دليل المعهد | طريقة الدراسة| التأصيل العلمي| فريق العمل

العودة   معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد > برنامج إعداد المفسر > خطة التأهيل العالي للمفسر > منتدى الامتياز

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27 شوال 1444هـ/17-05-2023م, 10:25 PM
هيئة الإشراف هيئة الإشراف غير متواجد حالياً
معهد آفاق التيسير للتعليم عن بعد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 8,790
افتراضي مجلس مذاكرة القسم السابع من تفسير سورة النساء

مجلس مذاكرة القسم السابع من تفسير سورة النساء
(من الآية 74 إلى الآية 87)



اختر مجموعة واحدة من المجموعتين التاليتين:
المجموعة الأولى:
س1. أجب عما يلي من خلال دراستك لتفسير قول الله تعالى: {وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا (75)}
أ. ما معنى الاستفهام وغرضه؟
ب. بيّن أوجه إعراب (المستضعفين) ودلالتها.
س2. بيِّن مقاصد قول الله تعالى: { فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلاً (84)}

س3. استخرج الفوائد السلوكية من قول الله تعالى: {{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُواْ رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً (77) } مع بيان وجه الدلالة عليها.


المجموعة الثانية:
س1. أجب عما يلي من خلال دراستك لتفسير قول الله تعالى: {مَّا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَاكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيدًا (79)}
أ. معنى الشرط والمسائل المتعلقة به في هذه الآية.
ب كيف تجمع بين هذه الآية وبين قول الله تعالى في الآية السابقة: {وَإِن تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُواْ هَذِهِ مِنْ عِندِ اللّهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَقُولُواْ هَذِهِ مِنْ عِندِكَ قُلْ كُلًّ مِّنْ عِندِ اللّهِ فَمَا لِهَؤُلاء الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا (78)
س2. بيّن مقاصد تفسير قول الله تعالى: {الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76)}
س3. استخرج الفوائد السلوكية من قول الله تعالى:{وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً (83)} مع بيان وجه الدلالة عليها.

تنبيهات:
- دراسة تفسير سورة النساء ستكون من خلال مجالس المذاكرة، وليست مقررة للاختبار.
- مجالس المذاكرة تهدف إلى تطبيق المهارات التي تعلمها الطالب سابقا؛ المهارات المتقدمة في التفسير، أصول التفسير البياني، أصول تدبر القرآن.
- لا يقتصر بحث المسائل على التفاسير الثلاثة الموجودة في الدروس.
- يوصى بالاستفادة من التفاسير الموجودة في جمهرة العلوم، وللطالب أن يستزيد من غيرها من التفاسير التي يحتاجها.


وفقكم الله

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28 محرم 1445هـ/14-08-2023م, 08:06 PM
صلاح الدين محمد صلاح الدين محمد غير متواجد حالياً
برنامج الإعداد العلمي - المستوى الثامن
 
تاريخ التسجيل: Apr 2017
المشاركات: 1,868
افتراضي

مجلس مذاكرة القسم السابع من تفسير سورة النساء (من الآية 74 إلى الآية 87)
المجموعة الأولى:
س1. أجب عما يلي من خلال دراستك لتفسير قول الله تعالى: {وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا (75)}
أ. ما معنى الاستفهام وغرضه؟
الاستفهام في الآية إنكاري, والمعنى: أي شيء موجود أو كائن, أو لا شيء لكم حال لا تقاتلون في سبيل الله.
قال ابن عاشور: والمُرادُ أنَّ الَّذِي هو لَكم هو أنْ تُقاتِلُوا، فَهو بِمَنزِلَةِ أمْرٍ، أيْ: قاتِلُوا في سَبِيلِ اللَّهِ لا يَصُدُّكم شَيْءٌ عَنِ القِتالِ.
وذكر السمين الحلبي أن المراد بالاستفهام التحريض فقال: قوله تعالى: {وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ} : هذا استفهامٌ يُراد به التحريضُ والأمرُ بالجهاد.
ب. بيّن أوجه إعراب (المستضعفين) ودلالتها.
ذكر في أوجه إعراب (المستضعفين) أقوال:
الأول: أنه مجرور عطفا على اسم الله تعالى, ونق الزجاج وجهين لهذا الإعراب نقلها عن محمد بن يزيد, وقال: أن أكثر النحويين على هذا القول, ورجح الوجه الثاني من الإعراب, فقال: قال أبو العباس محمد بن يزيد: {والمستضعفين} في موضع جر من وجهين:
1- المعنى ما لكم لا تقاتلون في سبيل اللّه وفي المستضعفين.
2- قال وجائز أن يكون عطفا على اسم اللّه، أي: في سبيل الله وسبيل المستضعفين، قال: واختار أن يكون على " وفي المستضعفين " لاختلاف السبيلين، لأن معنى سبيل المستضعفين كأنه خلاص المستضعفين، وقول أكثر النحويين كما اختار أبو العباس محمد بن يزيد. والوجه الثاني عندي أشبه بالمعنى، لأن سبيل المستضعفين هي سبيل اللّه).
ورد هذا القول الثاني أبو البقاء بعد نقل هذا القول عن المبرد, وقال: ليس بشيء, ووجه السمين قول المبرد فقال بعد حكاية قول أبو البقاء: قال أبو البقاء بعد أَنْ حكاه عن المبرد وحده:» وليس بشيء «كأنه لم يظهر لأبي البقاء وجهُ ذلك، ووجهُ أنَّ تقديرَه:» وفي خلاص المستضعفين.
الثاني: أنه منصوب على الاختصاص, وتقديره: وأَخُصُّ من سبيلِ الله خلاصَ المستضعفين، لأنَّ سبيلَ اللَّهِ عامٌّ في كلِّ خير، وخلاص المستضعفين من المسلمين من أيدي الكفار من أعظم الخيور.

س2. بيِّن مقاصد قول الله تعالى: { فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلاً (84)}
من مقاصد الآية:
1 - حث النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنون على القتال في سبيل الله تعالى.
2 - إظهار عظمة الله سبحانه وتعالى, وأنه سبحانه أشد بأسا وأشد تنكيلا, أي: أشد عقوبة وعذاب.
3 - التعريف بأن الإنسان لا يكلف بغيره, ولكن لا يكلف إلا نفسه.
4 - تعليق القلوب بالله تعالى وأنه سبحانه بيده الأمر.
5 - الإخبار بضعف الأعداء وفشلهم، وبما أُعد للمقاتلين من الثواب، وما على المتخلفين من العقاب.
س3. استخرج الفوائد السلوكية من قول الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُواْ رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً (77) } مع بيان وجه الدلالة عليها.
من الفوائد السلوكية في الآية:
1 - أن امتثل أوامر الله تعالى, واجتنب ما نهانا عنه سبحانه وتعالى. (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ).
2 - أنه على العبد أن لا يتعجل شيء لم يكتبه الله عليه. (فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ).
3 - أن لا اخشى إلا الله سبحانه وتعالى, فهو الذي بيده مقاليد كل شيء, وكل ما في هذا الكون تحت تصرفه سبحانه وتعالى. (إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً).
4 - أن لا اتشبث بالدنيا وما فيها من متاع؛ لأن متاعها قليل لا يدوم. (قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ).
5 - وأن السعادة الأبدية تكون في دار الخلد في الجنة, ولا ينالها إلا أهل التقوى. (وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى).
6 - إذا علمت أني لا أظلم مقدار الفتيل, وهو الخيط الذي يكون في شق نواة التمر؛ اطمئن قلبي وسكنت نفسي, وعلمت أن ما عند الله تعالى لا يذهب وإن كان أقل القليل. (وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً).
والله أعلم

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 2 صفر 1445هـ/18-08-2023م, 10:05 AM
هيئة التصحيح 11 هيئة التصحيح 11 غير متواجد حالياً
هيئة التصحيح
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
المشاركات: 2,523
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صلاح الدين محمد مشاهدة المشاركة
مجلس مذاكرة القسم السابع من تفسير سورة النساء (من الآية 74 إلى الآية 87)
المجموعة الأولى:
س1. أجب عما يلي من خلال دراستك لتفسير قول الله تعالى: {وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرًا (75)}
أ. ما معنى الاستفهام وغرضه؟
الاستفهام في الآية إنكاري, والمعنى: أي شيء موجود أو كائن, أو لا شيء لكم حال لا تقاتلون في سبيل الله.
قال ابن عاشور: والمُرادُ أنَّ الَّذِي هو لَكم هو أنْ تُقاتِلُوا، فَهو بِمَنزِلَةِ أمْرٍ، أيْ: قاتِلُوا في سَبِيلِ اللَّهِ لا يَصُدُّكم شَيْءٌ عَنِ القِتالِ.
وذكر السمين الحلبي أن المراد بالاستفهام التحريض فقال: قوله تعالى: {وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ} : هذا استفهامٌ يُراد به التحريضُ والأمرُ بالجهاد.
ب. بيّن أوجه إعراب (المستضعفين) ودلالتها.
ذكر في أوجه إعراب (المستضعفين) أقوال:
الأول: أنه مجرور عطفا على اسم الله تعالى, ونق الزجاج وجهين لهذا الإعراب نقلها عن محمد بن يزيد, وقال: أن أكثر النحويين على هذا القول, ورجح الوجه الثاني من الإعراب, فقال: قال أبو العباس محمد بن يزيد: {والمستضعفين} في موضع جر من وجهين:
1- المعنى ما لكم لا تقاتلون في سبيل اللّه وفي المستضعفين.
2- قال وجائز أن يكون عطفا على اسم اللّه، أي: في سبيل الله وسبيل المستضعفين، قال: واختار أن يكون على " وفي المستضعفين " لاختلاف السبيلين، لأن معنى سبيل المستضعفين كأنه خلاص المستضعفين، وقول أكثر النحويين كما اختار أبو العباس محمد بن يزيد.[وهو المبرِّد] والوجه الثاني عندي أشبه بالمعنى، لأن سبيل المستضعفين هي سبيل اللّه).
ورد هذا القول الثاني أبو البقاء بعد نقل هذا القول عن المبرد, وقال: ليس بشيء, ووجه السمين قول المبرد فقال بعد حكاية قول أبو البقاء: قال أبو البقاء بعد أَنْ حكاه عن المبرد وحده:» وليس بشيء «كأنه لم يظهر لأبي البقاء وجهُ ذلك، ووجهُ أنَّ تقديرَه:» وفي خلاص المستضعفين.
الثاني: أنه منصوب على الاختصاص, وتقديره: وأَخُصُّ من سبيلِ الله خلاصَ المستضعفين، لأنَّ سبيلَ اللَّهِ عامٌّ في كلِّ خير، وخلاص المستضعفين من المسلمين من أيدي الكفار من أعظم الخيور. [من قول السمين الحلبي، ونسب الإعراب للزمخشري]

[يستفاد في هذه المسائل من تفسير الصحابة والتابعين فهم أعلم باللغة؛ وأول خطوة في جمع الأقوال في المسائل اللغوية هي النظر في تفاسير السلف]

س2. بيِّن مقاصد قول الله تعالى: { فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْسًا وَأَشَدُّ تَنكِيلاً (84)}
من مقاصد الآية:
1 - حث النبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنون [المؤمنين] على القتال في سبيل الله تعالى. [وهذا مستفاد من ...]
2 - إظهار عظمة الله سبحانه وتعالى, وأنه سبحانه أشد بأسا وأشد تنكيلا, أي: أشد عقوبة وعذاب.
3 - التعريف بأن الإنسان لا يكلف بغيره, ولكن لا يكلف إلا نفسه. [هذه العبارة غير دقيقة، وإنما يقال لا يكلف الإنسان إلا ما أمره الله به، ومن هذا تكليف النبي صلى الله عليه وسلم بتحريض المؤمنين على القتال وتبليغ الناس الدعوة وقتال الكفار، وتكليف كل إنسان ببعض الواجبات تجاه غيره مثل نفقة الزوجة ورعاية الأولاد وصلة الأرحام وغير ذلك.
والمقصود أن النبي صلى الله عليه وسلم غير مكلف بحمل الناس على الاستجابة؛ فعليه مباشرة القتال بنفسه وتحريض المؤمنين ومن نكل عن القتال فليس عليه من ذلك شيء، والله أعلم]
4 - تعليق القلوب بالله تعالى وأنه سبحانه بيده الأمر. [وهذا مستفاد من ...]
5 - الإخبار بضعف الأعداء وفشلهم، وبما أُعد للمقاتلين من الثواب، وما على المتخلفين من العقاب.[وهذا مستفاد من ...]
س3. استخرج الفوائد السلوكية من قول الله تعالى: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُواْ رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً (77) } مع بيان وجه الدلالة عليها.
من الفوائد السلوكية في الآية:
1 - أن امتثل أوامر الله تعالى, واجتنب ما نهانا عنه سبحانه وتعالى. (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ).
2 - أنه على العبد أن لا يتعجل شيء لم يكتبه الله عليه. (فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ).
3 - أن لا اخشى إلا الله سبحانه وتعالى, فهو الذي بيده مقاليد كل شيء, وكل ما في هذا الكون تحت تصرفه سبحانه وتعالى. (إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً).
4 - أن لا اتشبث بالدنيا وما فيها من متاع؛ لأن متاعها قليل لا يدوم. (قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ).
5 - وأن السعادة الأبدية تكون في دار الخلد في الجنة, ولا ينالها إلا أهل التقوى. (وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى).
6 - إذا علمت أني لا أظلم مقدار الفتيل, وهو الخيط الذي يكون في شق نواة التمر؛ اطمئن قلبي وسكنت نفسي, وعلمت أن ما عند الله تعالى لا يذهب وإن كان أقل القليل. (وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً).
والله أعلم [يُرجى مراجعة الملحوظات على مثل هذا السؤال في المجلس السابق]


التقويم: ب

بارك الله فيك ونفع بك.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذاكرة, مجلس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir