دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الأقسام العامة > الأسئلة العلمية > أسئلة التفسير وعلوم القرآن الكريم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 9 شعبان 1432هـ/10-07-2011م, 06:47 PM
الصورة الرمزية ياسر الشيخ علي
ياسر الشيخ علي ياسر الشيخ علي غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
المشاركات: 117
افتراضي سؤال: هل الخطاب في قوله تعالى: {ونيسرك لليسرى} عام أم خاص بالنبي عليه الصلاة والسلام؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحسن الله إليكم، قد جاء في تفسير (زبدة التفاسير) ما نصه:

اقتباس:
[{وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى}؛ أَيْ: نُهَوِّنُ عَلَيْكَ عَمَلَ الْجَنَّةِ، وَنُهَوِّنُ عَلَيْكَ الْوَحْيَ حَتَّى تَحْفَظَهُ وَتَعْمَلَ بِهِ، أَوْ نُوَفِّقُكَ للطَّرِيقَةِ اليُسْرَى فِي الدِّينِ والدنيا، فِي كُلِّ أَمْرٍ منْ أمورِهِمَا الَّتِي تَتَوَجَّهُ إِلَيْكَ.].
والسؤال - نفع الله بكم - هل هذا التيسير والتوفيق لخيري أمور الدين والدنيا ، خاص بنبي الله - عليه الصلاة والسلام - أم هو عام ..؟
حيث جاء سياق الآية في النبي الكريم - صلى الله عليه وسلم - ، فإن تفسير هذه الآية قد أدخل سرور عظيم وبشرى كبرى على قلبي ، وإذا كان للناس عامة كيف السبيل إلى أن يصيبنا من هذا الخير الكبير؟

وأجــــــ الله لكم المثوبة ـــــزل .


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11 محرم 1433هـ/6-12-2011م, 03:05 AM
عبد العزيز الداخل عبد العزيز الداخل غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 13,147
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر الشيخ علي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحسن الله إليكم، قد جاء في تفسير (زبدة التفاسير) ما نصه:
اقتباس:
[{وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى}؛ أَيْ: نُهَوِّنُ عَلَيْكَ عَمَلَ الْجَنَّةِ، وَنُهَوِّنُ عَلَيْكَ الْوَحْيَ حَتَّى تَحْفَظَهُ وَتَعْمَلَ بِهِ، أَوْ نُوَفِّقُكَ للطَّرِيقَةِ اليُسْرَى فِي الدِّينِ والدنيا، فِي كُلِّ أَمْرٍ منْ أمورِهِمَا الَّتِي تَتَوَجَّهُ إِلَيْكَ.].
والسؤال - نفع الله بكم - هل هذا التيسير والتوفيق لخيري أمور الدين والدنيا ، خاص بنبي الله - عليه الصلاة والسلام - أم هو عام ..؟
حيث جاء سياق الآية في النبي الكريم - صلى الله عليه وسلم - ، فإن تفسير هذه الآية قد أدخل سرور عظيم وبشرى كبرى على قلبي ، وإذا كان للناس عامة كيف السبيل إلى أن يصيبنا من هذا الخير الكبير؟

وأجــــــ الله لكم المثوبة ـــــزل .
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وزادك الله سروراً بكتابه، والمعنى الذي ألمحت إليه جاء مصرحاً به في قوله تعالى: {فأما من أعطى واتقى وصدق بالحسنى فسنيسره لليسرى}
فالذي يعطي ولا يبخل على نفسه بالطاعات والقربات من الأعمال الصالحة والصدقات ، ويجتنب المحرمات، ويصدق بوعد الله فإن الله تعالى ييسره لليسرى .
فالعطاء في الآية أعم من عطاء المال، بل يشمل كل ما يجب إعطاؤه على سبيل الوجوب وما يستحب إعطاؤه على سبيل الاستحباب ، ولكل من التيسير ما يناسب حاله.

وأما الخطاب في آية سورة الأعلى فهو للنبي صلى الله عليه وسلم، لكن القاعدة التفسيرية أن الخطاب إذا كان للنبي صلى الله عليه وسلم فهو خطاب لأمته ما لم يدل الدليل على اختصاصه به صلى الله عليه وسلم.
ويكون نصيب العبد من التيسير على قدر اتباعه لهدي النبي صلى الله عليه وسلم.


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
سؤال, هل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:56 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir