ملك قال قوم معناهما واحد مثل فرهين وفارهين وحذرين وحاذرين ومعناهما الرب يقال*رب الدار ومالكها . وقيل المالك والملك هو القادر على اختراع الأعيان من العدم إلى الوجود ولا يقدر عليه أحد غير الله . قالأبو عبيدة*:*مالك أجمع وأوسع؛ لأنه يقال مالك العبد والطير والدواب ولا يقال ملك هذه الأشياء؛ ولأنه لا يكون مالكا لشيء إلا وهو يملكه وقد يكون ملك الشيء ولا يملكه . وقال قوم " ملك " أولى لأن كل ملك مالك وليس*كل مالك ملكا ولأنه أوفق لسائر القرآن مثل قوله تعالى : "*فتعالى الله الملك الحق*" ، "*الملك القدوس*" قال*مجاهد*:*الدين الحساب قال الله تعالى : "*ذلك الدين القيم*" أي الحساب المستقيم و "*ملك الناس*" قال*ابن عباس*ومقاتل*والسدي*:*ملك يوم الدين قاضي يوم الحساب وقال*قتادة*:*الدين الجزاء . ويقع على الجزاء في الخير والشر جميعا يقال كما تدين تدان .*
قال*محمد بن كعب القرظي*:*ملك يوم لا ينفع فيه إلا الدين وقال*يمان بن رباب*الدين القهر . يقال دنته فدان أي قهرته فذل . وقيل الدين الطاعة أي يوم الطاعة . وإنما خص يوم الدين بالذكر مع كونه مالكا للأيام كلها لأن الأملاك يومئذ زائلة فلا ملك ولا أمر إلا له قال الله تعالى : "*الملك يومئذ الحق للرحمن*" وقال : "*لمن الملك اليوم لله الواحد القهار*" وقال : "*والأمر يومئذ لله*" وقرأ*أبو عمرو*: *الرحيم ملك بإدغام الميم في الميم وكذلك يدغم كل حرفين من جنس واحد أو مخرج واحد أو قريبي المخرج سواء كان الحرف ساكنا أو متحركا إلا أن يكون الحرف الأول مشددا أو منونا أو منقوصا أو مفتوحا أو تاء*الخطاب قبله ساكن من غير المثلين فإنه لا يدغمهما وإدغام المتحرك يكون في الإدغام الكبير وافقه*حمزة*في إدغام المتحرك في قوله "*بيت طائفة*" ، "*والصافات صفا*فالزاجرات زجرا*فالتاليات ذكرا*" "*والذاريات ذروا*" أدغم التاء فيما بعدها من الحروف وافقه*الكسائي*وحمزة*في إدغام الصغير وهو إدغام الساكن في المتحرك إلا في الراء عند اللام والدال عند الجيم وكذلك لا يدغم*حمزة*-*وبرواية*خلاد*وخلف*-*الدال عند السين والصاد والزاي ولا إدغام لسائر القراء إلا في أحرف معدودة .*
وفاته :
جميع من ترجم له أرخوا أنه توفى سنة 516 من*الهجرة*بمرو الروذ ، وقالوا إنه قد بلغ الثمانين أو تجاوزها، فيغلب الظن أنه ولد في أوائل العقد الرابع من القرن الخامس الهجرى
قال الذهبي : "توفي بمروالروذ في شوال سنة ست عشر وخمس مئة ، ودفن بجانب شيخه القاضي حسين ، وعاش بضعا وسبعين سنة رحمه الله" [السير- للذهبي ج 19 ، ص442] .
وذكر ابن كثير أنه قيل أن وفاته سنة 510 من الهجرة والله أعلم [البداية والنهاية لابن كثير] .
قائمة المراجع :
1- معجم البلدان ، ياقوت الحموي (ت 626) ، دار صادر ، بيروت ط 2 سنة 1995.
2- وفيات الأعيان ، ابن خلكان (ت 681) ، دار صادر ، بيروت .
3- سير أعلام النبلاء ، الذهبي (ت 748) ، تحقيق مجموعة من المحققين على رأسهم شعيب الأرناؤوط ، الرسالة ، بيروت .
4- طبقات الشافعية ، السبكي (ت 771هـ) ، تحقيق محمود محمد الطناحي ، عبدالفتاح محمد الحلو ، هجر للطباعة والنشر ، ط2 ، سنة 1413 هـ .
5- البداية والنهاية ، ابن كثير (ت 774هـ) ، تحقيق علي شيري ، دار إحياء التراث العربي ، ط 1 سنة 1408 هـ .
6- طبقات المفسرين ، السيوطي (ت911ه) ، تحقيق علي محمد عمر ، مكتبة وهبة ، القاهرة ، ط1 سنة 1396 ه.
7- طبقات المفسرين ، الداودي (ت945ه) ، دار الكتب العلمية ، بيروت .
8- شذرات الذهب ، ابن عماد الحنبلي (ت1089) ، تحقيق محمود الأرناؤوط ، دار ابن كثير ، بيروت ، ط1 سنة 1406ه.
9- البغوي ومنهجه في التفسير ، عفاف عبدالغفور حميد ، دار الفرقان 1982م .

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 13 ربيع الأول 1436هـ/3-01-2015م, 03:13 AM
هيئة التصحيح 7 هيئة التصحيح 7 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Aug 2014
المشاركات: 6,326
افتراضي

تم تصحيح البحث في صفحتك للاختبارات هنا :
http://www.afaqattaiseer.net/vb/show...1&postcount=29
بارك الله فيكِ ، ونفع بكِ .

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإمام, سيرة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:08 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir