دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > الدورات العلمية > دورات العقيدة > معالم الدين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #51  
قديم 24 ذو الحجة 1437هـ/25-09-2016م, 10:28 PM
عبير الغامدي عبير الغامدي غير متواجد حالياً
برنامج إعداد المفسّر - المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 110
افتراضي

السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر أهمية الشهادتين في دين الإسلام، واذكر الدليل على ما تقول.
الشهادتان هما أصل الإسلام فلايكون الإنسان مسلماً إلا بهما ، وهي أول ركن فيه، وعليه يحكم بإسلام المرء أوكفره ، وفي حديث عبدالله بن عمر رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم( بني الاسلام على خمس شهادة أن لاإله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت من استطاع اليه سبيلاً)

- اذكر أربعًا من فضائل التوحيد، وأربعًا من عقوبات الشرك.
من فضائل التوحيد:
1-أنه أصل دين الإسلام وثواب الموحد عظيم وهو رضاالله ودخول الجنة والنجاة من النار ورؤية الله تعالى ، كمافي حديث معاذ رضي الله عنه قال قال صلى للله عليه وسلم( مامن أحد يشهد أن لاإله إلا الله وأن محمداً رسول الله صدقاً من قلبه إلاحرمه الله على النار)
2- التوحيد شرط لقبول الأعمال، قال تعالى( ومن يبتغ غير الاسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين)
3-سبب لراحة وسكينة نفس المؤمن وطمأنينة قلبه.
4- سبب أعظم لمحبة الله للعبد ويتبع ذلك بركات كثيرة( مغفرة الذنوب، تفريج الكروب، رد كيد الأعداء) وغيره.
ومن عقوبات الشرك:
1- غضب الله تعالى وتحريم الجنة
قال تعالى( إنه من بشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة ومأواه النار)
2- سبب لحبوط الأعمال، ( ولقد أوحي وإلى الذينمن قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك )
3- سبب لحرمانه من رؤية الله تعالى.

السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- كل عمل ليس على السنة فحكمه: ...........بدعة............. ، الدليل: ...قال تعالى(..فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم).......................................... .

السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
- الدين يسر، ولم يكلّفنا الله تعالى إلّا ما نستطيع.
...قال تعالى( فاتقوا الله مااستطعتم) وقال:( لايكلف الله نفساًإلا وسعها) وحديث( إن هذا الدين يسر ولن يشاد أحد الدين إلا غلبه) .................................................. .
- المؤمن الذي يفعل المعاصي من غير نواقض الإسلام فهذا من عصاة المسلمين ولا نكفّره بسبب معصيته وإن كانت من الكبائر.
....كلام......صحيح ...................................... .
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
- من الأمور ما لا تتحقق فيه المصلحة ودفع المفسدة إلا بمخالفة الكتاب والسنة. ( ❎)
لاتتحقق المصلحة بالمعصية ،ولاتدرأ المفسدة بمايسخط الله، بل إن هذا فسوق وتزيين من الشيطان.
- حقيقة دين الإسلام هو التعبد لله تعالى وحده بفعل ما أمر به واجتناب ما نهى عنه ( ✅)

السؤال الخامس:
- اشرح معنى قول العبد (أشهد أن لا إله إلا الله) موضّحًا قولك بالأدلة.
معنى
لاإله إلا الله: أي لامعبود بحق إلا الله ،
فكل مايعبد من دون الله فهو باطل، ومن عبد غير الله فهو مشرك كافر،
قال تعالى:( ومن يدع مع الله إلهاً آخر لابرهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لايفلح الكافرون).
وخلق الله الخلق لعبادته( وماخلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)
وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم:( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لاإله إلا الله فمن قال لا إله إلا الله عصم مني دمه وماله إلا بحقه وحسابه على الله تعالى ). متفق عليه.

رد مع اقتباس
  #52  
قديم 8 شعبان 1438هـ/4-05-2017م, 10:17 AM
رشا حسين رشا حسين غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 17
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر أهمية الشهادتين في دين الإسلام، واذكر الدليل على ما تقول.

هما أصل دين الإسلام وركنه الأول الذي يدخل به العبد في الإسلام
والدليل حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان . (متفق عليه)


- اذكر أربعًا من فضائل التوحيد، وأربعًا من عقوبات الشرك.

فضائل التوحيد :
1- أصل دين الإسلام وثواب الموحد أعظم الثواب وهو الفوز برضوان الله تعالى ودخول الجنة والنجاة من النار .
2- أنه شرط لقبول الأعمال الصالحة وإن كانت قليلة وسبب لمضاعفتها بفضل الله تعالى
3- سبب لطمأنينة قلب المؤمن وسكينته إذ أنه يعبد إلهًا واحدًا عليمًا قديرًا رءوفًا رحيمًا يدعوه ويرجوه ويخافه ويتوكل عليه وينيب إليه وحده لا شريك له .
قال تعالى : { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلمٍ أولئك لهم الأمن وهم مهتدون }
وفسر النبي صلى الله عليه وسلم الظلم في الآية بالشرك واستدل بقول الله تعالى : { إن الشرك لظلمٌ عظيم }
4- السبب الأعظم لمحبة الله تعالى للعبد وما يتبعها من بركات كثيرة منها : مغفرة الذنوب وتفريج الكروب والحفظ من الأعداء والتخلص من تسلط الشيطان والتوفيق لسبل الهدى والرشاد وتحصيل خيري الدنيا والآخرة

عقوبات الشرك :
1- غضب الله تعالى على المشرك والحرمان من الجنة والخلود في النار .
قال الله تعالى : { إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين في نار جهنم خالدين فيها أولئك هم شر البرية }
2- سبب لحبوط العمل ورده
قال الله تعالى : { وقدمنا إلى ما عملوا من عملٍ فجعلناه هباءً منثورًا }
3- سبب لحيرة قلب المشرك وتشتته وضياعه بين أرباب لا يملكون لأنفسهم ضرًا ولا نفعًا ولا موتًا ولا حياة ولا نشورًا
قال الله تعالى : { ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون }
4- سبب لبغض الله تعالى للعبد وما يؤدي إليه من حرمان خيري الدنيا والآخرة

******

السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:

- كل عمل ليس على السنة فحكمه: باطل ومردود ، الدليل: حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد .

******

السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:

- الدين يسر، ولم يكلّفنا الله تعالى إلّا ما نستطيع.

قول الله تعالى : { لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها } .
وقول النبي صلى الله عليه وسلم : إن هذا الدين يسر ولن يشاد الدين أحدٌ إلا غلبه .

- المؤمن الذي يفعل المعاصي من غير نواقض الإسلام فهذا من عصاة المسلمين ولا نكفّره بسبب معصيته وإن كانت من الكبائر.

قول الله تعالى : { إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء } .
وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدًا عبده ورسوله وأن عيسى عبد الله ورسوله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه وأن الجنة حق والنار حق أدخله الله الجنة على ما كان من العمل

******

السؤال الرابع : ضع صح أمام العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:

- من الأمور ما لا تتحقق فيه المصلحة ودفع المفسدة إلا بمخالفة الكتاب والسنة.
( خطأ )
المصالح لا تتحقق والمفاسد لا تدفع بمخالفة الكتاب والسنة ومن ظن ذلك فقد ضل في ظنه هذا
فالإسلام دين كامل والشريعة سمحة ميسرة شاملة كل أمور الدين والدنيا وصالحة لكل زمان ومكان
قال الله تعالى : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينًا }
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : أحسن الهدي هدي محمد .

- حقيقة دين الإسلام هو التعبد لله تعالى وحده بفعل ما أمر به واجتناب ما نهى عنه ( صح )

******

السؤال الخامس:
- اشرح معنى قول العبد (أشهد أن لا إله إلا الله) موضّحًا قولك بالأدلة.

أقر وأعترف أنه لا معبود بحق إلا الله
والإله هو المألوه أي المعبود
والدليل : قول الله تعالى : { قل هو الله أحد }
وقوله : { وإلهكم إلهٌ واحدٌ لا إله إلا هو الرحمن الرحيم }
وكل ما يعبد من دون الله تعالى فعبادته باطلة
والدليل : قول الله تعالى : { ومن يدع مع الله إلهًا آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون }

رد مع اقتباس
  #53  
قديم 8 شعبان 1438هـ/4-05-2017م, 10:38 AM
رشا حسين رشا حسين غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 17
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


السؤال الأول: أجب عما يلي:

- شهادة أن محمدًا رسول الله تستلزم ثلاثة أمور عظيمة، اذكرها.

1- محبته صلى الله عليه وسلم وتقديم هذه المحبة على محبة النفس والأهل والولد
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين
2- تصديقه في كل ما أخبر به من أمور الغيب وغيرها
3- طاعته بامتثال أمره واجتناب نهيه

******

السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:

- معنى لا إله إلا الله:
لا معبود بحق إلا الله ، الدليل: قول الله تعالى : { وإلهكم إلهٌ واحدٌ لا إله إلا هو الرحمن الرحيم } .

- معنى طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم: امتثال الأمر واجتناب النهي وحكمه: واجبة .

******

السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:

- دين الإسلام كامل، وأحكام الشريعة شاملة لجميع شئوننا، وصالحة لكل زمان ومكان.

قول الله تعالى : { اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينًا }.
وقوله تعالى : { إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم }
وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : أحسن الهدي هدي محمد

- من أشرك مع الله أحدًا حبط عمله وكان من الخاسرين.

قول الله تعالى : { ولقد أوحي إليك وإلى الذين من قبلك لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين * بل الله فاعبد وكن من الشاكرين } .

******

السؤال الرابع : ضع صح أمام العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:

- أصل دعوة النبي صلى الله عليه وسلم وجميع الأنبياء هي الدعوة إلى إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والإحسان إلى الناس
( خطأ )
الأصل هو الدعوة إلى توحيد الله تعالى وترك جميع ما يعبد من دونه ، ثم بعد إقامة الأصل الدعوة إلى الطاعة بامتثال الأمر واجتناب النهي ويدخل فيها إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والإحسان إلى الناس وكافة الطاعات

- المؤمن الموحّد موعود بدخول الجنّة وإن ارتكب الكبائر كالزنا والسرقة والقتل. ( صح )
فالموحد مهما ارتكب لا يخلد في النار وإن دخلها عقوبة على بعض أفعاله
وقد يغفر الله له ذنبه أو يعذبه به في الدنيا أو القبر أو عرصات القيامة أو يدخل النار لكنه لا يخلد فيها بل يكون مآله بعدها إلى الجنة بفضل الله عليه

******

السؤال الخامس:
- اشرح معنى قول العبد (أشهد أن محمدًا رسول الله) موضّحًا قولك بالأدلة.

الإيمان بأن الله تعالى أرسل نبيه محمد بن عبد الله إلى الجن والإنس يأمرهم بعبادة الله وحده لا شريك له وترك كل ما يعبد من دون الله ويبين لهم شرائع الدين
قال الله تعالى : { محمدٌ رسول الله }
وقال : { يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك }
والإيمان بأنه عبد الله ورسوله ليس له حق في العبادة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم فإنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله

رد مع اقتباس
  #54  
قديم 8 شعبان 1438هـ/4-05-2017م, 11:11 AM
رشا حسين رشا حسين غير متواجد حالياً
طالبة علم
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 17
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم


السؤال الأول: أجب عما يلي:

- اذكر نواقض شهادة أن محمدا رسول الله، وما حكم من ارتكب ناقضًا من هذه النواقض؟

نواقض شهادة أن محمدا رسول الله :
1- بغض الرسول صلى الله عليه وسلم أو ما جاء به أو سبه أو الاستهزاء به
2- تكذيب الرسول صلى الله عليه وسلم فيما أخبر به أو الشك في صدقه
3- الإعراض عن طاعته بترك ما أمر به وإتيان ما نهى عنه أو يرى أنها لا تلزمه

ومن أتى ناقضا من هذه النواقض فهو غير مؤمن بالرسول صلى الله عليه وسلم وحاله كحال المنافقين الذين قال الله تعالى فيهم : { إذا جاءك المنافقون قالوا نشهد إنك لرسول الله والله يعلم إنك لرسوله والله يشهد إن المنافقين لكاذبون }

- اذكر أقسام البدع، معرّفًا بكل نوعٍ منها، مع التمثيل.

1- بدع مكفرة : وهي التي تتضمن ارتكاب ناقض من نواقض الإسلام كصرف العبادة لغير الله أو تكذيب الله ورسوله
ومن أتى هذه البدع فهو كافر خارج عن ملة الإسلام
مثال لهذه البدع : ادعاء علم الغيب أو القول بأن القرآن محرف أو ناقص

2- بدع مفسقة : وهي التي لا تتضمن ارتكاب ناقض من نواقض الإسلام
مثال لها : الاحتفال بالمولد النبوي

- أوامر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم على ثلاثة درجات، اذكرها، مع التمثيل لكل درجة منها.

الأولى : ما يلزم منه البقاء على الإسلام وهي التوحيد والكفر بالطاغوت واجتناب نواقض الإسلام
الثانية : ما يسلم به العبد من العذاب وهي أداء الواجبات واجتناب المحرمات وهي درجة عباد الله المتقين
الثالثة : أداء الواجبات والمستحبات وترك المحرمات والمكروهات
وهي درجة عباد الله المحسنين وهذه درجة الكمال للعباد

- بم يبلغ العبد درجة الإحسان في التوحيد.

بتخليصه من شوائب الشرك الأكبر والأصغر
وبأداء الواجبات والمستحبات وترك المحرمات والمكروهات
فيعبد الله كأنه يراه فإن لم يكن يراه فإن الله عز وجل يراه

******

السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:

- المراد بالشهادتين:
شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله .

- الغاية من خلق الجنّ والإنس: عبادة الله جل وعلا وحده لا شريك له ، الدليل: قول الله تعالى : { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون }.

- حق الله على العباد: أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا ، الدليل: حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له : يا معاذ أتدري ما حق الله على العباد ؟
قال : الله ورسوله أعلم
قال : حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا
ثم قال له : يا معاذ أتدري ما حق العباد على الله إذا فعلوا ذلك ؟
قال معاذ : الله ورسوله أعلم
قال : حق العباد على الله إذا فعلوا ذلك ألا يعذبهم.

- شروط قبول العمل وصحته: 1: الإخلاص لله جل وعلا و 2: المتابعة لرسوله صلى الله عليه وسلم .

- معنى التوحيد: إفراد الله تعالى بالعبادة .

******

السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:

- التوحيد هو أول ما دعا إليه جميع الرسل.


قول الله تعالى : { وما أرسلنا من قبلك من رسولٍ إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون }
وقوله : { ولقد بعثنا في كل أمةٍ رسولًا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت }.

- ليس للمسلم أن يعمل عملًا يتقرّب به إلى الله تعالى ما لم يكن على هدي محمد صلى الله عليه وسلم.

قول الله تعالى : { قل أطيعوا الله وأطيعوا الرسول فإن تولوا فإنما عليه ما حمل وعليكم ما حملتم وإن تطيعوه تهتدوا وما على الرسول إلا البلاغ المبين }
وقوله تعالى : { فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنةٌ أو يصيبهم عذابٌ أليم }
وقول الرسول صلى الله عليه وسلم : من عمل عملًا ليس عليه أمرنا فهو رد
وقوله صلى الله عليه وسلم في خطبته : أما بعد ، فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد وشر الأمور محدثاتها وكل بدعةٍ ضلالة .

رد مع اقتباس
  #55  
قديم يوم أمس, 06:12 PM
خضرة بنت محمد خضرة بنت محمد غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - مجموعة المتابعة الذاتية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: Algeria
المشاركات: 77
افتراضي

السؤال الأول: أجب عما يلي:
- اذكر أهمية الشهادتين في دين الإسلام، واذكر الدليل على ما تقول.
- اذكر أربعًا من فضائل التوحيد، وأربعًا من عقوبات الشرك.
الجواب الأول:
الشهادتين هما أول ركن من أركان الإسلام الخمس والإسلام هو أول مرتبة من مراتب الدين كما جاء في حديث جبريل المشهور وهما أول مايجب على العبد تعلمه فبهما يدخل العبد قي الإسلام كمافي الحديث لما بعث النبي صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل إلى اليمن فقال له إنك ستأتي قوما أهل كتاب فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله وأني رسول الله فإن هم أطاعوك إلى ذلك فأعلمهم أن الله افترض عليهم خمس صلوت في اليوم والليلة ، ومن لم يشهد الشهادتين فليس بمسلم .
فضائل التوحيد:
١_ التوحيد هو أصل الدين فلا يصح دخول العبد في الإسلام إلا بالتوحيد.
_٢_رضوان الله على الموحد ونجاة الموحد من النار ودخوله الجنة ورؤيته لله جل وعلى.
٣_ التوحيد من شروط قبول الأعمال ومضاعفتها أضعافا كثيرة .
٤_ من أعظم أسباب محبة الله لعبده هو تحقيق التوحيد وما يتبع هذه المحبة من بركات كغفر الذنوب وتفريج الكروب والحفض من الشرور ...
عقوبات الشرك: ١_ غضب الله ومقته ودخول جهنم والخلود فيها.
٢_ الحرمان من دخول الجنة ورؤية الله .
٣_ عدم قبول أعمال المشرك قليلها وكثيرها.
٤_ يعيش المشرك في حيرة ،فتجده حائر قلبه بين أربابه الذين يدعوهم من دون الله.

السؤال الثاني: أكمل بعبارة صحيحة:
- كل عمل ليس على السنة فحكمه: باطل مردود على صاحبه ، الدليل: قال النبي صلى الله عليه وسلم. : (من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد) رواه مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها.

السؤال الثالث: دللّ لما يأتي:
الجواب الثالث :
- الدين يسر، ولم يكلّفنا الله تعالى إلّا ما نستطيع.
قال الله تعالى: "لا يكلف الله نفسا إلا وسعها " البقرة (٢٨٦) .
- المؤمن الذي يفعل المعاصي من غير نواقض الإسلام فهذا من عصاة المسلمين ولا نكفّره بسبب معصيته وإن كانت من الكبائر.قال الله تعالى:" إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء"النساء١١٦.
السؤال الرابع : ضع صح أما العبارة الصحيحة وخطأ للعبارة الخاطئة، مع تصحيح الخطأ إن وجد:
الجواب الرابع:
- من الأمور ما لا تتحقق فيه المصلحة ودفع المفسدة إلا بمخالفة الكتاب والسنة. (خطأ )
الجواب: لأن المصالح لا تتحقق بمعصية الله والمفاسد لا تدرأبالتعرض لسخط الله فعن علب رضي الله عنه قال عن النبي صلى الله عليه وسلم " لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق".
- حقيقة دين الإسلام هو التعبد لله تعالى وحده بفعل ما أمر به واجتناب ما نهى عنه ( صحيح)
السؤال الخامس:
- اشرح معنى قول العبد (أشهد أن لا إله إلا الله) موضّحًا قولك بالأدلة.
الجواب الخامس:
معنى قول العبد أشهد أن لا إلاه إلا الله هي
أن يشهد العبد ببطلان ما يعبد من دون الله فيشهد أن لا معبود بحق إلاّ الله وأن يشهد على نفسه ألاّ يعبد إلاّ الله مخلصا له الدين فلا يغيد مع الله لا نبي مرسل ولا ملك مقرب ولا ولي وبا شجر ولا حجر .
والدليل قوله تعالى :"قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألاّ نعبد إلاّ الله ولا نشرك به شيأ ولا يتخد بعضنا بعضا أربابا ،فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمين" آل عمران ٦٤.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجلس, الدرس, الرابع

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir